الروائع العلمية : الرائعة 031 - التربة وما تحويه - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠3الروائع العلمية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الروائع العلمية : الرائعة 031 - التربة وما تحويه


2019-10-31

التربة وما تحويه سبب الحياة:

 أيها الأخوة الكرام، أحياناً أنا أستخدم هذه العبارة، أقول شيئاً لا يصدق من شدة غرابته، يعني متر مكعب من التربة الزراعية، هذه التربة نستخدمها للزراعة، وأن غرام واحد من هذه التربة يحتوي (البعوضة وزنها غرام) على عدة مليارات من البكتريا

 

غرام واحد من التربية يحوي عدة مليارات من البكتريا

 فيه مئتا ألف من الديدان العنكبية، مئة ألف من الحشرات، ثلاثمئة من ديدان التربة العادية، آلاف الملايين من الجراثيم والكائنات المتناهية في الدقة

 

هناك مئات الآلاف من الديدان المتنوعة في التربة

 وإن غراماً واحداً من هذه التربة يحتوي على عدة مليارات من البكتريا.
 مخلوقات متناهية في الدقة على شكل عصيات

 

يوجد بالتربية بكتريا على شكل عصيات

 وعلى شكل كريات، وعلى شكل لوالب، بعضها يحتاج إلى الأوكسجين وبعضها لا يحتاج، بعضها عار من الأرجل

 

بعض الكائنات يتحرك بواسطة أهداب

 وبعضها له أهداب تمكنه من الحركة، هذا المصنع ذو حركة دائمة يقوم بمهمات هي من أكثر المهمات غموضاً واستغلاقاً حتى اليوم، هذه الكائنات ما وظيفتها ؟

 

التربة مصنع في حركة دائمة

 وظيفتها بالضبط لا تزال سراً لا يعلمه أحد، هذا المصنع ذو حركة دائمة، يقوم بمهمات هي من أكثر المهمات أهمية، ونفعاً للإنسان، الآن هيؤوا أنفسكم لهذه الحقائق، لو أن الجنس البشري كله ستة آلاف مليون أبيد عن بكرة أبيه، ما بقي بالقارات الخمس ولا إنسان لبقيت الحياة مستمرة، أما هذه الكائنات لو أبيدت لانتهت الحياة من سطح الأرض كلياً

 

لو لم تكن هذه الكائنات في التربة لانتهت حياة الإنسان

 متر مكعب من التراب فيه الديدان العنكبية والحشرات والديدان العادية والجراثيم والبكتريات، لو أن هذه الكائنات في هذا المتر المكعب من التراب أو في التراب طبعاً أبيدت لانتهت الحياة من على سطح الأرض

التربة من آيات الله الدالة على عظمته:

 أيها الأخوة، هذا من آيات الله الدالة على عظمته، هذه الديدان تلتهم التراب، وتفرز السماد، ولا يعلم إلا الله كم من الأطنان تنتجها الديدان في الهكتار الواحد،

 

الديدان تزود التربية بالسماد الذي يغنيها فتثمر الأشجار

 هذه الديدان تأكل التراب وتصنع السماد، كون عظيم وخالق عظيم وشرع حكيم قال تعالى:

﴿ وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً ﴾

( سورة الإسراء )

﴿ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ ﴾

(سورة البقرة: آية255)

 

المصدر
العقيدة الإسلامية - حقائق الإيمان والإعجاز - الدرس : 14 - كيف نفهم القرآن الكريم - التربة وما تحتويه

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018