التفاؤل والأمل - الرائعة : 006 - الرضا بعد بذل كل جهد ممكن - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

التفاؤل والأمل - الرائعة : 006 - الرضا بعد بذل كل جهد ممكن


2020-09-03

الرضا بعد بذل كل جهد ممكن

أيها الإخوة الكرام:
يعني إنسان أيام يتمنى المال لا يناله، دخله محدود يبقى متحسِّر على نفسه طوال حياته، سيدنا الصديق يُؤثر عنه أنه لم يندم على شيءٍ فاته من الدنيا قط، والمؤمن الصادق يعتقد أنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، هو يسعى، يسعى إلى أقصى درجة، فإن انتهى به السعي إلى هذا الدخل يرضى به، يرضى بعد استنفاذ الجهد، أما قبل استنفاذ الجهد هذا كسل وليس رضا، إذا بذلت كل ما تملك من أجل رفع مستوى دخلك ولم تتمكن فاستسلم لله عزَّ وجلَّ، أما بعالم الكفر ينتحر، بعالم الكفر ينتحر أمَّا بعالم الإيمان يصبر، لذلك: كل شيء له أجر محدَّد إلا الصبر

 

(إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ)

(سورة الزمر: الآية 10)

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018