الفتوى : 15 - هل يجوز أن أكتب كل ما أملك للأبنتين الوحيدتين؟. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 15 - هل يجوز أن أكتب كل ما أملك للأبنتين الوحيدتين؟.


2013-03-30

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
امرأة عندها ابنتان، وليس عندها ولد ذكر، وعلمت أن من حق إخوتها أن يرثوها في حال وفاتها، السؤال: هل يجوز لهذه المرأة أن تعطي كل ما تملك كهبة لابنتيها مناصفة على حياتها مما يعني حرمان أخوتها؟ وهل تأثم بذلك؟.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب :

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
أحياناً يكون معها جواب لله، لا تأثم، أحياناً لا يوجد معها جواب.
إذا عندها أخوات فسقة أو يملكون مئات الملايين، وكتبت هذا البيت لابنتيها الاثنتين لا يوجد مشكلة، هذه حالة خاصة، أما إذا إخوتها بحاجة فمن حقهم أن يرثوا، في موضوع الإرث تحتاج إلى جواب لله عز وجل.
أحياناً عندك أربعة أولاد ثلاثة تجار كبار، و الرابع مسكين فقير، فقمت وكتبت له بيتاً، معك جواب لله، أما تزوجت من زوجة ثانية، تدللت عليك تريد بيتاً لابنها، وعندك خمسة أولاد ليس لهم بيوت، فهذا البيت الذي لابنك فيه معصية كبيرة، بين أن تكتب بيتاً لإنسان عاجز ليس له دخل و بين ابن الزوجة الثانية وليس بحاجة.
الدكتور محمد راتب النابلسي

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018