الدرس : 1 - سورة الزخرف - تفسير الآيات 1-8 ،القرأن الكريم لا يعلو عليه شيء وحكيم يضع الأمور في نصابها - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 1 - سورة الزخرف - تفسير الآيات 1-8 ،القرأن الكريم لا يعلو عليه شيء وحكيم يضع الأمور في نصابها


1994-05-27

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الأخوة المؤمنون، مع الدرس الأول من سورة الزخرف.

الحروف التي في أوائل السور هي دليل إعجاز القرآن وسبيل الإيمان به:

 الحروف التي ترد في أوائل السور كما سبق أن قلنا إن من تفسيراتها أن الله أعلم بمرادها، ومن تفسيراتها أن هذا القرآن المعجز إنما نظم من هذه الحروف التي بين أيديكم، ومن معاني هذه الحروف أنها أوائل لأسماء الله الحسنى، ومن معاني هذه الحروف أنها أوائل لأسماء الرسول عليه الصلاة والسلام، والقرآن كما قال الإمام علي كرم الله وجهه:
 " القرآن حمّال أوجه."
 على كلّ كما أن التراب نفخ الله فيه فإذا هو بشر سوي، إنسان يفكر وفي دماغه مليارات الخلايا، فيه أجهزة، له أعضاء، له عظام، له عضلات، فيه أوردة وشرايين وأعصاب حسّ وأعصاب حركة وغدد صماء، يعني شيء يعجز الفكر عن إدراكه، من تراب، فكذلك جعل من هذه الحروف كتاباً لله معجزاً وهي بين أيدينا، فالتراب بين أيدينا، وعندنا الدليل قريب، فمثلاً هذه البقرة ماذا تأكل ؟ الحشيش الأخضر، أو العلف، العلف بين أيدينا هل بإمكاننا أن نصنع منه حليباً ؟ الدجاجة ماذا تأكل ؟ تأكل هذا الطعام الذي نضعه لها، هل بإمكاننا أن نأخذ هذا الطعام ونصنع منه بيضاً ؟
 هناك إعجاز في الخلق، فكما أن الله سبحانه وتعالى صنع من مواد بين أيدينا شيئاً معجزاً، كذلك هذه الحروف بين أيدينا، فكان هذا القرآن الكريم ومن تلك الحروف معجزاً، سبيل الإيمان به إعجازه.

﴿ قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا(88) ﴾

(سورة الإسراء)

الإيمان هو حقائق مدعمة بالأدلة والبراهين وليس كلاماً يُلقى:

 قد يقول قائل: المؤمن ينبغي أن يعلم علم اليقين أن هذا الكلام كلام رب العالمين بالدليل، أما الإدراك الفطري البسيط فلم يعد قادراً على الوقوف أمام الشبهات، أمام الضلالات، أمام النظريات الهدّامة، ربما كان التقليد قبل خمسين عاماً ينفع صاحبه، أما الآن فمن كان إيمانه إيماناً تقليدياً فهذا التقليد لا ينفعه ولا يمنعه من أن ينحرف، إلا أن يكون له إيمان تحقيقي دقيق مدعم بالدليل والبرهان، فالقضية دقيقة جداً، إنَّ هذا الكلام كلام الله، وينبغي على كل منا أن يسأل نفسه: ما الدليل عندي على أنه كلام الله ؟ لأنه لما يأمر الله فهو أمر خالق الكون، ولما ينهَ فهو نهيُ خالق الكون، ولو أن الإنسان تحقق أن هذا القرآن كلام خالق الكون فلا يمكن أن يعصيه، كما أنه لا يمكنك أن تعصي مخلوقاً قوياً، إذا تحققت أن هذا الإنسان قوي وهو يفعل ما يقول، فهذا الذي يتجرأ ويعصي أمر الله عز وجل في هذا القرآن فهو بحاجة إلى تحقق وإلى تثبت.
وأنا لا أريد أن أقول لكم أنه يجب ألا نقرأه قبل أن نؤمن بأنه من عند الله، لا، لكن احذروا أن يكون إيمانكم إيماناً ساذجاً، إن كان عندك دليل قطعي أن هذا القرآن كلام الله فهذا أحد أبواب الإيمان، وأحد أركان الإيمان أن تؤمن بوجود الله وكماله ووحدانيته، وأحد أركان الإيمان أن تؤمن بكتبه، وأحد أركان الإيمان أن تؤمن بأنبيائه، وأحد أركان الإيمان أن تؤمن أن القدر خيره وشره من الله عز وجل، هذه أركان الإيمان، فأحد أركان الإيمان الخمسة الإيمان بالكتاب.
 على كل ليس موضوعنا في هذا الدرس الأدلةُ التي يقوم عليها الإيمان بهذا الكتاب، ولكن هذا موضوع ينبغي أن نفكر به، وإذا وصل الإنسان إلى دليل قطعي تخضع له النفس على أن هذا القرآن كلام الله فقد قطع شوطاً على طريق الإيمان، الإيمان حقائق مدعمة بالأدلة والبراهين وليس كلاماً يلقى، وليس موضوعاً يُقبل من دون أدلة وبراهين.
 يعني مثلاً: إن الله عز وجل يشهد لنا أن هذا القرآن كلامه، كيف ؟ خذ آية من كتاب الله:

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً(97) ﴾

(سورة النحل 97)

بعض الأدلة على أن القرآن هو كلام الله:

 لو أن شاباً استقام على أمر الله واصطلح معه وفعل ما أمر الله وانتهى عما نهى عنه وزجر وعاش حياة طيبة، هذه الحياة الطيبة التي ذاقها وعاشها هي شهادة الله له أن هذا القرآن كلامه، وإليك مثلاً آخر إذا دخل الطلاب إلى قاعة التدريس ورأوا أنه قد كتب على السبورة: غداً الأحد الساعة الأولى مذاكرة في مادة الجبر، فحينما دخلوا ورأوا هذا الكلام على السبورة، ترى أهذا كلام الأستاذ أم أن طالباً يمزح كتبه ؟! ما الذي يؤكد أن هذا كلام الأستاذ ؟ يوم الأحد الساعة الثامنة، إذا دخل أستاذ الرياضيات وذكرهم بالمذاكرة وطلب أن يهيئوا الأوراق والأقلام وأن يضعوا الكتب بعيداً عنهم وأملى عليهم الأسئلة هذا الحدث يؤكد أن الكلام الذي كتب البارحة هو كلام الأستاذ وهذه الآية أحد الأدلة على أن القرآن كلام الله فاقرأ:

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا(124) ﴾

(سورة طه 124)

 فأيّ إنسان إذا كان يحيا حياة ضنك لأنه أعرض عن ذكر الله، هذه الحياة الضنك هي شهادة الله له أن هذا القرآن كلامه، هذا دليل كما قال الله عز وجل:

﴿ بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ(39) ﴾

(سورة يونس 39)

 وتأويل القرآن وقوع وعده ووعيده، إتلاف مال المرابي شهادة الله لعباده أن القرآن كلامه، الحياة الطيبة التي يحياها المؤمن شهادة الله لعباده أن القرآن كلامه، المعيشة الضنك التي يحياها الكافر شهادة الله للعباد أن هذا القرآن كلامه، نمو مال الصدقة شهادة الله لعباده أن القرآن كلامه، المال إذا نما بعد صدقة وبعد إنفاق فهذا دليل أن القرآن كلام الله، لأن الله عز وجل قال:

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ(276) ﴾

(سورة البقرة 276)

 فأية آية في القرآن الكريم تؤكد الأحداث الكونية أو غير الكونية مضمونها فهذا دليل على أن القرآن كلامه.

﴿ وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ(117) ﴾

(سورة هود)

 إن رأيت قرية انغمست في الرذيلة والفساد والانحطاط والعدوان، ثم أهلكها الله بوباء أو بحرب أهلية أو بحرب كونية أو بفيضان أو بزلزال أو بصاعقة فهذا الذي وقع دليل أنه كلام الله.

إيمان المؤمن بكتاب الله كإيمانه بوجوده:

 وإني أتمنى على كل أخ كريم أن يكون إيمانه بهذا الكتاب كإيمانه بوجوده، كيف قال ديكارت: أنا أفكر فأنا موجود، كذلك إيمان المؤمن بهذا القرآن ينبغي أن يكون كإيمانه بوجوده، وإذا كان الإنسان لديه ارتياب بالقرآن الكريم فما عليه إلا أن يشمر ويبحث عن الحقيقة، لأنه من جاهد في سبيل هذه الحقيقة وصل إليها.

﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ(69) ﴾

(سورة العنكبوت)

 ليس معقولاً أن يتعامل الإنسان مع أموره الدنيوية بحزم وبتدقيق وبحث ودرس واستنباط وتوقع، ونشاطه في الحياة الدنيا منضبط، وأن يتوانى في أمور الآخرة ويتقاعس عن أمور الدين، فهذا ذنب كبير وتقصير مرذول.

 

(( ابن عمر، دينك دِينك، إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا، ولا تأخذ عن الذين مالوا ))

 

[ كنز العمال عن ابن عمر]

 أن يتعامل الإنسان مع أمور الدين بتهاون وعفوية ومن دون تحقيق فهذا شيء غير معقول.
 ذات مرة قال لي شخص ويدينه أمام نفسه غداً كما يدينه عند الله تعالى، هذه كلمة: ما ذنب الإنسان لو التقى صدفة بعالم متساهل في أمر ما، وسأله في مثل هذا الموضوع فأفتى وتساهل في فتواه فالذنب عليه، قلت له: لا تأخذ عنه، فأنت المسؤول وفي عنقك إثم، قال: كيف ؟ قلت له: لو أن عندك بيتاً وأردتَ أن تبيعه، وفي اليوم الذي أردت أن تبيع هذا البيت التقيت صدفة بدلال وقال لك ثمنه مليونان، فهل تبيعه هذا البيت عند أول تثمين ؟ لا، فلماذا في أمر البيت تسأل دلالين أو أكثر، وتسأل أصدقاءك والجيران، وغيرهم، وغيرهم، فلماذا في أمور بيع البيت تأخذ الاحتياطات، وتتأكد، وتطلب التواتر، وتطلب الحل الوسط ؟ وهكذا لتكن آخرتك غالية عندك:

 

(( ابن عمر، دينك دِينك، إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا، ولا تأخذ عن الذين مالوا ))

 

[ كنز العمال عن ابن عمر]

ربنا سبحانه وتعالى يقسم تارة ولا يقسم تارة أخرى:

 إذاً ربنا سبحانه وتعالى يقسم بالكتاب المبين، وكما تعلمون أن الله يقسم أو لا يقسم
ويقول أحياناً:

﴿ والشمس وضحاها(1) ﴾

(سورة الشمس)

 ويقول أحياناً:

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ(75) ﴾

(سورة الواقعة)

 فإذا أقسم فليلفت نظرنا إلى عظمة هذا الشيء بالنسبة إلينا لا بالنسبة إليه، وإذا لم يقسم فليلفت النظر إلى أن هذا الشيء بالنسبة إلى الله لا شيء، وبعضهم قال: أنه إذا قال فلا أقسم لها معنى آخر، بمعنى أن هذا الشيء بنصاعته ووضوحه وثبوته لا يحتاج إلى قسم، الإنسان أحياناً يقول هذه القضية لا تحتاج إلى نقاش يعني واضحة كالشمس، ربنا عز وجل يقول هنا:

 

﴿ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ(2) ﴾

 

(سورة الزخرف)

المنهج الذي أنزله الله على أنبيائه كتاب مبين له صفة الديمومة:

 هذا يعني أن ربنا عز وجل لما خلق الإنسان أعطاه منهجاً، والمنهج مكتوب، والكتابة للثبات والديمومة، وبحسب مفهومنا إذا الشيء وثِّق بالكتابة فهو يعني أنه ثابت ودائم، وإذا الشيء كان شفهياً فهو متبدل وزائل، والإنسان ألف أن الشيء المكتوب أثبت، فربنا عز وجل يخاطبنا بحسب مفاهيمنا، فهذا المنهج الذي أنزله الله على أنبيائه كتاب مبين، يعني شيء واضح ثابت له صفة الديمومة والثبات.
 وقال بعض العلماء الكتاب في الآية هو الكتاب السماوي، فكلمة الكتاب إذا أطلقت انصرفت إلى كل الكتب السماوية، وأما المبين: واضح البيان يعني معظم آيات القرآن الكريم بينة وواضحة، يعني محكمة لا لبس فيها، لا تحتاج إلى تفسير ولا إلى زمخشري ولا إلى قرطبي بل هي واضحة وضوح الشمس، لكن بعض الآيات المتعلقة بالذات الإلهية فهذه الآيات قد تحتاج إلى بيان، قال تعالى:

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ(43) ﴾

(سورة النحل)

 أما آيات الحلال والحرام، وآيات التكاليف، والآيات التي تبنى عليها أصول العقيدة فهذه آيات واضحة وضوح الشمس.

 

﴿ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ(2)إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(3) ﴾

 

(سورة الزخرف)

اللغة العربية واسعة التعبير وتعبر عن أدق المعاني:

 هذا القرآن الكريم بلسان عربي مبين، يعني ربنا سبحانه وتعالى شرفنا حينما جعل كلامه باللغة العربية، ويبدو أن اللغة العربية في أعلى مستويات اللغات الإنسانية، وقد درسنا في الجامعة أن هذه اللغة العربية من أرقى اللغات الإنسانية، ليس هذا قول العرب أنفسهم ولكنه قول الأجانب، قول علماء اللغة، وليس المجال الآن مجال الحديث عن خصائص اللغة العربية، فهذه اللغة تتمتع بصفات مذهلة من أولى هذه الصفات: التصريف، يعني خذ الفعل مثلاً، فمنه ؛ الفعل الماضي والمضارع والأمر، ومنه فعل ماض ثلاثي، وماض رباعي، وماض خماسي، وماض سداسي، وكل حرف يزاد على الفعل يقابله زيادة في المعنى، فكتب: لها مدلول، لكن (كاتَبَ) لها مدلول آخر، (كاتَبَ) فعل يفيد المشاركة يعني كتبت إليه وكتب إليّ، أما (كتب) فمن جهة واحدة، (تكاتب) تعني شيئاً آخر، (استكتب) مدلولها مدلول آخر، وعندنا اسم فاعل، واسم مفعول، واسم زمان، واسم مكان، واسم تفضيل، واسم آلة، ومصدر مرة، ومصدر هيئة، كل هذه الصيغ سواء كانت فعلية أو اسمية جاءت من فعل (كتب).

بنية الكلمة تتبدل وتعطي عدة معان:

 وهناك طرق كثيرة تتبدل فيها بنية الكلمة وتعطي معنى آخر، وأحياناً ضمة تغير معنى الكلمة، يعني يُثني غير يَثني، أثنى عليه مدحه، أثنى يُثني، لكن ثَنى القضيب يثنيه، فالضمة غير الفتحة، فهناك شواهد كثيرة جداً، أحياناً تقول في اللغة العربية (نظر) إلى الشيء وأحياناً تقول (لمح)، (فلمح) تفيد أنك نظرت ثم أعرضت، لو أن باباً مفتوحاً ومن خلفه امرأة فالمؤمن لمحها بمعنى أنه بمجرد أن عرف أن هناك امرأة غض بصره عنها، هذا معنى لمح، لكن معنى لاح شيء أي ظهر واختفى، التبدل في لمح من الناظر، والتبدل في لاح من المنظور.
 وهناك (حدَجَ):

(( حدث القوم ما حدجوك بأبصارهم ))

[ورد في الأثر]

 ومعناها النظر مع المحبة، وهناك (شَخَصَ) وهو النظر مع الخوف.

﴿ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا (97) ﴾

(سورة الأنبياء)

 وهناك (رنا) وهي النظر مع السرور، إنسان نظر إلى منظر طبيعي، أو شيء جميل، مثلاً سهل أخضر ووراءه جبل مسنن والجو لطيف، يقول رنوت إلى المنظر، (رنا) غير (حدج) غير (لاح) غير (لمح)، وهناك (حملق) يعني ظهر حملاق عينه الأحمر، وهناك (بحلق) اتسعت حدقة العين، وهناك (استشرف) تمطى مع النظر، وهناك (استشف) حرك يديه مع النظر، وهناك نظر شزراً مع الاحتقار، وهناك خمسون فعلاً للنظر في اللغة العربية، اللغة العربية كما يقول علماء اللغة واسعة التعبير، فيها سعة تمكن الكاتب أن يعبر عن أدق المعاني، فلما قال الله عز وجل:

﴿ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى(17)قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى(18) ﴾

(سورة طه)

 لو أننا بدلنا كلمة (أهشّ) بكلمة (أضرب) لما أمكن، لأن (ضرب) غير (هشّ)، (لوحّ) غير (هشّ)، (هشّ) أي وضع العصا على كتف الدابة من دون أن يؤلمها، أهشّ بها على غنمي، معنى دقيق جداً، وليس لدينا مجال لبحث هذا الموضوع لأن هذا علم قائم بذاته اسمه فقه اللغة العربية، وموضوعه الحديث عن خصائص اللغة العربية في التعبير، وهناك خصائص أخرى دقيقة جداً منها أن الفعل الثلاثي مثل (علم) له ستة تقاليب: علم، لمع، وهذه التقاليب لا بدّ من أن نلمح فيها معناً واحداً، قاسماً مشتركاً بين كل التقاليب، وهذا يترك للاختصاصيين في اللغة العربية.

 

ثبات اللغة العربية واتساعها:

 

 هناك ظاهرة الإعراب في اللغة، وظاهرة الاشتقاق، والثبات في اللغة العربية في التعبير، هل تصدقون أن آداب اللغة الإنكليزية التي كتبها شكسبير وأمثاله في القرن السادس عشر الميلادي لا يمكن أن تُقرأ اليوم أبداً إلا مترجمةً من اللغة الإنكليزية إلى اللغة الإنكليزية معنى ذلك أن هذه الإنكليزية متبدلة، سريعة التبدل، بينما اللغة العربية ليست كذلك ؛ طلابنا في الصف العاشر يقرؤون شعر امرئ القيس الذي قيل قبل ألف وخمسمئة عام، في حين أن ما كتبه أدباء الإنكليزية في القرن السادس عشر لا يمكن أن يُقرأ اليوم إلا مترجماً، من اللغة الإنكليزية إلى اللغة الإنكليزية، لكن ما كتبه شعراؤنا في الجاهلية يقرؤه طلابنا في مدارسهم كما لو أنه كتب اليوم، وهذا البيان لامرئ القيس مثال واضح:

ألا أيـها الليل الطويل ألا انجلِ  بصبح وما الإصباح منك بأمثــل
فيا لك مـن ليـل كأن نجـومه  بكـل مغار الفـتل شُدّت بيذبـل
* * *

 هذا شعر قيل قبل ألف وخمسمئة عام، فثبات العربية في التعبير واتساعها في التعبير، وظاهرة الإعراب، يعني حركة واحدة كلها خصائص متفوقة.

﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ(28) ﴾

(سورة فاطر 28)

 هذه الفتحة على كلمة (الله) تعني مفعولاً به مقدماً انتهى الأمر.
 على كل أحياناً كلمة واحدة مثلاً: (حسَب) يعني عدّ، طيب (حسِب) بالكسرة ظنّ، و(حسُب) يقول لك أنا ابن فلان أي افتخر بحسبه، وأما (حسبُك) اكتف، و( قدَم ) سبقه بقدمه، ( قدِم ) أصبح قديماً حركة واحدة اختلفت فغيرت المعنى، وكذلك بين (منصِب رفيع) و(منصَب) هناك اختلاف في المعنى، والاختلاف كبير بين الكلمتين، فاللغة العربية دقيقة جداً، والإنسان حينما يتبحر في اللغة يرى شيئاً لا يقدر بثمن.

إتقان قواعد اللغة والتعبير شرط أساسي ولازم لفهم النصوص القرآنية:

 ربنا عز وجل شرفنا حيث جعل كلامه باللغة العربية، لكن ماذا يستنبط من قوله تعالى:

﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا (3) ﴾

(سورة الزخرف)

 يستنبط أن هذا القرآن لا يفهم إلا وفق قواعد اللغة، يعني إتقان قواعد اللغة وإتقان مدلولات الكلمات وإتقان أساليب العرب في التعبير وهذا شرطٌ أساسي ولا أقول: (شرط كافٍ) بل هو شرط لازم وأساسي لفهم النصوص القرآنية.

 

﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(3) ﴾

 

(سورة الزخرف)

فهم كلام الله يتم وفق قواعد اللسان العربي المبين ثم الحكم الشرعي:

 شيء آخر، إذاً لا يمكن أن نفهم كلام الله عز وجل الذي أنزله بلسان عربي مبين إلا وفق قواعد هذا اللسان العربي المبين أولاً، ثم الحكم الشرعي ثانياً، أي لا يمكن أن نأتي نحن بفهم جديد لكتاب الله، وقد قرأ كتاب الله خمسة عشر جيلاً قبله، وفهموه على نحو واضح وصريح، يعني أنّ كل نظرية تبني تفسير القرآن على ما لم يُعهد عند الصحابة والتابعين وتابع التابعين فهي فهم خاطئ، فحين سمع هذا القرآن الكريم أجدادنا في العصور الأولى (وهم خير من يفهم اللغة) فإنهم فهموه على نحو معين، أما أن نأتي نحن الآن ونقول قراءة معاصرة ونفهم كلام الله على نحو مغاير لما فهمه السلف من قبل فهذا ابتداع شيطاني لا علاقة له بأصل اللغة.

﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(3) ﴾

(سورة الزخرف)

 يعني الأمور مُيسَّرة، والقرآن واضح ذو أدلة، وتعليلات وهناك آيات كونية، وآيات تكوينية، وآيات تشريعية، وآيات تاريخية، في آيات علمية.

 

﴿ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ(4) ﴾

 

(سورة الزخرف)

القرآن يصدر عن مبادئ أساسية اعتمدها الله سبحانه:

 أيها الأخوة. (أمّ الكتاب) بعضهم قال: يعني اللوح المحفوظ وقد تكون (أم الكتاب) هذه المبادئ الأساسية التي صدر عنها هذا الكتاب فمثلاً هناك عشرات المراسيم التشريعية، لكن كل هذه المراسيم التشريعية إنما تنطلق من مادة واحدة في الدستور، هي أن التعليم حق لكل مواطن، مثلاً من حق المواطن الحرية، ففي الدستور مبادئ أساسية وهذه المبادئ تترجم إلى عشرات بل مئات القوانين التشريعية.
 فهذا القرآن على ما فيه من سور وآيات هو في النهاية يصدر عن مبادئ أساسية اعتمدها الله سبحانه وتعالى لتكون علة الخلق وغاية الإيجاد.

﴿ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ(4) ﴾

(سورة الزخرف)

 يعني: القرآن عليٌّ لا يعلو عليه شيء، أي إذا وفِّق الإنسان في حياته الدنيا وفِّق إلى قراءة القرآن، إلى تلاوته حق التلاوة، وإلى فهمه حق الفهم، وإلى العمل به فما فاته شيء في الحياة الدنيا، فاعلم أن أعلى درجات العلم أن تفهم كلام الله، لأن فضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه، كم هي المسافة بين الخالق والمخلوق ؟ هي نفسها بين كلام الخلق وكلام الخالق.
 فالذي يمضي وقته في قراءة قصة لكاتب قصصي، أو قراءة مسرحية، أو قراءة مقالة، ليس هناك مانع من أن تقرأ، لكن أن تنصرف إلى قراءة ما كتبه البشر وتعرض عن قراءة كلام خالق البشر فهذه خسارة كبيرة جداً، أن تنصرف إلى قراءة ما كتبه البشر وهم ضعاف يتناقضون أحياناً، يجهلون أحياناً، سطحيون أحياناً، ترى التناقض في كلامهم أحياناً، ترى اختلافاً في كلامهم، وقد ترى كتاباً غير وافٍ أو غير متوازن، فصل فيه عمق شديد وفصل هزيل، وقد يكون الكتاب سطحياً وليس فيه أدلة، ومن دون تطبيقات، وقد يكون مليئاً بالمتناقضات، هذا شأن كلام البشر، لكن لكلام خالق البشر شأن آخر أي لا ريب فيه البتة.

﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا(82) ﴾

(سورة النساء)

القرآن عليٌّ لا يعلو عليه شيء وحكيم يضع الأمور في نصابها:

 لقد مضى على نزول هذا الكتاب ألف وأربعمئة عام ونيف، فهل في العلوم الكونية كلها حقيقة علمية واحدة تتعارض مع كلام الله ؟ مستحيل، هذا دليل على أنه كلام الله، وإليكم هذه الآية الفذة، ربنا قال:

﴿ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ(8) ﴾

(سورة النحل)

 لو أن واحداً ركب طائرة جامبو أو كونكورد، أو ركب باخرة حمولتها مليون طن، أو ركب الحوامة فوق البحر، أو ركب قطاراً سرعته 360كم/سا، فكل هذه الوسائل تندرج تحت قوله تعالى:

﴿ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ(8) ﴾

(سورة النحل)

 لأن الله عز وجل يعلم ما سيكون، لو كان هذا الكلام من عند رسول الله ما كان يعرف أن هناك وسائل أخرى سوف تكون، كذلك حينما تقرأ القرآن تمتلئ ثقة أنه كلام خالق الكون، ولديك إحساس فطري يدفعك إليه.

﴿ إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى(12) ﴾

(سورة يس)

 من يجرؤ على أن يقول هذا الكلام من بني البشر جميعاً ؟ هذا من اختصاص الخالق، إذاً عليٌّ لا يعلو عليه شيء، حكيم يعني يضع الأمور في نصابها، الآية الفذَّة أيها الأخوة:

 

﴿ أَفَنَضْرِبُ عَنكُمْ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ(5) ﴾

 

(سورة الزخرف)

دليل قربك من الله عز وجل هو عقابه كلما أذنبت والتدقيق في الحساب معك:

 والله إن هذا الكلام دقيق المعنى جداً، ما من مصيبة أشد على الإنسان من أن يكون خارج العناية الإلهية، يعني ضرب عنه الذكر صفحاً، كأن يقول لك أنا حذفت اسمك من جدولي، بالتعبير الآخر وضعت إشارة إكس على اسمك انتهى، فلما يكون الإنسان منصرفاً إلى الدنيا مصرّاً على الشهوات فالأمر مخيف جداً، وهو أن يخرجه الله عز وجل من مجال العناية المشددة.

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ(44) ﴾

(سورة الأنعام)

 أخواننا الكرام. المؤمن الذي يعاقبه الله كلما أذنب، ويدقق معه الحساب كثيراً فهذا مؤمن قريب من الله عز وجل، إذا أحبّ الله عبده عجّل له بالعقوبة، إذا أحبّ الله عبده عاتبه في منامه، إذا أحبّ الله عبده ضيَّق عليه أحياناً، أوحى ربك إلى الدنيا أن تضيقي وتشددي وتكدري وتمرمري على أوليائي حتى يحبوا لقائي، فكم يثلج الصدر أن تكون في عناية الله، بل أن تكون في عنايته المشددة، فالإنسان إذا أخطأ وعاقبه الله فلا يتبرم بل ليفرح لأن هذا يعني أنه مقبول ومرغوب ويُنتظر منه أن يكون مؤمناً كاملاً، والدليل هذه المعالجة وهذه التربية وهذا الاهتمام، والخطورة أن ينساق الإنسان وراء شهواته دون أن يعاقبه الله عز وجل، بل يترك حبله على الغارب، اقرأ قوله تعالى:

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ(44) ﴾

(سورة الأنعام)

أخطر شيء أن يطرد الإنسان من العناية الإلهية:

 الخطورة كل الخطورة أن يطرد الإنسان من العناية الإلهية، وأن يطرد من العناية المشددة، وأن يفعل كل المعاصي دون أن يصيبه الله بمصيبة إذاً فقد وقع في فخ الاستدراج، وكمثال على العناية والاهتمام: أبٌ له ثلاثة أولاد ؛ ولد متفوق في الدراسة، وولدٌ ذو عاهة في دماغه، وولد ذكي ولكنه مقصر في الدراسة، تجد الأب ترك الأول والثاني، الأول تركه لأنه يسير وفق الهدف، وهو متفوق في قدراته العلمية ومتفوق في تحصيله الدراسي، والثاني تركه الأب دون أن يحاسبه لعجزه، أما الثالث الذي يتمتع بقدرات عالية لكنه مقصر، فيهتم به أبوه غاية الاهتمام لأنه يرجو منه خيراً إذا لاحقه.
 فالله عز وجل إذا كان الإنسان مصرّاً على الدنيا، وليس فيه خير إطلاقاً يعطيه الصحة والجاه والمال والقوة، يعني بالتعبير العامي خذها وانمحق.

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً (44) ﴾

(سورة الأنعام)

من غفل و انحرف عن منهج الله عالجه الله بعقاب و هذا دليل خير:

 أما الإنسان الذي يحاسب حساباً عسيراً، ويدقق معه ويعاتبه، مرّة بمنام مخيف، ومرة بمشكلة تؤرقه، كلما غفل وكلما انحرف يعالجه العقاب فهذا دليل خير وأنك في العناية المشددة، وأنك في مجال رحمة الله، هذه رحمة الله.

﴿ فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ(147) ﴾

(سورة الأنعام)

 بَأْسُ الله من رحمته، هنا:

 

﴿ أَفَنَضْرِبُ عَنكُمْ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ(5) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 يعني رحمة الله تقتضي ألا يضرب الذكر عنّا صفحاً فإذا أسرفنا يعالجنا ولا يهملنا.

 

لهذه الآية عدة معانٍ:

 

1 ـ المعنى الأول استنكاري:

 أن هذا الاستفهام في الآية استفهام استنكاري، يعني رغم أن بعض الناس يسرفون في المعاصي فالله سبحانه وتعالى يؤدبهم ويقربهم، يسوق لهم من الشدائد ما يحملهم على طاعة الله.

 

2 ـ المعنى الثاني تهديدي:

 يعني إذا أسرفتم في المعاصي نضرب عنكم الذكر صفحاً.

 

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ(38)إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(39)﴾

(سورة التوب)

 الله عز وجل يسوق الشدائد للعبد، ويسوق له ما يؤلمه، ولكنه رغم الإيلام يبقى مصراً على المعصية، فإن أصرَّ على ما هو فيه عندئذ يفتح الله له باب الدنيا إلى أن يأتيه أجله فيقصمه قصماً.

عقاب الله للمؤمن كلما أغضبه هو رحمة بالمؤمن ليكون في مرتبة عالية:

 أخواننا الكرام. الأخ المؤمن الذي كلما أغضب الله أدبه فهذه رحمة من الله، وهذه عناية مشددة، وهذا لطف، وهذا يعني أنك مطلوب، وأنك مرغوب فيك، وأن فيك خيراً، وأنك مؤهل لتكون في مرتبة عالية، اسمعوا الآية الكريمة:

﴿ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ(4)وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ(5) ﴾

(سورة القصص)

 هذه الآية تكفي المستضعفين تثبيتاً، وتكفيهم أملاً بفرج الله فما دام الله عز وجل يريد بنا الخير وأن يرقى بنا ليعرفنا الحقيقة، وأن يحملنا على طاعته فمرحباً بهذا الذي يسوقه لنا، لكن الأكمل أن نسير إلى الله من دون سلاسل، عجب ربك من قوم يساقون إلى الجنة بالسلاسل، الأكمل أن نذهب إليه طائعين، راغبين، مخبتين.

العاقل من أتى ربه بمبادرة منه مختاراً لا مقهوراً:

 إذا كنتم ترغبون في أن نلخص دروس عشرين سنة فاسمعوا هذا التلخيص: إما أن تأتيه مسرعاً، أو أن الله سبحانه وتعالى يأتي بك راكضاً، والأكمل أن تأتي من تلقاء نفسك، أي بمبادرة منك ومختاراً لا مقهوراً.
 فهذه الآية لها معنيان، يعني ولو كنتم قوماً مسرفين فرحمتنا تقتضي ألا نخرجكم من عنايتنا المشددة، وهذا استفهام إنكاري:

﴿ أَفَنَضْرِبُ عَنكُمْ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ(5) ﴾

(سورة الزخرف)

 والمعنى الثاني إذا أسرفتم في المعاصي لم نعبأ بكم وأهملناكم وشأنكم تائهين نضرب عنكم الذكر وهذا تهديد.

 

﴿ وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ(6) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 و(كم) هذه التكثيرية، يعني أرسلنا أنبياء كثيرين، فأحياناً تقول: كم كتابٍ عندي !. وقد تقول كم كتاباً عندك ؟ فهذه استفهامية، لكن كم كتابٍ عندي ! هذه اسمها خبرية أو تكثيرية.

خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت وليس خيار قبول ورفض:

﴿ وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ(6)وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(7)فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ(8)﴾

(سورة الزخرف)

 معنى ذلك أن الإنسان مهما كذب، وأعرض، واستهزأ، فلا بدّ من أن يعترف بالحق، لكن بعد فوات الأوان، هذه الحقيقة أقولها كثيراً، وهي خطيرة جداً، خيارك مع الإيمان ليس خيار قبول أو رفض، الكأس أمامي فهل أشرب أو لا أشرب ؟ هذا اسمه خيار قبول أو رفض، لكن حيال فكرة الإيمان، فخياري مع الوقت، وليس خيار قبول أو رفض، الوقت يمشي شئت أم أبيت، بعد حين يؤذن العشاء فأنا خياري مع الوقت خيار انتظار، أما خياري مع هذا الكأس خيار شرب أو عدم شرب، خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت فقط، يعني إما أن يؤمن في الوقت المناسب فيستفيد من إيمانه أشد الاستفادة ويسعد في الدنيا والآخرة، وإما ألا يؤمن في حياته، فيؤمن عند الموت ؛ لكن هذا الإيمان لا قيمة له ولا ينفعه أبداً، إذ جاء بعد فوات الأوان.

إن لم نؤمن عاجلاً فلا بد أن نؤمن متأخرين فنخسر الدنيا والآخرة:

 هذه الفكرة أخطر فكرة يمكن أن تحرك الإنسان نحو الله عز وجل، فما من إنسان أشد كفراً من فرعون، يكفيه كفراً أنه قال أنا ربكم الأعلى، ومع ذلك حينما أدركه الغرق ماذا قال ؟

﴿ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ(90) ﴾

(سورة يونس)

 وهناك آيات كثيرة تحمل ذات المعنى، وحّد الرجل، لكن متى ؟ وهو يغرق، إذاً هل كان خيار فرعون مع الإيمان خيارَ قبولٍ أو رفض ؟ لا بل كان خيار وقت، لأنه ما آمن حينما دعي إلى الإيمان بل آمن حينما أدركه الغرق، ونحن إن لم نؤمن عاجلاً، فلا بدّ أن نؤمن متأخرين، لكن إن آمنا الآن نكسب الدنيا والآخرة معاً، وإن أخرنا الإيمان لحين الأجل نخسر الدنيا والآخرة معاً، إما أن تربح الدنيا والآخرة معاً وإما أن تخسرهما معاً.

 

﴿ وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(7)فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ(8) ﴾

 

(سورة الزخرف)

الحكمة من بقاء آثار الأقوام الطاغية:

 ربنا عز وجل شاءت حكمته في أن يترك هؤلاء الأقوام العتاة الطغاة آثاراً، تشهد لهم بقوتهم، يعني هل عندنا مهندس يستطيع أن يفتح نافذة في بناء تدخلها الشمس يوماً واحداً في العام كله، وهو يوم ميلاد إنسان ما، بناء نافذةٍ ضيقة بزوايا معينة بحيث تدخلها الشمس في العام كله مرة واحدة هذا شيء مذهل، وهذه النافذة ترمز إلى تاريخ محدد، وأصبح وجودها تاريخاً..
 إذا ذهب زائر إلى الأهرامات ونظر إليها، فإنه يشاهد كلّ حجر تقريباً طوله خمسة أمتار وأحياناً ثمانية أمتار، عرضه أربعة أمتار، ارتفاعه متران، وقد حُمل من صعيد مصر، فعلى أي مركبات نقل والمسافة من النيل إلى منطقة الهرم كبيرة ؟ حوالي اثني عشر كيلو متراً فكيف نقل هذا الحجر، وعلام نقل ؟ ثم كيف وضع في قمة الهرم ؟ فالأهرام تعد من عجائب الدنيا السبع.
 وأما الأنباط، فقد نحتوا الجبال بيوتاً وعمله أيضاً من عجائب الدنيا السبع، هؤلاء أقوام، ولما دخلنا إلى المتحف الفرعوني وجدوا الخبز الذي كانوا يأكلونه قبل سبعة آلاف عام رأيناه بأم أعيننا، وكذلك اللحم الذي كانوا يأكلونه قبل سبعة آلاف عام وجدناه محنطاً، وكذلك رأينا مركباتٍ، وألبسةً، ومذهبات، مما يذهل الإنسان، فهؤلاء أقوام لهم حضارات شاهدة على عظمتهم، ولكنهم بادوا.
 وكذلك قلعة بعلبك التي فيها أعمدة ستة، كيف نحتت ؟ وكيف قطعت ؟ إنها شواهد تاريخية تكاد تنطق.

قراءة التاريخ تؤكد أن هؤلاء الأقوام كانوا أكثر قوة وبطشاً ومع ذلك أهلكهم الله بكفرهم:

﴿ وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ(6)وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(7)فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ(8)﴾

(سورة الزخرف)

 يعني الإنسان، فقراءة التاريخ أو مشاهدة الآثار تقف بك أمام حقائق ناصعة تؤكد أن هؤلاء الأقوام كانوا أشدّ منا قوة وأكثر بطشاً ومع ذلك أهلكهم الله بكفرهم وعنادهم قال تعالى:

﴿ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ (19) ﴾

(سورة سبأ)

 دخلنا قاعة في آثار الأنباط لا تقل عن حجم هذا المسجد منحوتة بالجبل الصخري، بأبعاد هندسية دقيقة جداً مكعب كامل، ليس بناء ولكنه نحت في الجبل، الأعمدة منحوتة من الجبل، التيجان منحوتة من الجبل، البيوت، الحمامات كلها منحوتة من الجبل، وبيوت منحوتة من الجبل ولها نوافذ تهوية وغرف عديدة ليس هناك بناء إطلاقاً، وإنما منحوتات!!.

﴿ وَتَنْحِتُونَ مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ(149)﴾

(سورة الشعراء)

 الأهرامات دليل، عاد وثمود دليل آخر.

 

﴿ فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ(8) ﴾

 

(سورة الزخرف)

الاعتراف بوجود الله لا يكفي بل لا بد من الالتزام بمنهجه سبحانه وتعالى:

 المشكلة أن هؤلاء الذين بطش الله بهم وأهلكهم ودمرهم لو سألتهم لأجابوك أنهم يقرّون بوجود الله، فاسمع قوله تعالى فيهم:

﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ(9) ﴾

(سورة الزخرف)

 فهل الاعتراف بوجود الله يكفي ؟ لا.. لا يكفي، الاعتراف بوجود الله لا يكفي ولا ينجي، لا بدّ من أن تلتزم منهج الله عز وجل، فإيمانهم هذا اسمه إيمان إبليسي، إبليس قال لربه:

﴿ قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ(82) ﴾

(سورة ص)

الاستقامة على أمر الله والتزام الأمر والنهي هو الذي ينجي من عذاب الله:

 إبليس اعترف بوجود الله واعترف بعزته واعترف بربوبيته قال: ربي، وقال: فبعزتك، إذاً الاعتراف بوجود الله لا ينجي من هلاك الدنيا وعذاب الآخرة، الذي ينجي منهما أن تستقيم على أمر الله، وأن تلتزم الأمر والنهي، ليس الولي الذي يطير في الهواء ولا الذي يمشي على وجه الماء ولكن الولي كل الولي الذي تجده وقافاً عند الأمر والنهي.

﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ(9)الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ(10) ﴾

(سورة الزخرف)

 هذا موضوع للتفكر فتفكروا فيه، كيف أن الله عز وجل جعل هذه الأرض ممهدة لحياتنا ؟ وجعلها منبسطة، فلو كانت الأرض كجدران مائلة من الصخور كيف نتحرك عليها ؟ وكيف نبني عليها البيوت ؟ لكنه سبحانه جعلها مسطحة، وجعل لنا التربة هشة، ولو أنها كانت صخرية فكيف نأكل ونشرب ؟ وجعل الأشياء مرتبطة بها عن طريق الجاذبية، هذا الكأس له وزن، ما معنى الوزن ؟ يعني لو تركناه لانجذب إلى مركز الأرض، يعني له قوة جذب، فكل شيء على سطح الأرض ينجذب إلى مركزها، لولا هذه القوة لما استقر شيء عليها وهذا يبدو واضحاً في مراكب الفضاء، فإذا تجاوزت المركبة الفضائية مركز الجاذبية الأرضي ولم تدخل في جاذبية القمر تصبح الحياة فيها صعبة جداً، الأشياء تطير لانعدام الوزن، فحالة انعدام الوزن صعبة جداً، الحاجات ترى عند السقف إذ ليس هناك وزن، وهذا الوزن له حدّ لو كان الكأس وزنه مئة كيلو فليس باستطاعتي أن أملأها، يعني أن هناك وزناً معقولاً يتناسب مع قدرة الإنسان، كما يتناسب مع قوة الجذب.

للأرض قوانين تحكمها لتناسب حياة الإنسان:

 إذاً الأرض ممهدة، فهي مسطحة أولاً، ومؤلفة من تربة ثانياً، وثالثاً يلُفّها هواء نتنفسه، وفيها ماء نشربه، والماء لا لون له ولا طعم ولا رائحة، عذب فرات، وعلى سطحها بحيرات، وبحار، وجبال وكلها ذات آثار كبيرة في الطقس والمناخ، إضافة إلى النباتات والحيوانات، وقبتها سماء صافية، هذا معنى قوله تعالى:

﴿ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الْأَرْضَ مَهْدًا (10) ﴾

(سورة الزخرف)

 ممهدة، مهيأة، وفيها المعادن من الرخيص المبذول كالحديد مثلاً، ومنها الثمين النادر كالذهب والفضة، وفيها معادن لينة كالرصاص سريعة الانصهار، ومعادن بطيئة الانصهار لها استعمال آخر، وفيها أشباه معادن، وفلزات، هذا كله يندرج تحت قوله تعالى:

 

﴿ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا (10) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 وفيها وسائل لكسب الرزق، والممرات والوديان، ولها قوانين تحكمها، مثلاً قانون أرخميدس، فإذا وضعنا جسماً في الماء يطفو على سطح الماء بقدر وزن الماء المزاح، قوة دفع نحو الأعلى، إذاً لولا أن الماء يمتاز بهذه الخاصة لما أمكننا السفر عبر البحار والمحيطات، وعلى سطحها نزرع ونأكل، ونصيد السمك في البحار، ونبني البيوت من موادها الأولية للبناء، ومن موادها نكتسي ونلبس الملابس بأنواعه. فهذه سبل للكساء، وتلك سبل للغذاء، وسبل للبناء، وسبل لكسب الرزق، وسبل زراعية، وسبل صناعية، وسبل تجارية، وبحار، وبلاد، وأنهار، وجبال، هذا معنى قوله تعالى:

 

﴿ وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا (10) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 يعني: طرقاً، وهي إما طرق تعبرونها أو طرق لكسب العيش.

 

﴿ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ(10)وَالَّذِي نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(11) ﴾

 

(سورة الزخرف)

آيات ودلائل على وحدانية الله سبحانه:

 تجد الأرض في الشتاء قاحلة، الأشجار يابسة، المنظر مكفهر، تهطل الأمطار الوفيرة، فتهتز الأرض، وتنبت النبات الأخضر، والأشجار تزهر وتورق وتثمر، كانت حطباً أصبحت أشجاراً مثمرة ذات أنواع منها التفاح والكمثرى الخ.. وفيها الفواكه التي تطيب بها النفوس، إذاً:

﴿ وَالَّذِي نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(11) ﴾

(سورة الزخرف)

 الله من خلق هذا كله، الآيات صارخة لكن الإنسان الغافل لا يراها، والله هناك آيات في النبات تكفي لتجعل الإنسان يسجد لله عز وجل عمره كله، وآيات خلقِ الإنسان كافية وآياتٌ في طعامه وشرابه، وفي الحيوانات آيات، في النبات آيات، وفي كل شيء له آية تدل على أنه واحد.

 

﴿ وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ(12) ﴾

 

(سورة الزخرف)

الآيات الكونية في القرآن هي موضوعات للتفكر:

 أيها الأخوة الكرام. أعود فأذكركم بأن القرآن الكريم كثيراً ما يذكر الآيات الكونية، وهذه الآيات يمكن أن تكون موضوعات للتفكر، فعلينا أن نفصل فيها ما أمكن. قال سبحانه:

 

﴿ وَالَّذِي نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(11) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 ظاهرة الماء هذه من أضخم الموضوعات للتفكر، وكذلك ظاهرة الزوجية.

 

﴿ وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا (12) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 فنظام الزوجية في الخلق نظام دقيق وبديع.

 

﴿ وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ(12) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 كيف أن الماء يحمل الجواري المنشآت كالأعلام فهذا موضوع فسيح الجنبات أيضاً، وكيف أن هذه الحيوانات التي سخرها الله لنا نركبها وننتفع بها ونأكل من لحمها، فهذا كذلك موضوع واسع.

 

﴿ لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ(13) ﴾

 

(سورة الزخرف)

 ولنا عودة إلى هذه الآيات في الدرس القادم إن شاء الله تعالى.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018