الدرس : 6 - سورة طه - تفسير الآيات 80 – 100 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 6 - سورة طه - تفسير الآيات 80 – 100


1988-02-26

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 أيها الإخوة المؤمنون ، مع الدرس السادس من سورة طه ، وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى :

﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى * كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى﴾

نِعَمُ اللهِ على بني إسرائيل :

 بعد أن نجَّى الله سبحانه وتعالى بني إسرائيل من عدوِّهم فرعون يذكرهم في هذه الآيات البيِّنات بنعمه المتتالية ، فقال :

 

﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ ﴾

علاقة المؤمن بهذه الآية :

 ما علاقتنا بهذه الآية ، ما منا واحد إلا وقد جاءته مصيبة في وقت من الأوقات ، ربما دعا الله عزَّ وجل فصرفها عنه ، يجب أن يذكر دائماً أن الله عزَّ وجل تفضَّل ، وصرفها عنه ، ويجب ألاّ ينسى فضل الله ، وألاّ يعود إلى ما كان عليه ، ربما تأتي المصيبة لتعيد الإنسان إلى جادة الصواب ، ربما تأتي المصيبة لتعقد الصلة بين العبد وربه عزَّ وجل ، ربما تأتي المصيبة لتحمل المرء على التوبة ، ربما تأتي المصيبة لِتُزَهِّدَ في الدنيا ، ربما تأتي المصيبة لتقرِّب من الله عزَّ وجل فإذا جاءت ، ثم صُرِفَت بفضل الله ونعمته لا ينبغي للرجل المؤمن أن ينسى فضل الله عليه ، فإذا نسي جاءته أخرى ، وإذا نسي في الثانية جاءته ثالثة ، فكأن الله سبحانه وتعالى أراد من هذه الآية أن يذكِّر المؤمنين على الدوام ، أنه إذا جاءت مصيبة ، أو إذا لاح شبح مصيبة فالهدف الكبير أن تقرِّبك من الله عزَّ وجل، الهدف الكبير أن تحملك على التوبة ، أن تطهرك من أدرانك ، أن تعقد صلةً بينك وبين الله ، أن تجعلك أهلاً لرحمته ، أن تجعلك أهلاً لجنَّته، فإذا جاءت ثم صُرِفَت بفضل الله ونعمته ، لا ينبغي للمرء أن ينسى ، لا ينبغي أن يُعْرِض ، لا ينبغي إذا ذهبت عنه المصيبة أن يعود إلى ما كان عليه ، لذلك قيل :" من لم تحدث المصيبة في نفسه موعظةً فمصيبته في نفسه أكبر "، أي إن أتت المصيبة ، ثم زالت ، فعاد الإنسان إلى ما كان عليه من تفلُّت ، من معاص ، من مخالفات ، من تقصير ، من حب للدنيا ، من انكباب عليها ، إذا جاءت المصيبة ، وصُرِفَت بفضل الله ، ولم تحدث الأثر المطلوب فلابدَّ من الثانية ، ولابدَّ من الثالثة ، إلى أن يحدث الأثر المطلوب ، فلذلك الإنسان العاقل يفهم على ربه ، ما أرسلتها لك يا عبدي إلا لتعود إلي ، ما ضيَّقت عليك إلا لتتوب ، ما حملتك على المكاره إلا لتحمل نفسك على الطاعات ، فلذلك يمكن أن نفهم من هذه الآية تلك الغاية ، والأعمق من ذلك أن نطبِّقها على أنفسنا .

 

﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ﴾

ووَاعَدْنَاكُم جَانبَ الطور الأيمنَ

 فسيدنا موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام وعده الله سبحانه وتعالى بالمُناجاة في جبل الطور ، فاختار من أصحابه سبعين رجلاً لميقاتنا ، وفي أثناء المناجاة نزلت التوراة ، على مَنْ يعود هذا بالنفع ؟ على المؤمنين ، على أتباع سيدنا موسى ، من هنا جاءت الآية :

 

﴿ وَوَاعَدْنَاكُم﴾

 يا بني إسرائيل ، لأن نفع التوراة عائدٌ إلى قوم سيدنا موسى ، ونفع المناجاة عائدٌ إلى قوم سيدنا موسى ، فجاءت الآية بصيغة الجَمع :

 

﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ﴾

 الطور هو الجبل ، وهو الجبل الذي تمَّت عليه المناجاة .

 

﴿ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ﴾

 الأيمن صفة لجانب ، إذا قُلت : جانب الطور الأيمنِ فقد وصفت الطور ، فإذا قلت :

 

 فقد وصفتَ الجانب ، أي الجانب الأيمن من جبل الطور ..

﴿وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى﴾

المنًّ السلوى :

 المَنُّ طعامٌ يشبه العسل ، والسلوى نوعٌ من أنواع الطيور طيِّبة المذاق ، سهلة الهضم ، هكذا جاء في بعض التفاسير ، المقصود أن الله سبحانه وتعالى خصَّهم بطعامٍ نفيس ، وبنبيٍ عظيم ، ووعد نبيَّهم بالمناجاة في جانب الطور الأيمَنَ ، والمناجاة أصبغت على هذا النبي الكريم الصفة الثابتة ، وهي أنه كليمُ الله .

 

﴿ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ ﴾

أمر بالأكلِ ونهي عن الإسراف والطغيان :

 كُلْ من دون أن تطغى ، من دون أن تُفْسِد الحياة ، من دون أن تستعلي على الناس ، من دون أن تأخذ أكثر مما يجب ، من دون أن تقصِّر في الحقوق .

 

﴿ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ ﴾

 الطُغيان الخروج عن الطريق المستقيم ، مجاوزة الحدود ، من تجاوز الحدود فهو من الحضرة مطرود ، الطغيان أن تأخذ ما ليس لك ، الطغيان أن تقول ما ليس لك بحقٍ ، الطغيان أن تعتدي على الآخرين .

 

﴿ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ ﴾

 إيَّاكم أن تتنافسوا في هذه الطيبات ، فتأخذوها من طريقٍ غير صحيح ، تأخذوها من غير حِلِّها ، تستعملوها في غير ما صُنعت له ، العنب من الطيِّبات ، الطغيان فيه أن تجعله خمراً ، فكل مجاوزةٍ في الحدود في الكَمِّ ، والنوع ، وطريقة الكسب ، وطريقة الإنفاق ، هو من الطغيان ، فالإنسان إذا اتبع الشرع الحنيف في تعامله مع الأشياء ، وفي تعامله مع الناس ، وفي تعامله مع المواد حقق الهدف من وجوده على وجه الأرض .

 

﴿ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ ﴾

 لأنكم إن طغيتم فيه انقطعتم عن الله عزَّ وجل ، فإذا انقطعتم عن الله عزَّ وجل وقعتُم في العمى والشقاء ، لقول الله عزَّ وجل :

 

﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى﴾

 لا يضلُّ عقله ولا تشقى نفسه ، من ترك الهُدى الإلهي ضلَّ عقله وشقيت نفسه وأهلك نفسه ، فلذلك حينما يطغى الإنسان ينقطع عن الواحد الديَّان ، وإذا تم انقطاعه عن الله عزَّ وجل أصبح شقياً ، شقي بالبعد عن الله عزَّ وجل , السعادة كل السعادة أن تكون قريباً من الله عزَّ وجل ، والشقاء كل الشقاء أن تكون بعيداً عنه ، لذلك حينما يلغي الله سبحانه وتعالى إنساناً بمعنى يبعده عنه ، ومتى يبعده عنه ؟ إذا خرج عن الطريق الصحيح ، فليحرص الإنسان حرصاً بالغاً على ألاَّ يسقط من عين الله .

فليتك تحــلو والحياة مـريرة  وليتك ترضى والأنام غِضابُ
ولـيت الذي بيني وبينك عامـر ٌ وبيني وبين العـالمـين خرابُ
إذا صح منك الوصل فالكل هين ٌ وكل الـذي فوق التراب ترابُ
* * *

 لأن يسقط الإنسان من السماء إلى الأرض أهون من أن يسقط من عين الله ، طغيانه في الحياة يسقطه من عين الله ، اعتداؤه على الآخرين يسقطه من عين الله .
 يروى كما جاء في بعض الكتب أن حجراً عبد الله خمسين عاماً ضج بالشكوى إلى الله عزَّ وجل ، قال : " يا رب عبدتك خمسين عاماً ، ثم تضعني في أُسِّ كنيف ؟! " فتروي القصة أن الله عزَّ وجل قال له : " تأدب يا حجر إذ لم أجعلك في مجلس قاضٍ ظالم " ، تأدب ، أن تكون في أُسِّ كنيف أفضل ألف مرة من أن تكون في مجلس قاضٍ ظالم ، فالإنسان إذا طغى في أي مجال من مجالات الحياة يغضب الله عليه ، وإذا غضب الله عليه فقد هوى ، سقط في الشقاء ، وأهلك نفسه وانتهى .

 

﴿ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي ﴾

الطغيان سببٌ لجلبِ غضب الله :

 في الحياة شيئان : إذا كان الله راضياً عنك فأنت أسعد أهل الدنيا ، وإذا غضب الله عنك ، ورضي عنك الناس جميعاً فأنت أخسر من في الأرض ، لو رضي الناس عنك جميعاً ، لو رفعوك إلى الأوج ، لو عظَّموك ، لو صدقوك ، إذا غضب الله عنك فلا ينفعك ذلك منهم شيئاً ، فهذا الذي يغضب الله عليه قد هوى وانتهى الأمر .

 

﴿ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى﴾

 من الهويّ أي السقوط ، ومع السقوط الهلاك ، ومع الهلاك الشقاء ، لذلك آياتٌ كثيرة تبيِّن أنه :

﴿ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾

( سورة الأحزاب : 71 )

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾

( سورة المؤمنون : 1 - 2 )

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى*وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى ﴾

( سورة الأعلى : 14 - 15 )

﴿ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسْ الْمُتَنَافِسُونَ ﴾

( سورة المطففين : 26 )

﴿ لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ ﴾

( سورة الصافات : 61 )

 هذا هو الفوز العظيم ، وهذا هو النجاح ، وهذا هو الفلاح .

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا*وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا*هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ﴾

( سورة الأحزاب : 41 - 43)

﴿ وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى﴾

 كان سيدنا عمر رضي الله عنه يقول : << عجبت لثلاث ، عجبت لمؤَمِّلٍ والموت يطلبه ـ ملك الموت على الأبواب ، وهو يفكِّر في أمالٍ عريضة لا تنقضي في عشرين عاماً ، الكفن قد نُسِج وهو يفكر بتغيير هذا البيت ، وتصميم بيتٍ آخر وَفْقَ أحلامه التي كان يحلم بها .. عجبت لثلاث ، لمؤملٍ ، والموت يطلُبه ، وغافلٍ ، وليس بمغفولٍ عنه ـ هو غافل ، ولكن الله ليس بغافل ، هو يظن أن الله غافل ، ولكن الله ليس بغافل ـ وضاحكٍ ملء فيه ، ولا يدري أساخطٌ عنه الله أم راض .. >> .
 كيف يضحك الإنسان قبل أن يتأكد أن الله راضٍ عنه ؟ كيف يقر له قرار ؟ كيف ينام ؟ كيف يغمض له جفن ؟ كيف ؟

 

﴿ وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى* وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى﴾

 يا لروعة القرآن ، كلما خفنا من بعض الآيات فُتِحَ باب التوبة ..

 

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ ﴾

سَعَةُ مغفرة الله عزوجل للتائبين :

 غَفَّار على وزن فعَّال ، صيغة مبالغة لاسم الفاعل ، شديد المغفرة ، يغفر دائماً ، يغفر كل ذنب ، ومهما تعاظمت الذنوب ..

(( لو جئتني بملء السماوات والأرض خطايا غفرتها لك ولا أبالي ))

( ورد في الأثر )

 هكذا في الحديث القدسي ..

﴿ قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ﴾

( سورة الزمر : من آية " 35 " )

﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ ﴾

 شديد المغفرة ، وإذا رجع العبد العاصي إلى الله نادى منادٍ في السماوات والأرض أن أيتها الخلائق هنئوا فلاناً فقد اصطلح مع الله " ..

(( لله أفرح بتوبة عبده من الضال الواجد ، والعقيم الوالد ، والظمآن الوارد ))

( من الجامع الصغير عن أبي هريرة )

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ ﴾

 أن تعتقد أنه غفور رحيم من دون شروط فهذا نوعٌ من الضلال ، يقول لك : " أخي الله غفورٌ رحيم " ، وهو مقيمٌ على معصيته ، ويقول لك : الله غفور رحيم ، وهو مقيمٌ على هذا الذنب ، مجترحٌ لهذه الخطيئة ، مُقَصِّرٌ في هذه الطاعة ، ويقول لك: الله غفورٌ رحيم ، القرآن دقيق .

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ ﴾

 هذه اللام للتخصيص .

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ ﴾

 إن حرف توكيد ، إن حرف مشبَّه بالفعل ، ولكنه يفيد التوكيد ، إذا قلت : الله عليمٌ ، أو قلت : إن الله عليمٌ ، جملة ( إن الله عليمٌ )آكدُ من جملة : ( الله عليمٌ ):

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ ﴾

 هذه اللام لام المُزحلقة ، زُحلقت من اسم إن إلى خبرها .

 

﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ ﴾

 توكيدان ، إني لغفارٌ ، ولكن :

 

﴿ لِمَنْ ﴾

 هذه اللام للتخصيص .

 

﴿ لِمَنْ تَابَ ﴾

 والتوبة كما تعلمون نَدَمٌ ، وإقلاعٌ ، وعزيمةٌ ، ندمٌ على ما مضى ، وإقلاعٌ عن الذنب في الحاضر ، وعزيمةٌ على ألاّ تقع في مثل هذا الذنب ما حييت ، هذه هي التوبة ، والتوبة تحتاج إلى علم ، لذلك الجاهل لا يتوب ، ذنب المنافق كالذُبابة ، وذنب المؤمن كالجبل يجسم على صدره ، الجاهل لا يتوب ، أما العالم فهو الذي يتوب ، لذلك احضر مجالس العلم كي تعرف أين أنت من الدين ؟ هل أنت في المقدمة ، أم في الوسط ، أم في المؤخرة ؟ هل أنت على الصراطٍ المستقيم ، أم أنك بعيدٌ عنه ؟ كيف تتوب ؟ يجب أن تعلم موقعك من الدين ، فالتوبة تحتاج إلى علمٍ أولاً ، ومن لوازمها ندمٌ على ما مضى ، وإقلاعٌ في الحاضر ، وعزيمةٌ في المستقبل .

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ ﴾

 هنا قال بعض المفسرين : " إذا أُطْلِقَت التوبة انصرفت إلى التوبة من الشرك " ، إذا كان هناك تعلُّق بالسِوَى ، اعتماد على ما سوى الله ، اعتماد عليه ، إذا عقدت الأمل على جهةٍ غير الله عزَّ وجل فهذا الشرك يحتاج إلى توبة ، إذا وضعت ثقتك في غير الله فهذا شركٌ ويحتاج إلى توبة ، إذا خِفْتَ من غير الله فهذا شركٌ ، ويحتاج إلى توبة ، إذا رَجَوْتَ غير الله فهذا شركٌ ، ويحتاج إلى توبة ، فإذا أطلقت التوبة انصرفت إلى التوبة من الشرك ، وسياق هذه الآية يُغَلِّبُ أن هذه التوبة من الشِرك ، لمن تاب من الشرك بالله وآمن بالله ..

 

﴿ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ﴾

تلازم الإيمان مع العمل الصالح :

 ما قيمة الإيمان من دون العمل الصالح ؟ إنه كلامٌ فارغ ، ما قيمة معتقدك إن لم يترجم إلى سلوك ، إلى انضباط ، إلى التزام ؟ ما قيمة أفكارك النيِّرة إن بقيت في الدماغ ، ولم تنقلب إلى مشاعر ، وإلى مواقف ، وإلى أخلاق ؟ إذاً :

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ﴾

 العمل الصالح يشمل تطبيق الأوامر الإلهية في العبادات ، وفي المُعاملات ، وفي الأخلاق ، فيما بينك وبين الله ، وفيما بينك وبين الناس ، في تنفيذ الأوامر والبُعد عن النواهي ، لذلك قال رجل لأحد الأئمة : " عظني " ، قال : " احذر أن يراك حيث نهاك ، وأن يفتقدك حيث أمرك " ، هذه موعظة .

 

﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى﴾

تفسير : ثُمَّ اهْتَدَى

 بعض المفسرين حمل هذه الكلمة على الثبات ، تاب ، وآمن ، وعمل صالحاً ، وبقي كذلك إلى نهاية الحياة حتى عدَّ مهتدياً ، فلذلك عندما يتوب الإنسان إلى الله عزَّ وجل يجب أن يعقد العزيمة على أنه يعامل خالق الكون ، فهذه التوبة توبةٌ نصوح ، تاب إلى الله ، وانتهى الأمر ، هو يعامل خالق الكون ، هذا الذي ينقُضُ توبته كالمستهزئ بربِّه .

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا ﴾

( سورة التحريم : من آية " 8 " )

﴿ ثُمَّ اهْتَدَى﴾

 أي بقي على ذلك مستمراً على توبته ، وعلى إيمانه ، وعلى عمله الصالح كلِّ حياته حتى عُدَّ مهتدياً ، أما هذا الذي يتوب ، وينقض ، يؤمن ، ويشرك ، يعمل صالحاً ، ويعمل سيئاً ، فهذا ليس مهتدياً ، فالعبرة من كلمة :

 

﴿ ثُمَّ اهْتَدَى﴾

 أن تكون مستمراً على الهدى ، مستقراً في الإيمان ، إذاً:

 

﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى * كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى * وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى﴾

استعجال موسى قومه لمناجاة ربه :

 الآن بدأت فِقْرَةٌ جديدة في القصة ، الله سبحانه وتعالى واعَدَ سيدنا موسى في الميقات ، واعده في جبل الطور ليناجيه ، فاختار هذا النبي العظيم من قومه سبعين رجلاً من عَلِيَّةِ القوم ، اختارهم ليذهب معهم إلى المناجاة ، ليتلقَّوا عنه التوراة ، وذهبوا إلى جبل الطور على موعدٍ مع الله سبحانه وتعالى ، يبدو أن سيدنا موسى لما وصل قومه إلى سفح الجبل سبقهم إلى الجانب الأيمن من الجبل ليسعد باللقاء ، ويسعد بالمناجاة ، فعاتبه الله سبحانه وتعالى عتاباً رقيقاً فقال :

 

﴿ وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى﴾

 لماذا سبقتهم ؟ اختلف العلماء في هذا ، بعضهم قال : " أراد الله سبحانه وتعالى أن يلفت نظر هذا النبي الكريم إلى أنه لا ينبغي أن تسبق قومك " ، فمن أصول القيادة أن تكون معهم ، أن ترعى شؤونهم ، لا أن تسبقهم ، توجيهٌ لطيف إلى كل من يتولى أمر الناس ، إلى المعلمٍ في صَفِّه إذا ذهبت بهم إلى نزهةٍ فلا ينبغي أن تتركهم ، أن تسبقهم إليه ، لعلهم ينقطعون، لعلهم يحرجون ، توجيهٌ لطيفٌ جداً .

 

﴿ وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى﴾

 ما الذي جعلك تتعجل إلي ؟ طبعاً الذي أعجله إلى الله شوقه ، أعجله إلى الله هذا اللقاء الذي لا يوصف ، مع مَنْ ؟ مع خالق الكون .

 

﴿ قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي ﴾

 هم قريبون مني ، على الطريق ، في طريقهم إليك يا رب ..

 

﴿ قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى﴾

الاستعجال إلى طلب رضا الله أمر مطلوبٌ :

 لترضى عني ، استنبط بعض العلماء من هذه الآية إذا عَجَّل الإنسان إلى الصلاة يرضى الله عنه ..

(( أفضل الأعمال الصلاة في أوقاتها ))

( ورد في الأثر)

 إذا عَجَّل في أداء فريضة الحج ، إذا عَجَّل في دفع الزكاة ، إذا عجل إلى مجالس العلم ، إذا عجل بالعمل الصالح ، كلما خطر له عملٌ صالح ليعجل إليه ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام :

((بادروا بالأعمال الصالحة فماذا ينتظر أحدكم من الدنيا ))

( الترمذي )

 بادروا أي أسرعوا ، هذه الدنيا ماذا تخبِّئ ، كل يوم ينشق فجره يخاطب ابن آدم : " يا ابن آدم أنا خلقٌ جديد ، وعلى عملك شهيد ، فتزوَّد مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة " ، هذه الأيام تمضي ، وتمضي ، وتَمضي ، ولابدَّ من يومٍ نفاجأ بشيء يطرأ على صحَّتنا ، لأنّ الله سبحانه وتعالى تفرَّد بالبقاء ، وكل مخلوقٍ يموت ، ولا يبقى إلا ذو العزة والجبروت ، لابدَّ من الموت ، فالإنسان ولو كان شاباً لابدَّ أن يأتي يومٌ ، قريبًا كان أم بعيدًا يفاجأ بطارئٍ يطرأ على صحَّته ، فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول :

((بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سَبْعًا ..))

( سنن الترمذي : عن " أبي هريرة " )

 صلِّ قيام الليل ..

﴿ اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا ﴾

( سورة الأحزاب : 41)

 احضر مجالس العلم ، أنفق زكاة مالك ، حُجَّ البيت ، افعل الصالحات ، قدِّم خدمةً للناس تبتغي بها وجه الله .. بادروا بالأعمال الصالحة فماذا ينتظر أحدكم من الدنيا .. ماذا تخبِّئ الدنيا من مفاجآت ، هناك مفاجآت تخبئها الدنيا ولكن كلها سلبية .

((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلا فَقْرًا مُنْسِيًا ...))

 قد تكون في بحبوحة ، ثم يأتي بعد البحبوحة فقرٌ مدقع ، قد تكون الأمور ميسَّرة فإذا بالأمور تصبح معسَّرة ..

((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلا فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ...))

 غنى مع جهل يجعلك تطغى ، ثعلبة حمامة المسجد حينما صار غنياً ، وجاءه رسولُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم يطالبه بالزكاة قال له : قل لصاحبك ليس في الإسلام زكاة ..

((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلا فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ...))

 قد يأتي المال ليهلك صاحبه ، قد يأتي المال ليَحْمِلَ صاحبه على الكفر .

((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلا فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا ))

 يفسد عليك حياتك .

(( أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا أَوِ الدَّجَّالَ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ أَوِ السَّاعَةَ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ))

( سنن الترمذي عن أبي هريرة )

 إذا عرف الإنسان الله عزَّ وجل فهو من خيرٍ إلى خير ، ومن زيادة إلى زيادة ، ومن إقبالٍ إلى إقبال ، ومن رفعةٍ إلى رفعة ، ومن تمكينٍ إلى تمكين ، أما فإذا أمضى حياته في المعاصي فهو من ذُلٍ إلى ذل أشد ، ومن ضياعٍ إلى أشد ، وهكذا ، إنه خطٌ بياني ، فإما أنه صاعد ، وإما أنه نازل ، فالمؤمن له خطٌ بيانيٌ صاعد ، إذاً قال :

 

﴿ قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى﴾

 الاستعجال في الصلاة محمود ، الاستعجال في الزكاة محمود ، الاستعجال في الحج محمود ، الاستعجال في حضور مجالس العلم محمود ، قد تكون أبرز فكرةٍ في الدرس موجودة في أوَّله ، تأتي بعد ربع ساعة مفتاح الدرس ضاع منك ، فالاستعجال محمود في حضور مجالس العلم ..

 

﴿قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى * قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ﴾

فتنة قوم موسى بالسامري :

 سيدنا موسى وهو يناجي ربَّ العزّة إذَا به يبَلَّغ أن قومه قد فُتِنوا ، ما هذا الخبر السيّئ ؟ الحياة كلُّها متاعب ، المناجاة والسعادة في الإقبال على الله عزَّ وجل ، أما الانغماس في نعيم القُرب هذا مدَّخرٌ لك في الآخرة ، هنا درسٌ بليغ ، لكنَّك في الدنيا مكلَّفٌ أن تكون في خدمة الخلق ، خدمة الخلق مقدَّمةٌ على حظوظ نفسك العُليا ، لا أقول الدنيا بل العُليا ، إذا كنت مع أصحابك فكن معهم دائماً حُلَّ مشكلاتهم ، سيدنا موسى وهو في المناجاة قال له الله سبحانه وتعالى :

 

﴿ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ﴾

 ما القصَّة ؟ ماذا حصل ؟ عندئذٍ قطع هذا النبي العظيم مناجاته ، وعاد سريعاً إلى قومه ..

 

﴿ فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً ﴾

رجوع موسى غضبان أسفًا :

 قال علماء اللغة : " كلمة غضبان على وزن فَعْلان ، وهي صفةٌ مشبهة باسم الفاعل ، والصفة المشبَّهة باسم الفاعل على وجه الثبوت دائماً ، بينما اسم الفاعل على وجه الحدوث " ، ولكن لأن النبي ليس من عادته الغضب ، فكلمة غضبان بحقِّ هذا النبي ليست صفةً مشبَّهةً ، بل هي اسم فاعل على وجه الحدوث ، لا على وجه الثبوت ، فهو غضب ، والغضب المقدَّس هو أن تغضب لله ، أن تغضب لله ، وأن ترضى لله ، وأن تحبَّ لله ، وأن تكره لله ، وأن تعطي لله ، وأن تمنع لله ، هذا هو الإيمان الكامل .. "لا يكمل إيمان المرء حتى يحبَّ في الله ، ويبغض في الله ، ويغضب لله ، ويرضى لله ، ويعطي لله ، ويمنع لله " .
 غَضِب لأن قومه قد ضلوا وفُتِنوا وعبدوا غير الله عزَّ وجل ، لذلك ضحَّى بمناجاته ، وعاد إلى قومه سريعاً .

 

﴿ فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً ﴾

 غضبان على وزن فعلان صيغة مبالغة اسم الفاعل .. كما قلت قبل قليل .. وهي اسم فاعل لا صفة مشبَّهة ، أَسِفْ على وزن فَعِلْ أيضاً صيغة مبالغة ، كأن تقول : حَذِرْ ، أَسِفَ أي متأسِّف على ما حصل .

 

﴿ قَالَ يَا قَوْمِ ﴾

مواجهة موسى قومه وأخاه هارون والسامري :

 ثلاث جهات : أولاً القوم ، وثانياً أخوه هارون ، وثالثاً السامري ، توجَّه إلى قومه ..

 

﴿ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً ﴾

عدم الصبر باب للشرّ :

 أنتم موعودون أن أعود إليكم ، ومـعي التوراة ، ألمْ تُبَلَّغوا هذا الوعد ؟..

 

﴿ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ ﴾

 ما تحملتم ثلاثين يومًا ؟ أشركتم ، عبدتم غير الله ، أين عقولكم ؟..

 

﴿ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي﴾

 ما الذي حصل ؟ أردتم أن يغضب الله عليكم ؟ أردتم الشقاء ؟ ..

 

﴿ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي﴾

اعتذار قوم موسى :

 الموعد هو الوعد ، مصدر ميمي ، وعد موعداً ، وركب مركباً ، أي فأخلفتم وعدي ..

 

﴿ قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا ﴾

 أي أنهم أرادوا أن يعتذروا إليه أنهم ما أرادوا ذلك ، لكنَّهم انساقوا إلى هذا سوقاً ، اعتذروا له بأنهم ما قصدوا أن يعبدوا غير الله ، ما قصدوا أن يشركوا بالله ، لم يبذلوا جهداً ليفعلوا ذلك ..

 

﴿قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا ﴾

 أي باختيارنا ، لا نملك أن نفعل غير ما فعلنا ..

 

﴿ وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ ﴾

 أوزار جمع وزر ، وهو الحِمْل ..

 

﴿ حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ ﴾

 ألقى الفراعنة حليَّهم التي كانت معهم ، فأخذها قوم موسى ، وكانت بكميَّاتٍ كبيرة .

 

﴿ حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا ﴾

 قذفوها في حفرةٍ ، وأضرموا بها النار لتسيح ..

 

﴿ فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ﴾

السامري الفتّانُ :

 فجاء رجلٌ فَتَّانٌ ، داهيةٌ ، مراوغٌ ، ذو ذكاءٍ خبيث فصنع من هذه الحلي عجلاً جسداً ، أي تمثال من الذهب على شكل عجلٍ ، فُرِّغَ داخله فأصبح له خوار ، إذا دخلت فيه الريح صار له صوت صفير ..

 

﴿ فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ * فَأَخْرَجَ لَهُمْ ﴾

 كان بارعاً في صناعة الذهب ، كان صائغاً ..

 

﴿ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا ﴾

 استنبط العلماء أن السامري له أتباع وأعوان اتفقوا على إضلال قوم موسى ، وعلى فتنتهم ، وعلى أن يُزَيِّنوا لهم الذهب كإلهٍ يُعْبَدُ من دون الله .

 

﴿ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ ﴾

 هذا هو الإله الذي ذهب إليه موسى ليناجيه ، هو هنا أصلح الله موسى إلى أين ذهب ؟ هذا هو الإله ، هذا كلام الضالين من قوم موسى ..

 

﴿ هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ﴾

 نسي موسى أنه هنا ، ذهب إليه ، وهو هنا ، ما هؤلاء الأشخاص ؟ ما هؤلاء القوم ؟ أين عقولهم ؟ ألمْ يروا بأمِّ أعينهم كيف أصبح البحر طريقاً يبساً ؟ وكيف صارت العصا حيَّةً مبينةً ؟ وكيف كانت يد هذا النبي الكريم مشعلاً وضَّاءاً ؟ أين العقول ؟ إذا عطَّل الإنسان عقله أهلك نفسه ، هم عطَّلوا عقولهم ..

 

﴿ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ﴾

 نسي موسى أن إلهه هنا ، هذا في بعض التفاسير ، قال ربنا عزَّ وجل :

 

﴿ أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً ﴾

صفة الكلام كمال في الخالق المعبود :

 هذا العجل من الذهب الخالص الذي يعبدونه ألم يروا أنه لا يكلِّمهم ، إذا سألوه لا يجيبهم ، إذا رَجَوه لا يتحدَّث إليهم ، إذا استجاروا به لا يجيرهم ..

 

﴿ أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً ﴾

 فينبغي أن تعبد إلهًا يجيبك ، إذا سألته أجابك ، وإذا استغفرته غفر لك ، وإذا استغثته أغاثك ، وإذا استجرته أجارك ، وإذا تُبت إليه تاب عليك ، وإذا ناجيته سمعك ، هكذا يجب أن تعبد الله عزَّ وجل ..

 

﴿ أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً﴾

كل ما سوى الله لا يملك نفعا ولا ضراً :

 لماذا تعبدونه إذا كان لا يجيبكم ولا ينفعكم ولا يضرُّكم ؟ هناك معاني عكسيَّة دقيقة أن الله سبحانه وتعالى يسمعنا إذا دعوناه ، ويجيبنا إذا سألناه ، ويعطينا إذا طلبنا منه ، ويغفر لنا إذا استغفرناه ، ويتوب علينا إذا تبنا إليه ، وينفعنا بالخيرات ، وإذا عالجنا جعل حياتنا جحيماً ، بيده الخير ينفع ويضر ، أو يضر لينفع ..

 

﴿أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً * وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي﴾

إنكار هارون على قومه عبادة العجل :

 عرف سيدنا هارون حجم المشكلة ، وعرف أنهم قد ضلَّوا ، وأنهم قد فُتِنوا ، ونبَّههم ، وحذَّرهم ، وبيَّن لهم المصير ..

 

﴿ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ ﴾

 ربكم الله الذي أنقذكم من فرعون ، الذي ذَبَّح أبناءكم ، واستحيا نساءكم ، ورأيتموه كيف يغرق في البحر أمامكم ، مَنْ أهلكك فرعون ؟ الله سبحانه وتعالى ، رأيتم كيف أصبح البحر طريقاً ، والعصا حيَّةً ، واليد مصباحاً ..

 

﴿ وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي﴾

 لكنَّهم لم يستجيبوا لهذا النبي .. لسيدنا هارون .. ولم يعبؤوا بكلامه ، ولم ينصاعوا لأمره ، عندئذٍ :

 

﴿ قَالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ ﴾

 لن نستجيب لك ، لن نترك عبادة هذا الصنم ..

 

﴿ قَالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى﴾

 سيدنا موسى ترك القوم ، والتفت إلى أخيه الذي استخلفه على قومه ..

 

﴿ قَالَ يَا هَارُونُ ﴾

بين موسى وهارون :

 كان سيدنا موسى عصبيَّ المزاج ..

 

﴿ قَالَ يَا هَارُونُ ﴾

 يقول عليه الصلاة والسلام :

((الحدَّة تعتري خيار أمَّتي))

( الجامع الصغير عن ابن عباس بسند ضعيف )

﴿قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي﴾

 حينما رأيتهم ضلوا ، وانحرفوا ، وفسدوا ، وعبدوا هذا الصنم ماذا فعلت أنت ؟ لِمَ لَمْ تتبع أمري ؟ لِمَ لمْ تتبع كما أتبع أنا معهم أزجرهم ، أعاقبهم ، أنهاهم ، أحذِّرهم ، ألا تتبعني في قومي ، بأن تقلدني في فعلي معهم ؟ ..

 

﴿ أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي﴾

 وأدركه الغضب فأخذ لحية أخيه ، وجَرَّه إليه من لحيته ..

 

﴿ قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ ﴾

 استرحاماً وتعطُّفاً ، أنا أخوك ..

 

﴿ قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي﴾

 خفت أن أُجْبِرَ جماعةً على شيء ما ، وينشقَّ الآخرون فيصبحوا فريقين ، فيقتتلوا ، وتعود فترى فتنةً لا حدود لها ، ألم تأمرني أن أصلح بينهم ، وأن أوفِّق بينهم ؟ وقف بعضهم موقف المعاند ، وقف بعضهم موقف الرضى ، لو أنني فعلت كما تقول لانشقوا ، وفُتَّ هذا في عضدهم ..

 

﴿ قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي ﴾

قياس وعبرة :

 قاسَ بعضهم على هذه الآية أنه عندما أمر النبي عليه الصلاة والسلام ببعث أسامة ، فأدركته المنيَّة ، وانتقل إلى الرفيق الأعلى قبل أن ينفذ هذا البعث ، وأراد سيدنا الصديق بعد وفاة رسول الله وظهور الفتن وحروب الردَّة أن يُنْفِذ بعث أسامة ، حيث تململ بعض الصحابة ، أن الجزيرة العربية فيها حروب الردَّة ، والعرب تركوا الإسلام ، وخرجوا منه ، فما معنى أن نذهب إلى بلاد الروم لنحاربهم ؟ علينا أن نطفئ هذه الفتن الداخليَّة أولاً ، سيدنا عمر أدرك أن هناك من يعترض على إنفاذ بعث أسامة ، فجاء هذا الصحابي الجليل ـ سيدنا عمر ـ إلى سيدنا الصديق ، وعرض عليه أنه ليس من الحكمة الآن إنقاذ ـ بعث أسامة - وأن العرب قد ارتدوا ، وأن الأولى أن نطفئ الفتن الداخليةَّ قبل أن نلقى العدو الخارجي ، وأَنَّ وأنَّ ، فما كان من هذا الخليفة الوديع الحليم الرقيق إلا أن أصبح كالأسد الهَصور ، أمسكه من لحيته ، وهزَّها حتى كاد يخلعها ، وقال : "ثكلتك أمَّك يا بن الخطَّاب ، أجبَّارٌ في الجاهليَّة خوارٌ في الإسلام؟! "
 فسَّر بعضهم هذه القصَّة أن سيدنا عمر كان مع الصديق في إنفاذ بعث أسامة ، ولكنَّه أراد أن يعرض وجهة نظر المعارضة ، سيدنا الصديق حينما جعله عبرةً لمن يعتبر رضي أن يكون كبش الفداء ليقوِّي موقف سيدنا الصديق ، هذا تصرفٌ ذكيٌّ جداً من سيدنا أبي بكر ومن سيدنا عمر.
 بعضهم يحمل هذه القصَّة على ذلك ، سيدنا موسى حينما أخذ برأس أخيه يجرُّه إليه أراد أن يضعضع عزيمة المُعارضين الذين فُتِنوا ، وأشركوا ، فلذلك ما أراد بهذا أن يهين أخاه إنما أراد أن يقوي مركز الحق ، وأخوه يعرف ذلك ، وقد غفر له ذلك ، لنفعل ما نشاء في سبيل الحق .
 إذاً أراد هذا النبي الكريم أن يظهر قوَّة الحق ، ويبدو أن سيدنا هارون قَبِلَ أن يكون كبش الفداء إحقاقاً للحق ، فحينما رأوا سيدنا موسى قد غضب هذا الغضب الشديد ، وأخذ برأس أخيه يجرّه ارتعدت فرائص القوم ، وعادوا عن شركهم ، وأذعنوا إلى نبيهم ، وقضي الأمر .
 حكمةٌ بالغة ، أحياناً يتجه الأب إلى الأم ، ويقرِّعها تقريعاً شديداً إذا هي عرضت وجهة نظر أولادها التي لا تُرضي الله ، فحينما يرى الأبناء أن الأب صبَّ غضبه على الأم ، وهي شريكته في الحياة ترتعد فرائصهم ، هذا التفسير يليق بهذا النبي الكريم ..

 

﴿ قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ﴾

﴿أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي * قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ﴾

بين موسى والسامري :

 جاء برأس الفتنة ، هذا الخبيث ، تعال إلى هنا ، بعد أن وبَّخ القوم ، وعنَّف أخاه ..

 

﴿قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ﴾

 ما القصَّة ؟ ما الأمر ؟ ما الذي حدث ؟ ماذا فعلت ؟ لماذا فعلت هذا؟ ..

 

﴿قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي﴾

 هذه الآية اختلف المفسِّرون في تفسيرها ، من أوجه التفسيرات أن السامري عاش مع سيدنا موسى ، اقتبس منه ، من آثاره ، من بعض أقواله ، من بعض تفسيراته شيئاً ، وأوهم الناس أنه كذلك ..

 

﴿ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ ﴾

 أي من أثر سيدنا موسى ، وهذا أسلوبٌ متَّبَعٌ حينما تخاطب إنساناً بطريقة الغائب ، قد تقول للأمير وهو أمامك : ما قول الأمير في هذا الموضوع ؟ فسيدنا موسى حينما سأله : يا سـامري لماذا فعلت هذا ؟ قال :

 

﴿ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ ﴾

 بحثت عن الزعامة ، بحثت عن السُلْطَة ، عن القيادة ، أردت أن أكون مكانك ..

 

﴿ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا ﴾

﴿ وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي﴾

 أي أردت أن أكون مكانك ، أردت أن أُنازعك هذا المقام ، تعلَّمت منك شيئاً ، وألقيته على مسامعهم فصدَّقوني ، وجئت بهذا العجل ، وصنعته لهم من الذهب الخالص بطريقةٍ رائعة ، وجوَّفته لهم فصار له صوت فقلت : هذا إلهكم وإله موسى الذي ذهب إليه ، ونسي أنه هنا ، هكذا ..

 

﴿ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ ﴾

 أراد أن ينازعه مقامه ..

 

﴿فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا ﴾

 أي أراد بهذا أنه استعان ببعض أقواله وأساليبه في تصرُّفاته مع القوم لينازعه الأمر ..

 

﴿ فَنَبَذْتُهَا ﴾

 ألقيتها أمامهم ..

 

﴿ وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي﴾

 بعض التفاسير تقول : " إنه رأى جبريل عليه السلام وهو على فرس ، فأخذ أثراً من التراب التي داستها الفرس ، وألقاها على العجل فصار عجلاً حيًّا يتحرَّك " ، هذه الرواية ضعيفة ، قال سيدنا موسى :

 

﴿ قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ ﴾

مقاطعة الفتنة والفتانين :

 أي أنه أمر الناس بمقاطعته ، لا يكلِّمونه ، ولا يكلِّمهم ، ولا يقربونه ، ولا يقربهم ، ولا يعاملونه ، ولا يعاملهم ، أي قطيعةٌ تامَّة جزاء ما اقترفت يداه ..

 

﴿قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ ﴾

 وقال بعضهم : " أُصيب بمرضٍ مُعْدٍ جعله منبوذاً " ، وبعضهم قال: "حُرِمَ الذُرِّيَّة " ، كلُّها أقوالٌ توضِّح معنى ..

﴿ لاَ مِسَاسَ ﴾

﴿ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ ﴾

 إضلال الناس جريمةٌ في حقِّ الإنسانيَّة ، أن تُضِلَّهم عن سواء السبيل ، أن تصرفهم عن الحق ، أن ترغِّبهم في الباطل ، أن تزيِّن لهم الكفر والضلال ..

 

﴿ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفاً﴾

 هذا العجل حُرِّق إهانةً له ، ثم ألقي في البحر ..

 

﴿ إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً﴾

 هذا هو الإله العظيم خالق السماوات والأرض ..

﴿ وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ*إِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ*وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ ﴾

( سورة الشعراء : 79 – 81)

﴿ إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ ﴾

الله صاحب الأسماء الحسنى :

 صاحب الأسماء الحُسنى ، والصفات الفضلى ، السميع البصير ، الرحمن الرحيم ، المعزُّ المذلُّ ، الخافض الرافع ، القابض الباسط ، هذا هو الإله ..

 

﴿ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾

 لا مسيِّر للكون إلا هو ، ولا معبود بحقٍ إلا هو ..

 

﴿ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً﴾

 وهكذا تنتهي هذه القصَّة عند هذه الآية بقوله تعالى :

 

﴿ كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ ﴾

 هذا من الغيب الماضي ، وذكر هذه القصَّة على هذا النسق دليل نبوَّة رسول الله صلى الله عليه وسلَّم ..

 

﴿ وَقَدْ آَتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْراً﴾

 هذا الذكر القرآن الكريم ..

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً﴾

الإعراض عن القرآن ضنك في الدنيا وخزي يوم القيامة :

 يحمل عبئاً ثقيلاً ، عبء المعاصي التي اقترفها بسبب جهله ، عبء الذنوب ، عبء الانحرافات ، عبء الضلال ، عبء الإضلال ، عبء الفساد ، عبء الإفساد ، كل هذا الذي يحدث بسبب عدم حمل هذا الكتاب وعدم فهمه ، لذلك فالقرآن غنىً لا فقر بعده ، ولا غنىً دونه ، وليس على وجه الأرض عملٌ أجلُّ من أن تعرف كلام الله لتهتدي بهديه فتأتي يوم القيامة ، وقد حققت الهدف من وجودك .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018