الدرس : 170 - الفوائد – تتمة الفائدة - من أعجب العجب أن تعرفه ثم لا تحبه. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 170 - الفوائد – تتمة الفائدة - من أعجب العجب أن تعرفه ثم لا تحبه.


2015-06-19

أولادك أكبر تجارة لك مع الله :

  أيها الأخوة الكرام؛ شيء طبيعي جداً أن يشعر الإنسان بعطش شديد ثم يبحث عن الماء فيجده فيشرب، حالة عادية، ويوجد حالة تقابلها يشعر بعطش شديد يبحث عن الماء فلا يجده فيموت، حالتان طبيعيتان مقبولتان، وهناك حالة تعد من أعجب العجب أن يعاني من عطش شديد، ويعرف مكان الماء ولا يجده نعم هذه حالة غير مقبولة، لذلك النص الذي أخذته من كتاب الفوائد لابن القيم الجوزية وهو من كبار كبار العلماء، بل إن معظم العلماء عالة على كتبه، له تقريباً ثلاثمئة كتاب، كنت ذات مرة في إزرع دخلت إلى المكتبة وجدت باب مدرسة يصلون العصر، سألت أحدهم: هل تسمع بابن القيم؟ قال: لا، ابن القيم من إزرع اسم صغير فلما كبر صار ابن القيم، أنا أقول كلمة: لا تستهين بابنك، أحد كبار العلماء يقول لي - يقيم في حمص وهو من حمص- : الأب يتحدث مع ابنه - أي الجد يتكلم عن الصغير - قال له: هذا ابنك نهايته دكتور، قال لي: هذه الكلمة سمعتها ورنت في أذني رناً، وصار في الطب أحد أعضاء رابطة علماء الشام.
 إنسان آخر - يوجد عندنا خطاط في الشام، الأول في الشرق الأوسط كله في الخط - قال لولده: يا بني هذا الخطاط متقدم في السن، وقد يموت في أية لحظة، أنت في النهاية دكتور، سوف أصنع لك لوحة عنده- وهو مازال في السادسة أو السابعة من عمره- لوحة كبيرة الدكتور فلان الفلاني، الدكتور حي يرزق، الآن وضع الأب اللوحة لابنه على غرفته الخاصة، يستيقظ يجد الدكتور فلان، أحياناً يقول الأب لابنه: أنت غبي، لكن الأب لل يقصد هذا، لكن فقط انزعج من ابنه هذه الكلمة انحفرت عنده أنه غبي، لا تغلط مع ابنك، أعطه معنويات عالية، تحمله، لأن الحقيقة الآية التي لا تصدق:

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ ﴾

[ سورة الطور: 21 ]

 قال علماء التفسير: ألحقنا بهم أعمال ذريتهم، لا يوجد تجارة أربح من التجارة مع الله، ربيت ابنك، كبر أصبح عالماً، كل أعماله بصحيفتك، أنجب ابناً جعله عالماً، أعمال ابن الابن بصحيفتك، الابن الثاني أنجب ابناً ثالثاً أعماله بصحيفتك، قال تعالى:

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ ﴾

[ سورة الطور: 21 ]

 قال علماء التفسير: ألحقنا بهم أعمال ذريتهم أي أن أكبر تجارة مع الله أولادك.

 

أسعد إنسان من كان على اتصال مع الله :

 كنا في مؤتمر لعلماء المسلمين تحت عنوان: سواعد الإخاء في تركيا، أحد العلماء قال: الذي يوجد عنده بنت يقبّل يدها صباحاً ومساءً، استغربنا، قال: لأنها سبب لدخول أبيها للجنة، الذي عنده بنت، رباها تربية عالية، رباها على الإيمان، على الحشمة، على الانضباط، علمها، هذه البنت وحدها سبب دخوله الجنة، لكن يوجد حالات سوف أقولها لكم، يكون هناك طبيب وجاءه إسعاف، ماذا تظن؟ الناس نائمة الآن، لعل الطبيب له سيارة، والطبيب طلب للمستشفى فوراً ، والسيارة مغلق عليها، فالإنسان عندما يريد أن يصف سيارته بمكان مريح يجلس مرتاحاً، وإذا كان المكان غير جيد يبقى قلقاً، هذه قضية إسعافية، قضية إنسانية، أنا أتكلم عن إنسان طبيب له سيارة، كنا في عمان من فترة في أحد السهرات، خرجنا وجدنا ازدحاماً غير طبيعي، حتى أن الشرطة كانت موجودة، يوجد سيارة حاجزة سيارة طبيب إسعاف، كيف سوف يخرج؟ يوجد حالات صعبة وكي ترتاح نفسياً يجب أن تصفها بمكان مريح، وإلا يوجد عندك قلق، فابن قيم الجوزية له كتاب الأوائل، وهذا الكتاب أول فائدة فيه: من أعجب العجب أن تعرفه ثم لا تحبه، الله أسماؤه كلها حسنى، صفاته فضلى، أي إن لم تقل أنا أسعد الناس لأنك على اتصال معه، والله كلمة قالها لي إنسان عندما كان في الحج، عاد إلى الشام زرته في البيت مهنئاً قال لي: والله ليس على وجه الأرض من هو أسعد مني إلا أن يكون أتقى مني، كلامه دقيق، فأنت تتعرف إلى الله، تخطب وده، تطبق أمره في بيتك، في نفسك أولاً، وفي بيتك، وفي عملك، ولا تكون أسعد الناس؟

منهج الله في الحياة :

 مرة كنت راكباً سيارة بعمان، إنسان يبدو له علاقة بوكالات أنباء، أو بقضية إعلامية، قال لي: أريد منك كلمتين أستاذ، فخطر في نفسي قلت له: أنت مرتاح في بيتك، مع أهلك، مع أولادك، مع أقربائك، مع جيرانك، صحتك جيدة، دخلك معقول، قال لي: نعم، قلت له لا تغير لا يغير، عندك مشكلة بعملك، أو مشكلة صحية، أو مشكلة بزواجك أو مع أولادك، غير ليغير، هذا الدين العظيم ينضغط كله بأربع كلمات: لا تغير لا يغير، غير ليغير، عندك معاناة من قضية غير ليغير، لا يوجد عندك مشكلة وكل الأمور عندك تجيدة لا تغير لا يغير، كي تطمئن، هناك حالة قلق عام، الناس تخوفك غداً يصاب الإنسان بشلل، يبقى تحت رحمة أهله، يتأففون من بقائه، و يسألون الله أن يخفف عنه، يعيش المستقبل المؤلم، قبل أن يكون مؤلماً أنا أقول: لا تغير لا يغير.
 مرة قلت كلمة، أحياناً يوجد كلمات جامعة مانعة، هي من اللغة الدارجة، قلت لإنسان: إما أن تأتي إليه راكضاً أو يحضرك ركضاً، اختر واحدة من بينهما.
 الذي صار معي أن أخاً عنده مطبعة، يبدو أنه بعام السبعين ربح أرباحاً كبيرة، ذكر لي ذلك، طبعاً لم يكن على صلة بالدين إطلاقاً، قال لي: وضعت في بيتي خمسمئة ألف، كنت أذهب إلى أمريكا حتى أتخلص من تعبي و لا آخذ معي زوجتي، وفهمكم كفاية، وصل إلى هناك شعر بآلام في ظهره، دخل إلى المستشفى قالوا له: أنت مصاب بسرطان في العمود الفقري، عاد إلى الشام من جامع لجامع، ومن طبيب لطبيب، ثم تبين أن التشخيص لم يكن صحيحاً، لا يوجد به شيء، فالله جاء به ركضاً، الله كبير، وعند الله مليار مليار مليار حالة يأتي بك ركضاً.
 إنسانة متفلتة أي أن ثيابها كلها وصف لصرعات الأزياء الحديثة، كل مفاتنها ظاهرة، أصبح معها بوادر ورم خبيث، قال لي أحد أقربائها: قالت: والله إذا شفاني الله أضع على ظهري ما يوضع على ظهر الدابة، فقط أتمنى من الله أن يشفيني، الشريان التاجي قطره ميلي وثلث، الذي يغذي القلب ميلي وثلث، إذا كان قطره ثلاثة أرباع الميلي يصاب الإنسان بذبحة صدرية، يشعر بالألم و هو يصعد الدرج، ألم في اليد اليسرى، شعور بالضيق، كل هذه المتاعب من الذبحة الصدرية أساسها أن الشريان التاجي الذي يغذي القلب كان قطره ميلي وثلث أصبح ثلاثة أرباع الميلي، من طبيب لطبيب، أنت بحاجة إلى قسطرة، أو توسيع شريان أحياناً، يقول لك: ضع راصوراً، وأحياناً يقول لك: اعمل عملية قلب مفتوح، وهناك متاهات تدفع مبالغ فلكية فتأتيه ركضاً، لا تغير لا يغير، غير ليغير، هذه كلمات جامعة مانعة، هذا منهج في الحياة، أنت امش مع الله عز وجل.
 يوجد ملمح ثالث لكن غريب؛ إذا كان منكم إنسان تاجر، وعنده بضاعة كلها استيراد نظامي، أسعارها جيدة، لا يوجد عنده ولا غلطة، كلها يوجد بها فواتير، ومرّ ضابط جمرك يتأثر؟ لا تتحرك شعرة فيه، لا يوجد عنده غلط، لأن هذه البضاعة هذه فواتيرها، وهذه أسعارها، وهذه الأرباح النظامية، لكن إذا كان أربعة أخماس بضاعته تهريب عندنا بالشام البضاعة المهربة ضريبتها ثمانية أمثالها، يفلس، فالإنسان إذا كانت بضاعته كلها تهريب قد يجمد الدم في عروقه يرجف، انظر إلى قول تعالى:

﴿ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا﴾

[سورة النساء:144]

الاستقامة مع الله عز وجل :

 المعنى المخالف؛ إذا كنت تمشي مع الله بشكل مستقيم، دخلك حلال، ويوجد بعملك إخلاص و إتقان، تبتغي وجه الله، بار الوالدين، زوج صالح، أب صالح، من البيت للجامع، الله عز وجل الخالق الذي بيده كل شيء لا يوجد له عليك سلطان:

((اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ))

[ابن ماجه وأحمد والدارمي عَنْ ثَوْبَانَ]

 لا تجعل للذات الإلهية سلطاناً يعاقبك، يوجد خطأ، كبر، مال حرام، غش، مواد غذائية يوضع بها مادة سبيداج، هذه مادة عبارة عن دهان يبيض لون الطحينة فيرتفع سعرها، أي أنك إذا بعت الكيلو زائد عشرة ليرات على مدى عشرين سنة، ماذا تجمع؟ سعر بيت؟ يأتي ورم خبيث يطير لك كل سعادتك، يوجد لدى إنسان دار سينما، كلما كان الفيلم فيه تفلت يربح أكثر، أصبح معه سرطان، ابن أخيه دخل إليه مرة يبكي قال له: أنا صنعت سينما حتى أجمع المال وأتمتع به في حياتي، الآن سأموت، الله يفاجئ الإنسان، لا تغلط مع الله، كل شيء مخطط له، لا يكون كما تريد، المستقيم مع الله تنفع معه الاستقامة فقط، لا ينفع الذكاء، يؤتى الحذر من مأمنه، مرة كنت بأميركا دعانا طبيب يعد من أكبر أطباء القلب لمنزله، والله أكرمنا إكراماً منقطع النظير، لكن لاحظت أن هذا الطبيب ليس طبيعياً، عندما خرجت سألت؟ قالوا لي: معه احتشاء بالقلب، طبيب قلب عمره لا يتجاوز الثانية والأربعين معه احتشاء؟ يتوهم أنا طبيب في اختصاصي لن أصاب بمرض قلبي، لذلك أحياناً يكون طبيب الهضمية معه قرحة بالمعدة، لا ينفعك مع الله إلا الاستقامة، يؤتى الحذر من مأمنه، فالإنسان عندما يدخل الله بحساباته، عندما يخاف من الله، عندما يخاف أن يأكل قرشاً حراماً، سيدنا عمر رأى راعياً معه شياه، قال له : بعني هذه الشاة؟ قال له الراعي: ليست لي، قال له: قل لصاحبها ماتت، ، يقول الراعي: والله إنني لفي أشدّ الحاجة إلى ثمنها، ولو قلت لصاحبها ماتت، أو أكلها الذئب لصدقني، فإني عنده صادق أمين، ولكن أين الله؟ لا يوجد لها حل، هذا الراعي لا يوجد عنده أربعة جدران إلى الأعلى، ولا يوجد عنده حاسوب، ولا يوجد عنده سيديات، ولكن قال: أين الله؟ وضع يده على جوهر الدين، الإنسان عندما يكون معه ثقافة عالية جداً ولا يستقيم فإنه أخطأ خطأ مدمراً، لذلك من أعجب العجب أن تعرفه ثم لا تحبه، شاهد قوله تعالى:

﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ﴾

[ سورة التحريم:24]

 أي أن الإنسان إذا سمع درساً وطبقه فقد صغى قلبه للحق، مثلاً لو أن إنساناً يقف وأنت بجانبه قلت له: على كتفك يوجد عقرب، وبقي هادئاً، و ابتسم لك، وقال لك: أنا شاكر جداً لهذه الملاحظة، جزاك الله خيراً، أسأل الله أن يقدرني لأرد لك هذا الجميل، هل يعتبر هذا الإنسان قد فهم ما قلت له؟ لا، لم يفهم شيئاً إطلاقاً، يوجد قانون إدراك انفعال سلوك، يمشي في بستان شاهد أفعى، لأنه قرأ عن الأفعى في كتاب العلوم، وسمع من جدته عدداً من القصص عن أفعى وجدت في البيت العربي القديم، ودخل إلى المعرض رأى أفعى، مصدر المشاهدات مع المعلومات مع القصص شكلوا ملفاً في الدماغ يسمى الأفعى، تذهب الصورة من الشبكية إلى الدماغ، في الدماغ تعرض على ملف الثعابين والأفاعي، فيدرك أن هذه أفعى، ماذا يصبح بعد حين؟ يصبح شيء لا يصدق، الدماغ ملك الجهاز العصبي يدرك أنه يوجد حيوان لدغته قاتلة، أفعى، يوجد أفاعي الكوبرا لدغتها مميتة، لدغة واحدة من الكوبرا يموت الإنسان، فيضطرب، لماذا اضطرب؟ لأنه أدرك، وعندما يضطرب يركض، يهرب أو يقتلها، يدل ذلك على وجود قانون إدراك انفعال حركة، فإذا الإنسان لم يتحرك فهو لم ينفعل، وإذا لم ينفعل لم يدرك، فقلنا له: على كتفك يوجد عقرب، بقي هادئاً ومبتسماً وقال: جزاك الله خيراً، أنا شاكر لهذه الملاحظة، يدل ذلك أنه لم يفهم ما قلت له، لو فهم قفز وخلع معطفه، فأنت إذا سمعت درساً ولم تطبقه أي أنك لم تسمع شيئاً، وهو يظن أنه قد سمع الدرس، وهم لا يسمعون، أحياناً الإنسان يقرأ كتاباً من ثمانمئة صفحة، رواية، ينتهي يتثاءب وينام، وأحياناً يقرأ كتاباً يقول: إن المتاعب بدأت الآن، لأن الكتاب الثاني وضعك أمام مشكلة خطيرة.

 

مغادرة الدنيا أخطر حدث في حياة الإنسان :

 فالحقيقة أخطر شيء في حياتنا كلنا موضوع مغادرة الدنيا، هل أنت مستعد لها؟ أي لماذا الإنسان مثلاً يشيب شعره؟ يوجد ظاهرة سلبية، يضعف بصره، يضع نظارات، معه ديسك في ظهره يضع مشداً، أحياناً يكون معه التهاب بالكلى يوجد دواء معين يأخذه كل يوم، يوجد عنده تسرع القلب يأخذ دواء منظماً للقلب، لماذ تفعل ذلك؟ لأنك تعاني من الخطر وتحاول أن تخفف منه.
 فالحقيقة أكبر خطر مغادرة الدنيا، من بيت إلى قبر، زوجة تحبها وتحبك، بنات صبايا، أولاد شباب، ولائم، سهرات، لقاءات، حفلات، نزهات، ضيفنا بالمكان الفلاني، من هذا الوضع إلى القبر، عبدي رجعوا وتركوك، وفي التراب دفنوك، ولو بقوا معك ما نفعوك، ولم يبقَ لك إلا أنا، وأنا الحي الذي لا يموت.
الموضوع خطير، موضوع مصيري متعلق بمصيرك إما إلى جنة يدوم نعيمها، أو إلى نار لا ينفذ عذابها، لذلك الإنسان عندما يشهد جنازة هذا الذي بالنعش إلى أين ذاهب؟ إلى الآخرة، سوف يدفن بالقبر، هذا لو فرضنا أنه يأكل مالاً حراماً، وكان قاطع رحم، وكان مستولياً على مال ليس له، الآن بدأت متاعبه.

بطولة الإنسان أن يعرف الله في الوقت المناسب :

 أخواننا الكرام؛ كلمة دقيقة: أمراض الجسد تنتهي عند الموت، الذي لديه ورم خبيث ومات انتهى الورم، الذي معه ضعف في القلب، احتشاء في القلب، فشل كلوي، عد ما شئت من أمراض كلها تنتهي عند الموت، لكن أمراض النفس تبدأ بعد الموت، الدليل قوله تعالى:

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾

[ سورة الشعراء:88-89 ]

 القلب السليم القلب الذي لا يشتهي شهوة لا ترضي الله، ولا يصدق خبراً يتناقض مع وحي الله، ولا يعبد إلا الله، قال تعالى:

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾

[ سورة الشعراء:88-89 ]

 فالبطولة والذكاء والنجاح والفلاح والتفوق والحكمة أن تعرف الله في الوقت المناسب.

 

خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت فقط :

 آخر كلمة؛ أنت معك مليار خيار رفض، هذا البيت لم يعجبك لا تشتره، هذه البنت خطبتها سمعتها ليست طيبة لا تتزوجها، هذا الشريك متعب لا تشاركه، معك مليار خيار رفض إلا مع الإيمان معك خيار وقت، بمليون موضوع معك خيار رفض إلا مع الإيمان خيار وقت، الدليل أن فرعون الذي قال: أنا ربكم الأعلى وما علمت لكم من إله غيري، فرعون عند الغرق آمن بالله قال الله له: الآن وقد عصيت من قبل، لذلك:

﴿ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ﴾

[سورة الأنعام:158]

 كنت ذات مرة بجدة، اطلعت على بناء من اثني عشر طابقاً، شيء فخم جداً، على البحر، قالوا لي قصته، قصته أن بدوياً عنده أرض شمال جدة - جدة توسعت تسعين كيلومتراً - باع الأرض لمكتب خبيث جداً، اشترى الأرض بربع قيمتها، ضحك عليه وأنشأ بناء، هذا المكتب العقاري يوجد به ثلاثة شركاء؛ الأول وقع من اعلى البناء إلى الأرض نزل ميتاً، والثاني دهس، فانتبه الثالث، ربط موت شريكيه بهذا القنص، بشراء الأرض، بحث عن صاحب الأرض ستة أشهر حتى عثر عليه وأعطاه أربعة أمثال حصته، فقال له البدوي: ترى أنت لحقت نفسك.
 كل إنسان منا ما دام قلبه ينبض فلينتبه، الآن عليك مخالفات؛ معصية، تقصير، مبلغ معقول، ملّ صاحبه وتركك، لم يتكلم معك، والله ذات مرة كنت عند محل كاتو في الشام، دخل إنسان أعطى صاحب المحل ليرة وهرب، ومع الليرة ورقة: من عشرين سنة أكلت بهذا المحل قطعة من الكاتو ولم أدفع سعرها، يبدو أنه تاب إلى الله، يحاول ألا يترك مشكلة عنده فدفع حقها، كان سعر القطعة عشرة قروش دفع ليرة أي عشرة أضعاف، ما دام القلب ينبض تستطيع أن تلحق نفسك، قال له: ترى أنت لحقت نفسك، فإذا كان هناك علاقات تجارية غير صحيحة، ديون، حقوق، مات الأب لم يورث البنات، هذا المال سوف يذهب إلى الصهر، ماذا؟ هل أنت أفهم من الله عز وجل؟ والله يوجد مخالفات عند المسلمين، عدم توريث البنت من أكبر المخالفات، لا يعطونها شيئاً، لأن المال يذهب للصهر، و الصهر عدو، يوجد مخالفات كثيرة أخواني.

(( ولن يُغْلَبَ اثنا عَشَرَ ألفا مِنْ قِلَّةٍ ))

[أبو داود والترمذي عن عبد الله بن عباس]

 وإذا كنا ملياراً وثمانمئة مليون، وليست كلمتنا هي العليا، وليس أمرنا بيدنا، وللطرف الآخر علينا ألف سبيل وسبيل، معنى هذا أن الكرة في ملعبنا، والخلل عندنا، فكل إنسان عليه أن يكون جريئاً، وعنده جرأة وشجاعة يبحث أين الخلل؟ ما دام الإنسان حياً يستطيع أن يصلح كل شيء، قال تعالى:

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الزمر: 53 ]

أنواع الذنوب :

 نحن في شهر لا يوجد أروع منه، لك أن تفتح مع الله صفحة جديدة، والماضي كله انتهى، إذا صام الإنسان إيماناً واحتساباً غفر الله له ما تقدم من ذنبه، لكن إياكم أن تفهموا أن المغفرة للذنوب التي بينك وبين العباد، هذه مستحيلة، ما بينك وبين العباد لا بحج يذهب، ولا بمليون صلاة، ما بينك و بين العباد يكون بالأداء أو بالمسامحة، لكن الذنب الذي يغفر بالتوبة ما كان بينك وبين الله، لذلك قالوا: ذنب لا يغفر وهو الشرك، وذنب لا يترك ما كان بينك وبين العباد، وذنب يغفر ما كان بينك وبين الله، ما كان بينك وبين الله هذا أسهل ذنب، أما كان بينك وبين العباد فبالأداء أو بالمسامحة، يسامحك أو تؤدي، لكن الذنب الذي لا يغفر فهو الشرك، والحمد لله رب العالمين.
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أعطنا ولا تحرمنا، أكرمنا ولا تهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا، أرضنا وارض عنا، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018