الدرس : 208 - قال تعالى - لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ ..... - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 208 - قال تعالى - لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ .....


2015-12-04

مقدمة و توضيح :

 أيها الأخوة الكرام، قبل أن أبدأ الدرس، أحياناً يوجد ملاحظات إدارية، البارحة سجلنا الحلقة الأولى من جزء عم، هذا الجزء مهم جداً، أكثر الناس يتداولون هذا الجزء، معظمهم يحفظونه، فلذلك آثرت أن أبدأ درس التفسير بالجزء الثلاثين من القرآن الكريم، إلا أنه لما جاءني البارحة التسجيل، الدرس عبارة عن عشرين دقيقة، و استئجار الآلات غال جدا، فتمنوا عليّ أن يكون اللقاء في حلقتين، فأنا وعدتهم بذلك، فنحن بدءاً من الغد إن شاء الله اتفقنا أن يكون التسجيل يوم الأربعاء والجمعة والأحد، الدرس الأول عبارة عن عشرين دقيقة، والدرس الثاني كذلك، بينهما ثلاث دقائق، فإذا الشخص سمع الدرس وكان متعباً قليلاً يغادر الجامع، كان نشيطاً ومرتاحاً يسمع الدرس الآخر، الأول مثل العادة، والثاني خياري، فنحن بهذه الطريقة ممكن أن نسجل ثلاثين حلقة بخمسة عشر يوماً، ليس شرطاً أن تكون متسلسلة، لكن عندنا كل أربعاء وجمعة وأحد من كل أسبوع، هذا هو الترتيب الجديد.
 أنا سأقول لكم شيئاً دقيقاً: أنا سافرت للبرازيل، بالبرازيل بلدة تبعد أربعين ميلاً عن سان باولو، والله كأني في الشام من الفضائيات، أثر الفضائيات عجيب جداً، سافرت إلى شمال السويد قبل أن يكون الليل ستة أشهر كأني في الشام، فهذا العالم كان خمس قارات أصبح قارة، أصبح بلداً، أصبح مدينة، أصبح قرية، أصبح بيتاً، أصبح غرفة، اليوم العالم سطح مكتب.
 فتمنوا عليّ أن تكون اللقاءات الثلاثة، فأنا اخترت الأربعاء والجمعة والأحد، الآن التطور الجديد في دروسنا أنها أصبحت ثلاثة أيام في الأسبوع، في اليوم درسان، والدرس عبارة عن عشرين دقيقة، وبينهما ثلاث دقائق استراحة، فالأخ إذا كان مرتاحاً نشيطاً يكمل الدرس الثاني، إن كان تعبان عنده دوام يكفيه درس واحد، يغادر، أما نحن فسنستمر بالدرسين، وإن شاء الله هذا الشيء ليس المتكلم بأكثر أجراً من المستمع، استماعك يدعم الدرس، لو لم يأت أحد لمن يعطى الدرس؟ فالذي يدرس والذي يستمع له أجر أيضاً، والمستمع والمتكلم في الأجر سواء، بارك الله بكم.

انتصار الإنسان على بشريته :

 أخواننا الكرام، عندنا اليوم آيتان؛ الأولى:

﴿لَقَد مَنَّ اللَّهُ عَلَى المُؤمِنينَ إِذ بَعَثَ فيهِم رَسولًا مِن أَنفُسِهِم ﴾

[سورة آل عمران: ١٦٤]

 دقق لولا أن النبي بشر، تجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر، أي يجوع، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( لقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد، ولقد أخفت في الله وما يخاف أحد، ولقد أتت عليّ ثلاث من بين يوم وليلة ومالي طعام إلا ما واراه إبط بلال))

[الترمذي وأبو يعلى وابن حبان في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله عنه]

 لولا أنه بشر، وتجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر، إذاً من هو النبي الكريم؟ هو الذي انتصر على بشريته.
 يأتي إنسان الساعة الواحدة ليلاً، وهو متعب جدا، والعشاء لم يصله بعد مثلاً، فيقهر نفسه ويصلي العشاء، وينام مرتاحاً.
 يوجد نقطة دقيقة؛ الأخ عندما يأتي إلى الفجر، الحقيقة أن الاستيقاظ من الفراش الدافئ في الشتاء ليس سهلاً، لكنه يغلب نفسه، ويخرج، ويرجع من الجامع وقد صلى الفجر، وسمع الدرس، ينام براحة عجيبة، ويستيقظ الساعة التاسعة، لكن لأنه صلى الفجر بوقته ذاق راحة نفسية لا يعرفها إلا من قام بها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( ولو علموا ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبواً ))

[البخاري وابن خزيمة في صحيحه عن أبو هريرة رضي الله عنه]

 صدق إذا شخص مرة فاتته صلاة الفجر مثل اليتيم في النهار، الله ماذا قال؟

﴿إِنَّ ناشِئَةَ اللَّيلِ هِيَ أَشَدُّ وَطئًا وَأَقوَمُ قيلًا﴾

[سورة المزمل: ٦]

 الحقيقة صلاة الفجر لا يوجد تلفونات، ولا مواعيد، ولا نوم، كأنك استيقظت على يوم جديد، لذلك النبي الكريم عندما يفتح عينه صباحا يقول : " الحمد لله الذي مدّ لي في أجلي - أي أنت عندما استيقظت صباحاً سمح الله لك أن تعيش يوماً جديداً- الحمد لله الذي مدّ لي في أجلي- وقف لا يوجد شيء، ذهب إلى الحمام لا يوجد شيء، وتوضأ- وعافاني في بدني " كثير من الأشخاص ينام يستيقظ مشلولاً، أعرف شخصاً توفي وهو نائم، فزوجته نائمة بجانبه، مست يدها يده فكانت باردة جداً، مات، فالإنسان عندما يستيقظ صباحاً الله عز وجل سمح له أن يعيش يوماً جديداً أي الشخص يستدرك نفسه.
 أنا أذكر أنني كنت مرة بجدة، رأيت بناء من أربعة عشر طابقاً، غير معقول بجماله، هذا البناء له قصة، بدوي له أرض، أتى مكتب عقاري اشتراها منه واحتال عليه وأخذها بربع قيمتها، عمروها ثلاثة شركاء، أول شريك وقع من سطح البناء نزل ميتاً، والثاني دهس بسيارة، فانتبه الثالث وربط موت شريكيه بالاحتيال على هذا الأعرابي البسيط، بحث عنه ستة أشهر حتى عثر عليه وصل إليه، وأعطاه ثلاثة أمثال حصته، قال له البدوي: ترى أنت لحقت حالك.
 فمادام القلب ينبض أخواننا نستطيع أن نستدرك أنفسنا جميعاً، التوبة كلمة، فإذا شخص عليه ديون سابقة وهو على قيد الحياة يؤديها، شخص قاطعه يصله، هذه نصيحة لوجه الله، لا تدع عليك مأخذاً، ليس بالصعب من ثلاث سنوات لم تتكلم معه كلمه أنا سآتي لعندك اليوم، انتهت العملية، لا تدع عليك مأخذاً إطلاقاً.

 

من يتحرك وفق منهج الله يسلم و يسعد :

 لذلك أخواننا الكرام؛ الإنسان عندما يتحرك وفق منهج الله يسلم ويسعد، السلامة سلبية، لا يوجد مرض خبيث، لا ظلم، لا إهانة، لك مكانتك في المجتمع، صحتك جيدة، لك بيتك، تسعد بزوجتك، عندك أولاد أبرار، أشياء جميلة جداً، أي المؤمن يتمتع بالمباحات ألف ضعف عن تمتع الآخر بالمباحات، معه طمأنينة، لا يوجد عنده قلق عام، عند الناس قلق عام أنه سوف يموت، يرى شخصاً مات.
 مرة شخص اشترى بيتاً ورتبه كثيراً، ظلّ في كسوته سنتين بشكل غير معقول بالشام، بعدها زاره صديقه، صديقه قال لي: قال له: أنا هذا البيت أخذ سنتين كسوة، بنت الحرام - يقصد زوجته- عندما أموت تتزوج شخصاً يأتي على الجاهز.. انظر كيف يفكر. وبين أن يكون شخصاً له علاقة بالله عز وجل، الله يبارك له بزوجته، بأولاده، بذريته، بمن حوله، ويكون محبوباً.
 أخواننا الكرام؛

(( استقيموا ولن تحصوا ))

[ ابن ماجه عن ثوبان]

 والله لا يمكن أن يحصي أحد ما إيجابيات الإيمان، خيرات الإيمان، لك سمعة طيبة، مكانة،أذكر مرة يوجد شركة عملاقة ببلد لا أذكره، خافوا أن يكون هناك مرض إيدز، فمدير الشركة أمر بفحص دم كل الموظفين، إلا موظفاً واحداً مسلماً، انزعج الموظفون، هذا لم لا تفحص له دمه؟ قال: هذا برمضان لا يأكل خوفاً من الله، ترك الشيء المباح خوفاً من الله.
 المؤمن شيء كبير جداً، المؤمن مرتبة كبيرة، مرتبة علمية، المؤمن عرف الله، وعرف حقيقة الدنيا، عرف الآخرة، عرف الأوامر والنواهي والمباحات، عرف الوصول إلى الله عز وجل، أنت عندما ترى دالاً بجانب اسم شخص أي دكتور يا ترى يقرأ ويكتب؟
 مرة يوجد فحص قيادة، يوجد استعلامات، فسألني الموظف: ما الشهادات التي معك؟ قلت: والله معي الكثير من الشهادات، قال لي: مثلاَ؟ قلت له: معي ابتدائي وإعدادي وثانوي ولسانس ودبلوم ودبلوم، قال لي: تقرأ وتكتب؟ قلت له: لا، فهو عنده بالاستمارة ماذا يوجد؟ عنده شهادات، بعدها لا يوجد معه شهادة، ثم هل يقرأ؟ هو لم ينتبه سأل أول سؤال ثم سأل الآخر.

 

التيسير و التعسير :

 الإنسان عندما يمشي بطريق الإيمان له مكانة عند الله، وفي الدنيا جنة من لم يدخلها لن يدخل جنة الآخرة، يوجد دليل قرآني؟

﴿وَيُدخِلُهُمُ الجَنَّةَ عَرَّفَها لَهُم﴾

[سورة محمد: ٦]

 في الدنيا، في الدنيا جنة القرب من الله، أنت إنسان عادي، لكنك تحس أن الله يحبك، وأنت غال على الله تحس بثقة بالنفس عجيبة، مادمت تمشي مع الله عز وجل الإله العظيم يحبك، ومحبة الله ليست صعبة، الله وضع لها قوانين، يحب المتقين، افتح بالكمبيوتر على فعل يحب في القرآن تظهر لك اثنتا عشرة آية، يحب المتقين، يحب المتوكلين، يحب المحسنين، فمحبة الله مقننة سهلة جداً، الله يحبك، لا يوجد حظوظ، يقول لك: أخي ليس لي حظ من المدير العام، تقول الأم أحياناً: مسكينة ابنتي ليس لها حظ، هذا كلام فارغ ليس له معنى إطلاقاً، لا يوجد شيء اسمه القدر سخر منه، ولا الدهر قلب له ظهر المجن، هذه كلها كلمات ليس لها معنى إطلاقاً، يوجد تيسير وتعسير فقط، دقق:

﴿فَأَمّا مَن أَعطى وَاتَّقى*وَصَدَّقَ بِالحُسنى﴾

[سورة الليل: ٥-٦]

 شيء دقيق جداً، صدق بالجنة فاتقى أن يعصي الله، بنى حياته على العطاء، ثلاث صفات فسنيسره لليسرى، هذا حياته كلها ميسرة، زواجه ميسر، عمله ميسر، صحته جيدة، الله ميسر له تربية أولاده، ميسر له علاقته المتنامية مع زوجته، ميسر له عمله متفوق فيه:

﴿وَأَمّا مَن بَخِلَ وَاستَغنى*وَكَذَّبَ بِالحُسنى﴾

[سورة الليل: ٨-٩]

 كذب بالآخرة، آمن بالدنيا، إذا استغنى عن طاعة الله بنى حياته على الأخذ، أي قسمت البشرية إلى زمرتين، أعطى واتقى وصدق بالحسنى، بخل واستغنى وكذب بالحسنى، فنسأل الله أن يجعلنا من الأوائل:

﴿فَأَمّا مَن أَعطى وَاتَّقى*وَصَدَّقَ بِالحُسنى﴾

طلب العلم واجب على كلّ إنسان :

 أخواننا؛ هذ الدين كله خير، الدين يحتاج إلى علم، النقطة الدقيقة أنت تتميز عن كل المخلوقات بقوة إدراكية أودعها الله بك، هذه القوة الإدراكية تحتاج إلى علم، فما لم تطلب العلم، ما لم تبحث عن الحقيقة، ما لم تؤمن، هبطت عن مستوى إنسانيتك إلى مستوى لا يليق بك، اسمع القرآن:

﴿أَمواتٌ غَيرُ أَحياءٍ ﴾

[سورة النحل: ٢١]

 أنت عند الله ميت، لا سمح الله الفاسق:

﴿ إِن هُم إِلّا كَالأَنعامِ بَل هُم أَضَلُّ سَبيلًا﴾

[سورة الفرقان: ٤٤]

﴿ كَأَنَّهُم خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ﴾

[سورة المنافقون: ٤]

﴿مَثَلُ الَّذينَ حُمِّلُوا التَّوراةَ ثُمَّ لَم يَحمِلوها كَمَثَلِ الحِمارِ يَحمِلُ أَسفارًا ﴾

[سورة الجمعة: ٥]

 فبين أن تكون عند الله غال، ولك مكانة كبيرة، الله عز وجل من حكمته أنه يلقي في روعك أنه يحبك.
 معقول جاء الابن ومعه الجلاء، كل علاماته تامة، وعليه ثناء على أخلاقه، والأب لا يتكلم ولا كلمة؟! أم يضمه ويقبله ويكافئه بهدية؟!

 

أنواع الآيات في القرآن الكريم :

 أخواننا الكرام الآية اليوم:

﴿لَقَد مَنَّ اللَّهُ عَلَى المُؤمِنينَ إِذ بَعَثَ فيهِم رَسولًا مِن أَنفُسِهِم ﴾

[سورة آل عمران: ١٦٤]

 بشر، لولا أنه بشر تجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر،

﴿ يَتلو عَلَيهِم آياتِهِ وَيُزَكّيهِم وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتابَ وَالحِكمَةَ ﴾

 آياته غير الكتاب والحكمة، عندنا الآيات آيات كونية، وآيات تكوينية، وآيات قرآنية.
 الآيات الكونية الكون، والتكوينية أفعال الله، والقرآنية كلامه، هي القنوات الوحيدة السالكة لمعرفة الله، تريد الله؟ عندك ثلاث قنوات؛ الكونيات التفكر، التكوينيات النظر:

﴿قُل سيروا فِي الأَرضِ ثُمَّ انظُروا ﴾

[سورة الأنعام: ١١]

 هذه آياته التكوينية، أفعاله الزلازل، البراكين، الأحداث، الحروب، وآخر شيء القرآنية كلامه، بين آياته الكونية والتكوينية القرآنية إذاً:

﴿لَقَد مَنَّ اللَّهُ عَلَى المُؤمِنينَ إِذ بَعَثَ فيهِم رَسولًا مِن أَنفُسِهِم يَتلو عَلَيهِم آياتِهِ وَيُزَكّيهِم﴾

.

 

الفلاح و النجاح :

 دقق ما هو الفلاح؟ الفلاح ليس النجاح، النجاح جزئي، قد تنجح في جمع المال، قد تنجح في شراء بيت رائع جداً، هذا نجاح، أما الفلاح فأن تحقق الهدف من وجودك، خلقك لتعبده، عبدته طوال حياتك، وتعرفت له، وخدمت عباده، الآن مصيرك الجنة، فالفلاح أن تحقق الهدف من وجودك، هذا الفلاح، لا تبحث عن النجاح بيل غيت يملك ثلاثة و تسعين مليار دولار، يوجد إنسان جمع المال، يوجد حاكم حكم إسبانيا مدة ثلاث و أربعين سنة، من أطول فترات الحكم ثم مات، لذلك الدنيا تنتهي بالموت، والموت ينهي كل شيء، ينهي قوة القوي، وضعف الضعيف، وذكاء الذكي، وغباء الغبي، ووسامة الوسيم، ودمامة الدميم، الموت يلغي كل شيء، فالبطولة أن تفعل في الزمن الذي سينقضي عملاً ينفعك بعد انقضاء الزمن.

العلاقة بين الاستقامة والإقبال على الله علاقة تبادلية :

 الآن قال تعالى:

﴿ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ﴾

[ سورة آل عمران :164]

 الكتاب أي الآيات؛ الآيات الأولى الكون:

﴿رَبَّنا وَابعَث فيهِم رَسولًا مِنهُم يَتلو عَلَيهِم آياتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتابَ وَالحِكمَةَ وَيُزَكّيهِم ﴾

[سورة البقرة: ١٢٩]

 هنا يوجد فرق بين الآيتين ملمح دقيق جداً، أي أنت تتصل بالله، تكتسب الكمال، فتعمل صالحاً، الصلة أولاً، مع الصلة يوجد كسب كمال، الكمال يترجم بعمل صالح، يوجد معنى معاكس؛ تعمل عملاً صالحاً، تقبل على الله، فيسمون العلاقة بين العمل الصالح والإقبال على الله علاقة تبادلية، العلاقة التبادلية علاقة لها اسم آخر علاقة تفاعلية، تقبل فتستقيم، تستقيم فتقبل، الأصح أن بين الاستقامة والإقبال على الله علاقة تبادلية.
 لذلك الأفعال في اللغة العربية لها أوزان، فعل كتب، الآن فاعل وزن فاعل فيه مشاركة قاوم، أنت لا تقول: قاتلت الصرصور، لا يوجد لها معنى إطلاقاً، قتلته فقط، ولكنك تقول: قاتلت العدو، العدو له قوة يقاتلني وأقاتله، هذا فعل مشاركة، فأي فعل على وزن فاعل فيه مشاركة، عندنا معاني أوزان الأفعال بحث باللغة ممتع جداً، استقبل استرحب استغفر يوجد طلب، طلب المغفرة، طلب الرحمة، إذاً أحياناً باللغة يوجد أشياء جميلة جداً إن شاء الله بالمستقبل يوجد درس أو درسان عن معاني أوزان الفعل، مثلاً وزن كتب فعل، الآن غلق أغلق تعدية، الله قال:

﴿ وَغَلَّقَتِ الأَبوابَ ﴾

[سورة يوسف: ٢٣]

 ما معنى غلق أي دفع الباب أما غلّق فأقفله، فالشدة لها معنى، والهمزة لها معنى، وزن تفاعل له معنى، واستفعل له معنى، وتفعل له معنى، أوزان الأفعال بحث ممتع جداً باللغة إن شاء الله في يوم من الأيام سنقف عنده.

 

الطريق السالك إلى الله أن تؤمن من خلال آياته :

 هذه الآيات أخواننا الكرام آيات كونية وتكوينية وقرآنية، وهي القنوات السالكة الوحيدة إلى الله، قال تعالى:

﴿ فَبِأَيِّ حَديثٍ بَعدَ اللَّهِ وَآياتِهِ يُؤمِنونَ﴾

[سورة الجاثية: ٦]

 الطريق السالك إلى الله أن تؤمن من خلال آياته، والآيات بين أيدينا: الكونية؛ الكون الشمس والقمر والنجوم والآفاق والسحاب والجبال، هذه كلها بين يديك، وهي بالعالم كله عامة، أي أنت ترى أحياناً بركاناً ثائراً، أنت ترى كل شيء بعينيك، هذه آيات كونية.
 والتكوينية أفعاله، الزلازل، الاجتياحات، الأمراض، والقرآنية كلامه، الكون والأفعال والكلام قنوات سالكة إلى الله.
 بارك الله بكم، اللهم أعطنا ولا تحرمنا، أكرمنا ولا تهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا، أرضنا وارض عنا، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم،
 أريد أن أقول لكم كلمة: أخونا الكريم كل يوم يسجل الدرس، وابنه يتابع الدرس كل يوم من أمريكا، ما هذه التقنية؟ هذه الدروس كلها موجودة بالأنترنيت، فممكن أن تتابعها بأي مكان بالعالم، العالم كان خمس قارات، أصبح قارة واحدة، ثم أصبح بلداً فمدينة فقرية فبيتاً فغرفة، واليوم العالم سطح مكتب، بارك الله بكم.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018