واضرب لهم مثلا - الحلقة : 30 - أهمية الصلاة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠02برنامج واضرب لهم مثلاً - قناة ندى
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

واضرب لهم مثلا - الحلقة : 30 - أهمية الصلاة


2020-05-24

مقدمة :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، نحن مع برنامج جديد عنوانه : "واضرب لهم مثلاً" ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الحشر: 21]

 ويقول أيضاً :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت: 43]

 فضرب المثل منهج قرآني أصيل ، يتبعه القرآن الكريم لإيصال الحقائق إلى الناس .
 أخوتي الأكارم ؛ أينما كنتم أسعدكم الله بكل خير ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا : "واضرب لهم مثلاً" ، نستضيف فيها كالمعتاد فضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الدكتور بلال :
 سيدي مثل نبوي في حديث متفق عليه ، وهو حديث أبي هريرة رضي الله عنه إذ يقول صلى الله عليه وسلم :

(( أرأيتم لو أنَّ نهرا بباب أحدِكم يغتَسِلُ فيه كلَّ يوم خمس مرات ، ما تقولون ذلك يُبقي من درنه ؟ قالوا : لا يُبقي من دَرَنهِ شيئاً ، قال : فذلك مَثَل الصلوات الخمسِ يمحو الله بها الخطايا ))

[البخاري ومسلم والترمذي والنسائي عن أبي هريرة ]

  هذا مثل لأهمية الصلاة التي يمحو بها الله الخطايا ، لو نبدأ سيدي بأهمية الصلاة بهذا المثل .

 

الصلاة هي الفرض المتكرر الذي لا يسقط بحال :

الدكتور راتب :
 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .
الدكتور بلال :
 صلى الله عليه وسلم .
الدكتور راتب :
 بادئ ذي بدء : الحج يسقط عن الفقير .
الدكتور بلال :
 الغير المستطيع .
الدكتور راتب :
 والصيام عن المريض .
الدكتور بلال :
 والمسافر .
الدكتور راتب :
 والزكاة عن الفقير ، والشهادة مرة في العمر ، أما الفرض المتكرر الذي لا يسقط بحال فهو الصلاة ، الصلاة عماد الدين .
 هذه الخيمة الكبيرة قماش ، فيها عمود في الوسط ، لو ألغيته ألغيت الخيمة ، ما بقي شيء .
 الصلاة عماد الدين ، وإمام اليقين ، وسيدة القربات ، وغرة الطاعات ، ومعراج المؤمن إلى رب الأرض والسماوات ، ولا خير في دين لا صلاة فيه ، ولأن الصلاة فرض عين ، والذي لا بد منه ، لك أن تؤديه بكل أحوالك ، قائماً ، صحيحاً ، جالساً ، مضطجعاً .
الدكتور بلال :
 حسب القدرة .
الدكتور راتب :
 بجفنيك .
الدكتور بلال :
 أثناء الخوف مثلاً .
الدكتور راتب :
 أثناء الخوف ، باتجاه غير القبلة ، أثناء السفر ، أو الخوف ، هذا الفرض المتكرر الذي لا يسقط بحال ، إنه عماد الدين ، وقوام اليقين ، وقرة الطاعات ، ومعراج المؤمن إلى رب الأرض والسماوات .

الحجاب عن الله أكبر عقاب يصيب المؤمن :

 لكن يوجد حقيقة مرة ، وأنا أراها دائماً أفضل ألف مرة من الوهم المريح ، إذا كان هناك بالدخل مال حرام ، إذا كان هناك لقاء لا يرضي الله ، إذا كان هناك سهرة متفلتة ، إذا كان هناك شراكة باطلة ، إذا كان هناك عدوان تحجب عن الله مهما أتقنت الصلاة .
الدكتور بلال :
 تصبح حركات .
الدكتور راتب :

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴾

[ سورة المطففين:15]

 الذنب يحجب ، دائماً وأبداً مادام هناك ذنب ، ومخالفة ، وعدوان ، وتقصير ، وإثم ، وخطيئة ، وتطاول ، و كبر ، و استعلاء ، حجبت عن الله ، والآية تقول :

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴾

[ سورة المطففين:15]

الدكتور بلال :
 هذا أكبر عقاب .
الدكتور راتب :
 أنا أرى الحجاب عن الله أكبر عقاب يصيب المؤمن ، غلطة بكلمة .
 قالت له : قصيرة ، قال لها : يا عائشة ! لقد قلت كلمة لو مزجت بمياه البحر لأفسدته .
 قليلة هذه ؟ لذلك الذنب والخطأ هذا حجاب عن الله عز وجل ، ودين بلا إقبال جهاز كهربائي بلا كهرباء .
الدكتور بلال :
 ليس به فائدة .
الدكتور راتب :
 قطعة بلاستيكية .
الدكتور بلال :
 نعم ، إذاً سيدي هذه الصلاة كما قلتم الفرض المتكرر الوحيد الذي لا يسقط بحال .
 كثير من المسلمين يؤدون الصلاة ، لكن الله تعالى في القرآن يعبر بإقامة الصلاة ، ما الفرق بين الإقامة والأداء ؟

 

الفرق بين الإقامة والأداء :

الدكتور راتب :
 الحقيقة الإقامة شيء يسبق الصلاة ، غض البصر من إقامة الصلاة ، والبيع الحلال من إقامة الصلاة ، والسهرة المنضبطة من إقامة الصلاة ، والشراء الصحيح من إقامة الصلاة ، والسفر الصحيح من إقامة الصلاة ، وصحبة من حولك من إقامة الصلاة ، ما دمت في طاعة أنت في الصلاة مع الله ، هناك تفلت بكسب مالك ، بإنفاق مالك ، بأوقات فراغك ، بنزهتك ، بالصيف ، أين تسكن ؟ بالسهرة نساء كاسيات عاريات ، وهناك آية الكرسي معلقة ، ومصحف بالسيارة هذه كلها لا تقدم ولا تؤخر .
الدكتور بلال :
 مظاهر .

التكذيب العملي أخطر شيء بحياة المسلمين :

الدكتور راتب :
 مظاهر لا تقدم ولا تؤخر .
 لو شخص زار طبيباً ، والطبيب متفوق ، معه بورد ، وعالجه ، ووصف له دواء ، هذا المريض ذكي ، دفع الأجرة كاملة ، صافح الطبيب بحرارة ، وشكره على معالجته ، لكن هذا المريض لم يشترِ الدواء فهو يكذب علم هذا الطبيب .
 هذا أخطر شيء بحياة المسلمين ، التكذيب العملي ، لا يوجد تكذيب قولي ، لا أحد يقول : الإسلام باطل ، لمجرد أن يكون هناك خطأ بدخلك ، أو بإنفاقك ، أو بلقاءاتك ، أو بسهراتك ، أو بسفرك ، حجبت عن الله .
الدكتور بلال :
 نوع من التكذيب .
الدكتور راتب :
 فإذا حجبت عن الله هذا أحد أنواع التكذيب .
الدكتور بلال :
 سيدي ؛ الله تعالى يقول :

﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً ﴾

[ سورة مريم: 59]

إضاعة الصلاة :

الدكتور راتب :
 وقد لقي المسلمون ذلك الغي .
الدكتور بلال :
 الله أكبر ! نسأل الله السلامة ، لكن يقول :

﴿ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ ﴾

[ سورة مريم: 59]

 ما معنى إضاعة الصلاة ؟
الدكتور راتب :
 ضياعها لا يعني تركها ، تصلي ، لكن ضيعت الخشوع فيها ، وعندما ضاع الخشوع ضيعت استقامتك ، ما دام لا يوجد استقامة ، لا يوجد خشوع ، فإن لم تكن خاشعاً فهي حركات وسكنات ، تبدأ بالتكبير ، وتنتهي بالتسليم ، إذا الله وعد المسلمين .

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ ﴾

[ سورة النور: 55]

 الحقيقة المرة نحن الآن لسنا مستخلفين .

﴿ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ ﴾

[ سورة النور: 55]

 ونحن بالحقيقة المرة لسنا ممكنين في الأرض ، يواجه ديننا حرباً عالمية ثالثة كانت قبل حين تحت الطاولة ، اليوم فوق الطاولة .

﴿ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً ﴾

[ سورة النور: 55]

 لسنا آمنين ، نعاني ما نعاني من الطرف الآخر ، نعاني ما نعاني ، الحل بكلمة واحدة ، قال :

﴿ يَعْبُدُونَنِي ﴾

[ سورة النور: 55]

 فإذا قصر المسلمون فيما كلفوا من عبادة فالله جلّ جلاله في حلّ من وعوده الثلاث، لا يوجد استخلاف ، ولا تمكين ، ولا تطمين .
الدكتور بلال :
 سيدي ؛ حكمة الصلاة كما ورد في الآية الكريمة :

﴿ َوَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

 هذا الوازع ، نحن نتعامل بشيئين : بالوازع ، والرادع ، القوانين تملك الردع ، يوجد آلة تصوير ، تجاوزت الإشارة الحمراء ، يوجد مخالفة ، وتصوير ، هذا الرادع الخارجي .

 

الوازع و الرادع :

الدكتور راتب :
 هذا الرادع ، العالم يعتمد على الرادع .
الدكتور بلال :
 أما الصلاة فتنهى .
الدكتور راتب :
 يعتمد على الوازع ، الصلاة تنهى من الداخل .
الدكتور بلال :

﴿ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

الدكتور راتب :
 أنا أعرف طبيب عظمية ، إذا عالج امرأة كي لا يرى كل جسدها عنده ملاءة كبيرة جداً فيها فتحة صغيرة ، أين الألم أختي ؟ يرى مكان الألم فقط .
الدكتور بلال :

﴿ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

 في الأقوال و:

﴿ وَالْمُنْكَرِ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

 في الأفعال كما تفضلتم ، أيضاً سيدي قال تعالى :

﴿ َوَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

 قال :

﴿ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

ذكر الله أكبر ما في الصلاة :

الدكتور راتب :
 أكبر ما فيها .
الدكتور بلال :
 أكبر ما في الصلاة ؟
الدكتور راتب :
 قال تعالى :

﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾

[ سورة البقرة: 152 ]

 إنكم إن أديتم الصلاة ذكرتموني ، لكنني إن ذكرتموني أذكركم ، فإذا ذكرك الله منحك السكينة ، تسعد بها ولو فقدت كل شيء ، إذا ذكرت الله في الصلاة منحك الحكمة ، و الحكمة أكبر عطاء إلهي ، قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ ﴾

[ سورة البقرة: 269]

 إن ذكرت الله في الصلاة منحك السعادة ، يجب أن تقول : ليس على وجه الأرض من هو أسعد مني ، إن ذكرت الله في الصلاة منحك التوفيق ، الحديث عن ذكر الله للإنسان لا ينتهي .
الدكتور بلال :

﴿ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾

[ سورة العنكبوت: 45]

الدكتور راتب :
 أكبر من كل شيء .

 

أهمية الاستقامة في حياة المؤمن :

 لذلك :

(( اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ))

[ابن ماجه وأحمد والدارمي عَنْ ثَوْبَانَ]

 الخيرات ، حياة عائلية جيدة ، عمل ناجح ، راحة نفسية ، أولاد أبرار ، زوجة صالحة، مكانة اجتماعية ، تفاؤل ، وكلما تقدمت به يزداد حباً لله .
  كان عندنا عالم بالشام بلغ السابعة والتسعين ، إن رأى شاباً يقول له : يا بني ! أنت كنت تلميذي ، وكان أبوك تلميذي ، وكان جدك تلميذي ، بلغ السابعة والتسعين نظره حاد ، ذاكرته قوية ، أسنانه في فمه ، يقال له : يا سيدي ! ما هذه الصحة التي حباك الله بها ؟ يقول : يا بني ! حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر ، من عاش تقياً عاش قوياً .

 

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال :
 جزاكم الله خيراً سيدي .
 بهذه الكلمات الطيبة والرائعة في معاني الصلاة ، وأهمية الصلاة في حياة المؤمن والمداومة عليها ، نختم هذه الحلقة ، ونختم معها هذا البرنامج الجميل ، واضرب لهم مثلاً .

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت: 43]

 أسأل الله تعالى أن نكون في نهاية هذه الحلقات قد أصبحنا إن شاء الله على شيء من العلم والفهم ، الذي يؤدي بنا إلى فهم تلك الأمثال العظيمة أمثال كتاب الله تعالى ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وتلك الأمثال من فم العلماء الصادقين ، وقد أبدع شيخنا في بيان معاني الآيات والأحاديث من خلال أمثلة قريبة من واقعنا .
 أسأل الله تعالى لكم دوام التوفيق في الدنيا والآخرة ، وأن يجعل الله نعم الدنيا متصلة بنعم الآخرة ، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018