الدرس : 01 - سورة الصافات - تفسيرالآيات 01 - 05 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 01 - سورة الصافات - تفسيرالآيات 01 - 05


1992-08-28

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة المؤمنون، مع الدرس الأول من سورة الصافات:

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا(1)فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا(2)فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا(3)إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ(4)رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِق﴾

وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا

 أيها الإخوة، هذه العبارة أو هذه الصيغة:

﴿ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا ﴾

1 ـ الحكمةُ من قسم الله بالآيات الكونية:

 هذا قسم، وقد بيَّنت لكم من قبل أن الله عزَّ وجل إذا أقسم بذاته فمن أجل أن يجذب نظرنا إلى أسمائه الحسنى وصفاته الفضلى، أما إذا أقسم بآياته فليلفت نظرنا إلى هذه الآيات.
 وشيءٌ آخر، ربنا جل جلاله مرةً يقول:

﴿ فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ(75) ﴾

( سورة الواقعة )

 ومرةً يقسم فيقول:

 

﴿ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا(1) ﴾

 

( سورة الشمس )

 فإن لم يقسم فبالنسبة إلى ذاته، وإن أقسم فبالنسبة إلينا، وإذا أقسم بمخلوقاته فهذا يعني جلب نظرنا إلى هذه الآية، فنحن أمام ثلاث آيات:

 

﴿ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا(1)فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا(2)فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا ﴾

 

2 ـ الصافات هم الملائكة:

 فبعض التفاسير تبيِّن أن الصافات هي الملائكة تصفُّ أجنحتها امتثالاً لأمر ربها، وهي تزجُر الكفار والعصاة عن معاصي الله عزَّ وجل.

 

﴿ فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا ﴾

 

3 ـ فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا

 هي التي وكَّلها الله جلَّ جلاله بالوحي تُلقيه على الأنبياء، وهذا وجهٌ من وجوه هذه الآيات، فالملائكة صافةٌ أجنحتها انتظاراً لما يأمرها الله به من مهام أوكلها إليها، أو تزجر الشياطين أو الكفار عن المعاصي، أو تتلو الذكر على الأنبياء والمرسلين.
 وقد يقول قائل: نحن لم نشاهد الملائكة، والجواب: أن إخبار الله جل جلاله يرقى إلى مستوى الرؤية، لأنه إخبار خالق الكون، والدليل قوله تعالى:

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيل ﴾

( سورة الفيل )

 مَنْ مِنَ الناس ممن أنزل عليهم القرآن، أو ممن عاصروا نزوله، أو ممن جاءوا بعده رأوا أصحاب الفيل ؟ ولكن إخبار الله يرقى إلى مستوى الرؤية.
 إذاً: يمكن أن نفهم من هذه الآيات أن الملائكة التي خلقها الله عزَّ وجل للتسبيح، والحمد، والعبادة قد أوكل إليها مهامَّ عظيمة، فهي تارةً تنتظر أمر الله لتنفِّذَهُ، وتارةً تزجر الشياطين أو العصاة عن المعاصي، وتارةً تتلو على الأنبياء الذكر الحكيم، وقد أخبرنا الله عن هذه المخلوقات، وإخبار الله كما قلت قبل قليل يرقى إلى مستوى الرؤية.
 ولكن القرآن أيها الإخوة حَمَّاُل أوجه، ولا يستطيع أحدٌ أن يحصر آيةً بمعنى محدود، لأن كلام الله لا نهاية لمعانيه.

 

﴿ قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ﴾

 

( سورة الكهف )

 والقرآن كما وصفه الإمام عليٌ كرم الله وجهه: حمال أوجه، فبعضهم قال: الصافَّات كل شيءٍ يصطف، الطير صافَّات، كما وصفها الله عزَّ وجل، وكل شيءٍ يزجر، وكل شيءٍ يتلو الذكر الحكيم.

 

4 ـ الصافات هي السحب:

 وبعضهم قال: الصافَّات هذه السحب لتي اصطفَّت إلى جانب بعضها بعضاً، والزاجرات تلك الرياح التي تسوق السحب إلى مواقع القطر، والتاليات ذكرا هذه الآية ؛ آية السحاب، وآية الرياح، تتلو علينا شيئاً عن عظمة الله عزَّ وجل، كأنها تتلو علينا بلسان الحال لا بلسان المقال.

5 ـ الصافات هم المجاهدون في ساحة المعركة:

 وبعضهم قال: المجاهدون إذا اصطفُّوا صفاً واحداً ليقتحموا العدو، وليزجروه، وهم يذكرون الله حتى في أثناء لقائهم مع العدو، فهذا أيضاً يُقْبَل.

6 ـ الصافات هم الدعاة إلى الله:

 وبعضهم قال: الدعاة إلى الله الذين يصطفُّون لعبادة الله، ويزجرون العصاة عن المعاصي، ويتلون على الناس ذكراً.
 وعلى كلٍ، فهناك الصافات، والزاجرات، والتاليات، وإن شئت أن تقول: هي الملائكة، فهناك أكثر من قولٍ في هذا الموضوع، وإن شئت أن تقول: هي السحب قد اصطفت، والرياح قد زجرت، ولسان حال السحب والرياح تتلو علينا شيئاً عن عظمة الله عزَّ وجل، فهذا صحيح، وإذا قلت: هي الطير، وإذا قلت: هم المجاهدون، وإذا قلت: هم الدعاة، وعلى كلٍ القرآن مطلقهُ على إطلاقه، وفيه إيحاء، فقد يوحي المعنى غير التفصيلي بمعانٍ كثيرة يستنبطها كل فريقٍ بحسب اهتمامه.

جواب القسم: إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ

 والذي يعنينا من هذه الآيات، على أي شيء هذا القسم ؟ فما موضوع القسم ؟ وما المُقْسَمُ عليه ؟ قال:

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

1 ـ التوحيد أمانُ العبيد:

 وكأن هذه الآيات تشير إلى التوحيد، وكلكم يعلم أنه ما تعلَّمت العبيد أفضل من التوحيد، فإذا وحدت الله أيها الأخ الكريم فقد بلغت منتهى العلم، ونجوت من عذاب النفس، لقول الله عزَّ وجل:

﴿ فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنْ الْمُعَذَّبِينَ ﴾

( سورة الشعراء )

 فالذي يحملك على المعصية هو الشرك، ويدعوك إلى الخوف وإلى التبعثُر والتشتت، والذي يجمع كل طاقاتك في بؤرةٍ واحدة هو التوحيد، ويطمئنك، ويرفع معنوياتك، ويجعلك تعيش عزيز النفس، فلا تخاف أحداً ؛ بل تخاف الله جلَّ جلال، ويكاد أن يكون علم التوحيد أَجَلَّ علوم الدين، إنك إذا عرفت أن أمرك كله بيد الله، ارتاحت نفسك مما سواه، واتجهت إلى الله، إذا عرفت أن أحداً لا يستطيع أن يفعل معك شيئاً ؛ لا عطاءً ولا منعاً، ولا إكراماً ولا إهانةً، ولا إحساناً ولا إساءةً..

﴿ مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا ﴾

( سورة فاطر: من الآية 2 )

 إذا أدركت حقائق التوحيد دخلت في عالم الطمأنينة، وعالم الحرية، والعِزَّة، والثقة، والإشراق، فلذلك كيفما أردت فسِّر هذه الآيات، إنها آياتٌ دالةٌ على عظمة الله، والإيمان بالملائكة إيمان إخباري هكذا أخبرنا الله، عن ظاهرة الأمطار والسحب التي هي مصدر الرزق..

﴿ وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ ﴾

( سورة الذاريات )

 هذه آية.. والذين..

 

﴿ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ﴾

 

( سورة المائدة: من الآية 54)

 آية، والذين يعلمون العلم، آية.. وعلى كلٍ فهذا كله يؤكد:

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

﴿ وَقَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ ﴾

( سورة النحل: من الآية 51 )

 فالله جل جلاله ما دعاك إلى عبادته إلا بعد أن طمأنك أن الأمر كله راجعٌ إليه.

الخالق والرب والإله:

 بالمناسبة هذه المصطلحات: الخالق الذي خلق، والرب الذي ربَّى، والتربية في أدق معانيها إمداد ؛ أي إمدادٌ بما تحتاج، كإمدادٌ النفس بما تحتاج من تربية، تربية نفسية، وعقلية، وشعورية، ومادية من الله رب العالمين، فالله خالق إذ هو خلق، والله ربٌ يربي هذه النفوس.
 كنت أمشي في الطريق فسمعت رجلاً يصيح بأعلى صوته إثر مشكلةٍ أو مشادةٍ حول يتيمٍ، فقال كلمة هزت مشاعري، قال: " وجدت إنسانا ليس له أب أليس له رب ؟ "، ومنذ أن سمعت هذه الكلمة وحتى الآن أشعر أن الله هو الرب، وأنه ليس عند الأب من الرحمة والعلم والحرص شيء يذكر أمام رحمة الله عزَّ وجل، فلو وجدت الطفل يتيماً فله ربٌ يربِّيه، ويدله على الخير، ويحفظه ويأخذ بيده.
 وأنت أيها الأخ الكريم إذا رأيت إنساناً ضعيفاً فلا تستهن بضعفه، فله رب يأخذ بحقه، وإن رأيت إنساناً مقطوعاً، كما لو تزوَّجت امرأةً ليس لها أهلٌ كُثُر، وليسوا أقوياء، لا تقل: هذه مقطوعة، فلها رب، والرب ينتقم، فالله رب العالمين.
 أما الإله ـ ارتقينا ـ الخالق خلق، والرب أمد، وربى كل أنواع التربية، من تربيةٍ جسميةٍ، إلى تربيةٍ عقليةٍ، إلى تربيةٍ نفسيةٍ، إلى تربيةٍ شعوريةٍ، لكن الإله هو الذي تعود الأمور كلها إليه، الأمر راجعٌ إليه، وهو بيده، وبيده ملكوت كل شيء.
 أيها الإخوة، أنا أقول لكم هذا المثل المتكرر على هذا المعنى: إذا دخلت إلى دائرةٍ حكومية، وأنت في أمسِّ الحاجة إلى أخذ موافقةٍ على السفر، فإذا قيل لك: هذه الطوابق الثلاثة على ما فيها من موظفين، ورؤساء دوائر، وكتبة، وحُجَّاب، ورؤساء أقسام، ومعاون مدير عام، لا يستطيع أحدٌ أن يكتب لك مع الموافقة إلا إنسان واحداً، إنه المدير العام، فبربك هل تتجه إلى أحدٍ غيره ؟ هذا شأنك مع بني البشر، وهذا شأنك من أجل موافقة سفر، فكيف لو علمت أن كل أعضائك بيد الله، وأن كل أجهزتك الدقيقة بيد الله، وأن عمل كل الأعضاء الخطيرة بيد الله، فمن يستطيع أن يُحْكِمَ دَسَّام القلب ؟ من يستطيع أن يبقي هذه الأوعية مرنة ؟ ومن يحفظ لك أجهزة التصفية ؟ من يضمن للإنسان ألا تنمو الخلايا نمواً عشوائياً، فإذا هو مرض خبيث ؟ من يضمن لك ألا يفقد بصره ؟ قل اللهم مالك الملك، الله هو الذي يملك كل هذه الأعضاء والحواس.

الله وحده المستحق للعبادة:

 إذاً: الإله هو الذي بيده كل شيء، وما دام كل شيءٍ بيده فينبغي أن تتجه إليه وحده بالعبادة، انظر لهذه العلاقة، ما دام الأمر كله راجعاً إليه، إذاً: هو المعبود، فمن المعبود منطقاً وعقلاً ؟ الذي ترجع الأمور إليه.
 في هذا المثل البسيط البسِيط: من أجل موافقة تدع كل الناس، وكل الطوابق، وكل رؤساء الأقسام، حتى معاون المدير، وتدع كل الحُجَّاب، وتتجه إلى إنسانٍ واحد بإمكانه أن يكتب لك مع الموافقة، أو مع عدم الموافقة، فكيف إذا علمت أن الأمر كله بيد الله ؟ هذا هو التوحيد.
 أيها الإخوة الأكارم، ولولا التوحيد لعاش الناس في شقاءٍ كبير، قلت لكم منذ حين: إن مرض القلق هو الذي يأكل أكباد الناس، القلق هو الخوف من المجهول، فالخوف من المرض مرض، والخوف من الفقر فقر، وتوقُّع المصيبة مصيبة، وربنا عزَّ وجل يقول لك: انظر إلى هذه السماوات وما فيها من آيات، وهذا السحاب من يسوقه ؟ إلى بلدٍ ميت فيحي به الأرض بعد موتها أإلهٌ مع الله ؟ ليس في الكون إلا إلهٌ واحد، وإن الذي يدير هذه الكواكب والمجرَّات، والذي يسوق لك السحب الماطرة والمُمطرة هو الذي يرزقك..

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 نحن عندنا قاعدة: هل هناك إلهٌ آخر ادعى أنه خلق الكون ؟ ما دام لم يدَّعِ أحدٌ خَلْقَ الكون، والله عزَّ وجل يقول:

﴿ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا اللَّهُ ﴾

( سورة آل عمران: من الآية 62 )

 إذاً:

 

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 فهنا موطن الشاهد، وهنا بيت القصيد، محور الدَرس، إلهك واحد، لكن متى يعصي الإنسان ؟ ولماذا تعصي الخالق، وترضي زيداً ؟

 

معصية العبدِ ربَّه من ضعف توحيده:

 أقسم لك ولا أبالغ إنك لا تعصي الإله لإرضاء زيد ـ وقد تكون كلمتي قاسية ـ إلا لأنك ترى زيداً أقوى من الله، كيف تعصي خالق الكون، وتطيع زيداً أو عبيداً ؟ إذاً: هناك ضعفٌ في الإيمان، ضعفٌ كبير في الإيمان، حينما تُرضي إنساناً، وتعصي خالقاً، وهذا الإنسان ماذا يملك ؟! لماذا تقول في الصلاة: الله أكبر ؟ معنى الله أكبر أي أكبر من كل شيء، رأيت الله أكبر كل شيءٍ، ولذلك تستهين أنت بكل شيء، فماذا فعل سحرة فرعون ؟

﴿ قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمْ الَّذِي عَلَّمَكُمْ السِّحْرَ فَلأُقَطِّعَنّ َأَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى ﴾

( سورة طه )

 استمع إلى قول السحرة، وقد عرفوا الله.

﴿ قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(72)إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنْ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾

( سورة طه )

 متى يَغُش الإنسان ؟ لضعفٍ في توحيده، ولأنه ما تحقق من اسم الرازق، يرى أنه إذا غش يضاعف أرباحه، ونسي أن الله هو الرزَّاق، ولا رازق سواه، ومتى يُنافق الإنسان ؟ لضعفٍ في توحيده أيضاً، فإذا علم أن كلمة الحق لا تقطع رزقاً، ولا تقرِّب أجلاً فإنه لن ينافق.
فمن أين تأتيك العِزَّة ؟ من التوحيد، ومن أين تأتيك الجُرأة ؟ من التوحيد، ومنه يأتيك الحرصُ على طاعة الله ؟ ومن أين يأتي النفاق ؟ من ضعف التوحيد، ومن أين تأتي المعاصي ؟ من ضعف التوحيد، ولذلك: ما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد، والتوحيد نهاية العلم.

﴿ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا(1)فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا(2)فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا ﴾

 المُقْسَمُ عليه:

 

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 هل تحققت من هذا ؟ لذلك ربنا عزَّ وجل قال:

 

﴿ فَاعْلَمْ ﴾

( سورة محمد: من الآية 19 )

 أمر في القرآن، وكل أمرٍ يقتضي الوجوب..

﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ﴾

( سورة محمد: من الآية 19 )

 إدراك التوحيد كفكرة أمر سهل، ولكن حينما تأتي مشكلة من زيد، يجب أن تراها من الله عزَّ وجل، أما حينما تمتلئ حقداً على زيد، وضغينةً على عُبيد، وتقول: فلان قطع رزقي، وفلان أصابني بالأذى، والله لأفعلن به كذا وكذا، تنسى خالقك، ومربيك، ومسيرك، فهذا هو ضعف التوحيد.
 التوحيد لا يأتي بجلسةٍ واحدة، ولا بكتابٍ تقرأه، ولا بخطبةٍ تسمعها، إنه لا يأتي إلا بمتابعة البحث، مع الإصرار على معرفة الله، لأنه ليس هناك في الكون إلا الله، وأي شيءٍ قرَّبك منه فهو حق، وأي شيءٍ أبعدك عنه فهو باطل، أي شيءٍ قرَّبك من الله الذي لا إله غيره فهو عملٌ صالح، وأي شيءٍ قطعك عنه فهو عملٌ سيئ، وهذه كُلِّيَات الدين.
 وهناك سؤال قبل أن تتحرك، وقبل أن تخطو خطوةً، وأن تقول كلمةً، وأن تُمضي هذه السهرة، السؤال هو: هل هذا النشاط يقربني أم يبعدني ؟ إذا كان يقرِّبك فافعله، وإن كان يبعدك فدعه، لأن كل السعادة عند الله عزَّ وجل، وكل الأمن والطمأنينة عند الله، وكل الفوز والفلاح، والنجاح والخسارة، والخيبة والخزي والعار إذا كنت بعيداً عن الله.
 أيها الإخوة الأكارم، هذه حقيقة أتمنى عليكم أن تستوعبوها، إذا اعتقدت لحظةً واحدة أنه بإمكانك أن تسعد بعيداً عن الله فهذا هو الجهل الأكبر، إنك لا تسعد إلا به، ولا تسعد إلا بطاعته، وبتطبيق منهجه والإقبال عليه، والعياذِ به، وتلوذَ بحماه، فلا ملجأ منه إلا إليه.

 

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 الشمس تنطق بهذا، والقمر والنجوم ينطقن بهذا.

 

العناية الربانية بالأنبياء:

 حينما أوحى الله جل جلاله لأم موسى قال لها:

﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ ﴾

( سورة القصص: من الآية 7 )

 أمر..

 

﴿ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمّ ﴾

 

( سورة القصص: من الآية 7 )

 مَنْ مِنَ الأمَّهات تستطيع أن تضع مولودها الذي هو فلذة كبدها في صندوقٍ، وتلقيه في بحر، أو في نهر كنهر النيل، إن لم تكن واثقةً أن هذا الصندوق لا يتحرَّك قيد أنملة إلا بأمر الله، وأن الله هو المسير ؟ وهذا المثل دقيق جداً، فأنا لا أضع فلذة كبدي في صندوق، وألقي هذا الصندوق في اليم، إن لم أكن واثقة أن الله بيده الماء، وبيده الصندوق، وشاطئ قصر فرعون، وقلب امرأةِ فرعون، وحركة امرأة فرعون إلى شاطئ النهر في الوقت المناسب، وفي المكان المناسب، وأن هذا الصندوق يتحرَّك بأمر الله، فتارةً تقذفه موجةٌ نحو اليمين، وتارةً نحو الشمال، وتارةً تعتري طريقه شجرة، إلى أن يسوقه الله إلى شاطئ قصر فرعون، ويوحي إلى امرأة فرعون أن تنزل إلى شاطئ النهر لترى الصندوق، تفتحه، فيقع حبُّ هذا الطفل في قلبها..

 

﴿ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لا يَشْعُرُون ﴾

 

(سورة القصص)

 وقد رأى فرعون في المنام أن طفلاً من بني إسرائيل سوف يقضي على ملكه، فقال القضية سهلة جداً: أنا سأقتل أطفال بني إسرائيل جميعاً، ما لكم من إلهٍ غيري، هكذا يقول، والطفل الذي سيقضي على ملكه ربَّاه في قصره، انظر:

 

﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ﴾

 

(سورة يوسف)

 أيها الإخوة الأكارم... والله قصص القرآن فيها من البيان، والعمق، والدلالات، والاستنباطات ما يحار فيها الإنسان، فالذي سيقضي على ملكه رباه في قصره وهو لا يدري.
 وسيدنا يوسف ألقوه في الجب، وما علموا أن الله معه، وسوف يخرج من هذا الجب، ويدخل قصر العزيز، وسيكون في وقتٍ لاحق عزيز مصر، وسيأتيه أخوته خاضعين، قالوا:

 

﴿ قَالُوا أَئِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

 

(سورة يوسف)

 فما مؤدى هذه القصص ؟ مؤدَّاها أن تثق بالله، أن تكون معه، ومع أمره، ونهيه، ومنهجه، وقرآنه، ولا تخشى أحداً، ولا تخاف في الله لومة لائم ـ " إن الله يمنعك من يزيد، ولكن يزيد لا يمنعك من الله " ـ أي إنسان تطيعه وتعصي الله، لو أراد الله أن يؤدِّبك أو أن يعالجك، لا يستطيع هذا لذي عصيت الله من أجله أن يخلِّصك، لكنك إذا لُذْتَ بالله وأرضيته، وأغضبت مخلوقاً، فإن الله يمنعك منه، ويحول بينك وبينه.
 وقفت عند كلمة:

 

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 لأن الدين كله توحيد، وعندما قال ربنا عزَّ وجل:

 

﴿ وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ ﴾

( سورة هود: من الآية 50 )

 ماذا قال ؟ لخص الله عزَّ وجل دعوة الرُسل كلها بكلمة، قال:

﴿ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ﴾

( سورة هود: من الآية 50 )

 اعْبُدُوا، أي أطيعوه، لماذا ؟ لأنه:

﴿ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ﴾

( سورة هود: من الآية 50 )

 فهذا الربط ما دام الأمر كله بيد الله، إذاً هو وحده يستحق أن تعبده، لأنه المعبود الحقيقي ؟ الذي بيده الخَلق والأمر، في أذهانكم مثل الموافقة، من هذا الذي ينبغي أن تدخل غرفته، وأن تقف بأدبٍ أمامه، وأن تعرض له قضيتك ؟ هو الذي بيده حق التوقيع على الموافقة، أما هل يعقل أن تقف أمام حاجب، وتنحني له نصفين، وتقبِّل الأعتاب، وتقول له: يا سيدي، أرجوك أن توافق لي، يبتسم، ويقول لك: الأمر ليس بيدي، وإذا أوهمك أن الأمر بيده، وانطلى هذا عليك، فهذا غباءٌ شديد، إذا أوهمك إنسان بسيط أن الأمر بيده، فهذا الإنسان الذي قبِل بهذا مغفل، وإذا أوهمك إنسان أن بيده الأمر، وأنت قبلت هذا الشيء، فأنت مغفل، إذا قال: أنا سأفعل معك كذا، قل له: إن شاء الله، إن سمح الله لك أن تفعل، هذا التوحيد..

 

﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِي(55)إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾

 

( سورة هود )

آياتُ التوحيد تطمئِن المسلمَ:

 يا أيها الإخوة الأكارم، والله الذي لا إله إلا هو، إن آيات التوحيد تقع في النفس موقعاً مريحاً، إن أردت آيةً ترتاح لها، وتنام ملء عينيك ؛ ولا تخشى أحداً، ولا تخشى تهديداً، ولا وعيداً، ولا توعُّداً، وإذا أردت أن تنام مرتاح البال فوحِّد، وحِّد يا موحِّد، أو قل: لا إله إلا الله، قل: لا حول ولا قوة إلا بالله، الله بما تعملون بصير.
 هناك صناعات غذائية فيها مواد كيماوية تجعلها رائجة أكثر، لكنها تؤذي الأجسام، فالمؤمن يجب أن يبحث عن مرضاة الله عزَّ وجل، يمكن أن تضيف مواد ضارة ومؤذية إلى بعض الصناعات الغذائية، ولكن الله تعالى بصير بما تعملون..

﴿ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ(11) ﴾

( سورة سبأ )

 أي أعرفُ ما تعملون، أُقَدِّرُ عملكم، فإذا وضعت سعراً معتدلاً لهذه السلعة حتى يتيسَّر على المسلمين شراؤها، والله عزَّ وجل يعلم ذلك.. قل: حسبي الله ونعم الوكيل، وقل:

﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ ﴾

( سورة الزخرف: من الآية 84 )

﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾

( سورة الحديد: من الآية 4 )

﴿ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ﴾

( سورة هود: من الآية 56 )

﴿ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ ﴾

( سورة المؤمنون: من الآية 88 )

﴿ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ﴾

( سورة الأعراف: من الآية 54 )

﴿ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴾

( سورة الزمر)

﴿ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ﴾

( سورة الكهف )

﴿ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ﴾

( سورة الرعد: من الآية 41 )

 ألا تجعلك كل هذه الآيات تطمئن إلى أن الأمر كله بيد الله ؟ تنام عندئذٍ قرير العين، تنام مرتاح البال، تُحِسُّ بعزتك، وتحس أن الله الذي أمرك أن تعبده ما سلمك إلى أحدٍ أبداً، ويقول لك: عبدي، كل أمرك راجعٌ إلي، فاعبدني وحدي، الذي أمرك أن تعبده ما سلَّمك إلى أحد، أما هذا الذي يمتلئ قلبه خوفاً، يقول لك: يا أخي، أنا أمري بيد فلان، وإذا غضب فلان علي أوقع بي الأذى والضُر، ونقلني إلى مكان بعيد، ومنعني من الدراسة، وفعل بي كذا وكذا !! هذا هو الشرك بعينه، يقول الناس تارةً: إذا لم نغش لا نربح، ولا نعيش، وعندنا أولاد !! أين الله ؟ هذا هو الشرك، لا تعيش إلا إذا غششت الناس، يقول لك: إن وضعت هذا المال في البيت دخل علي السارقون وقتلوني، ما الحل إذاً ؟ أن تثمِّرَهُ عن طريق الربا !! فهل هذا هو الحل، أم إذا أطعت الله عزَّ وجل، وبحثت عن سبيلٍ صحيح لتثمير المال، عندئذٍ تأتيك الأخطار، إذا عصيته فأنت في أمنٍ وبحوحبة، أهذا منطق ؟! الله عزَّ وجل آمر، وهو آمر خالق، والآمر الخالق ضامن، قد يكون الآمر من بني البشر غير ضامن، كأن يقول لك الطبيب: خذ الدواء الفلاني، هو غير متأكدٍ منه، أو غير منتبهٍ لبعض الزوايا الأخرى في جسمك، فيحدث ضرٌ، هو أمرك، وهو ضرك، قد يقع ذلك، لأنه بشر، وكل بني آدم خطاء، آمر يأمرك بشيء، ولا يضمن لك النتائج، هذا مستحيل، ولكن الله أمر ضامن، فما أمرك أن تستقيم على أمره إلا ليكرمك، وما أمرك أن تخاف منه إلا ليطمئنك، إن خفت من الله خافك كل شيء، وإن لم تخف من الله أخافك الله من كل شيء، وفرقٌ كبير بين أن تخاف كل شيء ؛ وبين أن يخافك كل شيء، فرقٌ كبير بين أن تهاب كل شيء ؛ وبين أن يهابك كل شيء، ذلك هو المؤمن، انظر إلى قوله تعالى:

 

﴿ أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ ﴾

 

( سورة البقرة: من الآية 5 )

 هكذا الآية:

 

﴿ أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ ﴾

 أما..

 

 

﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ ﴾

 

( سورة الروم: من الآية 44 )

 وكأن الكفر يسحقه سحقاً، لكنك إذا اهتديت فالهدى يرفعك إلى أعلى عليين، يرفعك نفسياً، ويرفعك مادياً، وعقلياً.

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

 من هو الإله الواحد ؟ قال: هو نفسه:

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 هناك وحدة في الكون، الإله الذي تعبده هو:

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 

الرب خالق الكون بما فيه:

 هو الذي يحرِّك المجرات، فما هذه المجرات ؟ بُعد إحدى المجرات ستة عشر ألف مليون سنة ضوئية، علماً بأن الضوء يقطع ثلاثمائة ألف كيلو متر في الثانية، فكم يقطع في الدقيقة، والساعة، واليوم، والسنة ؟ أربع سنوات بُعد أقرب نجم ملتهب ؟ أربعة آلاف سنة بُعد نجم القطب ؟ مليون سنة بُعد المرأة المسلسلة ؟ وهناك مجرة تبعد عنا ستة عشر ألف مليون سنة ضوئية، الله هو الذي يحرك هذه المجرات، لكن نحن كيف عرفنا بُعدها ؟ وصلنا ضوءها.
 أيها الإخوة، لقد كانت في موقعها قبل ستة عشر ألف مليون سنة ضوئية، والآن وصلنا ضوءها، فأين هي الآن ؟ لا يعلم إلا الواحد الديان ؟ الذي يسيِّر المجرَّات هو الذي يسمع دبيب النملة السوداء على الصخرة الصمَّاء في الليلة الظلماء، الذي يسيِّر هذه المجرات هو الذي يحرك هذه الذرات، فما هي الذرات ؟ ألوفُ ألوف الملايين من الذرات على رأس دبوس، وكل ذرة لها نواة، وكهروب، ومدار أول، ومدار ثان، ومدار ثالث، فإن دخلت في الصغر فشيء يحار له العقل، وإن اتجهت إلى أشياءٍ كبيرة فشيء تعجب له العقل، لذلك:

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ ﴾

 السماوات والأرض هذا اصطلاح قرآني يعني الكون، والكون ما سوى الله، والله الخالق، وما سوى الله هو الكون، أي السماوات والأرض.

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 حدثني شخص قال لي: هناك جبل شاهق جداً في بلاد المشرق، وعلى رأس هذا الجبل نبع ماء، تعيش بعض الحيوانات على قمم الجبال، ومن أجل أن تعيش لابدَّ لها من ماء، والإخوة الكرام الذين درسوا الفيزياء والكيمياء، ودرسوا نظام الأواني المستطرقة، يعلمون أنه لا يمكن لهذا النبع أن يفسَّر إلا بمستودعٍ في جبلٍ آخر أعلى منه، ومعنى ذلك أن هذا النبع موصول بتمديدات إلى جبل آخر أعلى منه يحوي مستودع هذا النبع، فمن أجل بعض الوعول التي تعيش في قمم هذه الجبال سيَّر الله نبعاً من الماء تتصل تمديداته بقمم الجبال البعيدة الأخرى، فبلد كإندونيسيا تحوي أربعة آلاف جزيرة، ولكل جزيرةٍ نبع ماءٍ يتناسب مع مساحتها ومع سكانها، وعلماً أن كل الأمطار التي تهطل على هذه الجزيرة لا تكفي لغزارة هذا النبع، إذاً لابدَّ من تمديداتٍ تحت سطح البحر إلى جبالٍ شامخة في القارة الأسيوية، وهذه التمديدات من أجراها ؟ الله عزَّ وجل هو:

 

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 وهذا النبات الأخضر، وهذه الكتلة الخضراء في الأرض، إنها تعيش على ثاني أوكسيد الكربون، وتعيش على غاز الفحم الذي تطرحه الكائنات البشرية والحيوانات، غاز الفحم مادة سامة جداً، إذا غطى الإنسان رأسه بغطاء يضيق نفَسُه بعد دقيقة، فما الذي حصل ؟ حصل أن الأوكسجين قلّ، وازداد غاز الفحم، وغاز الفحم غاز سام، ويعدمون الإنسان في بعض البلاد بالغاز إعداماً بطيئاً، إذا أشعل أحدهم منقلاً كما كان في السابق، أو دخل إلى حمام محكم الإغلاق، وفيه موقد غاز أو موقد على الوقود السائل، وكان احتراقه غير تام، أعطى غاز الفحم، فيموت المستحم، وهو لا يدري، فمن جعل هذه الكتلة الخضراء تأخذ غاز الفحم وتطرح الأوكسجين ؟
 إذا تجوَّل الإنسان داخل غابة صنوبرية، يحس بانتعاش عجيب، لأن غابة الصنوبر أعلى أنواع الأشجار التي تطرح الأوكسجين، إذا مشيت في غابة الصنوبر فكأنك تضع واضع كمَّامة أوكسجين على أنفك، الله جعل الأشجار أشجاراً تزيينية جميلة جداً، وجعلها نافعة جداً، ولذلك ينصح المصابون بالربو بأن يقيموا في جبال مكسوَّة بالصنوبر، فمن جعل هذا النبات يأخذ غاز الفحم، ويعطيك الأوكسجين من أجل هذا التوازن ؟

 

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 فمن أودع هذه الينابيع ؟ فلو أنك محتاج إلى مستودع للماء يكفيك طوال العام لاحتجت إلى مستودع يعادل مساحة بيتك، إذ يحتاج من مساحة بيته ثلاثمائة متر إلى مستودع ثلاثمائة متر، قال الله تعالى:

 

 

﴿ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ﴾

 

( سورة الحجر )

 فمن الذي خَزَّنَ المياه ؟ ومن أجرى الأنهار ؟ ومن فجر الينابيع ؟ ومن صفى هذا الماء، يقول لك: تحلية كل لتر تكلف ستة ريالاً، ستة بثلاثة عشر ليرة، أي حوالي مائة ليرة سورية، تحلية كل لتر تكلف مائة ليرة سورية، كم تكلف تحلية ماء الفيجة ؟ إنه تحلية ربنا، وهي تكلف مياه معدنية كذلك، حيث إن مياه التحلية مياه مقطرة لا تصلح للشرب، ولابدَّ من أن تخلط بمياه الآبار كي نأخذ بعضاً من المعادن المنحلَّة فيها.
 قيل: إن الإنسان بحاجة إلى عنصر اليود بمقدار خمسة، وقبلها ستة أصفار بعد ذلك فاصلة (000005 , 0) أي خمسة بالمليون، وإذ نقص هذا اليود عن هذه النسبة الضئيلة جداً أصيب الإنسان بأمراض أخطرها أمراض الغدة الدرقية، حيث يضعف استقلاب الإنسان، فمن الذي أودع بالماء هذه المعادن ؟ هو الله جل جلاله، رب العالمين.
 وهذا الطفل الصغير يولد وليس في حليب الأم حديد، فيودع الله في طحاله كمية حديد تكفيه عامين إلى أن يأكل أنواع الطعام، من فعل هذه ؟ إنه ربنا. وهذا القلب من فتح بين الأذينين ثقباً كشفه عالم ـ اسمه بوتال ـ فسمي باسمه، ثقب بوتال، فالطفل وهو في بطن أمه ليس هناك تنفُّس، هناك رئتان، وأنف، وخيشوم، وقصبة هوائية، وبلعوم ولكن لا يوجد هواء، إذاً لا يتجدد الدم من حيث الأوكسجين وهو في الرحم، والله فتح ثقباً بين الأذينين حتى ينتقل الدم من أذين إلى أذين، وبعد الولادة ـ كما قال لنا أستاذ طبيب حينما كنا في التعليم الثانوي ـ قال: تأتي جلطة فتغلق هذا الثقب، فيد من تصل إلى وسط القلب ؟ الآن عملية القلب المفتوح تكلف مائتي ألف أو ثلاثمائة ألف، وقد قال لي طبيب كريم جرَّاح قلب من أخوتنا: ينشرون القفص الصدري، ويحضرون كلابات، ويفتحون الصدر، ويحقنون القلب بمادة باردة لكي يهدأ ويسكن، ثم يصلون الشرايين بقلب صناعي، ويفتحون فتحة بالقلب، أربعة ساعات بهذا القلب، لكي يغلق هذا الثقب ـ ثقب بوتال ـ مئات ألوف الأطفال الذي يأتون، تأتي جلطة فتغلق هذا الثقب، يد من هذه ؟

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

 شاهدت مرة إنساناً الساعة الثانية عشر حول مستشفى وهو شديد الاضطراب، فأركبته السيارة، وسألته: خير ؟ قال: والله ابني مصاب بداء الزرقة، أي أن الثقب لم يسد ـ وربنا يترك من كل مائة ألف طفل طفلاً واحداً كشاهد لكي يعرف الناس قيمة هذا الثقب، فأين هذا من هذا الذي يحتاج لعملية ؟
 لي صديق عنده بنت ثقبها لم يسد، تحتاج نصف ساعة لصعود ثمانين درجة، تتعب رأساً، ويزرق لونها، لأن القلب عندما يضخ الدم بدل أن يذهب إلى الرئتين يختصر المسافة، ويأتي للأذين الثاني، فسبب كل نشاطك وكل حيويتك وتورد وجهك أن الثقب مسدود، من الذي سده لك ؟ فيد من ؟

 

 

﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ ﴾

 

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ

 ألم تلاحظ أن الشمس تشرق مرة من هذه الجهة، ومرة من هذه الجهة ؟ يلاحظ من كان بيته مرتفعاً ومطلاً على الأفق أن شروق الشمس في الصيف غيره في الشتاء، هناك كل يوم شروق، هناك رب المشرق والمغرب كجهة، ورب المشرقين والمغربين كنهايات عظمى ودنيا، وهناك رب المشارق، لأن في كل يوم هناك شروق.
 أتمنى على الله أن أنقل ما في نفسي حول هذه الكلمة:

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

1 ـ المطيع لغير الله جعل الإله إلهين اثنين:

 الذي يطيع إنساناً، ويعصي الله جعل الإله إلهين، الإله وهذا الشخص الذي يطيعه، فالمشكلة هي توحيد الألوهية، فأنت حينما تخشى جهةً غير الله فقد أشركت، وهنا الكلمة:

﴿ إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ ﴾

 إله واحد هو الآمر والناهي، وهو رب السماوات والأرض، وليس إله الأرض فقط، فإلهك الذي أمرك أن تعبده بيده السماوات والأرض كلها..

 

﴿ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ ﴾

 فلذلك هذا التفكر في الكون، وهذا التأمُّل، يجب أن يقودك إلى التوحيد، والتوحيد يقودك إلى الطاعة، والطاعة تقودك إلى الراحة، والكون ينقلك إلى إن إلهكم لواحد، وإذا كان إلهاً واحداً لا يوجد غيره عليك أن تطيعه، فإذا أطعته ارتاحت نفسك، وسعدت في الدنيا والآخرة، كلام بسيط مختصر، فكِّر، وحِّد، أطع، تسعد، لكن هذا الإله الذي قال لك: أطعني، بيده الكون كله، فأنت تلوذ بعظيم، وأحياناً يربط الإنسان مصيره مع إنسان يبدو قوياً، ولكن لسبب أو لآخر يخسر قوته فجأةً، يضيع معه من ربط نفسه به، أليس من الخطأ والغباء أن تربط مصيرك بمخلوق كائناً من كان، مهما كان قوياً، ومهما كان قريباً، هو مخلوق..

 

 

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ(26) ﴾

 

( سورة الرحمن )

 أما الشيء اللائق بك، باللغة الدارجة ـ حوينتك ـ ( خسارتك ) أن تربط نفسك بجهة غير الله عزَّ وجل، ومرة ثانية (حوينتك) أن تضيع شبابك لغير الله عزَّ وجل، تفني شبابك، وعمرك، وتستهلك ذهنك لغير الله عزَّ وجل، ويستهلك هذه الطاقات، وهذا الذهن، وهذه الأعضاء، هذه الأجهزة، تستهلكها في معصية الله، لأن كل هؤلاء لا ينفعونك، وعندنا ينام الإنسان أول ليلة بقبره يقول الله:

(( عبدي رجعوا وتركوك، وفي التراب دفنوك، ولو بقوا معك ما نفعوك، ولم يبقَ لك إلا أنا وأنا الحي الذي لا يموت ))

 أنت شاب، وأنا أرى أمامي شباباً كُثُراً، وكل مستقبلك بيد الله، زواجك، وعملك، وجسمك، فهل يعرف أحد ماذا يوجد في جسمه ؟ قد يأتي مرض عُضال لإنسان في سن مبكرة، فإذا كنت مع الله فالله جل وعلا يطمئنك..

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾

( سورة فصلت )

 كلمات مطمئنات، والله عند المؤمن أمن، وطمأنينة، وثقة، وشعور بالتفوق، ولو وزع على أهل بلدٍ لكفاهم، فخالق الكون يطمئنك، ومن عادة الناس إذا كانت لأحدهم صداقة مع شخص، لو كان شرطياً في مخفر، تجده يمشي بالعرض، يقول لك: فلان صاحبي، وأنت تمشي مع خالق الكون، مع الذي بيده ملكوت كل شيء، مع الذي بيده أمر عدوك، وأمر خَصْمك، مهما كان خصمك شديداً وقوياً، وهو بيد الله عزَّ وجل.

﴿ إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴾

( سورة يس )

 ألا تطمع أن تكون مع هذا الخالق العظيم ؟!

 

﴿ وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ ﴾

 ولكن بشرط فقط..

 

 

﴿ لَئِنْ أَقَمْتُمْ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمْ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمْ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ﴾

 

( سورة المائدة: من الآية 12)

 وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان الله عليك فمن معك ؟

 

2 ـ كن مع الله ولا تُبال بأحَدٍ:

 أيها الإخوة، إذا لم يكن الله مع إنسان تخلى عنه أقرب الناس له، الذي أفنى حياته من أجل زوجته تسيء إليه، وتهينه في آخر حياته، وإذا كان الله معك يجعل عدوك في خدمتك، العدو اللدود، أنا لا أريد أخاً قانعا بالدين، أريد أخاً يعيش الدين، أريد أخاً يقول لي: كلام الله حق، والله حينما اصطلحت مع الله، وحينما تبت إليه، وحينما راجعت حساباتي كلها، وحينما عاهدت الله على طاعته انقلبت حياتي رأساً على عقب، شعرت بطعم الإيمان، وذُقت حلاوته، وحلاوة القُرب، وشعرت بمعنى التوحيد، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد، فلا تخف في الله لومة لائم، قل: الحمد لله وكفى.

﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة فصلت: من الآية 53 )

 اقرأ القرآن، احفظ هذه الآيات التوحيدية عن غيب، لأنها مطمئنة، ولا سيما ونحن نعيش أيها الإخوة في عصر مخيف، كيفما تحركت تحس بقوى مخيفة تتربَّص بنا الدوائر، كأن العالم كله يحارب الإسلام، فأنت حينما تطمئن إلى أن الله بيده الأمر كله تشعر براحة كبيرة.
فهذا الإعصار الذي حدث في بلاد آمنة، مطمئنة، غنية، قوية، تتحكم بالعالم كله، هل نجت من عذاب الله ؟ سرعة الرياح ثلاثمائة كيلو متر، فأصابت ما أصابت، وقد بلغت الخسائر ثلاثين مليار دولار، قدر نفقات حرب الخليج، أصابت البلاد، ودمَّرت الأبنية، والطائرات، واليخوت، والقوارب، والسيَّارات، والأشجار، مليون مشرَّد في الطريق، من يمنعنا من الله ؟
 مهما كنا أقوياء، مهما كنا أغنياء، مهما كنا متمكنين في الأرض، فهذه آية من آيات الله العظمى، آية من آيات الله، يهلكنا الله بالرياح، ويهلكنا بالأمطار، بالأمراض، مرض الإيدز، هذا المرض يبلغ عدد المصابين به إلى سنة ألفين أرقاماً فلكية، إنه شيء مخيف، فأنتم تلاحظون بأعينكم أن آيات الله تترى، متتابعة، ولا ينجينا من عذاب الله إلا أن نكون على منهجه، إلا أن نطيعه..

﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾

( سورة الحجرات: من الآية 13)

أطع أمرنا نرفع لأجلك حجب نا فإنا منحنا في الرضى من أحبنا
ولذ بحمانا واحتمِ بجنابنا
***

 فالذي عمر بناء هو يسكن مطمئناً، زلزال شدته خمسة رختر يجعل البناء بالأرض عاليه سافله، أين أصبح البلاط، والرخام، والسيراميك، والألمنيوم، والشرفات ؟ أين ذهب ؟ هناك الكثير من الزلازل، فمرة زلازل، ومرة فيضانات، ومرة حروب أهلية، وأمراض وبيلة، وأمطار حامضية، نرى بأعيننا، والأخبار تترى، ولا ينجينا إلا طاعة الله عزَّ وجل، والإله عظيم وعادل، لا يأخذ إنساناً بجريرة آخر..

﴿ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾

( سورة الأنعام: من آية 164 )

 وعندما تستقيم لك معاملة خاصة، ولو كنت واحد..

 

﴿ فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ( 35 )فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ ﴾

 

(سورة الذاريات )

﴿ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

( سورة الأنبياء )

﴿ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ﴾

( سورة التحريم: من الآية 8 )

﴿ فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا ﴾

( سورة الأعراف: من الآية 72 )

﴿ وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمْ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾

( سورة الزمر)

 أنت استقم وانظر، فالله ينجيك من كل هم، وغم، وضائقة، وعدو، لكن الحقيقة أننا ابتعدنا عن الله، واعتمدنا على غيره، فأذاقنا الله ضعف الحياة وضعف الممات، إذا عصاني من يعرفني سلَّطت عليه من لا يعرفني، لكن ربنا عزَّ وجل يطمئننا، قال:

 

﴿ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ ﴾

 

( سورة القصص )

 لعل الله جل جلاله يجعل هذه الضائقة التي تعُم المسلمين لخيرهم، ولمصلحتهم، ولمستقبلهم.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018