الدرس : 12 - سورة الزمر - تفسير الآيات 32-35، أسعد الناس من صدَّق بالحقِّ وأشقى الناس من كذَّب بهذا الحق. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 12 - سورة الزمر - تفسير الآيات 32-35، أسعد الناس من صدَّق بالحقِّ وأشقى الناس من كذَّب بهذا الحق.


1993-04-09

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

ليس في الأرض كلّها إنسانٌ أشدُّ ظلماً من إنسان كذب على الله :

 أيها الأخوة الأكارم، مع الدرس الثاني عشر من سورة الزُمَر، ومع الآية السادسة والثلاثين، يقول الله عزَّ وجل: وعودة إلى الآية:

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴾

 ليس في الأرض كلّها، ليس في بني البشر كلِّهم إنسان أشدَّ ظلماً من هذا الذي كَذَبَ على الله، دعا إلى الله، وكذب عليه، وقال عنه بغير عِلم، أو قال عنه صفاتٍ لا تَليق به تحقيقاً لمصالحه الماديَّة، الإنسان أحياناً يتكلَّم بلا عِلم، وأحياناً يعلم ويتكلَّم بخلاف ما يعلم، فرقٌ دقيق بين أن تقول ما لا تعلم، وبين أن تقول بخلاف ما تعلم، الأول جَهْل، أما الثاني فخطأ كبير، معنى ذلك أنك تريد إضلال الناس، فليس في الأرض كلِّها إنسانٌ أشدُّ ظلماً وأفدح خسارةً من إنسانٍ تكلَّم عن الله بخلاف ما يعلم جرَّاً لمصلحةٍ، أو دفعاً لإساءةٍ، أو تحقيقاً لمكسبٍ، شيء خطير أن تلعب بدين الله، أن تلعب به من أجل مصالحك، أن تُغَيِّر الحقائق من أجل مكاسب دنيويَّة زائلة، أن تجعل هذا الدين العظيم في الوحول من أجل مصالح ماديَّة، أن تقول كلاماً يُرضي الأقوياء ولا يرضي الله، أن توهم الناس أن الحق هكذا.

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ ﴾

 هناك متكلِّم، وهناك مُستمع، أشدُّ المتكلِّمين ظُلماً لنفسه، أشد المتكلمين خسارةً، أشد المتكلمين عذاباً، من تكلَّم إما بجهلٍ أو بخلاف ما يعلم، والثاني أشد إثماً، لذلك الإمام الغزالي يقول: " العوام لأن يرتكبوا الكبائر أهون من أن يقولوا على الله بغير علم".

 

أشدّ المتكلمين ظُلماً وخسارةً من تكلَّم على الله بغير علمٍ :

 أنت حينما تلقي على الناس كلاماً غير صحيح، تبثُّ فيهم عقائد زائغة، توهمهم بأشياء غير واقعيَّة، بخلاف القرآن الكريم، بخلاف السُنَّة، أنت بهذا أفسدت عقول الناس، أفسدت بنيتهم النفسيَّة، أفسدت دينَهم، من هنا قال عليه الصلاة والسلام:

((ابن عمر دينك دينك إنما هو لحمك ودمك، فانظر عمن تأخذ، خذ الدين عن الذين استقاموا، ولا تأخذ عن الذين قالوا))

[كنز العمال عن ابن عمر]

((إن هذا العلم دين فلينظر أحدكم ممن يأخذ دينه))

[كنز العمال عن أنس ]

 إذاً:

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ ﴾

 هناك متكلِّم وهناك مستمع، أشد المتكلمين ظُلماً، أشدهم خسارةً، أشدهم عذاباً، من تكلَّم على الله بغير علمٍ، أو تكلَّم على الله بخلاف ما يعلم، هذا ضال مضل، الأول ضال والثاني مضل، فاسد مفسد، لأن الإنسان الذي يستمع، من الذي يبنيه؟ المتكلِّم يبني نفسه، فلو أوهمه أن أمَّة محمد صلى الله عليه وسلَّم أمةٌ مرحومة، وافعل ما شئت، النبي عليه الصلاة والسلام سوف يشفع لكم جميعاً، أي دافعٍ بقي عند الناس كي يستقيموا؟ أي دافع؟ أي دافعٍ بقي عند الناس ليكونوا أعفَّة؟ ليكونوا منزَّهين عن الغَلَط؟ انتهى، وقع الناس في الحرام، واعتدوا على بعضهم بعضاً، وأكلوا أموالهم بينهم بالباطل، واعتدوا على أعراض بعضهم، كلُّهم يتأمل شفاعة النبي يوم القيامة، فهذا الذي بثَّ هذه الفكرة ماذا فعل؟

 

الضالُّون المضلون يتكلمون على الله بخلاف ما يعلمون :

 هذا الذي يقول لك: إن الله كتب على الإنسان الكفر، فإذا جاء إلى الدنيا أجبره على المعاصي، فعصى تحقيقاً لمشيئة الله، وبعد أن ينتهي أجله يدخل جهنَّم إلى أبد الآبدين، هكذا شاءت مشيئة الله عزَّ وجل، أيُّ شيءٍ أبقيته في نفوس المستمعين من حُبٍ لله عزَّ وجل ومن تعظيمٍ لكمالاته؟ أين اسم العدل؟ أين؟

﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه*وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه ﴾

[سورة الزلزلة: 7-8]

 أين:

﴿وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلاً ﴾

[سورة النساء:77]

 أين فتيلاً؟ أين نقيراً؟ والقطمير.

﴿وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ﴾

[سورة الأنبياء:47]

 العوام لئن يرتكبوا الكبائر أهون من أن يقولوا على الله بغير علمٍ، والضالُّون المضلون يتكلمون على الله بخلاف ما يعلمون.

 

الله جلَّ جلاله انتقى من صفات الذين يبلِّغون رسالاته صفةً واحدة هي الخشية :

 من هنا ربنا جلَّ جلاله قال:

﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ ﴾

[ سورة الأحزاب: 39]

 انتقى ربنا جلَّ جلاله من صفات هؤلاء الذين يبلِّغون رسالات الله صفةً واحدة، أنهم يخشونه، فلو أنهم خشوا غير الله لتكلَّموا بالباطل إرضاءً لهؤلاء الأقوياء، ولسكتوا عن الحق خوفاً منهم، فإذا تكلَّم الداعية بالباطل وسكت عن الحق ماذا بقي من دعوته؟ انتهت، لذلك هذا الوصف مترابط مع الموصوف ترابطاً وجودياً، فلو ألغي الوصف ألغي الموصوف:

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ ﴾

 استفهام إنكاري، ليس في الأرض إنسانٌ أشدُّ ظلماً، ولا أفدح خسارةً، ولا أكثر عذاباً، من إنسانٍ تكلَّم على الله بغير علمٍ، قل: لا أدري، الإمام أحمد بن حنبل من أقطاب العلماء في عصره، من المجتهدين الأربعة، جاءه وفدٌ من المغرب العربي ويبدو أنهم قطعوا شهرين في الطريق، جاؤوه بسبعةٍ وثلاثين سؤالاً فيما أذكر، أجاب عن سبعة عشر سؤالاً وقال: الباقي لا أعلم، استغربوا هذا الكلام لا يُعقل، الإمام أحمد بن حنبل لا يعلم، كيف؟ فقال لهم: "قولوا الإمام أحمد لا يعلم ".
 أمانة، هذه أمانة التبليغ، أمانة التبيين، إن لم تكن واثقاً من أن هذه الآية تُغَطِّي هذا الجواب، وهذا الحديث الصحيح يَدْعَم هذا الجواب، كيف تقول على الله ما لا تعلم؟ أو كيف تقول على الله بخلاف ما تعلم؟ الأول ضال الثاني مُضِل، الأول فاسد الثاني مُفسد، دائماً الله يقول:

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة النحل: 43 ]

 اسأل يا أخي، فاسأل به خبيراً، كُن جباناً في الإجابة، نصف العلم لا أدري، ارفع رأسك وقل: لا أدري يا أخي، أمهلني، أنظرني، ودعني أتريَّث، دعني أفكَّر، دعني أتأمَّل، دعني أراجع، دعني أسأل، قبل أن تقول على الله ما لا تعلم، قبل أن تفسد بناء الإنسان، قبل أن تفسد عقيدته، قبل أن تفسد تصوّره عن الله عزَّ وجل.

 

أسعد الناس من تعامل مع القرآن تعاملاً جدياً على أنه كلام رب العالمين :

 لذلك:

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ ﴾

 وشخصٌ آخر ليس أقلَّ من الأول، الثاني.

﴿ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ ﴾

 جاءه الحق من خلال القرآن، القرآن كلام الله، سمَّاه الله الصدق لأنه مطابقٌ للواقع، لأنه من لدن حكيمٍ خبير، لأنه من عند خالق الكون، لأنه كلام رب العالمين، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، هذا الصدق كذَّب به، قرآنٌ كريم فيه إعجاز، ابحث عن إعجازه، ابحث في نظمه، ابحث في إعجازه العلمي، في إعجازه الإخباري التاريخي، في إعجازه البياني، في إعجازه التربوي، ابحث في إعجاز القرآن، لو أن الناس جميعاً اجتمعوا على أن يأتوا بسورةٍ من هذا الكتاب لا يستطيعون، تحدَّاهم ربنا جلَّ جلاله:

 

﴿ قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ﴾

[ سورة الإسراء: 88]

 إذاً هذا صدق، فمن أسعد الناس من تعامل مع هذا الكتاب تعاملاً جدياً على أنه كلام رب العالمين، لكن هناك أشخاصاً كثيرين يتعاملون معه تعاملاً بعيداً عن الواقعَّية، ولا يأخذون الأمر مأخذاً جدياً، فالقرآن فيه تهديد، وفيه وعيد، وفيه بشارة، وفيه أمر، وفيه نهي، يفعل ما يحلو له مخالفاً أمر القرآن، ولا يبالي، هذا أحد أنواع التكذيب الفعلي لكتاب الله عزَّ وجل.

 

المتكلِّم له حساب خاص والمستمع له حسابٌ خاص :

 أنت بين أن تكون متكلماً أو مستمعاً، أحد حالتين؛ متكلِّم أو مستمع، المتكلِّم إذا تكلَّم بغير علمٍ أو بخلاف ما يعلم فالويل له، والمستمع إذا كذَّب بالقرآن الكريم وهو كلام الله، قطعي الثبوت، أو كذَّب بالسنَّة الصحيحة التي وردت عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، فالويل له، فالويل للمتكلِّم بغير علمٍ أو بخلاف ما يعلم، والويل للمستمع إذا كَذَّب بالحق لمّا جاءه، فلذلك المتكلِّم له حساب، والمستمع له حساب، المتكلِّم مهما أبان، وأفصح، وأجاد، وتشدَّق بالألفاظ، وألقى كلاماً ساحراً، واستخدم اللغة والبيان والبلاغة، مهما تكن عبارته طَلِيَّةً، وجملته متينةً، وأمثلته صارخةً، له حسابٌ عند الله خاص، حسابه هل أنت في مستوى ما تقول؟

﴿ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾

[ سورة البقرة: 44]

 المتكلِّم له حساب، يحاسبه الله عن مدى تطابق كلامه مع سلوكه، والمستمع له حسابٌ خاص، جاءك بآية ولا تبالي بها!! جاءك بحديثٍ صحيحٍ عن رسول الله ولا تبالي به!! أعطاك حُكْمَ الشرع في هذا الموضوع ولم تعبأ به، فعلت ما يحلو لك! فكأنَّك كذَّبت.

 

أنواع التكذيب :

 والتكذيب كما تعلمون نوعان: تكذيبٌ قولي وهو أن تقول له: هذا كذب، هذا لا يفعله أحد في العالم الإسلامي، لا يجرؤ إنسان أن يقول: هذه الآية غَلَط، ولكن حينما لا يطبِّق، وحينما لا يبالي، وحينما يتخذ القرآن مهجوراً، وحينما لا يعبأ بحكم الله عزَّ وجل، هذا كأنَّه كذَّب بالصدق إذا جاءه، المؤمن.

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾

[ سورة الأحزاب: 36]

 حرام حرام انتهى الأمر، يا أيها الذين آمنوا، يخاطب المؤمن لأنه آمن بالله وهذا أمر الله، المؤمن له أن يبحث عن حكمة الأمر، لا مانع يمنعه لأن هذا من حقِّه، لكن أن يعلِّق التطبيق على معرفة الحكمة فليس عبداً لله عزَّ وجل، هذا الذي لا يطبِّق إلا إذا فهم الحكمة هذا ليس عبداً لله، لن تكون عبداً لله إلا إذا جاءك أمر الله عزَّ وجل فقلت: سمعاً وطاعةً يا رب، وحينما تندفع لتطبيق الأمر قبل معرفة حكمته يكافئك الله جلَّ جلاله بأن يلقي في قلبك حكمة هذا الأمر بعد تطبيقه، عندئذٍ تصبح عالِماً، فالذي يعلِّق تطبيق الأمر على معرفة الحكمة هذا ليس عبداً لله عزَّ وجل، حرام حرام انتهى الأمر.

 

المؤمن حينما عرف الله وعرف أمره ونهيه صار اختياره وفق مراد الله عزَّ وجل :

 همُّ المؤمن الأوحد أن يبحث عن أمر الله، فإذا وجده طبَّقه وانتهى الأمر، أما إذا أراد أن يدعو إلى الله عزَّ وجل وبحث عن حكمة الأمر والنهي ليقنع الناس، فهذا شيء طيِّب، عمل طيِّب، أما المؤمن فيكفيه عِلَّةً لأي أمرٍ أنه أمر، فأنت في الخدمة الإلزاميَّة مع إنسان عريف يقول لك: نفِّذ ولا تناقش. فكيف مع خالق السماوات والأرض؟ كيف مع مُبْدِع الكون؟ كيف مع العليم الحكيم؟ الرحمن الرحيم؟ مع العَدْلِ؟ مع التواب؟ مع اللطيف؟ مع المهيمن؟ مع القدير؟ مع الغني؟ أتناقشه في أوامره؟ إذا بحثت عن الحكمة لا مانع؛ أما هذا الذي لا يطبِّق إلا إذا عرف الحكمة، فليس عبداً لله عزَّ وجل.

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾

[ سورة الأحزاب الآية: 36]

 أنت تختار بين هذا العمل وهذا العمل، بين أن تسافر إلى هذه البلدة أو هذه البلدة، هذا هو الاختيار، أما تختار أن تعصي أو ألا تعصي فهذا الخيار ليس للمؤمنين هذا لغير المؤمنين، المؤمن حينما عرف الله عزَّ وجل وعرف أمره ونهيه انتهى اختياره، صار اختياره وفق مراد الله عزَّ وجل.

((لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به))

[فيض القدير شرح الجامع الصغير]

 تحبُّ الذي أحبَّه الله، تكره الذي أبغضه الله، توالي في الله، تعادي في الله، تُعطي لله، تمنع لله، تغضب لله، ترضى لله، هذا هو التوحيد، هذا هو الإيمان.

 

على الإنسان أن يفكر جيداً قبل أن يعصي الله عز وجل :

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ ﴾

 استفهام إنكاري، أي ليس في الأرض كلّها إنسانٌ أشدُّ ظلماً، ولا أفدح خسارةً، ولا أشد عذاباً، ممن تكلَّم على الله بغير علمٍ أو بخلاف ما يعلم، الأول ضال والثاني مُضل، والظالم الثاني هو الذي كذَّب بالحق إذا جاءه، والتهديد.

﴿ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴾

 العقاب أليم جداً، والثمن فادح، والخَطْب جَلَل، فقبل أن تعصي فكِّر كثيراً، الإمام الغزالي رحمه الله تعالى خاطب نفسه مرَّة فقال: " يا نفس لو أن طبيباً نهاكِ عن أكلةٍ تحبينها لا شكَّ أنكِ تمتنعين عنها، يا نفس أيكون الطبيب أصدق عندكِ من الله؟ ". طبيب قال لك: هذه الأكلة لا تناسبك، هذا البيت عال لا يناسب قلبك، في اليوم الثاني تعرضه للبيع، فالموضوع ليس معه لعب، قلب، فطبيب نصحك بأن تبيع هذا البيت العالي، أو أن تمتنع عن هذه الأكلة التي تؤذي شرايينك، لماذا أنت تستجيب؟ حفاظاً على صحَّتك وتصديقاً لكلام الطبيب " أيكون الطبيب أصدق عندكِ من الله إذاً ما أكفرك! أيكون وعيد الله عزَّ وجل أشدَّ عندكِ من وعيد الطبيب؟ إذاً ما أجهلكِ ! ".
 فالإنسان حينما يعصي يُدْمَغ حتماً إما بالكفر وإما بالجهل، إما كافر ما عرف أحقيَّة هذا الأمر الإلهي، أو جاهل بما ينتظره من عذابٍ أليم في جهنَّم وبئس المصير.

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴾

 النتيجة إلى جهنَّم، هذا الذي كَذَبَ على الله، وذاك الذي كَذَّبَ بالصدق، المُتكلِّم والمستمع، الثمن الباهظ عذابٌ أبدي في جهنَّم وبئس المصير.

 

المقارنة بين الصحابة الكرام ومصير هؤلاء الذين كذَّبوا النبي وعارضوه :

 الآن:

﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ﴾

 سيدنا الصديق صدَّق، الصحابة الكرام صدَّقوا، الآن انظر في مصير هؤلاء الذين كذَّبوا، وعارضوا، وأخرجوا النبيَّ من مكّة، وائتمروا على قتله، ونكَّلوا بأصحابه، كيف أنهم ماتوا شرَّ ميتة، وكيف أنهم في مزبلة التاريخ؛ وانظر إلى أصحاب النبي رضوان الله عليهم حينما صدَّقوا، وحينما جاهدوا، وحينما صبروا، وحينما صابروا، وحينما رابطوا، وحينما أحبوا النبي، وحينما قدَّموا له الغالي والرخيص، والنفس والنفيس، انظر إلى ألفٍ وخمسمئة عام بعد وفاتهم أو استشهادهم، كيف أن المجالس كلها تتعطَّر بذكرهم، سيدنا الصديق، وسيدنا عمر، وسيدنا عثمان، وسيدنا علي، وسيدنا عمر بن عبد العزيز، وسيدنا صلاح الدين، هؤلاء الأبطال العِظام، هل يفتر اللسان عن ذكرهم في أي مكان في العالَم الإسلامي؟

﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ ﴾

من سعادة الإنسان أن يستجيب للحق :

 النبي عليه الصلاة والسلام:

 

﴿ وَصَدَّقَ بِهِ ﴾

 هذه الآية لها معنيان: إما أن النبي جاء بالصدق وصدَّق به، أو أن النبي جاء بالصدق والذي صدَّق به من أصحابه، قال:

﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾

 هنيئاً لهم، اتقوا عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، نجوا من عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، سَلِموا في الدنيا والآخرة، سَعِدوا في الدنيا والآخرة.

﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ﴾

 فأنت من سعادتك أن تستجيب للحق.

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكم ﴾

[ سورة الأنفال: 24 ]

 دعوةٌ لحياة القلوب.

 

المؤمن شخصيَّةٌ فذَّة عرف الحقيقة الكبرى :

 وازن بين مؤمن وغير مؤمن، تجد الفرق شاسعاً والفرق كبيراً، كموازنتك بين درَّاجة مثلاً وبين سيارة من أحدث موديل، هل يستويان؟ لا، ليست هناك أي نسبة، وازن بين حياة المؤمن المستقرَّة، حياة المؤمن المطمئنة، الذي يلقي الله على قلبه السكينة، موفَّق في أعماله، هدفه كبير، هدفه أكبر من حاجاته، مطامِحه أثمن من رغباته، يحكم نفسه ولا تحكمه، يقود هواه ولا ينقاد له، تحكمه القيم ويحتكم إليها من دون أن يسخِّرها أو يَسَخَرَ منها، هذا المؤمن، شخصيَّةٌ فذَّة عرف الحقيقة الكبرى، عرف الله، يتحرَّك وفق منهج، حياته بين حلال وحرام، ومباح ومكروه، ومندوب، ماشي على هدى.

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ﴾

[ سورة يوسف: 108]

 انظر إلى حياة المؤمن، انظر إلى أخلاقه العالية، انظر لصدق وعده، انظر إلى أمانته، إلى صدقه، إلى غَيْرَتِهِ، إلى عفَّته، إلى استقامته، إلى إنصافه، انظر إلى ورعه، انظر إلى دقَّته في التعامل هكذا صفات المؤمنين، هذه صبغة الله التي صبغ بها عباده المؤمنين، لذلك المؤمنون في شتَّى بقاع الأرض يلتقون، لأن الصفات واحدة، فتصوَّروا أطباء القلب في العام يلتقون على معلومات واحدة، كذلك المؤمنون يلتقون على حقائق واحدة، على قيَم واحدة، على أهداف واحدة، على وسائل واحدة، الحقائق التي آمنوا بها واحدة، والأهداف التي يسعون إليها واحدة، والوسائل التي يسلكونها واحدة، والقيَم التي تحكمهم واحدة، والأخلاق التي يتحلَّون بها واحدة، لذلك الإيمان عامل جَمْع وليس عامل تفريق، رُبَّ أخٍ لك لم تَلِدْهُ أمُّك، وشيء عجيب قد تلتقي مع مسلم في أقصى الدنيا، تشعر وكأنه أخوك النَسَبِيّ، يا ربي ما هذا الشعور؟ من بلدٍ بعيدٍ بعيد لا يجمعني به شيء، كفى بالإسلام جامعاً لنا.

 

المؤمنون بعضهم لبعضٍ نصحة متوادون والمنافقون بعضهم لبعضٍ غششةٌ متحاسدون :

 المؤمنون بعضهم لبعضٍ نصحة متوادون ولو ابتعدت منازلهم، والمنافقون بعضهم لبعضٍ غششةٌ متحاسدون ولو اقتربت منازلهم، حياة المؤمنين حياة سعيدة جداً، أنت بين أحباب، بين أناس أوفياء، بين أناس مُخلصين، بين أناس متناصحين، بين أناس متسامحين، بين أناس متحابِّين، يكفينا سعادةً في الدنيا أننا نعيش مع أخوتنا المؤمنين في راحة، لو انطلقت إلى أخٍ لك في حرفَةٍ من الحِرَف تكون مطمئناً فهو لن يكذب عليك، ولن يغشَّك، ولن يُدَلِّس، ولن يأخذ فوق حقِّه، ولن يخونك، مطمئن، لذلك النبي قال:

(( لا تُصَاحِبْ إِلا مُؤْمِنا، ولا يأكُلْ طَعَامَكَ إِلا تَقِيّ ))

[أبو داود والترمذي عن أبي سعيد الخدري ]

 لا مفاجآت في حياتك ولا غدر إذا صاحبت مؤمناً، دقِّق في أحوال أهل الدنيا تجد أنهم يتلقون ضربات قاصمة من أصدقائهم لأنهم غير مؤمنين، حينما يتراءى للصديق أن مصلحته بتحطيم صديقه يحطِّمه، أما المؤمن فوفي، لذلك قال الله تعالى:

﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

[سورة النور: 31]

 معنى جميعاً أي لن تذوقوا طعم الإيمان، لن تقطفوا ثماره إلا إذا كنتم جميعاً مؤمنين، إذا عمَّ الإيمان فهذا شيء مريح جداً.

﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾

 هؤلاء هم المتقون، وإن الله مع المتقين، والمتقون لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون، الذين آمنوا وكانوا يتَّقون، كلمة تقوى أي اتقى أن يعصيه، اتقى عقابه، اتقى شقاء الدنيا، الله عزَّ وجل قال:

﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴾

[ سورة الطلاق: 2]

من عظمة القرآن الكريم أن كل آيةٍ فيه لها معنى في السياق :

 من عظمة القرآن الكريم أن كل آيةٍ فيه لها معنى في السياق، فإذا نزعتها من السياق لها معنى آخر، فهذه الآية وردت في سورة الطلاق.

﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴾

[ سورة الطلاق: 2]

 من يتقِ الله في تطليق زوجته، لم يطلَّقها بالثلاثة مرَّة واحدة، بل طلقة واحدة، طلَّقها في طهرٍ لم يمسَّها فيه، ما طلَّقها في حيض، ما طلَّقها لقضيِّةٍ لا علاقة لها بها، طلَّقها وَفْقَ السُنَّة، لم يكن طلاقه بِدْعِيَّاً بل كان سُنياً ؛ طلَّقها تطليقةً واحدة، طلَّقها في طهرٍَّ ما مسَّها فيه، طلَّقها لموضوعٍ لها علاقةٌ به، هذا الطلاق إذا كان سُنِّيَّاً يجعل الله لصاحبه مخرجاً لأن يعيدها إذا ندم على طلاقه، أما إذا طلَّقها طلاقاً بِدعياً سُدَّ عليه طريق أن تعود إليه:

﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴾

[ سورة الطلاق: 2]

 انزعها من سياقها، من يتقِ الله في اختيار زوجته يجعل الله له مخرجاً من الشقاء الزوجي، لأنه من تزوَّج المرأة لجمالها أذلَّه الله، ومن تزوَّجها لمالها أفقره الله، ومن تزوَّجها لنسبها زاده الله دناءةً، فعليك بذات الدين، من اتق الله في اختيار زوجته، جعل الله له مخرجاً من الشقاء الزوجي، من اتق الله في تربية أولاده؛ علَّمهم، وهذَّبهم، وأرشدهم، وبيَّن لهم، وأمرهم بالصلاة، واصطبر عليهم، ونشَّأهم تنشئةً راقية، جعل الله له مخرجاً من عقوق الأولاد، وهو الشيء المزعج جداً، من اتق الله في كسب المال جعل الله له مخرجاً من إتلاف المال ؛ الحرائق، والمصادرات، وتدمير المال، والغرق، والحريق، من اتق الله في كسب المال جعل الله له مخرجاً من إتلاف المال، هذه الآية يُكْتَب عليها مجلّدات:

﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾

الدنيا أساسها الكدح و الآخرة أساسها الإكرام :

 هؤلاء الذين جاؤوا بالصدق وصدَّقوا به:

﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾

 اتقوا عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، اتقوا شقاء الدنيا وشقاء الآخرة، اتقوا أن يعصوا الله فاتقوا عذابه وعقابه، هؤلاء ما جزاؤهم في الآخرة؟ الأوائل.

﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾

 شيء عظيم، آيةٌ على إيجازها عظيمةٌ جداً، الدار الآخرة - الجنَّة - مبنيَّة على مبدأ، أي شيءٍ يخطر في بالك تجده أمامك، هذه الجنَّة.

﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ ﴾

 أما في الدنيا فيخطر في بالك مليون شيء ولا يتحقَّق، فالعين بصيرة واليد قصيرة، الدنيا مبنيَّةٌ على الكَدْحِ، الجهد.

﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ ﴾

[ سورة الانشقاق: 6 ]

 مبنيَّة على الجهد، مبنيَّة على التعب، مبنية على النَصَبِ.

﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ ﴾

[ سورة البلد: 4 ]

 طبيعة الحياة الدنيا هي تَكَبُّد المَشاق، الإنسان لا يصل لبيت صغير وفيه بعض قطع الأثاث، ودخل يغطي نفقات خمسة أيام بالشهر، حتى يعاني الأمرين - كما يقولون -الحياة مبنيَّة على بذل الجهد، أما الآخرة:

﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾

 اطلب تُعْطَى يا عبدي.

 

الآخرة مبنيَّةٌ على الطَلَب والدنيا مبنيَّةٌ على بذل الجُهد :

﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ ﴾

[ سورة الذاريات: 15-16 ]

 ما آتاهم ربهم:

﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ ﴾

[ سورة الذاريات: 16 ]

 دفع ثمنها في الحياة الدنيا، الطبيب يعمل لك تخطيطاً بخمسمئة، وإيكو بثمانمئة، ودخله في اليوم كذا عشرة آلاف، دفع ثمنها؛ ثلاث وثلاثون سنة دراسة، وكل يوم للساعة الواحدة ليلاً، ومطالعة، وتقديم أطروحات، وتدريب عملي، عندما يتعب الإنسان كثيراً في دراسته يصل إلى مركز مرموق، ودخل كبير، وجهد قليل، هل من حق الجاهل أن يقول: أنا مثله؟ لا، أنت لست مثله، هو دافع ثمنها، عندما كان يدرس أين كنت أنت؟ كنت تلعب، كل إنسان يدفع فيجد، هذا في الدنيا فكيف في الآخرة؟

﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ ﴾

[ سورة الذاريات: 15-16 ]

من قَضَى عمره بخدمة الخلق و بنصحهم و إرشادهم استحق جنة الله عز وجل :

 لكن:

﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ ﴾

[ سورة الذاريات: 16 ]

 قَضَى كل عمره بخدمة الخلق، قضى كل حياته بالنصح والإرشاد، وبذل المال، وبذل الوقت والخبرة، والنصح للمسلمين، ليله نهار، ونهاره ليل، يا رب لا يحلو الليل إلا بمناجاتك، ولا يطيب النهار إلا بخدمة عبادك:

﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ﴾

[ سورة السجدة: 18]

 إنهم:

﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ*كَانُوا قَلِيلًا مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ*وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ*وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ﴾

[ سورة الذاريات:16-19 ]

 دفعوا ثمنها، فالآخرة إذاً مبنيَّةٌ على الطَلَب، الدنيا مبنيَّةٌ على بذل الجُهد، على الكدح، على النَصَب، على التعب، أما الآخرة فمبنية على الطلب.

 

الإحسان يعني إتقان العمل و الصدق و النصيحة :

 تحضرني الآن صورة شخص كان جارنا في البيت، ولكن لم يكن يصلي، كان ضد الدين، أين هو الآن؟

 

﴿ قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ*فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ ﴾

[ سورة الصافات:54-55 ]

 على الخاطر، أي خاطرٍ يخطر على بالك تراه أمامك، هذه الآخرة، هذه الآخرة يُزْهَد بها؟! امرأة طلبت من زوجها الصحابي طلبات لم تكن مألوفة وقتها، قال لها: " يا فُلانة إنَّ في الجنَّة من الحور العين ما لو أطلَّت إحداهنَّ على الأرض لغلب نور وجهها ضوء الشمس والقمر، فلأن أضحي بكِ من أجلهن أهون من أن أضحي بهنَّ من أجلكِ ". هذه واضحة مثل الشمس.

﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ ﴾

 كن محسناً أيها الأخ، كلمة محسن مطلقة؛ أحسن في عملك، انصح المسلمين، ترأَّف بهم، ارحمهم.

((إن كنتم ترجون رحمتي فارحموا خلقي))

[كنز العمال عن أبي بكر]

 أتقن عملك، الإحسان يعني إتقان العمل، الإحسان يعني الصدق، الإحسان يعني النصيحة، الإحسان يعني أن تربِّي أولادك، الإحسان يعني أن تعتني بمن حولك، الإحسان يعني أن يكون لك عمل طيِّب.

﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ ﴾

[ سورة الذاريات: 16 ]

من كرم الله عزَّ وجل أنه ينسي التائب عمله السيئ في الآخرة:

﴿ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ * لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

 كذلك ربنا رحيم، فالذي له جاهليَّة هذه تطوى وكأنها لم تكن، في الدنيا يذكرها، فإذا ذكرها تمزَّقت نفسه، الذي له جاهليَّة قبل التوبة، له انحرافات، له تجاوزات، له مُخالفات، له معاصٍ، هذه إذا ذكرها في الدنيا تمزَّقت نفسه، وذابت ألماً، ومن علامة الإيمان أنه يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يُلقى في النار، يندم أشدَّ الندم على عمرٍ أمضاه في معصية الله.
 يقول لي أحد الأخوة الأكارم: أنا ولِدت من جديد، لم أكن أعرف هذه السعادة إلا بعد أن تعرَّفت إلى الله، وُلِدْت من جديد.

﴿ لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا ﴾

 كل أعماله السيئة السابقة، حتَّى أشدُّها سوءاً هذه تُكفَّر عنه، ولا يذكرها الإنسان يوم القيامة.

﴿ لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

 فالإنسان أحياناً يكون له عمل طيِّب، وعمل سيئ، من كرم الله عزَّ وجل أن ينسيه عمله السيئ في الآخرة.

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا ﴾

[ سورة فصلت: 20 ]

 إذاً كان له جاهليَّة، في الجاهليَّة كان له عمل سيئ، وبعدما تاب إلى الله واصطلح معه صار له عمل طيِّب، فكرم الله يعني أن عمله السيئ يكفِّره عنه، ينسيه إيَّاه، يمحوه ولا يذكره، وأن عمله الطيِّب يجازيه عنه بأعظم الجزاء، الإنسان قد يتصَّدق بلُقمة يراها يوم القيامة كجبل أُحد.

 

العطاء هو الذي يبقى لا الذي يفنى و عطاء الله عطاء أبدي :

 لذلك يجب أن تعلموا أيها الأخوة علم اليقين أن كلمة غني في قاموس الإيمان تعني من أكرمه الله بالأعمال الصالحة، تعني من أجرى الله على يديه الخَير، هذا هو الغني، لأن مال الدنيا يبقى في الدنيا، وكل هذه الأموال المنقولة وغير المنقولة مرتبطة بنبض القلب، فإذا توقَّف القلب كل هذه الأموال ليست له، ولا ساعته، ولا سِنُّه الذهبي، ينزعونه يقولون لك: الحي أولى. لا تملك شيئاً، ولا خزانتك الخاصَّة، لك مكتبة خاصَّة، لك زاوية خاصَّة، الألبسة الخاصَّة، الأدوات الخاصَّة، كل شيء يؤخَذ منك، إذاً ليس هذا هو العطاء، العطاء هو الذي يبقى لا الذي يفنى.
 إذاً العمل السيئ قبل التوبة من كرم الله عزَّ وجل أن الله يكفِّره، والعمل الطيِّب بعد التوبة يعطيك الله عنه أعظم الجزاء، والأمر واضح وضوح الشمس، وما علينا إلا أن ننطلق إلى الله عزَّ وجل، ففروا إلى الله، انطلق.

﴿ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ﴾

[ سورة المطففين: 26 ]

﴿ لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ ﴾

[ سورة الصافات: 61 ]

﴿ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا ﴾

[ سورة يونس: 58 ]

 افرح بعطاء الله عزَّ وجل، افرح بمعرفة الله، افرح بمجلس علمٍ تحضره، افرح بآيةٍ تفهمها، افرح بعملٍ صالحٍ يجريه الله على يديك، افرح بشيءٍ تدَّخره لنفسك بعد الموت.

الفقر فقر الأعمال الصالحة :

 بين أن يموت الإنسان فقيراً ليس له أعمال أبداً وبين أن يموت والعمل الصالح يسبقه؟ لذلك الفقر فقر الأعمال، سيدنا موسى ماذا فعل؟ حينما سقى للمرأتين تولَّى إلى الظل وقال:

﴿ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ﴾

[ سورة القصص: 24 ]

 أنا مفتقر لهذا العمل، فأنا أقول لكم أيها الأخوة: قل لي ما الذي يفرحك أقل لك من أنت، هل تفرح بالدنيا أم بعطاء الله عزَّ وجل؟ بمعرفة الله؟ بطاعة الله؟ بعملٍ صالحٍ؟ الآيات إذاً:

﴿ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ*وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ * لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ * لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

أسعد الناس من صدَّق بالحقِّ إذ جاءه وطبَّقه :

 إذاً كُن مستمعاً حقَّاً، صدِّق بكلام الله واحمله محملاً جدياً، واعتقد أنه كلام خالق الكون، وأنه يترتَّب على طاعتك له عطاءٌ كبير، وعلى معصيتك لله - لا سمح الله - شقاءٌ كبير، وأن هذا الكلام الخطير كلام مصيري إن صحَّ التعبير، فأحياناً الإنسان يحضر جلسة فيقول لك: والله سُررنا. فالقضيَّة أخطر من ذلك، أخطر من السرور، أخطر من أنك أمضيت ساعةً في مسجد، القضيَّة متعلِّقة بمصيرك الأبدي، متعلِّقة بسعادتك الأبديَة، متعلِّقة بسلامتك في الدنيا والآخرة، فالقرآن بين أيديكم إعجازه ظاهر، أمره ظاهر، نهيه ظاهر، وعده، وعيده، حرامه، حلاله، ما علينا إلا التطبيق.
 وأقول لكم هذه الكلمة الختاميَّة: مهما كان كلامي واضحاً، أنا أُحاسَب على مدى التطبيق لا على مدى الفصاحة، وأنتم مهما كنتم مستمعين مهذَّبين، تصغون، لا تحاسبون على استماعكم بل على تطبيقكم.
 أيها الأخوة، نحن وإياكم نحاسب بمقياس واحد، لا قيمة لكلامي إن لم أطبِّق، ولا قيمة لاستماعكم إن لم تطبِّقوا، والله حسيب كل إنسان، والسعيد من ترجم هذه القناعات إلى سلوك.
 أنا والله يؤلمني أشدَّ الألم أن أرى أخاً ينتمي إلى مسجد، وتوجد عنده مخالفات كبيرة جداً في بيته، أو في عمله، أقول: يا رب هذا كيف يستمع إلى الدروس؟ كيف يتوازن مع نفسه؟ كيف يعيش في داخله هذا التناقض؟ فالإنسان متى يسعد؟ إذا ألغى التناقض من حياته، أنت مؤمن انتهى الأمر، المؤمن هذا سلوكه، وهذا نَمَطُ حياته، وهذا زواجه، وهذا عمله، في عمله صادق، أمين، أما مؤمن ينتمي إلى الدين ويغشُّ الناس؟! أو يأخذ أكثر مما يستحق؟! أو يعتدي على أموال الناس بطريقةٍ ذكيَّةٍ ويصلي أول صف؟! والله هذه مستحيلة.
 فهذه الآيات واضحة جداً، أسعد الناس من صدَّق بالحقِّ إذ جاءه، وطبَّق هذا الحق، فسعد به في الدنيا والآخرة؛ وأشقى الناس من كذَّب بهذا الحق، أما أظلم الناس فمن كَذَبَ على الله بعلمٍ أو بغير علم، ولا يقل عنه ظُلماً من كذَّب بالحق لمَّا جاءه.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018