برنامج بيت المسلم – الحلقة : 18 - التدخين - يحكم المؤمن النص. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠81برنامج بيت المسلم - قناة الظفرة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

برنامج بيت المسلم – الحلقة : 18 - التدخين - يحكم المؤمن النص.


2019-05-23

مقدمة :

الدكتور بلال:
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صاحب الخلق العظيم، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته.
 أخوتي الكرام، أخواتي الكريمات؛ أينما كنتم أسعد الله أوقاتكم بكل خير في مستهل لقاء متجدد مع حضراتكم ننعم فيه بلقاء شيخنا الفاضل فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي، السلام عليكم سيدي.
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ونفع الله بكم.
الدكتور بلال:
 ونفع بكم سيدي، سيدي ما زلنا في التربية الصحية، ونختم اليوم إن شاء الله، إن وفقنا الله، ونتحدث عن ظاهرة في القضية الصحية اخترتم أن نخصص لها حلقة خاصة وهي: "ظاهرة التدخين" التدخين اليوم في البلاد العربية يحتل مراتب عالية، نحتل مراتب متدنية في كثير من أمور حياتنا لكن في التدخين نأخذ مرتبة عالية.
الدكتور راتب :
 العالية هنا تعني العكس.
الدكتور بلال:
 العكس، مرتبة متدنية، النسب عالية، سيدي بعض الآيات القرآنية التي تضيء على هذا الموضوع.

تحريم التدخين بالدليل العام لا الخاص :

الدكتور راتب :
 أولاً الآية تقول: بسم الله الرحمن الرحيم:

﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾

[ سورة الأعراف: 157]

 أي شيء ثبت علمياً أنه خبيث فهو محرم بالحكم العام، لا بالحكم الخاص، الخمر بحكم خاص.
الدكتور بلال:
 فيها آية.
الدكتور راتب :
 أما هنا فبحكم عام، ما دام ثبت أنا معلوماتي الدقيقة كنت عضواً مؤسساً لجمعية مكافحة التدخين، ثلاثة آلاف مادة سامة في التدخين، حتى أنني بعد هذه الدراسة المطولة استنبطت هذه الحكمة، ما رأيت مدخناً عاقلاً، إنسان يشتري المرض، يشتري أمراض الرئة، وما إلى ذلك.
 لذلك التدخين محرم بالدليل العام.

﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾

[ سورة الأعراف: 157]

الدكتور بلال:
 نعم سيدي:

﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾

[ سورة البقرة: 195]

الدكتور راتب :
 فيه هلاك، نسب الذين يموتون من الدخان كثيرة جداً.
الدكتور بلال:

﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ﴾

[ سورة النساء: 30]

الدكتور راتب :
 أيضاً آية ثالثة، الآيات كثيرة جداً، كل هذه الآيات يؤخذ منها أن التدخين بالحكم العام، بحكم آيات عامة، ينبغي ألا نتعامل معه، أي إنسان بالأرض يحب ذاته، يحب سلامته، يحب سعادته، يحب استمراره، فسلامة وجوده بصحته، وصحته تتضرر بالتدخين تضرراً كبيراً جداً.
الدكتور بلال:
 وهذا ثابت مثبت لم يعد الأمر فيه أخذ ورد.
الدكتور راتب :
 جميع الأرباح التي تأخذها الدولة كضرائب على التدخين تدفع ضعفيها أو أكثر على معالجة المدخنين، كل دخل دولة أي دولة من ضرائب التدخين تدفع أضعافاً مضاعفة لمعالجة أعراض التدخين.
الدكتور بلال:
 أيضاً سيدي أليس فيه إضاعة للمال، والنبي عليه الصلاة والسلام نهى عن إضاعة المال؟

التدخين إضاعة للمال و المال قوام الحياة :

الدكتور راتب :
 المال قوام الحياة، المدخن أحياناً يحرم أولاده من حاجات أساسية، له دراسات طويلة جداً.
 شيء آخر: المتضرر الأولاد والزوجة، عندك مدخن مباشر، ومدخن يجلس مع المدخن، السلبي، الغرفة فيها دخان، ثلاثون بالمئة من آثار الدخان السيئة تنال الحاضرين.
الدكتور بلال:
 لو أن إنساناً ابتلاه الله عز وجل بشيء من هذا، أقصد امتحنه، ولعله إن شاء الله يترك ويتوب، ينبغي أن ينتبه إلى البيت، إلى الأولاد، لا أن يدخن في وجوههم.
الدكتور راتب :
 في بعض الفنادق غرفة من بلور، معها نافذة إلى السماء للمدخنين.
الدكتور بلال:
 في المطارات أيضاً.

((لا ضَرَرَ ولا ضِرَارَ))

[مالك عن مرسل يحيى المازني]

 الضرار ما هو؟

الابتعاد عن إزالة الضرر بضرر مثله :

الدكتور راتب :
 أن تزيل الضرر بضرر مثله، عندك ضيق نفسي، هذا لا يزال بضرر أشد منه.
الدكتور بلال:
 سيدي الأطفال الصغار، والشباب هم الأكثر عرضة، أي العمر الذي يتعلم به الابن هذه الممارسة السلبية.
الدكتور راتب :
 قبل العمر، هذا الطفل، أربعة أطفال مع ثلاث بنات، يجلسون مع والدهم، ووالدهم يدخن، ثلاثون بالمئة من مضار التدخين ينال الزوجة والأولاد.
الدكتور بلال:
 سيدي، هو تعلّم غالباً كما يقال من الصديق، من صديق السوء، أليس كذلك؟
الدكتور راتب :
 أنا أرى - وهذا شيء دقيق جداً- أن الأب، والأم، والجد، والعم، والخال، وشيخ الجامع، وأستاذ الديانة، كل هؤلاء تأثيرهم حوالي أربعين بالمئة أما صديق السوء فتأثيره ستون بالمئة، وأغلب الظن أن صديق السوء يمكن أن يصيب صديقه الأول بأمراض خبيثة جداً.
الدكتور بلال:
 أليس من العقل سيدي أن نتعامل مع النصوص لا أن نتعامل مع الوقائع؟

ضرورة التعامل مع النصوص لا مع الواقع :

الدكتور راتب :
 النص، ما دام الله عز وجل حرم علينا ما يؤذينا، هذا نص، نص مع عند الخالق، نص من عند الصانع، نص من عند الخبير، فشيء بديهي جداً أن هذا الدخان مادام ثبت علمياً بأدق الأدلة العلمية أنه ضار جداً ينبغي ألا يدخن.
الدكتور بلال:
 والذي ينتظر إلى أن يقع المحظور؟
الدكتور راتب :
 هذا في خطأ كبير جداً، دائماً وأبداً كل شيء بأوله ممتع، أو له بعض الإيجابيات، لكن العبارة أن تنظر للمآل، هذا اسمه فقه المآل، أنا حينما أرى مصير هذا الإنسان، مرة إنسان أصيب بسرطان بالرئة، قال: سوف أحاسبها حساباً كبيراً، بعد هذه الإصابة لم يسمح له المرض أن يعيش أكثر من سنة.
الدكتور بلال:
 هذا تعامل مع الواقع، أي لم يتعامل مع النص.
الدكتور راتب :
 النص إلهي، النص من عند الخبير، من عند الخالق، الخبير، العليم، الرحيم، قال لك: كل شيء يؤذيك ابتعد عنه.
الدكتور بلال:
 تضربون مثلاً لطيفاً لهذه المسألة سيدي: الشخص الذي ينظر إلى لوحة المرور، أو إلى السير، أن هناك ثلوجاً تمنع وصوله لمكان فيقف عند النص.
الدكتور راتب :
 أنا أقول عن بلدي سوريا: عنده سفر إلى حمص، معه سيارة غالية جداً، وله بحمص مبلغ كبير جداً، دين، وعد بقبضه يوم السبت، خرج بسيارته من دمشق إلى حمص، سيارته الضخمة بأعلى مستوى، ومبلغه الكبير، أربع كلمات: الطريق إلى حمص مغلقة بسبب تراكم الثلوج في النبك، بالوسط، يرجع، هذا الإنسان بعلمه الكبير، ومبلغه الكبير، ومركبته الفارهة، أيقن أن الطريق مغلق فرجع، حكمته خمس كلمات.
 لو أن دابة تمشي إلى حمص، أين تقف؟ عند الثلج، فالدابة يحكمها الواقع، والإنسان يحكمه النص، والدين نص، الدين تعليمات الصانع، يوجد أشياء محرمة لو فعلها الإنسان الثمن بالغ جداً.
الدكتور بلال:
 إذاً العقل يحرم من التدخين، أيضاً الفطرة تحرم التدخين.

تحريم التدخين بالعقل و الفطرة و النص :

الدكتور راتب :
 العقل، والفطرة، والنص.
الدكتور بلال:
 حتى بالفطرة لا نجد مدخناً يسمّي الله، أو يحمد الله على التدخين.
الدكتور راتب :
 أبداً، ما شاء الله الملاحظة رائعة جدا! ما رأيت بحياتي إنساناً يقول: بسم الله، وعندما ينته يقول: يا رب أدم علينا نعمتك.
الدكتور بلال:
 لأنه يعلم بالفطرة، وأيضاً يلقيها في الأرض، وإن كان هذا خطأ، لكن يلقيها ويدهسها.
 نعود إلى الأولاد سيدي وموضوع التدخين، قلتم - جزاكم الله خيرا- الولد يتعلم من رفيق السوء.

الأب قدوة لأبنائه فعليه الابتعاد عن التدخين :

الدكتور راتب :
 التعلم، والإيذاء مباشر، يؤذي أولاده بالتدخين، ويتعلمون التدخين من أبيهم، الأب مركز قدوة، الأب له مكانة فطرية، الابن لا يوجد عنده إمكانية أن يكشف خطأ والده، والده يدخن، وله مكانة إجتماعية مثلاً، هذا التدخين جزء من قيمة والده.
الدكتور بلال:
 أيضاً سيدي الإعلام يساهم في هذه القضية عندما يظهر المدخن من قبل أصحاب الدعايات والإعلانات على أنه شخصية محببة.

دور الإعلان في نشر التدخين :

الدكتور راتب :
 بعض البلاد أنا أثني عليها، ممنوع إعلانات التدخين، الإعلان مدفوع عليه ألوف مؤلفة، وتعال إلى حيث النكهة مثلاً، تعال إلى كذا، إلى كذا، إلى كذا، ثم هذا الشخص أناقته، وجماله، وثيابه الرائعة، ومكانته، وبيته، وهو يدخن، ربط لك الدخان بهذه الرفاهية العالية، هذه مشكلة كبيرة.
الدكتور بلال:
 أحدهم من المعلنين مات بسبب التدخين.
الدكتور راتب :
 هو على فراش الموت ماذا قال؟ كنتم أكذب عليكم، الدخان قتلني، يقول على فراش الموت: كنتم أكذب عليكم، الدخان قتلني.
الدكتور بلال:
 هذه عبرة سيدي ودرس لكل إنسان.
الدكتور راتب :
 أنا أقول ملخص الملخص: ما رأيت مدخناً عاقلاً.
الدكتور بلال:
 أيضاً هناك طبيب سيدي كنتم تذكرون عنه، طبيب قلب مشهور كان يقول لنا...

ضرورة الالتزام بالقواعد الصحية و الابتعاد عن التدخين :

الدكتور راتب :
 يأتيه مريض، هو طبيب قلب لكنه جراح قلب، قال لي مباشرة- هو دكتور الآن من كبار الأطباء الجراحين، وهو من أخوتي الكرام -: عندما يأتيني مريض يشكو من قلبه أضع يدي على جيبه فإذا بي أجد علبة دخان، فأقول له: هذا من هذا، آفة القلب من هذه العلبة.
الدكتور بلال:
 وأحياناً الإنسان يعلم نفسه بأن هناك مدخنين عاشوا من غير مرض، بخلاف القاعدة.
الدكتور راتب :
 حالات قد تكون استثنائية.
الدكتور بلال:
 تحصل لكن قد تكون نادرة، الأصل أن نلتزم بالقواعد الصحية، نحن نتعبد الله سيدي بالالتزام بهذه القواعد.
الدكتور راتب :
 أنا أعتقد عندما الله عز وجل قال:

﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾

[ سورة الأعراف: 157]

 لمجرد أن يثبت أن لهذا الدخان أمراضاً وآفات كبيرة جداً فهو محرم بالدليل العام، الحكم الشرعي محرم بالدليل العام.
الدكتور بلال:
 أيضاً سيدي، المدارس والإعلام الرسمي الخاص، ينبغي أن يأخذ دوره في مضار التدخين.

دور المدارس والإعلام الرسمي الخاص في مضار التدخين :

الدكتور راتب :
 طبعاً، لكن المشكلة أن الشركات المنتفعة بالتدخين تدفع مليارات للإعلانات المعاكسة، أما أنا فأتمنى بكل بلد أي إعلان مهما كان متقناً، عليه مصاريف عالية جداً، مادام يؤذي الناس فيمنع، أعرف بعض البلاد أنه ممنوع الإعلان عن التدخين بكل الوسائل، لا تلفاز، ولا جرائد، ولا شيء، هذه تحتاج إلى قرار فقط.
الدكتور بلال:
 حسب خبراتكم سيدي وتاريخكم الطويل حتى نطمئن الأخوة التدخين فيه إدمان أليس كذلك؟

إدمان التدخين صعب جداً و أخطر من الخمر :

الدكتور راتب :
 يوجد شيء خطير جداً، أنا مضطر أن أقوله: الإدمان هو عدم القدرة على ترك الشيء، إدمان الخمر خمسة عشر بالمئة، أي مئة شارب خمر يستطيع خمسة و ثمانون أن يتركوا الخمر، أما إدمان التدخين فخمسة و ثمانون بالمئة، أي مئة مدخن الذي يتمكن من ترك التدخين هو خمسة عشر بالمئة.
الدكتور بلال:
 إذاً الوقاية خير من العلاج.
الدكتور راتب :
 إدمانه صعب جداً، أخطر من الخمر.
الدكتور بلال:
 ينبغي أن يقي نفسه حتى لا يقع فيه، لكن لو وقع يمكن أن يتوب، ولديكم حالات سيدي؟

على الإنسان ترك التدخين إرضاء لله :

الدكتور راتب :
 طبعاً، أعرف شخصاً يدخن في اليوم خمسة علب، فلما علم حرمته تركه، هذه إرادة قوية.
الدكتور بلال:
 الوازع الإيماني أقوى شيء.
الدكتور راتب :
 أقوى شيء الوازع الإيماني.
الدكتور بلال:
 أن يفعل ذلك إرضاءً لله.
الدكتور راتب :
 أنا رأس مالي صحتي، أنا مخلوق للعمل الصالح، لمعرفة الله، لتربية أولادي، هل أربيهم أيتاماً؟ أنا حينما أدخن يوجد مصير ثابت تسعون بالمئة خطير، إصابة الرئة بورم خبيث.
الدكتور بلال:
 بما يسمى النرجيلة لغة، تأخذ الحكم نفسه؟
الدكتور راتب :
 النرجيلة أربع عشرة سيجارة، أنا مختص بالتدخين، أنا أحد الأعضاء المؤسسين لمكافحة التدخين، النرجيلة تساوي أربع عشرة سيجارة، دخينة اسمها باللغة الفصحى.
الدكتور بلال:
 وفي النساء أسوأ، ليست مجرد مشكلة صحية.

من حياء المرأة أن تترك التدخين :

الدكتور راتب :
 تفقد ثلثي جمالها.
الدكتور بلال:
 من حياء المرأة أن تترك هذا الأمر، أيضاً غير الموضوع الصحي.
الدكتور راتب :
 هي لها مكانة، هي مكانة جمالية، الدخان يشوه جمالها، رائحة فمها.
الدكتور بلال:
 اليوم سيدي يوجد سجائر إلكترونية أيضاً، هم يجعلونها طريقاً لترك التدخين، أيضاً ثبت إشكالات فيها.

الابتعاد عن الأشياء الضارة إثبات للإنسانية :

الدكتور راتب :
 أنا أقول، أتمنى أن أسامح بهذه الكلمة: الذي لا يوجد عنده إرادة أن يدع الشيء الضار هذا إنسان لا يتمتع بإنسانيته، ما دام الشيء ضاراً اتركه.

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال:
 جزاكم الله خيراً سيدي، وأحسن إليكم.
 أخوتي، أخواتي؛ لم يبقَ لنا في نهاية هذا اللقاء إلا أن أشكر لشيخنا هذه التوجيهات الحكيمة، أسأل الله عز وجل أن يهدي كل مدخن لترك هذه العادة إرضاءً لرب العالمين، وكل منا قادر على ذلك إن ابتغى بذلك وجه الله، وامتلك قوة الإرادة، إلى الملتقى أستودعكم الله.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018