الدرس : 07 - سورة الأنعام - تفسيرالآيتان 25-26 ، سبب قبول الهداية أو رفضها - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 07 - سورة الأنعام - تفسيرالآيتان 25-26 ، سبب قبول الهداية أو رفضها


2005-02-04

 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 أيها الأخوة الكرام ، مع الدرس السابع من دروس سورة الأنعام .

هذه الآية على إيجازها فيها حقائق خطيرة ودقيقة متعلقة بالإيمان:

 مع الآية الخامسة والعشرين ، وهي قوله تعالى :

 

﴿وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25)﴾

 أيها الأخوة الكرام ، هذه الآية على إيجازها فيها حقائق خطيرة ودقيقة متعلقة بالإيمان .
 كلكم يعلم أيها الأخوة أن أول حاسة تنشأ في الإنسان هي حاسة السمع ، أما حاسة البصر فتكون بعد الولادة ، لذلك أكثر الآيات القرآنية التي ورد فيها السمع والبصر جاء السمع مقدماً على البصر ، إشارة إلى أن الله سبحانه وتعالى يشق سمع الإنسان قبل أن يتكون بصره بالضبط ، لذلك الاستماع هي الملكة الأولى في نقل الواقع إلى الإنسان ، أنت ما الذي تراه في بيتك ؟ في الغرفة التي أنت فيها تقف حاسة البصر عند الجدران ، لكن أحياناً تقول : أسمع صوتاً غريباً ، لكن الأذن تستطيع أن تكشف أية حركة في البيت ، بل في كل غرف البيت ، وأحياناً تدخل حشرة أو حيوان صغير تحت السرير ويموت ، ما الذي يكشفه ؟ رائحة الشم ، فمن حاسة البصر ، إلى حاسة السمع ، إلى حاسة الشم .
 الأنبياء ألقوا الكلمة ، وفهمها مَن حولهم عن طريق السمع ، لذلك تعد حاسة السمع الأداة الأولى لتلقي الهداية ، ويعد النطق الشفهي الأداة الأولى في تبليغ الدعوة .

الله عز وجل له آيات ظاهرة متجسدة في هذا الكون:

 أيها الأخوة ، المشكلة أن الإنسان يرى بعينه آيات الله الدالة على عظمته ، ويسمع بأذنه ما ينطق به الأنبياء ، لذلك :

 

﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ (36)﴾

 ما الفؤاد ؟ هو العقل .

﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً (36)﴾

( سورة الإسراء )

 إذاً ما زودك الله بحاسة البصر ، وحاسة السمع ، وجهاز الإدراك المتمثل في الدماغ إلا من أجل أن تهتدي إلى الله عز وجل ، ثم ما علمك الله البيان .

 

﴿ الرَّحْمَنُ (1)عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2)خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3)عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)﴾

( سورة الرحمن )

 إلا ليكون البيان أداة نقل الحق إلى الآخرين ، فصار السمع والبصر والفؤاد ، أنت بالسمع تأتيك المعرفة جاهزة من أفواه الأنبياء إن عاصرتهم ، ومن أفواه صحابتهم ، أو التابعين ، أو من ينوب عنهم من العلماء العاملين الربانيين .
 إذاً حاسة السمع تتلقى بها ما تكلم به الأنبياء ، وحاسة البصر تنظر من خلالها إلى ملكوت السماوات والأرض ، فالله عز وجل له آيات ظاهرة متجسدة في هذا الكون ، وله وحي متجسد في هذا القرآن والسنة ، فلذلك إما أن تأتيك المعرفة جاهزة عن طريق الأنبياء أو أصحابهم أو من ينوبون عنهم ، وإما أن تتفكر في خلق السماوات والأرض .

 

الحقيقة واحدة إما أن تأتيك عن طريق الوحي أو عن طريق التأمل:

 قال تعالى :

 

﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)﴾

( سورة ق )

 المعارف إما أن تأتيك جاهزة فتتفكر فيها وتبحث ، وتنقلها إلى أفكار متبناة ، أنت إما أن تأتيك المعرفة جاهزة تتفكر فيها ، والدليل :

 

﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ ﴾

( سورة سبأ الآية : 46 )

 إن جاءتك المعرفة جاهزة عليك أن تتأمل فيها ، وإن فكرت في خلق السماوات والأرض وصلت إلى الحقيقة التي ينبغي أن تبحث عنها ، يعني الحقيقة واحدة إما أن تأتيك عن طريق الوحي ، وإما أن تأتيك عن طريق التأمل ، إما أن تأتيك عن طريق وحي السماء ، وإما أن تأتيك عن طريق التأمل .
 لكن الحقيقة التي تأتي عن طريق التأمل قد يعتورها الخطأ ، لأن العقل قد يخطئ، أما الحقيقة التي تأتيك عن طريق الوحي لا يمكن أن يعتورها الخطأ ، بالضبط كما لو أن عندك مذياع ، وأردت أن تفككه ، وأن تدرك تفاصيل صنعته ، قد تحذف صماماً منه فينقطع الصوت ، فأنت تتوهم أن هذا الصمام للصوت ، لكن قد يكون لتصفية الصوت ، وقد يكون على طريق الصوت ، فلما نزعته انقطع الصوت ، فمعرفتك التجريبية التأملية قد يعتورها الخطأ ، أما إذا التقيت بمن اخترع هذا الجهاز وأعطاك بياناً توضيحياً لخصائص كل صمام فحقيقة المخترع لا يمكن أن يعتورها الخطأ .
 لذلك الحق واحد ، فإما أن تصل إليه ببحثك ، ودرسك ، وتفكرك ، وتجريبك ، وإما أن تصل إليه عن طريق تصديق الوحي .

 

خيارك مع الإيمان خيار وقت فقط :

 أيها الأخوة ، أخطر قضية في الموضوع أنك إذا عرفت الحقيقة عن طريق التجربة ، والتأمل ، والتفكر ، والبحث ، قد تأتي المعرفة الصحيحة متأخرة ، وقد تأتي بعد فوات الأوان ، بالضبط ، كما لو أنك رأيت في الطريق كرة وتوهمتها قنبلة ، فأنت في شك بين أن تكون كرة وبين أن تكون قنبلة ، لو أتيت بخبير الألغام وقال لك : إنها قنبلة ، حفظت نفسك ، أما لو أردت أن تجرب هذا بنفسك ، وأمسكتها ، وتأملتها ، وتفحصتها ، وقلبتها فانفجرت تدرك لأقل من ثانية إنها قنبلة ، ولكن لم يبقَ في الحياة ثانية تنتفع بهذه الخبرة .
 هذا الكلام مفاده أن الإنسان بعد فوات الأوان قد يكتشف الحقيقة ، ولكن يكتشفها ولا ينتفع بها ، كفرعون تماماً حينما أدركه الغرق قال :

 

﴿ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91)﴾

( سورة يونس )

 هذا الكلام ينقلنا إلى شيء آخر ، ما من إنسان على وجه الأرض ولاسيما الكفار إلا ويعرفون الحقيقة عند الموت ، الحقيقة التي جاء بها الأنبياء .

 

﴿ فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)﴾

( سورة ق )

 إذاً خيارك مع الإيمان خيار وقت فقط ، إما أن تؤمن في مقتبل العمر فتنتفع في هذا الإيمان استقامةً وإقبالاً وعبادةً ، وإما أن تؤمن بعد فوات الأوان وعندئذٍ هذا الإيمان لا ينفع .

 

﴿ لَا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً (158)﴾

( سورة الأنعام الآية : 158 )

الفرق بين الدعوة الشفهية والدعوة المكتوبة :

 إذاً أول حاسة لتلقي الحق هي السمع ، ثم تأتي حاسة البصر ، ترى الآيات ، ترى الشمس ، القمر ، الليل ، النهار ، ترى البحار ، الأنهار ، الأطيار ، الأسماك ، ترى الطعام والشراب ، ترى أولادك الذين هم بين يديك ، إذاً أنت عن طريق السمع تصل إلى الحقيقة بشكل مبسط ، لذلك أنبياء الله عز وجل استخدموا الدعوة الشفهية .
 الآن هناك دعوة شفهية ودعوة مكتوبة ، لكن ما الفرق بينهما ؟ الدعوة المكتوبة من ينتفع بها ؟ من يقرأ ويكتب فقط ، فإذا اكتفيت بالدعوة المكتوبة فقد قلصت المنتفعين بها إلى أصغر دائرة ، وكل مجتمعات المسلمين ، فالذي يقرأ ويكتب قلة وليسوا كثرة ، بل الذي يقرأ ممن يحسن القراءة أيضاً قلة ، هناك من لا يقرأ ولا يكتب ، فحينما اقتصرت الدعوة على الكتابة كان حيزها قليلاً ، لذلك قالوا : إما أن تؤلف الكتب ، وإما أن تؤلف القلوب ، تأليف القلوب أعمق أثراً ، وأقل أمداً ، لكن تأليف الكتب أقل أثراً ، وأطول أمداً .
 من هو الإمام الغزالي لولا إحياؤه ؟ كان في درسه أربعمئة عمامة ، فلما توفاه الله عز وجل انتهى هذا الدرس ، وانتهت هذه الدعوة ، ما الذي أبقاه حياً إلى الآن ؟ كتاب الإحياء مثلاً ، من هو القرطبي من دون تفسيره ؟!!
لذلك الأَولَى ممن يجد في نفسه قدرة على العطاء أن يجمع بين تأليف القلوب وبين تأليف الكتب ، تأليف القلوب أعمق أثراً ، وأقل أمداً ، بينما تأليف الكتب أقل أثراً ، وأطول أمداً .

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

الصورة وخطرها على أطفالنا :

 الآن ـ وهذه حقيقة ينبغي أن أدلي بها ـ العولمة العالمية لم تعتمد على الكلمة المنطوقة بل اعتمدت على الصورة التي تشمل كل إنسان ، وتستطيع العولمة الغربية أن تغسل أدمغة أهل الأرض عن طريق الصورة ، لذلك أخطر شيء على أولادنا وشبابنا الشاشة ، هذه الشاشة لا تهاجم الدين أبداً ، لكن تريك رجل الدين بوضع غير مقبول ، لا من حيث صحته ، ولا من حيث بيته ، ولا من حيث أولاده ، يمكن أن تشوه هذه الصورة بأبشع صورة .
 لذلك الصورة أكبر خطر ، على من ؟ على أولادنا ، يمكن أن تنقل للجيل الصاعد كل الأفكار الكافرة والإلحادية ، وكل الأنماط الإباحية عن طريق فلم الكرتون ، اعتماد الصورة الآن السلاح الأكثر تأثيراً في العالم الإسلامي ، الصورة ، هذا سماه العلماء " التفجير من الداخل " ، إعطاء صورة قاتمة للمسلم ، والآن الحرب على المسلمين على قدم وساق ، وتعتمد في الدرجة الأولى على الإعلام ، الإعلام سيف مسلط على رقاب المسلمين ، ممكن طفلة صغيرة في بلد عربي لا ترتدي الحجاب تأتيها رصاصة فترديها قتيلة من مسلم متشدد ، هذا الخبر يُعرض مئة مرة ، يصبح المسلم مجرم ، بنت بريئة لطيفة صغيرة في السن ، وادعة ، فيأتي من يقتلها لأنها بلا حجاب .
 الحقيقة الآن أن هناك معركة من أشد المعارك عن طريق الإعلام ، فلا يمكن أن تربي الجيل ثم تسلمه للإعلام ، ومن يُسلم الجيل للإعلام كأنما يُسلم الجيل إلى جهتين ، الأولى إباحية ، والثانية إلحادية ، لأن الطرح العقدي طرح إلحادي ، والطرح السلوكي طرح إباحي في معظم وسائل الإعلام التي تأتي عن طريق هذه الصحون ، الطرح العقدي طرح إلحادي ، والطرح السلوكي طرح إباحي ، فالذي يسلم أولاده للإعلام المستورد كمن يسلم أولاده لأستاذين الأول ملحد والثاني إباحي ، وهذا الذي أوهن القوة الفاعلة في المجتمع الإسلامي .

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

 الفرق بين سمع واستمع ، قد يسمع الإنسان عرضاً ، شيئاً في الطريق ، تمشي في الطريق ، ومحل تجاري يفتح المذياع على أغنية ، أنت استمعت إليها شئت أم أبيت ، العين لها جفن ، الله عز وجل أمرنا بغض البصر ، أداة الغض هي الجفن .

 

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ (30)﴾

( سورة النور الآية : 30 )

 لكن الأذن مفتوحة دائماً ، لذلك أهل الكهف :

 

﴿ فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً (11)﴾

( سورة الكهف )

 طبعاً أجفانهم مغلقة ، فهم مقطوعون عن عالم الصورة ، لكن آذانهم مفتوحة ، إذاً هم مع الأصوات التي حولهم ، فلئلا يزعجوا ضرب الله على آذانهم بحيث منعهم عن أن يتلقوا الأصوات الخارجية .

 

هناك من يستمع إلى حديث الرسول لا ليفهمه أو ليهتدي به ولكن ليكون نقطة ضعف في الإسلام:

 قال تعالى :

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

﴿ مَنْ ﴾

 للتبعيض ، يستمع إليك لا ليؤمن ولكن ليقنص ، هناك إنسان قناص يستمع إليك ليرى المثالب والعيوب ، يستمع إليك ليرى نقاط الضعف ، يستمع إليك ليبحث عن طريقة يرد بها الحق .
 أيها الأخوة الأكارم ، هناك من الطرف الآخر من يقرأ القرآن لا ليهتدي به ، يقرأ القرآن ليقتنص ما يتوهمه عيباً في نظم القرآن فيذيعه على الناس نقداً لاذعاً للقرآن ، هناك من يستمع إلى حديث رسول الله لا ليفهمه ولا ليهتدي به ولكن ليكون نقطة ضعف في الإسلام ، فهذه الآية دقيقة جداً ، تصور الطرف الآخر ،

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

 لا يستمع إلا ليقتنص المثلبة المتوهمة ، أو الخطأ المتوهم ، أو نقطة الضعف المتوهمة ،

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

 لكن الله عز وجل في أصل تصميم الإنسان قال :

 

﴿ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً ﴾

 أتمنى على الله عز وجل أن أُمكّن من توضيح المعاني الدقيقة من هذه الآية ، أنت حينما تنطلق من بيتك لتشتري أداة توقف فيضان مستودع المياه في بيتك ، هذا الفيضان الذي أتلف أكثر ما في البيت من أثاث بسبب أداة معطلة في هذا المستودع ، تنطلق أنت إلى السوق لتشتري هذه الأداة ، وأنت منطلق لا ترَى شيئاً إلا من يبيعك هذه الأداة ، صحيح هذا الكلام ؟ قد ترى في محل تجاري باقات ورود جميلة جداً ، لا تعنيك أبداً ، قد ترى في محل آخر هدايا أو قطع كريستال رائعة جداً لا تراها إطلاقاً ، لا ترَى إلا محلاً تجارياً يبيعك هذه الأداة التي توقف بها فيضان مستودع الماء ، فهذا الإنسان أعمى عن كل شيء ، وأصم عن كل شيء ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام :

 

(( حُبُّكَ لِلشَّيْءِ يُعْمِي وَيُصِمّ ))

 

[أبو داود من حديث أبي الدرداء ، وروي من حديث معاوية بن أبي سفيان ]

 هذا الإنسان من الطرف الآخر الذي يجلس في مجلس رسول الله لا ليهتدي أبداً ، ولا ليستمع أبداً ، يجلس ليقتنص ، ليبحث عن نقطة ضعف ليذيعها في جماعته .

 

الإنسان البعيد عن الله والغارق في الملذات لا يفقه من القرآن شيئاً وكأنه بلغة أعجمية :

 قال تعالى :

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً ﴾

 الأكنة جمع كنان ، والكنان هو الغطاء .
 أنا سافرت إلى بلاد كثيرة ، في بعض البلاد لا يمكن أن أفهم حرفاً واحداً من لغتهم ، ولا الأرقام ، فلو أنني استمعت إلى محاضرة بتلك اللغة هل أفقه بالمئة خمسة منها ؟ ولا واحداً بالمئة ، ولا واحداً بالمليون ، ولا حرف ، قال تعالى :

 

﴿ وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198)فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199)﴾

( سورة الشعراء )

 افتراضاً أو جدلاً ، لو أن هذا القرآن نزل بلغة أخرى ، بلغة أعجمية ، والذي أنزل عليه القرآن باللغة الأعجمية ، قرأه على مجتمع مكة ، هل يفقهون شيئاً ؟ الآن أنت اجلس بين أخوين من تركيا ، هل تفهم حرفاً واحداً من كلامهم ؟ بين أخوين من إيران هل تفهم حرفاً واحداً ؟ قال :

﴿ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ ﴾

 دققوا الآن :

 

﴿ كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200)﴾

( سورة الشعراء )

 لو أن إنساناً عربياً قُحاً بعيداً عن الله عز وجل ، غارقاً في ملذاته وشهواته ، وقرأ القرآن لا يفقه منه شيئاً وكأنه بلغة أعجمية ،

﴿ كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ ﴾

 لذلك قال تعالى :

 

﴿ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى (44)﴾

( سورة فصلت الآية : 44 )

 وقال :

 

﴿ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً (82)﴾

( سورة الإسراء )

الذي لا يفقه القرآن لا يريد إلا الدنيا لأن الذي يحب الشيء يجعله أعمىً وأصماً عن الحق:

 قال تعالى :

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً ﴾

 الشهوات المستعرة في نفوسهم كانت حجاباً بينهم وبين القرآن ، فما فهموا شيئاً .
 سؤال دقيق : لماذا يجلس في مجلس النبي صلى الله عليه وسلم أناس فهموا هذا القرآن وفاضت أعينهم من الدمع ، وأناس لم يتأثروا به إطلاقاً ما السبب ؟ هنا المشكلة ، الجواب عن هذا السؤال هو مفتاح هذه الآية ، هذا الذي تفكر في خلق السماوات والأرض ، وآمن بآيات الله الدالة على عظمته ، أولاً حينما يتلو القرآن الكريم يتصور أنه نزل من عند الخالق فهو يصغي إليه ، أما هذا الذي لم يتفكر في خلق السماوات والأرض أصلاً ، ما تفكر إلا في حظوظه ، وشهواته ، وأهوائه ، ونزواته ، ومصالحه ، هذا لا يفهم شيئاً ، لذلك أيها الأخوة أنا سأضع بين أيديكم هذه الحقيقة :
 السبب في أن زيداً يفهم ، وعبيداً لا يفهم ، في أن فلاناً بكى من شدة التأثر ، وأن فلاناً بعيد بعد الأرض عن السماء عن أن يبكي ، السبب أن الأول طلب الحقيقة ، والثاني ما طلبها ، بالضبط تماماً كآلة تصوير من أعلى مستوى ، الآن هناك آلات احترافية ثمنها يزيد على مليوني ليرة ، هذه الآلة الاحترافية الغالية جداً تمثل إنساناً أراد الشهوة وما أراد الهدى ، كهذه الآلة ، هو ذكي جداً ، لكن ليس فيها الفيلم ، فعلى عظمة الآلة ، ودقتها ، ودقة عدستها وخصائصها المذهلة ، والتقريب والتبعيد لكن ليس فيها فيلم تنطبع عليه هذه المشاهد .
 الذي لا يفقه القرآن معنى ذلك أنه لا يريد إلا الدنيا ، لأن الذي يحب الشيء يجعله أعمىً وأصماً عن الحق ،

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ﴾

 يستمعون إليك لينتقصوا ، يستمعون إليك ليكشفوا بعض الضعف ، يستمعون إليك لينتقدوك ، يستمعون إليك وشهوة السيطرة والكفر متمكنة في قلوبهم ، لأنهم كذلك شاءت حكمة الله ، وشاءت عدالته أن يكون حجاباً بينهم وبين هذا القرآن .

 

الكفر يجعل قلوب الكفار مغلفة:

 قال تعالى :

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً ﴾

 كأن آذانهم سُدت ، وأن قلوبهم مغلفة .

 

﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ (88)﴾

( سورة البقرة الآية : 88 )

 كفرهم جعل قلوبهم مغلفة :

 

﴿ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا ﴾

 لأن خطيب مسجد في بلاد المغرب قال : هذا الزلزال لعله تأديب من الله عز وجل للمذنبين ، وما تكلم إلا الحق ، قال : لعل بعض الذين أصابهم كانوا مذنبين ، قامت مظاهرات ، ونشأت فتنة ، لأن الإنسان يرفض الحق ، يريد تفسيراً أرضياً .

 

﴿ وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ (45)﴾

( سورة الزمر الآية : 45 )

 أما إذا ذكر الذي دونه :

 

﴿ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45)﴾

( سورة الزمر الآية : 45 )

 إذاً هنا الآية لماذا زيد يفهم ، وعبيد لا يفهم ؟ لماذا زيد يبكي ، وعبيد لا يبكي ؟ يتململ ، أحياناً يأتي الإنسان ليستمع إلى خطبة ولا يعنيه من هذه الخطبة إلا أنه نفذ أمر أبيه ، لذلك يطول عليه الوقت بشكل مريع ، أما الذي جاء ليتعلم يمضي الوقت كلمح البصر ، فلذلك الوقت يثقل ويخف ، دقيقة الألم ساعة وساعة اللذة دقيقة ،

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً ﴾

الكافر لا يقبل أن توجه الحدث توجيهاً توحيدياً لا يقبل إلا التوجيه الأرضي الشركي :

 الآن :

 

﴿ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا ﴾

 أحياناً آيات ، زلازل ، فيضانات ، أبنية أصبحت مع الأرض ، إلا مسجداً ، يقول لك : الإسمنت كان قوياً جداً ، لا يقبل أن يقول : إن الله أبقاه لرسالة منه لعباده ، يقول لك : هذا مبني بالإسمنت المسلح ، وكان هناك إسراف فلم يتأثر ، لا يقبل أن توجه الحدث توجيهاً توحيدياً ، لا يقبل إلا التوجيه الأرضي الشركي ،

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً﴾

 بالمقابل :

 

﴿ وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ (83)﴾

( سورة المائدة الآية : 83 )

 من شدة التأثر ، وشدة الخشوع ، فلذلك هذا الذي يصلي فلا يتأثر ، ويقرأ القرآن فلا يتأثر ، ويذكر الله فلا يتأثر ، فعنده مشكلة كبيرة جداً ينبغي أن ينتبه إليها ، لكن بعد ذلك الله عز وجل عمم قال :

﴿ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بها ﴾

 كزلازل ، ومد بحري ، وصواعق ، وحروب أهلية .

 

﴿ قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ (65)﴾

( سورة الأنعام الآية : 65 )

تعريف الأسطورة :

 قال تعالى :

 

﴿ حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ(25)﴾

 الأسطورة يعني قصة سطرت على ورق مكتوبة ، يعني قصة غريبة ، نادرة ، غير معقولة ، خرافية ، فيها توهم ، شيء مكتوب في كتب الأقدمين ، مثلاً : الأرض يحملها ثور فإذا نقلها من قرنٍ إلى قرن تزلزلت ، هذه أسطورة ، شيء مضحك ، يعني من هذه الأساطير هناك عدد لا يعد ولا يحصى ، والمؤمن عليه أن يجري جرداً لتصوراته العقدية ، خرافات أحياناً ، أوهام ، ترهات ، أباطيل ، أما المؤمن الصادق فيجري مسحاً لكل ما يتصوره عن الدين ، فإذا كان لكل شيء دليل من الكتاب والسنة قبله ودعا إليه ، أما من غير دليل يرفضه ، مرة ثانية :

﴿ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ﴾

 أيها الأخوة ، الآن المشكلة ، يقول الله عز وجل :

 

﴿ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (26)﴾

 هؤلاء الذين جلسوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقتنصوا ما يتوهمونه أخطاء إذا خرجوا من عنده

﴿ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ ﴾

 يبتعدون عن رسول الله وعن منهجه ، وعن هدايته ، وينفرون الناس منه ، ارتكبوا جرمين ، الجرم الأول أنهم ضلوا ، والثاني أنهم أضلوا ، في ضال مضل ، وفي فاسد مفسد .

 

أشقى البشر قاطبةً الذي يستخدم إمكاناته وطاقاته في سبيل ردِّ الحق :

 قال تعالى :

 

﴿ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴾

 الإنسان حينما يكون أداة إضلال فهو أشقى البشر قاطبةً ، وحينما يضع نفسه في خندق معادٍ للحق فهو أغبى الخلق قاطبة ، لأنه لا يعرف من هو الطرف الآخر .
 في موازين القوى في الدنيا لا يستطيع مواطن أن يتهجم على دولة كبيرة جداً ، وبيدها كل شيء ، وبإمكانها أن تسحقه في ثانية ، يكون جاهلاً وأحمقاً ، ليس هناك توازن ، أما إنسان مخلوق ضعيف كن فيكون ، زل فيزول ، سمعه ، وبصره ، ودماغه ، وقدراته ، وحركاته ، وسكناته بيد الله ، ثم يجلس في خندق معادٍ للحق ؟ كيف ؟ أشقى بني البشر من كانوا في خنادق تعادي أهل الحق ، قد تكون مقصراً ، الله عز وجل يعينك على نفسك ، قد تكون مذنباً ، أما أن تنصب نفسك عدواً للحق ، عدواً لأهل الحق ، هذا هو أشقى البشر قاطبةً الذي يستخدم إمكاناته وطاقاته في سبيل رد الحق .

 

﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ (36)﴾

( سورة الأنفال الآية : 36 )

 وقال :

 

﴿ قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ (12)﴾

( سورة آل عمران الآية : 12 )

 آية واضحة .

 

إذا كنت في خندق معادٍ للحق يجب أن تعلم أنك خاسر لا محال:

 قال تعالى :

 

﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4)﴾

( سورة التحريم )

 ما معنى هذه الآية ؟ امرأتان انتقدتا النظام ، دولة كبيرة جداً ، ممكن أن تستنفر قوى البرية والبحرية والجوية ، وقوى الأمن من أجل امرأتين ، في الآية ملمح دقيق جداً ، هو أنك إذا وضعت نفسك عدواً للحق أو في خندق مضاد للحق يجب أن تعرف من هو الطرف الآخر ؟ الطرف الآخر قوي جداً ، فهذا الذي ينصب نفسه عدواً للحق يريد إطفاء نور الله عز وجل .
 الآن دققوا : لو أن واحداً رأيتموه بأعينكم يقف باتجاه الشمس وينفخ عليها لعلها تنطفئ ، فاحتمال انطفاء الشمس بنفخة من إنسان في الأرض بينه وبين الشمس 156 مليون كيلومتر ، ولسان اللهب مليون كيلومتر ، وهي متقدة لخمس مليارات عام قادم احتمال منعدم ، والحديث عن الشمس يفوق حد الخيال ، إنسان وقف باتجاه الشمس ونفخ من فمه نفخة فلعلها تنطفئ ، هذا كلام مقبول ؟ قال تعالى :

 

﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ (8)﴾

( سورة النور الآية : 32 )

 إذا كان إطفاء الشمس مستحيلاً فكيف بإطفاء نور الله عز وجل في كل الكون ؟ لذلك إذا كنت في خندق معادٍ للحق يجب أن تعلم أنك خاسر لا محال ، وإذا نقل إليك أمر إلهي أو خبر إلهي يجب أن تتلقاه وكأنك تنظر إليه .

 

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1)﴾

( سورة الفيل )

 من الذي رأى ؟ ما أحد رأى ، لكن مادام خبراً من عند الله يجب أن تأخذه ، وكأنك تراه ، المعنى الثاني :

 

﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ (1)﴾

( سورة النحل الآية : 1 )

 معناه لم يأتِ بعد ، لكن إذا أخبر الله عن شيء يجب أن تستخدم الفعل الماضي وكأنه وقع فعلاً ، هذا هو الإيمان .

 

الآيات التالية تبين أن من أراد الهدى يهتدي ومن لم يرده لا يهتدي :

 أيها الأخوة الكرام ، هذه الآية والتي بعدها تفسر لماذا يتأثر زيد ولا يتأثر عبيد ، لماذا يهتدي فلان ولا يهتدي فلان ؟ لأن الذي اهتدى أراد الهدى والذي لم يهتدِ لم يرد الهدى ، لأن الله عز وجل يقول :

 

﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (29)﴾

( سورة الكهف الآية : 29 )

 وقال :

 

﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً (3)﴾

( سورة الإنسان )

 وقال :

 

﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (25)﴾

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018