الدرس : 19 - سورة غافر - تفسير الآيات 65 - 77 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 19 - سورة غافر - تفسير الآيات 65 - 77


1993-10-15

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة الكرام، مع الدرس التاسع عشر من سورة غافر، ومع الآية الخامسة والستين، وهي قوله تعالى:

﴿ هُوَ الْحَيُّ ﴾

هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

1 ـ الحياة صفةٌ من صفات الله:

 الحياة من صفات الله عزَّ وجل.

﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

 ربنا عزَّ وجل يقول:

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾

 

( سورة الأنفال: من الآية 24)

2 ـ دعوةٌ إلهيةٌ إلى الحياة الحقيقية:

 قد تجد إنسان في أعلى درجات الصحَّة والنشاط والقوَّة، وهو في حكم الله ميِّت.

ليس من مات فاستراح بميتٍ  إنما الميت ميتُ الأحياءِ
***

 << يا بني، مات خُزَّان المال وهم أحياء، والعلماء باقون ما بقي الدهر >>.
 الإنسان كما تعلمون، أيها الإخوة، جسد، والجسد له مظاهر تؤكِّد أنه حي، وجيبُ قلبه، وجيبُ رئتيه، تأثُّر المنعكسات، حركة الأعصاب، هناك دلائل تؤكِّد أن الإنسان حي، لكن قلب الإنسان، بل قلب نفسه أيضاً يموت ويحيا، يحيا القلب بذكر الله، ويموت بالبعد عنه، فكم ترى من الأحياء وهم في أوج قوَّتهم ونشاطهم هم في حكم الله أموات، وربنا عزَّ وجل يقول:

 

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ(21) ﴾

 

( سورة النحل )

 وعندما قال ربنا عزَّ وجل:

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾

 

( سورة الأنفال: من الآية 24 )

 فدعوة الله لحياةٍ أبديَّةٍ سرمديَّة، لأن الله هو الحي، وكل من اتصل به كان قلبه حيَّاً، وكل من انقطع عنه كان قلبه ميِّتاً، القلوب تحيا، وتلين، وتمتلئ رحمةً بالقرب من الله، وتموت وتقسو، وتصبح كالصخر، كالصحراء بالبعد عن الله، وإذا اقترب من الله بالاستقامة على أمره والعمل الصالح ذاق طعم الإيمان.

 

﴿ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾

 

( سورة البقرة: من الآية 255)

 هو حيٌ، ومصدرٌ لحياة المخلوقات، حياة أجسادهم وحياة نفوسهم، وحياة قلوبهم وحياة عقولهم.

3 ـ الإنسان في حياته مفتقرٌ إلى الله:

 وقد ذكرت من قبلُ أن الإنسان في جوهره مفتقر إلى الله، الإنسان ضعيف بالأصل.

﴿ إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا(19)إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا(20)وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا(21) ﴾

( سورة المعارج )

 الإنسان خُلِق عجولاً، خُلق ضعيفًا، خُلق هلوعًا، منوعًا، جزوعًا، هذه صفاتٌ، وهي صفات ضعفٍ لكن لصالحه، لكن الله سبحانه وتعالى غنيٌّ عن عباده.

 

(( يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا ))

 

[ صحيح مسلم عن أبي ذر ]

 الله عزَّ وجل واحدٌ أحد فردٌ صمد، لا يستمدُّ حياته من غيره، ولا نفعه من غيره، ولا تستطيع كل الخلائق أن تنفعه أو أن تضرُّه، لذلك الله عزَّ وجل صمد، ذاتيُّ الوجود، ذاتٌ كاملة، واجب الوجود، خالقٌ، ربٌ، إلهٌ، موجودٌ، كاملٌ، واحدٌ في ذاته وأسمائه وصفاته، والإنسان مفتقر إلى الله عزَّ وجل، فجسمه مفتقر إلى غذاء، وقلبه مفتقر إلى ذكر، وعقله مفتقر إلى علم.
 من هم أشقى الناس ؟ الذين اعتنوا بأجسادهم فقط، وماتت قلوبهم، وضعفت عقولهم، هم أنكروا إنسانيَّتهم، وما عرفوا قيمتهم، ربنا عزَّ وجل قال:

 

﴿ وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ ﴾

 

( سورة الحشر: من الآية 19 )

 يتوَّهم بعضهم أن الله أنساهم أنفسهم، وفي بعض التفاسير: أن نسيانهم لله هو الذي أنساهم أنفسهم، عندما نسيت ربَّك فقد جهلتَ قيمة إنسانيَّتك، وما عرفت أين كنت، وماذا بعد الموت ؟ وما عرفت سرَّ وجودك، وما عرفت حقيقة وجودك، وما بحثت عن طبيعتك العظيمة، وأنك أنت مخلوقٌ أول.
 إذاً:

 

﴿ هُوَ الْحَيُّ ﴾

 مصدر حياة الكون، هو حيٌ في ذاته، ومصدر حياة الكون، كما تقول: رحمن رحيم، رحمنٌ في ذاته، رحيمٌ في أفعاله، هو حيٌ إذًا من صفاته الحياة، وكل من اتصل به أصبح قلبه حياً، عاش حياته الإنسانيَّة، والحقيقة أن المؤمن حينما يلتقي بغير المؤمن يشعر أنه ميِّت لفقده الإيمان.

 

 

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ﴾

 

( سورة النحل: من الآية 21 )

الكافر يبني حياته على الأخذ، والمؤمن يبنيها على العطاء:

 ماديُّ النزعة، ضيِّق الأفق، أناني الصفة، يحب ذاته، يحب أن يحيا، ويموت الآخرون، يحب أن يرقى، وينخفض الآخرون، يبني مجده عن أنقاض الآخرين، يبني غناه على فقرهم، يبني سعادته على شقائهم، يبني أمنه على خوفهم، يبني وجوده على فنائهم، هذا الكافر ميِّت، لو نشد الإنسان السعادة في العطاء لا في الأخذ لارتقى في إنسانيته، وسما بنفسه في مدارج الإيمان، لكن معظم الناس يظنون أن السعادة في الأخذ، فالكافر قد بني حياته على الأخذ، على أخذ أموال الآخرين، على أخذ خبرات الآخرين، على أخذ خدمات الآخرين، على استعباد من دونه، على استغلال من دونه.
 المؤمن بالعكس بني حياته على العطاء، المؤمن يبني سعادته مع ربه على أنه خيِّر في طبعه، يعطي مما عنده، ربنا عزَّ وجل وصف المتَّقين بصفةٍ جامعة مانعة، قال تعالى:

﴿ الم(1)ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ(2)الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ(3) ﴾

( سورة البقرة )

 الله ماذا رزقك ؟ رزقك قوَّة، ابذلها في خدمة الآخرين، رزقك مالاً، أنفقه للفقراء والمسلمين، رزقك جاهًا، اجعله في خدمة المظلومين، رزقك علمًا، اجعله في خدمة الجاهلين، هذا المؤمن بني حياته على العطاء لا على الأخذ، وسعادته قائمة على أنه يعطي، لا على أنه يأخذ، لذلك قالوا: إذا أردت أن تعرف أنك من أهل الدنيا أم من أهل الآخرة فانظر ما الذي يسعدك، الأخذ أم العطاء ؟ أن تقبض المال أم أن تنفقه ؟ أن تستغلَّ خدمات الناس أم أن تخدمهم ؟ أن تأخذ مالهم أم أن تعطيهم من مالك ؟ ما الذي يسعدك الأخذ أم العطاء ؟ إن كان الذي يسعدك هو الأخذ فأنت من أهل الدنيا، وإن كان الذي يسعدك العطاء فأنت من أهل الآخرة.
 ماذا فعل الأنبياء ؟ جاءوا إلى الدنيا، وغادروها ولم يأخذوا شيئاً، أعطوا كل شيء، ولم يأخذوا شيئاً، سعادة البشريَّة بفضلهم، وبهدايتهم، وبعطائهم ؛ ماذا فعل نقيض الأنبياء الذين هم على الطرف الآخر ؟ أخذوا كل شيء، ولم يعطوا شيئاً، والمؤمن يأخذ ويعطي.
 لكن الناس يقولون لك: ميزان تجاري، فأيهما أكثر في ميزانك الأخذ أم العطاء ؟ إن كان الذي يرجح في حياتك هو الأخذ فأنت أقرب إلى الدنيا وأبعد عن الآخرة، وإذا كان ميزانك ترجح كفة العطاء فيه فأنت أقرب إلى الآخرة، وأبعد عن الدنيا، لذلك:

 

﴿ هُوَ الْحَيُّ ﴾

 

4 ـ إذا أردت الحياة فاتصل بالحي:

 إذا أردت الحياة فاتصل بالحي، إذا أردت حياة قلبك، إذا أردت أن تعيش إنسانيَّتك، أن تعيش حياة راقية.
 هذه الحياة أيها الإخوة ـ حياتنا الدنيا ـ أكثر الناس يذمونها، يقول لك: ما أحد مرتاح فيها، وهذا صحيح، لأنه أعرض عن الله.

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى(124)قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا(125)قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى(126) ﴾

( سورة طه )

 لذلك قال بعض العارفين: " مساكين أهل الدنيا، جاؤوا إليها وغادروها، ولم يذوقوا أطيب ما فيها، قيل: ما أطيب ما فيها ؟ قال: ذكر الله ".
 وقال بعضهم: " أتت عليَّ ساعةٌ قلت فيها: إذا كانت حال أهل الجنَّة كما أشعر فهم في حياةٍ طيِّبة ".
 وبعضهم قال: " أبو بكرٍ في الجنَّة "، الآن في الجنَّة، في جنَّة القرب، هناك جحيم البُعد يدخله من لم يتذوق حلاوة الإيمان، فالمؤمن في جنة القرب، لذلك قالوا: هناك جنةٌ في الدنيا، إن لم تدخلها فلن تدخل جنة الآخرة، وهذا مصداق قول الله عزَّ وجل:

﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ(46) ﴾

( سورة الرحمن )

 إذًا: فالله عزَّ وجل حي، إذا أردت الحياة فاتصل به، وأسباب الاتصال بين يديك ؛ استقم على أمره، واخدم خلقه وانتهى الأمر، إذا صلَّيت تتصل به وتشعر بمعنى القُرب، كلهم عباده لا تفرِّق بين إنسان وإنسان، الخلق كلهم عيال الله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله، لا تشعر بمعنى القرب إلا إذا أخلصت للخلق، فلو كنت صاحب متجر فانصح الناس، لا تكذب أبداً، خذ الثمن المعقول، لا تستغل جهل المشتري، فلا تقل: هذا المشتري جهول، وهذا مكسب لي، عامله كما لو أن الله وكيله، عامله على أن الله يراقبك.

إنْ عرفتَ الله عرفتَ كلَّ شيء:

 موضوع الدين فهِمه الناس صلاةً وصومًا، فهموه طقوسًا، الدين أعمق من ذلك، الدينُ أن تعامل الناس كلهم على أنهم عباد الله، تتقرَّب إلى الله بخدمتهم، تتقرَّب إلى الله بنصحهم، تتقرَّب إلى الله بدلالتهم على الله عزَّ وجل، تتقرَّب إلى الله بإكرامهم، فلذلك في الكون حقيقة واحدة هي الله، إن عرفته عرفت كل شيء، إن اتصلت به وصلت إلى كل شيء، إذا كان الله معك فمن عليك ؟ إذا وجدته فما فقدت شيئاً، وإذا فقدته فما وجدت شيئاً، هذا هو الدين.
 الدين اتصال بالله، الاتصال ثمنه الاستقامة والعمل الصالح، الاتصال مُسْعِد، لذلك ممكن أن تسكن في غرفة صغيرة، وتأكل أخشن الطعام، وترتدي أرخص الثياب، وأن تكون موصولاً بالله فأنت أسعد الخلق، ويمكن أن تسكن في أجمل بيت، وأن ترتدي أجمل الثياب، وأن تأكل أطيب الطعام، فإذا كنت منقطعاً عن الله عزَّ وجل فأنت أشقى الخلق، لذلك:

﴿ مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا ﴾

( سورة فاطر: من الآية 2 )

 عندما يرحم ربنا عزَّ وجل مخلوقًا فقد سعد في الدنيا والآخرة، بكل ظرف من ظروفه تجده سعيداً، والدنيا مؤقَّتة، والدنيا جيفة طلابها كلابها، والدنيا دار من لا دار الله، ولها يسعى من لا عقل له، وما أكثر ما ضحكت الدنيا على العباقرة وعلى كبراء الناس، لكن قلَّةً من الذين عرفوا الله عزَّ وجل فضحكوا عليها، وسخروا منها، وطلَّقوها بالثلاث، وجعلوها في أيديهم، ولم يجعلوها في قلوبهم، ما حجبتهم عن الله عزَّ وجل، ولا صرفتهم عن طاعة، ولا إلى مخالفة. فالآية:

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾

 

(سورة الأنفال: من الآية 24 )

 الإنسان حي أو ميت، بصرف النظر عن جسده، حي، ضغطه ثمانية عشر، سبعة عشر مثلاً، أو ثمانية، اثنا عشر، نبضه سبعون، دقَّات قلبه نظاميَّة، أجرى فحوصًا والنتائج إيجابية تامَّة، قال لي الطبيب: ما بك خللٌ إطلاقاً، ولكن قلبه ميِّت، لم نستفد، البطولة أن يكون قلبك حيَّاً بذكر الله، لذلك:

 

﴿ هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾

 

لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ

1 ـ العلاقة الإيجابية بين السلوك والتوحيد:

 بالمناسبة أيها الأخ الكريم: اعتقد أن هناك علاقة إيجابية بين السلوك والتوحيد، والإخلاص والتوحيد، إخلاصك بقدر توحيدك، الله قال:

﴿ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ ﴾

 الإنسان متى يُقَطِّع آماله من الخلق ؟ أنت إذا دخلت إلى دائرة متى تنصرف عن كل الموظَّفين، وتتجه إلى المدير العام ؟ إذا أيقنت أن كل هؤلاء لا ينفعونك، وأن الموافقة بيد واحدٍ في هذه الدائرة كلها، فإذا أيقنت أن الأمر بيد واحد انصرفت عن هؤلاء جميعاً إلى من بيده الأمر، أما إذا توهَّمت أن هذا الآذن له علاقة، والعامل على الآلة الكاتبة له علاقة، ورئيس الدائرة له علاقة تضطرب وتتمزَّق، تتوزَّع بين فلان وفلان وفلان وعِلان، ترجو هذا، وتَتَرضّى هذا، وتتملَّق لهذا، وتخاف أن يغضب هذا، لذلك: " من جعل الهموم هماً واحداً كفاه الله الهموم كلها "، و" اعمل لوجهٍ واحدٍ يكفك الوجوه كلها " , وسر سعادة المؤمن، أن علاقاته واضحةً محددة، علاقته مع ربه فقط، وربه بيده كل شيء.

 

فليتك تحـلو و الحيـاة مريـرةً  وليتك ترضى والأنام غِضابُ
و ليت الذي بيني و بـينك عامرٌ  و بيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الوصل فالكل هيِّنٌ  وكل الذي فوق الترابِ ترابُ
***

 الكافر ممزّق، مشتَّت، مبعثر، مشرذم، يظن بتفكيره السقيم أن الناس كلهم آلهة، بمعنى أنّ كل هؤلاء الناس كما يتوهم بإمكانهم أن ينفعوه، يتملَّقهم جميعاً، يخشى أن يغضبوا، فيعصي الله من أجلهم، يبيع دينه من أجل إرضائهم، ومع ذلك فالله عزَّ وجل لا يرضّيهم عنه، لأنه:

 

 

(( من أرضى الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس، ومن أسخط الناس برضا الله كفاه الله مؤنة الناس ))

 

[ كنز العمال عن عائشة ]

 فلذلك أيها الإخوة، حقيقة واحدة هي: الله هو الخالق، هو الرب، هو المسيِّر، هو المحي، هو المميت، هو الرازق، هو الرافع الخافض، هو المعطي المانع، هو القابض الباسط، هو المعز المذل، هو المسعد و المُشْقي، هو الغفور هو الرحيم، أمرك كله بيده، فإذا عرفته عرفت كل شيء.
 هو الحي، أتحب أن تحيا حياةً أبديَّة ؟ التزم أمر الله ونهيه، أتحب أن يكون جسمك في أعلى درجات النشاط وقلبك ميِّت ؟ ابتعد عنه.

 

﴿ إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾

 هذا هو التوحيد.

 

2 ـ أهمية التوحيد:

 وبعضهم قال عني: إنني أركِّز على التوحيد، واللهِ معي حق في دعوتي هذه، لأنه لا شيء يدفعك إلى معصية الله كالشرك، لا شيء يبعدك عن الإخلاص كالشرك، فالإخلاص يحتاج إلى توحيد، والاستقامة تحتاج إلى توحيد، أنت لن تستقيم، ولن تخلص إلا إذا أيقنت أنه لا إله إلا الله. لذلك:

(( لا إله إلا الله لا يسبقها عمل، ولا تترك ذنبا ))

[ الجامع الصغير ]

 وكما قال الله عزَّ وجل في الحديث القدسي:

 

(( لا إله إلا الله حصني من دخلها أمِنَ من عذابي ))

 

[ ورد في الأثر ]

﴿ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾

3 ـ تعاملْ مع الله مباشَرةً بالسؤال والدعاء:

 فعلى الإنسان المؤمن، أيها الإخوة، أن يتعامل مع الله تعاملًا مباشرًا، أليست لك حاجات عند الله عزَّ وجل ؟ ألا توجد لديك قائمة مشكلات ؟ تدعو مَن ؟ تجد الإنسان المشرك يبذل ماء وجهه أمام فلان، وأمام علان، وهو يتمسكن ويتضعضع.

 

(( َمَنْ دَخَلَ عَلَى غَنِيٍّ فَتَضَعْضَعَ لَهُ ذَهَبَ ثُلْثَا دِيِنِه ))

ٍ

 

[ من الجامع الصغير ]

 أليس لك ثقة بالله عزَّ وجل ؟ فالنبي عليه الصلاة و السلام قال:

 

(( ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها، حتى يسأله شسع نعله إذا انقطع ))

 

[ من الجامع الصغير عن أنس ]

(( إن الله يحب أن تسأله ملح طعامك ))

[ ورد في الأثر ]

(( من لا يدعوني أغضب عليه ))

[ الجامع الصغير عن أبي هريرة ]

(( إن اللّه يحبّ الملحّين في الدعاء ))

[ الأذكار النووية ]

(( فَإِذَا مَضَى ثُلُثُ اللَّيْلِ أَوْ نِصْفُ اللَّيْلِ نَزَلَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا جَلَّ وَعَزَّ فَقَالَ: هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ ؟ هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ ؟ هَلْ مِنْ تَائِبٍ فَأَتُوبَ عَلَيْهِ ؟ هَلْ مِنْ دَاعٍ فَأُجِيبَهُ ؟ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ ))

[ مسند أحمد عن أبي هريرة ]

 أليست لك حاجة عند الله ؟ أما عندك ولا مشكلة في حياتك ؟ اسأله، ولكن لا تجرِّبه، فالله لا يُجرَّب ولا يُشارط، إلهٌ عظيم، تُبْ إليه، واصطلح معه، واسترضه، فاللؤماء لا يُسترضون، فمهما اعتذرت، ومهما تذلَّلت لا يرضى، لكن الله يُسترضى، قال عليه الصلاة و السلام:

 

(( إن صدقة السر تطفئ غضب الرب ))

 

[ الجامع الصغير ]

 قال:

 

(( باكروا بالصدقة، فإن البلاء لا يتخطى الصدقة ))

 

[ الجامع الصغير ]

 وقال كذلك:

 

(( إن الصدقة تقع بيد الله قبل أن تقع في يد السائل ))

 

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

 زلَّت قدمك، استرضِهِ بعمل صالح، بخدمة خلقه، بصدقة، بعمل طيِّب لعبادة دون أن تذكره لأحد، فاللهُ يُسترضى، ألم تذق طَعم العمل الصالح مع الله ؟ ألم تذق طعم التوبة إليه ؟ طعم الإقبال عليه، طعم السعادة في ظلِّه.
 أحياناً يتحرَّك الإنسان فيعرف أن هناك شخصًا كبيرًا يحبَّه، ويده طائلة، فتجده يمشي براحة مطمئنًا، لكن المؤمن أسعد من هذا، يتحرَّك في الدنيا، ويعلم علم اليقين أن الله معه، وأن الله يحبُّه، وأن الله بيده أمر كل أعدائه، وكل خصومه، وأنه إذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟ هذا الشعور وحده لا يُقدَّر بثمن.
 قال لي أخ طبيب: الشيء المؤسف أن معظم الأمراض أسبابها نفسيَّة، وأنا أقول لكم: أسبابها الشرك بالله، خوف، شعور بالقهر، شعور بالحرمان، شعور بالخَوف، شعورك أن أمرك بيد فلان، وفلان لا يحبُّك، وسوف يقضي عليك، والله هذه الفكرة وحدها تحطِّم الإنسان، أما التوحيد فيعني أن أمرك بيد الله فتطمئن.

 

﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ(55)إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(56) ﴾

 

( سورة هود )

 هذا الشعور مُسعد، أحياناً يرتِّب الإنسان بيته، يرتِّب أوراقه، يرتِّب مكتبته، يقوم بجردٍ يقول لك: هذه لا تلزمني فيلقيها في سلة المهملاتِ، هذه أحتاجها، أليس من المناسب أن تُجري جرداً بعلاقتك مع الله ؟ هذه البنود لا ترضيه، دعها، هذه ترضيه فأقبلْ عليها، ما الذي يرضيه ؟
 لا تنسوا الحديث القدسي الذي رواه سيدنا ابن عمر عن رسول الله، والنبيُّ رواه عن ربِّه، يقول الله عزَّ وجل:

 

(( من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين ))

 

[ كنز العمال عن جابر ]

4 ـ عليك بالكتاب المقرَّر:

 فأنت بحاجة إلى مجلس علم، بحاجة إلى مَنهل، بحاجة إلى أن يستنير قلبك، أن يستنير عقلك، بحاجة إلى فهم كتاب ربَّك، هذا الكتاب المقرَّر.
 بربِّكم إذا كان عند طالب امتحان بعد أسبوع، والمادَّة أساسيَّة، وهي للتخرُّج، وعنده مكتبة تملأ أربعة جدران من الأرض إلى السقف، فيها عشرة آلاف كتاب، أليس الكتاب المقرَّر هو الأساسي ؟ هذا القرآن كتابنا المقرَّر، نحاسب على مدى فهمنا له، على مدى تطبيقنا له، على مدى طلبنا للعلم به، هذا هو الكتاب المقرَّر، ولذلك فالإنسان من دون علم يكون كالبهيمة عطَّل إنسانيَّته.

﴿ هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

لو رأيت ما يجري في الكون لحمدت الله:

 هذه:

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

 عميقة جداً، ألا ترى في الكون مشكلات، وفيضانات، وزلازل، وحروبا أهليَّة، وفقرا مدقعا، وناسًا هاموا على وجوههم ؟ أليس هناك مآسٍ لا يعلمها إلا الله ؟ لو تعمَّقت معتبراً متقصياً، لو تعمَّقت لوجدت أن كل ما يجري في الكون يستحق منك حقًا:  الحمد لله رب العالمين، لكن الطفل الصغير إن رأى رجلاً يمسك المبضع، ويفتح البطن، والدم يخرج، وقلبه قاسٍ، هذا الطفل لجهله بعمل الطبيب ورحمته فإنه ينتقده، لكنّ أهل المريض الراشدين يعطون هذا الطبيب المال والشكر، والمودَّة، وكل ما يملأ قلبه غنًى، لأن عمله لصالح مريضهم.
 فما يجري في الأرض من شيءٍ تستنكره أنت هو محض حكمةٍ، ومحض عدلٍ، ومحض رحمةٍ، ومحض تربيةٍ، ومحض علاجٍ، يجب أن تثق بالله عزَّ وحل، ليس معنى هذا ألاّ تعين الناس، بل أعنهم، وابذل جهدك في خدمتهم، وخفِّف من آلامهم، لكن دون أن تتهم الله عزَّ وجل، ولله في خلقه شؤون.

 

﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْييِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ(4)وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ(5)وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ(6)﴾

 

( سورة القصص )

 فإذا رأيت المسلمين الآن مستضعفين في العالم، وكل القِوى الشريرة تريد أن تنال منهم هم مستضعفون، لكن تنطبق عليهم هذه الآية:

 

﴿ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً ﴾

 على كلٍ، ماذا تملك أنت أن تفعله ؟ تملك أن تقيم الإسلام في بيتك، وتملك أن تقيم الإسلام في عملك، فإذا فعلت في هذين الحَقْلَين نجوت من عذاب الله، ونجوت من المسؤوليَّة التي سوف يُسأل عنها الناسُ كلهم يوم القيامة.
 إذاً:

 

 

﴿ هُوَ الْحَيُّ ﴾

 حيٌ في ذاته، ومصدر حياة الخلق جميعاً، ولا سيما حياة قلوبهم.

 

 

﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ﴾

 الأمر كله بيده، وكلَّما ازداد توحيدك يزداد إخلاصك، وكلَّما ازددت توحيدًا ازدادت طاعتك، الطاعة والإخلاص مرتبطان بالتوحيد، كلَّما توهَّمت أن فلانًا بيده نفعك فتطيعه وتعصي الله فأنت في خسارة، أما إذا أيقنت أنه عبد مثلك، وليس له من الأمر شيء فأنت في خير، وإقبالك على الله هو الفلاح والصلاح، هذا ملخَّص الكلام، فالتوحيد يعينك على الطاعة، والتوحيد يعينك على الإخلاص، وما عصى أحدٌ ربه إلا لضعفٌ في توحيده، وما ضعف إخلاص عبدٍ إلا لضعفٍ في توحيده، إذاً:

 

 

﴿ هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ ﴾

 

اسأل الذي يجيب المضطر إذا دعاه:

 اسأله، اطلب منه في الصلاة، خارج الصلاة، في أي وقت.

﴿ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ﴾

( سورة النمل: من الآية 62)

 اثنتا عشرة آية في القرآن.

 

﴿يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ﴾

 

( سورة البقرة: من الآية 219 )

 اثنتا عشرة آية فيها يسألونك، وبين يسألونك والجواب قل، أي أنت الوسيط يا محمَّد، إلا آية واحدة:

 

﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ(186)﴾

 

( سورة البقرة )

﴿قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِي الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ﴾

 فهل من الممكن لإنسان بعد أن عرف الله، بعد أن تشرَّف قلبه بذكر الله، بعد أن رأى أن الأمر بيد الله، هل من الممكن أن يعبد غير الله عزَّ وجل ؟ قد يقول أحدكم: غير معقول.
 أيها الإخوة... أن يضع واحد صنما، ويعبده هذه مستحيلة، في العالَم الإسلامي كله هذه مستحيلة.
 عَنْ جَابِرٍ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَئِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ ))

[ الترمذي ]

 " أخوف ما أخوف عليكم الشرك، أما إني لست أقول إنكم تعبدون صنماً ولا حجراً".
 عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

(( إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ الشِّرْكُ الْأَصْغَرُ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الشِّرْكُ الْأَصْغَرُ ؟ قَالَ: الرِّيَاءُ، إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ يَوْمَ تُجَازَى الْعِبَادُ بِأَعْمَالِهِمْ: اذْهَبُوا إِلَى الَّذِينَ كُنْتُمْ تُرَاءُونَ بِأَعْمَالِكُمْ فِي الدُّنْيَا فَانْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ عِنْدَهُمْ جَزَاءً ))

 

[ أحمد ]

 هذه بطلت، انتهت، ولكن عندما يطيع الإنسان مخلوقًا، ويعصي ربه، ويجعله إلهًا، فقد عبده من دون الله، قال:

 

﴿ قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾

 

قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

 لا إله إلا الله، ما سوى الله كلهم دونه، الكون كله دونه، فإذا عبدت الله فقد نجحت وأفلحت، وما معنى عبدت ؟

معنى العبادة:

 العبادة منتهى الخضوع، منتهى الطاعة، منتهى الإخلاص، منتهى الحب، منتهى الولاء، العبادة تكون لله وحده، للخالق، للمسيِّر، للرب، للسميع، للبصير، للقوي، للغني، لمن يستجيب لك، لمن يستمع إليك، لمن يعلم ما يخفيه قلبك، هذه العبادة، فإذا توجهت بعبادتك لغير الله عزَّ وجل تكون قد خسرت خسارةً كبيرة، لأن غير الله عزَّ وجل عبد مثلك فقير، ضعيف، لئيم أحياناً، أفمن كانت هذه صفاته أتعبده من دون الله ؟ لذلك علمنا الله أن نقول:

﴿ قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾

 ولا سيما.

 

﴿ لَمَّا جَاءَنِي الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

 

لَمَّا جَاءَنِي الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ

1 ـ لابدّ من العلم:

 لذلك عندما يرتاد مجالس العلم، فقلبه يستنير، وعقله يستنير كذلك، فهذا يردّه علمه شيئًا فشيئًا إلى أن يستقيم أمره، قال عليه الصلاة و السلام:

(( العلم علمان: فعلم في القلب، فذلك العلم النافع، وعلم على اللسان، فذلك حجة الله على ابن آدم ))

[ الجامع الصغير ]

 كل شيء تتعلَّمه، وتخالفه في حياتك اليوميَّة فهو حجَّةٌ عليك، ولكن بعض الناس يتعلم العلم، وينحرف في حياته اليومية وسلوكه، فهذا حجة عليه عند الله عزَّ وجل، فقد أمره الله أن يستسلم لرب العالمين، وطريقة الاستسلام العلم بأحكام الدين كله:

 

﴿قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِي الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ﴾

 

2 ـ الإسلام استسلام لله:

 هذا الإسلام، الاستسلام لأمره، الخضوع له، الائتمار بما أمر، الانتهاء عما عنه نهى وزجر.

﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ﴾

هذا هو الإنسان في جميع مراحله:

1 ـ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ

 وكتوضيح بسيط: ابنك يولد ووزنه ثلاثة كيلوات، الآن وزنه سبعةٌ وستون كيلوا، مثلا، الأربعة والستون كيلو من أين جاءت ؟ من الطعام والشراب، من الأغذية، من اللحوم، من الخضراوات، من الفواكه، من الخبز، فهذه الأغذية من أين جاءت ؟ من التراب، فهذا المعنى البسيط.

﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ﴾

 أو المعنى الآخر: سيدنا آدم من تراب، وسيدنا آدم كان من نسله بنو البشر كلهم أجمعون.

 

﴿ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ﴾

 

2 ـ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ

ما هي النطفة ؟

 ما هي النطفة ؟ هي حوين صغير جداً له رأس مدبَّب، وله عنق حلزوني، وله ذيل، كل ثلاثمائة مليون حوين تعادل سنتيمترين مكعبين أو ثلاثة، في اللقاء ينطلق ثلاثمائة مليون، البويضة تحتاج إلى حُوين واحد، هذا الحوين فيه معلومات ـ فيه مورِّثات ـ حوالي خمسة آلاف مليون معلومة مبرمجة، فالحديث عن الحوين، وعن اللقاح، وعن البويضة، وعن علم الأجنَّة شيء مذهل، فربنا عزَّ وجل قال:

﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ﴾

3 ـ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ

 بعدما تتلقَّح البويضة، وتتجزَّأ إلى عشرة آلاف جُزَيْء، وهي في طريقها من المبيض إلى الرحم في الأنبوب، دون أن يزيد حجمها، لو زاد حجمها لوقفت في مكانها، بعد أن تصل إلى الرحم تنغرس في الرحم، وعندئذٍ تكون علقة.

﴿ مِنْ عَلَقَةٍ ﴾

 مثل جلطة صغيرة، أحياناً تجد الطبيب يسحب من شريان جلطة دم، إذًا: من مراحل خلق الإنسان العلقة.

 

﴿ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ﴾

 

4 ـ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا

 طفل له عينان، له أذنان، له أنف، له لسان، له فم، له قلب، له رئتان، له عضلات، له عظام، له أنسجة، له معدة، أمعاء، بنكرياس، كبد، صفراء، نخاميَّة، خلايا عصبيَّة. شيءٌ يُصدَّقه الواقع، من نطفة، من حوين منوي مع بويضة لا تراهما العين المجردة إلى إنسان كامل.

﴿ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ﴾

 الطفل صغير لا يقوى على أن يمشي، لا يقوى على أن يتكلَّم، يحتاج لمن ينظِّفه، لمن يطعمه، إلخ.

 

﴿ ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ﴾

 

5 ـ ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ

 يصبح في شدة أسره مثل الحصان في سن السابعةَ عشرةَ، يتكلَّم، يقفز كل خمس درجات معاً، يلعب، يذهب، يأتي، أين كان ؟ ثم هو عظام متينة، أسنان لحم، دم... الخ.

﴿ ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا ﴾

6 ـ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا

 تجد شخصاً يقفز عشر درجات بينما آخر درجةً درجة، ترى شخصًا منتصب القامة، وآخر منحني الظهر، هذا شخص من دون نظَّارات وآخر بنظَّارات، أحدهم شعره أسود وآخر قد شاب، أحدهم عموده الفقري منحنٍ قليلاً، والآخر عموده مستقيم، تجد كل هذا وتجد كل ذاك.

﴿ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ ﴾

7 ـ الموت الحتمية الأكيدة في الصغر أو الكِبَر:

 فالإنسان قد يموت في شبابه، الموت ليس له ترتيب، ليس له قانون ثابت.

﴿ مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى ﴾

 أيْ أنّ الإنسان له عند الله أجل لا ينقص ولا يزيد، لو أيقن به لما اضطرب أحد أو خاف، وكثيرًا ما يقول الطبيب: هو في دور الاحتضار، اذهبوا به إلى البيت، ثم يعيش المريض بعد الطبيب اثنتي عشرة سنة أو أكثر أو أقل، إذْ يموت الطبيب، والمريض يعيش بعد موت الطبيب اثنتي عشرة سنة مثلاً، فالمرض لا يميت، الذي يميت انتهاء الأجل، هذه الحقيقة إذا آمنَّا بها أصبحنا شجعانا.
 كثرت بين الناس أمراضُ القلب، وأساسها الخوف والقلق النفسي، وأحياناً يصاب القلب بآفات بسبب وَهْم الإنسان من أمراض القلب، أما إذا أيقن الإنسان أن انتهاء حياته بيد الله، ولا تنتهي حياته إلا إذا أراد الله عزَّ وجل، وأنّ الأمراض ليس لها علاقة بالموت، ولكنها أسباب يسوقها الله إذا أراد يعيش مطمئنا.

 

﴿ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(67) هُوَ الَّذِي يُحْيِ وَيُمِيتُ ﴾

 خلق، ويحي ويميت.

 

 

﴿ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾

 

فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

 فهذه الآية عجيبة جداً، كن فيكون، دونما اعتبار للزمن، الإنسان هذا المخلوق الضعيف توصل بعلمه إلى اختراع حواسب، فقد يحتاج شيء ما إلى عمل شهرين من دون حاسوب، فالحاسوب ينجزه في خمس ثوانٍ، فإذا اختصر الإنسان الزمن من شهرين إلى ثوانٍ، فالله عزَّ وجل إذا انتهى العمر بأمره فهذا شيء طبيعي جداً على الله، كن فيكون، عند الله لا يوجد زمن.
 الآية قبل الأخيرة:

﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ ﴾

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ

1 ـ المكذِّب بآيات الله منحرف السلوك:

 هناك شيء لو وقع لكانت مشكلة، يقولون في وصف إنسان ما: إنه إنسان يكذِّب بآيات الله، ولكنه مستقيم، وأخلاقي، ويحب الخير، والحق أنك لن تجد إنسانًا يكذِّب بآيات الله إلا وهو منحرف، له أعمال سيئة، له مشاعر ليست راقية، له تصرُّفات خاطئة، يحبُّ ذاته، يعتدي على أعراض الناس، يعتدي على أموالهم، أجل، هذه حقيقته، قال:

﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ ﴾

 أين يمضي سهراته ؟ ومع من يمضيها ؟ كم يرتكب من معاصٍ ؟

 

﴿ أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ(1) ﴾

 قال:

 

 

﴿ فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ(2) ﴾

 

( سورة الماعون )

 هو نفسه.

 

﴿ فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾

 

( سورة القصص: من الآية 50 )

﴿ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾

 أحياناً إذا ناقشك إنسان، وأراد أن يكذِّب بهذا الدين، بهذا الكتاب، هو أقل شأنًا من أن تناقشه، انظر ماذا يفعل، انظر إلى دخله، إلى تصرُّفاته، ولقاءاته، وندواته، وسهراته، كيف يعتدي على أعراض الناس، كيف يعتدي على أموالهم، هكذا قال الله عزَّ وجل:

 

﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ(1)فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ(2) ﴾

 

( سورة الماعون )

﴿فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾

( سورة القصص: من الآية 50 )

﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ ﴾

2 ـ المؤمن أخلاقيّ:

 المؤمن أخلاقي، المؤمن قد نوَّر الله عزَّ وجل قلبه ـ ما اتخذ الله ولياً جاهلاً لو اتخذه لعلَّمه ـ فكلمة مؤمن مرتبة أخلاقيَّة، على مرتبة جماليَّة، على مرتبة علميَّة، المؤمن عالِم، وصاحب ذوق وأخلاقي، المؤمن الحقيقي لأنه يمثِّل هذا الدين، اصطبغ بالكمال الإلهي، اصطبغ بتطبيق السُنَّة النبويَّة، فلن تجد مؤمنًا خائنًا، لن تجد مؤمنًا حقودًا، ولا حسودًا، ولا دنيئًا، ولا أنانيًا، المؤمن لا يكون بخيلاً، ولا يكون جبانًا، هذا مستحيل، الإيمان هذَّبه، والإيمان صبغه.
 فهؤلاء الذين يجادلون يريدون أن يطفئوا نور الله، يريدون أن يلغوا عظمة هذا الدين، يريدون أن يبتدعوا نُظُمَاً جديدة، تشريعاً وضعياً، يطعنون في الدين وفي صلاحية الدين لهذا الزمان، هؤلاء الذين يجادلون، قال سبحانه:

﴿ أَنَّى يُصْرَفُونَ ﴾

﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّى يُصْرَفُونَ(69)الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾

تهديد الله للمكذِّب بآياته:

 هذا تهديد.

﴿ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾

 طبعاً فرعون كذَّب سيدنا موسى، وقال:

﴿ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى(24) ﴾

(سورة النازعات )

 وقال:

 

﴿ إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمْ الْمُثْلَى(63)﴾

 

( سورة طه )

 لكن ما الذي حصل ؟ أنه حينما أدركه الغرق قال:

 

﴿ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ﴾

 

( سورة يونس: من الآية 90 )

 البطولة من يضحك أخيراً، فلمن العاقبة إذًا ؟ الله قال:

 

﴿ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ(83) ﴾

 

( سورة القصص )

﴿ تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا ﴾

( سورة القصص: من الآية 83 )

 بطولتك ليست في أول جولة، بل في آخر جولة، في نهاية المعركة مَن المنتصر ؟ في نهاية الحياة مَن الرابح ؟ عند ملاقاة الله من الفائز ؟ عند الدخول في القبر من الناجي ؟ هنا البطولة.
 العاقل هو الذي يعمل لينجو في المستقبل الذي لابدَّ منه، أما الجاهل فهو يعيش لحظته، ويفرح بتفوِّقه في الدنيا.
 قال:

 

﴿ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ(70)إِذْ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ(71)فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ(72)ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ(73)مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ(74)ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ﴾

 

ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ

1 ـ لا تفرح بغير الحق:

 الإنسان أحياناً يفرح بالمال الحرام، يفرح أنه اغتصب هذا البيت، هذا المحل خلَّصَه من شركائه، وألقى بهم بعيدًا، يفرح أنه استطاع أن يأخذ هذا المال من الورثة، عمل ترتيباته، كتَّب والده تصريحات وديونًا وهميَّة، واستطاع أن يأخذ كل الإرث، ويستولي عليه، وترك إخوته جائعين ضائعين، يظن أنه ذكي حاذق ماهر، فربنا عزَّ وجل قال:

﴿ ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ﴾

2 ـ ما الذي يُفرحك ؟

 لذلك قل لي ما الذي يفرحك أقل لك من أنت، ما الذي يفرحك ؟ مال حرام تكسبه بأسلوبٍ غير مشروع ؟ إذاً أنت لا تعرف الله إطلاقاً، تفرح إذا أكلت مال الناس ؟ إذا عشت ومات الناس ؟ تفرح إذا حصَّلت ربحًا على حساب دينك ؟ تفرح إذا كذبت وربحت ؟ تفرح إذا غششت وربحت ؟ هل تفرح ؟ إنْ كان حالك كذلك فاسمع قوله الله تعالى:

﴿ ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ ﴾

 المرح هو اللعب واللهو وعدم التفكُّر بالمسؤوليَّة والمستقبل، قال:

 

﴿ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ﴾

 

ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ

العبرة بالمصير:

 هذا المصير، فلذلك البطولة في المصير، والغنى والفقر بعد العرض على الله.
 إذا حضر شخص مائتي وليمة، وكل وليمة أحلى من أختها، وليلة من الليالي آلمه ضرسه، ولم يستطع أن ينام الليل، إنْ يتذَّكر عزيمة فهل يسكن ألم ضرسه ؟ إنْ تذكَّرَ أكلة أكلها طيبة فهل يذهب الألم ؟ أعوذ بالله، الآن واقعه ألم، وكل الماضي انتهى، كل شيء حصَّله من لذّات الدنيا زال، بقي الألم، هذا واقع الإنسان إن لم يعرف الله عزَّ وجل، كل أيام الدنيا التي أمضاها في اللهو، واللعب، والمرح، والمباهج، واللّذات، والسهرات المختلطة، والنُزُهات الرائعة، والمعاصي، والموائد الخضراء، والموائد الحمراء، والمجتمع المخملي ـ هذا التعبير المهذَّب للفسق والفجور ـ كل هذا الذي أمضاه في الدنيا عند الموت لا شيء، بقي عمله السيئ، وسوف يدفع ثمن عمله بالتمام والكمال.

﴿ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ(76)فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ﴾

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ

1 ـ إخبار الله بالغيب كرؤيته بالعين:

 قال ربنا عزَّ وجل:

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1) ﴾

( سورة الفيل )

 من منكم رأى أحداث هذه القصَّة ؟ لا أحد منا رآها حتى أنا لم أرها، لكنّ الله قال:

 

﴿ أَلَمْ تَرَ ﴾

 العلماء قالوا: خبرُ الله لأنه صادقٌ مئةً في المئة كأنَّك تراه.
 الآن المستقبل، الله قال:

 

 

﴿ وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾

 

( سورة المائدة: من الآية 116 )

 فهذا الكلام لم يحدث بعد، لكنه سيكون يوم القيامة، ولكن لحتمية وقوعه صاغه الله بالفعل الماضي، الله قال:

 

﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾

 

( سورة النحل: من الآية 1 )

 معنى هذا أنه لم يأتِ بعد، ولكن كيف قال سبحانه:" أتى فلا تستعجلوهُ " ؟ هذا الفعل الماضي في القرآن يعبِّر الله به عن المستقبل لتحقُّق الوقوع، لذلك وقوع وعد الله ووعيده حق كأنه وقع، قال:

 

﴿ فَاصْبِرْ ﴾

 

2 ـ لابد من الصبر لأن مصير الكافر إلى الله:

 أحياناً يكون المؤمن ضعيفًا مستضعفًا، وأحياناً يكون فقيرًا، وأحياناً يكون من الطبقة الدنيا في المجتمع، أمّا أنت أيها الضال فأنت المتفوِّقُ، وأنت الرابح، وأنت الفائز، وأنت الناجح، وأنت السعيد، وأنت المَلِك. ولكن.

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 وعد المؤمن بالنصر، وعد المؤمن بالتأييد، وعَدَه بالتوفيق، وعدهُ بالسعادة، وعدهُ بالعفو، وعدهُ بالمغفرة، وعدهُ بجنَّةٍ عرضها السماوات والأرض، وعده بقبر روضة من رياض الجنَّة، وقد يكون حفرة من حُفَرِ النيران لمن ضل أو كفر.

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ﴾

 أيْ إن رأيت مصيرهم في الدنيا أو لم ترَ فلابدَّ من أن يلقوا المصير المؤلم.
 وفي الدرس القادم إن شاء الله ننتقل إلى الآيات التالية:

 

 

﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ ﴾

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018