برنامج بيت المسلم – الحلقة : 17 - التربية الصحية2 - التوجيهات النبوية في الصحة. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠81برنامج بيت المسلم - قناة الظفرة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

برنامج بيت المسلم – الحلقة : 17 - التربية الصحية2 - التوجيهات النبوية في الصحة.


2019-05-22

مقدمة :

الدكتور بلال:
  بسم الله:

﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ *عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾

[ سورة الرحمن: 1-3]

 والصلاة والسلام على نبينا العدنان، وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان.
 أخوتي، أخواتي؛ أينما كنتم أسعد الله أوقاتكم بكل خير، نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا: "بيت المسلم" ندخل اليوم إلى بيتنا المسلم من زاوية الصحة، نتابع هذا الحديث المبارك مع فضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي، السلام عليكم سيدي.
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الدكتور بلال:
 سيدي ما زلنا في التربية الصحية، لأنكم قلتم سيدي إن الإنسان جسم يتحرك، والجسم غذاؤه الطعام والشراب، ويجب العناية بالصحة من منطلق شرعي.
 تحدثنا عن بعض القضايا الصحية، اليوم نتابع في بعض التوجيهات النبوية في الأمور الصحية.

بعض التوجيهات النبوية في الأمور الصحيّة :

1 ـ تذكية الذبيحة و أكل اللحم الطيب :

الدكتور راتب :
 شيء دقيق جداً خطر في بالي الآن، النبي الكريم وجهنا ألا نقطع رأس الدابة إذا ذبحناها، بل أن نقطع أوداجها فقط.
الدكتور بلال:
 هذه التذكية.
الدكتور راتب :
 هذا النبي الأمي جاء بقاعدة الآن كُشفت أبعادها، يبدو أن الإنسان له قلب ينبض، هذا القلب ينبض ثمانين نبضة، عند الإنسان وسطياً، هذا القلب يتلقى الأمر بالنبض من ذاته، يوجد مركز كهربائي أول إذا تعطل هناك مركز ثان، إذا تعطل هناك مركز ثالث، لكن إذا واجه ثعباناً في غابة، أو درجاً عالياً، أو أضطر أن يركض نجاةً بنفسه، يحتاج إلى مئة وثمانين نبضة، كيف ينتقل القلب من ثمانين نبضة نظامية يتلقاها من ذاته من مركز كهربائي أول وثان وثالث إلى مئة و ثمانين نبضة؟ هذه تحتاج إلى أمر من الدماغ، الإنسان عندما رأى الثعبان، أو الأفعى الصورة طُبعت على شبكية العين، في الشبكية لا تقرأ الصورة، انتقلت إلى الدماغ إلى مركز الرؤية، هنا يوجد ملفات الثعبان والأفاعي، جاءت من دراسته، من مشاهداته، من معرض للثعابين، من درس في الأشياء، من قصة من جدته، مجموعة الدراسات، والقصص، والمشاهدات، والمعلومات، والدراسات، مجموعة بملف بالدماغ اسمه الثعابين، أو الأفاعي، هذه الصورة تعرض على هذا المركز، الدماغ يدرك أنه يوجد شيء خطير، هذا الدماغ يرسل رسالة هرمونية لا عصبية إلى الكظر، غدة فوق الكلية، هذا الكظر مثل وزير الداخلية، يوجد خطر تصرف، الكظر يرسل أمراً للقلب برفع النبض للمئة و الثمانين نبضة، فالخائف نبضه حوالي مئة و ثمانين أو مئة و ستين، كان ثمانين، أمر ثان إلى الرئتين، يزداد الوجيب، يلهث الخائف، أمر ثالث إلى الكبد، يفرز السكر الإضافي، السكر بدم الخائف مئة و ستون، وليس تسعين، مئة و ستون، مئة و سبعون، أمر رابع للكبد بإفراز هرمون التجلط، خمسة أوامر دقيقة جداً يصدرها الدماغ بأمر من الكظر، بأمر من الدماغ، من الغدة النخامية.
 هذا خلق من؟ يأتي نبي أمي يقول: لا تقطعوا رأس الدابة.
الدكتور بلال:
 هذا توجيه صحي، طبي.
الدكتور راتب :
 عندما لم يقطع رأس الدابة أدركت الخطر، فجاء أمر من الدماغ للقلب، رفع النبض للمئة و الثمانين، الدم كله خرج، لو فرضنا قطعنا رأس الدابة، بقي ثلاثة أرباع الدم بالجسم.
 رأيت بعيني في أوروبا لحماً لونه أزرق، غير مذكى، عندنا في بلاد المسلمين لونه أحمر، لأننا لم نقطع رأس الدابة، بل قطعنا أوداج الدابة، فالدم كله خرج، فلون اللحم في بلادنا أحمر، في بلاد الغرب رأيته بعيني في محلات السوبر ماركت، لونه أزرق، فهذا تذكية الذبيحة، من علم النبي الكريم؟ هذا من وحي الله له، أو من إعلام الله له، لا تقطعوا رأس الدابة اقطعوا أوداجها.
الدكتور بلال:
 وهذه رسالة نوجهها منكم للأخوة الذي يعيشون في بلاد المغترب، عندنا في بلاد المسلمين الحمد لله الأمور ميسرة.
الدكتور راتب :
 لكن من فضل الله، أنا زرت معظم بلاد العالم، لا يوجد جالية إسلامية إلا ولها مذبح إسلامي.
الدكتور بلال:
 ينبغي أن ينتبهوا، أكل اللحم الطيب.
الدكتور راتب :
 الحلال.
الدكتور بلال:
 طبعاً الحلال سيدي إرضاء لله، لكن أيضاً صحياً كما تفضلتم فيه مشكلة.
 إذاً سيدي افتتحم - جزاكم الله خيراً - بتوجيه نبوي عظيم في اللحم.
 أيضاً في شرب الماء للنبي صلى الله عليه وسلم توجيهات حكيمة، أن يشرب الإنسان ثلاثاً.

2 ـ شرب الماء ثلاثاً :

الدكتور راتب :
 الحقيقة أن الماء بارد في الأعم الأغلب، أو يحبه الإنسان بارداً، حرارة المعدة سبع و ثلاثون درجة، فلو صببت الماء عليها فجأة مشكلة خطيرة، بعد جهد كبير، والعرق شديد، يوجد عصب كشفه العلماء، اسمه العصب الحائر، هذا بين المعدة والقلب، فإذا تنبه هذا العصب تنبؤاً مفاجئاً قاسياً شديداً قد يأمر القلب بالتوقف، هناك حالات وقوف القلب كاملاً عن العمل، موت مفاجئ من شرب الماء، كيف عرف هذا النبي الأمي هذه الحقيقة؟ الماء يشرب ثلاثاً، أما دفعة واحدة باردة على معدة حارة فيوجد عصب حائر، تنبه هذا العصب قد يوقف القلب.
الدكتور بلال:
 وهذا قد يحمل إشارة نقول في قوله تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ﴾

[ سورة البقرة: 249]

 هذه إشارة لطيفة إلى هذه القضية.
الدكتور راتب :
 مصوا الماء مصاً ولا تعبوه عباً، فإن الكُباد من العب.
الدكتور بلال:
 أيضاً سيدي من التوجيهات التي تتصل بالصحة من زاوية ستتضح الآن، نعلم الولد إذا بدأ بالطعام أو بالشراب أن يسمي الله، ما معنى أن يسمي؟

3 ـ البدء بالبسملة :

الدكتور راتب :
 والله معنى دقيق جداً، أنت حينما تسمي، هذا الطعام من صنعه؟ هذه التفاحة من صنعها؟ الخضار التي صنع منها هذا الطعام، من صنعها؟ هذا القمح من صنعه؟ التسمية لها معنى أولي، معنى تقديري للإله العظيم، يا ربي لك الحمد، خلقت لنا هذه الأغذية، يوجد مواد أولية، قمح، وشعير، وخضار وفواكه، أي يوجد كل شيء، أنواع الطعام لا تعد ولا تحصى، فالبسملة تعني أن هذا الطعام من فضل الله عليك، أكثر الحيوانات في كل حياتهم يعتمدون على نوع واحد، أنت عندك أنواع منوعة من الطعام، أنواع منوعة من الفواكه، من الخضار، من اللحوم.
 أولاً من قدم هذا الطعام لنا؟ من صممه لنا ليتناسب مع صحتنا ومع أجسامنا؟ الحقيقة شيء دقيق جداً توافق الطعام مع أجهزة الإنسان شيء مذهل.
الدكتور بلال:
 حتى اليوم يوجد رسمات سيدي، نجدها من اللطائف، الجوز على شكل الدماغ ويفيد الدماغ.

انفراد كل طعام بميزة يغطي بها حاجة بالإنسان :

الدكتور راتب :
 الجوز الغذاء الوحيد للدماغ، أنا أقول كلمة لأخواننا المشاهدين: كُلْ كلّ شيء تقع عينك عليه، خذ منه جزءاً، لا يوجد غذاء إلا وينفرد بميزة يغطي بها حاجة بالإنسان، وكُلْ قليلاً، إن عشر ما نأكله يكفي أن يبقينا أحياء، وابذل جهداً، تحرك، ثم ابتعد عن الشدة النفسية، أخطر شيء.
الدكتور بلال:
 إذاً البسملة قلتم سيدي أولاً، انسب الفضل لصاحب الفضل، الشكر.
الدكتور راتب :
 الآن هل تأكل وفق منهج الله؟ تطبيق السنة، أولاً معرفة فضل هذا الطعام، ثانياً أساليب تناول هذا الطعام، هذه البسملة هذا معناها.
الدكتور بلال:
 نعلم أولادنا، النبي صلى الله عليه وسلم علم الغلام قال لك:

((ياغلامُ، سَمَّ اللَّه، وكلْ بيمينك، وكلْ مما يلَيك))

[متفق عليه عن عمر بن أبي سلمة]

 أحياناً تجد ابناً لم يتعلم آداب الطعام.
 أيضاً سيدي هناك أمر بالتوجيهات النبوية الصحية، موضوع السكريات النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان كان يفطر على تمرات.

4 ـ الإفطار في رمضان على ثلاث تمرات :

الدكتور راتب :
 يبدو أن سكر الفواكه أسرع مادة على الإطلاق لأنها تنتقل من الفم إلى الدم بعشر دقائق، لو الإنسان أكل ثلاث تمرات، وصلى المغرب، بعشر دقائق وصل هذا السكر سكر الفواكه إلى مركز الشبع بالدماغ، هذا المركز تنبه فشبع الإنسان، انتهت صلاته، الآن يأكل باعتدال، لم يعد هناك نهم، ولا مبالغة بالطعام، هذا توجيه النبي، ثلاث تمرات، أنا أقول بالتوسعة: نصف تفاحة، نصف إجاصة، تينة واحدة، خمس حبات عنب، سكر الفواكه كله، هذا أسرع مادة تنتقل من الفم إلى الدم بعشر دقائق، وقت صلاة المغرب تقريباً.
 فأنا أقول: ادخل إلى البيت كُلْ نصف تفاحة، صلّ الظهر، تناول الطعام.
الدكتور بلال:
 إذاً سيدي حرص الأب في رمضان أن يفطر مع أبنائه على التمرات، ثم يقومون مع الزوجة لصلاة المغرب.
الدكتور راتب :
 يبين لهم الحكمة.
الدكتور بلال:
 يبين لهم الحكمة، ثم يجلسون على الطعام، أي هذا توجيه.
الدكتور راتب :
 طبق السنة، وانتفع من هذه السنة صحياً.
الدكتور بلال:
 سيدي الفاضل، أيضاً من هذه التوجيهات الصحية الضمنية في السمنة، دون إشارة مباشرة هي ممارسة الرياضة، الأولاد كيف نعلمهم على ذلك؟

5 ـ ممارسة الرياضة :

الدكتور راتب :
 والله يوجد حد أدنى من الرياضة لا بد منه، وإلا هناك مضاعفات خطيرة، تراكم الدهون خطير جداً، الإنسان بلا حركة، الإنسان حينما ينام ينخفض النبض إلى الخامسة و الخمسين، فإذا انخفض النبض مشى الدم بطيئاً، فإذا مشى بطيئاً ذرات الدهن تترسب على جدران الأوعية، تفقد مرونتها، والإنسان عمره بعمر شرايينه.
 سألت مرة طبيباً: شخص لم يصب بأي مرض، كيف يموت؟ آلية الموت غير انتهاء أجله، آلية الموت تصلب الشرايين.
 الحقيقة أن زيت الزيتون أولاً يطيل عمر الشريان، والحركة تطيل هذا العمر، فلابد من حركة، فالمشي حركة، صعود الدرج حركة، وأنا أقول كلمة دقيقة قالها معظم الأطباء: لا بد من المشي باليوم نصف ساعة، الحد الأدنى، يضمن نتائج تفوق حدّ الخيال، المشي نصف ساعة، لو عندك خمس سيارات، لابد من أن تمشي.
الدكتور بلال:
 يأخذ أولاده معه مثلاً يحدثهم، يسامرهم.

أهمية الاجتماع على الطعام :

الدكتور راتب :
 الحقيقة الحديث مع المشي حديث ممتع، لي كلمة ثانية: ومع الطعام يوجد حديث ممتع، أنا أقول وأتمنى على كل الأسر أن تطبق: لابد من وجبة تجمع كل أفراد الأسرة، ولا بد من إطالة هذه الجلسة ولو ربع ساعة، أثناء الطعام يوجد سؤال من أب لابنه، ماذا قال المعلم يا بني اليوم؟ هناك توجيهات صحية، أخلاقية، دينية، لو جعلنا الطعام لقاء يومياً أساسياً لأفراد الأسرة، قد يكون مساءً على العشاء، قد يكون الظهر، أو الصباح، لا يوجد مانع، لكن لا بد من وجبة طعام تجمع أفراد الأسرة، يتم فيها تبادل الأفكار، والتوجيهات، والملاحظات، والتعليقات، و هذه الجلسة تكون جلسة طعام مباركة.
الدكتور بلال:
 هذه من بركة النبي صلى الله عليه وسلم بركة الطعام أن نجتمع عليه، الاجتماع على الطعام.
 أيضاً سيدي من المشكلات الصحية التي يعاني منها الأولاد النوم المديد، أليس الاستيقاظ لصلاة الفجر ضرورياً؟

6 ـ الابتعاد عن النوم المديد :

الدكتور راتب :
 الحقيقة النوم المديد نوم مرض، الهروب من الواقع هذا نوم مرضي، مادام ينام كثيراً إذاً عنده مشكلة، إخفاق في الدراسة أحياناً، أو أب قاس جداً، ينام هروباً منه إذا وضعه الصحي، ووضعه الدراسي جيد، ووالده مربّ عاقل، رحيم، متوازن، ينام النوم الطبيعي.
الدكتور بلال:
 يوقظهم إلى صلاة الفجر، أيضاً هذا من الواجب.
الدكتور راتب :
 والله أنا معلوماتي الدقيقة أن الإنسان يجب ألا ينام أكثر من أربع ساعات، التوجيه الغربي الغير إسلامي قم بعد أربع ساعات تحرك ربع ساعة، معنى هذا صلّ الفجر، استيقظ صلّ الفجر الفرض والسنة، واقرأ القرآن، ثم ارجع إلى النوم، هذه الحركة منعت استمرار النوم، النوم إذا استمر انخفض النبض للـخامسة و الخمسين، مشى الدم ببطء، ذرات الدهن ترسبت على جدران الشرايين، بدأ تصلب الشرايين، فلابد من نوع متقطع.

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال:
 جزاكم الله خيراً سيدي، وأحسن إليكم، بقي لنا حديث في التربية الصحية، نتحدث عن ظاهرة مهمة ينتظرها كثير من الإخوان إن شاء الله، سأتركها مفاجأة.
 جزاكم الله خيراً سيدي، وأحسن إليكم.
 أخوتي، أخواتي؛ شكر الله لكم حسن المتابعة، شكر الله لشيخنا على هذه الكلمات الطيبة، أسأل الله أن يحفظ صحتكم، وصحة أولادكم، أن يحفظ دينكم، ودين أولادكم، إلى الملتقى أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018