الدرس : 06 - سورة يوسف - تفسير الآيات 50 – 57 ، الفرج بعد الشدة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 06 - سورة يوسف - تفسير الآيات 50 – 57 ، الفرج بعد الشدة


1986-06-20

 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

وَقَالَ المَلِكُ ائْتُونِي بِهِ

الملِك يأمر بإطلاق سراح يوسف :

 أيها الإخوة المؤمنون، حينما سمع الملك تفسير الرؤيا التي رآها، وكان تفسيراً دقيقاً معبراً خطيراً، قال عندئذ :

﴿ ائْتُونِي بِهِ ﴾

 أي أطلقوا سراحه، أريد أن أراه، استعظم علمه، وهاله هذا التفسير الدقيق، فقال :

﴿ ائْتُونِي بِهِ ﴾

 فلما جاءه الرسول ليخرجه من السجن بعد بضع سنين قدرها العلماء بسبع سنين، قال:

﴿ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ ﴾

موقف يوسف : إظهار البراءة ثم الخروج :

 هاتوا لي سجيناً واحداً يمضي في السجن سبع سنين، ثم يأتي أمر الإفراج عنه، ويرفض أن يخرج من السجن حتى تظهر براءته، لأنه دخله مظلوماً، مضطهداً، فإذا خرج من السجن كانت حريته أغلى من سمعته، لكن سمعته وطهارته وبراءته وعفافه وإخلاصه أغلى عنده من حريته، لذلك رفض أن يخرج حتى يتأكد الملك من براءته، قال تعالى :

قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ

﴿ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ ﴾

( سورة يوسف )

 أي إلى سيدك، هل يقول له: إنّ امرأة العزيز هي التي راودتني عن نفسي، لا زالت في مكانها، ولازالت قوية، هل يقول له: إن امرأة العزيز هي التي راودتني عن نفسي، عندئذ يفتضح أمر زوجها، وهو الذي أكرمه، وأحسن مثواه .

 

بلاغة يوسف وحسن اختياره العبارة :

 دققوا أيها الإخوة في العبارة التي قالها هذا النبي الكريم، قال تعالى :

﴿ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ ﴾

( سورة يوسف )

 لو أن هذا النبي الكريم قال: ارجع إلى ربك فأبلغه أني بريء، ليس في هذا الكلام إثارة، لو أن هذا النبي الكريم أعلم الملك بالقصة، ارجع إليه، فقل: القصة كذا وكذا، الملك قد يصدقها وقد لا يصدقها، قد يقول: ما من سجين إلا وهو يظن أنه بريء، لو أن هذا النبي الكريم تلا على هذا الرسول قصته، وأوكله أن يبلغها للملك، ما كان بهذا الكلام بليغاً ولا حكيماً، لو أنه أعلمه مجمل البراءة، فاسأله، وجّه له سؤالاً، لو قال: ما شأن امرأة العزيز؟ لقد فضح سيده، وأحرجها فأخرجها عن طورها، قال تعالى :

﴿ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ ﴾

( سورة يوسف )

فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ

أهمية الانتفاع من الفراغ :

 لم يذكر هذا النبي الكريم موضوع المراودة، ولا موضوع الخيانة، لا من قريب ولا من بعيد، إنما غيّر وجهة الحديث :

﴿ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ ﴾

 أي أن هناك حادثة فريدة من نوعها تلفت النظر، نسوة قطعن أيديهن في قصر عزيز مصر، اسأل سيدك، اسأل هذا الملك ما تفصيلات هذه القصة؟ ما ملابساتها؟ ما نتائجها؟ قال تعالى :

﴿ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

 هذا العمل سماه هذا النبي الكريم كيداً، إن ربي بكيدهن عليم .

 

اطمئن فإن الله يعلم كيد الكائدين :

 أنت أيها الأخ الكريم إذا كان هناك من يدبر لك كيداً يكفيك طمأنينة، ويكفيك ثقة بالله عز وجل أن الله عليم بهذا الكيد، لذلك قال بعضهم: كفاك نصراً على عدوك أنه في معصية الله، مهما كاد لك، ومهما دبر لك إن هذا الكيد بعلم الله، إن هذا الكيد سوف يحبطه الله عز وجل، قال تعالى :

﴿ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15)وَأَكِيدُ كَيْدًا ﴾

(سورة الطارق )

 وقال تعالى :

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾

( سورة الحج )

 وقال :

﴿ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

يوسف يقطع الطريق عن كلّ عدوّ :

 الحقيقة لو أنّ هذا النبي الكريم يوسف عليه السلام خرج من السجن، وعفا عنه الملك ومكنه في الأرض فإنّ أي حاسد له يستطيع أن يصل إلى الملك، ويقول: هذا خائن، لقد خان سيده عزيز مصر، لكنه حينما رفض أن يخرج حتى تثبت براءته، وحتى يثبت للملك براءته فعل هذا حتى يقطع الطريق على كل حاسد واشٍ من أن يصل إلى الملك ، إنها حكمة بالغة في عدم خروجه من السجن .
 شيء آخر، لو أنه قال للملك: اسأله ما قصتي، الملك قد ينسى الموضوع، اسأله لماذا دخلت السجن؟ هو رجل دخل السجن، لكن حينما ذكر له بعض التفصيلات، ما بال النسوة التي قطعن أيديهن؟ جعله في موطن الجواب، فالملك لا ينبغي أن يكون جاهلاً فيما يجري في ملكه، حثه على التحقيق، أعطاه حادثة غريبة تستدعي التأمل، ستر امرأة العزيز إكراماً لزوجها، وستر العزيز، ذكر نسوة لا دخل لهن في الموضوع، ولسن متهمات في المراودة، إنما هن شاهدات على براءة يوسف، إذاً: في هذه الكلمة التي قالها هذا النبي الكريم حكمة ما بعدها حكمة، وسداد ما بعده سداد، وهذا شأن الأنبياء، قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

( سورة البقرة )

قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ

ملك يبدأ التحقيق :

 يبدو أن الملك استفزه هذا السؤال و استثاره، فجمع النسوة اللاتي حضرن هذه القصة، ويبدو أنّ امرأة العزيز كانت معهن، وسيأتي الدليل، وسألهن، قال تعالى :

﴿ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ ﴾

( سورة يوسف )

 من هنا استنبط العلماء أيضاً أن هؤلاء النسوة حينما أردن أن ينصحن يوسف أن يستجيب لامرأة العزيز، استغللن هذا الموقف وراودنه عن نفسه، إذاً: هذه تهمة مشتركة، قال تعالى :

 

﴿ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ ﴾

( سورة يوسف )

جواب النسوة :

 هذا جواب النسوة مجتمعات، هذا اسمه التواتر، أي جمع غفير يروي قولاً واحداً، يروي جواباً واحداً، لذلك القاضي أحياناً يفرق الشهود، فإذا اضطربت أقوالهم، وتناقضت عُدت شهادتهم باطلة، فإذا قالوا جميعاً رواية واحدة فهذا يؤكد صدق روايتهم، جميع هؤلاء النسوة قلن :

﴿ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ ﴾

( سورة يوسف )

الإقرار سيد الأدلة :

 عندئذ قالت امرأة العزيز :

﴿ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ ﴾

( سورة يوسف )

 أي ظهر الحق .

 

﴿ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ ﴾

 أنا المذنبة، وهو بريء وعفيف، قال تعالى :

﴿ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 يوم قال:

﴿ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ﴾

( سورة يوسف : الآية 26)

لا تضع نفسك موضع التهمة :

 حينما قال هذه المقولة أمام العزيز كان صادقاً، والصدق ما شهدت به الأعداء، النبي عليه الصلاة والسلام قال :

(( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجعل نفسه موضع التهم ))

ورد في الأثر

 لا تقف موقف التهم، ثم تلوم الناس إذا اتهموك، والعلماء قالوا: إن الاجتهاد في نسج التهمة واجب وجوب الدفاع عن المذنب البريء، إذا كنت بريئاً من الذنب وجب أن تدافع عن نفسك، هذا لاشك فيه، هناك واجب آخر وهو ألا تضع نفسك موضع التهمة، أن لا تدخل إلى بيت ليس فيه رجل، أنت بريء ولكن يُظن بك الظنون، أنت وضعت نفسك موضع التهمة، لا تدخل إلى محل تجاري صاحبه غائب، تدخل وتقلب في البضاعة، ثم تخرج، فإذا فقد شيء يُقال له: رأينا فلاناً في محلك في غيبتك، لا تضع نفسك موضع التهمة، ثم تلوم الناس إذا اتهموك، والنبي عليه الصلاة والسلام كان في أحد ليالي رمضان معتكفاً، جاءته أم المؤمنين صفية رضي الله عنها، فحينما أراد أن يذهب معها إلى البيت ليوصلها رآه صحابيان جليلان فعن صَفِيَّةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا جَاءَتْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَزُورُهُ فِي اعْتِكَافِهِ فِي الْمَسْجِدِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ، فَتَحَدَّثَتْ عِنْدَهُ سَاعَةً، ثُمَّ قَامَتْ تَنْقَلِبُ، فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَهَا يَقْلِبُهَا، حَتَّى إِذَا بَلَغَتْ بَابَ الْمَسْجِدِ عِنْدَ بَابِ أُمِّ سَلَمَةَ مَرَّ رَجُلَانِ مِنْ الْأَنْصَارِ، فَسَلَّمَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ لَهُمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

(( عَلَى رِسْلِكُمَا؛ إِنَّمَا هِيَ صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيٍّ، فَقَالَا: سُبْحَانَ اللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ !!! وَكَبُرَ عَلَيْهِمَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ الشَّيْطَانَ يَبْلُغُ مِنْ الْإِنْسَانِ مَبْلَغَ الدَّمِ، وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَقْذِفَ فِي قُلُوبِكُمَا شَيْئًا ))

متفق عليه

 إذا كنت في محل تجاري، ودخلت أختك، وسألتها عن صحتها، وعندك صديق، فقل له: هذه أختي، لئلا يظن بك الظنون، البيان يطرد الشيطان، لا تضع نفسك موضع التهمة، ثم تلوم الناس إذا اتهموك .
 إذاً: الاجتهاد في نفي التهم واجب وجوب اتقاء مظانها، هكذا قال العلماء، وقال عليه الصلاة والسلام:

(( إياك وما يعتذر منه ))

مصنف ابن أبي شيبة

 لو أنك سافرت، و أوكلت أخا زوجتك في رعاية شؤون البيت، فأعلِم الجيران أن لزوجتي أخًا سوف يأتي في غيبتي لئلا يذهبن بهم الظن مذاهب لا تليق بك، دائماً العاقل والحكيم لا يسمح في تصرفاته للشك والظن .
 إذا جئت إلى سوق في ساعة متأخرة من الليل، و أنت مضطر أن تأخذ ورقة أو سندا، و كنت في اليوم التالي مسافراً، فأعلم حارس السوق أنني جئت لآخذ هذا السند لئلا يظن بك الظنون، فالعاقل دائماً واضح قال عليه الصلاة و السلام :

(( قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا هَالِكٌ ))

ابن ماجه عن العرباض بن سارية

رأي النبي عليه الصلاة والسلام من رفض يوسف الخروج من السجن :

 سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول :

(( وَلَوْ لَبِثْتُ فِي السِّجْنِ مَا لَبِثَ يُوسُفُ، ثُمَّ جَاءَنِي الرَّسُولُ أَجَبْتُ ، ثُمَّ قَرَأَ :

﴿ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنّ ﴾ ))

ابن ماجه عن أبي هريرة

 فكيف يقول النبي عليه الصلاة والسلام هذا القول؟ العلماء حللوا هذا القول، أي هذا الذي فعله يوسف شيء يطيقه نبي، لكن عامة المؤمنين، لو كان الإنسان في سجن، وأمضى به سنوات عديدة، وجاءه أمر إطلاق سراحه، وكان مظلوماً، لو قال: أنا لا أخرج حتى تظهر براءتي، فهناك احتمال كبير أن يقول من بيده الأمر: دعوه إذاً، فكأن النبي عليه الصلاة و السلام أراد أن يخفف عن أمته، قد لا يستطيع المؤمن العادي أن يرفض الخروج من السجن، فقال عليه الصلاة و السلام انطلاقاً من قوله الكريم :

(( سيروا بسير أضعفكم ))

ورد في الأثر

(( وَلَوْ لَبِثْتُ فِي السِّجْنِ مَا لَبِثَ يُوسُفُ، ثُمَّ جَاءَنِي الرَّسُولُ أَجَبْتُ ))

ابن ماجه عن أبي هريرة

 عندنا رخص، وعندنا عزائم، سيدنا يوسف نبي، سمعته كنبي أغلى عليه من إطلاق سراحه، لكن لو أنه إنسان ضعيف، و دخل السجن ظلماً، و جاءه أمر إطلاق سراحه قد لا يكلفه أن يرفض الخروج حتى تظهر براءته، لذلك جاء النبي عليه الصلاة و السلام وغطى هذه الناحية، وأعطى لأتباعه من بعده سماحاً أن يخرجوا إذا ضاق بهم السجن، و ضاق عليهم الأمر، قال تعالى :

 

﴿ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتْ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ ﴾

( سورة يوسف )

توبة امرأة العزيز وتبرئتها ليوسف :

 يستنبط من هذا القول أنها تابت .

﴿ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ ﴾

 ذلك ليعلم أي ليعلم زوجي أني لم أخنه بالغيب، أي حينما قلت للعزيز سيدي :

﴿ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا ﴾

 أنا افتريت على يوسف، ألصقت به تهمة الخيانة، إنما فعلت هذا ليعلم زوجي أني لم أخنه بالغيب :

﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 هنا ليعلم، أي ليعلم زوجي، الفاعل هنا زوجي، و بعض العلماء وجه هذا الفعل ليعلم يوسف أني لم أخنه بالغيب، كأنها تعتذر ليوسف بأنها في غيبته بالسجن ما ألصقت به تهمة باطلة، أي بعد أن ألصقت به التهمة بزوجها ندمت ثم قالت :

﴿ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ ﴾

 على كل، لنا أن نفهم ذلك: ليعلم زوجي أني لم أخنه بالغيب، أو ذلك ليعلم يوسف أني لم أخنه بالغيب، أي في غيبته لم أبالغ في الحديث عن خيانته، بل برأته من هذه التهمة، لكن :

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

( سورة يوسف : الآية 52)

قاعدة عامة : وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ

 هذه قاعدة :

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

 هذا مبدأ، وهذه سنة من سنن الله في الأرض باقية على الدوام، الله سبحانه و تعالى يكشف الخائن، ويوقعه في شر عمله يفضحه بين خلقه، يحبط عمله، مبدأ ثابت، الله سبحانه وتعالى لا يحب من كان خواناً أثيماً، لا يحب الخيانة :

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

 إخوة يوسف خانوا أباهم، وخانوا أخاهم فكانوا في أسفل سافلين، يوسف رفعه الله إلى أعلى عليين، امرأة العزيز خانت زوجها، ففضحها الله عز وجل :

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

امرأة العزيز وقعت في الخيانة :

 وقال العلماء: هذا تعريض بامرأة العزيز، أي أن امرأة العزيز كانت خائنة، وهذا تعريض بالعزيز نفسه، كيف يسمح العزيز لنفسه بعد أن تأكد من براءة هذا النبي الكريم حينما قال تعالى :

﴿ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ (26)وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ (27)فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ (28)يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا ﴾

( سورة يوسف )

 أي استرنا يا يوسف، أنت يا عزيز مصر تيقنت من براءة هذا الغلام الطاهر، كيف تزج به في السجن ؟
 هذه الآية تعرّض بهذا النبي الكريم، وتعرّض بالعزيز نفسه، لأن العزيز خان الأمانة، أمانة الحكم، قال تعالى :

﴿ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ﴾

( سورة يوسف )

 الآن مع حوار، لكن الحوار منسوب إلى شخص معين :

﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ ﴾

 هذا قول الملك .

﴿ قَالَتْ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ ﴾

 هذا قول امرأة العزيز .
 أما :

﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ ﴾

( يوسف : الآية 52 )

 فليس قبل هذه الآية كما في سابقتها قال فلان، هذا حوار، ولكن لم يذكر ربنا عز وجل من قال هذا الكلام، وهذا أبرع نوع في الحوار، أن يأتي في القصة حوار لم يُذكر من قاله، ويحتمل أن يقوله أحد الطرفين، ففي حوار آخر أن يوسف عليه السلام قال :

﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ ﴾

( يوسف : الآية 52 )

 لماذا قلت :

﴿ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ﴾

( يوسف : الآية 26 )

 لماذا قلت :

﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

 يمكن أن يكون هذا الكلام لسيدنا يوسف ، على كل سنتابع الحوار على أنه لامرأة العزيز ، قال تعالى :

 

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52)وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ﴾

( سورة يوسف )

 من قبل اتّهمته زوراً، رغبت فيه، وهذه خيانة، واتهمته ظلماً، وهذه خيانة، يعني أني ارتكبت خيانتين؛ خيانة المراودة وخيانة الظلم .

 

وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ

 قال تعالى :

﴿ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾

( سورة يوسف )

الأنفس ثلاثة أنواع :أمارة بالسوء ولوامة ومطمئنة :

 العلماء قالوا: في القرآن الكريم أنفس ثلاث: نفس أمارة بالسوء، هي نفس الجاهل، نفس المُعرض، نفس المنقطع عن الله عز وجل، ونفس لوامة، وهذه نفس المؤمن، قال تعالى :

﴿ لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1)وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ﴾

( سورة القيامة )

 من ساءته سيئته، وسرته حسنته فذلكم المؤمن، من علامات الإيمان الصادق أن تسوؤك سيئتك، وأن تسرك حسنتك، هناك علامات كثيرة، المنافق ذنبه كذبابة دفعها، والمؤمن ذنبه كالجبل جاثٍ على صدره، علامة الإيمان أن يكبر عليك ذنبك، وعلامة النفاق أن ترى ذنبك صغيراً، علامة الإيمان أن ترى نفسك صغيراً، وأن يراك الناس كبيراً، وعلامة النفاق أن ترى نفسك كبيراً، ويراك الناس صغيراً، وقد قال عليه الصلاة والسلام من أدعيته الشريفة :

(( اللهم أرني بعين نفسي صغيراً ، وبأعين الناس كبيراً ))

ورد في الأثر

 أما المنافق فيرى نفسه كبيراً، وهو عند الناس صغير، قال ربنا عز وجل :

﴿ إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19)إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20)وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21)إِلَّا الْمُصَلِّينَ ﴾

( سورة المعارج )

 هكذا هذه بنيته لمصلحته، فحيث وردت كلمة النفس من دون تقييد، أو حيثما وردت كلمة الإنسان يعني الإنسان المنقطع عن الله عز وجل بحسب بنيته، أما المصلي فليس جزوعاً ولا منوعاً ولا هلوعاً :

 

﴿ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾

( يوسف : الآية 53)

إجراء قوله : ( ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ ) أنه من يوسف

 وإذا أجرينا هذا الكلام على أنه لسيدنا يوسف قال تعالى :

﴿ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ ﴾

( سورة يوسف : الآية 53)

 دافعت عن نفسي، وقلت :

 

﴿ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ﴾

( يوسف : الآية 26 )

 ليعلم سيدي الذي أحسن مثواي :

 

﴿ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

( يوسف : الآية 52 )

 تعريض بامرأة العزيز وبالعزيز نفسه، وبالتعريض بلاغة عن التصريح .
 يروى مرة أن الأحنف بن قيس كما يصفه الواصفون كان قصير القامة، غائر العينين، ناتئ الوجنتين، ضيق المنكبين، أسمر اللون، أحنث الرِجل، أي يعرج، ليس شيء من قبح المنظر إلا وهو آخذ منه بنصيب، كان دميماً، تتفاداه الأعين، وتنبو عنه الأبصار، وكان مع ذلك سيد قومه، إن غضبَ غضب لغضبته مائة ألف سيف، لا يسألونه فيم غضب؟ لعظم شأنه عندهم، وكان إذا علم أن الماء يفسد مروءته ما شربه، حضر مرة مجلس معاوية بن أبي سفيان، وكان قد جمع وجهاء القوم ليأخذ البيعة لابنه يزيد، وتكلم الناس، وأطروا، وأثنوا، ومدحوا، وبالغوا كما هي عادتهم، فلما بقي الأحنف ساكتاً أربك المجلس، وأحرج معاوية، فقال له معاوية: تكلم يا أحنف، ما رأيك؟ قال: أخاف الله إن كذبت، وأخافكم إن صدقت، فكان تلميحاً أبلغ من تصريح، وهناك مواقف حرجة الإنسان يستطيع أن يكني، من دون أن يصرح، أن يعرِّض من دون أن يبين، قال تعالى :

 

﴿ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾

( سورة يوسف )

الله خلق الشهوة في النفوس :

 تحليل أمارة بالسوء، أي أنّ الله سبحانه وتعالى خلقها أمارة بالسوء، إن كان خلقها كذلك فنحن لنا حجة عندئذ، يا رب، نحن لم نعمل شيئاً، أنت خلقت أنفسنا أمارة بالسوء، ففعلنا شيئاً فطرتنا عليه، وجبلتنا عليه، فما ذنبنا ؟
الحقيقة أنّ الله عز وجل خلق في نفوسنا أو أنفسنا شهوات، قال تعالى :

﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

( سورة آل عمران : الآية 14)

 حينما أودع الله في قلوبنا وفي أنفسنا هذه الشهوات أودعها لنرقى بها إلى الله، هذا أصل الخلق، كيف ترقى عند الله حينما تغض بصرك عن امرأة حسناء لا تشتهيها في الأصل؟ لا قيمة لهذا الغض، كيف ترقى عند الله إذا أنفقت مائة ليرة وليس المال محبباً عندك؟ لا ترقى، لا يمكن أن تكون جنة من دون شهوات .

 

حديث ومعناه :

 حتى إنّ في الحديث :

(( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ، وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ ))

صحيح مسلم

 هذا الحديث له معنى دقيق، حتى لا يظن السامعون أن الإنسان عليه أن يذنب، ليس هذا هو المعنى ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

(( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ، وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ ))

صحيح مسلم

 المعنى الأول: الذنب هنا يعني الإحساس بالذنب، إذا أحس الإنسان على ذنبه فهو طاهر، إذا ظهر على ثوبه بقعة سوداء صغيرة جداً فمعنى هذا أن ثوبه أبيض، فإذا كان ثوبه أسود اللون، وممتلئاً بالأقذار لا تظهر عليه بقعة سوداء، إذاً لو لم تذنبوا بمعنى إن كنتم طاهرين، إن كنتم تنطوون على حاسة أخلاقية واقترفتم ذنباً تحسون بهذا الذنب، هذا المعنى ذكرته من قبل .
 هناك معنى آخر: هذه الطاولة لا تحب ولا تكره، ولا تشتهي، ومادامت هذه الطاولة لا تشتهي، ولا تكره، ولا تحب لا ترتقي، ولا ترتقي إلا إذا كنت تشتهي، قال تعالى :

﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى ﴾

( سورة النازعات )

 لأن النوم محبب والفراش وثير يجلب الإنسان إليه كانت قيمة صلاة الصبح ، قال تعالى :

﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِعِ ﴾

( سورة السجدة : الآية 16)

 فالنفس في طبيعتها مزودة بهذه الشهوات، أنت حينما تعطي سلاحاً لجندي، إنّ هذا السلاح تعطيه لهذا الجندي كي يدافع به عن نفسه في ساحات الحرب، أو يقتل عدوه الذي يريد قتله، فإذا جاء الجندي بهذا السلاح، وقتل أحد أقربائه فهذا الخطأ ليس في السلاح، وليس في إعطائك السلاح له، لا، فالخطأ خطؤه هو، فالنفس حينما زودها الله بهذه الشهوات إنما زودها بها لترقى، ولا ترقى إلا بالشهوات، وهذه حكمة بالغة، ولكن الإنسان من دون أن يقبل على الله عز وجل يقع في العمى، وإذا وقع في العمى وقع في الخطأ، فالخطأ بسبب إعراضه .

 

الشهوة حيادية متوقفة على استعمالها :

 إنّ السيارة وهي منطلقة بسرعة عالية مادام وراء المقود سائق يقظ ماهر متمكن من قيادته فالسيارة تحقق هدفها الذي صنعت من أجله، لكن السائق إذا كان أرعن أو جاهلاً أو غافلاً أو أصابته سِنة من النوم فلابد من أن يخرج عن خط الطريق الصحيح، فخروج سيارة عن خط سيرها وتحطمها أتُلام الشركة على ذلك؟ لا، حينما زودت هذه السيارة بمحرك قوي من أجل أن تنقلك إلى هدفك لا من أجل أن تنزل به إلى الوادي، فغفلتك أوقعتك بالوادي، فحتى لا يظن الإنسان لأن النفس أمارة بالسوء هذا كلام يتناقله العامة، خلق لنا نفساً أمارة بالسوء، أكثر الناس يفعلون المعاصي، ويغطون أنفسهم بهذه الآية :

﴿ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾

 هذا هو التفسير، لابد من أن تكون النفس مشتهية، لابد من أن تزود بالشهوات كي ترقى إلى رب السماوات، لكن إذا كانت الشهوة، ومعها النور الإلهي شهوة النساء تنقلب إلى أسرة سعيدة، أسرة المؤمن جنة .

 

الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ :

 قرأت قصة عن أحد العلماء كان غنياً، فكان يرتدي أفخر الثياب، ويركب أجمل الأحصنة، فرآه يهودي يعمل عملاً قذراً ، وهو فقير، شقي، جائع، وقد سمع هذا اليهودي حديثاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ ))

مسلم عن أبي هريرة

 فلما وقعت عين هذا اليهودي على هذا العالِم الذي يركب حصانه، ويرتدي أجمل ثيابه، بدرت منه هذه الكلمة، قال له : أي سجن أنت فيه، وأية جنة أنا فيها؟ شيء محير ، يقول نبيكم :

(( الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِرِ ))

مسلم عن أبي هريرة

 فأي سجن أنت فيه وأنت على ما أنت عليه من غنى ورفاه وعز وشأن؟ وأي جنة أنا فيها على فقري وشقائي وحرماني وتعاستي؟ فأجابه هذا العالِم إجابة أسلم من فوره، قال له: إنّ حالك هذه التي تشكو منها إذا قيست بما ينتظرك من عذاب أليم فأنت في جنة، وإنّ حالي التي تراها إذا قيست بما ينتظرني من نعيم مقيم فأنا في سجن .
 الحقيقة عندما يتأكد الإنسان من هذا الحديث :

(( أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ، وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ ))

متفق عليه هن أبي هريرة

 إذاً: طبيعة النفس أودع الله فيها الشهوات، مثلاً: الهرة ترغب أن تأكل اللحم إذا أعطيتها قطعة من اللحم، وأمرتها أن توصلها إلى البيت الفلاني، ماذا تفعل في الطريق؟ تأكلها، هي لا تعقل، وليس فيها فكر تفهم به كلامك، وليس عندها قيم لتحافظ على هذه القطعة، شيء طبيعي، نفس الكافر كهذه الهرة، مشتاقة إلى حاجات، حيثما رأى طعاماً يأكله، سواء أكان له أو ليس له، هذه سرقة، وحيثما رأى امرأة يشتهيها، كانت تحل له أو لا تحل، قال تعالى :

 

﴿ لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ ﴾

( سورة الحجر )

 هذا الذي ينساق مع شهواته هو حيوان، عودة إلى الحيوانية، دائماً وأبداً أنا أرفض نظرية داروين، وأرد عليها، إلا في الأيام الأخيرة بدأت أقتنع بها، لكن على شكل معكوس، أي أنه كان هذا الإنسان إنساناً فصار قرداً من شدة تهافته على الشهوات، وانغماسه في الملذات، وضربه عُرض الطريق بالقيم والمبادئ، كان إنساناً فصار قرداً، مُسخ قرداً بعد أن كان إنساناً، قال تعالى :

 

﴿ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ﴾

( سورة يوسف )

 المؤمن نفسه لوامة، قال تعالى :

 

﴿ وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ﴾

( سورة القيامة )

 المؤمن نفسه لوامة، والتقي نفسه مطمئنة، و البعيد عن الله عز وجل نفسه أمارة بالسوء، إن النفس إذا قطعت عن الله لأمارة بالسوء، قال تعالى :

 

﴿ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي

قناعة الملك ببراءة يوسف :

 تحقق الملك، وسأل، وتبين، ووصل إلى قناعة تامة بأن هذا السجين الفتى كان بريئاً وطاهراً وعفيفاً، وأنه دخل السجن ظلماً، سمع من علمه، ورأى من عفته، فماذا بقي على الملك أن يقول، قال تعالى :

﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي ﴾

( سورة يوسف )

 في المرة الأولى قال فقط :

﴿ ائْتُونِي بِهِ ﴾

( سورة يوسف : 54)

 أما الآن فتابع قائلاً :

﴿ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي ﴾

( سورة يوسف : 54)

الملك يريد تقريب يوسف منه :

 لأجعله من المقربين، لأجعله من خاصة حاشيتي، لأجعله عندي الوزير الأول عزيز مصر، فلما كلمه رأى علماً، قالوا: المرء مخبوء بين ثوبين، ورأى منطقاً، ورأى حكمة، فهو نبي حدّث عنه ولا حرج، ما ظنكم لو أن الله سبحانه وتعالى جمعنا بنبي يستهوينا ويسحرنا بكماله، برقته، بتواضعه، بعلمه، بذكائه، بفطنته، ويجب أن يكون المؤمن على شيء من ذلك، عفة إلى إنصاف، إلى حلم، إلى عفو، إلى كرم، إلى شجاعة، إلى دقة، إلى عدالة، قال تعالى :

 

﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ ﴾

( سورة يوسف )

إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ

 أنت الآن بأقوى مركز، من البئر إلى القصر خادماً، إلى قصر الحكم عزيز مصر، قال تعالى :

﴿ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾

( سورة يوسف : الآية 100)

هذه القصة تنطبق على كل مؤمن :

 والله الذي لا إله إلا هو هذه القصة تنطبق على كل مؤمن إلى يوم القيامة، كن عفيفاً لابد من أن تكافأ بأحسن زوجة في الأرض، كن أميناً لا بد من أن تعيش في بحبوحة، كن صادقاً لابد من أن تعيش في مكانة علية، كل شيء تحاسب عليه في الدنيا قبل الآخرة، قال تعالى :

﴿ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ ﴾

( سورة يوسف )

كل دواعي الوقوع في الفاحشة متوفرة :

 بعض العلماء حلل عقدة سيدنا يوسف، مثلاً: لو أنّ شيخاً طاعناً في السن راودته امرأة العزيز، فقال: معاذ الله، تجاوز هذه المرحلة، له أجر، ولكن ليس كأجر هذا الشاب، فالعلماء جمعوا نقاطاً دقيقة جداً ترفع من قيمة هذه العفة، أول نقطة قالوا: إن حب النساء طبع ركّبه الله في الإنسان، وكثير من الناس يحب الشهوات من النساء، ومع ذلك قال: معاذ الله .
 شيء آخر، كان هذا النبي شاباً، فلو كان شيخاً كبيراً لما كان له أجر هذا الشاب، لذلك ما من شيء أحب إلى الله تعالى من الشاب التائب، إن الله ليباهي الملائكة بالشاب التائب، يقول: انظروا عبدي ترك شهوته من أجلي، أحب الطائعين، وحبي للشاب الطائع أشد .
 يا معشر الشباب، هذه السورة لكم، هو بشر، إذاً ركّب الله به حب النساء، ومع ذلك خالف الهوى، قال تعالى :

﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى ﴾

( سورة النازعات )

 الذي ركّبه الله فيه .
 شيء آخر، كان شاباً، ولا يخفى ما عند الشباب من توقُّد، ومن فتوة، ومن شهوة متّقدة، وكان شاباً عازبا، لو كان متزوجاً وقال: معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي، لكان له أجر، ولكن ليس كأجر هذا الأعزب الذي ما عرف النساء، وكان غريباً، والإنسان الغريب تدعوه نفسه إلى المعصية أكثر مما تدعوه إذا كان مقيماً، لذلك كلما كان المجتمع قليل العدد كان منضبطاً، الإنسان معروف، أخلاق القرية أرقى من أخلاق المدينة، لأنه معروف في قريته، أما في المدينة فهناك أمم لا يعرفها إلا الله، إذاً: كان بحكم أنه بشر مركب فيه هذه الشهوة، وكان شاباً، وكان عازبا، وكان غريباً، ودعته امرأة، لم تدعه امرأة دميمة، قبيحة، دعته امرأة ذات منصب وجمال، ولم تكن هذه المرأة ذات المنصب والجمال متأبيّة عليه، بل كانت خاضعة له، وهذا مما يسهل له اقتراف هذه الشهوة، ولم يكن هو الطالب، بل كانت هي الطالبة، ولم تكن متأبية عليه، وكانت ذات منصب وجمال، وكان غريباً، وكان عازبا، وكان شاباً، وقد ركب فيه هذا الطبع، وكان في دارها، وغلّقت الأبواب، وكانت متأكدة من كتمان الأمر، وكان لا يخشى أن تشكوه إلى أحد، لأنها هي التي طلبت، وإذا شكته تقع في شر عملها، وكان مملوكاً يُلقى عليه الأمر بيدها ضمن سلطتها، واستعانت عليه بنسوة كثر، حينما أقنعته أن يستجيب لها، وتوعدته بالسجن، وزوجها ليس غيوراً، هو مطمئن، قال تعالى :

 

﴿ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

 هذا الذي فعله زوجها، بدل أن ينفجر، بدل أن يبعده عنها، أبقى كل شيء على حاله، وقال، قال تعالى :

 

﴿ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ (28)يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا ﴾

( سورة يوسف )

 إذاً بدا الزوج ليس غيوراً، بل متساهلاً، قال تعالى :

 

﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ (54)قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيم

 القرآن ما ذكر أن الملك استجاب له أم لم يستجب، لكن العلماء استنبطوا أن مكانته القوية والعلية عند الملك تجعل طلبه محققاً فوراً، أي عدم ذكر أن الملك استجاب له ووافق على اقتراحه تكريم لهذا النبي الكريم، وشيء بديهي، يقول لك أحدهم: كنا بالحرب الفلانية وانفجر لغم أمامنا، تقول له: هل مت أنت، كيف ذلك؟ وهو أمامك يتكلم إليك، طبعاً كل شيء إذا فهم من دون أن يذكر لا ينبغي أن يذكر، البلاغة في الإيجاز .

استنباط لطيف : هل يجوز تزكية النفس ؟

 أما كلمة :

﴿ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ﴾

 أيجوز أن يزكّي المرء نفسه ؟ هذا سؤال دقيق ، ربنا عز وجل قال :

 

﴿ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ﴾

( سورة النجم : الآية 32)

 إياكم أن تزكوا أنفسكم .

 

استثناء مهم :

 العلماء استثنوا، فإذا كان الناس في ورطة، وليس أحد يستطيع أن ينقذهم منها، وكان الرجل واثقاً من قدرته، يجب أن يقول: أنا أستطيع أن أنقذكم منها، هناك حالات شاذة، لو أنّ في البلدة منصب لقاضٍ، ولم يتقدم أحد لشغل هذا المنصب، وكان أحد الرجال واثقاً من علمه، واثقاً من نزاهته، واثقاً من عدالته، وقال: أنا أشغل هذا المنصب، هذا يجوز، في الأصل :

 

﴿ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ﴾

( سورة النجم : الآية 32)

 هذه واحدة .

 

لا تزكِّ على الله أحدًا :

 والأصل الثاني: لا تزكِّ على الله أحداً، كان أحد العلماء إذا طُلبت منه تزكية رجل يقول: أعلم فلانا كذا وكذا وكَذا، والله أعلم، فإن بدّل وغيّر، كلام سيدنا الصديق فهذا علمي به، ولا أعلم الغيب، أنا أعلمه أرحم أمة محمد بأمة محمد، حينما ولاّه الخلافة من بعده، خوّفه بعض الناس، وقالوا: كيف تولي عمر، وعمر من الشدة كما تعلم؟ قال: أتخوفونني بالله؟ أقول: ربي وليت عليهم أرحمهم .
 سيدنا عمر قال له أبو ذر: إنّ الناس خافوا شدتك فبكى ،فقال: والله يا أبا ذر لو علم الناس ما في قلبي من الرحمة لأخذوا عباءتي هذه، ولكنّ الأمر لا يناسبه إلا كما ترى، لابد من شدة ظاهرة كي ينصاع الناس، إنّ الله ليزع بالسلطان ما لا يزعه بالقرآن .
 إذاً: يجوز أن تقول إذا كان الناس في ورطة وفي أزمة: أنا أفعل كذا وكذا، هذا بإمكاني وبقدرتي، هذه حالة استثنائية، قال تعالى :

﴿ قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

الحفظ والعلم مقياسان للمسؤولية :

 حفيظ عليم مقياس خالد، فإذا أردت أن تعين موظفاً فلابد من صفتين اثنتين، الأولى الكفاءة، أي هو أهل لهذا المنصب، والثانية الأمانة والإخلاص، مخلص لمبدئك، وكفءٌ في عملك، سيدنا عمر أخذ من قوله تعالى :

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنْ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

( سورة القصص )

 كتب كتاباً عين به أحد الولاة وقال له: " خذ عهدك وانصرف إلى عملك، واعلم أنك مصروف رأس سنتك، وأنك تصير إلى أربع خلال، فاختر لنفسك؛ إن وجدناك أميناً ضعيفاً استبدلناك لضعفك، وسلمتْك من معرتنا أمانتك، وإن وجدناك خائناً قوياً استهنا بقوتك، وأوجعنا ظهرك، وأحسنا أدبك، وإن جمعت الجرمين الضعف والخيانة جمعنا عليك المضرتين العزل والتأديب، وإن وجدناك أميناً قوياً زدناك في عملك، ورفعنا لك ذكرك، وأوطأنا لك عقبك "، أي أعداءك، إني حفيظ أي أمين ، عليم أي كفء ، الحفيظ يعني المخلص، أحافظ على العهود والمبادئ، عليم خبير بهذا الأمر .

 

وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ

 قال تعالى :

 

﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ ﴾

( سورة يوسف )

يوسف له الحرية المطلقة في التصرف في مصر :

 أيّ مكان يذهب إليه هو حر طليق، تقول بعض الروايات: إنّ ملك مصر ترك الملك كله له، وجد علماً وحكمة، وشخصية وطهراً، وعفافاً وعدالة، فسلمه قياد مصر كلها، وانزوى في قصره، قال بعضهم: أيجوز أن تعمل عند ظالم كافر؟ الجواب نعم ولا، أما نعم إذا أعطاك الحرية المطلقة، وكّلك قاضياً، وقال لك: احكم بين الناس بالعدل، يا حبذا هذا المنصب، بهذا أحقق العدالة في المجتمع ولو كنت معيناً من قبل حاكم ظالم، أما إذا تدّخل في شؤونك اليومية، احكم في هذه القضية كذا وكذا، أصدر حكماً ببراءة فلان، أصدر حكماً باتهام فلان، فهذا لا يجوز، والعلماء وصلوا إلى حلّ كيف عمل هذا النبي الكريم عمل رئيس وزراء عند فرعون أو عند الملك؟ وأغلب الظن أن هذا الملك لا يعرف الله عز وجل، هل يجوز؟ ما دام قد أطلق صلاحيته فنعم، قال له :

﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ ﴾

( سورة يوسف )

 ما دام قد أطلق يده في أن تفعل ما تشاء ، يجوز ، لو قيده لا يجوز ، قال تعالى :

 

﴿ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 ولأجر الآخرة، هنا دقة بالغة؛ أن هذا النبي الكريم كان في البئر، ائتمر عليه إخوته، وصل إلى القصر خادماً، دخل السجن، ثم بعدها صار عزيز مصر، مصر كلها بيده، مقدراتها بيده، أمره نافذ، وأيّ مكان ذهب إليه يستقبله على الترحاب، هذه للدنيا والدنيا زائلة .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018