واضرب لهم مثلا - الحلقة : 18 - وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠02برنامج واضرب لهم مثلاً - قناة ندى
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

واضرب لهم مثلا - الحلقة : 18 - وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة


2020-05-12

مقدمة :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، نحن مع برنامج جديد عنوانه : " واضرب لهم مثلاً " ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الحشر : 21]

 ويقول أيضاً :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت : 43]

 فضرب المثل منهج قرآني أصيل ، يتبعه القرآن الكريم لإيصال الحقائق إلى الناس .
 أخوتي الأكارم أينما كنتم أسعد الله أوقاتكم بكل خير ، نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا : " واضرب لهم مثلاً " ، نستضيف فيها فضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، السلام عليكم سيدي .
الدكتور راتب :
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الدكتور بلال :
 سيدي الآية اليوم في سورة النحل ، أضرب مثلاً :

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾

[ سورة النحل : 112]

 هذا المثل الذي يضربه الله تعالى حول هذه القرية كيف كفرت بأنعم الله ، وكيف كانت نتيجتها بهذا الشكل .

 

بطولة الإنسان أن يفهم ما أصابه فهماً سماوياً :

الدكتور راتب :
 الباء في الآية باء السبب .

﴿ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾

[ سورة النحل : 112]

الدكتور بلال :
 بسبب صنعهم .
الدكتور راتب :
 ما نزل بلاء إلا بذنب ، ولا يرفع إلا بتوبة ، وهذا أصل في العلاقة مع الله ، أي مستحيل وألف ألف مستحيل أن يعذب الإنسان بلا سبب ، والدليل :

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ ﴾

[ سورة النساء : 147 ]

 شيء ليس له معنى إطلاقاً ، إله عظيم ، يسوق عذاباً بلا سبب ؟ هذا شيء يتناقض مع إنسان عادي فكيف مع خالق الأرض والسماوات ؟
 لذلك ما نزل بلاء إلا بذنب ، ولا يرفع إلا بتوبة ، البطولة أن تفهم هذا الذي أصاب الإنسان فهماً سماوياً ، ولا يمنع الفهم الأرضي ، يوجد فهم أرضي ، زلزال ، صاعقة ، حاكم ظالم ، لكن يوجد سبب أعلى ، لِمَ سمح الله لهذا الحاكم أن يفعل ؟ معنى هذا يوجد سبب ، فما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد ، ألا ترى مع الله أحداً ، ولو أن الله أسلمك إلى غيره ، إلى ظالم ، أو إلى زلزال ، أو إلى إعصار ، أو إلى ، أو إلى ، والكلمة دقيقة جداً لا يستحق أن تعبده ، قال تعالى :

﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ ﴾

[ سورة هود : 123 ]

 الأمر أل الجنس ، أي أمر بالقارات الخمس من آدم ليوم القيامة يرجع إلى الله ، فلو تخلى عن عباده أين ألوهيته ؟ أين ربوبيته ؟ أين فاعليته ؟ الله عز وجل :

﴿ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾

[ سورة هود : 107]

الدكتور بلال :
 جلّ جلاله .

 

إيجابيات الإيمان لا تعد ولا تحصى :

الدكتور راتب :
 يوجد إنسان قوّال و ليس فعّالاً ، وقد لا يملك أحياناً يقول : والله ما استطعت حاولت لكن ما استطعت ، فأنت علاقتك مع الخالق ، مع القوي ، مع الرحيم ، مع السميع ، أضمرت شيئاً يعلمه ، تكلمت فيه يسمعه ، وفوق هذا وذاك هو قادر على أن يلبيك ، ويحب أن يلبيك ، ويفرح بك إذا لباك ، الحقيقة فرق كبير بين أن تعتمد على مخلوق أو أن تعتمد على الخالق ، مسافة كبيرة جداً ، الخالق بيده كل شيء ، والأمر كله بيده ، حتى الأقوياء بيده .
 فرعون من انتصر عليه ؟ إنسان ضعيف .
الدكتور بلال :
 رباه في قصره .
الدكتور راتب :
 رباه في قصره ، فدائماً وأبداً الإنسان حينما يوحد يقوى ، يقوى معنوياً ، تقوى معنوياته، تقوى إرادته ، تقوى عزيمته ، تصح رؤيته ، يوفق في عمله ، الحقيقة إيجابيات الإيمان لا تعد ولا تحصى ، والدليل :

(( اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ))

[ رواه ابن ماجه وأحمد والدارمي عَنْ ثَوْبَانَ]

 إذا حُذف المفعول به أُطلق ، لن تحصوا الخيرات ، أي توفيق ، على سعادة ، على طمأنينة ، على أسرة ناجحة ، على عمل ناجح ، على مكانة اجتماعية ، على سعادة .
الدكتور بلال :
 نعم ، سيدي إذاً :

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً ﴾

[ سورة النحل : 112]

 هذا الحدث وقع .

﴿ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ ﴾

[ سورة النحل : 112]

 وقع هذا الحدث ، الآن تفسيرات البشر له تختلف كما تفضلتم ، كل شخص قد يفسر هذا الهلاك للقرية بتفسير ، وهناك التفسير التوحيدي .

بطولة الإنسان أن يأتي تفسيره مطابقاً لتفسير الخالق :

الدكتور راتب :
 البطولة أن يأتي تفسيرك أيها المؤمن مطابقاً لتفسير الخالق ، إن كان هناك تطابق فأنت موفق ، إن فهمت الأمر زلزالاً فقط ، أو تصدعاً بالطبقات التحتية ، أو اختلالاً بالتوازن بالضغوط الجوية ، الموضوع شيء آخر ، أنت لك إله ، أمرك بالطاعة يضمن لك النتائج ، ونهاك عن المعصية يخرق النتائج وإن كنت قوياً .
 الحقيقة في التاريخ شواهد كثيرة جداً ، البرمكي بعدما كان حاكم العراق كلها زارته ابنته وهو في السجن ، قالت له : ما هذا ! قال لها : يا بنيتي لعل دعوة مظلوم أصابتنا في جوف الليل ونحن عنها غافلون .
 الله قوي ، بيده كل شيء ، فإذا كنت مع القوي أخذت من قوته قوة عزيمة ، قوة فهم، قوة توكل ، قوة تفاؤل .
 أنا أقول كلمة : التشاؤم ، واليأس ، والسوداوية ، هذه الحالات تقترب من الكفر ، أما المؤمن فمتفائل ، ليس تفاؤلاً أبله بل تفاؤلاً واقعياً ، لأن الآمر ضامن ، الذي أمرك أن تطيعه يضمن لك النتائج ، فأنت علاقتك مع الخالق وليس مع المخلوق .
 لو فرضنا موجة عاتية ، أنت واقف على الساحل ، قد تكون عاتية جداً فتأخذك إلى البحر ، أما أنت كمؤمن أنت في قمة جبل ، أكبر موجة لن تصل إليك ، أنت في منعة ، منعة الخالق ، منعة الإله العظيم ، الرب الحكيم ، الرب المسير .
الدكتور بلال :
 جلّ جلاله ، سيدي هنا :

﴿ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ ﴾

[ سورة النحل : 112]

 هي كانت :

﴿ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً ﴾

[ سورة النحل : 112]

 لكنها :

﴿ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ ﴾

[ سورة النحل : 112]

 صور الكفر بأنعم الله .

 

لله مع عباده مليار خيار :

الدكتور راتب :
 أحياناً يكون هناك دولة قوية السلاح ، تعتد بسلاحها ، ترى أن إرادتها نافذة في العالم كله ، يأتيها فيروس يختل توازنها ، هذه كلها آيات دالة على عظمته .
 أنت كإنسان حاكم ، أو قوي ، أو مدير دائرة ، عندك موظف كم خيار لك معه ؟ ممكن لا ترفعه ، أو تطرده من العمل ، عندك أربعة خيارات أو خمسة ، أنا اجتهادي المتواضع الله له مع عباده مليار خيار ، أي قد يكون أضعف خلقه أقلقهم جميعاً .
الدكتور بلال :

﴿ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ ﴾

[ سورة النحل : 112]

الدكتور راتب :
 لأن هؤلاء يقابلون الأمن والشبع ، الأمن والشبع يقابل الجوع والخوف .
الدكتور بلال :

﴿ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ﴾

[ سورة الماعون : 4]

حرص كل إنسان على سلامته و سعادته و استمرار وجوده :

الدكتور راتب :
 الإنسان أخي الكريم بأي مكان بالأرض ، حريص على سلامته ، وسعادته ، واستمراره، سلامته ، سعادته ، استمراره ، سلامته فيما أتصور في طاعة الله ، أنت آلة معقدة جداً تعقيد إعجاز ، لك صانع عظيم ، لهذا الصانع العظيم تعليمات التشغيل والصيانة ، فأنت إذا طبقت تعليمات الصانع تسلم ، فإذا اقتربت منه تسعد ، فإن ربيت أولادك تستمر ، الإنسان يستمر بأولاده ، وأنا أعتقد ثمانية مليارات إنسان لا يوجد بهم واحد إلا ويتمنى السلامة ، والسعادة، والاستمرار ، السلامة بالاستقامة ، والسعادة بالإقبال على الله ، والاستمرار بتربية الأولاد .
الدكتور بلال :
 يا سيدي ! لباس الجوع والخوف هي النعم ، هذه النعم ، نعمة الأمن ، ونعمة الكفاية، ونعمة الشبع .

نعم من تمتع بها ما فاته من الدنيا شيء :

الدكتور راتب :
 النعم هي معك دخل تشتري به الطعام ، والشراب ، واللباس ، والسكن ، ولا يوجد عندك قلق للمستقبل .
 هذا ديل كارينجي ألّف كتاباً : دع القلق وابدأ الحياة ، طبع منه خمسة ملايين نسخة، هناك قلق بالعالم كله ، حتى القوي ، هذا المرض يصيب الأقوياء أيضاً ، لذلك القوي المؤمن عنده استقرار ، أما القوي الغير مؤمن فعنده قلق .
الدكتور بلال :

(( مَنْ أصبَحَ منكم آمِنا ))

[ أخرجه الترمذي عن عبيد الله بن المحصن ]

الدكتور راتب :

(( في سِرْبه ، مُعافى في جَسَدِهِ ، عندهُ قوتُ يومِه ، فكأنَّما حِيزَتْ له الدنيا بحذافيرها ))

[ الترمذي عن عبيد الله بن المحصن ]

 ثلاث نعم إذا توافرت ما فاتك من الدنيا شيء ؛ نعمة الهدى ، يوجد إله ، ومنهج ، وحلال ، وحرام ، وبرزخ ، وجنة ، ونار ، ويجوز ، ولا يجوز ، وهناك شيء منكر ، وشيء معروف ، نعمة الهدى أنا اجتهادي وبعدها الصحة ، لا يوجد خثرة بالدماغ ، أو تشمع كبد ، أو فشل كلوي .
أنا بحكم خبرتي المتواضعة الإنسان عندما يصاب بفشل كلوي انقلبت حياته إلى جحيم، لا معنى له في حياته .
الدكتور بلال :

(( مُعافى في جَسَدِهِ ))

[ أخرجه الترمذي عن عبيد الله بن المحصن ]

الدكتور راتب :

(( عندهُ قوتُ يومِه ))

[ أخرجه الترمذي عن عبيد الله بن المحصن ]

 هذه الكفاية ، أي عندك شيء ، ساكن ببيت ، عندك دخل يغطي نفقاتك ، هذه الكفاية، فإذا تمتعت بنعمة الهدى مع نعمة الصحة ونعمة الأمن ما فاتك من الدنيا شيء .
 أما الزيادة فاسمها كسب ، الذي عنده سبعمئة مليار ، أبل ، وبيل غيتس يملك تسعمئة مليار ، هذه الثروات اسمها الكسب ، لم تنتفع بها ، ولكن تحاسب عليها ، أما الرزق فما انتفعت به .

(( وهَلْ لَك يا بْن آدَمَ مِنْ مَالِكَ إلا ما أكلتَ فأفْنَيتَ ، أو لَبِستَ فأبْلَيْتَ ، أو تصَدَّقْتَ فأمْضَيْتَ))

[أخرجه مسلم والترمذي والنسائي عن عبد الله بن الشخير رضي الله عنه]

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال :
 جزاكم الله خيراً سيدي ، وأحسن إليكم .
 أخوتي الأكارم ؛ لم يبقَ لي في نهاية هذا اللقاء إلا أن أشكر لشيخنا ما تفضل به ، وأن أشكر لكم حسن المتابعة ، إلى الملتقى أستودعكم الله .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018