الدرس : 14 - سورة غافر - تفسير الآيات 53 - 56 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 14 - سورة غافر - تفسير الآيات 53 - 56


1993-09-10

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة المؤمنون، مع الدرس الرابع عشر من سورة غافر، ومع الآية الثالثة والخمسين، قال تعالى:

﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ(53)هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾

هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ

 في هذه الآية شيءٌ يلفت النظر، ولهذه الآية مثيلات.

﴿ هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾

1 ـ العقل السليم طريق إلى الهدى:

 اللُبُّ هو العقل، والتسمية رائعةٌ جداً، شيءٌ بلا لُب لا قيمة له، وإنسانٌ بلا عقل لا قيمة له، قِوام الرجل عقله، أيْ أنّ كل إنسانٍ أعمل عقله يهتدي بهذا الهدى، كل إنسان استخدم عقله فيما خُلِقَ له ينتفع بهذا الهدى، كل إنسانٍ حكَّم عقله يستجيب لهذا الهدى، لأن هذا الهدى من عند الله، والله سبحانه وتعالى وهب العقل، وهو مقياسٌ دقيق، فمن أعمل عقله، أو استعمل عقله، أو حَكَّم عقله فلابدَّ من أن يستجيب لهذا الهدى، لهذا قال عليه الصلاة والسلام:

(( أرجحكم عقلاً أشدُّكم لله حبّاً ))

2 ـ تطابقُ صريح العقل مع صحيح النقل حق:

 أيْ أنّ كل ما جاء به هذا الدين فالعقل يقبله، وكل انحراف عن أحكام هذا الدين فالعقل يرفضه، فدعوة الأنبياء متطابقةٌ مع العقل، وقد أَلَّف علماءٌ كثيرون كتباً قيمةً في تطابق العقل مع النَقل، فتطابقُ صريح العقل مع صحيح النقل حق، بل إن هذا التطابق حتمٌ لازم، والعقل لا يقبل التناقض، ولا يقبل الازدواجيَّة في الكون، إلهٌ واحد، نواميس واحدة، كتابٌ واحد، نبيٌ واحد، مقاييس واحدة، فطرةٌ واحدة، نفسٌ واحدة، عقلٌ واحد.
 فالذي أقوله دائماً: الكون خلْقُه، والعقل مقياسٌ أودعه فينا، والقرآن كلامه، والفطرة ميزانٌ نفسيٌ فطرنا عليها، وتطابق العقل مع النقل مع الفطرة مع الواقع شيءٌ حتميٌ لابدَّ منه، لكن هذا الذي يعطِّل عقله، و تجمح به شهوته، ويركب رأسه كما يقولون ـ ويتنكّر للواقع، للمنطق، للمبادئ، للقيَم، ينجرف مع هوى نفسه، مثل هذا الإنسان قد لا يستجيب للحق، وإليكم آيةً حاسمةً في هذا الموضوع:

﴿ فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾

( سورة القصص: من الآية 50 )

3 ـ المتّبع للهوى لا يستجيب للحق:

 إن الإنسان إما أن يلبِّي نداء العقل أو أن يكون أسيرَ الهوى، فإذا استجاب لنداء العقل قاده عقله لهذا الكتاب، وللهدى الرباني ـ بشكل واسع ـ وإنْ كان أسيرَ الهوى وقف هواه حجرَ عثرةٍ أمام الهدى، دخل في الحوار، والمجادلة، والكلام غير المنطقي، والأدلَّة الواهية، والحجج السخيفة، والطرح غير المَوضوعي، دخل في متاهة الجدال.

 إذاً: فالآيات التي تشير إلى العقل والقلب واللب كثيرة.

الآية الأولى:

﴿ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ(37) ﴾

( سورة ق )

﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ(9) ﴾

( سورة سبأ )

﴿ إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لا يَهْدِيهِمْ اللَّهُ ﴾

( سورة النحل: من الآية 104 )

 مجمل هذه الآيات تبيِّن أنّ هناك مرحلة في الهدى لابدَّ من أن تقوم بها أنت، وهي تأمُّلٌ صحيح، تحكيم العقل، سماعٌ لنداء الفطرة، استقامةٌ على أمر الله، إنابةٌ لله عزَّ وجل، من كان كذلك تجده سريع الاستجابة، والدعاة لهم تجربة في هذا الموضوع، هذه التجربة أن الداعية يقول كلاماً رائعاً منطقياً، مدعَّماً بالأدلَّة والشواهد، والآيات الكونيَّة، والقرآنيَّة، والتكوينيَّة، ويتفنَّن في عرض الفكرة، وفي أدلَّتها، وفي تعليلها، وفي تنويع الأساليب ؛ فمن أسلوب قصصي، إلى أسلوب حوار، إلى أسلوب علمي، إلى أسلوب تقريري، إلى أسلوب مباشر، وأمامه شخصان: شخصٌ كأنه يتغذَّى بهذا الكلام، وشخصٌ يرفضه، فما سرُّ ذلك ؟
 أيُّ داعيةٍ لو سألته لأجابك، ظاهرةٌ تلفت النظر، إنسان يستجيب وكأنَّك تعرفه من خمسين عاماً، إنسان يتفاعل مع كلامك الحقِّ تفاعلاً رائعاً، إنسان يدخل الهدى إلى كل خليَّةٍ في جسمه، تتفاعل كلمات الحق مع كريات دمه، وإنسانٌ آخر كالحجر الأصم، كالصخر الجلمود لا يستجيب، لا يتأثَّر، لا يتفاعل، يا ربِّ ما السر ؟ هذا هو السر:

 

﴿ فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾

 

( سورة القصص: من الآية 50 )

 الله أجاب، الله جلَّ جلاله أجاب في القرآن الكريم، إذا لم يستجب الإنسان لك فهو يتَّبع هواه.

 

الآية الثانية:

 آية ثانية تؤكِّد هذا المعنى:

 

 

﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ﴾

 

( سورة التحريم: من الآية 4)

 إذا أصغى الإنسان للحق، فرَّغ نفسه للحق، استمعَ للحق وفكَّرَ فيه ؛ حلَّله، تأمَّله، بحثَ عن دليله وتبنَّاه، فذلك دليل أنه صادق، أما إذا أعرض عنه فهو يبحث عن شيءٍ آخر.
 أنا أشبِّه الذي يبحث عن الدنيا وتسوقه قدماه إلى مجلس علم، فهو يبحث عن الدنيا ؛ يبحث عن ملذَّاته، عن مصالحه، عن شهواته، يعيش للذَّته، لو ساقته قدماه إلى مجلس علم، يشبه تماماً آلة التصوير الغالية جداً، من أرقى مستوى، ولكن ليس فيها فيلم، فمهما استخدمها الإنسان فلا غطاء لها، لأنها خاوية.

 

﴿ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا ﴾

 

( سورة محمد: من الآية 16 )

 تسأله: ماذا سمعت في الدرس ؟ يقول: والله كلام يا سيدي، كله كلام في كلام، فهو إذًا لا يعي الخير، فالإنسان الذي يطلب الحق يشبه آلة تصوير فيها ( فيلم )، فكل منظرٍ يطبع على هذا ( الفيلم )، فالمهم وجود هذا ( الفيلم ) في الآلة، فإن كنت تريد الدنيا ومن أهلها، وساقتك قدماك إلى مجلس علم، فتشعُرُ بالضيق، والسأم، والضجر لأنك في واد وموضوع الدرس في وادٍ آخر.
 إذاً:

 

﴿ فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾

 

( سورة القصص: من الآية 50 )

الإنسان بين مجاراة الهوى ومتابعة العقل السليم:

 فأنت إما مع العقل أو مع الهوى، إن كنت مع العقل فالعقل يقودك إلى الله، وإن كنت مع الهوى فالهوى يقودك إلى المعصية، والمعصية إلى البعد عن الله عزَّ وجل، وأنت بين أمرين ؛ إما أن العقل هو الذي يحرِّكك، وإما أن الهوى هو الذي يدفعك، وهنيئاً لمن كان العقل يوجهه ويسدده، والويل لمن كان الهوى يأسره.

﴿ أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ ﴾

( سورة الفرقان: من الآية 43 )

 إلهه هواه، شهوته فوق كل شيء، قبل كل شيء، مقدَّمةٌ على كل شيء، مصلحته، وشهوته، وملذَّته، ودنياه، وماله، وبيته فوق كل شيء، لكن المؤمن يؤثر الحق ورضاءَ ربه، والجنَّةَ، والعملَ الصالح على كل شيء، فمن شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين.
 والله أيها الإخوة كلمة لا أشبع من تردادها، وهي عميقةٌ جداً مع أنها موجزة:

 " من آثر دنياه على آخرته خسرهما معاً، ومن آثر آخرته على دنياه ربحهما معاً ".

(( من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين ))

[ كنز العمال عن جابر ]

(( ابن آدم، أنت تريد، وأنا أريد، فإذا سلَّمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلِّم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد، ثمَّ لا يكون إلا ما أريد ))

[ ورد في الأثر ]

(( ابن آدم اطلبني تجدني فإذا وجدتني وجدت كل شيء ))

[ ورد في الأثر ]

(( اعمل لوجهٍ واحدٍ يكفك الوجوه كلها ))

[ ورد في الأثر ]

(( من جعل الهموم هما واحدا هم المعاد كفاه الله سائر الهموم ))

[ كنز العمال ]

 هُمْ في مساجدهم، والله في حوائجهم، جرِّب ؛ مع أن الله لا يُجَرَّب، جرِّب أن تتجه إلى الله، أن تخلص له، أن تستقيم على أمره، أن تتوب إليه، وانظر كيف أن الله ينصرك، ويرفع ذكرك، ويسعدك، وييسِّر عملك.

 

قانون التيسير والتعسير:

 

 الآن تطالعنا قضيَّة محيِّرة للناس، يقولون: فلان محظوظ ـ هذا كلام ليس له معنى ـ فلان حظُّه قليل، هذا هراء أما الصواب فإنّ في القرآن تيسيرًا أو تعسيرًا فقط، والتيسير له قانون والتعسير له قانون، أما التيسير:

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى(5)وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى(6)فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى(7) ﴾

 كلام واضح كالشمس.

 

﴿ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى(8)وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى(9)فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى(10) ﴾

 

( سورة الليل )

 والنبيُّ اللهمَّ صلِّ عليه من عادته إذا رأى شيئًا صعبًا كان يقول:

 

(( اللهمَّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً ))

 

[ سلسلة الأحاديث الصحيحة ]

 إذا يسَّر الله أمرًا فعندئذٍ تجد العجب، تجد الغريب يخدمك، عدوُّك اللدود في خدمتك، وإذا عسَّر الله عزَّ وجل أمرا تجد أن أقرب الناس إليك يتخلَّى عنك، تنشأ المشكلات تِباعاً، قضية شائكة، عقبات، كلَّما حللت قضيَّة تنشأ قضايا، فإذا كنت مع الله لا يضل عقلك، ولا تشقى نفسك، ولا تندم على ما فات، ولا تخشى مما هو آت، هكذا الآيات.

 

﴿ فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى(123) ﴾

 

( سورة طه )

﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ(38) ﴾

( سورة البقرة )

 والذي ساقني لهذا الكلام قوله تعالى:

 

﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ(53)هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾

 

هناك ناس من غير لبٍّ وعقلٍ:

 ماذا ينفع أن تبثَّ محطّة الإذاعة برامجها الرائعة، وليس عندك جهاز استقبال، مهما تكن هذه البرامج رائعة، أحاديث عميقة، برامج إخباريَّة واسعة جداً، محاضرات قيِّمة، ولكن ليس لديك جهاز استقبال، الله عزَّ وجل هدى الخلق ؛ هداهم بالكون، وهداهم بالقرآن، وهداهم بالأنبياء، وهداهم بأفعاله، وهداهم بالفطرة، وهداهم بالمعالجة النفسيَّة، وهو يهديهم دائماً، العقبة أن تهتدي أنت، أن تملك جهاز الاستقبال، فالشيء العجيب أن أكثر الناس يقولون لك إذا دعوتهم إلى الهدى: "حتى الله يهديني"، هذا كلام لا معنى له، كلام مضحك تماماً، فالله هداك لكل خير، بقي عليك أن تستجيب أنت.
 إذاً: هذا معنى قول الله عزَّ وجل:

﴿ هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾

 أحياناً من باب التسلية بعض الناس يقشِّرُّ برتقالة بمهارة، ويعيدُ قشرتها كما كانت من دون لُب بإحكامٍ بالغٍ، فالمنظر برتقالة، بحجم البرتقال ؛ بلونها، بتألُّقها، بلمعانها، بإغرائها، تمسكها فتجدها فارغة، مجرد هيكل خارجي، إذًا هناك شخص من دون لب ـ أيْ من دون عقل ـ شهوته تحرِّكه، عُلبة فارغة، برتقالة مفرَّغة من مضمونها، هناك كثير من الفواكه تقشَّر وينزع لبُّها، وتبقى قشرتها وتبدو لناظرها كأنها ذات لبٍ، الإنسان غير المؤمن بلا لُب، فهذا القرآن، وهذا الدين، وهذا الشرع.

 

﴿ هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ(54)فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ

1 ـ الدنيا قائمة على الاجتهاد والصبر:

 إنّ الدنيا قائمة على بذل الجهد، والكد والكَدح، دار الامتحان، ودار الابتلاء، أساسها كشف الطويَّة، الغاية منها أن يأخذ الإنسان أبعاده، وأن يجتاز الامتحان المحتوم، والآيات كثيرة جداً.

﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا﴾

( سورة البقرة: من الآية 214 )

﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمْ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ(142) ﴾

( سورة آل عمران )

﴿ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ﴾

( سورة آل عمران: من الآية 92 )

﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ(2) ﴾

( سورة العنكبوت )

 بهذه البساطة أقول: هناك جامعة رائعة جداً، عظيمة جداً، فهل إذا داوم الإنسان محاضرتين ينال دكتوراه بهذه البساطة ؟وبهذه السذاجة ؟ لابدَّ من امتحان، وهل كل إنسان ادَّعى أنه مؤمن صار مؤمنًا، واستحقَّ الجنَّة ؟

 

﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ(2) ﴾

 من دون فتنة، من دون ابتلاء، تستقيم على أمر الله زمناً لأنك تبتغي الغِنى، فالله لن يغنيك، هذه استقامة مخدوشة بطلب الغنى، تستقيم على أمر الله ليكثر زبائنك في المتجر، فالله جلَّ جلاله يريدك خالصاً من دون شائبةٍ، هذا هو الإخلاص، فلابدَّ من امتحان، قال:

 

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 

2 ـ وعدُ الله حقٌّ:

 وبعدُ، فهذه نقطة دقيقة المعنى جداً، وعدُ الله حق، العلماء فرَّقوا بين الوعد والوعيد الوعيد لغير الخير، والوعد للخير، عندما وعد ربنا عزَّ وجل المؤمن بالجنَّة، أو وعده بالنصر، أو وعده بالتوفيق، أو وعده بالحفظ، أو وعده بالعِز، وعده أن ينصره، وأن يحفظه، وأن يعزَّه وأن يوفِّقه، فوعد الله حق، فإذا رأينا رؤيةً ساذجة أن هذا الوعد لا يتحقَّق أو لم يتحقَّق، كيف نفسِّر ذلك ؟
 التفسير بسيط، فهذا الذي وُعِدَ بالهدى ليس في مستوى الوعد، لو أني وعدت طالبًا نال مائتي درجة في الثانوية أن أدخله مثلاً الفرع الفلاني، الوعد صحيح، والوعد حق، ولابدَّ من أن يقع، لكن هذا الطالب نال مائة وخمسين درجة، فكل إنسان يقرأ وعدًا من الله للمؤمنين ولا يراه قد حقق واقعيًا، فليس له إلا تفسير واحد ؛ وهو أن هذا الذي وُعِد ليس في مستوى الوعد، فوعْدُ الله لِلمؤمنين صادق وحق، والآيات واضحة.

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ﴾

( سورة النور: من الآية 55 )

 هذا وعد، هل هناك جهة أعظم من الله عزَّ وجل ؟

 

﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ حَدِيثًا(87) ﴾

 

( سورة النساء )

 هذا تعجُّب تقريري.

 

﴿ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ ﴾

 

( سورة التوبة: من الآية 111)

 واللهِ زوالُ الكون أهون على الله من ألاّ يفي بوعده، البطولة أن تكون أنت الموعود، أن تتحقَّق فيك صفات الموعود، الله قال:

﴿ يَعْبُدُونَنِي ﴾

 فإذا عبد الناس غير الله، واكتفوا بانتماءٍ شكليٍّ للدين، وطالبوا ربهم بوعده، طبعاً وعدُ اللِه للمؤمنين الصادقين، للمؤمنين التائبين، لا لمن يدّعي الإيمان، وعدُه لمن وسعتهم السُنَّة، ولم تستهوهم البدعة، وقد تجد بيتًا فيه كل المنكرات، والاتجاه إسلامي ! فما قيمة هذا الاتجاه ؟

الانتماء الفكري للإسلام لا يكفي:

 الفكر البشري إذا فكَّر في المبادئ كلها يرى أن مبادئ الإسلام أعظمها واقعيَّةً، أعظمها منطقيَّةً، أقربها إلى ذاته، فهناك الآن إسلام فكري لا إيماني، والإنسان العاقل الذكي المفكِّر يقرأ فيقول: والله الإسلام شيءٌ عظيم، هذا دين ودولة، ودين متوازن، وفطرة، وعقل، وواقع، وجسد، وعلاقات اجتماعيَّة، يتفلسف ساعة على ميِّزات الدين، وهو في الأساس ليس مطبّقاً لمبادئه، ولا ملتزمًا بالقيام بأركانه، فالانتماء الفكري للدين لا يكفي، وأساساً الشيطان قال:

﴿ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ(82) ﴾

( سورة ص )

 الانتماء الفكري وحده ليس له قيمة، فأنا أفكِّر فأجد الإسلام عظيمًا ؛ أجلْ إنّ الإسلام عظيمٌ، فمتى كان الإسلام غير عظيم ؟
 أضرب مثلاً واحدًا: شخص نظر إلى قرص الشمس، تأمّلَ تأمَّل وفكَّرَ، قطَّبَ حواجبه، حكَّ رأسه، ثم قال: الشمس ساطعة، ومن قال لك: إنها غير ساطعة ؟ ومن يصدِّقك إذا قلت: غير ساطعة ؟ إنها ساطعة، أنت ماذا فعلت ؟ ما فعلت شيئاً، ولم تضف جديداً.
 فإذا قلت: الدين حق، والإسلام حق، والقرآن حق، يا أخي الشرع حق، وهذا الدين عظيم، وهذا دين المستقبل، وهذا دين الأمَّة، هذا كله كلام، فنحن نريد التطبيق، أين أنت منه ؟ أين مواقفك ؟ أريد بيتًا إسلاميًا، أريد عملاً إسلاميًا، أريد أخلاقًا إسلاميَّة، أريد وقوفًا عند الحلال والحرام، أريد معاملة إسلاميَّة، أريد إنسانًا المالُ تحت قدمه أمام حكم شرعي، فلو كان فيه شُبهة جعله تحت قدمه.
 إنّ الدنيا تجذبنا، والمال يجذبنا، والمصالح تحرِّكنا، وانتماءاتنا فكريَّة إسلامية، يقول لك: الإسلام حق، يا أخي سمعنا كلمة رائعة جداً، ما شاء الله على هذا الخطيب، فهل استجبت لكلامه ؟ لا لم أستجب، والله يا أخي الحياة صعبة ومعقَّدة، ونسأل الله ألاَّ يبتلينا، فنحن عبيد إحسان، ولسنا عبيد امتحان، ونحن ضِعاف يا سيدي، لا يسعنا إلا عفوه وكرمه، هذا النموذج الحديث لمدَّعي الإسلام، لذا ألف مليون مسلم لا وزن لهم في العالَم اليوم، و في الحديث الصحيح:

 

((وَلَنْ يُغْلَبَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا مِنْ قِلَّةٍ ))

 

[ أبو داود عن ابن عباس ]

 اثنا عشر ألفًا لن يُغْلَبوا، أما المليار والمائتا مليون فيُغلبون، لأن الشرط اللازم هو:

﴿يَعْبُدُونَنِي﴾

 والآن لا يعبدون الله.

الشكليات لا تنفع:

 النقطة في هذه الآية التي أتمنى على الله أن تكون واضحةً عندكم، كلَّما قرأت القرآن، ورأيت وعداً من الله للمؤمنين، ولم ترَ على الساحة تحقيقاً لهذا الوعد، فإيَّاك أن تشكَّ بالوعد، ثمّ إيَّاك ؛ لكن لك أن تشكَّ في الشخص الذي وعده الله، لم يحقِّق المستوى المطلوب، لم يأتِ بالعلامات المطلوبة، لم يأتِ بالحد الأدنى حتى يُنَفَّذ له الوعد، الله هوَ هو لم يتغيَّر، فالإله الذي نصر أصحاب رسول الله حتَّى فتحوا العالَم من أدنى أطرافه إلى أقصاه هوَ هو ما تغيَّر، القرآن الذي قرأه أصحاب النبي، واستوعبوه، وطبَّقوا، فاستحقوا أن يكونوا سادة الأمم هو ذاته القرآن الذي تلاه الصحابة، وانتصروا به ؟ الآن هو مطبوع طبعات مُذهلة، كلمة الله بالأحمر، وكلمة رب بالأحمر، ومذَهّب، وآيات، وفهارس، ومعاجم، تحتاج إلى مصحف، تريد الشرط هو موجود، تريده مرتَّلاً فهو موجود، وكذلك إن كنت تريده مجوَّدًا.
 سمعت من مدَّة أنّ في المغرب بَنَوا جامعًا، وهو ثاني أكبر جامع في العالم الإسلامي، لكن روعة هذا الجامع أن قبلته صُمِّمَت وفق أشعة الليزر، أيْ إذا وقفت أمام محراب هذا المسجد فأنت في القبلة تماماً، لا تنحرف عنها، ولا نصف درجة، علَّقت على هذا الخبر التعليق التالي، قلت: لو أن إنساناً مستقيماً، منيباً، طائعاً، تائباً، عابداً، يعرف الله حق المعرفة، وهو مستقيمٌ حقًا على أمره، ممتلئٌ قلبه حبَّاً، و إخلاصاً له، لو كان في فلاةٍ، واجتهد في معرفة القبلة فصلَّى، ثم تبيّن له أنه صلى بعكس اتجاه القبلة، هو أقرب إلى الله ألف مرَّة من إنسانٍ صلى في ذلك المسجد، وكانت صلاته على أشعة الليزر باتجاه القبلة، لكنه كان عاصياً لله عزَّ وجل.
 نحن نريد حقائق، مسجد النبي عليه الصلاة والسلام الذي انطلق منه أصحاب رسول الله كانت أرضه من الرمل، الآن تشُده للرخام الذي يغطي أرضه، فهذا رخام يمتص الحرارة، هناك أجهزة تكييف وأجهزة تدفئة، وقد دخل إخوة إلى جوامع في بعض البلدان الإسلاميَّة فلو مددت يدك للحنفيَّة تحت الضوء لنزل الماء آليًا ( إلكترون )، ثم يتوقف الصنبور آليًا إذا سحبت يدك، ومع ذلك ليست كلمتنا هي العُليا، كل هذا التقدُّم التكنولوجي، والجوامع الفخمة مظاهر لا تقرّب العبد إلى الله حقيقة، فالعبرة في التطبيق و العمل بالتشريع مع سلامة العقيدة.
 فأيها الإخوة الكرام، إذا قرأتم القرآن، وقرأتم آياتٍ كريمة تَعِدُ المؤمنين بالنصر، أو تعدهم بالحفظ، أو تعدهم بالتوفيق، فعليكم بالتبصر والتأمل وعدم الغفلة عن قوله تعالى:

﴿ وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا(3) ﴾

( سورة الفتح )

 وهل هناك نصر غير عزيز ؟ هذه الوعود الإلهية كلُّها إن لم تقع فعلينا أن نشكَّ في أنفسنا، أن نشكَّ في استقامتنا، أن نشكَّ في إيماننا، أن نتحسس الخلل في عقيدتنا، وأن نتحسس الخلل في منهجنا، أن نعتقد الخلل في استقامتنا.

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 لذلك العلماء حينما فسَّروا قوله تعالى:

 

 

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1) ﴾

 

( سورة الفيل )

 قال لي شخص: واللهِ أنا ما رأيت هذا الشيء، وما رأيت هذه الحادثة، بل سمعت بها، ولكن ما رأيتها، والله يقول:

﴿ أَلَمْ تَرَ ﴾

 كأنه يتمنَّى أن تكون الآية: ألم تسمع ؟ هي:

﴿ أَلَمْ تَرَ ﴾

 بماذا أجاب المفسِّرون ؟ أجابوا بأن خبر الله لشدَّة أحقيَّته ووثوقه وصدقه كأنك تراه، وأنا بدوري أقيس على هذه الفكرة أنّ وعْد الله لأحقيَّة وقوعه كأنه وقع، والدليل:

 

﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾

 

( سورة النحل: من الآية 1 )

 معنى هذا أنه لم يأتِ بعد، انظر التعبير القرآني.

 

﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾

 المعنى أنه ما أتى، تعرف ذلك من قوله تعالى:

 

﴿ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾

 هو قال:

﴿ أَتَى ﴾

 عبَّر عما يحدث بالمستقبل بالفعل الماضي تحقيقاً لوقوعه.
 إذاً ربنا عزَّ وجل قال:

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 لذلك أحد الصحابة قال: << والله لو كُشِفَ الغطاء ما ازددت يقيناً >>، أيْ أنّ يقينه بوعد الله قبل كشف الغطاء كيقينه بعد كشف الغطاء.
 صحابي آخر قال: << والله لو علمت أن غداً أجلي ما قدرت أن أزيد في عملي >>، أيْ أنه استنفذ طاقته في الطاعة، وإخواننا السائقون يقولون ـ العدَّاد مغلِّق ـ هذه أقصى سرعة ينطلق بها، فهذا هو المؤمن الذي يستحقُّ وعد الله عزَّ وجل، ويستحق النصر والتأييد، فنحن نجد المساجد مليئة، أما البيوت فليست إسلاميَّة، والأسواق غصّت بالضلالات، ونساءٌ كاسياتٌ عاريات، وعمّت تلك الأسواق الأيْمَان الكاذبة التي تدكّ الآذان، جعلها أصحاب المحلات فخاخاً لاغتنام الأرباح.
 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

 

(( الْحَلِفُ مُنَفِّقَةٌ لِلسِّلْعَةِ مُمْحِقَةٌ لِلْبَرَكَةِ ))

 

[ متفق عليه ]

 فيها التدليس، فيها الكذب، فيها الغش، فيها بيعٌ لا يرضي الله عزَّ وجل، فيها بيعٌ يشبه الربا، هذه أسواقنا، وهذه بيوتنا، فإذا كنت قد قرأت في القرآن وعدًا للمؤمنين بالنصر، ولم تجد هذا النصر، وقرأت وعدًا للمؤمنين بالحفظ، ولم تجد هذا الحفظ، قرأت وعدًا للمؤمنين بالتوفيق، وما وجدت التوفيق، فالقضيَّة بسيطة جداً، عليك أن تشكَّ بالموعود لا بالوعد، هذه فكرة دقيقة صائبة.

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 معنى حق أيْ أنّهُ لابدَّ من أن يقع، وزوال الكون أهون على الله من ألاّ يقع.

 

 

﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً﴾

 

( سورة النحل: من الآية 97 )

 هذا وعد إلهي لكل مؤمن، هذه الآية لا علاقة لها بالظروف المستجدَّة، لا علاقة لها بالأزمات، لا علاقة لها بالفَقر، لا علاقة لا بالضَعف، لا علاقة لها بالمرض، إنه وعدٌ إلهي.

 

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

 

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ ﴾

وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ

من معاني استغفار النبي من الذنب:

 العلماء وقفوا عند هذه الآية مواقف عديدة، بعضهم قال: استغفر لذنب أمَّتك ـ شيء جميل ـ بعضهم قال: تعبَّد الله النبي بهذا الدعاء، أيْ ادعُني هكذا ليقتديَ بدعائك أمَّتُك من بعدك، استغفر لذنبك تعبُّداً، أيْ تعبدني بهذا الدعاء لتكون قدوةٌ لأمَّتك من بعدك.
 وبعضهم فسَّر ذنب النبي عليه الصلاة والسلام تفسيراً رائعاً وهو أن النبي كلَّما عرف الله في درجة، ثمَّ عرفه في درجة أعلى يشعر أنه قد وقع في ذنب، ذنبه أنه ما عرفه حقَّ المعرفة، ما قدَّره حقَّ التقدير، هذا تفسير أيضاً.
 إما: " واستغفر لذنب أمَّتك "، أو أن الله سبحانه وتعالى أمره أن يتعبَّده بهذا الدعاء لتَقتديَ به أمَّته من بعده، وإما أن ذنب النبي عليه الصلاة والسلام له تفسيرٌ يليق بكماله، إنه كلَّما عرف الله، ثمَّ عرفه معرفةً أعلى، شعر أن معرفته السابقة ذنبٌ من الذنوب، كما لو أنك ظننت أن فلانًا يحمل هذه الشهادة، وعاملته على أنه يحمل هذه الشهادة، ثمَّ اكتشفت أنه يحمل شهادة أعلى، تشعر بالخجل أمامه، ظننته في مستوى أقلَّ مما هو فيه، هذه بعض التفاسير.

﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ ﴾

وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ

1 ـ معنى العشي والإبكار:

 العشي والإبكار قال بعضهم: صلاة الفجر وصلاة العصر.
 وقال بعضهم: قبل أن تُفْرَض الصلوات الخمس كانت صلاتان ؛ صلاةٌ في الفجر، وصلاةٌ قبل النوم.

2 ـ لابد من التسبيح في كل وقت:

 على كلٍ القصد أن المؤمن عليه أن يسبِّح الله عزَّ وجل في أوقاتٍ دوريَّةٍ في يومه وليله، لأن ذكر الله غذاءٌ للقلوب، والأطبَّاء يتحدَّثون دائماً عن الغذاء المتوازن، تحتاج إلى بروتين، تحتاج إلى نشويات، وتحتاج إلى معادن، تحتاج إلى فيتامينات، تحتاج إلى خضار، فواكه، مواد دسمة مثلاً، والتعبير الآخر لابدَّ من غذاءٍ متوازن، فأنت تحتاج إلى غذاء لجسمك، وهذا معروف وبديهي، وليس له مشكلة، لكنك تحتاج إلى غذاء لعقلك، وهو العلم، تحتاج إلى غذاء لقلبك، وهو الذكر، وتلاوة القرآن تقع في رأس الذكر، والاستغفار يعد من الذكر، والدعاء يعد من الذكر.

﴿ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ ﴾

2 ـ لابد من محبَّةِ الله المنعِم:

 لذلك:

(( أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني لحب الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي ))

[الجامع الصغير عن ابن عباس]

 أيْ أنّ عليك أن تحب الله لهذه النعم التي أنعمها عليك، فأنت من فرقك إلى قدمك مغموسٌ بنعم الله عزَّ وجل، أقرب نعمة لك ذاتك، جسمك الذي بين جنبيك.
 نعمة البصر، أحد الأدباء الذين فقدوا بصرهم، كان يذهب إلى بلد أوروبي يصيِّف فيه ـ توفي هذا الأديب ـ خطر في بالي مرَّة أنه لو وُضع في قرية من قرى الصعيد بغرفة فيها مكيَّف فشأنه كما لو كان في ذاك البلد الغربي، لأنه لا يرى شيئاً ؛ جمال الطبيعة، جمال الجبال، جمال البحار، كل ما خلق الله من جمال لا معنى له بلا هذه العين، معنى ذلك ؛ انظر إلى عظمة ما أنت فيه من نعم: نعمة البصر، فنعمة السمع، نعمة النطق، نعمة العقل، نعمة الحركة:

 

(( وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا ))

 

[ الترمذي عن ابن عمر ]

 نعمة السُمْعَة الطيِّبة بين الناس، نعمة الأهل والتئام الأسرة في البيت، نعمة المأوى، نعمة الأولاد، فأنت مغمور بالنعم، وأقلُّ شيء في الجسم القناة الدمعيَّة، لو سُدَّت لصار الدمع دائماً يسيل على الخد، والدمع قلوي يحدِث التهابات في الجلد، فتحتاج إلى مراهم، وإلى محارم، وإلى مناديل، لأن القناة الدمعيَّة سُدَّت، كل شيء يعمل بانتظام ؛ القلب يعمل بانتظام، الرئتان، المعدة، الأمعاء، البنكرياس، الغدَّة الدرقيَّة، الغدد الأخرى تعمل بانتظام، الكظر، والنخاميَّة، الأجهزة، العضلات، الأعصاب، الأوتار، جهاز الإدرار، كله سالم ومنتظم، هذه كلها نِعَم، وتتوجه أخيرا نعمة الهدى الذي يرقى بك إلى الله.

نعمة الإيجاد والإمداد والرشاد:

 لذلك قال العلماء: هناك ثلاث نعم كبرى، نعمة الإيجاد، فأنت موجود.

﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا(1) ﴾

( سورة الإنسان )

 ونعمة الإمداد ؛ أمدَّك بالهواء، أمدَّك بالماء، بالطعام، بالشراب، بالأهل، بالبنين، بالمأوى.
وأخيرًا نعمة الهُدى والرشاد، وهي في رأس النعم كلِّها.

 

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾

 

1 ـ الجدل لردّ الحقّ:

 هذه الآية دقيقة المدلول جداً، الإنسان أحياناً تتضارب مصالحه مع الهُدى، يتوهَّم أنه لو اهتدى لفَقَد مكانته، أو فقد منصبه، أو فقد دخله الكبير، له دخل مشبوه، لو أنه تاب إلى الله من هذا العمل لفقد دخله، لو أنه تابع النبي عليه الصلاة والسلام لفقد زعامته، هناك أشخاصٌ أقوياء أو أغنياء يتوهَّمون أن مصالحهم تتناقض مع اتِّباع الهدى، لذلك يلجؤون إلى ردِّ الهدى، إلى تكذيب الدعوة، إلى الحديث عن أغلاطها، عدم منطقيَّتها، هذا سمَّاه الله الجَدَل، فالكلام الباطل هو الذي ليس رجل انم يقف عليهما، وليس عليه دليل ولا منطق، ولا واقعية، خلا من كل حقيقة، هذا الكلام المبني على أدلَّة واهية، وعلى لقطات مفتعلة وفيها طعن في الدين، هذا الكلام سمَّاه الله في القرآن الكريم جدلاً.

﴿ وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا(54) ﴾

( سورة الكهف )

 لأن أساس حياته شهوته، فإذا دعوته إلى الدينٍ، والدين طبعًا يحدُّ من شهوته، فإنه يرفض هذا الدين، كيف يرفضه ؟ يدَّعي أن هذا الدين كذب، يدَّعي أنه سِحر، يدَّعي أنه كِهانة، يدَّعي أنه خيالات، يدَّعي أنه أوهام، يدعي أنه غيبيَّات، فما يقوله أعداء الدين من أن الدين غيبيَّات، أو أوهام، أو مشاعر نفسيَّة مرضيَّة، أو شعور بالضعف أمام قوى الطبيعة، هذا الذي يقوله أعداء الدين ما هو إلا جدل، والسبب أنهم توهَّموا أن اتباع الهدى يحدُّ من شهواتهم، وأن اتباع الهدى يقيِّدهم، أو أن اتباع الهدى يفقدهم مراكزهم، أو أن اتباع الهدى يفقدهم دخلهم الكبير، لذلك يلجؤون إلى محاربة الدين، ويلجؤون إلى الطعن بالدين، وإلى تفنيد حقائق الدين، كما يلجئون إلى أدلَّةٍ واهيةٍ متداعية، فماذا قال الله عزَّ وجل في شأن هؤلاء ؟ لقد قال سبحانه:

 

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ ﴾

 

2 ـ الجدال بغير حُجّةٍ طمعا في المكانة العليّة:

 بدون حجَّة، وبدون دليل، ومن غير هدى، وليس لديهم كتاب منير، ولا نقل صحيح، ولا عقل صريح، قال:

﴿ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ ﴾

 يطمعون في منزلة عليَّة ولو اهتدوا لفقدوا هذه المنزلة، يتطلعون إلى ثروة طائلة، ولو تابوا إلى الله لفقدوا هذه الثروة، هذا الكبر، إما أنه كبر معنوي، أو كبر مادي يمنعهم من الهدى.

3 ـ المجادل بغير حق لا يبلغ هدفه الدنيوي:

 لكن الشيء المؤسف أن هذا الكبر.

﴿ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ ﴾

(( من حاول أمرا بمعصية كان أبعد مما رجا، وأقرب لمجيء ما اتقى ))

[ الجامع الصغير عن أنس ]

 هذا مثل يوضِّح الفكرة: لو أن إنسانًا يقود سيارة وأمامه طفل، فخاف أن يدهسه، فوضع رجله على المسرِّع بدَل المكبح، ما الذي يحدث ؟ يقتله، أخطأ الطريق، وأخطأ الهدف، هذا الحديث اجعلوه شعاراً لكم:

(( من حاول أمرا بمعصية كان أبعد مما رجا، وأقرب لمجيء ما اتقى ))

 أيْ أنَّك إذا أردت أن ترضي الزوجة لتسعد بها على حساب دينك فلن تسعد بها، سوف تكون أشقى زوجٍ على وجه الأرض، لو أردت بهذه التجارة المحرَّمة أن تصبح غنياً، لن تكون إلا أفقر الناس، إذا كان في الحياة شيء يناقض هذا الكلام ائتوني به.

 

(( من حاول أمرا بمعصية كان أبعد مما رجا، وأقرب لمجيء ما اتقى ))

 

[ الجامع الصغير عن أنس ]

 على مستوى التجارة، على مستوى الوظيفة، إذا أردت أن تتقرَّب من هذا الذي هو أعلى منك رتبة في الوظيفة، فعصيت الله إرضاءً له، فلن يزيدك هذا العمل إلا بعداً عنه، وهو يحتقرك، يخلق الله الظروف فيبعدك عنه، أنت عصيت الله من أجله، فالله ألهمه أن يسخط عليك، وهذه سنّة طردية، لذلك أنا أمتحن عقل الإنسان من هذا الباب، هل يسلُك إلى أهدافه طريق الصحيح ؟ إن سلك إلى أهدافه ـ وقد تكون أهدافه مشروعة ـ إن سلك إلى أهدافه المشروعة طريقَ التقوى فالله عزَّ وجل يوفقه ويسدِّده، وإلاّ يخطئ أهدافه، ويجانبه التوفيق، بل قد يكون قد تردّى في ضلال، ويجني الفشل و الخيبة.
 هناك حفرةٌ سحيقة ما لها من قرار، وهنا قصرٌ منيف رائع، وأنت بين الحفرة والقصر، فإذا سلكت إلى هذا القصر سبيل المعصية اقتربت من الحفرة، وابتعدت عن القصر، وإذا سلكت لهذا القصر طريق الطاعة اقتربت منه، أيْ لا يمكن أن يتحقَّق هدفٌ سامٍ وغاية صالحة على وجه الأرض إلا بتوفيق الله، لقول الله عزَّ وجل:

 

﴿ وَمَا تَوْفِيقِي إِلا بِاللَّهِ ﴾

 

( سورة هود: من الآية 88 )

 لذلك:

 

(( من حاول أمرا بمعصية كان أبعد مما رجا، وأقرب لمجيء ما اتقى ))

 

[ الجامع الصغير عن أنس ]

 إذا خالف الإنسان أمر الله عزَّ وجل في البيع والشراء ليحصِّل ثروةً طائلة، هذا المال الذي حصَّله يمحقُه الله، ويتلفه، وما أكثر الطرق التي يُتْلَف بها المال، يقول لك: لست محظوظًا، والحقيقة أن تلفُه بسبب المعاصي، ويا ربِّ لقد عصيتك، ولم تعاقبني، فوقع في قلبه: أن يا عبدي لقد عاقبتك ولم تدر.
 احفظوا هذا القول:

 

(( من حاول أمرا بمعصية كان أبعد مما رجا، وأقرب لمجيء ما اتقى ))

 

[ الجامع الصغير عن أنس ]

 هنا يقول:

 

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ ﴾

 هم عرفوا أن النبي على حق، وأن دعوته حق، وأن القرآن حق، وأن الجنَّة حق، وأن الآخرة حق، لكنهم لو تبعوه لفقدوا مكانتهم في قومهم، وفقدوا زعامة قريش، وصاروا من أتباع محمد صلى الله عليه وسلم، في نظرهم صاروا سوقةً، وقد كانوا سادةً، لذلك عارضوه، وناجشوه، وكذّبوه، وقالوا: ساحر، وشاعر، وكاهن، ولم يصدِّقوه، وائتمروا على قتله، وأخرجوه، فماذا كانت النتيجة ؟ أنه خاطبهم، وهم قتلى في بدر فقال فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَرَكَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَاهُمْ فَقَامَ عَلَيْهِمْ فَنَادَاهُمْ فَقَالَ:

 

 

(( يَا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ، يَا أُمَيَّةَ بْنَ خَلَفٍ، يَا عُتْبَةَ بْنَ رَبِيعَةَ، يَا شَيْبَةَ بْنَ رَبِيعَةَ، أَلَيْسَ قَدْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ؟ فَإِنِّي قَدْ وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا، فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ يَسْمَعُوا ؟ وَأَنَّى يُجِيبُوا، وَقَدْ جَيَّفُوا ؟ قَالَ: وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ، وَلَكِنَّهُمْ لَا يَقْدِرُونَ أَنْ يُجِيبُوا ))

 

[ مسلم ]

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ ﴾

 ليس لديك حجَّة، وليس لديك دليل، وليس من آية كريمة واضحة، ولا حديثٍ صحيح، ولا منطق ولا برهان، لكنك تريد أن تعارض الدين رغبة في المناجزة وكبرًا، وأن تتهمه اتهامات باطلة، أن تنعته بما هو بريء منه، تريد أن تطعن برجال الدين مماحكة، لأنهم إذا دعوك إلى الله حَدُّوا من شهوتك، هؤلاء.
﴿إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ ﴾

 


 هذه (إن) حرف نفي بمعنى ما، أيْ ما في صدورهم إلا كبرٌ.

 

﴿ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ ﴾

 

4 ـ المعصية لا تقودك إلا إلى الخسارة:

 بالتعبير العامي ـ لا يحلمون فيها ـ لا تحلم عن طريق المعصية أن تنال أهدافك، سبحانك إنه لا يذل من واليت، ولا يعزُّ من عاديت، لا تحلم أن تصل إلى هدفك بالمعصية، المعصية لا تقودك إلا للهاوية، المعصية لا تقودك إلا إلى الذُل، المعصية لا تقودك إلا إلى الفقر، المعصية لا تقودك إلا للمصيبة، المعصية لا تقودك إلا للهلاك، لذلك:

﴿ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ ﴾

 فاحذر أن تكون منهم، فالتعليم لنا معشر المؤمنين، إياك أن تبتغي أمراً بمعصيةٍ، إياك أن يمنعك كبرك، ومركزك، ومكانتك، ومالك عن أن تستجيب لأمر ربِّك، فهناك من أعمام النبي من هم أكبر منه سناً، بعضهم استجاب له فكان إذا سُئل عن النبي يقول: << هو أكبر مني، وأنا ولدِتُ قبله >>، فالله رفع شأنه، جعله في أعلى عليين، والذين عارضوه، وكذَّبوه كبراً وحسداً قال الله عنهم:

 

﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ(1)مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ(2)سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ(3) ﴾

 

( سورة المسد )

 فبشكل عام لا تمنعك مكانتك، علمك، شهادتك، مكانتك الماليَّة، مكانتك الاجتماعيَّة أن تحضر مجلس علم، لا تمنعك مكانتك أن تستجيب لإنسان مخلص في دعوته، يهدف إلى إرساء الحق في المجتمع، أخي أنا أكبر منه في السن، أنا أفهم منه، أنا أذكى منه، أنا لي مكانة أسمى، هذه عنعنات جاهليَّة، قال جبلة بن أيهم لعمر الخليفة:
 كيف ذاك يا أمير هو سوقةٌ وأنا عرشٌ وتاج ؟
 كيف ترضى أن يخرَّ النجم أرضَ ؟
 قال له:

هذه نزوات الجاهليَّة، ورياح العنجهيَّة قد دفناَّها، وأقمنا فوقها صرحاً جديدا، وتساوى الناس أحراراً لدينا وعبيدا
* * *

 الإسلام سوَّى بين الناس، الإسلام أعطى قيَمًا خالدة.

 

﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾

 

( سورة الحجرات: من الآية 13 )

 زعيم قريش وقف في باب عُمر ساعات لم يؤذن له، أما بلال وصهيب يدخلان بلا استئذان، قال له بعد طول انتظار: <<زعيم قريش يقف في بابك ساعاتٍ دون أن يؤذن له، وصهيب وبلال يدخلان بلا استئذان ؟! قال عمر: أأنت مثلهما >>.  إنه عزُّ الإسلام.
 ثم قال تعالى:

 

﴿ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ ﴾

 

5 ـ الكبر ماديٌّ ومعنويٌّ:

 إما كبر مادي، خائف على ثروته، كأن يكون ممن يتعامل بالرّبا، فكل مجلس علم فيه كلام عن الربا يهاجمه، ويدّعي أن هذا الشيخ لا يفهم. لماذا ؟ لأنه يتناقض مع مصلحته الماديَّة، فهذه المجادلة أساسها مصلحته، قال:

﴿ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ ﴾

 أو كبر معنوي، له مكانة، إذا اتَّبع أهل الإيمان صار تابعًا، ولم يعد الشخص الأول.

 

﴿ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ ﴾

 وبالتعبير العامي ـ لا يحلمون فيه ـ أي لن تتحقق أحلامهم، بل ستبقى أحلامهم أوهامًا، والدليل التاريخ أمامكم، كفَّار قريش ما مصيرهم ؟ دُفِنوا في قليبٍ في بدر، أصحاب النبي ؛ رفع الله شأنهم، وأعلى مكانتهم، وفُتِحَت البلاد على أيديهم، ونحن نترضَّى عنهم كل يوم، وازن بين أبي جهل وبين عكرمة بن أبي جهل، هذا سيدنا عكرمة، والثاني تقول: أبو جهل، لأنه جهلٌ في جهل، أو قل: جهل مركّب.

 

 

﴿ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾

 

فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

المعرِض عن الحق غواه الشيطان فلابد من الاستعاذة منه:

 فالإنسان ليحكِّمْ عقله، وليخضْع نفسه للحق، وليروِّض نفسه على قبول الحق والرضا به، وأحياناً الإنسان الكبير يدفعه الكبر، ويحول بينه و بين الحق والصواب، بينما يكون مجلس العلم عند المؤمن روضة من رياض الجنَّة، تتعرف فيه على كلام الله عزَّ وجل، وتفهم معانيه و مراميه، وهذا مكسب عظيم جداً، تعرف كتابك المقرَّر الذي سوف تُمتحن به، تعرف منهجك، تعرف دستورك، تعرف خطاب الله لك، تعرف ماذا يريد الله منك، كل هذا في كتاب الله، وكل هذا في مجالس العلم، فالإنسان يدّعي بأنه لا وقت لديه إنما هو فريسة للشيطان، قاده مِنْ ناصيته واستقاده، و لم يعد قادراً على الإفلات منه، قال سبحانه في وصفهم:

﴿ كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ﴾

( سورة التوبة: من الآية 65 )

 الدنيا لديه لعب ولهو، وهناك سهرة تروِّح عن نفسه بعد أسبوع من عمل متواصل كما يدّعي، وقد يدّعي أن السوق اليوم مقبلة رابحة، ومنذ وقت والأسواق كاسدة، وهذه فرصة لا يريد أن تفوته، والخلاصة أن الدنيا أثيرة، وآخرته هينة رخيصة، لذلك:

 

﴿ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018