موضوعات إسلامية - مقتطفات إسلامية : 015 - من هو الأكثر تأثيراً على الإبن ؟ - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات إسلامية - مقتطفات إسلامية : 015 - من هو الأكثر تأثيراً على الإبن ؟


2020-08-01

من هو الأكثر تأثيراً على الإبن ؟

 بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الصَادِقِ الوَعْدِ الأَمِينِ.

 هناك دراسة أكاديمية تربوية: الأب، والأم، والعم، والخال، وأستاذ الجامعة، خطيب المسجد، ورجل الدين، ندوة إسلامية بالشاشة، جميع الجهات الدينية بدءاً من؛ أب، وأم، وخال، وعم، وأستاذ في المدرسة، وأستاذ جامعة، وخطيب جامع، وداعية كبير، كل هؤلاء تأثيرهم في الطالب أربعون بالمئة، وصاحب السوء ستون بالمئة، فالأب يجب أن تعلم يقيناً من هو صديق ابنك، والأم يجب أن تعلم يقيناً من هي صديقة ابنتها، شيء خطير، لذلك تأثر الشاب بصديقه ستين بالمئة، بكل الجهات الدعوية بحياته من أب وأم وعم وخال وشيخ جامع وأستاذ ديانة أربعين بالمئة، فلا بد من حاضنة إيمانية، يلزمه حاضنة؛ غير أهله، يكون صديق ابنك مؤمن، ابحث عن صديق ابنك عن صديقة ابنتك، لا بد من حاضنة إيمانية، ودليل هذه الحاضنة:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)

(سورة التوبة: الآية 119)

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018