درس: 001 - سهرة خاصة مع الشباب - نظرات في مشكلات الشباب - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠4لقاءآت متنوعة مع الدكتور
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

درس: 001 - سهرة خاصة مع الشباب - نظرات في مشكلات الشباب


2020-08-10

الإنسان محصن مع الجماعة :

الدكتور راتب :
  بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .
 في السنوات العشر الماضية حالات عنف في العالم غير مشروعة ، درسنا كتاباً لفرانز فانون ، ملخصه العنف لا يلد إلا العنف ، أي إنسان توهم أنه بالعنف يحل مشاكله يكون أحمق ، نحن كلما اتفقنا أن نحضر ظرفاً ، كل إنسان يضع سؤالاً ، أنا أحياناً أتكلم بموضوع أتوقع أنكم بحاجة له ، أحياناً يكون الإنسان عنده مشكلة قد تكون عقدية ، قد تكون سلوكية ، قد تكون مع أهله ، قد تكون مع جيرانه ، قد تكون بالجامعة ، المشكلة هذه حجاب ، ما حكم الشرع بها ؟ أحياناً من شدة فرحه يظنها غلطاً ، وهي ليست غلطاً ، هناك مواقف أشاهد شباباً مؤمنين، يكون لهذه القضية حل بدون إزعاج ، هو من ورعه وقلة علمه يتهم نفسه ، دائماً السؤال الشرعي هو الحقيقة ، قال تعالى :

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة النحل : 43]

 هناك مشاكل لا تعرف يا ترى حلال ؟ حرام ؟ الحلال بين ، والحرام بين ، المشكلة ليس بهذه وهذه ، الخمر حرام ، والزنا حرام ، والصلاة حلال ، يوجد أشياء متشابهات ، ليست حلالاً ولا حراماً ، عندنا مشكلتان مع الشباب ، الشبهات والشهوات ، شبهة فكرة غير صحيحة ، لا صحيحة ، يوجد آية ؟ كلا لا يوجد آية ، ليس هذا تفسير الآية ، هذا إذا كانت قضية شبهة ، أما الشهوة فلها ترتيب ثان .
 الترتيب الثاني : لا تصاحب إلا مؤمناً ، اجلس مع أخوان مؤمنين ، الكل مؤمن ، ليس من المعقول أن يدفعوك للمعصية ، هذا مستحيل ، بالعكس يجلبونك إلى الطاعة ، أنت محصن مع الجماعة ، أكثر الأغلاط لوحدك ، أحياناً يوجد مشوار ، كل واحد حصن للثاني ، ، السهرة مع مؤمنين من الصعب أن يكون هناك غلطة ، أما لوحده الإنسان فيرتكب الأغلاط ، لذلك :

(( من لم يكن له ورعٌ يصده عن معصية الله إذا خلا لم يعبأ الله تعالى بسائر عمله ))

[ مسند الشهاب عن أنس بن مالك]

سعادة المؤمن تكون بما أُحلّ له :

 أهم شيء الشباب وأنا واحد منكم ، لا يوجد إنسان يتمنى الفقر ، ولا المرض ، ولا القهر ، لا يوجد إنسان لا يتمنى أن يكون بيته مريحاً ، وزوجته ناجحاً باختيارها ، وعنده أولاد أبرار ، وبنات محتشمات ، وعنده عمل مشروع يعيش منه ، هذا المؤمن ، يأكل ، ويشرب ، ويتزوج ، الله يعطيه الشهوات لكن كل شهوة اقبلوها مني كل شهوة مئة وثمانون درجة ، الله سمح لك بمئة وعشر درجات ، ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا وجعل لها قناة نظيفة طاهرة ، أقسم لكم بالله ولا أحنث سعادة المؤمن بما أحلّ له ، الإنسان إذا التقى امرأة بالحرام ، أما زوجته فحلاله ، لا يوجد عليه شيء بالعكس قد يصير لقاء زوجي ويقوم الليل ، لم يرتكب خطأ ، طالما أنت بالحلال لا يوجد عندك غلط ، تجارة مشروعة لا يوجد غش و لا كذب ، كلما تمسكت بالحلال لن يوجد عندك غلط ، تجارة مشروعة ، لا يوجد كذب ولا غش .
 نصيحة ألصق شيء الزوجة والحرفة ، وأصعب شيء ، أخ عندي كان يعمل في كاسيت الأغاني ، يأتي إلى عندي يجلس يومين أو ثلاثة ، هذا عمله ، انقطع عشر مرات ثم لم يعد ، حرفته كل خبراته بالأغاني ، هذه لا تنضبط ، إذا الله وفقكم أقول لكم نصيحة من أعماقي: الحرفة والزوجة ، طبعاً الإنسان أحياناً يلفت نظره جمال معين ، هذه خبرة ، إنسان عاش هذا العمر ، هذا الجمال له فترة محددة ثم يصير أقل من عادي ، الأخلاق ، التكبر ، التفلت ، جالسة في الشرفة بلا أكمام ، نبهها مئة مرة ، متاعبها أكثر من إيجابياتها ، لا أقصد أن تأخذها بشعة ، لا أقصد هذا ، هناك شيء معقول ، مقبولة ، كلمة مقبولة جميلة ، جميلة جداً ليس لك مصلحة ، الجميلة جداً معها صفات لا تحتمل .

(( فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ))

[ متفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]

 إن لم تفعل ما أخذت غير التراب .
السؤال :
 جمال المرأة ...

الحشمة أروع جمال تتمتع به المرأة :

الدكتور راتب :
 أنا العبد الفقير كنت في القاهرة ، دخلت إلى متحف ، فرعون نفسه ، جاء وفد سياحي بريطاني أقسم لكم بالله ما تمنيت إلا وعاء لأتقيأ من شدة التفلت تتمنى أن تتقيأ ، يوجد امرأة دمشقية ترتدي ملابس طويلة ، وتضع على رأسها غطاء أزرق ، بحياتي ما وقعت نفسي على جمال يفوق هذا الجمال ، ما اسم هذا الجمال ؟ جمال الحشمة ، الحجاب سبب لشخص اسمه جيفري لانج أكبر ملحد أن يكون داعية ، ممكن ، ما سببه ؟ كان أبوه كاثوليكياً ، وكان قاسياً جداً ، على قدر كرهه لأبيه ألحد ، نكاية به ، هو أستاذ رياضيات ، ذهب إلى أمريكا تعين في سان فرانسيسكو ، هنا كانت طالبة شرق أوسطية يمكن قبيسية ، ترتدي مانطو كحلي كامل ، تعمل دكتوراه بالرياضيات ، فتاة شرق أوسطية تعمل دكتوراه ليس بالتاريخ بل بالرياضيات ، شيء كبير ، عندما دخلت إلى أستاذها نظر إليها وأحالها إلى تلميذه ، فلما شاهدها هكذا ملحد ، قال : هذه امرأة وكان الوقت صيفاً ، تضع شيئاً على رأسها ، ترتدي ملابس ذات أكمام طويلة ، هذا الكلام في الشتاء أما في الصيف فلا يوجد شيء من هذا ... قال : هذه عندها قناعة تتميز بها عن كل فتيات أمريكا ، لفتت نظره ، عكف على قراءة القرآن وهو يعلم يقيناً أنه ليس كلام الله ، عنده بعقله الباطن أن الإسلام حق ...
 ما دليل هذا ؟ فتحوا الكنائس للمسلمين ، أنتم يهود ومسيحيون ولستم مقتنعين بدينكم، الإسلام هو الدين الحق ، وسمحوا بالأذان في برلين ، الأذان ممنوع كلياً في أوروبا كلها، الآن في أزمة الكورونا سمح به .
 هذا عكف على القرآن ، لا يقبضه على أنه كلام الله ، فوجد آية :

﴿ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً ﴾

[ سورة يونس: 92 ]

 له صديق اسمه موريس بوكاي ، له كتاب يؤكد بالدليل القطعي أن القرآن كلام الله، هو مسيحي لكن عنده موضوعية ، تكلم مع موريس بوكاي ، قال له : أنت تقول أن القرآن كلام الله أين هذه الآية ؟ قال له : هذا الإنسان الذي ذكرته الآية فرعون موسى ، رممت جثته بيدي ، جاء من مصر ، واستقبل على أنه ملك ، عنده مشكلة بعض التعفن في جثته ، أخذت الجثة إلى بريطانيا لترمم ثم أعيدت ، عندما شاهد هذه الآية أسلم .
 هل يعقل راتب النابلسي يعطي بجامع النابلسي كتاب جيفري لانج ؟ درسته وتجدونه في الموقع ، جيفري لانج ، والله شعرت أنه أقرب إليّ من أخي ، أثناء الصلاة يبكي في الصلاة لا يفهم شيئاً ، له صديق ضحك عليه ، لو أنك تفهم ما يقرأ في الصلاة ، فقال له : لو أن طفلاً ولد من ساعتين وصار يبكي فضمته أمه وقالت له عدة كلمات هو لم يفهم عليها لكنه فرح ، أعطاه جواباً أسكته ، أنا درست كتابه وجدته أقرب إليّ من أخي .

الأخوة الإيمانية أقوى علاقة بين اثنين على وجه الأرض :

 درسنا في الجامعة أنت مثلاً لو دخلت فرعاً ، يوجد استمارة فيها خمسمئة سؤال ، الجواب نعم أو لا ، ماذا يفعلون ؟ موضوع واحد يأتي بخمسة أسئلة متباعدة ، هذه الأسئلة الخمسمئة مع إجاباتهم ، يشكلون منك خارطة ، كيف ؟ عامودية ، أول بند إيمانه بالله ، مؤمن غير مؤمن ، مؤمن مطيع أم عاص ، مؤمن داعية أم صامت ، في بيته ، علاقته بزوجته ، دينه ، عشرة أسئلة ، على الأم و الأب عشرة أسئلة ، على الأقارب ، على العمل ، على الدولة، على الأقوياء ، على السياسة ، خمسمئة سؤال ، أنت تقول : نعم أو لا ، ترسم لك خارطة ، الخارطة هي أنت بكل مبادئك ، وقيمك ، وكذبك أحياناً ، يكون هناك سؤال جاء بطريقتين مختلفتين ، ما الذي حدث ؟ لو رسمنا لشخص خارطة ولشخص ثان خارطة ، عامود هكذا أول بند مؤمن ، مؤمن عملنا خطاً عرضياً ، يصلي الثاني لا يصلي ، لا يوجد خط ، هناك اختلاف، بار بوالديه ، ما هو الحب بين شخصين ؟ كلما ازدادت الخطوط العرضية المتوافقة يكون هناك حب ، هذا أصل الحب ، الحب مشاعر ، محبة ، شوق ، هذه المحبة والمشاعر ماذا تصبح ؟ لها قوانين ، تجلس مع أخ مؤمن لا يوجد كلمة غلط تتكلم بها ، تجلس مع شخص آخر تكلم كلمة بذيئة ، جلست مع إنسان ضد والده ، عاق لوالده ، كلما كانت الخطوط متقابلة يكون هناك محبة ، خذ مؤمنين عشوائياً ، صادق ؟ صادق ، أمين ؟ أمين ، عنده حياء ؟ عنده حياء ، متواضع ؟ متواضع ، يصلي ؟ يصلي ، دون أن نشعر ديننا أعطانا خصائص .
 لذلك أنا سافرت إلى معظم بلاد العالم ، والله وأنا أقسم رئيس الجالية بكندا ، ذهبت إلى البرازيل ، ذهبت إلى الصين ، إلى أستراليا ، زرت بلاد الكونغو ، غينيا ، والله رئيس الجالية كأني أعرفه منذ خمسين سنة ، الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف ، وما تنافر منها اختلف .
 أقول كلمة أدق : يمكن أقوى علاقة بين اثنين في الأرض الأخوين المؤمنين ، يكاد يكون هناك تطابق تام ، حياء حياء ، محبة محبة ، تواضع تواضع ، بار بوالديه ، يحج ، لا يوجد عنده مشكلة ، هذا هو سر محبتنا لبعضنا ، نحن دون أن نشعر تدخل إلى مسجد لو لم يخف من الله ما دخل إلى الجامع ، لو يريد أن يكون زانياً لا يدخل الجامع .
 اجتماعنا مع بعضنا ليس موضوع صدفة ، هناك تجانس ومسلمات في الدين نحن نطبقها كلنا ، فالإنسان الأخ القوي يعينك .

ما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه :

 أنا هنا لي تعليق لطيف لعبة شد الحبل ، أنت جلست مع جماعة مع أصدقائك ، قد تكون هذه الجلسة في الجامعة ، قد تكون قرابة ، إما علاقات جغرافية جوار ، أو علاقات نسبية، أقارب ، أو علاقات مهنية ، هكذا التجمعات ، إذا جلست معهم استطعت أن تقنعهم بالصلاة فابق معك ، إذا استطاعوا أن يشدوك إلى لعب الطاولة فاتركهم ، عندي لكم رجاء أنا ضد الخط الشاقولي قطعاً ، أنا مع الخط المائل :

((أحْبِبْ حبِيبَك هَوْنا مَّا عسى أن يكونَ بَغِيضَكَ يوماً مَّا ، وأبْغِضْ بغيضَك هَوْنا مَا عسى أن يكونَ حبيبَك يوماً ما ))

[الترمذي عن أبي هريرة]

 مثلاً ما هذه الثياب ؟ هو لا يصلي ، ما من داع لتشتمه وتعمل مشاكل معه ، كنت تلتقي معه كل يوم ، الآن كل يومين أو ثلاثة ، ثم كل أسبوع ، ثم والله مشغول ، أي قاطعه بخط مائل ...

(( ...وأبْغِضْ بغيضَك هَوْنا مَا عسى أن يكونَ حبيبَك يوماً ما ))

[الترمذي عن أبي هريرة]

 مهما كان هناك خطأ من الطرف الآخر ، أختك ، عمتك ، خالتك ، القطيعة أنهت دورك ، القطيعة أنهت دورك الإيجابي معها ، والله يوجد قصة أرويها وأتنعم بها ، عندنا في الشام شارع سوق ساروجة ، بمنتصف الشارع يوجد جامع الورد ، جامع تراثي قديم جميل ، كان يخطب فيه المفتي العام ، خطيب المسجد رأى النبي عليه الصلاة والسلام ، هو إنسان صالح جداً ، قال له النبي في الرؤيا : قل لجارك فلان إنه رفيقي في الجنة . هل هذه قليلة ؟ من رأى النبي ؟ حتماً معه شريعة ، وعلوم قرآن ، وتفسير ، وخطابة ، وشيء كبير جداً ، جاره بقال إنسان بسيط جداً غير متعلم ، كسر خاطره البشارة ليست لي ، بقي يومين أو ثلاثة مكتئباً ، فهذا الذي يخطب على المنبر ، وهو إمام تأثرَ تأثراً سلبياً جداً ، طرق بابه ، قال له : لك عندي بشارة من رسول الله ، لن أقولها لك إلا إذا أخبرتني ماذا فعلت مع ربك ؟ فامتنع ، فبعد إلحاح شديد قال له : تزوجت إنسانة ، بالشهر الخامس من زواجي كان حملها في الشهر التاسع ، واضح هناك خطأ مرتكب ، قال له : بإمكاني أن أسحقها ، وأن أفضحها ، وأن أطلقها ، والشرع معي ، وأهلها معي ، والمجتمع معي ، والقانون معي ، والمحكمة معي ، ابنتهم زانية ، اتخذ قراراً بطولياً ، أردت أن أعينها على التوبة ، جاء لها بمن يولدها ، ولدت ، حمل الجنين المولود تحت عباءته ، وتوجه إلى جامع الورد في دمشق عند أذان الفجر ، وبقي واقفاً أمام الباب حتى نوى الإمام الصلاة ، قال : الله أكبر ، كان المصلون عبارة عن صفين ، دخل ووضعه إلى جانب الباب والتحق بالمصلين ، فلما انتهت الصلاة بكى هذا الصغير ، تحلق المصلون حوله ، وتأخر هو حتى يكتمل تحلق المصلين حوله ، ابتعد ثم اقترب ، قال : ما القصة ؟ قال : تعال انظر ! جنين مولود لقيط ، قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ، أنا أكفله ، فأخذه أمام أهل الحي جميعاً على أنه لقيط ودفعه إلى أمه من أجل أن تربيه ، فاستحق هذا الإنسان أن يبشره النبي الكريم أنه رفيقه في الجنة .
 والله أسمع كل قصة لكن نوادر ، غلطت ، سترها ، وتابت نهائياً ، الانتقام سهل ، والفضيحة سهلة ، والله الذي لا إله إلا هو شاب ضبط نفسه ، وأدى الصلوات ، قرأ القرآن ، أتقن صلواته ، والله زوال الكون أهون على الله من ألا يجعل حياته القادمة سعيدة جداً ، من كل النواحي ، من صحته ، من بيته ، من عمله ، من أولاده ، ما الدليل ؟ قال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾

[ سورة السجدة: 18 ]

 واضحة ؟ قال تعالى :

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾

[ سورة الجاثية: 21 ]

 بالآخرة ؟ لا بالدنيا ، سواء محياهم ؟ بالدنيا ، قال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

[ سورة القصص: 61 ]

 سبع آيات ، أي من سابع المستحيلات أن يستوي الصالح مع الطالح ، والمستقيم مع المنحرف ، والصادق مع الكاذب ، والمحسن مع المسيء ، أن يستوي هؤلاء مع هؤلاء ، هذا لا يتناقض مع عدل الله فحسب ، بل مع وجوده ، الله موجود ، تخاف منه طوال حياتك ولا تعيش حياة مريحة جداً ؟! تغض بصرك ولا تأتيك زوجة تحبها من أعماقك ؟ جاءك ستة عروض ، العمل فيه ربا ، أو فيه ملهى ، ركلته بقدمك ، تجد بعد فترة عملاً راقياً جداً ، عندي قاعدة أقولها لكم احفظوها ...

(( ما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه ))

[ الجامع الصغير عن ابن عمر]

 من سابع المستحيلات أن تدع شيئاً لله ثم لا تعوض عنه أضعافاً مضاعفة ، هذا كلام أستطيع أن أقوله لكم وأنا واثق من كلامي مليون بالمئة ...

(( ما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه ))

[ الجامع الصغير عن ابن عمر ]

 مادمت أنت لم تعص الله في دينه لك مع الله خط ساخن ..
السؤال :
 إذا ابنتك كبرت ولم تقتنع بالحجاب ...

أولاد الإنسان استمرار له فعليه العناية بهم :

الدكتور راتب :
 أنا قناعتي المتواضعة ، أنا معي دكتوراه في التربية ، أكثر بلادنا متى يربي ابنه ؟ بعد سبع سنوات ، وكل مبادئه وقيمه ومهاراته وخبراته تتشكل من واحد لسبع سنوات ، أنا معي اختصاص بالتربية ، هذا الطفل الآن ولد ، نعم ، ماذا أفعل ؟ بكى ، ترضعه أمه ، بكى ، تنظفه، بكى لا تحمله ، إن حملته أهلكك ، شيء سهل كلما بكى تحمله ، عندما تربيه تربية صحيحة أقسم لك بالله لن ينحرف ، أما أنت تركته ، رفاقه معهم موبايلات وأفلام إباحية ، وأنت لست منتبهاً له ، تركته صار شاباً لا يريدك ، يريد أن يمشي على هواه ، تغذى تغذية راجعة ، تغذية منحرفة ، لا تنضبط الأمور ، تنتبه له باستمرار ، والذي ينجب ابناً إن لم يربه يشقى بشقائه ، أنا أتحدى أباً بالأرض ابنه شقي وهو سعيد ، اعتن بابنك واعتن بنفسك ، ابنك صادق، أمين ، يصلي ، لا يوجد عنده مشكلة ، ابنتك محجبة ، أنا عملت بالدعوة أربعين سنة ، هناك حالات تأتيني ابنته ذهبت إلى بيت وهو لا يعلم ، ذهبت إلى جماعة داهموا البيت أخذوها إلى المخفر ، تعال استلمها من بيت دعارة ..
السؤال :
 بالنسبة لموضوع الإيمان ، الصحابة رضي الله عنهم كان الشخص منهم يطبق ولا يوجد شيء يمنعه من تطبيق الأوامر ..

من ترك شيئاً بدافع إيمانه وانضباطه كافأه الله عشرة أضعاف :

الدكتور راتب :
 أولاً : آية تحل مشكلة ، لا يمكن أن يأتي أمر إلهي لأي إنسان مؤمن ولا يتمكن من تطبيقه وإلا الله كلامه غير صحيح ، ما الآية ؟

﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا ﴾

[ سورة البقرة: 286 ]

 إذا أنت أردت أن تستقيم ، وكل إنسان يتوهم أن هذا الشيء لا يستطيعه هو في الحقيقة لا يريد أن يفعله ، قولاً واحداً ، مثلاً أنت أخذت بكالوريا ، وليسانس ، ثم عملت بشركة ، عرضوا عليك أن يعطوك في الشهر مئة ألف دولار ، وبيت وسيارة ، لكن تغض بصرك مئة بالمئة ، هل تتردد ثانية ؟ لا تتردد ولا دقيقة ، أنا هذا إيماني ، إله طلب منك وأنت شاب ، ما من شيء أحب إلى الله من شاب تائب ، ما من شيء ، إن الله يباهي الملائكة بالشاب التائب يقول : انظروا عبدي ترك شهوته من أجلي ، الشاب شيء كبير جداً، ثم بتعبير آخر لا يوجد شهوة أودعت في الإنسان إلا جعل لها قناة نظيفة طاهرة تسري خلالها - هذا المثل مضحك - أنت كلما شاهدت فتاة غضضت بصرك عنها وضعت في صفيحة معدنية ليرة من الذهب ، كلما غضضت نظرة تضع ليرة ، ذهبت لتتزوج امتلأت الصفيحة كلها، أنت الآن سوف توفق في زواجك ، هذا عبد قبل الزواج ضبط نفسه ، يستحق زوجة يحبها تسعده ، قال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾

[ سورة السجدة: 18 ]

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾

[ سورة الجاثية: 21 ]

 مستحيل والله ، لا أترك شيئاً بدافع إيماني وانضباطي إلا كافأني الله بعشرة أضعاف.
السؤال :
 مقولة اعقل وتوكل ، الإنسان يعرف أنه عمل الذي عليه فعلياً ، بحياته ، بعمله، بدراسته ، بأي شيء ، والآن أطلب من الله الذي لي .

زوال الكون أهون على الله من أن تخطب وده بطاعته ولا تنال مرادك :

الدكتور راتب :
 زوال الكون أهون على الله من أن تخطب وده بطاعته ، وأن تستقيم على أمره في حياتك ، وأن تدع الحرام وأنت مشتاق له ، ولا تأخذ مرادك ضرب مئة وأنا أعني ما أقول ، أنت تعامل إلهاً ، أحياناً يكون ابن عمك معاون وزير ، يعدك بوظيفة ، جاء أخو الوزير فأعطاه الوظيفة ، أنت تعامل الله ، كل طلباتك محققة .
السؤال :
 الحمد لله أنا عندي إيمان بهذا ، أنا أديت واجبي تجاه الله سبحانه وتعالى في العمل أو العلم أو أي شيء هل يوجد آية ؟

من كبر إيمانه ازداد ورعه :

الدكتور راتب :
 أنا أتحدى إنساناً يغلط ولا يعلم أنه غلط ، قال تعالى :

﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾

[ سورة القيامة: 14-15 ]

 سيدي مريض موضوع على المنفسة ، كنت أنا في لبنان ، هذا الممرض عنده غداء مرتب الساعة الثانية ، يحتاج أن يقف أمام المريض فأزال له المنفسة فمات المريض ، عادي ، هذا قاتل ، كلما كبر إيمانك ازداد ورعك ، أبداً ، الله كبير ، ما رأيت أغبى من العصاة ، يعصي وينفد ؟ لا ينفد ، الله كبير ، لكن لو يأتي العقاب عقب الذنب التغى الاختيار ، لو تأتي المكافأة عقب الطاعة التغى الاختيار ، ممكن تعصيه إلى أمد طويل ولا يوجد شيء ، صحتك مئة بالمئة، وأكل ، وشرب ، وبيت ، وسيارة ، وكل يوم بنت ، لو لم تتمكن أن تعصيه لأمد طويل لا يوجد اختيار ، لو واحد نظر ففقد بصره الكل يغض بصره ، سهلة جداً ، هذه ما دليلها ؟ قال تعالى :

﴿ وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا ﴾

[سورة السجدة : 13 ]

 هذا اسمه الهدى القسري ليس له قيمة أبداً ، ولا يرقى بك ، إذا شخص معك كيلو خبز وقال لك : هاته ، تشعر أنك عملت عملاً صالحاً ؟
السؤال :
 نقاش دار بين جماعة وبيننا ونحن كنا رافضين هذا الكلام هم يكذبون..

من يتوهم أن شيئاً لا يستطيع أن يفعله هو في الحقيقة لا يريد أن يفعله :

الدكتور راتب :
 كلمة صعب تكذيب القرآن ، انظر أنت تقول لي : فلان ألقى كلمة فيها فقرة غير صحيحة ، ممكن ، ممكن أكبر إنسان في الأرض لكن لا يكون نبياً يغلط ، أما تقول لي كلام الله فيه غلط ، لا أستطيع أن أتابع النقاش معك أبداً ، قال تعالى :

﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا ﴾

[ سورة البقرة: 286 ]

 وكل إنسان يتوهم أن هذا الشيء لا يستطيع أن يفعله هو في الحقيقة لا يريد أن يفعله ، لكن يحمل رغبته في الشيء ، يضحك على الناس ، لا أقدر أن أفعل ، لا تقدر أن تفعل؟ أحياناً يوجد حكام ظالمون جداً ، تطبق تعليماتهم بالمئة مئة ، هذا الشيء لا يوجد معه مزح ، الله رحيم غلطت يوجد توبة ، المؤمن مذنب تواب لا يوجد مشكلة ، لكن أول توبة أهون توبة ، الثانية أصعب ، بنفس الذنب طبعاً تحتاج إلى صدقة معها ، إذا كنت مع حاضنة إيمانية يقوى إيمانك ، سهرة لا يوجد بها كلمة خاطئة ، لا يوجد فيلم بالسهرة ، لا يوجد شاشة مفتوحة ، لا يوجد انترنيت ، لا يوجد تعال انظر إلى هذا المشهد ، لا يوجد شيء من هذا لأنك جالس مع مؤمنين ، لذلك :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾

[ سورة التوبة : 119 ]

 أمر إلهي ، أمر أوضح ، قال تعالى :

﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

[ سورة الكهف: 28 ]

(( لا تصاحب إلا مؤمناً ، ولا يأكل طعامك إلا تقي ))

[أبو داود والترمذي وابن حبان والحاكم عن أبي سعيد ]

السؤال :
 من أجل المسافة بين المصلين بسبب مرض كورونا سمعت أن الصلاة تقام ...

معاناة كل إنسان من القلق إن لم يكن في كيانه إيمان :

الدكتور راتب :
 لا غير صحيح ، الدرس ساعة أقسم لك بالله إذا أردت أن أرجع إلى المكان الذي بدأت منه أحتاج إلى ساعة ونصف ، يحبون العلم كثيراً بالجزائر ، وأنا محبوب جداً ، كانوا يحبون البوطي رحمه الله ، أنا جئت مكانه ، يريد كل واحد أن أتكلم مع والده ، وأتكلم معه ، وأتصور معه ، وأوقع له على دفتر أيضاً ، خمسة أشياء أحفظهم ، تحتاج من هنا إلى هناك ساعة ونصف والله ، فصنعوا باب نجاة جانب المحراب والسيارة تقف في الخارج ، لا يوجد حل إطلاقاً ، هذا وسام شرف لهم والله .
 مرة ذهبت إلى منطقة تبعد سبعمئة كيلو متر عن الساحل ، من سيأتي بهذا الوقت؟ هي جامعة ، أقسم بالله المدرج كله ممتلئ ، كل درجة يجلس عليها ثلاثة ، وعدد الذين في الخارج كعدد الذين في الداخل ، الجزائريون يحبون العلم كثيراً ، قدر ما كنت متعباً ترجع شاباً ، كلما أشاهد اهتماماً يعطيك هذا حماساً عجيباً .
السؤال :
 زرت إندونيسيا ؟
الدكتور راتب :
 زرت العالم كله ، أقل اهتمام بالعلم هو بالشرق الأوسط ، والله ليس معقول ، والله ذهبت إلى محلات العدد ليس معقول ، ذهبت إلى مدينة مكناس أنا ما تكلمت هذا الكلام بالصحف ، حضر المحاضرة خمسة وثلاثون ألفاً ، أضخم قاعة فيها قبو في الأسفل و طابق في الأعلى ، كما يوجد بناءان أو ثلاثة فرغوهم كلهم ، مكتوب بالانترنيت : حضر المحاضرة خمس وثلاثون ألفاً ، يبدو أنه يوجد بكيان الإنسان - إن كنت قوياً لو كنت ملكاً ، إن كنت غنياً، لو كنت بيل غيتس - فراغ للإيمان إذا ما ملئ يوجد قلق ، والقلق يتزايد مع عمرك ، قاعد في بيت ، بنات ، وأصهار ، وكنائن ، وأولاد ، وسهرات ، ولقاءات ، وسيارات ، إلى قبر ، والله والله والله ما رأيت إنساناً بحياتي أذكى ممن أدخل الموت في حياته اليومية ، هذه السهرة لا ترضي الله لا حاجة لك بها ، هذه الصفقة فيها إشكال اركلها بقدمك ، عندما تستقيم كثيراً تنقلب عباداتك إلى عادات ، ولكن تحتاج إلى جهد .
السؤال :
 ما هو سبب الخوف من المستقبل ؟

الخوف من المستقبل حالة إيمانية :

الدكتور راتب :
 هذا الخوف فيه حالة إيمانية ، قال تعالى :

﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾

[ سورة الطور : 48 ]

 أظن شاباً خاف من الله ، الله يوفق الفاسق ؟ والله زوال الكون أهون على الله من أن تضيع ، أبداً ، يكون كل شيء مجهزاً لك بأعلى مستوى ، لكن الآن لا يظهر لك هذا ، ثقتك بالله كبيرة ، يمكن معي ألف قصة بهذا الموضوع ، شاب لا يوجد أمل أبداً لأن يتزوج ، عنده مكتبة بشورى - هذه القصة قالها لي الشيخ سارية الرفاعي - شاب أول حياته جاءت فتاة من بنات الهوى غمزته وغمزها ، أغلق المحل ولحقها ، والده أخذه إلى الحج كان عمره ثماني عشرة سنة ، مشى قال لنفسه : أنا أين ذاهب ؟ ذاهب إلى معصية ، كان هناك قطار في المهاجرين هل يذكره أحد ؟ صعد بهذا القطار ثم نزل لأنه خاف من الله ، يقسم بالله جاء لعنده أحد وجهاء الحي ، هو شاب وسيم ، قال له : يا بني هل أنت متزوج ؟ قال له : لا ، قال له : عندي بنت تناسبك ابعث أمك ، هو من سوء ظنه ظنّ أن هذا الرجل عنده بنت كاسدة ، أو غير جميلة ، أرسل أمه فرأت أن الفتاة جميلة جداً ، قال له : يا بني أنا تاجر زيت ، لا أريد منك شيئاً سأجعلك شريكاً لي ، والله أعطاه ابنته وأخذ له بيتاً بأول طريق حلب ، شارع العدوي ، وجعله شريكه ، قال لي الشيخ سارية من فمه : مستحيل أن تطيعه و تخسر..
 يوجد قصص مؤثرة جداً ، شخص من كثرة فقره يأتي بالفضل - توب زاد منه ثمانون سنتمتراً لا يصلح للفساتين لأن الفستان يحتاج إلى مترين ونصف - يعمل منها تنورة ولادي ، تسمى فضلة ثمنها فرضاً مئة ليرة أو خمسون ليرة ، هو لا يوجد عنده محل أقمشة في سوق الحميدية ، فكان قبل آخر سوق الحميدية صرافة ، امرأة اشترت منه قطعة – هي من إيران - أعطته بالخطأ خمسمئة ليرة ، أو مئة دولار بالخطأ ، القطعة ثمنها دولار ، لم تنتبه ، وهو ورع ، ذهبت والأقمشة في الأرض ، قال لهذا الصراف : يا عم هناك امرأة غلطت معي أريد أن ألحق بها وأعطيها مئة دولار لأن حسابها دولار واحد انتبه لأغراضي ، هذا شاهد ما هذه الأمانة، بعد عدة يوم ، قال له هذا الرجل : أنا أعمل صرافاً ، والصرافة منعوها ، عشرون سنة سجناً عقوبة الصرافة ، هل تشاركيني بالأقمشة ؟ قال له : أتمنى يا عم ، شاركه بالمحل وجعله تاجر أقمشة وزوجه ابنته .
 تهرب من معصية بالمجان ؟ مستحيل ، والله من أعماقي وبكل خلية من جسمي ، وكل قطرة بدمي لا يمكن أن تترك شيئاً لله إلا أن تعوض خير منه في دينك ودنياك ، في دينك تبقى طائعاً لله ، ما عصيته ، بقي معك خط ساخن لله ، تناجيه في الليل والدنيا تأتيك وهي راغمة ، يوجد كل قصة لا تصدق ، هذه الكرامة للمؤمن ، أنت غال على الله .
السؤال :
 شاب صديقي طلب مني أن أقص لك قصته ما يحدث معه في حياته ...

من كبر الله عنده ابتعد عن معصيته :

الدكتور راتب :
 أكثر مشكلة تأتيني من شاب لم يطبق منهج الله بهذا الموضوع ، زميلته ، الله أودع بنفسك محبة المرأة ، شئت أم أبيت ، جميلة ، وتتكلم معك ، تعلقت بها ، لا يوجد إمكان أن يوافق أهلها أحياناً ، لأنه يوجد تفاوت طبقي كبير ، عندما يكون هناك علاقة وإن كانت بريئة ، وإن كانت ناعمة ، ولو سلام ، كيف الصحة ؟ إن شاء الله بخير ؟ الدرس اليوم هل فهمته من الأستاذ ؟ فقط ، ليس من الممكن أن تكون العلاقة ناعمة مع امرأة و لا تتطور ، أتحدى بالأرض واحداً بقيت علاقته علاقة صداقة مع امرأة ، أنا هذا إيماني ، بحياتي ما تكلمت مع امرأة ، هناك غض بصر شديد جداً .
السؤال :
 هذا الشخص كان ببرنامج هجرة .
الدكتور راتب :
 أحبها ، شيء طبيعي يحبها ، أنت مركب في كل خلية بجسمك أن تحب فتاة ، الله عمل لك نظاماً عندما تنشئ علاقة ولو كلمة ، ولو هاتف ، ولو صداقة ناعمة جداً ، لا يوجد صداقة مع بنت طاهرة إلا تتطور ، إذا كان هناك مصلحة أن أهلها لن يعطوك إياها ، حرقوك حرقاً ، تعلقت بها ، وإذا هي جاءها رجل أغنى منك فتركتك تحرق قلبك .
 أنا أقول : عندما يكون هناك خطأ بعلاقة مع أنثى غير شرعية هذه العلاقة لا أقصد زنا ، كيف الصحة ؟ هل قدمت الامتحان جيداً ؟ كله على الميلي لا يوجد شيء ، فقط صار هناك ميل ، هنا المشكلة .
 أنا أقول: قدر ما تستطيع كن قاسياً مع البنات قبل الزواج ، هذه كلمة قاسية ، لا تحتاج إلى نعومة مع البنات ، كلمة نعومة تكون للزوجة فقط ، لك أم ، أب ، أخت ، خالة ، عمة ، هؤلاء النساء المحارم ، هؤلاء يوجد مودة بينك و بينهم ، والزوجة كل شيء بينك وبينها ، غير هؤلاء لا يوجد ، لا يوجد عندي صداقة مع امرأة ، ولا آنستي كيف امتحانك إن شاء الله كان جيداً ؟ أنا قلبي عندك ، هذا كله كلام فارغ .
السؤال :
 صديقي عنده أمل أن الموضوع يتم ما نصيحتك له ؟
الدكتور راتب :
 إذا تم لا يوجد مانع .
السؤال :
 إذا ما تم ؟
الدكتور راتب :
 إذا ما تم ويستطيع أن ينساها فلينسها ، إذا ما تمّ إذا تعلق بها يكون مجنوناً ، شيء ممنوع منه ، وأنت تحبه ، وعندما بدأ يقيم علاقة ناعمة معها ، واحتمال الزواج غير قائم ، هذه مغامرة كبيرة جداً ، تعلق بها .
 نصيحة لوجه الله : الآن قدر ما تستطيع أن تكون قاسياً مع البنات أفضل لك ، هذه عبارة قاسية لأن المودة تتطور ، نحن نتكلم مع مؤمنين ، نقطة دقيقة جداً كلمة الفاحشة كبيرة جداً وعندما تبدأ أول خطوة تتابع للأخير ، تصور صخرة برأس جبل ، لا يوجد قوة تزحزحها ، إذا أنت دفعتها قليلاً إلى أول المنحنى لن تستقر إلا في القاع .
 أقول لك : مليون شاب نوى فقط صداقة ناعمة تنتهي بالزنا ، أنا لا أبالغ ، أنا لي بالدعوة أربعون سنة ، عندي مليون قصة بهذا الموضوع ، لا تنتهي إلا بمعصية خسر رضوان الله ، انحجب عن الله نهائياً ، غلطة كبيرة جداً ، الكلمة ، النظرة ، يا رب سامحني ، صار هناك علاقة والعياذ بالله ، وكلما كبر الله عندك تصبح معصيته كبيرة .
السؤال :
 قوله تعالى :

﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ﴾

[ سورة النساء: 43 ]

 ما معنى لامستم النساء ؟

توضيح معنى ملامسة النساء :

الدكتور راتب :
 القرآن الكريم ناعم جداً ، يقرأ هذه الآية شاباً ، لامستم النساء ؟ صار كل شيء ولم تجدوا ماء ، هنا الملامسة تعني المجامعة ، يقرأ هذه الآية شاب أول حياته ، أي وضع يده على يدها يفهمها بهذا الشكل ، ولم تجدوا ماء لماذا الماء ؟
السؤال :
 الآية يفهمها البعض المصافحة ؟
الدكتور راتب :

(( إني لا أصافح النساء ))

[ابن ماجه عن أميمة بنت رقيقة]

 حديث صحيح .
السؤال :
 إذا لامست يده .
الدكتور راتب :
 بالخطأ لا يوجد مشكلة ، عن غير قصد لا شيء فيها ، أنا والله لا أحب أن تروني متشدداً ، لكن أنت كشاب أكبر مأخذ لك من الشيطان هذه النقطة ، تاجر معه ملايين الأموال ، المرأة شيء جديد عليك ، ومحبب ، وأنت مجبول على حبه ، وأنا من أنصار الزواج المبكر ، من يتزوج في الثلاثين أو في الخامسة والثلاثين خطأ كبير ، أغلب الظن أولادك أيتام ، أنا لي أخ تزوج بالعشرين ، كبر مع أولاده ، أولاده أصدقاؤه ، الحياة صعبة .
السؤال :
 صلاة المرأة في المسجد يوم الجمعة ، يوجد خياران تصح صلاتها تطوعاً عن صلاة الظهر أم تجزئها عن فرض الظهر ؟

إعفاء المرأة من حضور الجمع والجماعات :

الدكتور راتب :
 لا ليس فرض بل تطوعاً ، لأن الله أعفاها من حضور الجمع والجماعات ، لو فرضنا هي أرملة ولا يوجد عندها أولاد ، وهناك قسم للنساء ، استمعت للخطبة وصلت واضحة ؟ هناك فرق بين تجزئها لكن لا تسقط عنها الفرض ، لا ، ليس هكذا ، هي غير مكلفة زوجة وعندها أولاد ، أصل المرأة ، ليست متزوجة ، ولا يوجد عندها أولاد ، وهناك خطيب مؤثر جداً ، ويوجد مكان للنساء ، تحضر الخطبة وتصلي الجمعة تطوعاً .
السؤال :
 شيخنا هي تطوع كما أنت قلت ، هو قال : مادام دخلت إلى المسجد صارت صلاتها فرضاً ، صار السؤال لغة عربية أكثر مما هو فقهي .

ضرورة اجتماع المسلمين على كلمة واحدة :

الدكتور راتب :
 سبحان الله ! الحلال بين والحرام بين ، بينهما ثلاثة بالمئة ، نتعادى ، ونتلاسن ، ونكفر بعضنا على ثلاثة بالمئة ، الخمر حرام ، الزنا حرام ، البيع والشراء حلال ، نحن يوجد عندنا سبعة وتسعون بالمئة ، لا ، هؤلاء يكرهون الصلاة على النبي ، هؤلاء الصوفية لا يفقهون شيئاً ، هكذا ثلاثة بالمئة فقط ، كلنا نصوم ، وكلنا نحج ، سبعة وتسعون بالمئة مثل بعضنا ، هنا دخل الشيطان .
 أنا والله أذكر مرة عندي موعد مع طبيب الأسنان مثلاً الساعة الرابعة والنصف ، وجدت نفسي أمام العيادة الساعة الرابعة والربع ، أحتاج إلى بيتي ربع ساعة ، وأرجع ربع ساعة، دخلت لعنده ، قلت : أنتظر عنده ، عنده غرفة انتظار ، أنا موعدي بعد ربع ساعة ، يوجد مجلات أمامي ، أخذت واحدة لا على التعيين ، رأيت فيها أن وزارة التموين ليس لها علاقة بالدين إطلاقاً ، قلبت فوجدت مقالة التدخل الإيجابي في السوق ، قرأتها ما هذه المقالة ؟ منهج للدعاة ، التموين ليس له علاقة بالدين إطلاقاً ، أنت وزير تموين يوجد عندك أسلوبان ؛ أسلوب القمع أو أن تقدم نموذجاً كاملاً ، أنت تفتح استهلاكية تبيع أفضل بضاعة بأرخص سعر بأطيب معاملة ، تحضر لعندك كل الزبائن ، ومن يغش إذا لم يقلدك يموت من الجوع ، لا أغلقت محلاً، ولا صادرت ، أبداً التدخل الإيجابي .
 أنا طبقته بالدعوة ، أنا لي بالدعوة خمس وأربعون سنة ، ما تكلمت على عالم كلمة بحياتي ، ولا على فئة ، لا تصوف ولا سلفية ، أبداً بحياتي ما قلت حرفاً ، أقدم الإسلام بفهم إن شاء الله يكون دقيقاً ، ومدللاً ، ومعه تطبيقات عملية ، وقصص مؤثرة وكلها واقعية فقط ، أنا بحياتي لا يوجد لي أعداء ، هناك إنسان معصوم غير رسول الله ؟! كل حياتي الدعوية كلما أحبّ شيخاً ويخطئ لا أنزعج ، هذا من عدم عصمته فقط .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018