واضرب لهم مثلا - الحلقة : 25 - ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠02برنامج واضرب لهم مثلاً - قناة ندى
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

واضرب لهم مثلا - الحلقة : 25 - ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا


2020-05-19

مقدمة :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، نحن مع برنامج جديد عنوانه : "واضرب لهم مثلاً" ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الحشر : 21]

 ويقول أيضاً :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت : 43]

 فضرب المثل منهج قرآني أصيل ، يتبعه القرآن الكريم لإيصال الحقائق إلى الناس .
 أخوتي الأكارم ؛ أخواتي الكريمات ؛ أينما كنتم بتحية الإسلام نحييكم ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا : "واضرب لهم مثلاً" .
 رحبوا معي بفضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي السلام عليكم ورحمة الله سيدي .
الدكتور راتب :
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، ونفع الله بكم ، وأعلى قدركم .
الدكتور بلال :
 وأعلى قدركم سيدي ، جزاكم الله خيراً .
 سيدي الآية اليوم التي تحتاج توضيحاً ومثلاً ، هما آيتان بالمعنى نفسه ، الأولى في سورة يونس :

﴿ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً ﴾

[ سورة يونس : 99]

 يوجد آية ثانية في الرعد :

﴿ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً ﴾

[ سورة الرعد : 31]

 السؤال الذي يتبادر إلى الذهن : لماذا لم يهدِهم جميعاً ؟

 

الهدى القسري لا قيمة له :

الدكتور راتب :
 لا بد من مثل ، وهذا اللقاء الطيب لقاء أمثال ؛ رئيس الجامعة لو وزع على الطلاب أوراق الإجابة مطبوع عليها الإجابة الكاملة بالزاوية العليا مئة بالمئة ، الأوراق وزعت ، كتب الطالب اسمه ، والجميع نجحوا ، هذا النجاح لا قيمة له إطلاقاً ، لا عند الطلاب ، ولا عند الأولياء ، ولا عند الناس ، ولا عند الجامعة ، هذا معنى :

﴿ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً ﴾

[ سورة الرعد : 31]

 أنا اجتهدت اجتهاداً متواضعاً سميته : الهدى القسري ، لا جدوى منه ، ما قيمة هذا النجاح ؟ لا عند الناس ، ولا عند أهل العلم ، ولا عند الطلاب ، ولا عند الآباء ، هذا نجاح ساقط .
الدكتور بلال :
 لا قيمة له .
الدكتور راتب :
 أما إن كان هناك دراسة ، وتحضير ، ودوام سنة ، وضبط دوام ، وكتابة الواجبات المدرسية ، و الإصغاء للمدرس ، حفظ ، درس ، ارتقى ، فلابد من امتحان ، والامتحان قدرنا ، والامتحان لا بد منه ، والله قال :

﴿ إِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ ﴾

[ سورة المؤمنين : 30]

 الابتلاء حيادي ، قد تنجح في الابتلاء ، وسيدنا موسى :

﴿ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً ﴾

[ سورة طه : 40]

 ونجحت في الفتنة .
الدكتور بلال :
 والفتنة مثل الابتلاء ، امتحان .

الإنسان هو المخلوق الأول رتبة المكلف والمكرم :

الدكتور راتب :
 نعم امتحان ، فأنت يجب أن تعرف كليات الدين ، يوجد كليات ، أنت المخلوق الأول ، المكلف ، المكرم ، أنت أول مخلوق من المخلوقات ، لأنك في عالم الأزل قبلت حمل الأمانة .

﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ﴾

[ سورة الأحزاب : 72 ]

 فلما قبلت حمل الأمانة كنت المخلوق الأول رتبة ، والمكلف ، والمكرم .

﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾

[ سورة الإسراء : 70]

الشهوات إما أنها قوة دافعة أو قوة مدمرة :

 الآن أنت كائن متحرك ، أودع فيك الشهوات ، لترقى بها إلى رب الأرض والسماوات ، أعطيت العقل ، أعطيت الفطرة ، أعطيت المنهج .
 تقريباً : هذه الشهوات مئة وثمانون درجة ، شهوة الطعام والشراب ، شهوة المرأة ، شهوة التفوق ، هذه الشهوات سمح لك بها الإله العظيم ، سمح لك بمئة وعشر درجات ، مئة وعشرين ، مئة وثلاثين ، هناك قسم محرم ، ما دامت في المسموح به فأنت في سلام ، أنت في راحة ، في أمن ، في طمأنينة ، فإذا تجاوزت بهذه الشهوات إلى المنطقة المحرمة وقعت في الشقاء .
 أنا أقول دائماً : ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا جعل لها قناة نظيفة طاهرة تسري خلالها ، صفيحة البنزين ، سائل متفجر ، وضع في المستودع المحكم ، وسال في الأنابيب المحكمة ، وانفجر في البستونات ، في المكان المناسب ، والوقت المناسب ، ولّد حركة نافعة أقلتك وأهلك في العيد إلى مكان جميل ، صفيحة البنزين نفسها صبها على المركبة أعطها شرارة ، أحرق المركبة ومن فيها .
 فالشهوات إما أنها قوة دافعة ، أو قوة مدمرة ، الشهوات كلها هناك مساحة مسموح بها ومساحة ممنوعة ، ما دمت تمشي على هذه المساحة .

بطولة الإنسان أن يبقى في اليقينيات لا في الشبهات :

 عندنا شيء ثالث : الشبهات ، تصور نهراً عميقاً وكبيراً ، والذي يمشي على شاطئه لا يحسن السباحة ، هناك شاطئ مستو جاف ، و شاطئ مائل أملس ، فإذا مشى على الشاطئ الجاف أمن وأمان ، دخل إلى الشبهات ، احتمال الانزلاق احتمال كبير ، لذلك :

(( فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعِرْضهِ))

[أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي عن النعمان بن بشير]

(( ومن حام حول الحمى يوشك أن يواقعه ))

[أخرجه أبو يعلى عن عمار بن ياسر]

 فلذلك البطولة أن تبقى في اليقينيات لا في الشبهات ، وتبقى في العبادات لا في الشهوات .
الدكتور بلال :
 إذاً سيدي ، هنا هذا الهدى القسري لا قيمة له ، لأن الاختيار هو الذي يثمن العمل .

 

الاختيار يثمن العمل :

الدكتور راتب :

﴿ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً ﴾

[ سورة يونس : 99 ]

الدكتور بلال :
 أما عندما يقدم الإنسان شيئاً بمحض إرادته .
الدكتور راتب :
 باختياره ، دفع ثمنه .
الدكتور بلال :
 يأخذ قيمته .
 الآية الثانية في الموضوع نفسه سيدي ، أيضاً يتبادر إلى الذهن سؤال يحتاج إلى مثل :

﴿ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ ﴾

[ سورة الجاثية : 23 ]

أنواع العلم :

الدكتور راتب :
 العلم أنواع سيدي ، عندنا علم بخلقه ، فيزياء ، دكتوراه بالفيزياء النووية ، كيمياء ، رياضيات ، جغرافيا ، تاريخ ، جيولوجيا ، فلك ، هذا علم بخلقه ، يحتاج إلى معلم ، إلى كتاب ، إلى منهج ، إلى محاضرات ، إلى امتحان ، علم بخلقه ، نسمي المنهج والكتاب والمعلم والامتحان مدارسة ، هذا علم بخلقه ، وهناك علم بأمره ، كليات الشريعة ، الأزهر ، هذه الكليات أيضاً فيها جامعة ، وأساتذة ، وكتب مقررة ، وإلقاء محاضرات ، وامتحانات ، ونجاح ، ورسوب ، العلم بخلقه يحتاج إلى مدارسة ، والعلم بأمره يحتاج إلى مدارسة ، وهناك العلم به .
الدكتور بلال :
 جلّ جلاله .
الدكتور راتب :
 هذا أعظم علم ، العلم به له شأن آخر ، يحتاج إلى مجاهدة ، جاهد نفسك ، هذا الجهاد الأعظم ، جهاد النفس والهوى ، هناك غض بصر ، وضبط لسان ، وشاشة منضبطة بالبيت ، ولا يوجد اختلاط ، والدخل حلال ، والإنفاق حلال ، وهناك نشاط إيماني ، نشاط إسلامي ، نشاط دعوي ، هذا العلم بالله عز وجل يقتضي النجاح في الدنيا والآخرة .
الدكتور بلال :
 سيدي الذي قصدته أنا جزاك الله خيراً موضوع العلم ، لكن :

﴿ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ ﴾

[ سورة الجاثية : 23 ]

 كيف أضله الله سيدي لو نوضح ذلك بمثل ؟

 

الضلال الجزائي مبني على ضلال اختياري :

الدكتور راتب :
 أنا ذكرت هذا بالبداية ، تحمل دكتوراه ، لكن ما عرفت الله ، تحمل ماجستير لكن ما عرفت الحرام والحلال ، تحمل شهادة عليا لكن ما فهمت هذا الدين ، يوجد اختصاصات ، هذا علم بخلقه ، وقد تحمل اختصاصاً شرعياً لكن ما طبقت شرع الله ، العلم به عرفت الله .

(( ابن آدم اطلبنِي تجدني فإذا وجدتني وجدت كل شيء ))

[ حديث قدسي]

الدكتور بلال :
 إذاً أضله الله ضلالاً جزائياً .
الدكتور راتب :
 نعم ، يوجد ضلال .
الدكتور بلال :
 جزائي مبني على اختياره .
الدكتور راتب :
 ضلال جزائي مبني على ضلال اختياري .
الدكتور بلال :

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا ﴾

[ سورة الصف : 5 ]

الدكتور راتب :

﴿ أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

[ سورة الصف : 5 ]

 هذا الابن رفض الدراسة كلياً ، اختار ألا يدرس ، الآن نتائج هذا الجهل أصبح لا عمل له ، هذا ضلال جزائي مبني على ضلال اختياري .

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

[ سورة الصف : 5 ]

الدكتور بلال :
 إذاً لو قلنا مثلاً سيدي في المثل الذي تضربونه : رسب الطالب الكلام صحيح ، ولو قلنا : رسبت المدرسة الطالب الكلام صحيح .
الدكتور راتب :
 كلاهما صحيح ، رسب عزونا تقصيره سبباً ، أما رسبناه فعزونا رسوبه علاجاً وجزاءً .
الدكتور بلال :
 إذاً الفعل فعل الله ، لكن السبب من العبد فهذه :

﴿ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ ﴾

[ سورة الجاثية : 23 ]

تعلق الإرادة الإلهية بالحكمة المطلقة :

الدكتور راتب :
 الحقيقة الإنسان المطلوب منه الانبعاث للعمل ، لأن الله هو الموفق أيضاً .
الدكتور بلال :
 سواء كان الانبعاث إلى عمل سيئ ، أو إلى عمل جيد ، والله إما أن يهديه أو يضله.
الدكتور راتب :
 كل شيء وقع أراده الله ، لا يليق بألوهية الإله أن يقع شيء لا يريده ، وكل شيء أراده الله وقع معكوسة ، الإرادة الإلهية متعلقة بالحكمة المطلقة ، والحكمة المطلقة متعلقة بالخير المطلق .

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال :
 جزاكم الله خيراً سيدي ، وأحسن إليكم .
 أخوتي الأكارم ؛ لم يبقَ في نهاية هذا اللقاء إلا أن أشكر لكم حسن المتابعة ، سائلاً الله تعالى أن نلتقيكم دائماً وأنتم في أحسن حال ، إلى الملتقى أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018