واضرب لهم مثلا - الحلقة : 10 - علم الله وقدرته - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠02برنامج واضرب لهم مثلاً - قناة ندى
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

واضرب لهم مثلا - الحلقة : 10 - علم الله وقدرته


2020-05-04

مقدمة :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، نحن مع برنامج جديد عنوانه : " واضرب لهم مثلاً " ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الحشر : 21]

 ويقول أيضاً :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت : 43]

 فضرب المثل منهج قرآني أصيل ، يتبعه القرآن الكريم لإيصال الحقائق إلى الناس .
 أخوتي الأكارم ؛ أخواتي الكريمات ؛ أينما كنتم أسعد الله أوقاتكم بكل خير ، في مستهل حلقة جديدة من برنامجنا : " واضرب لهم مثلاً " .
 رحبوا معي بفضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، السلام عليكم سيدي .
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الدكتور بلال :
 سيدي اليوم الآية خاتمة سورة الطلاق نريد توضيحها بمثل ، الآية هي قوله تعالى :

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

[ سورة الطلاق : 12]

 لماذا اختار الله تعالى من بين أسمائه هذين الاسمين ؛ العليم والقدير ؟

سلامة الإنسان وسعادته و استمراره تكون باتباع تعليمات الصانع :

الدكتور راتب :
 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين .
 أخي الكريم بارك الله بك على هذا السؤال .
الدكتور بلال :
 حفظكم الله سيدي .
الدكتور راتب :
 أنت مواطن تركب مركبة ، والإشارة حمراء قديماً ، الآن يوجد كاميرا ، فلماذا تقف عند الإشارة الحمراء ؟ سؤال بديهي ، لأنك تعلم علم اليقين أن واضع قانون السير وقد يكون وزير الداخلية علمه يطولك من خلال هذا الشرطي ، أو من خلال هذه الكاميرا ، سيان ، وقدرته تطولك ، يمكن أن تلغى الإجازة ، أو تسحب لسنة ، أو أن تكلف بمبلغ كبير ، علمه يطولك من خلال هذا الشرطي ، أو تلك الكاميرا ، وقدرته تطولك بتسطير غرامة كبيرة ، أو بحجز مركبة ، أو بسحب إجازة ، إلى آخره ، فأنت من حرصك على سلامتك ، وعلى توفير مالك ، تتبع تعليمات الصانع ، انطلاقاً من حبك لذاتك ، لأن الصانع قدير ، وعلمه يطولك ، وقدرته تطولك، لذلك تنطلق بدافع من حرصك على سلامتك ، وعلى سعادتك ، وعلى توفير مالك ، باتباع تعليمات الصانع ، هذا مثل من واقع حياتنا ، المرور ، والسير ، والسيارات ، الله عز وجل ماذا يقول ؟

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا ﴾

[ سورة الطلاق : 12]

 نقطتان بعد كلمة تعلموا ، كأن الله سبحانه وتعالى سيلخص لك كل وحيه :

﴿ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

[ سورة الطلاق : 12]

 أي اختار من كل أسمائه الحسنى علمه وقدرته ، علمه يطولك ، وقدرته تطولك ، كيف تعصيه انطلاقاً من حرصك على سلامتك ، وسعادتك ، واستمرارك ؟
 طبعاً في الأرض ثمانية مليارات إنسان ، ما منهم واحد إلا وهو يتمنى ويحرص على سلامته ، وسعادته ، واستمراره ، الآن سلامته باتباع تعليمات الصانع .
الدكتور بلال :
بالاستقامة على المنهج .

 

الدين كله خير و سعادة :

الدكتور راتب :
 سعادته بالتقرب منه ، استمراره بتربية أولاده ، فإذا الإنسان أحسن اختيار زوجته ، وكسب مالاً حلالاً ، وربى أولاده ، جمع بين الحاجات الثلاثة ، الدين كله خير ، كله سعادة ، كله توفيق ، كله توازن ، كله راحة نفسية .

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ ﴾

[ سورة الأنعام : 81 ـ 82 ]

 ما قال الأمن لهم .

﴿ لَهُمُ الْأَمْنُ ﴾

[ سورة الأنعام : 82 ]

الدكتور بلال :
 وحدهم .
الدكتور راتب :
 لو قال : الأمن لهم ، أي لهم ولغيرهم ، لهم وحدهم ، قصر وحصر .

﴿ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾

[ سورة الأنعام : 82 ]

 فلذلك إذا أردت السعادة فعليك بالعلم والطاعة لله ، علم وطاعة ، هو بالحقيقة المؤمن صدق ما جاء به الأنبياء وأقبل ، والكافر كذب وأعرض ، تصديق وإقبال وإيمان ، والكذب تكذيب وإعراض .
الدكتور بلال :
 إعراض عن الله ، وعن منهجه .
 إذاً سيدي علة خلق السماوات والأرض بهذه العظمة أن نعلم أن الله يعلم ويقدر .

 

بطولة الإنسان أن يعلم أن الله يعلم :

الدكتور راتب :
 البطولة أن تعلم أن الله يعلم ، والآية واضحة ، وصريحة :

﴿ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ﴾

[ سورة المائدة : 97 ]

 الإنسان ممكن - للتقريب – أن يغلط ببيته لكنه غير مكشوف أبداً ، لكن أمام الناس لا يستطيع .
الدكتور بلال :
 يراقب الناس .
الدكتور راتب :
 الناس تراقبه ، ويراقب هو الناس ، فلذلك البطولة .

(( من لم يكن له ورع يصده عن معصية الله إذا خلا لم يعبأ الله بشيء من عمله))

 للتقريب : برمضان ، الرجل وحده بالبيت ، والساعة الثانية ، والحرارة ثلاث وخمسون، وكاد يموت عطشاً ، لو فتح الثلاجة ، وتناول لتر ماء بارد وشربه ، من يعلم به ؟ لا أحد إلا الله، لذلك قالوا : الصيام عبادة التوحيد .
الدكتور بلال :
 والإخلاص لله .
الدكتور راتب :
 وغض البصر كذلك ، أنت جالس بالبيت ، وهناك بيت يواجه بيتك ، والجارة خرجت إلى الشرفة بثياب متبذلة ، من يمنعك أن تنظر إليها ؟
الدكتور بلال :
 الخوف من الله .
الدكتور راتب :
 وأن تملأ عينيك من محاسنها ؟ الله عز وجل ، لذلك الإسلام فيه شيء عظيم ، نمّى بالإنسان الوازع الداخلي ، نحن عندنا بحياتنا رادع ووازع ، القوانين على الرادع كلها .

 

الفرق بين الرادع و الوازع :

الدكتور بلال :
 مثل قانون السير الذي تفضلت به .
الدكتور راتب :
 طبعاً ، الكهرباء انقطعت في مدينة بأمريكا ، تمت بهذا الانقطاع مئتا ألف سرقة ، معنى هذا أن الرادع هو الكاميرات ، أما عظمة ديننا فهي في الوازع الداخلي ، الوازع الداخلي هو الرادع ، أما بغير بلاد فالرادع خارجي ، والإنسان قد يكون ذكياً جداً ، عندنا آلة تصوير للسرعات ، فالإنسان اخترع آلة تقول له : بعد مئة كيلو متر يوجد آلة تصوير، التغى ، القانون صراع بين ذكاءين ، وقد يكون ذكاء المواطن أشد من ذكاء القوي ، قد يكون ، مع الله لا يوجد مجال ، مع الله الله معك دائماً .
الدكتور بلال :
 لذلك سيدي ؛ إذا عدنا إلى المثل متى يخالف الإنسان القانون ؟ إما أن يكون هو أقوى من واضع القانون ، ويتوهم أنه لا يستطيع ، أو لا يقدر عليه ، أو يخالفه بساعة متأخرة من الليل ، بحيث لا يوجد رقيب يراقبه .

خشية الله قوة للمؤمن :

الدكتور راتب :
 حدثني أخ كان مندوباً ببلده ، يوجد مؤتمر بالمغرب ، بالرباط ، قال لي : وصلت الساعة الثانية عشرة ليلاً ، سمع ضجيجاً بأرض الفندق ، أطل رأى راقصة ترقص ، قال لي : ما الذي يمنعني أن أملأ عيني بمحاسن هذه الراقصة إلا خوف الله ؟ أغلق النافذة وحده ، لو ارتكب هذه المعصية لا يوجد إنسان بالأرض يكشف هذه الملاحظة ، من هنا تأتي قوة المؤمن ، يخشى الله .
الدكتور بلال :

﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾

[ سورة فاطر : 28]

 سيدي علم الله .

﴿ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

[ سورة الطلاق : 12]

 علم الله ما فرقه عن علم البشر ؟

 

الفرق بين علم الله و علم البشر :

الدكتور راتب :
 علم الله ! علم كشف لا علم جبر ، أول شيء ، أنت واقف بالطابق العاشر ، وأمام البناء ساحة ، فيها طريقان ، طريق إلى ملهى ، وطريق إلى جامع ، فأنت من الطابق العاشر من النافذة ، ليس من الشرفة رأيت رجلاً يمشي بطريق الجامع ، فعلمك أنه يذهب إلى الجامع هو علم جبر أم علم كشف ؟
الدكتور بلال :
 علم كشف .
الدكتور راتب :
 إذا قلت : الله يعلم ، يعلم علم كشف ، فالعلماء اضطروا أن يأتوا بمصطلح جديد ، علم كشفي ، وعلم حصولي ، لو ذهب إلى الملهى الآن صار عندك علم حصولي ، أما يمشي بطريق الملهى فعلم كشفي ، دخل للملهى علم حصولي ، الله يعلم علماً كشفياً وعلماً حصولياً .

علم الله لا يؤثر على اختيار الإنسان :

 لكن علم الله لا يؤثر على اختيار الإنسان .

﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾

[ سورة الكهف : 29 ]

 لو فرضنا أجبرنا إنساناً يمشي بين جدارين بعرض كتفيه بالضبط ، ممكن ! قلنا له : خذ نحو اليمين ، أي يمين ؟
الدكتور بلال :
 هو لا يستطيع الحركة .
الدكتور راتب :
 لا يوجد مجال إطلاقاً ، فما لم تكن مخيراً لا يوجد تكليف ، التكليف لأنك مخير ، الله قال لك :

﴿ فَاسْتَقِمْ ﴾

[ سورة هود : 112]

 معنى فاستقم ؛ تحرك ، لا تقل للواقف : استقم ، استقم تعني الحركة ، تحرك بشكل مستقيم ، ثم إن طريق الحق لا فيه :

﴿ عِوَجاً وَلَا أَمْتاً ﴾

[ سورة طه : 107]

 العوج ؛ يمين ويسار ، والأمت ؛ صعود وهبوط ، طريق الله عز وجل هو أقصر طريق ، لا يوجد به :

﴿ عِوَجاً وَلَا أَمْتاً ﴾

[ سورة طه : 107]

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال :
 جزاكم الله خيراً سيدي ، وأحسن إليكم .
 أخوتي الأكارم ؛ لم يبقَ لي في ختام هذا اللقاء الذي سعدت فيه وسعدتم بصحبة شيخنا الفاضل إلا أن أشكر له ما تفضل به ، وأن أشكر لكم حسن المتابعة سائلاً الله تعالى أن ألتقيكم دائماً وأنتم في خير حال ، إلى الملتقى أستودعكم الذي لا تضيع ودائعه .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018