الدرس : 04 - سورة يوسف - تفسير الآيات 22 – 29 ، الموازنة بين العفيف وسقط المتاع - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 04 - سورة يوسف - تفسير الآيات 22 – 29 ، الموازنة بين العفيف وسقط المتاع


1986-06-06

 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، و زدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

تذكير :

 أيها الإخوة المؤمنون، تحدثنا في درس سابق عن المحنة الأولى والابتلاء الأول والامتحان الأول الذي مرّ به هذا النبي الكريم يوسف عليه السلام، ومهدت في الدرس الماضي إلى أنه بعد أن نقله الله عز وجل من البئر إلى القصر، ومن الوحشة إلى الأُنس، كان قد تحقق بعض ما في رؤياه، والآن إلى ابتلاء آخر وامتحان آخر .
يقول الله سبحانه وتعالى :

﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

 هذه الآية تم شرحها في الدرس الماضي، قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

أقوال العلماء في سن الأشُدّ :

 وقف العلماء في حيرة من تحديد سن هذا الوصف : فقال بعضهم: في الثلاثين.
 وقال بعضهم : في الخامسة والعشرين .
 وقال بعضهم: في الثالثة والثلاثين .
 وقال بعضهم: إذا كان خط الإنسان البياني في صعود فقبل أن يهبط هو أَشُدّ الإنسان، يعني في أوج فتوته وأوج شبابه وأوج صحته .
 وقال بعضهم: حينما ينبت شعر ذقنه .
 وقال بعضهم: حينما يحتلم .
 وقال بعضهم: حينما يبلغ سن الرشد .
 هناك أقوال كثيرة، ولكنّ المضمون واحد، حينما بلغ هذا النبي الكريم سن الرشد، وأوج شبابه وقوته وفتوته عندئذ جاء الابتلاء .

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

العمر الزمني والعقلي والانفعالي والاجتماعي :

 هناك شيء، آخر بالمناسبة، فإنّ علماء النفس يفرقون بين أعمار الإنسان، هناك عُمرٌ زمني، افتح بطاقتك الشخصية، واطرح سنة الولادة من السنة الحالية تحصل على رقم هو عمرك الزمني، وقال معظم العلماء: إنّه أتفه أعمار الإنسان لماذا؟ هناك عُمر عقلي، قد ترى إنساناً ناضجاً، تصرفاته حكيمة، فهذا العمر العقلي أخطر من عمر الإنسان الزمني، وهناك عمر انفعالي، انفعالاته منضبطة، متوازن، لا ينهار بسرعة، هذا عمر انفعالي، وهناك عمر اجتماعي، علاقاته الاجتماعية جيدة جداً، الناس جميعاً يحبونه، هذا عمر اجتماعي، وهناك عمر تحصيلي، أي تناسب عمره الزمني مع صفه الدراسي، وكما قلت قبل قليل: العمر الزمني أتفه هذه الأعمار كلها، لأنّ العالِمَ شيخٌ ولو كان حدثاً، والجاهل حَدَثٌ صغير ولو كان شيخاً، على كل في هذه الآية إشارة إلى أنّ هناك فرقاً بين بلوغ الأشد وبين النبل العقلي، قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف)

 بلغ أشده تنصرف إلى القوة العضلية، إلى فتوته، إلى شبابه، أما استوى إلى نضجه الانفعالي، ونضجه العقلي، ونضجه الاجتماعي، وما إلى ذلك، قال تعالى :

 

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

ما هو الحكم ؟

1 ـ التمكين في الأرض :

 أما كلمة الحُكم فتعني أشياء كثيرة، إنها تعني من جملة ما تعنيه أن الله سبحانه وتعالى مكنه في الأرض، جعله الوزير الأول عند الملك، جعله حاكم مصر، هذا المعنى الأول، ولكنه لن يصل إلى هذا المنصب إلا بعد أن كان عالماً .
أي آتيناه علماً في طريقة الحُكم، أتيناه علما، كيف يحكم، الحكم علم، والدولة تمثل رأس الأمة المُفكر، هذا المعنى الأول، المعنى الأوسع، قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

(سورة يوسف )

2 ـ العقل :

 الحكم هو العقل، لو ألقيت محاضرة على طاولة هل تفهم شيئاً، الإنسان إذا ألقيت عليه محاضرة يفهم، لأنّ الله سبحانه وتعالى زوده بإمكانية التعلم، هنا الحكم إمكانية التعلم، ما قيمة العلم بلا هذه الإمكانية؟ الله سبحانه وتعالى وصف الفكر البشري بأنه الميزان، فقال تعالى :

﴿ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴾

( سورة الرحمن )

 ما قيمة الكون وعظمته من دون ميزان تعرف عظمة الخالق من خلاله؟ ما قيمة الميزان من دون كون؟ الكون والعقل متكاملان، بالعقل تعرف عظمة الخالق من خلال خلقه، وبالكون يتبدى للعقل عظمة الخالق، لابد من صنعةٍ مُعجزة، ولابد من جهاز يدرك هذا الإعجاز .
 إذاً :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

3 ـ الرؤية الصحيحة :

 معنى آتيناه حكماً أي الفهم، أي قابلية الفهم، قابلية التعلم، قابلية الكسب، أي آتيناه عقلاً وفكراً، هذا المعنى الثاني، المعنى الثالث الحُكم هو الرؤية الصحيحة، الإنسان أحياناً يدمر ذاته من رؤية مغلوطة، قال تعالى :

﴿ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ﴾

( سورة الحج )

 إذا امتلك الإنسان رؤية صحيحة فقد امتلك كل شيء، أحياناً يرى الإنسان أن المغنم في كسب المال الحرام، هذا أعمى القلب، والمؤمن يرى أنّ الغنيمة في كسب المال الحلال، أحياناً يرى الإنسان أنّ الغنيمة في العدوان على أعراض الناس، و يرى المؤمن أن الغنيمة في قناعته بما آتاه الله، إذاً الفرق بين السعيد والشقي، الفرق الجوهري بين أن تكون في الأوج وأن تكون في الحضيض، هذه الرؤية الصحيحة .
 فمن معاني الحُكم أنّ الحُكْمَ إصابة الحُكْمِ، الحُكم على الأشياء، قد تحكم على إنسان كسب مالاً حراماً بأنه ذكي هذا هو العمى بعينه، وقد تحكم على إنسان كسب مالاً حراماً بأنه غبي هذا هو الحكم الصحيح، فالحكم أن تصيب الحكم الصحيح على الأشياء، أي أن تكون تقديراتك صحيحة، أن تأتي مطابقة للواقع، هذا هو المعنى الثالث، الحكم من القدرة على إصابة الحكم الموضوعي .

 

4 ـ الحكمة:

 والمعنى الرابع: الحكم هو الحكمة، وهو أن تكون متعلماً علماً ومطبقه في الوقت نفسه، فالعالِم الذي يعمل بعلمه هو الحكيم، أما إذا تعلم المرء علماً ولم يطبِّقه في حياته فليس بحكيم، العلم حجة عليه، لا يكون العلم حجة له إلا إذا طبّقه .
 والمعنى الأخير للحكم: من الحكمة، أي أن تضع كل شيء في موضعه، أن تكون قاسياً في موطن القسوة، وأن تكون متسامحاً في موطن التسامح، أن تكون رحيماً في موطن الرحمة، أن تكون متشدداً في موطن الشدة، أن تكون كريماً في موطن الكرم، أن تكون حريصاً في موطن الحرص، الأحمق حيث يجب أن يكون كريماً وبخيلاً، وحيث يجب أن يبخل يتكارم، حيث يجب أن يعفو ينتقم، وحيث يجب أن ينتقم يعفو، فالحكمة أن تضع كل شيء في موضعه الصحيح، أن تكون لك مواقف حكيمة .
 نعيد على أسماعكم المعاني العدة المستنبطة من كلمة الحكم :
 الحكم أولاً: أن تكون حاكماً، ولما بلغ أشده واستوى جعلناه عزيز مصر، والحاكم يحتاج إلى علم، لأن الحاكم عقل الأمة، دماغها المفكر، أي علمناه كيف يحكم أو جعلناه حاكماً لأنه كان عالماً، هذا هو المعنى الأول .
 والمعنى الثاني: الحكم بمعنى أن تكون عالماً عاملاً مطبّقاً، كل الناس هلكى إلا العالمين، والعالمون هلكى إلا العاملين، والعاملون هلكى إلا المخلصين، والمخلصون على خطر عظيم .
 والمعنى الثالث: الحكم هو إمكانية الفهم، هذا الذي آتاه الله قدرة فائقة على الفهم السريع والإدراك الخاطف والإدراك العميق والإدراك الدقيق والإدراك الصحيح، هذه نعمة كبرى ينعم الله بها على بعض عباده .
 شيء آخر، الحكمة أن تضع كل شيء في موضعه، تعرف متى تبتسم، متى تُقَطِّب، متى تسمح، متى تحاسب، متى تعفو، متى تصفح، متى يجب أن تكون قوياً، متى يجب أن تكون ضعيفاً أو أن تبدو ضعيفاً، متى يجب أن تُظهر أنك غبي .

ليس الغبي سيداً في قومه  لكنّ سيد قومه المتغابي
***

 من الذكاء البارع أن تبدو في بعض المواقف الحرجة أنك غبي، من الذكاء اللامع أن تبدو وكأنك مسكين في بعض الحالات، فحينما تضع لكل شيء موضعه، حينما تسلك السبيل الصحيح فأنت حكيم، والله سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

العلم :

 والعلم واسع جداً، إنّ الله عالِمٌ يحب كل عالم، العلم بالله وعلامته خشيته، والعلم بالله من أرقى العلوم، والعلم يشرف بشرف موضوعه، فأي علم تعلمته؟ فلان تعلّم الفيزياء، الموضوع القدرة والطاقة والمادة وتحولاتهما، متعلم علم كيمياء، هناك صفات كيميائية تطرأ على العنصر تعلُمِها وتعلُم قوانينها، هناك عالِم بالطب، هناك عالِم بالفلك، هناك عالِمٌ بالرياضيات، هناك عالِمٌ بالشرع، وهناك عالِم بالله، فإذا كان العلم يشرف بشرف موضوعه فأرقى العلوم جميعاً أن تكون عارفاً بالله سبحانه وتعالى، هذا هو أرقى العلوم قاطبة، ولما بلغ أشده آتيناه حكماً وعلماً، علماً بنا، علماً بشرعنا، وعلماً بتفسير الرؤى، وعلماً بأمور الدنيا، قال تعالى :

﴿ قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

 فكأن كلمة علم هنا شملت العلم بالله، والعلم بأمر الله، والعلم بمخلوقات الله، أو العلم بالحياة، قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة القصص )

 لو أن الله سبحانه وتعالى أنهى الآية عند هذه الكلمة، إذاً ليس هذا الكلام كلام الله، لماذا؟ لماذا آتيته علماً وحكماً يا رب؟ لكن ربنا عز وجل قال :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة القصص )

وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

عطاء الله يجري بأسباب وقوانين :

 بيّن الله سبحانه وتعالى أن عطاءه وفق أسس ثابتة، أنّ عطاءه يجري مجرى القانون، عطاء الله سبحانه وتعالى ليس جزافاً، ملك الملوك إذا وهب بعضهم يقول: لا تسألنّ عن السبب، ليس هناك قاعدة، هذا كلام مغلوط ، عدّلت هذا البيت تعديلاً طفيفاً :

ملك الملوك إذا وهب  قم فاسألنّ عن السبب
الله يـعطي من يشاء  فقف على حدِّ الأدب

 عطاء الله سبحانه وتعالى وفق أسس ثابتة، كيف تمنح الدولة منحاً للموظفين؟ أسس، من كان راتبه كذا وكذا، يأخذ على المائة الأولى كذا، والمائة الثانية كذا، والمائة الثالثة كذا، وعلى كل ولد كذا، هذا عطاء إنسان .

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 العطاء سببه، إنّ هذا العطاء لم يكن جزافاً، إنما كان وفق أسس عادلة صحيحة، هذا المعنى الأول .

 

قصة يوسف قانون :

 والمعنى الثاني: وكذلك نجزي المحسنين ، قلَبَ هذه القصة إلى قانون ثابت ، والعلماء يقولون : إنّ كلمة وكذلك نجزي المحسنين تصنف في كتاب الله تحت عنوان كلمات الله ، يعني نواميسه في خلقه ، الأسس الكبرى التي يعامل بها عباده.

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 أنت أيها الإنسان، يا فلان الفلاني، يا من تعيش في عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين، يا من تعيش في هذا العام، إن الذي انطبق على سيدنا يوسف ينطبق عليك، كن محسناً، وانظر كيف يعاملك الله سبحانه وتعالى، لا أجد آيات في كتاب الله أشفى للغليل من هذه الآية، قال تعالى :

 

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾

 

( سورة الجاثية )

 هذا من خامس المستحيلات، قال تعالى :

﴿ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ ﴾

( سورة الجاثية )

 بيت هذا كبيت هذا، لا والله، زوجة هذا كزوجة هذا، لا والله، دخل هذا كدخل هذا، لا والله، أولاد هذا كأولاد هذا، مكانة هذا كمكانة هذا، قال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ﴾

( سورة السجدة )

﴿ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ ﴾

( سورة ص )

 فلذلك هذه بشرى للمؤمنين، كما أن هذا النبي الكريم بلغ ما بلغ بإحسانه، وصل إلى ما وصل إليه باستقامته، رفعه الله مكاناً علياً لعفته، الباب مفتوح، والطريق سالك، والإله موجود، والله هو هوَ، ومعاملته هي هيَ، وقوانينه هي هيَ، لا تتبدل ولا تتغير ،ولا تعدّل ولا تجمد، ولا توقف، ولا يضاف عليها، ولا يحذف منها، أبشروا، كن له كما يريد يكن لك كما تريد، سلِّم له فيما يريد يجعل حياتك كما تريد، لذلك قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 هكذا نجزيهم على مر الأيام، على مر العصور، في كل الأصقاع، في كل الأقاليم، في كل البلاد، في البلاد المتقدمة و البلاد المتخلفة، وفي شرق الأرض وفي غربها، في شمالها وفي جنوبها، على البر وفي البحر وفي الجو، قد تحترق طائرة، ولا ينجو منها إلا واحد، قال تعالى:

﴿ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف : الآية 22)

﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾

( سورة الطور : الآية 48)

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾

( سورة الحج : الآية 38)

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَانُ وُدًّا ﴾

( سورة مريم )

 هكذا هذه الآية، يجب أن تكون في قلوبكم جميعاً، قال تعالى :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 ما استرذل الله عبداً إلا حظر عليه العلم والأدب، إذا استرذله، رآه رذيلاً، تافهاً، سخيفاً، شهوانياً، أنانياً، مستعلياً، دنيء النفس، شهواني السلوك، ماذا يفعل معه؟ يبقيه غنياً، يبقيه قوياً، يعطيه الدنيا كما يشتهي، يفتح له أبواب الدنيا كلها، قال تعالى :

﴿ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ ﴾

( سورة الأنعام : الآية 44)

 ولكنه يحظر عليه شيئين فقط العلم والأدب، ما استرذل الله عبداً إلا حظر عليه العلم والأدب، فإذا أحبه آتاه حكماً وعلماً، إنّ الله أعطى فرعون المُلك وهو لا يحبه، وأعطى قارون المال وهو لا يحبه، وأعطى الأنبياء العلم والحكمة وهو يحبهم، فانظر أيها المؤمن عطاؤك من أي نوع علم وحكمة؟ علم وأدب؟ أم مال وجاه ؟
 أحد العلماء قال: من أحسن عبادة الله في شبيبته، أي الشباب، آتاه الله الحكمة في اكتهاله، إذا صار كهلاً تجده وقوراً، حليماً، حكيماً .
 الآن دخلنا إلى عقدة القصة، قال تعالى :

﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ ﴾

( سورة يوسف )

امتحان آخر : وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ

المراودة :

 راودته امرأة العزيز، وبعض العلماء يقولون: إنّ هناك نظرات وإغراءات وأخذاً وردّاً من امرأة العزيز، ولكنّ الله سبحانه وتعالى اكتفى بالموقف الأخير لأنه أشد المواقف جرأة وأشدها وقاحة، وأشدها حتماً

﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ ﴾

( سورة يوسف )

 ومعنى راودته: بمعنى دعته دعوة رقيقة هادئة، دعته إلى نفسها، وراودته التي هي في بيتها عن نفسه، دعته إلى أن يكون كزوجها، قال تعالى :

﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتْ الْأَبْوَابَ ﴾

( سورة يوسف )

إحكام غلق أبواب القصر :

 لمَ لمْ يقل الله سبحانه وتعالى: غَلَقت، بل غَلّقت، لأن فيه مبالغة، قال العلماء: وزن فعّل يفيد التكثير، إما تكثير الأبواب أو المبالغة، فإذا كان لهذا المسجد سبعة أبواب، أو خمسة أبواب نقول للقيِّم عليه: أغَلّقت الأبواب، لا نقول له: غَلَقت الأبواب، لأن الأبواب كثيرة، أغلّقتها، وإذا كان باب الصندوق الحديدي وفيه ثروة طائلة نقول له: أغَلّقته، يعني أقفلته، فإما وزن فعّل في الإغلاق يعني المبالغة الإرتاج، وإما يعني كثرة الأبواب .
 يروى أنّ رجلاً راود امرأة عن نفسها، وغلّق الأبواب كلها، فقالت له كلمة جعلته يقع مغشياً عليه، قالت: انظر، هناك باب واحد لا تستطيع أن تغلقه، لو غلّقت كل الأبواب فهناك باب واحد لا تستطيع أن تغلقه؛ إنّه باب السماء، عندئذ وقع مغشياً عليه، وأدركته الخشية، وترفّع عن هذا العمل .
 امرأة العزيز غلّقت الأبواب، وراودته التي هي في بيتها عن نفسها، ودَعته إلى المعصية الكبيرة، دعته إلى خيانة زوجها، قال تعالى :

﴿ وَغَلَّقَتْ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ ﴾

( سورة يوسف )

وَقَالَتْ هَيْتَ

 هناك سبع قراءات لـ ( هيت )، قالت : هَيْتَ لك، أي تعال وأقبل، وهِيْت لك، وهَيْتِ لك، وهِئْتُ لك، أي تهيأت لك، إما تعال وأقبل، أو تهيأت لك، هِئْتَ لك، وهِئْتُ لك، وهِئْتِ، وهَيْتَ، وهَيْتِ، كل هذه دعوة صريحة إلى أن يرتكب المعصية معها، قال تعالى :

﴿ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ﴾

( سورة يوسف )

جواب المخلَصين :مَعَاذَ اللَّهِ

 أعوذ بالله أن أفعل هذا، هذا موقف الأنبياء، هذا موقف المؤمنين، فما قولكم بالأنبياء؟ قال تعالى :

﴿ وَلَا يَزْنُونَ ﴾

( سورة الفرقان )

 هذه ليست ( لا )الناهية، لم يقل الله عز وجل : ولا تزنوا، بل قال :

﴿ وَلَا يَزْنُونَ ﴾

( سورة الفرقان )

 ينفي عنهم الزنى، فمستحيل في حقهم أن يزنوا، لكن بعض المفسرين سامحهم الله أورد روايات ما أنزل الله بها من سلطان، أنه بلغ منها مبلغ الرجال، وكان على وشك أن تقع الفاحشة، لولا أنّ الله سبحانه وتعالى أخرج له أباه من الجدار، وعضّ على إصبعه، لولا أنّ ملَكاً نزل من السماء، ودفعه في صدره فخرجت الشهوة من أنامله، لولا أنّه حينما استلقى رأى آيات القرآن مكتوبة على السقف، هذه روايات إسرائيلية ما أنزل الله بها من سلطان .
 مثلاً: إذا عرضت على أحد ما مبلغا من المال كرشوة وقال لك: أعطني إياه، عدّه، وضعه في جيبه، وبعد ساعة، أو بعد نصف ساعة قال لك: لا والله لا آخذه، هذا نقص كبير لمجرد أنّه تردد في الأمر، لمجرد أنّه همّ أن يأخذه، لمجرد أنّه قَبِلَ أن يأخذه مبدئياً فقد وقع في نصف الذنب، فإذا قلنا: إنّ هذا النبي العظيم أغرته سيدته، وهمّ أن يواقعها، وبلغ منها مبلغ الرجال، وتفصيلات ما أنزل الله بها من سلطان، إلى أن رأى أباه في الحائط يعض على إصبعه، إلى أن رأى السقف قد كُتِب آيات قرآنية، إلى أن جاء ملَك، ودفعه من صدره فأخرج بذلك الشهوة من أنامله، لا والله ما أنزل الله بهذا من سلطان، قال تعالى :

 

﴿ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ﴾

( سورة يوسف )

 أعوذ بالله أن أفعل هذا، مستحيل أن أفعل هذا، هذا لا يليق بي، قال تعالى :

﴿ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴾

( سورة يوسف )

إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ

 هذه لها تفسيران :

المعنى الأول :

 رب العزة الذي نقلني من البئر إلى القصر، من الوحشة إلى الأنس، من الجوع إلى الشبع، من العطش إلى الري، من الضياع إلى العناية، أنا أعصيه؟‍‍! أتجاوز أمره؟ أفعل ما نهاني عنه معاذ الله؟

المعنى الثاني :

 أما التفسير الثاني: ربي يعني سيدي، هل أخون سيدي؟ زوجك الذي رباني وأنشأني في هذا القصر، وأكرمني أخونه في زوجته، معاذ الله، إنه ربي أحسن مثواي وأخونه؟ أهذا هو الكرم أن أرد على الإحسان بالإساءة؟ معاذ الله :

﴿ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴾

 قال عليه الصلاة والسلام :

(( الإيمان عفة عن المحارم ))

ورد في الأثر

(( الإحسان عفة عن المحارم ، عفة عن المطامع ))

ورد في الأثر

(( الإيمان عفيف عن المحارم ، عفيف عن المطامع ))

ورد في الأثر

 والعلماء فرّقوا بين اللذة والسعادة، اللذة تأتي من ممارسة الشهوة، ولكنّ السعادة تأتي من ترك الشهوة، إذا تركت شهوة لا ترضي الله عز وجل تسعد إلى الأبد، ألا يا رُبّ شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً، ألا يا رُبّ أكلة منعت أكلات، قال تعالى :

﴿ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

الزنى ظلمٌ :

 الزنى ظلم، ظلمٌ للنفس قبل كل شيء، لأن الزاني محجوب عن الله عز وجل، مقطوع، سيدنا عثمان كان على المنبر فقال : << أيدخل أحدكم وأثَرُ الزنى بين عينيه؟ فقيل: يا خليفة رسول الله، أَوَحيٌ بعد رسول الله؟ قال: لا، اتقوا فراسة المؤمن فإنّه ينظر بنور الله >>، وينطق بتوفيق الله، فالمستقيم تظهر استقامته في وجهه، سيماهم في وجوههم، لو أنّ الوجه الحسن رجلٌ لكان رجلاً صالحاً، العفيف في وجهه، البريء في وجهه، الصافي في وجهه :

﴿ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾

( سورة الأنعام : الآية 21)

 الزنى ظلم، ظلم للإنسان، والزنى ظلم للمزنيِّ بها، هذه التي زنيت بها لا سمح الله لو جاءتك يوم القيامة، وقالت لك: أنا أختك في الإنسانية، إنك بهذا العمل مرّغتني في الوحل، وجعلتني أشقى نساء الأرض، حينما ذهب جمالي نبذني الناس إلى قارعة الطريق، صرت متسولة، أهذا يرضيك؟ لو كنت الآن زوجة لخمسة شباب بعضهم أطباء، بعضهم صيادلة، بعضهم تجار، هذا جاءني، وقال: يا أمي، هل لك حاجة، ولي بنات زوجتهم، كنت سيدة أسرة كبيرة .
قال لي شخص: طرق الباب الساعة الرابعة فجراً فتحت فلم أجد أحداً، فلما وقعت عيني على الأرض رأيت محفظة كبيرة، فتحتها فوجدت غلاماً، طفلاً مولوداً لتوه، قلت: سبحان الله! حينما يتم زواج شرعي، وتحمل المرأة الأهل يفرحون، يُعد لهذا المولود، يجهز له مهاده، تجهز له ملابسه، تعيش الزوجة في حلم الولد بعد أشهر والأب كذلك، يأتي المولود، يأتي الناس مهنئين، تأتي الهدايا، يفرح الناس، هذا هو الطريق المشروع، فإذا كان المولود من زنى فقد يوضع هذا المولود في حاوية القمامة، على قارعة الطريق، في الحديقة العامة، والحدائق العامة في أوروبة يجمع منها اللقطاء بالعشرات والمئات والألوف العام، وقال بعضهم: حوالي ثلث بعض الشعوب في أوروبة من أولاد الزنى، هذا ما ذاق حنان الأب، ما ذاق حنان الأم، هؤلاء الذين يديرون حروباً طاحنة يعيشون على أنقاض البشرية، يقتلون في المستعمرات الألوف المؤلفة، هؤلاء قد يكونون ما ذاقوا حنان الأب، ولا حنان الأم، ولا العطف، فلذلك :

﴿ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾

( سورة الأنعام : الآية 21)

 الزنى ظلم للزاني ، وظلم للمزني بها ، وظلم للمجتمع ، قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ ﴾

( سورة يوسف )

وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ

 أي همت به، همت بجذبه .

إيّاكم وشطحات المفسرين في هذه الآية :

 سامح الله بعض المفسرين الذين توهموا أن هَمّهُ بها كهمِّها به، إذا رأيت في الغرفة أفعى هي تهم أن تلدغ إنساناً، وهو يهم أن يقتلها، يا تُرى هل همه كهمها؟ إذا رأيت أفعى في غرفة، نقول لك: لقد هممت بها، وهمت بك، ماذا تفهم من هذا؟ همت باللدغ، أما أنت فهممت أن تقتلها لا أن تلدغها، لابد من يكون همك غير همها، ولقد همت به، أغرته، جذبته، تهيأت له، وهمّ بها همّ بدفعها، أو همّ بالهروب منها، هذا التفسير الوحيد الذي يليق بهذا النبي الكريم، قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا ﴾

( سورة يوسف )

 لم يهم بها همّ فعل، ولم يهم بها همّ نفسٍ، ولم يهمّ بها همّ الرجل بزوجته، ولكنه همّ بها همّ ردٍ، وهم دفعٍ، بل وهم ضرب، لشدة حرجه، هذا المعنى الذي يليق بهذا النبي الكريم .
 قال تعالى :

﴿ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ﴾

( سورة يوسف )

وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ

 لولا أن رأى برهان ربه لهمّ بها، لو أتيت بمائة رجل ووضعتهم في ظرف سيدنا يوسف، كم منهم مَن يقول: معاذ الله؟ لا تعرف كم، ربما واحد أو اثنان، لماذا؟ لأنهم لم يروا برهان ربهم، ما كان في قلبهم نور يهديهم إلى الطريق الصحيح، هذا هو النور، الصلاة نور، اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، الكافر يرى الحق باطلاً ويرى الباطل حقاً، وإذا رأى الحق حقاً لا يستطيع أن يتبعه، وإذا رأى الباطل باطلاً لا يستطيع أن يجتنبه، والدعاء المأثور كما ورد في مختصر تفسير ابن كثير حيث لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم :
 " اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه " .
 قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ﴾

( سورة يوسف )

في الكلام تقديم وتأخير :

 هذا التفسير مقبول، يعني لولا أنك جئتني لجئتك في البيت، أنا هل أتيتك إلى البيت؟ لا، لأنك أتيتني، هذا هو المعنى الدقيق .

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ﴾

 هناك تقديم وتأخير، أي: ولولا أن رأى برهان ربه لهمّ بها، و( لولا )حرف امتناع لوجود، لولا المطر لهلك الزرع، امتنع هلاك الزرع لوجود المطر، قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾

( سورة يوسف )

كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ

السوء والفحشاء :

 السوء ما يسوؤه في نفسه، والفحشاء ما يفضحه بين الخلق، السوء داخلي، والفحشاء خارجي، إذا ورد إلى خاطر الإنسان خواطر سيئة فهذه تسوؤه إذا تصور نفسه في معصية، هذا الخاطر يسوؤه، لكنه إذا فعل هذا الخاطر هذه فحشاء، هذه تفضحه، هناك شيء يسوؤك، وهناك شيء يفضحك، الخواطر السيئة تسوء، لكنّ المعاصي تفضح :

﴿ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾

مَن هم المخلَصون؟

 كنت أظنّ أنها المخلِصين فإذا هي المخلَصين بالفتح، يعني أخلَص لله فصار مُخْلَصاً من كل شائبة، مخلِص اسم فاعل، ومخلَص اسم مفعول، أخلص لله فأخلصه الله من كل شائبة، وجعله نقياً طاهراً، قال بعضهم: المؤمن طفل كبير بل ذاتي، صافٍ لكنه عاقل وناضج، فإذا أردت أن تجمع بين ميزات الطفولة ببراءتها و صفائها وميزات الرجولة برجاحة عقلها فهي في المؤمن، المؤمن يجمع بين الصفاء والبراءة، والطهر والعفاف، والحكمة والنضج، والعقل والفهم، << لست بالخب ـ لست من الغباء ، لست من الخبث بحيث أكون خباً أي خادعاً ، ولست من الغباء بحيث أكون مخدوعاً ـ ولا الخب يخدعني >>، قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ(24)وَاسْتَبَقَا الْبَابَ ﴾

( سورة يوسف )

قانون عام :كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ

 نصرف عنه، وليس هذا التصرف خاصاً بهذا النبي، إنّ هذا قانون أيضاً، كل من كان مخلِصاً فصار مخلَصاً صرف الله عنه السوء والفحشاء، ما يسوؤه في نفسه وما يفضحه بين خلقه أبداً، هذه قاعدة عامة، كل من كان مخلِصاً صار مخلَصاً، وصرف الله عنه السوء والفحشاء .
 قال تعالى :

﴿ وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ ﴾

( سورة يوسف )

وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ

من الدين الفرارُ من الفتنة :

 حينما شعر أن الموقف حرج جداً، وأنها مصرِّة ما كان منه إلا أن استبق الباب، واستبقا، وليس استبق، وإنما استبقا مثنى، تسابقا هو وهي إلى الباب؛ هو لينجو، وهي لتقبض عليه لتحمله على الزنى، أيضاً الاستباق مختلف، لو أن الاستباق في سباق الهدف واحد وهو بلوغ الهدف، أما هنا فله معنى آخر، هو أراد بهذا الرفض أن ينجو من الباب، وهي أرادت أن تبقيه في الغرفة، طبعاً أدركته، وأمسكته من قميصه من خلفه فانجذب منها عنيفاً فتمزق القميص .
 ومن غرائب الصدف أنّ زوجها جاء إليهما عن غير قصد، الله عز وجل قال :

﴿ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا ﴾

( سورة يوسف )

 وقال أيضاً :

﴿ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴾

( سورة يوسف : الآية 28)

 قال تعالى :

﴿ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا ﴾

( سورة يوسف )

مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا

صدق مَن قال: ضربني وبكى ، وسبقني واشتكى :

 هناك علماء استنبطوا أنها لا تحبه، فرقوا بين الشهوة الجنسية والحب الشريف، لو أنها أحبته لما أوقعته في هذه الورطة الكبيرة، إنها لا تحبه لنفسيته، تحبه لشكله، هذا حب شهواني، هناك حب روحي، وهناك حب شهواني، والدليل أنه حينما امتنع منها أرادت أن تسحقه، أن تجعله أمام زوجها خائناً، أن يبدو لزوجها وقد خانه، قال تعالى :

﴿ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

 قال تعالى :

﴿ لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ ﴾

( سورة النساء )

 إلا في حالة واحدة ما هي ؟

﴿ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ ﴾

( سورة النساء )

 قال سيدنا يوسف :

﴿ قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ﴾

( سورة يوسف )

مرحلة الدفاع عن النفس : قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي

 أنا بريء، فإذا ظُلم أحد فلا ينبغي عليه أن يسكت، وإلا يكون أحمق، فلان فعل كذا، ولست أنا، إذا اتهمت أنك فعلت كذا وكذا، ولم تفعل شيئاً فلان فعله، وهذه ليست غيبة، إذا ما اتهمك أحدٌ تهمة باطلة، وأنت بريء منها، وفعلها إنسان آخر فقل له : فلان فعلها، قل له: لم أفعلها أنا، قال :

﴿ قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ﴾

( سورة يوسف )

برودة الطبقة المخملية :

 يقولون: إنّ عزيز مصر، هذه الطبقة الأرستقراطية الراقية عندها برودة وما عندها غيرة، قال لي: ماذا أفعل وجدت عندها شخصاً لا حول ولا قوة إلا بالله، فهذا ليس برودة، هذا تلبد الحس، يبدو أنه يأكل لحم خنزير حتى خنزر، تعجب العزيز، هو أم هي؟

هذا دليل كالشمس ، ثم ماذا ؟

 استشار أحد المخلِصين له، وكان قريباً لها، قال تعالى :

﴿ قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ ﴾

( سورة يوسف )

 أي أقبل عليها فدفعته، قال تعالى :

﴿ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ(26)وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ ﴾

( سورة يوسف )

 أي هرب منها فتبعته فأمسكته فَقُدَّ قميصه من دبر، قال تعالى :

﴿ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 هذا تحقيق، الله علمنا التحقيق الجنائي، قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴾

( سورة يوسف )

 ما الذي فعله؟ لاشيء، أبقاها، انزعج قليلاً من هذه الخيانة الزوجية .

 

يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِينَ

 قال تعالى :

﴿ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ(28)يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِينَ ﴾

( سورة يوسف )

أين أنت أيتها العفة؟

 أعرض عن هذا، أي استرنا، كل هذه الرفعة التي حصّلها هذا النبي الكريم بفضل هذا الموقف الأخلاقي، كل هذه الرفعة بفضل هذه العفة، شيء ثمين جداً أن تكون عفيفاً، من السهل جداً أن يكون المرء دنيئاً، ومن البطولة أن يكون عفيفاً، لو أنه فعل ما دعته إليه ما كان سيدنا يوسف أساساً .
 قال لي شخص قد حجّ في سن مبكرة، وفتح مكتبة بأحد أحياء دمشق أمام المكتبة ثانوية بنات، قال لي: يظهر أنه يوجد بنت فاسقة جداً، لا أهل لها، وليس لها تربية، وقفت على المكتبة في ضحك وابتسام، وكلام وغزل، فأغلق المحل ولحق بها، قال لي: في الطريق قلت لنفسي: أنا قد حججت، وبفعلتك هذه تُذهب حجتك، حسب الظاهر أنه قد غلب عليه الورع، وتصور حجته، وكان هناك ( الترام )، ينزل ببطء فركب به ورجع، هذا الإنسان أقسم بالله العظيم أنه في اليوم التالي جاءه أحد وجهاء الحي فقال له: يا بني، هل أنت متزوج ؟ فأجابه: لا، فقال له: لك عندي فتاة تناسبك، قال لي: ظننت أنّ عنده ابنة سوداء عوراء كتعاء عرجاء، وقال لي: أرسل أهلك ليروها يا بني، أرسل أهله فإذا هي قمة في الكمال والجمال، في اليوم الثالث زاره مرة أخرى قال له: كيف وجدوها، فقال له: والله على العين والرأس، ولكن ليس معي أي شيء، فقال له: هذا ليس شغلك، الرجل كان مليئاً، ميسور الحال، زوجه هذه الفتاة وشاركه في العمل، ولا يزال حياً يرزق، وهو أحد تجار الزيت الآن، بفضل أنه قد ركب ( الترام )،وعاد إلى المحل .
 أحد الطلبة الكرام قال لي : إنه مر له على التخرج من الجامعة أربع أو خمس سنوات، ولم يتمكن من الزواج، فضاقت نفسه، والزواج حاجة طبيعية، ليس هناك بيوت ودخله محدود، وقال لي: إنه كان في حماة يقضي الخدمة الإلزامية، ولا يوجد باص للشام ، فركبت إلى حمص، من حمص وجدت ميكرو باص فركبت به، جلس بجانبي رجل ما عرفته، بعد حوالي نصف ساعة من السير قال لي: ما اسمك، فقلت له: فلان، فسألني ماذا أعمل؟ فأجبته بأني مُدَرّس، فقال لي: هل أنت متزوج يا بني؟ فقلت له: لا، فقال له: أنا عندي بيت و زوجة لك، شيء غريب، قال لي: كان الدعاء بحماة، وبعد ساعة من الدعاء الله عز وجل استجاب لي، فإذا كان الإنسان عفيفاً عن محارم الله فمع الله لا تضيع هذه العفة، سوف تجد شيئاً يسعدك طوال الحياة، تأتيك زوجة تسرك إذا نظرت إليها، وتحفظك إذا غبت عنها، وتطيعك إذا أمرتها، هناك جارية عندما رأت سيدنا يوسف عزيز مصر، وكانت تعرفه عندما كان عبداً هي كبيرة غي السن، قالت مقولتها الشهيرة: " سبحان الذي جعل العبيد ملوكاً بطاعته، وجعل الملوك عبيداً بمعصيته " .
 هذه القصة ليست للمتعة، لكنها للتطبيق، كن عفيفاً، غض بصرك عن محارم الله، قال تعالى :

﴿ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ ﴾

( سورة طه )

 لا تنظر، الله سبحانه وتعالى يكرمك، ويجبرك، ويسعدك إذا كففت عن محارمه .
 والحمد لله رب العالمين

 

لا تفرح بجمال يأكله الدود !!!

 هناك قول لا أعرف مدى صحته مبثوث في كتب التفاسير، قالت له امرأة العزيز: ما أحسن صورة وجهك! فقال يوسف عليه السلام: في الرحم صورني ربي، قالت: ما أحسن شعرك! قال: هو أول شيء يبلى مني في قبري، قالت: ما أحسن عينيك! قال: بهما أنظر إلى ربي، قالت: ارفع بصرك، وانظر في وجهي، قال: إني أخاف العمى في آخرتي، قالت: أدنو منك، وتبتعد مني، قال: أريد بذلك القرب من ربي، قالت: القيطون فرشته، أي السرير، قال: القيطون لا يسترني من ربي، قالت: الفراش من حرير، قال: يذهب بنصيبي من الجنة، المؤمن الله أغلى عليه من كل شيء، يحس بسعادة من عفته لا توصف والله، ولا يعرفها إلا من ذاقها، هذا الشهواني، العوام يعبرون عنه أنّ نفسه خضراء، تجده دنيء النفس، محتَقَراً، تافهاً، أما المؤمن فعفيف، حتى كان النبي الكريم عليه الصلة والسلام أشد حياءً من العذراء في خدرها، هكذا كان النبي الكريم .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018