الدرس : 07 - سورة فصلت - تفسير الآيات 34 - 36 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 07 - سورة فصلت - تفسير الآيات 34 - 36


1993-12-17

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة الكرام، مع الدرس السابع من سورة فصِّلت، ومع الآية الرابعة والثلاثين.
 أيها الإخوة، ربنا سبحانه وتعالى يقول:

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ

1 ـ الداعية الصادق قمة المجتمع:

 أي أن الذي يدعو إلى الله، ويأتي عمله مصداقاً لقوله، بدافعٍ من إيمانه واستسلامه لله عزَّ وجل، فهذا الإنسان يقع في قمَّة المجتمع الإنساني، في القمَّة عند الله، قد يكون الإنسان في قمة المجتمع عند الناس، لكن هذا الإنسان يقع في قمة المجتمع الإنساني عند الله، من دعا إلى الله، وجاء عمله مصداقاً لقوله، منطلقاً من إيمانه بالله وإخلاصه له.

2 ـ احذر فإنّ الناس يتعلمون بعيونهم لا بآذانهم:

 لكن ربنا سبحانه وتعالى يلفت نظرنا إلى أخطر حقيقة في الدعوة إلى الله، الناس لا يتعلَّمون بآذانهم، بل يتعلَّمون بعيونهم، فهذه الدعوة إذا رافقتها حسنةٌ ترقى بها إلى أعلى عليين، أما هذه الدعوة نفسُها، بالأفكار نفسها، بالمبادئ نفسها، بالمعطيات نفسها، بالأساليب نفسها إذا رافقتها سيئةٌ تهوي بهذه الدعوة العظيمة إلى أسفل سافلين، الأفكار هي هي، والمبادئ هي هي، والقيَم هي هي، والمُنطلقات هي هي، والأهداف هي هي، والوسائل هي هي، الحسنة ترفع هذه الدعوة إلى الأوْج، والسيئة تهوي بها إلى الحضيض.
 إنّ الذي ينطق لسانه بكلمة الحق ينبغي أن يحسب حساباً ألف مرَّة لسلوكه، لأن سلوكه إما أن يفرِّغ هذه الدعوة من مضمونه، ويجعلها دعوةً طارئةً زائلةً كغيرها من الدعوات، وإما أن يعطي بسلوكه لهذه الدعوة الخلود.
 أيها الإخوة، القضيَّة أعقد من أن يقرأ الإنسان كتابا، يحفظ أحاديث، يحفظ تفاسير، القضيَّة أعقد بكثير، وأخطر بكثير، وأجل بكثير، القضيَّة قضية اتجاه، فالناس يتعاملون مع الواقع، يتعاملون مع المُعطيات الماديَّة التي تتعامل بها أنت.
 إذاً من سرِّ نظم الله عزَّ وجل أنه بعد أن قال:

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

 أنه جاء بالآية التالية:

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾

وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ

1 ـ إذا أردتَ تحطيم مبدإ فتعامل بخلافه:

 إذا أردت أن تحطِّم مبدأً فادع إليه وتعامل مع نقيض دعوتك، تحرَّك وفق نقيض دعوتك، إذا أردت لمبدأ أن يتحطَّم، إذا أردت لمُثُلٍ أن تزول، إذا أردت لهدفٍ أن يصبح في الوحل فادع إليه، واسلك طريقاً مغايراً لهذا الهدف، قل شيئاً وافعل شيئاً، من هنا يقول الإمام علي كرَّم الله وجهه: << قِوام الدين والدنيا أربعة: رجال عالمٌ مستعملٌ علمه ـ هذا أحد أركان الدنيا ـ وجاهلٌ لا يستنكف أن يتعلَّم ـ متواضع ويقول: يا أخي علَّمونا مما علّمكم الله، هذه النفسيَّة المتواضعة التي تصغي إلى الحق هذه نفسيَّة رائعة جداً، المشكلة نحن في الكبر، وفي أنصاف المتعلِّمين الذين لا هم علماء فيفيدوا من علمهم، ولا هم جُهلاء فيتعلَّمون ؛ إذاً: << قِوام الدين والدنيا أربعة رجال: عالمٌ مستعملٌ علمه، وجاهلٌ لا يستنكف أن يتعلَّم، وغنيٌ لا يبخل بماله، وفقيرٌ لا يبيع آخرته بدنياه >>.
الإمام علي كرَّم الله وجهه يعقِّب على قوله فيقول: <<
فإذا ضيَّع العالِم علمه ـ ارتزق من الدين ـ سمعت أن أحد العلماء الكبار كان يقول: " والله لأن أرتزق بالرقص أهون عليَّ من أن أرتزق بالدين "، فلو أنّ إنسانًا ارتزق بالرقص يقال له: هذا راقص، وانتهى الأمر، فهو ليس قدوةً لأحد، لكن أن يرتزق بالدين، أن يجعل الدين في وحل المادَّة، أن يجعل الدين في وحل المآرب الشخصيَّة.
 إذاً: " فإذا ضيَّع العالِم علمه استنكف الجاهل أن يتعلَّم ".
 أيها الإخوة الكرام، من أدق التفاسير التي مرَّت بي حول قوله تعالى:

﴿ رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾

( سورة الممتحنة: من الآية 5)

2 ـ إياك أن تكون فتنة للذين كفروا:

 فالكافر لم يُبلَّغ الإسلام، فإذا التقى بمسلمٍ مقصِّر يزداد كفراً، يقول لك: أهذا الدين ؟ أإلى هذا تدعوني ؟ إلى هذا الكذب، أو إلى هذا النفاق ؟ أو إلى هذه القسوة، أو إلى ذاك التناقض ؟ فالذي يعرض الإسلام عرضاً مشوَّهاً أو عرضاً متناقضاً، أو يعرضه عرضاً رائعاً فتفاجأ أنه لا يطبِّقه، هذا الإنسان ربما حمل وزر كفر الكافر ؛ لأنه لولا دعوتك المشوَهة لما كفر بهذا الدين، لو لا أنه رآك مخالفاً لما تقول لما كفر بهذا الدين، لو لا أنه رأى كلامك غير منطقي غير متماسك لما كفر بهذا الدين.
 فهذا الذي يستخدم المنامات أحياناً، والكرامات، والخرافات، وبعض الأشياء غير المنطقيَّة المعقولة، ويأتي بحوادث ما أنزل الله بها من سلطان، ويدعو إلى الله، هؤلاء الذين ينظرون إلى الدين على أنه دين الله عزَّ وجل ربَّما كفروا بهذا الدين، والسبب هذا الذي دعا إلى الله وهو يجهل، لذلك كان الإمام الغزالي رحمه الله تعالى يقول: " لأن يرتكب العوام الكبائر أهون من أن يقولوا على الله ما لا يعلمون ".
 انتبه إلى الذي تقوله، قبل أن تقول الكلمة فكِّر فيها، هذا الذي أمامك يظنُّك داعية، ويظن بك ظناً حسناً أنك منطقي، أنت واقعي، أنت مهذّب، أنت مستقيم، أنت ورع، أنت أخلاقي، أنت غَيْرِي، فإذا اكتشف فيك شيئاً خلاف ذلك فأول شيء يقول له الشيطان: أهذا هو الدين الذي يدعوك إليه ؟ إذاً: هذا معنى قوله تعالى:

﴿ رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾

( سورة الممتحنة: من الآية 5)

 أن لا نعطي الكفَّار حجَّة أن هذا الدين باطل، فالإنسان بتعامله التجاري، بمهنته، بحرفته، إذا كان طبيبًا، إن كان محاميًاِ، إن كان مهندسًا، إن كان مدرِّسًا، إن كان صاحب مصلحة إيَّاك أن تكذب، إياك أن تقول قولاً غير صحيح، إياك أن يكتشف هذا الإنسان أنك تصلي وتُخْلِفُ وعدك، أنك تصلي ورفعت عليه السعر مستغلاً جهله، أنك تصلي ولا تلتزم بأوامر الدين ـ " فإذا ضيَّع العالِم علمه استنكف الجاهل أن يتعلَّم، وإذا بخل الغني بماله باع الفقير آخرته بدنيا غيرها " ـ عندئذٍ يبيع الفقير نفسه للشيطان من أجل أن يؤمِّن حياته، فهؤلاء الأغنياء المؤمنون كما ورد في بعض الأحاديث:

 

(( الأغنياء أوصيائي والفقراء عيالي، فمن حرم مالي عيالي أذقته عذابي ولا أبالي ))

 

[ ورد في الأثر ]

 وما دمنا في هذا الموضوع، فهناك ثماني آيات في كتاب الله تؤكد أنه:

﴿ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ﴾

( سورة سبأ: من الآية 39)

﴿ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ(273) ﴾

( سورة البقرة )

 نقطتان: أن الله يعلم، وأن الله سيعوِّض، فإذا كان إيمانك بهاتين الآيتين إيماناً يقينياً عندئذٍ تُنفق، ولا تخشى الفقر، تنفق ولا ترجو أن يعلم الناس أنك أنفقت، لأن الله يعلم، وكفى به عليماً، تستغني بعلمه عن علم الناس، وتستغني بفضله عن فضل الناس.
 إذاً أيها الإخوة..

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

3 ـ إيّاك ألأن تسقط من عين الله تعالى:

 هؤلاء الذين يدعون إلى الله عزَّ وجل، ويأتي عملهم مطابقاً لدعوتهم منطلقين من إيمانهم بالله، ومن إخلاصهم له، إذا توافرت لهم هذه الشروط هم في قمَّة البشريَّة، ولو كنت عاملاً متواضعاً، ولو كنت صاحب حرفةٍ يدويَّة، ولو كنت موظَّفاً من الدرجة العاشرة في دائرتك، ولو كنت إنساناً لا يؤبه لك، إذا حضرت ينتبه إليك أحد، وإذا غبت لم يفتقدك أحد، قد تكون خاملاً في الأرض عَلَمَاً في السماء، قد تكون في الدرجة الدنيا في السُلَّم الاجتماعي، وقد تكون عند الله في الدرجة العُليا، لذلك المؤمن البطل يبتغي العزَّة عند الله، يبتغي الرفعة عند الله، لا يأبه لمكانته عند الناس بقدر ما يأبه لمكانته عند الله، فالمؤمن إذا كان في نظر ربِّه كبيراً، وفي نظر الناس صغيراً فلا يَضيره ذلك أبداً، لكن أخطر شيء أن يسقط الإنسان من عين الله.
 والله أيها الإخوة، لأن يسقط الإنسان من السماء ـ من ارتفاع أربعين ألف قدم، كان في الطائرة، واحترقت الطائرة، وكان مقعده بجانب مكان تصدُّعها فوقع، هبط أربعين ألف قدم فتكسَّرت أضلاعه ـ والله لأن يسقط الإنسان من السماء إلى الأرض فتنحطم أضلاعه أهون من أن يسقط من عين الله، أن يراك الله متناقضاً، أن يراك الله كاذباً، أن يراك الله نَفْعِيَّاً تسعى لمصلحتك على حساب مبادئك، أن يراك الله ظالماً، أن يراك الله قاسياً، أن يراك الله مُنافقاً، لأن يسقط الإنسان من السماء إلى الأرض فتنحطم أضلاعه أهون من أن يسقط من عين الله.
 إذاً الآية الأولى: إذا دعوْتَ إلى الله، وكان السلوك مطابقاً لدعوتك، منطلقاً من إيمانك وإخلاصك ؛ فأنت في قمة البشريَّة عند الله، وقد تكون لست كذلك عند الناس، هؤلاء الناس لا يقدِّمون ولا يؤخِّرون..

(( واعلم أنّ الأمّة لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ))

[ الترمذي عن ابن عبَّاس ]

 الآن: هذه الدعوة بمبادئها، بقيمها، بمنهجها، بتفاصيلها، بنُظمها، بأهدافها، بوسائلها، هذه الدعوة الحسنة ترفعها، وتجعلها دعوةً خالدة، والسيِّئة تُسقطها، وتجعلها دعوةً عابرة، وشتَّان بين الدعوتين، بين أن تكون دعوةً خالدةً وبين أن تكون دعوةً عابرةً، فلذلك عُظماء البشر حينما تركوا بصمات إلى أمدٍ طويل في تاريخ البشريَّة، هؤلاء أخلصوا لله عزَّ وجل..

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾

4 ـ الناس بحاجة إلى أشخاص يجسِّد الإسلام بسلوكه:

 الحسنة ترفع والسيئة تُسْقِط، الحسنة تَدْعَمَ الحق والسيئة تفرِّغ الحق من مضمونه.
 مرَّةً ثانية: إذا أردت أن تحطِّم مبدءاً، إذا أردت أن تجعل الناس يكفرون بشيء فادع إليه، واسلك سبيلاً آخر متناقضاً معه، وهذا ما يحصل في تاريخ البشريَّة حينما تظهر دعوات، ثم تُفَرَّغ من مضمونها، ثم تغدو عبئًا على المجتمع، ثم يرفضها الناس، يرفضونها أشدَّ الرفض، لكن الإسلام دين الله عزَّ وجل، فهذا الإسلام لا ينتشر، ولا ينمو، ولا يصبح كالطود الشامخ إلا بالرجال الذين يجسِّدون في سلوكهم مبادئهم وقيمهم.
 لذلك أيها الإخوة، المُثُل لا تعيش وحدها، المُثُل لا تعيش في الكتب، ولا في الخُطَب، ولا في المقالات، ولا في الأشرطة، المُثُل تعيش مجسَّدةً في الأشخاص، الناس بحاجة إلى إنسان يجسِّد هذا الدين بسلوكه في ببيته، في عمله، الربح تحت قدمه ولا يعصي الله، ولا تأخذه في الله لومة لائم.
 إذاً:

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾

 طبعاً لا تستويان، لكن يبدو أن الله سبحانه وتعالى يقول: يا عبادي الحسنة إذا رافقت دعوةً إليه رفعت هذه الدعوة، والسيئة إذا رافقت دعوةً إليه أسقطت هذه الدعوة.
 مثلاً: لو كنت صاحب متجر عندك صانع أو عندك موظَّف، دعوته إلى الصلاة، شيءٌ جميل هذه دعوة من دعوة الله عزَّ وجل، ولكن كنت بخيلاً عليه، كنت قاسياً عليه، قسوتك وبخلك يسقطان دعوتك، أما إذا رآك مُنصفاً، أباً رحيماً، خيِّراً، معطاءً، هذا الخُلُق الكريم يرفع دعوته إلى الصلاة.
 قبل أن تلفظ كلمة الحق انتبه إلى السلوك، أحياناً يحمل الأب أولاده على الصلاة، أو على تطبيق أوامر الدين، وهو في الوقت نفسه بخيلٌ عليهم، إذا ما ولَّت عينه يفجرون أشدَّ الفجور، لأن دعوته مع بخله لا تؤثِّر فيهم، لذلك ورد في بعض الأحاديث القدسيَّة:

 

(( إن هذا الدين قد ارتضيته لنفسي، ولا يصلحه إلا السخاء وحسن الخلق، فأكرموه بهما ما صحبتموه))

 

[ كنز العمال ]

 إذا كان لك مظهر ديني، أو خلفيَّة دينيَّة، أو انتماء ديني، أو مظنة صلاح، أو معروف بين قومك أنك تصلي، ولك مسجد، ولك شيخ، معروف عند زملائك في الوظيفة أنك إنسان صاحب دين، مربَّى على أيدي علماء، فانتبه لكلامك، انتبه لمزاحك، انتبه لمجيئك، لدوامك، لعطاءك، لمنعك لأن هذا كلّه مسجَّلٌ عليك، وأول كلمة يقولها أعداء الدين أن هذا هو الإسلام، الغريب أن أعداء الدين إذا رأوا مؤمناً مقصِّراً يغفلون اسمه، يغفلون هويَّته ويقولون: أهذا هو الإسلام !! لا يروون غلَّتهم إلا إذا انتقلوا من المسلم المقِّصر إلى الطعن بالدين، إلى الطعن بالإسلام، لهذا قال عليه الصلاة والسلام يخاطب المؤمن:

 

(( أنت على ثغرةٍ من ثغر الإسلام فلا يؤتينَّ من قِبَلِك ))

 

[ ورد في الأثر ]

 كل واحد مسلم واقف على الحدود على منطقة ضعيفة، فإياك ثم إياك أن يصل أعداء المسلمين فينالوا من الإسلام من عندك، من خلال معاملتك، من خلال تقصيرك، من خلال التناقُض، من خلال النِفاق، من خلال الأذى.
 بل إن بعض أعداء الدين ـ وهذه النقطة مهمَّة جداً ـ بعض أعداء الدين يقدِّمون خدماتٍ رائعة، وفي وقتٍ سريعٍ قياسي للمسلمين، ليثبتوا أننا على حق، وهم على باطل، فقد حدَّثني أخ ذات مرة كانت زوجته في وضعٍ في مسيس الحاجة إلى طبيب، يأتي إلى البيت في ساعةٍ متأخِّرة، قال لي: اتصلت بأول طبيب، والثاني، والثالث حوالي عشرة أطبَّاء، بعضهم اعتذر، بعضهم لم يلبِّ، بعضهم لم يستجب على الهاتف، فقالت له القابلة: أتوافق على طبيب غير مسلم ؟ قال لها: مضطر، فلمَّا اتصلوا به قال: تجدوني في الساعة الفلانيَّة في المستشفى، فلمَّا وصلوا رأوه موجوداً في الوقت المناسب.
 فعندما يلبيك غير المسلم، ويكون صادقًا معك، هذه القضيَّة تحدِث زلزلة، أن هذا المسلم هكذا يفعل، وهذا غير المسلم هكذا يفعل !! فإذا أردت أن تدعم دينك فكن مستقيماً، إذا أردت أن تؤكِّد للناس أن هذا الدين حق كن صادقاً، إذا أردت أن تؤكِّد للناس أن هذا الدين من عند الله دينٌ صافٍ إيَّاك أن تكذب، إياك أن تغش، إياك أن تخون، إياك أن تنافق، إياك أن تتناقض، إياك أن تقسو، إياك أن تزوَّر الحقائق، فلذلك:

 

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾

 الحسنة ترفع المبدأ.
 ما قولكم بأن بعض الناس يؤمنون بالمبادئ الهدَّامة إذا رافقتها خدمات طيِّبة، فأنت تتعامل مع الخط العريض في المجتمع، مع العوام، مع الدَهْمَاء، هؤلاء يتعاملون مع الواقع لا مع الفكر، فلو جاء إنسان ضال مضل يدعو لمبدأ هدَّام ينكر وجود الله، وقدَّم لك الخدمات، وأنكر ذاته أمامك، وأعانك ماذا يُحدِث لك ؟ يحدث لك اختلال توازن، تقول: أيهما على حق ؟ هذا الذي يدعو إلى ضلالة بهذه الأخلاق، وهذا التفاني، وهذا الذي يدعو إلى الحق بهذا التقصير وهذا الكذب ؟ فالقضيَّة خطيرة جداً، أخطر ما في الدعوة إلى الله الحسنة والسيئة..

 

 

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾

 الحسنة ترفع وتدعم، وترسِّخ، وتقوي ؛ والسيئة تسقط وتجعل الدعوة إلى الله في الوحل، تجعلها دعوةً عابرةً لا قيمة لها، فهذا الدين لا يعيش إلا بالمُثُل، ولا ينمو إلا بالمُثُل، والتطبيقات.
 الآن:

 

 

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

 

ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ

 قبل أن نشرح هذه الآية لابدَّ من وقفةٍ قصيرة نتحدَّث فيها عن سلوك الإنسان.

1 ـ سلوك الإنسان تجسيدٌ لعقيدته:

 الحقيقة أيها الإخوة سلوك الإنسان تجسيدٌ لعقيدته، وتجسيدٌ لمدى اتصاله بالله أو انقطاعه عنه، المؤمن يتعامل مع الله، وغير المؤمن يتعامل مع الأشخاص، فإذا تعامل الإنسان مع الأشخاص الذي ينفعه ينفعه والذي يضرُّه يضرُّه، معاملة بالمِثل، الذي يرجو نفعه يتأدَّب معه، والذي يخشى ضرَّه يتأدَّب معه، هذه المعاملة المباشرة بينك وبين الشخص هذه دليل ضعف الإيمان، التعامل في غيبة الدين بين شخصين، هذان الشخصان قد يكونان في قوة واحدة، أو قد يكون أحدهما قوياً والثاني ضعيفاً، فالقوي يأكل الضعيف، قد يكون أحدهما ذكياً والثاني أقل ذكاءً، فالذكي يحتال على أقلهم ذكاءً، قد يكون أحدهما طليق اللسان واضح الحجَّة والبيان والثاني عَيِيًّا، فطليق اللسان يستحوذ على العَيي.
 أوضح مثل على ذلك: أنت بائع، وجاءك طفل صغير يريد شراء حاجة، لا يملك لا الخبرة ولا المعلومات، يمكن أن تعطي هذا الطفل أسوأ سلعة بأغلى سعر، أنت أقوى منه، وأعقل منه، وتملك خبرة أكثر منه، هو ضعيف وأنت قوي، لكن لو كان هناك إيمانٌ بالله عزَّ وجل مهما كنت قوياً، ومهما كان الطرف الآخر ضعيفاً إنك تتعامل معه من خلال ربِّك عزَّ وجل، تشعر أن الله وكيله، وأن الله سيسألك عنه، وسيحاسبك.
 أحد إخواننا الكرام، ذُكِرت لي قصَّة، أنا أقولها كثيراً فقط لوضوحها، عنده محل لف محرِّكات قال لي: قبل أن أعرف الله يأتيني محرِّك يحتاج إلى لفٍّ، أجرته خمسة آلاف، يقبل صاحب المحرِّك هذا الرقم، يأخذ وصلا وينطلق إلى سبيله، أفتح المحرّك، فأرى فيه شريطاً مقطوعاً، من الظاهر لا يكلفني إلا دقيقة في وصله بالكاوي، وأعيد المحرِّك إلى ما كان عليه، وحينما يأتي بعد سبعة أيَّام أوهم صاحب المحرِّك أنني لففته، وأشغِّله أمامه، وأتقاضى الخمسة آلاف ليرة، وصاحب هذا المحرِّك لا يعلم ما في داخله، الذي يعلمه أنه توقَّف عن الحركة، إذاً احترق، وصاحب المحل يعلم دقائق الأمور، هذا يعلم، وذاك لا يعلم، والاتفاق واضح خمسة آلاف، ثم قال لي هذا الأخ الكريم: بعد أن عرفت الله عزَّ وجل جاءتني عدَّة محرِّكات على هذه الشاكلة، وعندما فتحتها وجدتها صالحة تحتاج إلى إصلاح طفيف، فلمَّا جاء صاحبها بعد سبعة أيام قلت له: خمساً وعشرين ليرة، صُعِق الرجل فما كان يدري أنّ المحرِّك سليم.
 أردت من هذه القصَّة أن أو أكِّد لكم أنه من دون إيمان بالله القوي يأكل الضعيف، الذكي يأكل غير الذكي، صاحب الخبرة يستحوذ على قليل الخبرة، فأنت لا تعرف أنواع الزيت، أربعة أخماس نباتي وخمس بلدي، وأنت لا تعرف، والبائع يقسم لك أيمانًا مغلَّظة، فلو ألغينا الإيمان في حياتنا فالحياة لا تُعاش، لأن فيها قويا وفيها ضعيفا، القوي يأكل الضعيف، الذكي يستحوذ على غير الذكي، صاحب الخبرة يسيطر على ضعيف الخبرة، المُنتج يأكل المستهلك، فحياةٌ من دون إيمان حياة غابة، حياة ذئاب، حياة وحوش.
 أستمع أحياناً إلى بعض القصص التي تجري في مجتمعنا من نوع الاستغلال، من نوع الظلم أحياناً، وفي مهن راقية جداً، هذا المريض واثق من الطبيب، ومنحه كل ثقته، قد لا يكون هذا الطبيب في مستوى هذه الثقة، فيشير عليه بعمليَّةٍ لا جدوى منها، وليس المريض بحاجةٍ إليها، حينما أستمع والله إلى مثل هذه القصص من أشخاص لهم مهنٌ عالية، أو مهن أخرى كالتجارة والصناعة، حينما أستمع لهذه القصص وأقول: هذا مجتمع وحوش، والله أخجل من الوحوش، لأنهم يأكلون حاجتهم وانتهى الأمر، حينما يجوع الوحش يأكل حاجته فقط، لكن هذا الإنسان حينما يغيب عنه الإيمان، وحينما يغفل يريد أن يوقع الأذى بأكبر عددٍ ممكنٍ من الناس، من أجل مصلحةٍ صغيرةٍ لا تقدِّم ولا تؤخِّر.
 إذاً: التعامل مع الناس الآن إما أنه تعامل في ظل الإيمان، أو في غيبة الإيمان، في غيبة الإيمان تعامل وحوش، القانون قانون الغاب، الأقوى يأكل الأضعف، الأذكى يضحك على الأغبى دائماً، لكن إذا ساد الإيمان في المجتمع صار التعامل من خلال الله عزَّ وجل.
 قصَّاب يأتيه طفل صغير ليشتري من عنده، يراقب الله عزَّ وجل، هل أعطيته حقَّه ؟ هل أعطيته البضاعة المناسبة ؟

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

 

2 ـ معنى: ادْفَعْ

 معنى ادفع، أي ادفع شيئاً جاءك، أي جاءتك سيئة وكأنها قذيفة، المؤمن مأمور أن يدفعها بالتي هي أحسن.

3 ـ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

 أما أحسن اسم تفضيل، أي إذا كان هناك مائة أسلوب لردِّ هذه السيئة، عليك أن تختار أحسن هذه الأساليب، إذا وجد مائة أسلوب، إذا وجد ألف أسلوب حسن لردِّ هذه الإساءة، عليك أن تختار أحسنها، لذلك هذه الآية تنفي الانتقام، المنتقم هبط إلى مستوى خَصْمِهِ، ما دام قد ردَّ عليه الإساءة بإساءةٍ مثلها هبط إلى مستواه.
 القرآن الكريم يؤدِّب النبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه الكرام أعلى تأديب، ونحن بالتبعيَّة، أي كلَّما أساء لك مسيء أينبغي أن تردَّ على إساءته بإساءةٍ مثلها ؟ ليس هذا هو الإيمان، بل ينبغي أن تعفو عنه، ينبغي أن تترفَّع عن الإساءة إليه، ينبغي أن لا تردَّ هذه الإساءة بإساءةٍ مثلها، ينبغي أن تكون أرقى من ذلك..

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

 

4 ـ يمكن ن تجعلك من عدوك صديقا مؤمنا:

 الحقيقة أن هذا الكلام قد يقول عنه بعض الناس: إنه كلام خيالي، أو كلام مثالي، هو والله خياليٌ وواقعيٌ في وقتٍ واحد، إذا كنت تعرف الله عزَّ وجل فوالله هو واقعي، إذا عرفت الله، وعرفت ما عنده من إكرام، وعرفت جنَّته وناره، وعرفت أن هذه الدنيا زائلة، وأنها ماضية، وأن الأعمال الصالحة هي التي تبقى عند الله عزَّ وجل، لذلك تضع نفسك تحت قدمك وتقول: سأردُّ لهذا المسيء إساءته بإحسانٍ كبير.
 تجد في المجتمع الذي يعفو، والذي يترفَّع عن أن ينتقم، والذي يرد على الإساءة بالإحسان، تجده عظيماً جداً في نظر الناس، وربَّما انقلب العدو إلى صديق، فهذا عمير بن وهب قصَّته معروفة، انطلق من مكَّة المكرَّمة إلى المدينة ليقتل النبي عليه الصلاة والسلام، واتفق مع صفوان بن أميِّة إذ قال له: " والله لولا ديونٌ ركبتني وأطفالٌ صغار أخشى عليهم العنت لذهب وقتلت محمداً، ولأرحتكم منه "، فانتهزها صفوان عدو الله فرصةً، وقال له: " أما ديونك فهي علي بلغت ما بلغت، وأما أولادك فهم أولادي ما امتدَّ بهم العمر، اذهب لما أردت وأنا معك ".
 سقى سيفه سُمًّا وهيَّأ راحلته وانطلق إلى المدينة ليقتل النبي عليه الصلاة والسلام غدراً، وحجَّته أن ابنه أسيرٌ عند النبي ذهب ليأخذه، رآه سيدنا عمر رضي الله عنه فقال: " هذا عدوُّ الله عمير جاء يريد شرَّاً " قيَّده بحمَّالة سيفه وساقه إلى النبي، النبي عليه الصلاة والسلام قال: يا عمر أطلق سراحه، فُكَّ قيده، فكَّ قيده، قال: يا عمر ابتعد عنه، ابتعد عنه، قال: يا عمير، ادنُ مني، دنا منه، قال: يا عمير، ما الذي جاء بك إلينا ؟ قال: جئت أفدي ابني، قال: وهذا السيف الذي على عاتقك لمَ جئت به ؟، قال: " قاتلها الله من سيوف، وهل نفعتنا يوم بدر ؟، قال: ألم تقل لصفوان: لولا ديونٌ ركبتني، وأطفالٌ صغار أخشى عليهم العنت لذهبت وقتلت محمداً، ولأرحتكم منه ؟، وقف عمير، وقال: أشهد أنك رسول الله، لأن هذا الذي جرى بيني وبين صفوان لا يعلمه أحد إلا الله، وأنت رسوله، وأسلم من تَوِّهِ.
 يقول سيدنا عمر: دخل عمير على النبي صلى الله عليه وسلَّم والخنزير أحبُّ إليَّ منه، وخرج من عنده وهو أحبُّ إليَّ من بعض أولادي "، يمكن أن تجعل عدوّك صديقًا.
 أحد أعداء النبي عليه الصلاة والسلام الألدَّاء وقع أسيراً، قتل من أصحابه عدداً كبيراً ثم وقع أسيراً، اسمه ثمامة بن آثال، مرَّ به النبي، وهو مقيَّدٌ في سارية المسجد قال: ما وراءك يا ثمامة ؟ قال: إن تقتل تقتل ذا دم ـ أنا قاتل أصحابك ـ وإن تعف تعف عن شاكر، وإن تُرِد المال فخذ منه ما تشاء، تركه يوماً آخر ومرَّ به في اليوم الثاني وقال: ما وراءك يا ثمامة ؟ قال: إن تقتل تقتل ذا دم، وإن تعف تعف عن شاكر، وإن ترد المال فخذ منه ما تشاء " تركه لليوم الثالث قال: أطلقوا سراحه، دعاه إلى الإسلام فأبى، خرج من مسجد النبي وعاد بعد حين، وأمام أصحابه جميعاً قال: أشهد أنه لا إله إلا الله وأنك رسول الله. قال: يا ثمامة لمَ لم تسلم حينما دعوناك ؟، هو أراد أن لا يكون إسلامه تحت ضغط إطلاق السراح، على كلٍ وقف وقال: " يا محمَّد، والله ما كان على وجه الأرض وجهٌ أبغض إليَّ منك، والآن ما على وجه الأرض وجهٌ أحبُّ إليَّ منك، وما كان في الأرض دينٌ أبغض إليَّ من دينك، والآن ما في الأرض دينٌ أحبُّ إليَّ من دينك، وما كان في الأرض بلدٌ أبغض إليَّ من بلدك، والآن ما من بلدٍ أحب إلا بلدك ".
 هكذا فعل النبي بأعدائه..

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾

 فأنت يمكن أن يكون لك أعداء كُثُر، لكن أيَلزم كل عدو أن تنتقم منه ؟! اعف عن هذا، وسامح هذا، وأحسن إلى هذا.
 أحدهم نال من النبي صلى الله عليه وسلّم أشدَّ النَيل، فقال النبي عليه الصلاة والسلام من يقطع لسانه ؟، أصحاب النبي تفاوتوا في فهم هذا الأمر، بعضهم فهموا أن يقطع لسانه بالموسى أو بالسكين، أو المقص، وبعضهم قطع لسانه بالإحسان إليه، وأنت بإمكانك أن تقطع ألسنة أعدائك، بماذا ؟ بالإحسان إليهم، أي انطلق انطلاقة أنك يجب أن تكافئ المسيء بالإحسان..

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

 هل بإمكانك أن تعامل المسيء وكأنَّه وليٌ حميم ؟ هل بإمكانك أن تعفو ؟ هل بإمكانك أن تحسن ؟ إذاً أنت مؤمنٌ ورب الكعبة ؛ أما إذا أكل الحقد قلبك، وغلى في كيانك، وأردت أن تكيل له الصاع صاعين، عندئذٍ عليك أن تجدِّد إيمانك، وأن تبحث عن مستوىً أرقى من هذا المستوى..

 

﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

 

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾

وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ

1 ـ الأخلاق العالية تحتاج إرادة قويَّة وإلى كمال رفيع المستوى:

 هنا إشارة دقيقة جداً، الأخلاق العالية تحتاج إلى شيئين ؛ إما إلى إرادة قويَّة، وإما إلى كمال رفيع المستوى، فأنت بالإرادة القويَّة تضبط نفسك وهواك، وتجعل نفسك تحت قدمك، وتقف الموقف الكامل، معنى هذا أنت صاحب إرادة قويَّة، صابر، استفززت فلم تفعل شيئاً، أو أنك على اتصالٍ بالله شديدٍ جداً نلت من حلمه الشيء الكثير، أي إما أنك نلت من الله الكمال الذي حملك على هذه المعاملة الطيِّبة، وإما أنك قهرت نفسك، وصمَّمت على الإحسان إلى من أساء من دون أن تبالي بالنتائج، إذاً إما أن تكون نفسك في مستوى هذا الأمر.
 إذاً:

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾

 وإما أن تكون دون مستوى هذا الأمر عندئذٍ تصبر، أنت بين الصبر وبين الحظ العظيم..

 

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا ﴾

 

2 ـ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ

 أي أن تردَّ على إساءةٍ بالإحسان يحتاج إلى شيئين ؛ إما أن تصبر وإما أن يكون حظُّك من الله كبيراً، فالحظ هو النصيب هنا، أي إذا كان نصيبك من خلال إقبالك على الله شديداً وكبيراً ووافراً، معنى ذلك أنك تتمتَّع بكمالٍ كبير، هذا الكمال يحملك على العفو وعلى الإحسان، وعلى الردِّ على الإساءة بإحسان، وإن لم يكن في هذا المستوى الرفيع من الإقبال على الله واشتقاق الكمال منه بإمكانه أن يتحلَّم، أن يتصبَّر، أن يجعل من عمله تجسيداً لإرادةٍ صُلْبَة، على كلٍ كلاهما مقبول وكلاهما مثابٌ عليه..

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾

 نتابع تفسير الآيات التي بدأنا بها.
 أيها الإخوة، الآيات لها سياق، لو نُزِعَت الآية من سياقها لها معنى مستقل، أما إذا أدرجت في السياق لها معنىً متعلِّقٌ بالسياق، فربنا عزَّ وجل يقول:

﴿ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

1 ـ الآيةُ من حيث سياقها:

 لو جاء للإنسان وسواس من الشيطان، كي ينتقم من هذا المسيء ـ لازلنا في السياق ـ لو أن وسواساً أتاه من الشيطان لينتقم من هذا المسيء ليقل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، هذا الوسواس ينقطع عنه فوراً، هذا المعنى السياقي، أي أن الإنسان عندما يؤذى، أو تناله إساءةٌ بالغة من إنسان قد يغلي غيظاً، قد يفور كالمِرْجَل، قد يتمنَّى أن يمزِّق خصمه إرباً إرباً، يتمنَّى أن يجعله تحت الأقدام، يتمنَّى أن يسحقه، هذه مشاعر الإنسان إذا لم يعرف الله عزَّ زجل، فالمؤمن أحياناً فد تأتيه مشاعر من هذا النوع من الشيطان، أن اسحقه، دمِّره إنه عدو‍ّك اللدود، لا ترحمه، قال:

﴿ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

 أي إما أن تكون عوناً لأخيك على الشيطان، وإما أن تكون عوناً للشيطان على أخيك، الأكمل أن تكون عوناً له على الشيطان..

﴿ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ﴾

 

2 ـ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

 هذه الوساوس من الشيطان في الانتقام من المسيء في سحقه في تدميره هذه لا تلتفت إليها، هذه من الشيطان، وإذا استعذت بالله عزَّ وجل تذهب عنك بعيداً..

﴿ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

 سميعٌ لقولك عليمٌ بصدقك، سميعٌ عليم.

 

3 ـ الآية في السياق العام:

 

 أما الآية وحدها الإنسان بين وسوسة الشيطان وإلهام الملك، فإذا ألقى الشيطان في نفس الإنسان وسوسةً أو أمراً، أو زيَّن له شهوةً، أو دعاه إلى معصية، أو إلى منكر، أو إلى قطيعةٍ، أو إلى هجرانٍ، أو إلى ما شاكل ذلك عليه أن يستعيذ بالله عزَّ وجل من هذه الوساوس، أي إما أن تكون هذه الوساوس متعلِّقةً بالمسيء، أو ليس لها علاقة بالمسيء، وساوس إلى المعاصي، أو إلى الملذَّات، أو إلى المخالفات، على كلٍ الشيطان لا يملك إلا أن يوسوس وهو أضعف من أن يُسَيْطِر، ولا تنسوا أبداً هذه الآية:

﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ ﴾

( سورة إبراهيم: من الآية 22 )

4 ـ كيدُ الشيطان ضعيفٌ:

 الشيطان ضعيف..

﴿ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا(76) ﴾

( سورة النساء )

 أنت بإمكانك أن تستعيذ بالله عزَّ وجل فتبعد عنك الشيطان مسافاتٍ طويلة..

﴿ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

5 ـ قاصمةُ ظهورِ الدجّالين والخرافيين:

 أيها الإخوة، هذه الآية تحل محل التمائم، تحل محل الدجاجلة، محل السحرة، محل أنه مخاوي، محل أنه سنفك له سحره، ولكن يحتاج إلى خروف، هذه الآية تحل محل كل الخُرافات، وكل أنواع الدجل والخزعبلات، وكل هؤلاء الذين يعيشون على مشكلات الناس، الشيطان لا يذهب إلا بالاستعاذة القلبيَّة، انتبه ! لكن بعضهم يقول: استعذنا، وما حدث شيء، لا يذهب إلا بالاستعاذة القلبيَّة، يجب أن يكون قلبك حاضراً، وأن تكون خاشعاً، وأنت تستعيذ بالله، إن فعلت هذا انصرف الشيطان.
 هذه الآيةُ إما لوساوس متعلِّقة بالمسيء بحسب سياق الآيات، أو بوساوس متعلِّقة بالمعاصي إذا نزعنا هذه الآية من سياقها..
 آيات اليوم:

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا ﴾

خلاصة الدرس:

1 ـ الكمالُ الإلهي يُتلقَّى:

 وإنَّك لَتُلَقَّى القرآن، أي أن الكمال يتلقَّى من الله عزَّ وجل، إن مكارم الأخلاق مخزونةٌ عند الله تعالى، فإذا أحبَّ الله عبداً منحه خلقاً حسناً، أي ألقى عليه هذا الخُلُق، إذاً كلمة..

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا ﴾

 أنت تتلقَّى الكمال من الله، تتلقَّى الصبر من الله، تتلقَّى الحلم من الله، تتلقَّى الرحمة من الله، تتلقَّى العدالة من الله، تتلقَّى الإنصاف من الله، تتلقَّى حب الخير للناس من الله، ويتلقَّى الإنسان الشيطان كل أنواع الإساءات، والشهوات، والانحرافات، والضلالات، فلذلك كلمة..

 

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا ﴾

 

2 ـ الكمالُ الإلهي لا يناله إلا الصابرون أصحاب النصيب:

 من الله هذه المكارم إلا الذين صبروا..

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾

 أما إذا جاءك الوسواس لتنتقم من عدوِّك اللدود..

﴿ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

3 ـ اعفُ عمّن أساء إليك:

 عبد أساء لسيِّده إساءة بالغة فقال: يا سيدي..

﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ(135) ﴾

( سورة آل عمران )

 الآية الكريمة فيها ثلاث مراحل:
 أول مرحلة قال:

﴿ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ﴾

 المرحلة الثانية:

﴿ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ ﴾

 والثالثة:

 

﴿ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(134) ﴾

 

( سورة آل عمران )

 إذا أساء لك أحد فهناك ثلاث مراحل: مرحلة تكون فيها تغلي غليانًا من الداخل، أحياناً تعض على أسنانك من شدة الألم، لكن تضبط أعصابك، هذا كظم للغيظ.
 مرحلة ثانية من الداخل أمنٌ وسلام، كأنه واحد مريض أمامك، فإذا رأى طبيب مريضًا معه مرض جلدي قبيح جداً هل يغضب منه ؟ يحزن عليه، يرثي لحاله، فالمؤمن الراقي إذا أُسئ إليه يرى هذا المسيء مخطئًا، يرى هذا المسيء قليل القيمة عند الله عزَّ وجل وجاهلا، هذه المرحلة الثانية.
 أما الأرقى:

﴿ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(134) ﴾

 أن تحسن لمن أساء إليك، فإن كنت مسلمًا حقيقيًّا، مؤمنَا حقيقيًا تمثِّل هذا الدين يجب أن تردَّ على الإساءة بالإحسان. إلا في حالات نادرة كمن كان طائشًا مثلاً، وأساء إساءة بالغة، فإذا قابلته بإساءةٍ توقفه عند حدِّه، إذا اقتضت الحكمة ذلك الأولى أن توقفه عند حدِّه، إذا لم يكن لديه إصرار أو طيْش، ولكن حصل نسيان أو تقصير فالأولى أن تعفو عنه.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018