الفتوى : 59 - ما هي ألفاظ الزواج ؟. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 59 - ما هي ألفاظ الزواج ؟.


2018-05-29

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤال في الأحوال المدنية أنا تزوجت في تركيا، بعقد زواج مدني، لكن قبل الزواج - الزوجة كانت موجودة في دمشق- سألت الأب عن موافقتها في الأمر كي آخذ موافقة صريحة من الأهل، فقال لي: الله ييسر لك، قلت له: أنا أتزوج الفتاة بالاسم، قال لي: الله ييسر لك، ودعا لي، هل هي شرعاً تصبح زوجتي؟ يعني مافي داعي لجواب صريح؟
أنا أريد معرفة أن هذه الزوجة هل هي زوجتي شرعاً أم لا؟ هل تقع عليّ أحكام الزوجة؟
يعني هو لم يقل لي: زوجتك ابنتي، قال لي: موافق، وأنا ذكرت له أني أعمل بأوراق الزواج.
وهل يشترط موافقة ولي أمر الفتاة أن ينص بالحرف الصريح: زوجتك ابنتي أي عبارة تحوم حولها تُقبل؟
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب :

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
طبعاً لأن الأب وافق، الأمر يتطلب ولياً، لا زواج إلا بولي ومهر، الولي هو أبوها، قال لك: وفقك الله، أي وافق.
إذا وافق فلا مشكلة.
إذا قال لك: زوجتك ابنتي على مهر كذا وكذا إذا أنت وافقت فالعقد صحيح.
هذه تعتبر موافقة، لا تقلق أبداً.
عندما تعضل الفتاة أن يرفض أبوها زواجها يرفع أمرها إلى القاضي، القاضي يستعدي الأب، فإذا قنِع القاضي بوجهة نظر الأب انضم القاضي إلى الأب، إن لم يقنع فالقاضي يزوجها.
لا يشترط باللفظ الصريح، لا يهم، العبرة في الدلالة.
الدكتور محمد راتب النابلسي

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018