الدرس : 10 - سورة الصافات - تفسير الآيات 114 - 122 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 10 - سورة الصافات - تفسير الآيات 114 - 122


1992-10-30

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة المؤمنون، مع الدرس العاشر من سورة الصافات، ومع الآية الرابعة عشرَ بعد المائة:

﴿ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ﴾

مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ

1 ـ المنُّ هو العطاء:

 المنُّ هو العطاء.

2 ـ كلُّ آية مَنٍّ خوطب بها النبي للمؤمن منها نصيب:

 كل آيةٍ يخاطب الله بها النبي عليه الصلاة والسلام ـ دقِّقوا ـ كل آيةٍ يخاطب الله بها النبي عليه الصلاة والسلام للمؤمن منها نصيب، فإذا مَنَّ الله على موسى وهارون، بماذا منَّ الله عليك ؟ من أجل أن ينشأ الحب، فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( أَحِبُّوا اللَّهَ لِمَا يَغْذُوكُمْ مِنْ نِعَمِهِ... ))

[ الترمذي عن ابن عباس ]

 أول نعمةٍ أنعمها الله علينا جميعاً هي نعمة الوجود.

 

﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا(1) ﴾

 

( سورة الإنسان )

نِعَم الله على العبد لا تعدّ ولا تُحصى:

 لك اسم، معك هويَّة، فلان الفلاني ابن فلان، أودع الله فيك عقلاً، وأعضاء، وأجهزة دقيقة جدا، ونعمة الإمداد، أمدَّك بالهواء، والماء، والطعام والشراب، أمدَّك بزوجة، بمأوى، بأولاد، بخبرات، بحرفة، بمهارات، برزق، نعمة الإيجاد، ونعمة الإمداد، ونعمة الإرشاد ؛ دلَّك عليه، عرَّفك به، جمعك مع أهل الحق، أسمعك الحق وهذه بشارةٌ لك، والدليل:

﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لأَسْمَعَهُمْ ﴾

( سورة الأنفال: من الآية 23)

 ما دام قد أسمعك فأنت أهلٌ لهذا السماع، وهذه بِشارة من الله عزَّ وجل، فعندما يقرأ الإنسان:

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ﴾

 الله عزَّ وجل تفضَّل عليهما، منحهما، أعطاهما، أكرمهما، رفع شأنهما، نصرهما على عدوِّهما، نجَّاهما من فرعون، قياساً على هذه الآية أنت عدِّد النِعَم التي أنعمها الله عليك ؛ جعلك من أبوين مسلمين، في بلدٍ يغلب عليها الصلاح، تُقام فيها شعائر الله عزَّ وجل، جعلك محبوباً عند أقرانك، جعل لك أباً وأماً يعطفان عليك، تربَّيت في حجرهما، نشأت، ترعرعت، وكلَّما تذكَّر الإنسان فضل الله عليه ذاب حبَّاً لله عزَّ وجل، وكلَّما رأى مصيبةً حلَّت بإنسان فيما بينه وبين نفسه ليذكر نعمة الصحة ؛ أن الله أنعم عليه، أكرمه، إن رأيت إنساناً يفقد أحد أعضائه، لقد مَنَّ الله عليك.

 

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْن (8) وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ (9)وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10) ﴾

( سورة البلد )

 ماذا تنتظر ؟ ما الذي يحول بينك وبين أن تصل إلى الله ؟ ما الذي يمنعك عن طاعة الله، الذي خلقك من لا شيء ؟ ولذلك:

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ﴾

 وأنت أيها المؤمن إذا قرأت هذه الآية اسأل نفسك، عدد النعم التي مَنَّ الله بها عليك، عدد نعمة الوجود، عدد نعمة الإمداد، عدد نعمة الإرشاد، عدد النعم التي أكرمك الله بها من أجل أن تحبَّه، الإنسان لا يكون منصفاً لو أنه تذكر ما ينقصه، في حياة كل إنسان شيء متوافر لديه، وشيء لم يحصل عليه، فالمؤمن ينشغل بما لديه، لا بالذي لم يحصل عليه، يا ثعلبة، كما قال النبي:

 

 

(( يا ثعلبة قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه ))

 

[ تخريج أحاديث الإحياء]

 قليلٌ يكفيك خيرٌ من كثيرٍ يطغيك، خذ من الدنيا ما شئت وخذ بقدرها هماً، ولتعلم علم اليقين أن أعظم كرامةٍ لك عند الله أنه عرَّفك بذاتك..
 إنه وهمٌ كبير أن يظن الإنسان أن كلمة الرزق تنصرف إلى المال، لا، فالعلم رزق، ومعرفة الله وطاعته رزق، والسلامة والصحة رزق، والعقل في الإنسان رزق، ومأوىً تأوي إليه رزق، والزوجةً المؤمنةً والأولاد الأبرار رزق، لو وسَّعت كلمة الرزق لرأيت نفسك مغموراً بنعم الله عزَّ وجل، النبي عليه الصلاة والسلام كانت تعظم عنده النعمة مهما دَقَّت.
 فإذا أكلت طبقاً من الطعام، تذكرة المرضى الذين يعيشون على السيروم فقط، إذا تحركت في البيت تذكَّرة المُقعدين، إذا انطلق لسانك تذكَّرة أناساً بعيدين عن الله عزَّ وجل لا ينطلق لسانهم إلا بالباطل، إلا بالفِتَن، إلا بالانحرافات، إلا بالمعاصي، فحينما تنشغل بالنعمة عن المنعم فهذه هي الغفلة، ولكن المؤمن ينشغل بالمنعم، ينتقل من النعمة إلى المنعم.
 لذلك الشكر درجات، حده الأدنى أن تعرف أن هذه النعمة من الله، إذا عرفت أن هذه النعمة من الله فهذا شكر، وإذا امتلأ قلبك امتناناً لله وحمداً له فهذا شكر، وإذا انطلقت إلى عملٍ صالحٍ، تحاول أن تعبر عن شكرك لله عزَّ وجل، فهذا شكر، فالمعرفة شكر، والامتنان شكر، والعمل الصالح شكر..

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ﴾

 

﴿ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولا مِنْ أَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة آل عمران: من الآية 164 )

 لا تعرف قيمة الهدى أيها الأخ الكريم إلا حينما تجلس إلى إنسان جاهل يهرف بما لا يعرف، يتكلم في كلاماً كله جهل، كله فسق، كله فجور، كله ضيق الأفق، حينما ترى انحرافاً في السلوك وعدواناً، حينما ترى بغياً وضلالاً، حينما ترى ضلالاً، ترى تقصيراً، حينما ترى الاختلاط، وشرب الخمور، وانتهاك الحُرُمات، والتحدِّي الذي يتحدونه، إذا رأيت مثل هؤلاء الأشخاص تعرف نعمة الهدى والانضباط، نعمة الطهارة والعِفَّة، نعمة النظافة الأخلاقية، نعمة الأسرة والاستقامة.
 إذاً:

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ(114)وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾

 

وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ

 كربٌ عظيم، العظيم يصف الكرب بأنه عظيم، العظيم، خالق الكون وصفه بأنه عظيم.

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ(114)وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾

1 ـ لا قِبَل للإنسان بكربِ الله العظيم:

 ونعوذ بالله من الكرب العظيم، أحياناً ربنا عزَّ وجل لو ساق لإنسان مشكلة واحدة يستنفر فيواجه هذه المشكلة، ولكن إذا شاءت حكمة الله عزَّ وجل أن يبتلي إنساناً بكربٍ عظيم، يأتيه من كل جانب، تارةً من صحته، وتارةً من زوجته، ومن أولاده، ومن عمله، ومما يحيط به، ومن سوداويته، ومن تشاؤمه، ومن انهياره الداخلي، لذلك كلما ابتعد الإنسان عن طريق الحق احتاج إلى كربٍ ليعيده إليه، كلما كان انحرافه عظيماً كان كربه عظيماً.

2 ـ المؤمن يفهم على الله قبل نزول الكرب:

 فالمؤمن يفهم على الله، سريع الرجوع إلى الله، كثير التوبة، أوَّابٌ، لوَّامٌ، المؤمن أثنى الله عليه، وصف نفسه بأنها لوَّامة..

﴿ لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ(2) ﴾

( سورة القيامة )

 دائماً يحاسب نفسه حساباً عسيراً، لمَ قلت هذه الكلمة ؟ لمَ نظرت هذه النظرة ؟ لمَ ابتسمت هذه الابتسامة ؟ لمَ أدرت حديثاً ودياً مع امرأةً لا تحلُّ لي ؟ لماذا سكت ؟ لماذا لم أدافع عن أخي المؤمن ؟ لماذا جلست في مجلسٍ يُغتاب فيه، وبقيت جالساً فيه ؟ لماذا لم أقل كلمة الحق، آثرت سلامتي على كلمة الحق ؟ فالمؤمن كثير اللَّوم لنفسه، وكل من كان حسابه في الدنيا حساباً عسيراً، كل من حاسب نفسه في الدنيا حساباً عسيراً، كان حسابه يوم القيامة حساباً يسيراً، كل من وسع صراطه في الدنيا ضاق صراطه في الآخرة، وكل من ضيق صراطه في الدنيا اتَّسع صراطه في الآخرة، فإذا قلت في كل قضية: هذه فيها فتوى، وهذه بلوى عامة، وهذه الله لا يؤاخذنا بعملنا، وهذه ماذا سنفعل، نحن عبيد إحسان، ولسنا عبيد امتحان، وقعت في مشكلة يعطيها فتوى، هذا الذي يحاسب نفسه حساباً يسيراً، عندئذٍ يأتي حسابه يوم القيامة عسيراً.
 فهذا الكرب العظيم أيها الإخوة، الكرب العظيم يكافئ الانحراف العظيم، أحياناً طالب يفهم من نظرة، تجده انضبط، لأنه حساس، فيه حياة، قلبه حي، يستحي، يخجل، أستاذه غالٍ عليه، علاقته بأستاذه وثيقة جداً، فلو أن المدرس أعرض عنه قليلاً لهلك هماً وحزناً.
 قلت لكم سابقاً: مؤمن استمع من شيخه إلى أن لكل سيئةٍ عقاباً، زلّت قدمه في مشكلة، فيه تقصير، انتظر المصيبة، مر يوم، ويومان، وأسبوع وأسبوعان، فلم يحدث معه شيء، في المناجاة قال: يا رب لقد عصيتك فلم تعاقبني، فوقع في قلبه: أن يا عبدي قد عاقبتك ولم تدرِ، ألم أحرمك لذة مناجاتي ؟
 المؤمن أيها الإخوة، يكفيه أن يشعر أن علاقته بالله ليست كما يرام، أن اتصاله بالله فاتر، إقباله على الله ضعيف، يكفي أن يشعر بهذا الشعور حتى يحاسب نفسه، ويراجع حساباته، ويسأل نفسه: ماذا فعلت ؟ ما الذي اقترفت ؟ من أي جهةٍ قصَّرت ؟ هذا هو المؤمن.

 

3 ـ شدّة الكرب بسبب شدة الانحراف:

 كلما ازداد الانحراف كان الكرب أكثر شدةً، لذلك هناك أناسٌ لا يعودون إلى الله عزَّ وجل إلا بمصيبةٍ تقصم الظهر، فكأن الله ينتظر منا أن لا ننحرف انحرافاً لا يرجعنا إلا الله إلا كربٌ عظيم، مثلاً أمراض، فإذا شعر الإنسان أنه قد أصابته، لا تقوى رجلاه على حمله، خلافات زوجية، شَرخ في داخل الأسرة، مصائب ضمن الأسرة، في الجسم، في علاقات العمل، أحياناً الإنسان يتورَّط ورطة كبيرة جداً فلا ينام الليل، يقول لك: شهر لم أنم الليل، هو في كرب عظيم، ولكن هذا الكرب العظيم يتناسب مع انحرافٍ عظيم، كلما كان الانحراف عظيماً كان الكرب عظيماً، فلا تسلكنَّ مع الله طريقاً تحتاج معه إلى كرب عظيم.
 في الجسم مرض، ولكنه بسيط، في بواكير المرض يعالج بحبوب، بحمية، لكن لو أهمل نصائح الأطباء، وركب رأسه، وأكل ما يشاء، وتحرك حركة عشوائية كما يحلو له، ولم يعبأ بنصائح الأطباء، وألقى بها عرض الطريق، عندئذٍ يقول له الطبيب: لابدَّ من عملٍ جراحي.
 لا تتعدّ حدود الله، ولا تأكل مالاً حراماً، ولا تشتط، ولا تعتدِ، ولا تتجاوز حدوده لدرجة أنه لابُدَّ من كربٍ عظيم، فإياك أن تصل مع الله إلى طريقٍ مسدود.
 أضرب هذا المثل، إنسان ارتكب جريمة، وحوكِم، وحكم عليه بالإعدام، وصُدّق الحكم، وسيق إلى المشنقة، في هذه اللحظة وصل مع القضاء إلى طريق مسدود، لابد من أن يعدم، إن بكى أو توسَّل، إن استرسل أو تذلل، وصل مع القضاء إلى طريقٍ مسدود، ولابدَّ من نفاذ الحكم.
 الذي أتمناه على كل أخ ألا يتورط، ألا يهمل نفسه إلى أن يصل مع الله إلى طريقٍ مسدود، لابدَّ من كرب عظيم، وربنا عزَّ وجل إذا أراد أن يعالج يعرف كيف يعالج، من المنطقة الحسَّاسة، من المنطقة التي تؤلم، من الشيء الذي يخيف، فأنواع المصائب لا تعد ولا تحصى، أحياناً مصائب وهمية، يتوهَّم الإنسان مرضاً خبيثاً أصابه، يعيش أشهراً مُنسحِقاً، ثم يتبين أن الورم غير خبيث، لكن الله قادر أن يوهمك، وقادر أن لا يوهمك، وقادر أن يفعل ما يشاء، فأنت كن معه على حَذَرِ، إذا رأيت الله يتابع نعمه عليك، وأنت تعصيه فاحذره، الله عزَّ وجل يمد للكافرين مداً، فإذا كان الإنسان منساقا مع رغباته من دون رادع، عندئذٍ يحتاج إلى كربٍ عظيم، فسيدنا موسى وهارون:

﴿ وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ﴾

4 ـ الكرب العظيم أصاب فرعون:

 الكرب العظيم أصاب فرعون، لأنه عتا وطغى، ونسي الجبار الأعلى، قال: أنا ربكم الأعلى، رأى في المنام أن طفلاً من بني إسرائيل سيقضي على ملكه، فذبح كل أطفال بني إسرائيل، عتا، وطغى، وبغى، ونسي الجبار الأعلى، نسي المبتدى والمنتهى، عندئذٍ جاءه الكرب العظيم..

 

﴿ وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ ﴾

 

وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ

1 ـ نصرُ الله للمؤمنين يشمل جميع المجالات:

 النصر جميل جداً، ويومئذٍ يفرح المؤمنون بنصر الله، أن ينصرك الله نصراً عزيزاً، نصراً مؤزراً، أن ينصرك على عدوك ؛ أو يتخلى عنك، فيقهرك عدوك، ربنا عزَّ وجل مَنَّ على موسى وهارون وعلى قومهما.

﴿ وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ ﴾

 طبعاً هنا في المعركة، ونصر آخر على خصم لك في العمل، نِد خبيث يزيد قهرك، إن لم تكن مع الله قهرك وحَطَّمَكَ، فإذا كنت مع الله يسوقُ الله الحوادث لمصلحتك، تجده نصرك، لمع نجمك، ارتفع اسمك، علا مقامك، ورفعنا لك ذكرك، ونصر بالدراسة، ونصر بأسرتك، تكون لك الكلمة العليا، لست مقهوراً في البيت، نصر في الدعوة إلى الله عزَّ وجل، فإذا كنت ترجو بدعوتك إلى الله رضاء الله عزَّ وجل، تجد الله عزَّ وجل جعل القلوب تهفو إليك من دون حيلةٍ منك، ولكن بتقدير الله عزَّ وجل، علم صدق نيتك فساق الناس إليك.

 

﴿ وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ(116) وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ ﴾

 

وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ

1 ـ لابد للإنسان من منهجٍ يسير عليه:

 إذا عندك آلة معقدة، بالغة التعقيد، غالية الثمن، عظيمة النَفع، أمتع شيء مع الآلة كتيِّب فيه تعليمات الصانع باللغة العربية، حركةً حركة، الآلة غالية عليك، وإنتاجها كبير جداً، وهناك أجهزة دقيقة، يقولون لك: هذا كمبيوتر لتحليل الدم، كل كبسة زر يظهر سبعة وعشرون تحليلاً فوراً على الشاشة، ثم هي مطبوعة، إذا كل كبسة زر ألف ليرة، عندك مائة زبون مائة ألف ليرة في اليوم، أمتع شيء مع الآلة هذا الكتيب الدقيق، هذا الكتاب المستبين، فأنت كآلة معقدة، كتابك هو القرآن الكريم، هذا حرام، هذا حلال، هذا مباح، هذا يغضب الله، هذا لا يرضي الله، هذا مأمور به، هذا منهي عنه، فأروع ما في الحياة أن يكون لك منهج تسير عليه، دستور تعمل به، قانون تنصاع له، توجيه خالق الكون تستجيب له، هذا شيء جميل جداً.

﴿ وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ ﴾

 فأنا لا أعتقد أن ثمة سعادة أعظم من أن تعيش في الحياة ومعك كتاب الله، ومعك الأمر والنهي، معك الحلال والحرام، معك الخير والشر، معك فلسفة وجودك، فلسفة حياتك، فلسفة ما قبل الموت، فلسفة ما بعد الموت، لماذا أنت في الدنيا ؟ ما حكمة الزواج ؟ ما حكمة تربية الأولاد ؟ هذا الكتاب المستبين، فهذا الكتاب كتابنا المقرر، كتاب خالق الكون، فيه نبأ من قبلنا، خبر من بعدنا، فيه الأمر، فيه النهي، فيه الوعد، فيه الوعيد، فيه طريق الخير، فيه طريق الشر، فيه مواعظ، فيه أخبار السابقين، فيه ما بعد الموت.

 

﴿ وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ(117)وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾

 

2 ـ السعادة الدنيوية والأخروية كلها في اتباع كتاب الله:

 النبي عليه الصلاة والسلام من أدعيته الشريفة كان يقول:

 

(( اللهم ألزمنا سبيل الاستقامة لا نحيد عنها أبداً ))

 

[ ورد في الأثر ]

 شيء جميل جداً أن تعرف المنهج وتسير عليه، أن تعرف الحق وتتبعه، أن تعرف الخير وتكون من أهله، وأن تعرف الشر، وتبتعد عن أهله، قال: " كيف أصبحت يا زيد ؟ "، قال: " أصبحت أحب الخير وأهله، وإن قدرت عليه بادرت إليه، وإن فاتني حزنت عليه ؟ "، قال: " يا زيد، عرفت فالزم، إني لك ناصحٌ أمين ".

الدعوة إلى الله بالخلق الحسن والعمل الصالح:

 لأن الحياة ماضية، أعظم سعادة أن تستيقظ على طاعة الله، أن تتحرك وفق منهج الله، التاجر سعادته كبير جداً لأنه يقول: هذه لا تجوز، لا أبيع ديني، لا أحلف كذباً، لا أبيع بسعرين، لا أرتكب ما حرَّم الله، لا أتجاوز حدِّي، لا أغش المسلمين، لا أخفي عيباً، انصياعه لأمر الله عزَّ وجل صار داعية، وهو لا يدري.
 من منا يصدق أن أكبر دولةٍ إسلاميةٍ في العالم هي إندونيسيا، تعدادها مائة وخمسون مليونًا، الأمة العربية كلها من الخليج للمحيط مائة مليون، إندونيسيا مائة وخمسون مليونا، كلها أسلمت عن طريق التجار المسلمين، كانوا دعاةً إلى الله بمعاملتهم، بإنصافهم.
 والله لا أبالغ، إن التاجر يقدر من خلال استقامته، وصدقه، وسعره المعتدل، ونصيحته أن يرغِّب الناس في الدين، بأي مصلحة بإمكانك أن تكون أكبر داعيةٍ إلى الله عزَّ وجل وأنت ساكت، وهذا اللسان لا ينطق، ولكن العمل ينطق، إذاً:

﴿ وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ ﴾

3 ـ السكينةُ وتيسير الأمور بابٌ من أبواب نصر الله:

 أيضاً حينما تنتصر على عدوك، حينما يمكِّن الله لك في الأرض، حينما يرفع شأنك، حينما يعلي قدرك، حينما يمدك بمددٍ من عنده تشعر بالسعادة، أنت تحب الله عزَّ وجل، وتخلص له، وتنصاع لأمره، وتحب أحبابه، وتأتي بيته لتنتظر إكرامه، ويشعرك أنه يحبك، وأحياناَ الله عزَّ وجل يشعرك أنه يحبك من خلال أشياء كثيرة، أحدها تيسير أمورك..

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) ﴾

( سورة الليل )

 أحياناً التيسير مُشعِر على أن الله يحبك، أحياناً هذه الطمأنينة التي تعيشها، هذا التوازن، هذه الثقة بالله عزَّ وجل، هذا القلب المُتماسك، هذه الأعصاب القوية، هذا من علامات رضا الله عنك.

 

﴿ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ ﴾

 

( سورة الفتح: من الآية 26)

 هذه سكينة من الله، أحياناً إذا أحبك الله ألقى حبك في قلوب الناس، كلهم يحبونك.

 

ينادى له في الكون: أنَّا نحبه  فيسمع من في الكون أمر محبنا
***

 إذا أحبك الله ألقى حبك في قلوب الخلق.

 

 

﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ﴾

 

( سورة طه: من الآية 39)

4 ـ محبة الناس للعبد من نصر الله له:

 شيء رائع جداً أن يحبك الناس، أن تكون محمود السيرة، أن يلهج الناس بالثناء عليك، أن يعاملوك معاملةً طيبة كلها المحبة، والتقدير، والإكرام، والتبجيل، هذا من حب الله لك.
 أحياناً، وهذا من أرقى أنواع الحب أن يعرفك بذاته، تشعر حينما تعرف الله عزَّ وجل أنك إنسان آخر، لا كبراً ولا استعلاء، ولكنه شعور بالتميُّز، هذا غارقٌ في حب الدنيا، وهذا مقبورٌ في شهوته، وهذا محاصرٌ في تجارته، وهذا تستحوذ عليه مشكلاته فإذا هي تستهلكه لا يستهلكها، المؤمن عظيم عند الله عزَّ وجل، فحياته مقدسة، عمره ثمين، كيف لا وقد أقسم الله جل جلاله بعمر النبي، فقال:

﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ(72) ﴾

( سورة الحجر )

 الله عز وجل أقسم بعمر النبي، وقياساً على هذا أنت أيضاً عمرك ثمين، لا تنتهي حياتك هكذا ببساطة، تنتهي حياتك وأنت معزز، وأنت مكرَّم، لك دعوة إلى الله عز وجل، النبي متى توفَّاه الله ؟ حينما نظر إلى أصحابه قبل أن يموت، فابتسم حتى رئيت نواجذه، قال:

 

(( حكماء علماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء ))

 

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

الدعوة إلى الله مطلبُ كل مسلم:

 أصحاب الرسالات لا يميتهم الله عز وجل إلا بعد أن يحقق لهم أمانيهم في الحياة، فإذا كان مطلبُ الإنسان كبيرا وهدفه نبيلا فالله عز وجل يجعل حياته مقدَّسة، يجعل عمره ثميناً، هو ينشغل بنشر الحق، بنشر الفضيلة، ويرى ثمرة عمله قبل أن يموت، فالنبي الكريم ما رئيت نواجذه من قبل من شدة فرحه قال:

(( حكماء علماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء ))

[ تخريج أحاديث الإحياء]

 وأنت أيها الأخ أحياناً تمضي عشر سنوات بمسجد، كل يوم تحضر مجلس علم، جلسة في الصباح وأخرى في المساء، وكل هذا يتراكم، هذه كلها لوائح شرف بحقك، بين طرفة عين وأخرى تجد نفسك مؤمناً داعياً إلى الله، الله أجرى على يدك الخير، أطلق لسانك، جعلك منار هدى، جعلك باباً للخير، جعل الخير يجري على يديك، فالإنسان إذا أتى بيت الله عز وجل لا ينسى الحديث القدسي:

 

(( إن بيوتي في الأرض المساجد، وإن زوارها هم عمارها، فطوبى لعبدٍ تطهر في بيته ثم زارني، وحق على المزور أن يكرم الزائر ))

 فربنا عزَّ وجل قال:

 

 

﴿ وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ ﴾

 كتاب واضح..

 

 

﴿ وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾

 

وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ

لابد بعد معرفة الحق من العمل به:

 إذاً: يا رب هاتان نعمتان ؛ أن تعرف الحق، وأن تتبع الحق، أن تعرف الهدى، وأن تتبع الهدى، أن تعرف الحلال، وأن تعمل به، أن تعرف الحرام، وأن تبتعد عنه، الروعة لا في معرفة الحق، بل في تطبيق الحق، لذلك بونٌ شاسعٌ بين أن تعرف وبين أن تعمل، وبين الحق والباطل أربع أصابع ؛ الباطل أن تقول: سمعت، والحق أن تقول: رأيت.

 

﴿ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ ﴾

 

وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ

الثناءُ العطر بعد الموت:

 مثلاً: هؤلاء الطغاة، هؤلاء الجبابرة في الأرض، إلى آلاف السنين كلما ذُكروا يُلعَنون، فالحرب العالمية حرب ذهب ضحيتها خمسون مليون إنسان، الذي ألقى على بعض المدن قنابل ذرية، الطغاة مثل تيمورلنك هؤلاء الذين هم جبابرة في الأرض، هؤلاء كلما ذُكروا يُلعَنون، بينما الأنبياء كلما ذكروا يصلى عليهم، لا أعرف كم مرة يذكر النبي في العالم الإسلامي في اليوم، ومع كل مرةٍ صلى الله عليه وسلم، تحس أن هذا الإنسان قدَّم كل شيء، أعطى كل شيء، ولم يأخذ شيئاً، أعطانا الهُدى، أعطانا المنهج، أعطانا السبيل الصحيح، أعطانا الدستور، كان أرحم بنا من أنفسنا، جمعنا، إذاً:

﴿ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ ﴾

 الثناء العطر..

 

﴿ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ ﴾

 

 في الأجيال اللاحقة، يضرب يوسف العظمة مثلاً، ويثني عليه، كان وزير دفاع، وجاءت فرنسا إلى هذا البلد، والجيش السوري لا يكافئ أبداً الجيش الفرنسي، ولكن أبى عليه شرفه العسكري أن يستسلم، فذهب إلى ميسلون وقاتل، أعداؤه احترموه، كلما ذكر الآن يُذكر بالتعظيم والتبجيل، فانظر إلى الذكر الحسن، هذا الذي اشتاق الكرى تحت الثرى كي لا يرى في جلسة الأغراب أشعر هذا بعمل رفع الله له ذكره، ومؤمن دعا إلى الله عز وجل ؛ ترك آثارا طيبة، ترك هدى، بنى نفوساً بناء صحيحاً، عرفها بربها، حملها على طاعة الله عزَّ وجل، هذا عمل عظيم.
 لذلك صنعة الأنبياء أن يستخدمك الله في هداية الخلق، وأنت بعملك، باستقامتك، بسمتك الحسن، بحيائك، بتواضعك، بعفتك، بانضباط لسانك، تكون قدوة للآخرين، في عملك، في بيتك، مع جيرانك، مع إخوانك في الجامع، فلذلك:

﴿ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ ﴾

 الذكر الحسن، الثناء الطيِّب، الحمد.
 قال لي أخ تاجر: كنت على وشك الإفلاس، أحد أصحاب الديون جاءني إلى موقع العمل، طالبني بشدة، فدعوته إلى طعام الغداء في البيت، بيتي صغير مساحته خمسة وثلاثون متراً، فلما رأى بيتاً بهذا الضيق قال: إنسان يسكن بهذا المكان مستحيل أن يأكل مال الناس، مزق السندات، وقال له: تعال وخذ بضاعةً، وبعها ثم ائتني بالثمن، وأي إنسان لم يبعك أخبرني أنا أقنعه، والقصة من ثلاثين سنة، كلما ذكرها يذكره بالخير، قال لي: أنهضني من كبوتي، وأعانني على دنياي.
 قلت في نفسي: شخص من ثلاثين سنة كلما ذكره يذكره بالخير، هذا الإيمان، إذا كان له عمل طيِّب، لو توفاه الله، يلهج الناس بهذا العمل طول الحياة وطول الزمن، هذا معنى:

﴿ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ(119)سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ﴾

إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

قانونٌ عامٌّ: جزاء المحسنين:

 روعة الآية، هذه ليست قصة، هذا قانون، هذا ليس لسيدنا موسى وهارون، لا لك أنت، يا من تجلس في هذا المجلس، يا من تجلس في هذا المسجد، ويا من تقرأ هذه الكلمات أو تسمعها، قال تعالى:

﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 إن أحسنت هكذا نجزيك، ننجِّيك من الكرب العظيم، ننصرك على عدوك، نؤتيك الحق، نعينك على تطبيقه، نلقي عليك ثناء حسناً وذكرا طيباً، قال:

 

﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 

خلاصة الدرس:

 أيها الإخوة الأكارم... أتمنَّى مرةً ثانية على الله عز وجل أن تضعوا أيديكم على دقة هذه الآية:

﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 هذه الميِّزات، يكون كرب عظيم الله ينجيك منه، كرب عظيم لا يبقي ولا يذر، يحرق الأخضر واليابس، تنجو منه أنت بأعجوبة ؟! أن تتعرف إلى الحق، وأن يعينك على تطبيقه، أن تعرف المنهج وأن تطبقه، وأن ينصرك في كل الميادين على أعدائك، دائماً أنت متفوق عليهم، ولك العز والشأن، أن يكون لك الذكر الحسن والطيب في الناس، يلهج الناس بالدعاء لك، والثناء عليك.
 أن تنجو من الكرب العظيم، وأن تنتصر على أعدائك، نصراً عزيزاً مؤزَّراً، وأن يؤتيك الله الحق، وأن يعينك على تطبيقه، وأن يبقي لك ذكراً حسناً، هذا في متناول يدك، والثمن شيء واحد وهو: الإحسان.

 

﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 الإحسان على إطلاقه، المستقيم محسن، أن تؤدي ما عليك محسن، أن تتقن عملك محسن، أن تكون صادقاً محسن، الإحسان بأوسع معانيه، فالنصر على العدو، والنجاة من كل كرب، ومعرفة الحق، والعمل به، والذِكر الحسن، هذه هي الأهداف الكبرى، هذه في متناول يديك، ثمنها بسيط تملكه: كن محسناً ؛ مع صديقك، مع عدوِّك، مع كل مخلوق، فعَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ قَالَ: ثِنْتَانِ حَفِظْتُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

 

 

(( إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ ))

 

[ مسلم ]

 هذا إحسان، والإساءة ما يفعله بعض الناس، يذبحون الدجاج ويضعونها في الماء المغلي، وهي لا تزال تتحرَّك، هذه إساءة بالغة لمخلوق أكرمك الله به، تعذبه ؟! النبي الكريم رأى رجلاً يذبح شاةً أمام أختها فغضب، قال عليه الصلاة والسلام:

 

(( أتريد أن تميتها مرتين ؟ هلاً حجبتها عن أختها ؟! ))

 

[ ورد في الأثر ]

 إذاً: النصر على العدو، وهو شيءٌ ثمينٌ جداً لا يعرفه إلا من فقده، القهر، الهزيمة، عدوّ يستعلي عليك، يشمت بشيء لا يحتمل، أن تنتصر على عدوك، وأن ينجيك الله من كل كربٍ عظيم احتماله فوق طاقة البشر، وأن يؤتيك الحق، وأن يعينك على تطبيقه، وأن يدع لك ذكراً حسناً في الناس، كل هذه المكاسب العظيمة بين يديك، ثمنها الإحسان، فأجمل ما في هذه القصة قول الله عزَّ وجل:

 

﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 كن محسناً في عملك، وفي بيتك، ومع كل مخلوق.

 

 

﴿ إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ﴾

 فإذا كنت مؤمناً محسناً فكل هذه الخيرات بين يديك، كل هذه العطاءات في متناول، يدك.
 وفي درسٍ قادم إن شاء الله تعالى ننتقل إلى قصة سيدنا إلياس.

 

 

﴿ وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ ﴾

 إلى آخر الآيات.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018