الدرس : 03 - سورة يوسف - تفسير الآيات 11 – 21 ، العناية الربانية - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 03 - سورة يوسف - تفسير الآيات 11 – 21 ، العناية الربانية


1986-05-30

 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، و انفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، و أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، و أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 أيها الإخوة المؤمنون .
 وصلنا في قصة سيدنا يوسف إلى أنّ إخوة يوسف استقر قرارهم على قائلهم الثاني :

﴿ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ ﴾

( سورة يوسف )

اقتراحات إخوة يوسف للتخلص من أخيهم :

 الاقتراح الأول قتل هذا الغلام الصغير، والاقتراح الثاني وضعه في بئر على طريق القوافل، فإن مات كان هذا هو المراد، وإن أنقذ وأخذ إلى بلاد أخرى كان هذا هو المراد، والمراد أن يفصلوا بين الأب وابنه ليخلو لهم وجه أبيهم، وفي الحديث عَنْ أَبِي أَيُّوبَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :

(( مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الْوَالِدَةِ وَوَلَدِهَا فَرَّقَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَحِبَّتِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ))

سنن الدارمي

 من فرّق بين أب وابنه، أو بين أم وابنها، أو بين أخ وأخيه فليس من أمة سيدنا محمد .
 ليس في القرآن دليل على أنّ الأسباط أنبياء، أما بعض الآيات التي تذكر كلمة الأسباط عقب ذكر الأنبياء فهذا محمول على أنّ هؤلاء إنّما هم من ذرية بني إسرائيل، وليسوا إخوة يوسف على وجه التحديد .

﴿ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ ﴾

قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ

استدراج إخوة يوسف لأبيهم :

 الآن بعد أن أحكموا الخطة، وكادوا لأخيهم، واتفقوا جميعاً، بل وأجمعوا، انتقلوا إلى أبيهم، يبدو من خلال السياق أنّ أباهم ما سمح لهم في الماضي أن يصحبوا يوسف، لقولهم: يا أبانا ، وكلمة( يا أبانا )فيها تحبب، ( يا أيها الأب )فيها جفاء، يا أبانا فيها تحبب :

﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ ﴾

( سورة يوسف )

 هذا استدراج ذكي، سيدنا يعقوب ما خطر في باله أن يأتمروا على قتله، كأن تقول لمن تدعوه على طعام: لعلك لا تحب الطعام، فيقول لك: لا، والله الطعام طيب، ولكنني اكتفيت، سيدنا يعقوب ما خطر في باله أن يقتلوه، فلما قالوا له :

 

﴿ مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ ﴾

 نفى عنه هذه التهمة .

﴿ مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ ﴾

 ثم أسرعوا وقالوا :

﴿ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ ﴾

 أخونا، نحن إخوة له، ثم تابعوا وقالوا: إن كنت تأمنّا :

 

﴿ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ ﴾

( سورة يوسف )

أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ

معنى : يَرْتَع :

 ما معنى يرتع؟ رتع يعني جلس في مكان جميل وأكل وشرب، تماماً كما تفعل في النزهة تختار مكاناً جميلاً، تجلس فيه، تفتح الزاد وتأكل منه ما لذّ وطاب، هذا هو الرتع، وأساسه الأكل، ترتع البهيمة في الحقل أي تأكل، لكنّ الرتع إذا نُسِب للإنسان كان بمعنى النزهة، واللعب معروف، والنبي صلى الله عليه وسلم أجاز للرجل أن يلاعب أهله كي يستجلبهم، أجاز للرجل أن يلاعب فرسه، أجاز للرجل أن يلاعب أولاده، كان عليه الصلاة والسلام يركب الحسن والحسين على ظهره، ويقول :

(( نِعم الجمل جملكما ، ونِعم الحملين أنتما ))

كنز العمال عن جابر

 قال تعالى :

﴿ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ ﴾

( سورة يوسف )

فائدة من قوله : غَدًا

 معنى غداً ، من غدا إلى عمله ، إذا ذهب إليه فيما بين طلوع الفجر وشروق الشمس، وراح بمعنى عاد إلى منزله بعد الغياب، فكلمة راح باللغة الفصحى تعني العودة، فلو طرق بابك طارق وقال لك: أأخوك هنا؟ قلت له: والله راح، وهو داخل البيت فقال لك: سلِّم عليه، هل أنت صادق أم كاذب؟ كلمة راح تعني أنه عاد، وأخوك في البيت نقول له: أنت صادق لغة وكاذب شرعاً، لأن الشرع يدور على النتيجة، ماذا فهم منك؟ فهم أنه ليس في البيت، قال تعالى :

﴿ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 هذا أخونا، قال سيدنا يعقوب قال تعالى :

 

﴿ قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ ﴾

( سورة يوسف )

قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْب

شدة حب يعقوب ليوسف :

 يعني: إنه ليحزنني أن أفارقه، إنني لا أحتمل أن يبتعد عني، إني لا أطيق فراقه، إني ليحزنني أن تذهبوا به، قال تعالى :

﴿ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ ﴾

( سورة يوسف )

عذرُ يعقوب لأبنائه :

 يبدو أنهم طلبوا من أبيهم أن يأخذوه إلى ظاهر المدينة إلى بادية، إلى صحراء، وإنّ أَخوفَ ما في الصحراء ذئابها، ثم عقب سيدنا يعقوب وقال :

﴿ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 يعني أنا لا أتهمكم أنتم، أخشى أن تتغافلوا عنه، أن تنشغلوا عنه بسواه فيأكله الذئب،

جواب أبناء يعقوب عن عذره :

 كان جوابهم، قال تعالى :

﴿ قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ ﴾

( سورة يوسف )

 نحن عشرة رجال أشداء، إن أكله الذئب وهو بين أظهرنا، وهو في حفظنا، وهو على ذمتنا، وهو في عهدتنا، نحن إذاً جبناء، نحن إذاً ضعفاء، نحن إذاً لسنا جديرين أن نرعى غنماً، قال تعالى :

 

﴿ قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 شدة حرصه عليه وشدة تطمينهم له .
 قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ ﴾

( سورة يوسف )

فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ

أول بوادر المكر والخداع :

 ذهبوا به، وقيل: إنّه ودّعهم إلى مسافة من الطريق طويلة، وفي أثناء توديعه إياهم كانوا يحملونه على أكتافهم إرضاء لأبيه، فلما فارقهم أبوهم ألقوه على الأرض، وجعلوا ينتهرونه، ويقولون له: ألم ترَ أحد عشر كوكباً والشمس والقمر، اتضح أن هذه الرؤيا التي رآها سببت لهم كل هذا الضيق، وكل هذا الحسد، وكل هذه المؤامرة، قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ ﴾

( سورة يوسف )

إجماعهم على إلقاء يوسف في البئر :

 معنى أجمعوا يعني صمموا .قصةٌ من واقعنا :

 حدثني رجل قال لي: كنت أشتري الصوف من البادية، سولت لي نفسي أن أتلاعب بالميزان، فكنت أبلّغ صاحب الصوف رقماً أقلَّ من الرقم الحقيقي عند كل وزنة، فلما انتهيت شعر صاحب البضاعة أنّ وزنها أقلّ مما يتوقع، فقال لي كلمات خوّفتني، ثم تابعت طريقي إلى الشام، قال لي: في أثناء الطريق أنا في صراع نفسي بين أخذٍ وردٍّ، أأعود إليه وأنقده بقية الثمن أم أسكت؟ أؤجل هذا إلى رحلة قادمة، لازلت في أخذ ورد، وسؤال وجواب، وصراع وحوار، إلى أن كنت في مكان ما في الطريق، ما الذي يحدث؟ هكذا كان، قال: والله الذي لا إله إلا هو ما هي إلا دقائق حتى رأيت نفسي ملقىً على الأرض وسط بحرة من الدم، لقد تدهورت بي السيارة .
 كلمة سأجمع تعني إذا ما وقع أحد بمعصية لا يصر عليها، ليطلب من الله التوبة، ليطلب العفو والمغفرة، أما إذا أصرّ عليها فالجزاء يكون وقتئذ عاجلاً، قال تعالى :

 

﴿ فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا﴾

( سورة يوسف )

 طبعاً هناك بعض التفاصيل، تفصيلات طويلة جداً، وحوار ،وسؤال وجواب، وتوسل من أخيهم ألا يجعلوه في غيابت الجب، ارحموا ضعفي، ارحموا والدي، كيف آكل؟ كيف أشرب؟ كيف أنام؟ أنا ضعيف؟ أنا أخوكم الصغير، لكنهم كانوا مصممين على وضعه في هذا المكان، قال تعالى :

 

﴿ فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا﴾

( سورة يوسف )

بشرى الله ليوسف : لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا

 لابد من أن تكبر، لابد من أن تنجو من هذه الورطة، الله سبحانه وتعالى طمأنه، لابد من أن تنجو من هذا المكان، ولابد من أن تكبر، ولابد من أن تنبئهم بفعلتهم هذه وهم لا يشعرون، قد يقابلونك وهم في أمَسِّ الحاجة إليك، ولا يعرفونك أنك يوسف، وقد تفاجئهم بفعلتهم الشنيعة، ولا يشعرون بهذا :

﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾

( سورة يوسف )

غفلة إخوة ليوسف :

 وهم لا يشعرون أن الله معه ، وهم لا يشعرون أن العاقبة لأخيهم الصغير الذي كان أقربهم إلى الله عز وجل ، قال تعالى :

﴿ وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ ﴾

( سورة يوسف )

وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ

البكاء سلاح من أسلحة الكذب:

 أولاً: بكاؤهم كذب، فيا أيها القضاة لا تصدقوا متهماً أنه بريء إذا بدأ يبكي، فالبكاء قد يكون سلاحاً من أسلحة الكذب .

﴿ وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ ﴾

 وضعوه في الجب، وكانوا قد أرادوا قتله، ومع ذلك جاءوا يبكون، هذا أول استنباط .

مجيئهم ليلا دليلُ كذبهم :

 الاستنباط الثاني: جاءوا عشاءً، ليلاً، والليل أستر لحالهم، أستر لملامح وجوههم، أستر لفعلتهم الشنيعة، قال تعالى :

﴿ وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ(16)قَالُوا يَاأَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ﴾

( سورة يوسف )

الحُجة الواهية : فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ

 قالوا: هذا دم يوسف، قال تعالى :

﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 يكاد المذنب أن يقول: خذوني، والكاذب يختل توازنه، عرفوا أنهم كاذبون، لذلك أشعروا أباهم بأنهم كاذبون حينما قالوا :

 

﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا ﴾

( سورة يوسف )

 لن تصدقنا، معناها أنتم كاذبون، قال تعالى :

﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ﴾

( سورة يوسف )

هذا دليلٌ عليهم : وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ

 إن كنا صادقين كنت لا تصدقنا، فكيف لو كنا كاذبين حقيقة، قال تعالى :

﴿ وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ﴾

( سورة يوسف )

 قالوا: خلعوا عنه قميصه الموشى، وذبحوا شاة، ووضعوا بعضاً من دمها على هذا القميص، أمسكه سيدنا يعقوب، وقال: أيّ ذئب هذا؟ ما أحكم هذا الذئب! ألم يخدش هذا القميص؟ ألم يمزقه؟ أكل ابني، وترك القميص كما هو، أي ذئب هذا؟ هنا يستدل أنّ الطريق الوحيد لاكتشاف الحقائق العلامات، علامة كذبهم وعلامة افترائهم أن هذا القميص لم يُمسَّ بأذى، كان سليماً، وأن هذا الدم دمٌ مزور، من هنا يستنبط قضاة التحقيق بعض الحقائق من خلال أدلة قد تبدو في نظر الناس تافهة، إنّ هذا الدليل التافه عند قاضي التحقيق دليل مرَجِح وكبير .
 أمّا :

﴿ إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ ﴾

التسابق المشروع :

 فقال العلماء: التسابق مشروع، لأنه فيه تدريب للإنسان، وتدريب للدواب أيضاً، فإذا أردت أن تعدّ الخيل للمعركة يجب أن تضمرها، أي تدربها على الجري، والنبي عليه الصلاة والسلام استبق مع السيدة عائشة رضي الله عنها، فعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ :

(( خَرَجْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ وَأَنَا جَارِيَةٌ لَمْ أَحْمِلْ اللَّحْمَ، وَلَمْ أَبْدُنْ، فَقَالَ لِلنَّاسِ: تَقَدَّمُوا، فَتَقَدَّمُوا، ثُمَّ قَالَ لِي: تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ، فَسَابَقْتُهُ فَسَبَقْتُهُ، فَسَكَتَ عَنِّي، حَتَّى إِذَا حَمَلْتُ اللَّحْمَ وَبَدُنْتُ وَنَسِيتُ خَرَجْتُ مَعَهُ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ فَقَالَ لِلنَّاسِ: تَقَدَّمُوا ،فَتَقَدَّمُوا، ثُمَّ قَالَ: تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ، فَسَابَقْتُهُ فَسَبَقَنِي، فَجَعَلَ يَضْحَكُ وَهُوَ يَقُولُ : هَذِهِ بِتِلْكَ ))

 يستنبط من هذه القصة أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بيته بسّاماً ضحّاكاً، كان يقول :

(( أَكْرِمُوا النّسَاءَ فَإِنّهُنّ المُؤْنِسَاتِ الغَالِيَاتِ ))

ورد في الأثر

 كان يقول :

(( خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَِهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَِهْلِي ))

الترمذي عن ابن عباس

 وكان إذا دخل بيته كان يكنس أرضه، ويرفو ثوبه، ويخصف نعله، ويحلب شاته، ويضع الإناء للهرة، وربما ماءت الهرة ففتح لها الباب وهو يصلي، قال تعالى :

 

﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ ﴾

( سورة يوسف )

 لكنّ الاستباق على رهن محرم شرعاً، هذا السباق سباق الخيل، إعطاء الخيل أرقامًا، والمراهنة على هذه الخيل، وتوزيع جوائز ضخمة، هذه من نوع القمار واليانصيب تماماً، وهذا محرم، السبق البريء من دون رهان هذا الذي أحلّه الشرع، قال تعالى :

 

﴿ وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ﴾

( سورة يوسف )

استنباط وفَراسة : قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا

 استنبط أنّ هذه قصة ملفقة، وأنّ هذا القميص قد خلع منه خلعاً، وأنّ هذا الدم مزور، وأنّ هناك مؤامرة حاكها إخوته، وأنّ الذي أحس به من قبل قد تحقق، فاتقوا فراسة المؤمن فإنّه ينظر بنور الله، وينطق بتوفيق الله، شَعَرَ أبوه من دون تفصيلات أن إخوته لا يريدون به خيراً، وكأن قلبه أحس بهذا .

﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ﴾

فَصَبْرٌ جَمِيلٌ

ما هو الصبر الجميل؟

 ما هو الصبر الجميل؟ الصبر الجميل هو الذي لا ترافقه شكوى إلى الخلق ، ويعاب من يشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم، الصبر الجميل ألا تشكو إلى أحد شكوتك، إن شكوت إلى كافر فكأنما اشتكيت على الله، وإن شكوت إلى مؤمن فكأنما شكوت إلى الله، وشتان بين من يشتكي على الله ومن يشتكي إلى الله، والصبر الجميل لا شكوى لا إلى مؤمن ولا إلى كافر .

﴿ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ﴾

 لأنك إذا شكوت مصيبتك لمؤمن حزن لحزنك، وهو عبد فقير لا يستطيع أن يفعل شيئاً، وإذا شكوت همك إلى كافر شمت بك، لذلك من الدعاء الشريف : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

(( تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ جَهْدِ الْبلاَءِ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الأَْعْدَاءِ ))

صحيح البخاري

 والشكوى لغير الله مذلة .
 قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ : << سَمِعْتُ نَشِيجَ عُمَرَ وَأَنَا فِي آخِرِ الصُّفُوفِ يَقْرَأُ :

﴿ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ﴾

>> .

صحيح البخاري

 وكلما ارتفع مستوى الإيمان تجد أنّ المؤمن يستحيي أن يشكو مصيبته لغير الله، ليكن هذا النبي الكريم أسوة لنا في المصائب :
 قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ : << سَمِعْتُ نَشِيجَ عُمَرَ وَأَنَا فِي آخِرِ الصُّفُوفِ يَقْرَأُ :

﴿ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ﴾

>> .

صحيح البخاري

 هناك أناس إذا ألمت بهم ملمة ملؤوا الدنيا صياحاً وصخباً، ما من أحد يلتقون به إلا ويبثونه شكواهم، يشكون الزمان، يشكون قلة الدخل، من جلس إلى غني فتضعضع له ذهب ثلثا دينه .

 

﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ﴾

إذا أَحبّ الله عبدا ابتلاه :

 إذا أحبّ الله عبده ابتلاه، فإن صبر اجتباه، فإن شكر اقتناه، وإذا لم يحبه تركه هملاً، أنت إذا سمعت من طفل في الطريق كلمة نابية لا تقول شيئاً، بل تقول: مالي وله، أما إذا نظرت إلى القائل فإذا هو ابنك، ماذا تفعل؟ تؤدبه تأديباً شديداً، تقيم قيامته، لماذا فعلت به ما فعلت؟ من شدة حبك له وحرصك عليه، فلذلك الذي يحبه الله سبحانه وتعالى يعالجه، إذا أراد الله بعبد خيراً عجل له بالعقاب، إذا أراد الله بعبد خيراً جعل له واعظاً من نفسه يأمره وينهاه، إذا أراد الله بعبد خيراً سيّر حوائج الناس إليه، إذا أراد الله بعبد خيراً عاتبه في منامه، فهذا الذي يتابعه الله سبحانه وتعالى على كل ذنب، يتابعه على كل تقصير، يتابعه على كل خروج عن طريق الحق، ليفرح لأن الله يحبه، عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

(( إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ قَوْمًا ابْتَلاَهُمْ، فَمَنْ صَبَرَ فَلَهُ الصَّبْرُ، وَمَنْ جَزِعَ فَلَهُ الْجَزَعُ ))

مسند الإمام أحمد

 هذا الذي تعالجه سيقدم لك أجزل آيات الشكر، فإذا أصابت أحدنا مصيبة ـ لا سمح الله ـ وما زاد عن أن قال: الحمد لله فقد نجح، فعَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

(( سَيِّدُ الاِسْتِغْفَارِ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ، إِذَا قَالَ حِينَ يُمْسِي فَمَاتَ دَخَلَ الْجَنَّةَ، أَوْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَإِذَا قَالَ حِينَ يُصْبِحُ فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ مِثْلَهُ ))

صحيح البخاري

 هذه سجلت لك، لقد ابتلاك الله فنجحت في الامتحان .
 قد تجد إنساناً تأتيه مصيبة تافهة جداً فيسبّ كل شيء، يسب الذات الإلهية لمصيبة تافهة، واللهِ رأيت رجلاً خُدشت سيارته خدشاً سبّ الإله سباباً وسب الأنبياء، فقلت: سبحان الله! لخدش طفيف لا يكلف ليرات، لكن يعقوب فقد ابنه، وائتمر إخوته عليه، فقال:

 

﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ﴾

( سورة يوسف )

الحِلم سيد الأخلاق :

 كاد الحليم أن يكون نبياً، والحلم سيد الأخلاق، والحلم له سبب، ترى أن هذا الفعل من الله، وأنّ هذه المصيبة ساقها الله إليك، وهي محض فضل ورعاية واستحقاق، قال تعالى :

﴿ أَوَ لَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ ﴾

( سورة آل عمران )

 ما من عثرة، ولا اختلاج عِرق، ولا خدش عود، إلا بما قدمت أيديكم، وما يعفُو الله أكثر .
 ليكن هذا النبي الكريم أسوة لنا في المصائب، والمصائب مِحَكُ الرجال، قال تعالى :

 

﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ(155)الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ(156)أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ ﴾

( سورة البقرة )

 قال تعالى :

﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ ﴾

( سورة يوسف )

 هذه القصة قصة الذئب غير صحيحة وملفقة، أنتم أردتم له الشر، قال تعالى :

﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ(18)وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ ﴾

( سورة يوسف )

وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ

العناية الربّانية :

 تصور أن طريق القوافل طريق في الصحراء، قد تمر به قافلة أو لا تمر، وطفل في ريعان الشباب، في عمر الأزهار أُلقي في بئر ما لها من قرار، كيف أُلقي؟ أُلقي بحبل فالصعود مستحيل، وهناك قرائن أنه ألقي في البئر وقد خُلع قميصه، في البئر الحيّات، والعقارب، والوَحشة، وضيق التنفس، والظُلمة، لا معين، ولا مغيث، ولا دليل، ولا قريب، لا صديق، ولا أب، هذه مصيبة، ولكنّ الله سبحانه قال للنبي عليه الصلاة والسلام :

﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾

( سورة الطور : الآية 48)

 إذا كان الله معك فمن عليك ؟

وإذا العناية لاحظتك عيونها  نم فالمخاوف كلهن أمان
***

 سيدنا موسى قال تعالى :

﴿ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ ﴾

( سورة القصص )

 مستحيل، طفل صغير رضيع، يوضع في صندوق ويلقى في اليم! هذه مجازفة ومغامرة، قال تعالى :

﴿ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ ﴾

( سورة القصص )

 أمران ونهيان وبشارتان، إذا خفت عليه فألقيه في اليم .

 

﴿ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ ﴾

( سورة القصص )

 سيدنا إبراهيم أُلقي في النار، قال تعالى :

 

﴿ قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ﴾

( سورة الأنبياء )

 قال المفسرون: لو أنّ الله قال: برداً، لمات من شدة البرد، ولكنه قال: برداً وسلاماً، الإله هوَ هو، موجود في كل زمان، هاتِ إيماناً كهذا الإيمان، وخذ رعاية وحفظاً كهذه الرعاية .
 سيدنا يونس دخل بطن الحوت، في ظلمة بطن الحوت، وفي ظلمة البحر الموحش، وفي ظلمة الليل، هات مصيبة أشد من هذه المصيبة، لم يبق أمل هنا، وبعض المصائب فيها أمل، كمن احترق محله، لا يزال هناك أمل بأن يشتري غيره، ويعيد تأسيسه، توفيت زوجته فيتزوج غيرها، مات ابنه يستطيع إنجاب غيره، معه مرض السكري يتعايش معه، صار معه مرض فبترت يده لا يزال هناك واحدة أخرى، ويُرَكِّب يدا أخرى اصطناعية، لكن دخل بطن الحوت في ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت، هنا البطولة، قال تعالى :

﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنْ الظَّالِمِينَ(87)فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنْ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

( سورة الأنبياء )

 هذه الآية لنا جميعاً، الفقرة الأخيرة قلبت القصة قانوناً، قال تعالى :

 

﴿ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

( سورة الأنبياء )

 لا تخلو حياتنا من مشكلات، من أزمات وشبح مصيبة، من مرض لم يكن متوقعاً، قل: يا ربِ إنّي كنت من الظالمين، تبت إليك .
 فلنعد إلى قصتنا، قال تعالى :

 

﴿ وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلَامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً ﴾

( سورة يوسف )

من هو الوارد؟

 واردهم هو الرجل المكلف بجلب الماء لهم، من ورود الماء أي ذهب إليه، قال تعالى :

﴿ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ ﴾

( سورة يوسف )

 ألا يجب أن يقول الله عز وجل: فلما رفع الدلو، هذا شيء بديهي، العرب تقول: كل كلام تفهمه إذا لم يذكر يجب ألا يذكر، فالبلاغة في الإيجاز، ولولا الحذف والتقدير لفهم كلام العرب الحمير، هكذا قالوا، هناك حذف دقيق، قال تعالى :

 

﴿ وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلَامٌ ﴾

( سورة يوسف )

الحرُّ لا يباعبأيّ ثمن :

 يا بشراي، كان يريد شيئاً من الماء، فإذا في الدلو غلام، قال تعالى :

﴿ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلَامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً ﴾

( سورة يوسف )

 هذه بضاعة غير نظامية لأنّ الحر لا يباع، وأكل ثمن الحر حرام، وهم يعرفون ذلك فأخفوه كبضاعة، وطمعوا أن يبيعوه في سوق العبيد، ويأكلوا ثمنه، قال تعالى :

 

﴿ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلَامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 هو الذي ساق السيارة، الله الذي ساقها في الوقت المناسب، قال تعالى:

 

﴿ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى ﴾

( سورة طه )

 قال تعالى :

﴿ وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ ﴾

( سورة يوسف )

 لماذا بخس؟ لأنهم أخفوه كبضاعة، لا ينبغي أن يباع، هذا لقيط، واللقيط حر، وحينما باعوه فقد خالفوا النظام العام، لذلك أرادوا أن يتخلصوا منه بأبخس الأثمان، إذا كان معك بضاعة غير نظامية تبيعها سريعاً لتنجو من مسؤوليتها، وهذا الذي حصل، قال تعالى :

﴿ وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ ﴾

( سورة يوسف )

 الدراهم كانت تعدّ إذا كانت قليلة، وتوزن إذا كانت كثيرة، مادامت الدراهم معدودة إذاً هي قليلة، وشروه بثمن بخس .

 

معنى : شَرَوْهُ

 معنى شروه باعوه، شرى بمعنى باع، واشترى في الوقت نفسه، قال تعالى :

﴿ وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ ﴾

 

( سورة البقرة : من الآية 207)

 يعني من يبيع نفسه، قال تعالى :

﴿ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ ﴾

( سورة التوبة : من الآية 111 )

تقديم بذل المال على النفس :

 والغريب أن في القرآن الكريم ثماني آيات على وجه الحصر قُرِنَ فيها بذل المال مع بذل النفس، وَقُدِّم بذل المال على بذل النفس :

﴿ وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ﴾

( سورة التوبة : من الآية 20 )

 والعلماء قالوا: قُدِّم بذل المال على بذل النفس لأنّ بذل المال أهون من بذل النفس، إلا في آية واحدة قُدِّم فيه بذل النفس على بذل المال، هذا في عقد البيع يُذكر الأهم على المهم، قال تعالى :

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ ﴾

( سورة التوبة : من الآية 111 )

 قال تعالى :

 

﴿ وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنْ الزَّاهِدِينَ ﴾

( سورة يوسف )

ما علموا حقيقة يوسف ، لذلك :

 كَانُوا فِيهِ مِنْ الزَّاهِدِين ما عرفوا أنّ هذا الطفل الصغير الذي باعوه بثمن بخس سيغدو نبياً عظيماً وحاكماً كبيراً لمصر، ما عرفوا ذلك، لذلك الصغار لا يقلل أحد من شأنهم، فهذا الذي أمامك قد يكون مصلحاً اجتماعياً، قد يكون عالماً كبيراً، قد يكون فيلسوفاً، قد يكون داعياً إلى الله عز وجل، قال تعالى :

﴿ وَكَانُوا فِيهِ مِنْ الزَّاهِدِينَ(20)وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ ﴾

( سورة يوسف )

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ

من فصولالعناية الربانية بيوسف :

 هذا الذي اشتراه إلى اللآن لا ندري من هو، هذه هي العقدة، لا نعلم من هو، قال تعالى :

﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ﴾

( سورة يوسف )

 أكرميه شيء ، وأكرمي مثواه شيءٌ آخر، المثوى مكان الثوي وهو الإقامة، إذا كان مكان الثوي مكرماً فكيف بصاحب المقام؟ هذه مبالغة في الإكرام، لم يقل: أكرميه، بل أكرمي مثواه، قال تعالى :

﴿ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ﴾

( سورة يوسف )

عزيز مصر يتبنى يوسف :

 هذا الإكرام مشوب بالمنفعة، وقد يكرم الإنسان أحياناً ليس ابتغاء الإكرام بذاته، ولكن ابتغاء منفعة ما، هذا الإكرام مَشُوب لا قيمة له، لا تغتر بمن يكرمك لمنزلة أو سلطان، فإنها أوشك أمور الدنيا زوالاً، ابحث عن من يكرمك لذاتك لا لما عندك :

رأيت الناس قد ذهبوا  إلى من عنده ذهب
***

 قال تعالى :

﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ﴾

( سورة يوسف )

 استنبط العلماء أن عزيز مصر الذي اشتراه لم ينجب أولاداً، فأراد أن يجعله ابناً له بالتبني، انتهت أول مرحلة من القصة .
 قال تعالى :

﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ ﴾

( سورة يوسف )

من بئرٍ إلى قصرٍ !!!

 انتقل من البئر إلى القصر، ومن جفوة الإخوة إلى إكرام السيد .

﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ ﴾

 هذه بمعنى إذا كان الله معك فمن عليك؟ هذه :

 

﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾

( سورة الطور : من الآية 48)

 هذه :

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾

( سورة الحج : من الآية 38)

 أنت تريد، وأنا أريد، والله يفعل ما يريد، قال تعالى :

 

﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 قال تعالى :

﴿ وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمْ الْأَخْسَرِينَ ﴾

( سورة الأنبياء )

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

 أرادوا أن يقتلوه فما استطاعوا، أرادوا أن يجعلوه في غيابت الجب فجعله الله في قصر العزيز، نجّاه منهم ومن كيدهم، ومكّن له في الأرض، وهذا هو بعض من مغزى القصة، قال تعالى :

﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

هذا من مغزى القصة فانتبهوا فإن الأمور اشتباه :

 أحياناً أخوان، الأخ الأكبر يأكل كل الميراث، ولا يبقى لأخيه الأصغر شيئاً، الله سبحانه وتعالى يزيد الصغير نجابة وتوفيقاً وغنىً، ويفقر الكبير إلى أن يقف الكبير بباب الصغير، قال تعالى :

﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 تزوجت امرأة رجلاً فطرق الباب طارقٌ قال: من مال الله، فهمّت أن تعطيه شيئاً من الطعام، وكانا يأكلان دجاجة، فنهرها زوجها وعنّفها، وقال: اطرديه، فطردته، ودارت الأيام، ونشب الخلاف بينهما، وكذلك الشقاق، إلى أن طلقها، وخطبها إنسان ذو مكانة وشأن وغنىً فتزوجته، وبينما هي مع زوجها الجديد طرق الباب طارق، فذهبت لتفتح الباب فاضطربت، قال لها زوجها: من الطارق، قالت: سائل، قال: لماذا اضطربت؟ قالت: لاشيء، قال: قولي، قالت: أتدري من الطارق؟ قال: من؟ قالت: زوجي الأول، زوجي الذي طلقني ظلماً، فقال: أوَ تعلمين من أنا؟ أنا السائل الأول، قال تعالى :

 

﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 شريكان اتفقا على تجارة في بلد مجاور، ودفع كلٌ منهما مبالغ طائلة لإنشاء معمل، أحدهما نوى نية سيئة لشريكه، الأول معه مال وفير، معه حرفة، فلما تمكّن الأول من دخائل هذه الصنعة وخصائصها وخباياها بدأ يزعج شريكه حتى يخرجه من هذه الشركة، فلما علم شريكه بهذا الأمر قال له: أعطني مالي، أعطاه ماله مع أرباحه كلها عداً ونقداً، وكان هذا في لبنان، أخذ هذا ماله جميعه، وعاد به إلى بلده الشام، وما هي إلا أيام حتى نشبت الحرب الأهلية هناك فاحترق المعمل، وسُرِق المال، قال تعالى :

 

﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 كن عبد الله المظلوم، ولاتكن عبد الله الظالم، لأنّ الله بالمرصاد، هذه بين شريكين، بين أخوين، بين جارين، بين صديقين، بين زوجين، أحياناً يطلقها ظلماً فيرزقها الله عز وجل زوجاً صالحاً خيراً منه، ويرزقه زوجة لا يرى في الدنيا بلاءً أشد منها، تريه النجوم ظهراً، هذه الزوجة تأخذ حق الأولى التي ظلمها، هكذا هو ربنا عز وجل .
 هذه القصة ليست للتسلية، وليست لرواية الأحداث، وقعت وانتهت ما لنا ولها، ولكنّ هذه القصة من أجل أن تستنبط منها موعظة وعبرة، الله سبحانه وتعالى مع المظلوم دائماً، فإذا كنت مظلوماً فالله معك، وهو على الظالم، قال تعالى :

 

﴿ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾

( سورة البقرة )

 فالله على الظالم ومع المظلوم، قال تعالى :

 

﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة يوسف )

لا تكن مع الأكثرية :

 لذلك يجب على الواحد منّا أن لا يكون مع الأكثرية التي لا تعلم، لو أخذت الآن ثلاثة آلاف مليون في الأرض الأكثرية لا تعلم، الأكثرية مع الدنيا ، تبحث عن المال وعن المجد في الدنيا، وعن المتعة الرخيصة، قال تعالى :

﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ﴾

( سورة الأنعام )

 أنت مع من؟ مع الأكثرية أم مع الأقلية؟ كن مع الأقلية العالمة، ولاتكن مع الأكثرية الجاهلة، كن مع الأقلية المستقيمة، ولاتكن مع الأكثرية المنحرفة، كن مع الأقلية المنصفة، ولاتكن مع الأكثرية الظالمة، كن مع الأقلية، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَطَلَعَتْ الشَّمْسُ فَقَالَ :

(( يَأْتِي اللَّهَ قَوْمٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ نُورُهُمْ كَنُورِ الشَّمْسِ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَنَحْنُ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: لَا، وَلَكُمْ خَيْرٌ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّهُمْ الْفُقَرَاءُ وَالْمُهَاجِرُونَ الَّذِينَ يُحْشَرُونَ مِنْ أَقْطَارِ الْأَرْضِ ، وَقَالَ: طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ، طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ، طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ، فَقِيلَ: مَنْ الْغُرَبَاءُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: نَاسٌ صَالِحُونَ فِي نَاسِ سَوْءٍ كَثِيرٍ، مَنْ يَعْصِيهِمْ أَكْثَرُ مِمَّنْ يُطِيعُهُمْ ))

أحمد

 السيئون كثيرون، ومن علامات قيام الساعة تفيض الدنيا لؤماً، يكون المطر قيظاً، والولد غيظاً، ويفيض اللئام فيضاً، ويغيض الكرام غيضاً، كن مع الكرام القلة، ولاتكن مع اللئام الكثرة .
 هذا هو المشهد الثاني من هذه القصة العظيمة، قصة هذا النبي الكريم حينما ألقوه في غيابت الجب، ثم كيف صار في قصر العزيز معززاً مكرماً، هذا ابتلاء، وربما كان الابتلاء الذي بعده أشد من هذا، من هذا الابتلاء قد يموت جوعاً فيدخل الجنة، قد يموت عطشاً فيدخل الجنة، قد يأكله ذئب حقيقي، قد تلدغه حية في الجب، هذا الابتلاء أهون من الابتلاء الذي سوف يليه .

ابتلاء آخر :وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا

 قال تعالى :

﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا ﴾

( سورة يوسف )

 لو أنّه فعل لدخل النار، لذلك قال الله تعالى :

 

﴿ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنْ الْقَتْلِ ﴾

( سورة البقرة : من الآية 191 )

 لو أنه مات لمات شهيداً، ولكنه حينما يفتن يموت شقياً .
 وفي درس آخر إن شاء الله نتابع هذا الموضوع .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018