برنامج ويتفكرون 2 - الحلقة : 17 - التفكر علم وحال وعمل - القلب مركز الأذواق والأحاسيس والمشاعر بينما الدماغ مركز التفكير - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

برنامج ويتفكرون 2 - الحلقة : 17 - التفكر علم وحال وعمل - القلب مركز الأذواق والأحاسيس والمشاعر بينما الدماغ مركز التفكير


2018-01-17

مقدمة :

الدكتور بلال:
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
 أخوتي أخواتي أينما كنتم أسعد الله أوقاتكم بالخير واليمن والبركات والطاعات، نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا: "ويتفكرون"، رحبوا معي في بدايتها بفضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الدكتور بلال:
 سيدي ورد عن بعض التابعين: ما طالت فكرة امرئ قط إلا علم، وما علم امرؤ قط إلا عمل، وكنتم تقولون: التفكر علم وحال وعمل، كيف تنقلب الفكرة أو التفكر إلى حال ثم إلى عمل؟

التفكر علم و حال و عمل :

الدكتور راتب :
 الحقيقة حال التعظيم الآية تقول:

﴿خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ﴾

[سورة الحاقة30-33]

 ضع تحت كلمة عظيم أربعة خطوط، لأن إبليس آمن بالله، قال تعالى:

﴿ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾

[سورة ص : 82]

الدكتور بلال:
 لكنه كافر..
الدكتور راتب :
 إذاً موضوع الإيمان بالله لمجرد أن الله موجود هذا الإيمان لا يقدم ولا يؤخر، أما هو التعظيم، التعظيم يحتاج إلى تفكر، التفكر هو أقصر طريق لمعرفة الله، وأوسع باب ندخل منه على الله، لأنه يضعك وجهاً لوجه أمام عظمة الله، والإنسان إذا عرف الأمر ولم يعرف الآمر تفنن في معصية الآمر، وكأنني وضعت يدي على مشكلة المسلمين الأولى، الأمر معروف عندهم أما الآمر فما تفرغوا لمعرفته، أما إذا عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعته، لذلك الإنسان حينما يرى أن علم الله يطوله، وأن قدرته تطوله لا يمكن أن يعصيه، نحن مع شرطي سير، الإشارة حمراء، وأنت مواطن عادي، فإذا تجاوزتها يوجد مخالفة، علم واضع قانون السير يطولك من خلال الشرطي، وقدرته تطولك من خلاله أيضاً، فكيف تعصيه؟ ماذا تقول في قوله تعالى:

﴿ اللَّهُ الَّذي خَلَقَ سَبعَ سَماواتٍ وَمِنَ الأَرضِ مِثلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمرُ بَينَهُنَّ لِتَعلَموا أَنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَد أَحاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلمًا ﴾

[ سورة الطلاق: ١٢]

 مادام الإنسان يؤمن يقيناً أن علم الله يطوله وأن قدرته تطوله لا يمكن أن يعصيه.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل هو إدراك انفعال سلوك، أي هذا القانون يحكم في موضوع التفكر؟
الدكتور راتب :
 إذا شخص على ظهره عقرب، وقيل له: على ظهرك عقرب شائلة، بقي هادئاً مرتاحاً وابتسم، وقال لك: أنا شاكر لك هذه الملاحظة، معنى هذا أنه لم يفهم ما قلت له، دائماً وأبداً يوجد إدراك وانفعال وسلوك، إن لم تسلك لم تنفعل، وإن لم تنفعل لم تدرك، إدراك انفعال سلوك، يوجد عقرب تنفعل، سمعت الصوت أن هناك عقرباً انفعلت، نفضت المعطف الخاص بك، فكل إنسان يسمع الحق لا ينفعل معنى ذلك أنه ما سمعه، قال تعالى:

﴿ وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ﴾

[سورة الأنفال: 21]

 الإنسان مشغول بشهواته، شهواته حجاب بينه وبين سماع الحق، المؤمن حينما تصفو نفسه ويتحرر من الأخطاء التي يقع بها الآخرون تصفو نفسه فيسمع.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل التفكر كما قلنا علم وحال وعمل، العلم ينتقل إلى حال التعظيم ثم ينتقل إلى سلوك الطاعة..
الدكتور راتب :
 فمن لم يستقم لم يعظم، ومن لم يعظم لم يفكر أصلاً، أما لو أتينا بآلة تصوير احترافية، أغلى نوع في الأرض، وصورنا و لا يوجد في الآلة، لا يظهر معنا شيء، الإنسان عندما يطلب معرفة الله يكون عنده فيلم، غير المؤمن يرى كل شيء، يرى الشمس، البحر، القمر، النجوم، أنواع الفواكه والطعوم، ابنه الذي جاء من صلبه، كله يراه كما يراه المؤمن، لكنه ما طلب الحق، كأنه آلة تصوير غالية جداً لكن لا يوجد بها فيلم.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل نعم ولعل ذلك في آية كريمة فيها ملمح قال تعالى:

﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ ﴾

[سورة آل عمران: 49]

البحث عن الحقيقة هام جداً في حياة الإنسان :

الدكتور راتب :
 الإيمان هنا يدعوك لطلب الحقيقة، أنت حينما تؤمن تبحث عن الحقيقة، لهذا الكون إله عظيم، ما منهجه؟ ما الذي يحبه؟ ما الذي يبغضه؟ ما الذي يدعمه؟ ما الذي يتخلى عنه؟ سؤال كبير جداً، لو فرضنا موظفاً بدائرة تغير المدير العام، يسأل أسئلة كثيرة عن الجديد، وضعه منصف؟ غير منصف؟ له أصدقاء؟ له تطاولات؟ يسأل، أنت مع إنسان عادي يملك أمرك تسأل عنه، نحن الله عز وجل خلقنا من عدم، حياتنا بيده، رزقنا بيده، كل شيء بيده، قال تعالى:

﴿ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾

[سورة الشورى: 11]

 البحث عن الحقيقة شيء دقيق جداً في حياة الإنسان.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل ننتقل إلى آية من آيات الله عز وجل وما أكثرها، كنا في كل حلقة نأتي بالجديد، جزاكم الله خيراً، القلب، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب ))

[الصحيحين عن النعمان بن بشير]

 لماذا القلب له هذه المكانة الكبيرة؟

 

المكانة الكبيرة للقلب :

الدكتور راتب :
 والله معلوماتي الدقيقة القديمة أن القلب مضخة، فيه أذينان وبطينان وعضلات تنبض، ثم تبين من قوله تعالى:

﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾

[ سورة الأعراف: 179 ]

 هذا بحث، الحقيقة بعد أن نجحت عمليات زرع القلب، هذا الذي زرع قلب آخر له، بدأت تظهر عنده صفات مشتركة، تبدلت أذواقه، طعام كان لا يحبه صار يحبه، شيء يسمعه لم يعد يحب أن يسمعه، يوجد تبدل جذري طبعاً ليس من حالة واحدة، سبعون عملية زرع قلب وجدوا أن هذا الذي زرع له قلب آخر صار له أذواق أخرى في الطعومات والمشروبات والسياحة وما إلى ذلك، فبدؤوا يبحثون وجدوا أن القلب فيه خلايا عصبية أقوى من خلايا الدماغ، بل وإن القلب يسير الدماغ، لذلك الآن فهمنا قوله تعالى:

﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾

[ سورة الأعراف: 179 ]

 هذا بحث طويل ودقيق، شخص كان ينطق بكلمة بعدما زرع له قلب آخر ليس لها معنى إطلاقاً، فسألوا زوجة من أُخذ القلب منه، قالت: كلمة اخترعتها أنا وزوجي أي الأمور على ما يرام.
الدكتور بلال:
 شيفرة..
الدكتور راتب :
 شيفرة، يوجد بحث لطيف جداً بعدما زرع القلب تبين أن القلب مركز المشاعر والأحاسيس والأذواق، لذلك هناك رجل رزع له قلب فلم يعرف أحفاده، فصار الدماغ مركز التفكير، والقلب مركز الأحاسيس والأذواق والمشاعر، لذلك الشيء الذي لا يصدق أن الدماغ لا يتغير، والقلب كذلك.
الدكتور بلال:
 خلاياه لا تتبدل.
الدكتور راتب :
 الخلية، أقصر خلية تتبدل بعد أربع وعشرين ساعة، خلية امتصاص الأمعاء، وأطول خلية خلية العظم خمس سنوات، أما القلب والدماغ فلا تتغير خلاياهما إطلاقاً، لو تغير الدماغ فقد كل معلوماته، أنا أضرب طرفة، الأخ ماذا يعمل؟ والله كنت طبيباً، عندما تغير دماغه فقد كل معلوماته، الآن يضاف إلى ذلك الثابت القلب، القلب فيه مشاعر وأحاسيس وأذواق، كلها بالقلب، فالدماغ والقلب لا يتبدلان أبداً.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل القلب كيف يأخذ كهرباءه؟ من أين يأخذ الكهرباء؟

 

القلب أخطر عضلة بالإنسان :

الدكتور راتب :
 هنا النقطة دقيقة جداً، القلب أخطر عضلة بالإنسان، لو ارتبط بالشبكة العامة بالتعبير المعاصر أي لو فرضنا مستشفى لجراحة القلب، لو أن هذه المستشفى فيها أجهزة كثيرة جداً، وكلها على الكهرباء، لو أنها مرتبطة بكهرباء البلد، وصار هناك قطع فوري للكهرباء مات المريض، لأن مستشفى جراحة القلب لها مولدات خاصة، لأن القلب أثمن عضو بالإنسان لا يتلقى أمره من كهرباء عامة، عنده مركز كهربائي في داخله، توليد ذاتي، فلو تعطل يوجد مركز احتياطي ثان، لو تعطل يوجد مركز ثالث.
الدكتور بلال:
 ولا يأخذ أوامره من الدماغ؟
الدكتور راتب :
 بل هو يعطي للدماغ الأوامر.

 

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال:
 جزاكم الله خيراً سيدي، وأحسن إليكم، وأنتم أخوتي الأكارم الشكر موصول إليكم لحسن متابعتكم لهذا اللقاء الماتع الشيق الذي سعدنا فيه بصحبتكم لما تفضل به شيخنا جزاه الله خيراً، إلى الملتقى نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018