الخطبة : 0965 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 3 ، فقه النهي عن المنكر - كلمة صيحة في القرآن الكريم . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0965 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 3 ، فقه النهي عن المنكر - كلمة صيحة في القرآن الكريم .


2005-05-27

 الخطبة الأولى:
 الحمد لله نحمده، ونستعين به، ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلَّ له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله، سيد الخلق والبشر، ما اتصلت عين بنظر، أو سمعت أذن بخبر، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه، وعلى ذريته، ومن والاه، ومن تبعه إلى يوم الدين.
 اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم، إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

فقه النهي عن المنكر:

 أيها الإخوة الكرام، لازلنا في الفريضة السادسة، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

مقدمات لا بد منها:

 أيها الإخوة الكرام: لقد ذكر النبي عليه الصلاة والسلام أن الإسلام بني على خمس، ففي هذا الحديث ملمح دقيق، وهو أن الإسلام بناء عظيم، دعائمه العبادات الخمسة، والبناء غير الدعائم.

 

 

الدين عبادات ومعاملات:

 أيها الإخوة الكرام، أن تتوهَّم أن الدين كله هو أن تؤدي هذه العبادات، فحياتك في وادٍ والدين في وادٍ آخر، أن تتوهم أن الدين كله ضغط في خمس عبادات شعائرية، وأنت في التعامل، في الأخذ والعطاء، في العمل، في كسب المال، في إنفاق المال، تفعل ما تشاء، دون ضوابط، ودون أن تربط بينه وبين حقائق الدين، فأنت بعيد عن حقيقة الدين.
 لعلَّ هذا ما يعانيه المسلمون اليوم، هم فهموا الدين أن تؤدي الصلوات الخمس، وأن تحج بيت الله الحرام، وأن تصوم رمضان، وأن تؤدي الزكاة، وانتهى كل شيء..
 أما بيتك، عملك، حركتك، سفرك، إقامتك، لهوك، فرحك، حزنك، فهذه وفق التقاليد والعادات، ووفق ما جاءنا عن الغرب، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

حكم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

 إن كل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب، لماذا أنت تصلي؟ لأن الصلاة فرض، وردت في صيغة أمر، وإذا جاء في القرآن الكريم أمر قطعي الدلالة فينبغي أن تؤديه كما تؤدي الصلاة.
 لذلك حكم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قال العلماء: هو فرض، لكن بعضهم قال: هو فرض عيني، وبعضهم قال: هو فرض كفائي، ويمكن أن نجمع بينهما، فالذين قالوا: هو فرض عيني، اعتمدوا على قول النبي عليه الصلاة والسلام:

 

(( من رأى منكُم منكراً فلْيُغَيِّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان ))

حديث صحيح، أخرجه مسلم

 هذا الدليل على أن إنكار المنكر والأمر بالمعروف فرض عيني على كل مسلم، وبعض العلماء قرؤوا قوله تعالى:

﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾

( سورة آل عمران: 104)

 و(مِن) تفيد التبعيض، إذاً الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفائي، إذا قام به البعض سقط عن الكل، فهو فرض بكل المستويات، لكن بين أن يكون عينياً وبين أن يكون كفائياً، هنا الخلاف.

 

متى يكون إنكار المنكر فرضَ عين ؟

 العلماء قالوا: يوجد حالات يجب أن يكون إنكار المنكر فيها فرضاً عينياً، من أبرز هذه الحالات:

 

1) حين ينحصر الإنكار في شخص:

 إذا لم يعلم بالمنكر غير شخص واحد معين، إذاً هذا الشخص الواحد الذي علم وحده بالمنكر يصبح إنكار المنكر عنده فرض عين، إذاً هو مطالب بالإنكار وجوباً.
 أو إن لم يستطع تغيير المنكر إلا شخص بعينه، فمثلاً: الذين يقترفون الكبائر من علّيّة القوم، ولا يستطيع أحد من عامة الناس أن يعترض عليهم، لكن الشخص الذي يخضعون له يمكن أن يعترض عليهم، فالقادر على أن ينكر المنكر، إنكار المنكر في حقه فرض عين عليه.

 

 

2) الإنكار على من لك عليه سلطان:

 وقد يكون المنكر واضحاً، والدليل واضحاً، ومجمعاً عليه، وهذا الذي يقترفه ابنك، أو ابنتك، أو زوجتك، أو ابن أخيك، أو ابن شريكك، في مثل هذه الحالة يغدو إنكار المنكر فرضاً عينياً عليك.

 

3) إنكار ولاة الأمر:

 ويجب أيضاً أن يكون إنكار المنكر فرضاً عينياً على من ولّاه الله أمر المسلمين، بدءاً بالسلاطين الذين ائتمنهم الله على الأمة، فقد شرع الإسلام الولاية العظمى لتحقيق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لأن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، فكأن علة الولاية العظمى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
 والحرية التي ترونها في مجتمعات الغرب انتهت إلى الإباحية، وانتهت إلى كل المنكرات، وانتهت إلى شيوع الفساد، وشيوع الزنا، وشيوع الشذوذ، حينما افتقدت تلك الأمم مرجعية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، سار المجتمع في طريق الهلاك، فكلمة حرية لها حدود، أما أن تفعل ما تشاء، أن تشيع الفاحشة كما تشاء، أن تمارس الانحلال كما تشاء، أن تغري الشباب والشابات كما تشاء، فهذه ليست حرية، إنما هي عين الفوضى.

 

 

4) مَنْ بيده إصلاح أمر معين:

 أيها الإخوة الكرام، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من حيث اتساع الرقعة، متعلقان بكل إنسان، فالذي بيده مناهج التربية والتعليم على مستوى البلد كله، محاسب عن كل طلاب البلد، فإذا كان في المناهج ما يناقض العقيدة الدينية، أو يجعل الإنسان يسير في مسار إلحادي، أو علماني، أو أن الذي يقرؤونه في الكتب متناقض مع ما في القرآن الكريم، من حيث بدء الخليقة، فهذا الذي بيده مناهج التعليم على مستوى البلاد يحاسب على مستوى البلاد، والذي بيده أمور التربية على مستوى المحافظة، يحاسب على مستوى المحافظة، والذي بيده أمور ثانوية يحاسب على مستوى الثانوية، والذي بيده أمر صف، يحاسب عن طلابه، والذي بيده أمر عشرة يحاسب على هؤلاء العشرة، فكل إنسان يحاسب بحسب موقعه، وكلما ارتقى موقعه اتسعت دائرة محاسبته.

 

5) إنكار كل ذي رعية في رعيته:

 أيها الإخوة الكرام، حتى نصل إلى البيت، فالرجل راعٍ في بيته، ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها، ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال مخدومه، ومسؤول عن رعيته، لا يعفى أحد من المسؤولية، بدءاً من الولاية الكبرى، وانتهاءً بالخادم، فكل إنسان سيسأله الله عز وجل، قال تعالى:

 

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (*) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

 

( سورة الحجر: 93،92 )

 الطبيب مسؤول عن مرضاه، والمهندس مسؤول عن البناء الذي أنشأه، والمحامي مسؤول عند الله عن موكله، والبائع مسؤول عن هؤلاء الذين يتعاملون معه، والمزارع مسؤول عن هؤلاء الذين سيأكلون من إنتاجه، هل أدخل فيه مواد ضارة، مواد مسرطنة، من أجل أن يزداد حجم الثمرة، فيبيعها بأضعاف مضاعفة ؟ لا ينجو أحد من المسؤولية، قال تعالى:

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (*) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

( سورة الحجر: 93،92 )

عقدة إلقاء اللوم على الآخرين:

 أيها الإخوة الكرام، هناك مشكلة يعاني منها المجتمع الإسلامي، هذه المشكلة أساسها الكسل، كل إنسان يلقي باللائمة على غيره، أينما تجلس يتحدث الناس عن مسؤولية العلماء، هذا الكلام صحيح إلى حد ما، أو يتحدثون عن مسؤولية الأمراء، أو يتحدثون عن مسؤولية الإعلام، ولا أحد يعفى من المسؤولية، ولن يحمل عنك عبء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر جهة أخرى.
 تقاذف التهم، وتقاذف المسؤوليات، هذا متفشٍّ في مجتمع المسلمين:
 ابنه فاسد، يقول: المناهج فاسدة، والتعليم فاسد، والإعلام فاسد، والطريق فاسد، هو مرتاح، كأن هذه الجهات هي وحدها ستحاسب عنه يوم القيامة، لكن في الحقيقة لا أحد يعفى من المسؤولية، ولا أحد يتحمل عنك المسؤولية، كل إنسان مسؤول عما استرعاه الله من ولد، من طالب، من إنسان جعله الله مشرفاً عليه، هو محاسب عليه.
 العامة يلومون العلماء، والعلماء يلومون الأمراء، والعلماء والأمراء يلومون الصهيونية العالمية والاستعمار، وكل واحد يلقي مسؤولية إحقاق الحق وإبطال الباطل، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على غيره، وكأنه معفى من المسؤولية، لا أحد يتحمل عن أحد مسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

مراتب إنكار المنكر:

 أيها الإخوة الكرام، مراتب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سلسلها النبي عليه الصلاة والسلام في قوله:

 

(( من رأى منكُم منكراً فلْيُغَيِّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان ))

 

حديث صحيح، أخرجه مسلم

 لذلك قال العلماء: لا يقبل منك أن تغير المنكر بلسانك وأنت قادر أن تغيره بيدك، ابنتك في بيتك، وأنت أبوها، وتنفق عليها، تكتفي أن تأمرها بالمعروف، وأن تنهاها عن المنكر، وتقول: لا شأن لي بها، لا يقبل منك أن تنكر المنكر بلسانك، وأنت قادر على أن تنكره بيدك، كما أنه لا يقبل منك أن تنكر المنكر بقلبك، وأنت قادر على أن تنكره بلسانك.
 لكن في حالات يجب أن لا تراعي التسلسل: شخصان يقتتلان في الطريق، وأنت قوي، وبإمكانك أن تمنع أحدهما من أن يجهز على الآخر، أتبدأ بالإنكار بالقلب؟ أتقول: " إن هذا منكر لا أرضى به "، قد يميته، تبدأ باليد، ثم تثني بالإنكار بالقلب، في بعض الحالات يجب أن تبدأ في الإنكار باليد، إن نشبت مشاجرة بين أولادك، يجب أن تنهض لإنكار هذا المنكر باليد، لذلك حرمة دم المسلم وماله وعرضه حرمة ثابتة في أصول الدين.

التسلسل الفعلي يبدأ بالقلب:

 لكن أيها الإخوة الكرام، هذا الحديث الشريف بدأ بالوسيلة الفعالة في إنكار المنكر، أن تنكره بيدك أولاً، ثم بلسانك ثانياً، ثم بقلبك ثالثاً، ولكن التسلسل الفعلي لهذا الإنكار يبدأ بالقلب.
 أنت حينما ترى منكراً تتألم، وتغلي من الداخل، وينكر قلبك، ثم ينطق لسانك بهذا الإنكار، وبعد ذلكٍ إن لم تجد أن الإنكار باللسان يجدي تتحرك لإنكاره باليد، فالتسلسل النفسي يبدأ بالإنكار بالقلب، ثم باللسان، ثم باليد.

 

رأي في توزيع مراتب الإنكار:

 أيها الإخوة الكرام، هناك من يقول عن الإنكار باللسان: من مهمة العلماء، وإن الإنكار باليد من مهمة الأمراء، يدعم هذا أن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى حينما فسر قوله تعالى:

 

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ﴾

( سورة النساء: 59)

 قال: أولو الأمر هم العلماء والأمراء، العلماء يعلمون الأمر، والأمراء ينفذون الأمر، يغلب على الأمراء أن ينكروا المنكر بأفعالهم، ويغلب على العلماء أن ينكروا المنكر بأقوالهم.

الإنكار عن بُعد واجب كالمعاينة:

 أيها الإخوة الكرام، لا بد من أن نفهم هذه الحقيقة، من غاب عن معصية فأقرها كان كمن شهدها، فلو أن معصية في بلاد أمريكا، كإنسان اختلس أموالاً، وقلت: شاطر، هيأ مستقبله، حقق أحلامه، ولم تنكر عليه، وهو في أقاصي الدنيا فأنت شريكه في الإثم.
 من غاب عن معصية فأقرها كان كمن شهدها، ومن شهد معصية فأنكرها كان كمن غاب عنها، المسافات لا تلغي الأمر بالمعروف والنهي، ولا تلغي النهي عن المنكر.

 

عدم الإنكار يلغي الإيمان:

 أيها الإخوة الكرام، هناك نقطة دقيقة جداً، أنه من لم يستطع إنكار المنكر بيده، فعليه أن ينكره بلسانه، ومن لم يستطع إنكار المنكر بلسانه، فعليه أن ينكره بقلبه، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل، إن لم تنكر بقلبك فليس في قلبك حبة خردل من إيمان.
 أيها الإخوة الكرام، من لم ينكر بقلبه المنكر فليس في قلبه ذرة إيمان، ولا حبة خردل من إيمان، هكذا قال النبي عليه الصلاة والسلام.

 

مصيبة الاعتياد على المنكرات:

 وهذا الذي يقع في بلاد الغرب، المسلم إذا أقام معهم هناك مع التدرج يألف المنكرات الصارخة، والمنكرات الفاحشة، ويراها أمراً طبيعياً، وكلما تواصل العالم الآن عن طريق الإعلام، ألِف المسلمون المنكرات، وكأن هذا المنكر الفاحش الصارخ شيء عادي، وعبارة تجري على ألسنة المسلمين اليوم ذكوراً وإناثاً (عادي)، مشكلة كبيرة (عادي)، خلا بها (عادي)، أظهرت كل مفاتنها (عادي)، ما تعني هذه الكلمة؟
 هذا مصطلح شيطاني جديد، هناك مصطلحات للشيطان، الفتاة المتفلتة لها اسم اجتماعي لطيف، (سبور) فقط، الإنسان المنافق (لبق)، الإنسان السارق (شاطر)، فهناك مصطلحات شيطانية..
 ويضاف على هذه المصطلحات، أن الذي لا ينكر منكراً، ولا يأمر بالمعروف (إنسان يبتعد عن المتاعب)، ويبتعد عن المشكلات.

 

 

أساليب إنكار المنكر:

 أيها الإخوة الكرام، لكن كيف ننكر المنكر؟ كان عليه الصلاة والسلام يستخدم أحياناً أسلوب التلميح، وأسلوب التلميح أسلوب مُجْدٍ مع الفطنين، مع الأذكياء، مع المؤمنين، فكان عليه الصلاة والسلام يقول:
 ما بال أقوام يقولون كذا وكذا؟
 لكن حينما لا يؤثر هذا الأسلوب، ينبغي أن تصل إلى أسلوب التصريح.

 

((... ما يَنْقِمُ ابنُ جميل إِلا أَنه كان فقيراً فأغناه الله.. ))

من حديث صحيح، أخرجه البخاري ومسلم

 يبدو أنه نصح، وأرشد، وأنكر عمله، فلم يعبأ، فذكره النبي عليه الصلاة والسلام بالاسم.
 إذاً لك أن تستخدم أسلوب التلميح، ولك أن تستخدم عند الضرورة أسلوب التصريح:
 إنسان ينشر عقائد فاسدة، يضلل الشباب، ويخشى الشخص المنكر أن يغتابه، المبتدع لا غيبة له، فإذا ثبت أنه يشيع الضلال، يشيع الشبهات على الإسلام، يدعو الشباب إلى ترك التقيد بأحكام الدين، يدعو الفتيات إلى التفلت، هذا لا غيبة له.
 قد يجدي مع المؤمنين أسلوب التلميح، لكن مع الفجار لا يجدي معهم إلا أسلوب التصريح، الواجب على المسلم إذا وجد إنساناً مجاهراً فاجراً يضلل، أن يكون إنكار المنكر مع هذا الإنسان إنكاراً تصريحياً.

ضوابط إنكار المنكر:

 أيها الإخوة الكرام، ولكن لا بد من ضوابط لإنكار المنكر، لئلا نقع في متاهة، ولئلا ينتج عن إنكار المنكر منكر كبير جداً يعطل مصالح المسلمين، ينبغي أن نتبع هذه الضوابط.
 هذه الضوابط في إنكار المنكر، سببها انعدام الجهة التي تملك سلطة إنكار المنكر، فلا بد من أن تنكره أنت، لكن هو في الأصل أن السلطة العامة منوط بها إنكار المنكر.

 

1) رجحان المصلحة على المفسدة:

 ينبغي أن تظهر المصلحة الراجحة على المفسدة في إنكار المنكر، يعني إنكار هذا المنكر يحقق النتيجة 90%، أما إذا كانت المصلحة ليست راجحةً في إنكار المنكر، فينبغي ألا ينكر المنكر، لأنه كما يقول سيدنا عمر:
 " ليس بخيركم من عرف الخير، ولا من عرف الشر، ولكن من عرف الشرين، وفرق بينهما، واختار أهونهما ".
 وكثيراً ما نحتاج إلى هذه القاعدة الآن، فقد تنكر منكراً فيمنع المجتمع المسلم من خيرات لا يعلمها إلا الله، فليس من المعقول أن تضحي بخير كبير لإنكار منكر صغير، لابد من استخدام هذا الميزان: " ليس بخيركم من عرف الخير، ولا من عرف الشر، ولكن من عرف الشرين، وفرق بينهما، واختار أهونهما ".

 

2) اللجوء إلى حكمة الكبار والعلماء:

 أيها الإخوة الكرام، في المجتمع شباب، وفيه كبار في السن حكماء، وفيه علماء، حبذا لو اجتمع نشاط الشباب مع حكمة الكبار، أحياناً الشباب بانفعال شديد وبرؤية قاصرة، وبحالة طارئة يفعل شيئاً يسبب للأمة متاعب لا تنتهي.
 أيها الإخوة الكرام، الآن العالم الغربي يمارس أبشع أنواع الإرهاب في العالم، يمارس إرهاباً ينتهي إلى إبادة المسلمين، هذا الإرهاب الغربي يحتاج إلى إرهاب من المسلمين مستمر، فكلما خبا هذا الإرهاب الإسلامي افتعلوه هم عن طريق ضيـّقي الأفق وقصيري النظر، فلذلك لا بد من أن يرجع الشباب إلى علمائهم، ليأخذوا منهم الأحكام الشرعية والضوابط الشرعية، والمصلحة الراجحة، أما أن يفلت الأمر بلا دقة، وبلا مراجعة، وبلا تناصح فهذه مشكلة كبيرة جداً.

 

وسائل إنكار المنكر:

 أيها الإخوة الكرام، وقد يسأل سائل: ما وسائل النهي عن المنكر؟ فإن لهذه الوسائل شروطاً قبل ذكرها:

 

شروط وسائل إنكار المنكر:

 لا بد من شرطين اثنين دقيقين وخطيرين:

 

1- أن تكون الوسيلة مباحة:

 الشرط الأول: أن تكون الوسائل مباحة، فلا يجوز أن ينكر المنكر بوسيلة محرمة، ينبغي أن تكون الوسيلة مباحة.

 

 

2- رجحان تحقيق الهدف بها:

 الشرط الثاني: أن يغلب على الظن أن المقصود يتحقق من إنكار هذا المنكر بهذه الوسيلة، فإن لم تكن الوسيلة مشروعة فلا يجوز، وإن لم تكن المصلحة راجحة التحقق بها فلا يجوز.

 

بعض وسائل إنكار المنكر:

 إذاً: إنكار المنكر ينبغي أن يكون بوسائل مشروعة، وينبغي أن يتيقن الشخص المنكر أن المصلحة راجحة في إنكار هذا المنكر بهذه الوسيلة، لا أنها مرجوحة، ومن هذه الوسائل:

 

أولاً: الكلمة الطيبة:

 من أبرز هذه الوسائل الكلمة الهادفة، والكلمة الطيبة صدقة، بالحكمة بالموعظة الحسنة، بالتمهيد، لك قريب دعا إلى عرس مختلط، فيمكن أن يكون إنكار المنكر عن طريق اتصال هاتفي لطيف مؤدب.

 

 وعلى الإنسان إذا أنكر منكراً أن يستعين بحاجات الإنسان الأساسية، رأيت مدخناً، وحاجات أي إنسان إلى الصحة قوية جداً، فاستعن بحاجته إلى الصحة عن طريق بيان أضرار التدخين، أما التعنيف من دون تعليل، أما التعنيف من دون تمهيد، أما التعنيف من دون دليل، فهذا إنكار للمنكر بغلظة، قال تعالى:

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

( سورة آل عمران: 159)

ثانياً: تأليف الكتب:

 أيها الإخوة الكرام، ويمكن أن نستخدم الكتاب والكتيب، شاعت ضلالة في العالم الإسلامي ألِّف كتاباً، ورد على هذه الضلالة، هذا إنكار للمنكر فعّال، كتاب يطبع طبعات كثيرة، ينشر في شتى أنحاء العالم الإسلامي، إن رأيت كتاباً فيه ضلالة كبيرة فينبغي أن تؤلف كتاباً يرد على هذا الكتاب، وهذا من أعلى إنكار المنكر، أن تنكر المنكر بمثل أداته، المنكر كتاب ألف كتاباً، المنكر محاضرة ألقي محاضرة.
 شيء آخر، أحياناً هناك منكرات صغيرة في العالم الإسلامي يكفيها نشرة صغيرة مطبوعة، ورقة واحدة، هذه يمكن أن توضح بها الحكم الشرعي لهذه الظاهرة المنتشرة بين الشباب مثلاً، بين الفتيات في المدارس، إلى آخر ذلك، ونحن في عصر ضاق الوقت عن المطالعة، وضاق الوقت عن القراءة المتأنية، وضاق الوقت عن المراجع والموسوعات، والناس يحتاجون إلى شيء قصير يستهلكونه سريعاً.

 

ثالثاً: إهداء الشريط:

 لذلك يأتي الشريط الآن كوسيلة فعالة لإنكار المنكر، والإنسان عنده وقت طويل في قيادة مركبته، والمرأة في مطبخها، والشريط لا يكلف تفرغاً، لا يزال الشريط أقوى من الكلام مع الصورة، لا يكلف تفرغاً، ولا وقتاً، يمكن أن تستمع إلى محاضرة في إنكار المنكر، وأنت في مركبتك، والمرأة في بيتها، والعامل في معمله، والطبيب في عيادته، فإن كان هناك منكرات، وهناك درس يرد على هذه المنكرات، وعمم هذا الشريط فهذه وسيلة فعالة من وسائل إنكار المنكر.

 

 

رابعاً: الكتابة الصحفية:

 ثم الصحافة أحياناً، صحيفة تطبع ستمئة ألف نسخة في اليوم، فإذا أشرت إلى بعض المنكرات بأسلوب علمي، وبأدلة شرعية، وبأسلوب نفسي، واستعنت بحاجات الإنسان إلى السلامة والسعادة، فهذا أيضاً من إنكار المنكر.

 

خامساً: البريد الالكتروني:

 ثم تأتي بعض الوسائل التي منها إرسال البريد الإلكتروني، أحياناً ترسل رسائل بعدد كبير إلى أشخاص غارقين في بعض المنكرات، أيضاً هذه وسيلة من وسائل إنكار المنكر.

 

 

سادساً: المقاطعة:

 ثم تأتي وسيلة مقاطعة من يقترف المنكرات، كمحلٍّ في حيك بدأ يبيع الخمر، أو يبيع الدخان، إذا قاطعه أبناء هذا الحي يعود إلى صوابه..والمقاطعة وسيلة فعالة في إنكار المنكر، المحل الذي فيه منكرات متعلقة بالنساء، أو منكرات متعلقة بالبضاعة، وقاطعه أهل الحي، يقولون له: ما دمت تبيع هذه الحاجات فنحن نقاطعك، فإنه قد يوازن نفسه.

 

 

سابعاً: التشهير:

 ثم إن الإنسان إذا فقد الحياء، وفقد الخجل، وانطمست فطرته، وله علاقات اجتماعية قوية، نبغي أن يشهَّر به، ويحذر منه، كي يعرف أنه بأفعاله يضيع مكانته في مجتمعه..أيضاً هذا التشهير من وسائل إنكار المنكر.

 

لا أحد معفى من المسؤولية:

 أيها الإخوة الكرام، في الأصل أن إنكار المنكر قد أناطه الله بالسلطان، لأن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، ثم الأقوى فالأقوى، ولكن كل إنسان في دائرته، في مؤسسته، في المستشفى، في المدرسة، في الجامعة، بإمكانه أن ينكر المنكر ما دام هذا المنكر دليله واضح، والأدلة على بطلانه ثابتة، ولا تحتمل المناقشة.

 

وأخيراً:

 

 أيها الإخوة الكرام، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، وسيتخطى غيرنا إلينا، فلنأخذ حذرنا، الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، والحمد لله رب العالمين.

* * *

 الخطبة الثانية:
 الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن سينا محمد عبده ورسوله، صاحب الخلق العظيم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الصيحة المهلكة في القرآن:

 أيها الإخوة الكرام: لا بد من تمهيد بسيط لهذا الموضوع:

 

ارتباط الصيحة بحاسة السمع:

 مما يلفت النظر أن ذكر حاسة السمع تقدم في القرآن الكريم في خمس وثمانين مرة على حاسة البصر، قال تعالى:

 

 

﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ﴾

( سورة المؤمنون: 78 )

 والذي يلفت النظر أيضاً، أن حاسة السمع تبدأ في اليوم الثاني والعشرين من عمر الجنين، يبدأ تشكل الأذن الداخلية في اليوم الثاني والعشرين من عمر الجنين، وتكتمل في الأسبوع العشرين والثاني والعشرين من حياة الجنين، بينما حاسة البصر لا تكتمل إلا بعد الولادة، فهذا السبق لحاسة السمع على حاسة البصر تؤكده الأبحاث العلمية في علم الجنين.
 وشيء آخر، اكتشف أن هذه الحاسة تعمل في أثناء النوم، النوم يباعد الخلايا العصبية، الخلية العصبية لها جسم، ولها استطالة، والاستطالة تقترب من جسم الخلية الثانية، فكل المهدئات تباعد بين الخلايا العصبية، وكل المنشطات تقرب بين الخلايا العصبية، فالإنسان وهو نائم حاسة السمع تعمل، ولكن بحدها الأدنى فالصوت الكبير يوقظ النائم تماماً، كما لو رأيت حفرة لا تستطيع أن تقفز فوقها لاتساعها تقف، أما لو تبعك وحش ضار قد تأخذ قدرة استثنائية فتقطع هذه الحفرة بقفزة واسعة، هذا الذي يحصل في النوم، وأنت نائم الأذن تعمل، لذلك أهل الكهف ما كان لهم أن يستمروا في نومهم ثلاثمئة من السنين لولا أن الله ضرب على سمعهم عطل سمعهم، هذه حقائق يكتشفها العلم.

 

كيف أهلكت الصيحة بعض الأقوام ؟

 لكن الآن الموضوع عن كلمة (صيحة) في القرآن الكريم، كيف أن الله سبحانه وتعالى يهلك قوماً بالصيحة، بالصوت، صوت فقط.
 الصوت شكل من أشكال الطاقة، وهو عبارة عن تضاغطات، ضغط شديد، وتخلخلات في الهواء، ضغط، وتخلخل، وهذا التأثير يتزايد كلما اشتد الصوت، إلى أن ينتج عنه طاقة بعضها حراري، وبعضها ميكانيكي، فقد ترتفع الحرارة بالصوت الشديد إلى أربعمئة درجة، وقد يرتفع الضغط بالصوت الشديد إلى بضع مئات من الضغط الجوي، وهذا سبب لقتل الإنسان، حرارة أربعمئة درجة، وضغط يساوي مئتي ضعف الضغط الجوي.
 أيها الإخوة الكرام، وقد ينتج عن هذا الصوت الشديد نوع من الزلزال السطحي بسبب الضغط والحرارة. وشيء آخر، هو أن الإنسان تتمزق أغشيته وأوعيته ورئتاه بهذا الضغط وتلك الحرارة، فتكون القاضية، وكم من أمة أهلكها الله بالصوت فقط، قال تعالى:

 

 

﴿ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً ﴾

 

( سورة يس: 53)

 أيها الإخوة الكرام، كل شيء يمكن أن ننتفع به، ويمكن أن يكون سبباً للهلاك.

 

الدعاء:

 اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، فإنك تقضي بالحق، ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك ونتوب إليك.
 اللهم اهدنا لصالح الأعمال، لا يهدي لصالحها إلا أنت، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت.
 اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، مولانا رب العالمين.
 اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك.
 وصلِّ اللهم على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

 

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018