القصة: 001 - ومن يتق الله يجعل له مخرجا - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

القصة: 001 - ومن يتق الله يجعل له مخرجا


2020-08-29

التقوى .

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .
 أيها الأخوة الكرام ؛ قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

 أحد علماء دمشق ذكر لي هذه القصة ، جاء لعنده طالب لا يعرفه قال له : أنا من تلاميذك ، و لا يوجد عندي رأس مال ، ولا وظيفة مرموقة ، ولا بيت ، وعمري ثلاث وعشرون سنة ، و ليس عندي أمل أن أتزوج لخمسين سنة قادمة ، ماذا أفعل ؟ قال له : اتق الله ، قال له : هذه أين تصرف ؟ طبعاً مستهزئ ، قال : يا بني هذا الذي عندي .
 تقوى الله تأتي باليسر والرحمة
ذهب بعدما وقف الموقف الغير مؤدب من شيخه ، هو موظف بشركة اعتبر المحل التجاري له ، داوم بشكل دقيق ، كلما يأتي زبون يعتني به كثيراً و يقنعه ، لاحظ صاحب المحل أن الوضع ليس طبيعياً ، الغلة ارتفعت ودوامه جيد ، إذا ذهب للصلاة في الجامع يستغرق ثماني دقائق فقط ، يصلي السنة والفرض ويعود ، لا يبقى ساعتين ، تابعه صاحب المحل أكثر من سنة ، يتق الله ، عند صاحب المحل بنت رائعة جداً شاهده أنسب شخص لها ، فعمل معه تمثيلية أخذ له بيتاً في كفرسوسة بأرقى البيوت ، ثم قال له : أنا أريد أن آخذ رأيك بالسيراميك ، اختر لي أنت والشاب لا يعلم ، بعد ما انتهى من كسوة البيت ، قال له : هذا البيت لك أنا اخترتك زوجاً لابنتي .
 قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

 أخواننا الكرام ؛ يقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(( ما حقُّ العباد على الله إذا هم عبدوه ؟ قلتُ : الله ورسوله أعلم ، قال: حقُّ العباد على الله ألا يعذِّبهم ))

[ متفق عليه عن معاذ بن جبل ]

 اسمعوا أيها الشباب الله عز وجل أنشأ لكم حقاً عليه ، في الجامع الصغير افتحوا على قسم حق الوالد على ولده ، حق المولود على والده ، حق الزوج على زوجته ، حق الزوجة على زوجها ، حديث طويل ، وهناك حديث تقرؤه يقشعر جلدك ؛ حق المؤمن على الله أن يعينه إذا طلب العفاف ، أتسمعون أيها الشباب .
 أيها الأخوة ؛

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

الدعاء :

﴿ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ﴾

 وأسأل الله أن يهب كل واحد منكم غير متزوج زوجة صالحة ، تسره إذا نظر إليها ، تحفظه إن غاب عنها ، تطيعه إن أمرها ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018