الدرس : 121 - العمل الصالح، الصدقة الجارية، الولد الصالح من سعي الإنسان قبل أن يموت. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 121 - العمل الصالح، الصدقة الجارية، الولد الصالح من سعي الإنسان قبل أن يموت.


2015-02-08

ستمرار الذكر بالعمل الصالح :

 أيها الأخوة الكرام؛ من الأحاديث الشريفة الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له))

[مسلم وابن خزيمة في صحيحه]

 الذي يترك بعد موته هذه الثلاث أو إحداها استمر عمله.

(( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له))

[مسلم وابن خزيمة في صحيحه]

 فكيف لمن يدركه الموت وليس له في الأصل عمل صالح؟ مرة إنسان يطوف حول الكعبة ويقول بدعاء مسموع: ربي اغفر لي ذنبي ولا أظنك تفعل، القصة التي وردت تذكر أن وراء هذا الإنسان الذي يطوف ويقول: ربي اغفر لي ذنبي ولا أظنك تفعل، كان وراءه الإمام الشافعي قال له: ويحك يا هذا ما أشدّ يأسك من رحمة الله؟! قال له: ذنبي عظيم، قال له: ما ذنبك؟ قال: كنت جندياً في قمع فتنة فلما قمعت الفتنة أبيحت لنا المدينة، دخلت أحد البيوت رأيت في البيت رجلاً وامرأة وطفلين، قتلت الرجل وقتلت الطفل الأول، ثم قلت للمرأة: أعطني كل ما عندك، أعطته كل ما عندها، لكن عندما رأته جاداً في قتل الطفل الآخر أعطته درعاً مذهبة أي مطلية بالذهب، أمسكها هذا الجندي وقلبها وتأملها فأعجبته، فإذا على هذه الدرع المذهبة بيتان من الشعر، قرأهما فوقع مغشياً عليه، ما هذان البيتان؟

إذا جار الأمير وحاجباه  وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويل ثم ويـــــــــــل  لقاضي الأرض من قاضي السمــاء
***

 مرة في بلد خلال أربع و عشرين ساعة صدر حكم بإعدام خمسمئة و ستة و تسعين شخصاً بقرار واحد بمدة أربع و عشرين ساعة، والعادة أن الجرائم التي تستوجب الإعدام قد تبقى في المحاكم عشر سنوات، جرائم جزائية.

إذا جار الأمير وحاجباه  وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويل ثم ويـــــــــــل  لقاضي الأرض من قاضي السمــاء
***

كيف يكون عمل ابن آدم مستمراً بعد موته ؟

 الآن كيف يكون عمل ابن آدم مستمراً بعد موته؟

((صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له))

 من بين التفاسير التي أعتمدها تفسير القرطبي، هذا التفسير ألّف قبل ألف عام، ولا أعتقد أن عالماً من علماء الدين الإسلامي إلا ويكون هذا التفسير مرجعاً له، إنسان ألّف تفسيراً ومات من ألف سنة، لا يوجد عالم من علماء المسلمين في شتى بقاع الأرض إذا اقتنى هذا التفسير وقرأ منه إلا وكان هذا في صحيفة من ألّفه، أحياناً تستمعون إلى درس دين لعالم جليل توفاه الله من عشر سنوات، وعدة فضائيات تذيع دروسه، وهو قبل عشر سنوات قد توفي، وبالمقابل هناك مغنون تصدح أغانيهم في الإذاعات وهم تحت الثرى.
 إلى جانب دمشق يوجد سهل جميل جداً اسمه يعفور، أغنياء القوم لهم في هذا السهل فيلات جميلة جداً، لكن الشيء الذي يلفت النظر أن في هذا الطريق المتجه إلى الزبداني يوجد على اليمين ملهى، وعلى اليسار مسجد، وكلا الرجلين - الأول أنشأ ملهى، فيه جميع أنواع الموبقات التي لا يتصورها الإنسان، والثاني أنشأ مسجداً، الذي أنشأه دعانا إلى حفل الافتتاح، ودشن هذا المسجد، ودعونا له من أعماق قلوبنا- توفاهما الله، شخص أنشأ ملهى، وبعد افتتاح هذا الملهى بأيام توفاه الله، فكل الموبقات التي تجري في هذا الملهى سيحاسب عليها، والذي أنشأ هذا المسجد، أنا آتي لهذا المسجد أقول: الذي أنشأ هذا المسجد ما من صلاة تقام فيه، ما من رجل تنعقد في هذا المسجد توبته مع الله، ما من دمعة تهطل من عين خاشع في هذا المسجد إلا في صحيفة من بناه. لذلك:

(( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث....))

 فأنا الذي أتمناه وسبب هذا الدرس الطيب أنت لك أعمال صالحة إن شاء الله، ولك استقامتك، لكن بطولتك أن يكون لك عمل صالح يستمر بعد المغادرة، أحياناً أعمال دعوية، أو معهد شرعي مثلاً، مرة عقد في دمشق مؤتمر للأوقاف، أنا كنت مندوب سوريا، مندوب بعض الدول الخليجية حدثنا عن أنواع الأوقاف في بلده، شيء لا يصدق، مثلاً وقف لتحبيب الصغار بالمطالعة، هذا الوقف يضع قصصاً رائعة جداً بأبهى طبعة، ألوان، نصوص رائعة، مضبوطة بالشكل، توزع مجاناً، هذا الطفل إذا قرأ القصة، واستمتع بها، وتابع القراءة، أنشأنا عنده رغبة بالمطالعة، وما من هواية على وجه الأرض أمتع وأنفع من هواية المطالعة، لأنك إذا قرأت كتاباً أخذت علم المؤلف، يكون مع المؤلف دكتوراه، وقد أمضى أربعين سنة في التعليم الجامعي، كل هذا العلم تأخذه إذا قرأت هذا الكتاب.

((صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له))

 أحد خطباء الجامع الأموي كان رجلاً صالحاً توفي، أقيم له العزاء في المسجد، في اليوم الثالث قام ابنه وألقى خطاباً لا يختلف عن خطاب أبيه، أنا والله بكيت قلت: إذاً هذا الأب المتوفى لم يمت مادام ترك ولداً صالحاً من بعده يدعو له.
 فأنا أتمنى أن يكون الأولاد داخلين في برنامجنا اليومي، عندك ولد أو اثنان أو ثلاثة، هذا الابن إذا علمته علماً جيداً، وراقبته، واعتنيت بإيمانه، يقول لك: تربية نفسية، تربية اجتماعية، تربية إيمانية، تربية علمية، تربية أخلاقية، تربية جنسية، تربية رياضية، هذا الابن قد يكون أكبر مسعد لك، لأن النبي الكريم يقول:

(( أفضل كسب الرجل ولده))

[الطبراني في المعجم الكبير]

كسب الرجل ولده خير كسب على الإطلاق :

 خير كسب على الإطلاق كسب الرجل ولده، قال تعالى:

﴿وَالَّذينَ آمَنوا وَاتَّبَعَتهُم ذُرِّيَّتُهُم بِإيمانٍ أَلحَقنا بِهِم ذُرِّيَّتَهُم ﴾

[سورة الطور: ٢١]

 قال علماء التفسير: ألحقنا بهم أعمال ذريتهم أي كل أعمال أولادك الصالحة إلى يوم القيامة في صحيفتك، لذلك أكبر تجارة مع الله أن تربي أولادك.
 سافرت إلى بلاد الغرب مرات كثيرة، بالحقيقة تتمتع الجالية المسلمة في الغرب ولاسيما بأمريكا بدخل فلكي، دخلت مرة إلى بيت ارتفاع سقفه كارتفاع هذا السقف بكل بلاد العالم ثلاثة أمتار ونصف، السقف عشرون متراً، مسبح مفلتر مسخن في البيت، دخول مخيفة، تقول له: ابنك، يغمى عليه، فكنت أقول لهم- كان في ذلك الوقت كلينتون رئيس أمريكا - لو بلغت منصبا ككلينتون، وثروة كأونسيس، وعلماً كأنشتاين، ولم يكن ابنك كما تتمنى فأنت أشقى الناس.
 مرة جاء أطباء من أمريكا وأقاموا مؤتمراً طبياً في دمشق، ولأنني سافرت إليهم كثيراً دعيت لإلقاء محاضرة في هذا المؤتمر، ذكرت كلمة أحد العلماء المشاهير قال: إن لم تضمن أن يكون ابن ابن ابنك مسلماً في هذه البلاد لا يجوز أن تبقى فيها، ألقيت كلمة في هذا المؤتمر وجاءني طبيب ودمعته على خده قال لي: ابن ابن ابني؟ قلت له: طبعاً، قال لي: أنا ابني غير مسلم، لا تحتاج إلى ابن ابن ابني.
 وعندما سافرت إلى أستراليا ودعني رئيس الجالية والله في المطار بكى، أي خلال شهر أصبح بيننا ألفة ومودة، وكل يوم محاضرة، قال لي: بلغ أخواننا في الشام أن مزابل الشام خير من جنات أستراليا، قلت له: اشرح؟ قال لي: ابنك في أستراليا احتمال أن يكون ملحداً خمسون بالمئة، والاحتمال الثاني شاذ وإن لم تصدق فاسأل.
 فأنا يدخل في بالي بلادنا الشرق الأوسط، نعاني ما نعاني، لكن عندنا شيء اسمه تماسك أسرة، عندنا شيء اسمه هذا ابن، هذه بنت.
 شخص بأمريكا دخل على ابنته، يوجد معاشرة في الفراش، لأنه غضب فقط استدعي لدوائر الشرطة وقع تعهداً - قصة طويلة- فالمشكلة من أقام مع المشركين برئت منه ذمة الله، الإقامة الدائمة، ممكن أن تسافر لنيل دكتوراه، لهدف محدود، ينتهي هذا الهدف تعود إلى بلدك، لأنه كما يقول العامة: لحم كتفك من خير هذه البلاد، فالأولى أن ترد الجميل لأهل هذه البلاد، خمسة آلاف طبيب عربي معهم بورد في بلاد الغرب، وبلاد المسلمين بأشد الحاجة لهذه الاختصاصات.
 فالإنسان عندما ينطوي على مواقف أخلاقية والله أعرف طبيباً استمع إلى محاضراتي، قال لي: ملخص محاضراتك أن نعود إلى بلادنا، وأشهد الله أن له دخلاً بأمريكا فلكياً، عاد وأنشأ عيادة على النمط الأمريكي، عيادة عصبية هضمية، أي عيادة منوعة، يدخل المريض أي اختصاص موجود بالعيادة، والله أخذ بيده ووفقه كثيراً.

 

العاقل من يعدّ للساعة عدتها :

 أي يجب أن نفكر بالنهاية، يوجد نقلة من بيت إلى قبر، أو من بيت فخم جداً إلى قبر، من أهل أولاد زوجة أصهار كنائن إلى قبر، من بيت مرتب، دخل فلكي، نزهات، ولائم، حفلات، لقاءات، سفريات إلى قبر، هل يقدر أحد من الحاضرين أن يقول: أنا لا أموت؟ عبدي رجعوا وتركوك، وبالتراب دفنوك، ولو بقوا معك ما نفعوك، ولم يبق لك إلا أنا، وأنا الحي الذي لا يموت.
 مرة شيعت أحد أقربائي، وضع في القبر فتح وجهه، الكفن يزاح عن وجهه أي وجه رأسه إلى القبلة، ثم وضعت البلاطة، وأهيل التراب، والله في هذه اللحظة والله الذي لا إله إلاهو ما وجدت على سطح الأرض إنساناً أذكى ولا أعقل ممن يعد لهذه الساعة التي لابد منها.
هذا الكلامي لا يعني ألا تتزوج، تزوج، وأسس مشروعاً، وأسس معملاً أو تجارة، وكُل واشرب وتمتع بما سمح الله لك به، هذا لا يتناقض مع طلب الآخرة.
 سافرت إلى أمريكا مرات كثيرة استنبطت حقيقة أن هذا الشعب يعيش لحظته فقط، بيت، طعام طيب، لقاءات، سهرات، ولائم، سياحة بالصيف إلى هونولولو مثلاً، ويغفل عن ساعة الموت. فالبطولة أن تعد لهذه الساعة، والإعداد لهذه الساعة لا يعني أن تتخلى عن حاجاتك الأساسية، ولكن أصبح لديك هدف، أي إنسان صاحب رسالة، و هذا شيء كبير جداً.

البشر صنفان؛ إنسانيون أو عنصريون :

 أنا أقول: البشر على صنفين؛ يوجد مليون تقسيم، أحد هذه التقسيمات إما إنساني أو عنصري، العنصري يرى لنفسه ما لا يرى لغيره، مثلاً يكون سهران مع زوجته، أحبّ أن يمضي هذه السهرة ساخراً من أم زوجته، هو جبار في المنزل، تسكت، في اليوم التالي تكلمت كلمة واحدة عن أمه، أقام عليها الدنيا، عنصري، مادام ترى لنفسك ما ليس لغيرك وترى ما على غيرك ما ليس عليك فأنت عنصري.
 حق الفيتو لماذا؟ إذا خمس دول قالت: لا، يلتغي القرار، قد يكون القرار إنسانياً، قد يكون القرار رحمانياً، لأن هناك دولة تناصر هذا البلد فكلما اتخذ قرار لصالح الضعاف و المساكين والفقراء يستخدم حق الفيتو، هذا أيضاً حق عنصري. ومادام في الأرض عنصرية الحروب لن تقف أبداً، لا تقف إلا بالاتجاه الإنساني.

بطولة الإنسان أن يترك عملاً صالحاً يراه في قبره :

 أخواننا الكرام؛ فكر تفكيراً عميقاً وجاداً وخطيراً ومصيرياً بعمل صالح يستمر بعد مغادرة الدنيا.

(( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له))

 صدق ولا أبالغ مئات البيوت التي يموت صاحبها يعاني الأهل من الحزن والألم، ويضعون على الثريات أقمشة بيضاء، ويلبسون الأسود شهراً أو اثنين فقط بعدها حفلات، وسهرات، وسياحة، وسفر، وضحك.
 أنا سأقول كلمة دقيقة: الإنسان حينما يولد كل من حوله يضحك وهو يبكي وحده أثناء الولادة، جاء ملك الموت كل من حوله يبكي فإذا كان بطلاً يضحك وحده، قال تعالى:

﴿قيلَ ادخُلِ الجَنَّةَ قالَ يا لَيتَ قَومي يَعلَمونَ﴾

[سورة يس: ٢٦]

 والله يا أخوان من باب النصيحة والله وأنصح نفسي قبل أن أنصحكم: البطولة أن تترك عملاً صالحاً تراه في قبرك، بالعمل الصالح يتسع القبر مد البصر، والقبر يصبح كأنه جنة، والقبر يضيق على صاحبه حتى تتكسر أضلاعه بالعمل السيئ، فالبطولة أن تعد لآخرتك.
 اللهم أعطنا ولا تحرمنا، أكرمنا ولا تهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا، أرضنا وارض عنا.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018