الدرس : 1 - سورة ص - تفسير الآيات 1- 10 حال الكافر وتعنته. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 1 - سورة ص - تفسير الآيات 1- 10 حال الكافر وتعنته.


1992-12-04

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

اللغة أو البيان آية من آيات الله الدالة على عظمته :

 أيها الأخوة الأكارم، مع الدرس الأول من سورة ص، بسم الله الرحمن الرحيم:

﴿ ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 صاد حرف من حروف الهجاء، أشار بعض المفسرين إلى أن في ذكر هذا الحرف لفت نظر للإنسان، أي يا أيها الإنسان هل فكرت في هذه الحروف التي تخرج من فمك؟ هل فكرت في هذا الجهاز الصوتي الذي أودعه الله فيك، الله جلّ جلاله يقول:

﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾

[سورة الرحمن: 1-4]

 من ثمانية وعشرين حرفاً تتكلم آلاف الكلمات، في بعض معاجم اللغة أكثر من ثمانين ألف مادة، والمادة كما تعلمون تتفرع إلى كلمات كثيرة، العين واللام والميم مادة، منها فعل ماض، وفعل مضارع، وفعل أمر، واسم فاعل، واسم مفعول، واسم مكان، اسم زمان، اسم تفضيل، اسم آلة، صفة مشبهة باسم الفاعل، فعل ثلاثي، رباعي، خماسي، سداسي، فعل مجرد، فعل مزيد، كلها مادة واحدة، ثمانون ألف مادة في بعض معاجمنا، وأصل كل هذه الكلمات ثمانية وعشرون حرفاً.
 الإنسان يعبر عن معان دقيقة جداً من خلال اللغة، واللغة مكونة من ثمانية وعشرين حرفاً، فلك أن تعد اللغة أو البيان آية من آيات الله الدالة على عظمته، فالصاد تفخيم السين، والطاء تفخيم التاء، والضاد تفخيم الدال، حروف انفجارية، حروف صفير، حروف همس، مقاطع، حروف لين، حروف متحركة، حروف مَبنَى، حروف معنى، حروف مد، حروف صوت، اللغة من آيات الله الدالة على عظمته، اللغة أداة اتصال بين أفراد النوع، لولا اللغة كيف بإمكانك أن تعبر؟ أن تنقل مشاعرك وأفكارك لبني البشر؟ شيء صعب، بكلمة واحدة يفهمها الناس جميعاً، يفهمون مرادك.

الله عز وجل شاءت حكمته أن يخلق الأشياء من مواد بين أيدينا :

 على كل ليس القصد أن نغوص في معاني اللغة، وفي فلسفة اللغة، وفي تفسيرها النفسي والاجتماعي، الهدف أن الإنسان حينما يتكلم كل حرف كما قال علماء اللغة وعلماء الطب أو علماء التشريح، كل حرف تصنعه سبعة عشر حرفاً، فكلمة من خمسة أحرف، وجملة من خمس كلمات، وكلمة من خمس جمل، ومحاضرة من آلاف الجمل، هذا اللسان يتحرك تارة يلتصق بسقف الحلق، تارة يأنف، تارة يفلطح، تارة يلتصق بأسفل الفم، تارة يأتي بين الأسنان وأنت لا تدري، فربنا عز وجل يقول:

﴿ ص ﴾

 أي هذه الآية الدالة على عظمة الله عز وجل، هناك معنىً آخر هو أن الله عز وجل شاءت حكمته أن يخلق الأشياء من مواد بين أيدينا، لماذا خلق الإنسان من طين؟ الطين بين أيدينا، هل هناك جهة في الكون تستطيع أن تجعل هذا الطين إنساناً؟ مئة وأربعون مليار خلية في الدماغ هذه استنادية سمراء لم تعرف وظيفتها بعد، أربعة عشر مليار خلية قشرية تتم فيها المحاكمة والتفكر والتذكر والتصور والاستدلال والاستنتاج والمقايسة، ومركز السمع والبصر والحركة والإدراك. وهناك قلب وأوعية وشرايين وأوردة وأعصاب حس وأعصاب حركة وأعصاب ملساء مخططة، وعظام ومفاصل وأشياء معقدة جداً لا يزال العلم حتى الآن عاجزاً عن إدراك عظمة خلق الإنسان، هل في الأرض جهة تستطيع والطين بين أيدينا؟

﴿ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِنْ طِينٍ ﴾

[سورة السجدة: 7]

 هذه البيضة موادها الأولية بين أيدينا، ما يأكله الدجاج تراه بعينك ماذا يأكل؟ هل في الأرض جهة تستطيع أن تجعل من طعام الدجاج بيضة؟ الحليب نشربه كل يوم، ومواده الأولية بين أيدينا، ماذا تأكل البقرة؟ تأكل حشيشاً، هل في الأرض كلها جهة تستطيع أن تصنع من الحشيش حليباً؟ كل مشتقات الحليب مادة أساسية لحياتنا، هذا هو الإعجاز.

الإعجاز في الخلق :

 ربنا عز وجل شاءت حكمته أن يصنع شيئاً مواده الأولية بين أيدينا، نحن عاجزون ولكن الله جلّ جلاله يتجلى على الشيء فيجعله شيئاً بالغ التعقيد عظيم النفع.
 هذه الزهرة التي تبهج النفوس هي من التراب، الألوان وتناسبها والرائحة العطرة من أين جاءتها؟ اللون الأصفر مع اللون الأخضر، تدرّج ألوانها، دقة تصميمها، روعة شكلها من أين جاءت؟ من التراب، هذا هو الإعجاز، النبات شيء معجز، الحيوان الصغير، البيضة كيف تصبح بعد أيامٍ عدَّة صوصاً، كائناً يتحرك ويرى ويسمع ويصوت ويأكل، جهاز هضم، جهاز تنفس، جهاز دوران، جهاز عضلي، جهاز عصبي، عينان، أذنان، كل هذا من بيضة، كيف تحولت هذه البيضة إلى هذا الصوص؟ هذا هو الإعجاز، طعام الدجاج يصبح بيضة والبيضة تصبح صوصاً.
 والإنسان نقطة من ماء مهين يصبح كائناً سوِيّاً، الأجهزة التي في الإنسان لا يستطيع الإنسان أن يعقلها، المعجزة أن تكون معافىً سليماً، حينما نستمع من بعض الأطباء الكرام عن أعراض المرض نسبة كذا ارتفعت ونسبة كذا هبطت، معناها أن الإنسان حينما يشعر بصحة وعافية، معناها آلاف الأجهزة وآلاف النسب الدقيقة جداً هي منظمة في دمه وفي عضلاته وفي غدده الصماء، هذا هو الإعجاز.
 كل هذه الأمثلة مهدتُ بها لهذا المثل، و(ص) هذا الحرف بين أيديكم، هو بين أيديكم وأمثاله بين أيديكم، والحروف الهجائية كلها بين أيديكم اصنعوا القرآن الكريم، فيه نظام تشريعي كامل، نظام صحي كامل، إخبار عن الماضي، إخبار عن المستقبل، آيات دالة على عظمته، بيان، وبلاغة، وعلم، وخبر صادق، وحكم، وأمر ونهي، وحلال وحرام، وحكمة وموعظة، وتاريخ ومستقبل، كله في هذا الكتاب، هذا هو الإعجاز.
 أي إذا تجلى ربنا على الحروف صارت قرآناً، تجلى على الطين صار إنساناً، تجلى على هذه المواد أصبحت وروداً وأزهاراً، تجلى على هذه النطفة فصارت إنساناً سوياً كاملاً.

العلماء أوردوا حول كلمة (ذي الذكر) معانيَ كثيرة :

 الذي أردت أن أمهد لكم به هو أن القرآن من هذه الحروف، وهذه الحروف بين أيديكم.

﴿ ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 القرآن هو الذي يُقرأ. كتاب الله عز وجل، الكتاب هو القرآن والقرآن هو الكتاب، إذا كتبته فهو كتاب، وإذا قرأته فهو قرآن كلام خالق الكون، لكن:

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 العلماء أوردوا حول هذه الكلمة معانيَ كثيرة:

 

1 ـ ذي الذكر أي أنك إذا قرأته وطبقته رفع الله لك ذكرك :

 أول معنى أن هذا القرآن ذي الذكر أي ذي الشرف، أي إذا قرأته أيها الإنسان شرفت بين الناس، إن الله رفع بهذا القرآن أقواماً ووضع به آخرين، إذا تعلمت تلاوته تشرف بين الناس، إذا فهمت معانيه تشرف بين الناس، إذا طبقته تحلّق في سماء القرب، من أي طريق أخذته يعلو بك القرآن.

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 هذا مستنبط من قوله تعالى:

﴿ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ﴾

[سورة الشرح: 4]

 الإنسان قد يكون خاملاً مغموراً لا أحد يعرفه، فإذا قرأ القرآن وتعلمه، إذا تلا القرآن، إذا أحكم القرآن، إذا فهم معاني القرآن، إذا طبق القرآن رفعه الله في أعلى عليين.

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 كل من يأخذ به يشرف عند الله وعند الناس، لهذا قال عليه الصلاة والسلام:

(( خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ ))

[البخاري عن عثمان بن عفان ]

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

2 ـذي الذكر أي ذي الشرف بذاته لا لغيره :

 شيء آخر: ذي الذكر أي ذي الشرف بذاته لا لغيره، المعنى الأول أنك إذا قرأته، إذا تلوته، إذا جّودته، إذا فهمت معانيه، إذا طبقته رفع الله لك ذكرك، كبار قراء القرآن الكريم لهم حرف كغيرهم ولكن الناس ينسون حرفهم ويلتفتون إلى تمكنهم من كتاب الله عز وجل، لذلك إذا أردت أن ترتفع فتعهّد هذا الكتاب تلاوة وفهماً وتطبيقاً، هذا معنى قوله تعالى:

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 كل من تعلمه يرفعه الله عز وجل، المعنى الثاني: ذي الذكر أي شريف بذاته، أي فيه من الإعجاز اللغوي والبياني والأدبي، فيه من الإعجاز العلمي والتشريعي والتاريخي والإخباري الشيء الذي لا يصدق، معنى إعجاز: أي يعجز البشر لو اجتمعوا عن أن يأتوا بآية منه، وقد تحدى الله البشر بذلك فقال:

﴿ قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً ﴾

[سورة الإسراء: 88]

 فهو يشرف من تعلمه وهو شريف بذاته، هذا المعنى الثاني من معاني:

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

3 ـ ذي الذكر أن به ذكراً لكل ما تحتاجه :

 ومعنى ذي الذكر أيضاً أن به ذكراً لكل ما تحتاجه، مستنبط هذا من قوله تعالى:

﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِيناً ﴾

[ سورة المائدة: 3 ]

 كتاب تام كامل، تام في عدد الموضوعات التي عالجها، وكامل في طريقة المعالجة، أي تام وكامل، منهج كامل لا يحتاج إلى منهج آخر، لهذا أي زيادة أو حذف كفر بالقرآن الكريم لأنه كلام الله عز وجل، كل ما تحتاجه في شأنك مع الله، في شأنك مع أهلك، في شأنك مع الناس، في زواجك، في بيعك وشرائك، في مهنتك أو حرفتك.
 بل إن العلماء يقولون إن في القرآن الكريم إشارات بليغة إلى أصول العلوم كلها، إلى الأصول لا إلى التفاصيل، حينما قال الله عز وجل:

﴿ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾

[ سورة يس: 40]

 هذه إشارة لطيفة إلى علم الذرة، كل مادة خلقها الله عز وجل لو حللتها لوجدتها تنتهي إلى ذرات، والذرة نواة وكهارب وكهرباء، هذا للذكر.

 

4 ـ ذي الذكرأي فيه ذكر لأسماء الله الحسنى وصفاته العليا :

 وبعضهم قال:

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 أي فيه ذكر لأسماء الله الحسنى وصفاته العليا، الله عز وجل ذكّرنا وذكر لنا في كتابه الكريم ما يتعلق بذاته. بالمناسبة الإنسان بعقله يؤمن بأن لهذا الكون خالقاً، لكن من هذا الخالق؟ ما اسم هذا الخالق؟ لماذا خلق؟ ما الحكمة من خلقه؟ هذا جاء في القرآن الكريم، قال لك الله عز وجل:

﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ﴾

[ سورة إبراهيم: 19]

 

﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ﴾

[ سورة الملك: 2 ]

5 ـ ذي الذكرأي فيه ذكر لما عجز العقل عن إدراكه :

 بيَّن لك من خلق، ولماذا خلق، وماذا بعد الخلق، وماذا بعد الموت؟ هذا كله بيّنه الله عز وجل، إذاً فيه ذكر لما عجز العقل عن إدراكه، الشيء الذي أدركه العقل بذاته شيء جيد، لكن كل ما عجز العقل عن إدراكه جاء القرآن وذكره لهذا العقل، فهناك تكامل بين تفكر العقل في السماوات والأرض وبين تلاوة القرآن، العقل له مهمة والنقل له مهمة، العقل يتأمل في الخلق ويستنبط بعض الحقائق، والعقل يقرأ القرآن فيكمل به ما فاته بعقله.

﴿ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

6 ـ ذي الذكرأي فيه تذكير لك أيها الإنسان بمهمتك بحقيقتك بما ينتظرك من مسؤولية:

 فيه تذكير لك أيها الإنسان بمهمتك، بحقيقتك، بما ينتظرك من مسؤولية، من حساب، من عقاب، من جنة أو نار، والقرآن فيه إجمال معجز، علماء البلاغة يقولون: الكلام بين الإيجاز المخل والإطناب الممل، فهناك إطناب مملّ يمله السامع، وهناك إيجاز مخل لا يفي بالغرض وأيضاً يتأذى منه السامع، كلام ليس له معنى، لشدة اختصاره، لكن كلام الله عز وجل إعجازه في إيجازه، وإيجازه ليس مُخِلاًّ، وإطنابه ليس مملّاً.
 الحديث عن كتاب الله حديث يطول، وكل إنسان بنفسه تصور عن هذا الكلام بقدر تأمله في هذا الكلام، بقدر حضوره مجالس العلم، بقدر اهتمامه بهذا الكلام، اهتمامك واستماعك وتأملك يحددان حجم معرفتك بهذا الكلام.

الكافر موقفه من كلام الله عز وجل موقف المكذب المتأبي المستكبر :

 قال تعالى:

﴿ ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾

 لكن هذا القرآن على عظمته، وهذا القرآن على علوّ شأنه، وهذا القرآن على أنه حبل الله المتين، على أنه الصراط المستقيم، على أنه النور، على أنه البيان، على أنه البرهان، على أنه كتاب الهدى، على أنه المنقِذ، على أنه المنهج، على كل ذلك:

﴿ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴾

 معنى العزة هنا: التأبِّي، هم يرفضون تلاوته، يرفضون فهمه، يرفضون أن يَذعنوا أنه كلام الله عز وجل، تأبى نفوسهم ذلك، عزة الشيطان هذه، عزة الكفر، عزة الاستكبار.

﴿ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴾

[ سورة الأنعام: 26 ]

 المؤمن موقفه من كلام الله عز وجل موقف المصدِّق، موقف المستأنس، موقف المقبل، موقف المهتم، موقف المعتقد، لكن الكافر موقفه من كلام الله عز وجل موقف المكذب المتأبي المستكبر.

﴿ فِي عِزَّةٍ ﴾

 أي هناك إباء عن سماعه، وعن فهمه، ألا ترون معي أن إنساناً كافراً مهما حاولت أن تسمعه القرآن يتأبى، يبحث عن أغنية يطرب لها، مهما حاولت أن تسمعه شريطاً فيه تفسير لا يرضى إطلاقاً، هذا هو التأبِّي، وهذه هي عزة الشيطان، لكن كما قال عليه الصلاة والسلام حديث رائع جداً:

(( ألا يا رب نفس طاعمة ناعمة في الدنيا جائعة عارية يوم القيامة، ألا يا رب نفس جائعة عارية في الدنيا، طاعمة ناعمة يوم القيامة ألا يا رب مكرٍم لنفسه وهو لها مهين ))

[ أخرجه السيوطي وابن سعد عن أبي البجير ]

في القرآن الكريم كلام هداية ورشد فنظامه نظام نفسي :

 تخيل الكافر أنه إذا تأبت نفسه عن هذا الكلام، هذا كلام لا يصلح لهذا الزمان، هذه غيبيات، قال أحدهم: يقول فلان يحمل رتبة علمية عالية القرآن ليس علمياً، ليس فيه علم، بعضهم قال: ليس فيه تناسق موضوعي بين آياته، هذا الذي يجرح في كلام الله يتوهم أن ليس في القرآن موضوعات موحدة، من قال لك أن كلام الله كلام مدرسي أو أنه كلام جامعي، كلام هداية ورشد، نظامه نظام نفسي، فتارة يصف لك مشهد من مشاهد يوم القيامة، وتارة يلفت نظرك إلى آية من آيات الله عز وجل، وتارة يبيّن لك حكماً شرعياً، وتارة يتحفك بخبر تاريخي، وأخرى يخاطب عقلك، ومرة يخاطب قلبك.
 القصد أنك إذا قرأت هذه السورة أن تنتقل من الضياع إلى الهدى، من الشرود إلى الوجدان، من الشقاء إلى السعادة، فنظامه نظام نفسي، ومن قال لك أنه كتاب جامعي لا بدّ من فصول، هذا الذي يقول ذلك يتوهم أن فصل عن بني إسرائيل فيه فهرس، فصل عن الزكاة، فصل عن الصيام، طبيعة النفس لا ترتاح إلى هذه التفصيلات الجامدة، لكن السورة هي هداية متكاملة من أمر إلى نهي إلى موعظة إلى حكم إلى خبر إلى آية إلى مثل إلى شاهد وهكذا.

﴿ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴾

 يرفضون سماعه، يرفضون الإذعان له، تأبى نفوسهم أن يطبقوا أوامره ونواهيه هم فوق ذلك، في عزّة أي في تأبٍّ عنه وفي شقاق لمن أنزل عليه، يكرهون النبي عليه الصلاة والسلام لأنه قيّد حرياتهم، لأنه وضعهم أمام مسؤولياتهم، لأنه ذكرهم بالآخرة، لأنه جاء بمنهج تفصيلي فيه اِفعل ولا تفعل، هم يحبون أن يفعلوا ما يشاءون، لذلك هم في عزة واستعلاء وتكبر عن قبول هذا القرآن وما فيه من عقائد، من أوامر، من أخبار، وشقاق لمن أُنزل عليه.

بقدر ما ينطوي قلب المؤمن على حب للنبي بقدر ما ينطوي قلب الكافر على كره له:

 حال المؤمن مع القرآن حال التعظيم، حال التصديق، حال الهداية، وحال الحب لمن أنزل عليه، هو الذي أنقذنا، هو الذي هدانا، هو الذي أخرجنا من الظلمات إلى النور، هو الذي عرفنا بربنا، هو الذي عرفنا بالفضائل، هو الذي كان أسوة لنا، فبقدر ما ينطوي قلب المؤمن على حب للنبي عليه الصلاة والسلام بقدر ما ينطوي قلب الكافر على كره له، يظهر هذا من فلتات لسانه، من استهزائه، من سخريته أحياناً، يظهر هذا إذا ذكر النبي باسمه فقط، هذا استخفاف بالنبي عليه الصلاة والسلام.

﴿ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴾

 لذلك اعتقدوا أن البشر على اختلاف مللهم ونحلهم واتجاهاتهم وأعراقهم وأنسابهم وقومياتهم وأجناسهم وثقافاتهم وعاداتهم وتقاليدهم هم رجلان: مؤمن وكافر، مؤمن بالله ورسوله وكتابه واليوم الآخر والقدر، وملتزم بشرعه مُحسن إلى خلقه، منوَّر سعيد، والآخر كافر بالله وبأسمائه وبوحدانيته وبكماله، كافر بكتابه ورسوله، بقضائه وقدره مقطوع عن الله عز وجل، متفلت من أوامره، مسيء لخلقه، شقي، في عمًى، الناس رجلان: مؤمن وكافر.

﴿ وَالْقُرْآَنِ ذِي الذِّكْرِ ﴾

 يرفع قدر المؤمن ويعلي شأنه، يذكره بربه، يذكره بآخرته.

﴿ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴾

 لكن هؤلاء الذين كفروا الذين هم في عزة وشقاق لقد أهلكنا قبلهم أمثالهم، أهلكنا أقواماً كثيرين أمثالهم، الكافر دائماً يخاف بعينه، يرى أنه قوي وأنه غني فيعتدُّ بقوته وغناه، ويكذب الرسل، ويسخر من دعوات الحق، لكن المؤمن يفكر، يعقل، يتأمل، يقرأ القرآن ويعمل عقله فيه، يفكر في خلق السماوات والأرض، يحجم نفسه، يصدق، يطيع، يقبل، يخاف.

حال الكفار :

 أحياناً يتكلم بعض الأشخاص كلمة أشعر أنها تقطر كِبراً، وكأن الدين شيء صغير وهو عظيم جداً، يقول: أنا رجل علم، ولو كنت رجل علم!!! القرآن الكريم لو أمضيت كل حياتك في فهم دقائقه ما أحطْتَ بها، النبي عليه الصلاة والسلام العالِم يمضي سنوات طويلة لينال مرتبة علمية إذا هو فهم بعض الأحاديث الشريفة.

يا أيها الأمّي حسبك رت بة في العلم أن دانت لك العلماء
* * *

 الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام، كلما تقدم العلم كشفوا جانباً من عظمته، كشفوا جانباً من أن هذا الذي جاء به كيف جاء به، لم يكن هناك معطيات حينما كان النبي فكيف جاء به.

يا أيها الأمّي حسبك رتبة  في العلم أن دانت لك العلماء
* * *

 قال هؤلاء الكفار إنهم في عزة في تأبٍّ وشقاق لمن أنزل عليه القرآن، أهلكنا قبلهم أمثالهم، أهلكنا قبلهم أقواماً كثيرين تطاولوا وتكبروا وكذبوا وفخروا، ولكن حينما جاء وقت العقاب، وقت البلاء لو رأيتهم يا محمد:

﴿ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾

 أحياناً شخص خارج عن القانون يتبجح ويتعالى ويسخر من كل شخص، يريد أن يضبطه، هذا حينما يقع في قبضة العدالة لو رأيته في قفص الاتهام وهو ذليل، بصره نحو الأرض، حينما يعذّب يصيح يتوسل ينادي لو رأيته، كل كبره تلاشى، كل عنجهيته تلاشت، كل غطرسته تلاشت، الكافر يخاف بعينه.
 أنا أعرف والله أناساً كثيرين يأتيهم مرض عضال فإذا هم كالأطفال، يصيحون، يولولون، يصرخون بويلهم، يلطمون وجوههم لمرض أوهمهم أن الأجل قريب، أين شخصيتك القوية! أين كبرك! أين استخفافك بالدين! أين احتقارك للمؤمنين الصادقين! أين كل هذا، لذلك:

﴿ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا ﴾

 قال بعض العلماء: نادوا بالتوبة، أو نادوا بالاستغاثة، إما أنهم يستغيثون الله عز وجل، وإما أنهم أعلنوا توبتهم ولكن بعد فوات الأوان.

يوم القيامة ليست الساعة ساعة خلاص هذه الساعة ساعة عقاب :

 هذه ما معناها:

﴿ وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾

 هذه كلمة منحوتة أساسها: وليس الحين حين مناص، أي من باب التقريب: إنسان ارتكب جريمة واقتيد إلى السجن وحكم وثبتت عليه الجريمة وصدر القرار بإعدامه واستأنف الحكم، وحكمت المحكمة التي هي أعلى بتصديق القرار واستأنف الحكم عند النقض وحكمت محكمة النقض بإعدامه وصدق الحكم من رئيس الجمهورية وسيق للإعدام وهو على حبل المشنقة بدأ يتوسل، نقول له هذا التوسل لا يجدي الآن، فات الوقت، وقت التوسل والبكاء والاسترحام والعويل، افعل ما شئت؛ لك أن تضحك، لك أن تبكي، لك أن تنهار، لك أن تتجشم، افعل ما شئت لا بدّ من تنفيذ الحكم، هذه الساعة لا تنفع.

﴿ وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾

 وليست الساعة ساعة خلاص، هذه الساعة ساعة عقاب، هذه الساعة ساعة إنزال البلاء، فالإنسان كما كنت أقول لكم دائماً قضية الإيمان ليست أن تؤمن أو لا تؤمن، لا بدّ من أن تؤمن ولكن بعد فوات الأوان، بقيت قضية الإيمان أن تؤمن بعد فوات الأوان، القصة كلها هذه أن تؤمن وأنت شاب، أن تؤمن وأنت صحيح، أن تؤمن وأنت قوي، أن تؤمن وأنت غني.

﴿ وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾

 وليست الساعة هذه الساعة ساعة خلاص من هذا العذاب، هذه ساعة عذاب لا ساعة خلاص، ساعة إنزال العذاب لا ساعة خلاص من هذا العذاب، أي أيها المؤمن لا تنظر إلى كبر الكافر، إلى عجرفته، إلى استعلائه، إلى رده للحق، إلى تأبيه عن قبول الحق، لا تعبأ، لو تنظر إليه وهو ينادي ويستغيث، لو تنظر إليه وهو على فراش الموت.

حال الكافر وهو على فراش الموت بعد فوات الأوان :

 إنسان أمضى كل حياته وهو يكسب مالاً من طرق غير مشروعة عن طريق الملاهي والقمار حتى جمع ثروة طائلة تقترب من ألف مليون، جاءه ملك الموت وطالت فترة نزاعه، أولاده أحضروا له بعض أهل العلم، سأل أحدهم ماذا أفعل؟ فقال له هذا الرجل وهو صادق فيما يقول، قال: لو أنفقت هذه الملايين التي تقترب من ألف مليون أنفقتها كلها لا تنجو من عذاب الله، أين كنت حينما كنت شاباً؟ أين كنت حينما كنت متألقاً؟ لماذا غفلت عن الله عز وجل؟ لماذا نسيت أمر الله؟ لماذا نسيت هذه الساعة؟

﴿ فَنَادَوْا ﴾

 صرخوا، استغاثوا، استنجدوا، إما أنهم أعلنوا التوبة وإما أنهم طلبوا المعونة وهذا يحدث دائماً، لو ركب أكثر الكفار طائرة وأصابها خطر قريب من سقوطها، انظر إلى الركاب كلهم يقول: يا الله، بعضهم كان ينكر وجود الله، مرة ركب خبراء بطائرة كلهم ملحدون، دخلت الطائرة في جيب هوائي فهبطت فجأة واضطربت اضطراباً كبيراً، فإذا بهؤلاء الملحدين يقولون: يا الله أنقذنا.

﴿ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾

 هذا المتكبر انظر إليه وهو يعاني سكرات الموت، انظر إليه وهو يعاني من الضيق.

﴿ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ* وَعَجِبُوا ﴾

 هنا الحقيقة: ليس العجب أن يأتيك رسول من عند الله عز وجل قد أنزل عليه كتاب، العجب ألا يأتي الرسول، لأن خالق الكون كامل ومن لوازم كماله ألا يدع خلقه بلا أمر ونهي، الأب كامل من لوازم كمال الأب (تقريباً للمعنى) إذا رأى الأب ابنه منحرفاً يسكت الأب؟ لا لكن الأب الكامل دائماً ينصح أبناءه، يأمرهم وينهاهم، يقدم لهم النصائح والإرشادات والبيان والتوضيح والنصح لا بدّ من ذلك، فهم قالوا:

﴿ وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ ﴾

النبي سيد البشر تجري عليه كل خصائص البشر :

 حسناً لو جاءك منذر من الملائكة أول كلام تقوله: هذا ملك وأنا بشر، أول كلمة تقولها لو أنه يُحس بإحساسنا لما أمرنا، لو أن الله ركّب فيه الشهوات التي عندنا لما استقام كما ترونه، الله عز وجل أرسل رسولاً من أنفسنا، يحس بما نحس، ويحب ما نحب، ويكره ما نكره، ويغضب كما نغضب، وينسى كما ننسى، ويتألم كما نتألم، لذلك قالوا لأن النبي تجري عليه كل خصائص البشر كان سيد البشر، لو لم يكن بشراً لما ركب الله فيه شهوة النساء، شهوة المال، وشهوة العلو في الأرض، لولا أنه يشعر بالحر والبرد والجوع والعطش، لولا أنه يغضب لما كان في هذا المستوى الرفيع.

﴿ وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ﴾

 لأن دعوته تتعارض مع شهوتهم، لأن دعوته تتعارض مع رغباتهم، قالوا:

﴿ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ﴾

 إذا الإنسان دعا إلى الله عز وجل وقال من يعارضه أو من يجرحه له بهذا النبي أسوة حسنة، ساحر كذاب؛ سيد الخلق وحبيب الخلق، وقد يسأل سائل: لماذا أثبت الله تخرصاتهم في القرآن الكريم؟ أثبتها لتكون تسلية لكل من دعا إلى الله عز وجل بعد هذا النبي عليه الصلاة والسلام، من أنت؟ إذا تهجم الناس عليك وجرّحوك، وانتقدوا علمك، وقللوا من شأنك، ونظروا إليك نظرة ليس كما ينبغي، لك في هذا النبي العظيم الذي هو سيد الخلق وحبيب الحق أسوة حسنة.

أدلة تؤكد على وحدانية الله سبحانه :

 قال تعالى:

﴿ وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ*أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴾

 العجاب أبلغ من العجيب، أقول طويل وطُوّال، من بلغ حداً في الطول مفرطاً يقال له: طُوّال، عجيب وعجاب، شيء لا يصدق إله واحد للعالم كله، طبعاً ألا ترى الانسجام، ألا ترى الوحدة، ألا ترى أن الكون كله ينطلق من مبادئ ثابتة، من بنية واحدة.
 الإنسان، مثلاً الآن معمل في كندا يصنع دواءً مسكناً يشحن إلى استراليا، يأتي طبيب في استراليا يصف هذا الدواء لمريض يعاني من آلام في الرأس فتسكن آلامه، ماذا نستنبط من هذا؟ أن الذي خلق الإنسان في كندا هو الذي خلقه في استراليا، الخالق واحد، البنية واحدة، الخصائص واحدة، يتعلم طبيب جراح تشريح الجسم البشري في فرنسا ويعمل في الهند، حينما يفتح البطن هنا يوجد شريان، يوجد هنا وريد، وهنا يوجد عصب حسي، وهنا يوجد عصب حركي، هنا انتبه الغدة، درست هذا في فرنسا فكيف طبقته في الهند؟ لأن البنية واحدة، ألا ترى أن لهذا الكون خالقاً واحداً.
 بل إن هناك تشابهاً في بعض الأجهزة بين الإنسان والحيوان، الخروف ما منكم واحد إلا وقف عند القصاب فيرى كليتين ومعدة والمري والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، الكبد والقلب، العضلات، الدماغ ولكن هناك فرق في الدماغ، لكن هناك تشابه كبير بين خلق الحيوان وخلق الإنسان معناه أنه خالق واحد.
 بل إن هذا التوافق بين بنية الطعام وبين بنية أجهزة الإنسان، هذا الحليب لهذا الإنسان، القمح غذاء كامل، سوق القمح غذاء للحيوان، التبن غالٍ جداً، الغذاء الأول للحيوان من صَّمم هذا؟ سوق القمح للحيوان والثمرة للإنسان، ألا ترى هذا التوافق!

﴿ أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴾

 إله واحد، خالق واحد، مشرِّع واحد، قرآن واحد، بنية في الخلق واحدة، هذه وحدة الوجود.

حياة الجاهلية :

 قال تعالى:

﴿ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ ﴾

 الملأ عِلية القوم، أعمدة الكفر، وجهاء المجتمع، العتاة، الطغاة.

﴿ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا ﴾

 الصورة جميلة جداً، إذا وقف واحد عند بائع مثلاً فقال له: بكم هذه الحاجة (وبذهنه أن ثمنها ألف ليرة)، فقال له: ثمانون ألف، فيقول له: امشِ، هذا الجواب، ما أعجبه هذا الكلام لأنه غير منطقي وغير واقعي، سعر غير معقول، فكلمة امشِ أبلغ من المساومة.
 فهؤلاء الكفار حينما استمعوا إلى النبي عليه الصلاة والسلام يدعوهم إلى كلمة التوحيد، بدل أن يقفوا ويصغوا ويتأملوا ويعقلوا ويستفيدوا ويستجيبوا ويثنوا على النبي خيراً، بدلاً من كل ذلك قالوا له: امشِ.

﴿ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ ﴾

 على اللات والعزى، لأنهم لا تكليف لهم منها، ليس هنا غض بصر، هنا مسموح الزنا والخمر والربا والغصب والظلم، ومسموح أن يكون للشخص عشر زوجات، والعشر رجال لزوجة واحدة هكذا كانت الجاهلية، حياة كلها فوضى وظلم، وغصب للأموال والأعراض، انغماس في الوحول.

 

الكافر يفسر كل صدق واهتمام وحرارة إيمانية بالمنافع المادية :

 

 قال تعالى:

﴿ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ ﴾

 هذه مؤامرة علينا من أجل انتزاع الميزات، من أجل تحويل الناس عن هذه البلدة، دائماً الكافر نظرته اقتصادية، مهما كنت متألقاً، مهما كنت غيوراً، مهما كنت صادقاً، مهما كنت متحمساً، يفسر الدعوة أن له مقصد مادي، هدفه المادة، دائماًَ الكافر يفسر كل صدق واهتمام وحرارة إيمانية يفرغها بالمنافع المادية، لذلك:

﴿ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ ﴾

 يراد بكم، أي له خلفية (بالتعبير الحديث)، له خلفية انتبه، انتبهت لِمَ قال كذا، ماذا قال؟ دعاك إلى الله، هذا يسعى إلى الزعامة، أو يسعى إلى جمع الأموال، أو يسعى إلى جمع الناس، دائماً الكافر لأنه سيئ يكون سيئ الظن، ما ذاق طعم الإخلاص، ما ذاق طعم الخدمة الخالصة، ما ذاق طعم القرب من الله عز وجل، فدائماً يفسر ما عند الناس على ما عند نفسه.

﴿ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ* وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ ﴾

 أي هناك خطة ماكرة تراد لكم، يراد لكم أن تزول عنكم هذه الميزات، هذه المكتسبات، هذه الشهوات.

﴿ مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ ﴾

 آخر ملة اليهودية والنصرانية، ما سمعنا أنه إله واحد بل هناك ثلاثة، باللغة العامية من أين طلع لنا هذا بالإله الواحد؟

﴿ مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ ﴾

تعجب الكفار من إنزال الوحي على محمد عليه الصلاة والسلام :

 يقولون واحد وقلتها لكم مرة سابقة، داعية شاب تحلق الناس حوله، وأعجبوا به من إخلاصه وصدقه، فزعزع مكانة الكبار، فمرة أراد بعض الكبار أن يسفهه فحضر مجلسه، فلما انتهى مجلسه قال له: يا هذا ما سمعنا بهذا، قال: هل حصلت العلم كله؟، قال: لا، فقال: هذا من الشطر الذي لم تحصله.

﴿ مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآَخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ ﴾

 هذا مفتري.

﴿ أَأُُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ﴾

 الآن الآيات دقيقة جداً، يقول الله عز وجل:

﴿ أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا ﴾

 أي هو نشأ معنا، من أين جاءته النبوة؟ من أين جاءه الوحي؟ هو حينما كان يتعبد في غار حراء أين كنتم أنتم؟ كنتم غارقين في ملذاتكم وشهواتكم، في الخمور والنساء والربا والسفر والصيد، أين كنتم حينما كان يتعبد الله عز وجل؟
هذا يحدث في كل زمان، الإنسان يكون تابعاً لشهواته غارقاً فيها، إذا إنسان ظهر وأكرمه الله بالعلم، يقول متى أصبح هذا كذلك؟ أين كنت حينما كان هو عاكفاً على تحصيل العلم، وحينما كان يمضي الليل في التهجد أين كنت أنت؟ كنت غارقاً في السهرات المختلطة، وفي القيل والقال والأخذ والرد، وفي إضاعة المال، والانغماس في الشهوات.

إن آمنت أن القرآن كلام الله من خلال إعجازه تؤمن أن الذي جاء به هو رسول الله:

 قال تعالى:

﴿ أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي ﴾

 هم ما قرؤوا القرآن، لو قرؤوا القرآن وتأملوا في آياته لعرفوا أنه معجز، وأن هذا الكلام المعجز الذي جاء به نبي قولاً واحداً، القضية دقيقة جداً، إن آمنت بهذا القرآن بأنه كلام الله من خلال إعجازه تؤمن بالتبعية، أن الذي جاء به هو رسول الله، لأنك لم تؤمن بالقرآن لم تقرأه، لم تتدبر آياته، لم تقف عند معانيه لذلك هان عليك تكذيب النبي، لو أنك آمنت بالقرآن لآمنت بالنبي، لأن طريق إيمانك بالنبي إيمانك بالقرآن الكريم، وطريق الإيمان بالقرآن الكريم كشف إعجازه، تؤمن به من إعجازه، وتؤمن بالنبي من القرآن الكريم، فقال تعالى:

﴿ أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي ﴾

 شكّوا أن هذا كلامي، ما آمنوا بأنه كلامي، ما رأوا إعجازه، ما رأوا إحاطته، ما رأوا أنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، حينما لم يروا هذه الرؤية شكوا في الذي أنزل عليه.

أحد أكبر الأسباب التي يسوق الله العذاب من أجلها هو أن يعود الإنسان لعبوديته :

 شيء آخر:

﴿ بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ﴾

 الإنسان الكافر بالله مادام في صحة جيدة، ومادمت الدنيا مقبلة عليه، ومادام في حرز حريز، ومادام في بحبوحة وفي مكانة، وله أهل وأولاد والأمور تجري على ما يريد يتعالى، يستكبر، يتأبى، أما إذا أذاقه الله العذاب يصبح إنساناً آخر، لو أنهم ذاقوا العذاب عذاب الشرك لزال عنهم الشك، لذلك أحد أكبر الأسباب التي يسوق الله العذاب من أجلها هو أن يعود الإنسان لعبوديته، يزول عنه كبره، الإنسان أيّ عضو من أعضائه، أي جهاز من أجهزته، أي غدة صماء، مركز توازن السوائل، مركز تعيير الملح، مركز تنبيه الرئتين لو تعطل هذا المركز هل بإمكانك أن تنام الليل؟ لا تستطيع.
 أعرف رجلاً أصيب مركز تنبيه الرئتين النومي بتلف، لا يستطيع أن ينام لأنه إذا نام يموت فوراً، جاءه ابنه من أمريكا ومعه دواء نادر، هذا الدواء عليه أن يأخذه كل ساعة، يضطر أن يأخذه الساعة التاسعة والعاشرة، أربع منبهات يصحو الحادية عشر، أربع منبهات يصحو الساعة الثانية عشر، أربع منبهات يصحو الساعة الواحدة يأخذ حبة، الساعة الثانية حبة، الساعة الثالثة حبة، الساعة الرابعة حبة، الساعة الخامسة حبة، الساعة السادسة حبة حتى يستيقظ، فإذا نام يموت، لأن مركز تنبيه الرئتين النومي في الجملة العصبية تخرب، في الإنسان عشرات الغدد الصماء لو تغير معيارها.
 مركز توازن السوائل لو اختل الإنسان يدع مكتبه التجاري، يدع تدريسه، يدع عيادته، يدع متجره، يدع كل شيء، يجب أن يبقى بين الصنبور والمرحاض، يشرب عشرين ثلاثين لتر ماء ويبولهم هذا إذا تخرب مركز السوائل فقط، يا ترى مركز توازن يحتاج إلى أدوات يتحرك على أساسها، ثلاث قنوات لو تخربت الإنسان لا يقف، لا يستطيع أن يقف وحده، عاد طفلاً، الإنسان إذا عصى الله على ماذا يعتمد؟!!

 

الكفار لو عرفوا أن القرآن كلام الله لما شكوا في رسالة النبي :

 

قال تعالى:

﴿ بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ﴾

 سمعت هذا أن إنساناً يدفع لرجل عشرة آلاف ليرة في الشهر لأن مستقيمه أصابه شللاً، فالعضلات التي تطرح الفضلات خارج الجسم هذه العضلات أصيبت بالشلل، فلا بدّ من إنسان بآلة أو بأداة ينزلها له، عشرة آلاف ليرة بالشهر، لو أصيب مستقيمه بالشلل أصبحت الحياة لا تطاق، لو أن قناة الدمع سُدت يفيض الدمع يحفر الدمع أخدوداً لأن الدمع مادة قلوية، حياة الإنسان تصبح جحيماً لو سُدت إحدى قنوات العينين الدمعيتين، لو تعطلت إحدى كليتيه. ماذا أقول لكم عن الأمراض، هناك معاجم للأمراض، آلاف بل مئات الألوف من الأمراض، قال:

﴿ بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ﴾

 لو ذاقوا عذابي، لو ذاقوا عذاب الشرك لذهب عنهم الشك، يشك ويتحفظ ويقول: أنا لا أقبل، لا أعتقد بها، من أنت؟

يقولون هذا عندنا غير جائز  فمن أنتم حتى يكون لكم عند
* * *

 من أنت؟ كلام خالق الكون، عندما الإنسان تحدثه نفسه أن لا يقبل آية، أو لا يقبل حكماً ويكون أحمق، هذا ليس كلام بشر بل هذا كلام خالق البشر، دقيقة الآية:

﴿ أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي ﴾

 لو أنهم عرفوا القرآن أنه كلامي لما شكوا في رسالة النبي، وعلى كل لو أنهم ذاقوا العذاب لما وقفوا هذا الموقف، إذاً العذاب يحتاجونه.

تعريف العبد :

 قال تعالى:

﴿ بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ* أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ ﴾

 هل بإمكانهم أن يمنعوا عن النبي رحمة الله عز وجل؟ الله عز وجل إذا أعطى أدهش، وإذا أعطى لا ينتظر تزكية أحد، ولا يرد على اعتراض أحد، إذا أعطاك الله لا يعبأ لا بتزكية الناس ولا بذمهم، فهما سيان هو أعطاك وانتهى الأمر.

﴿ أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ ﴾

 هم الذين يعطونك هذا القرآن، هذا الوحي، هذا القرب.

﴿ أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ ﴾

 ليمنعوا عنك الوحي تفضلوا امنعوا عنه الوحي، لو أنهم ملكوا السماوات والأرض فارتقوا في السماوات ومنعوا عن النبي الوحي والقرآن إذاً هم آلهة، هم عبيد ضعاف.

﴿ أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ* جُنْدٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِنَ الْأَحْزَابِ ﴾

 كلهم عبيد لله عز وجل، مهزومون، مقهورون، هذا تعريف العبد، العبد مهزوم مقهور إلا إذا اعتصم بالله عز وجل، فالله جلّ جلاله يرفع له ذكره.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018