موضوعات إسلامية - مقتطفات إسلامية : 011 - وإنك لعلى خلقِ عظيم - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات إسلامية - مقتطفات إسلامية : 011 - وإنك لعلى خلقِ عظيم


2020-07-25

معنى (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ)

 بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الصَادِق الوَعْدِ الأَمِينِ.

 الذي يبقى هو الأخلاق، الله عزَّ وجلَّ آتى النبي مليون خصيصة، مليون خصيصة يتميز بها لكن لمَّا مدحه قال له:

(وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ)

(سورة القلم: الآية 4)

 لم يقل له: إنك ذو خُلُقٍ عظيمٍ، ما معنى ذو خُلُقٍ عظيمٍ؟ يعني فرضاً أنت عندك كمية فواكه معقولة وجاءك خمس ضيوف، وأنت احترت أن تبقي هذه لأولادك أم تقدمها ضيافة، والجماعة ضيوف محترمين قادميين من مكان بعيد، دخلت بصراع مع نفسك ثم انتصرت وقدمت هذه الفواكه للضيوف، فأنت هنا ذو خُلُق، أمَّا على خُلُق؛ لا يوجد تردد، لم تدخل بالصراع، لا يوجد تردد ولا صراع ولا تَرَيُّث، أبداً، (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ)، والذي يبقى هو الخُلُق.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018