الدرس : 081 - الشرك الخفي والشرك الجلي. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 081 - الشرك الخفي والشرك الجلي.


2014-12-15

الشرك الجلي و الشرك الخفي :

 أيها الأخوة الكرام؛ يقول الله تعالى:

﴿وَما يُؤمِنُ أَكثَرُهُم بِاللَّهِ إِلّا وَهُم مُشرِكونَ﴾

[سورة يوسف: ١٠٦]

 لذلك العلماء قالوا: هناك شرك جلي وهناك شرك خفي، الشرك الجلي نحن بفضل الله عز وجل كمسلمين ناجون منه، لا يوجد عندنا إله مثل بوذا يعبد من دون الله، يوجد في بلاد أخرى في شرق آسيا إله اسمه بوذا يعبد من دون الله، نحن لا يوجد في العالم الإسلامي شرك جلي، لكن يقول عليه الصلاة والسلام:

(( أخوف ما أخاف على أمتي الشرك الخفي، أما إني لست أقول إنكم تعبدون صنماً ولا حجراً، ولكن شهوة خفية وأعمالاً لغير الله ))

[رواه أحمد ]

 أي إذا أحد الأخوة الكرام قد يعتب عليّ في نفسه أنني أتشدد، أنا أرى وسامحوني أن الحقيقة المرة أفضل ألف مرة من الوهم المريح.
 كشاهد إذا معك شيك مزور بمئة ألف دينار وقدمته لمصرف، في بعض الدول صاحبه يعتقل فوراً، فإذا أنت عرفت أن الشيك مزور في الوقت المناسب أفضل أم أن تجهل أنه مزور وتقدمه لمصرف وتخسر حريتك مثلاً؟ فالحقيقة المرة أعتمدها دائماً وهي أفضل ألف مرة من الوهم المريح، يوجد عندنا أدلة، قال تعالى:

﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذينَ آمَنوا مِنكُم وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ لَيَستَخلِفَنَّهُم فِي الأَرضِ﴾

[سورة النور: ٥٥]

 بربكم هل نحن كمسلمين مستخلفون في الأرض؟ لا والله:

﴿ كَمَا استَخلَفَ الَّذينَ مِن قَبلِهِم ﴾

[سورة النور: ٥٥]

 هذا قانون:

﴿ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُم دينَهُمُ ﴾

[سورة النور: ٥٥]

 هل هذا الدين الإسلامي ممكن في الأرض؟ لا والله، يواجه حرب عالمية ثالثة كانت قبل حين تحت الطاولة والآن فوق الطاولة، جهاراً ونهاراً.

 

بطولة الإنسان ألا يطيع المخلوق و ينسى الخالق :

 أحد أعضاء الكونجرس يقول: بما أن الغرب مهيمن على الشرق لن يسمح بقيام حكم إسلامي، من الآخر، يوجد حرب عالمية ثالثة معلنة جهاراً ونهاراً على المسلمين، أين الخلل؟ لا يوجد جواب! أنا أرى ولعلي على صواب أن زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين، فالله وعدنا بالاستخلاف، ونحن الآن لسنا مستخلفين، وعدنا بالتمكين، وهذا الدين العظيم ليس ممكناً في الأرض، بل يواجه حرباً عالمية ثالثة، ووعدنا بالتطمين، ونحن لسنا آمنين، أين الخلل؟ هنا البطولة، الآية دقيقة جداً:

﴿إِنَّ اللَّهَ لا يَغفِرُ أَن يُشرَكَ بِهِ وَيَغفِرُ ما دونَ ذلِكَ لِمَن يَشاءُ ﴾

[سورة النساء: ٤٨]

 للتقريب لو بعت بضاعة للشام، ولك مع أحد التجار مبلغ كبير، ووعدك بيوم معين أن تأخذ المبلغ عداً ونقداً، يوجد لك قطار افتراضي من عمان إلى دمشق، فممكن أن تركب القطار، وتقطع درجة أولى وبخطأ منك تركب درجة ثالثة، هذا خطأ، لكن القطار في طريقه إلى دمشق والمبلغ جاهز، ممكن أن تجلس بعربة فيها شباب غير منضبطين يزعجونك بفسقهم وفجورهم لكن القطار في طريقه إلى دمشق، والمبلغ جاهز، ممكن أن يكون في القطار عربة طعام وأنت تتلوى من الجوع ولا تعلم هذا خطأ ثالث، ممكن أن تكون قاطعاً درجة أولى وأنت درجة ثالثة، كله ممكن، لكن القطار في طريقه إلى دمشق، وصاحب الدين جاهز، والمبلغ جاهز، أما يوجد خطأ لا يغتفر أن تركب قطاراً معيناً غير متجه إلى الشام، لا يوجد شيء هناك، فالله لا يغفر أن يشرك به، يوجد ذنب الله يغفره، يوجد خطأ الله يسامحك عليه، يوجد توجه خاطئ الله يقبله منك مع التوبة مثلاً، يوجد مليون قضية، أما أن تتجه لغيره؟ فلا، أما أن تعلق الأمر على غيره؟ أما أن تعلق الأمل على غيره؟
 أحياناً أب يعالج ابنه عند طبيب يقول لك: والله لولا هذا الطبيب لكان ابني قد مات، معه التهاب سحايا، أين الله؟ نسي الله:

﴿وَما يُؤمِنُ أَكثَرُهُم بِاللَّهِ إِلّا وَهُم مُشرِكونَ﴾

[سورة يوسف: ١٠٦]

 لذلك ورد في بعض الآثار:

((الشرك أخفى من دبيب النملة السمراء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء))

 هل من الممكن أن تشعر بنملة لونها أسمر تمشي في الليل على صخرة صماء؟ هل تحس بحركتها؟ مستحيل:

(( الشرك أخفى من دبيب النملة السمراء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء))

 إن الله ليغضب إذا مدح الفاسق، فكيف إذا مدح المجرم؟ الذي يبيع دينه يقف مع الظالم، انتهى عند الله نهائياً، إن الله ليغضب إذا مدح الفاسق، فكيف بالمجرم؟ دائماً وأبداً يغفر لك إذا صمت، ولا يغفر لك إذا مدحت، بل والناس يعذرون الصامت ولا يعذرون المادح، لا تقدر اسكت، أما أن تقول كلاماً غير صحيح. مرة ثانية:

((الشرك أخفى من دبيب النملة السمراء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء، وأدناه أن تحب على جور وأن تبغض على عدل ))

 مرة ثانية سامحوني إذا ظننتم أنني أتشدد أنا والله الدين نصيحة.
 إذا شخص جاء العيد- عيد الفطر السعيد أو عيد الأضحى المبارك- وقال: الله أكبر الله أكبر، ورفع صوته بالتكبير، هذا شيء رائع جداً، لكن لو أطعت زوجتك في شيء لا يرضي الله أبداً وعصيت الله أنت في الحقيقة لم تقل: الله أكبر ولا مرة ولو رددتها بلسانك ألف مرة، نريد فعلاً، أنت رأيت أن إغضاب زوجتك أكبر من أن تغضب الله، فأطعت زوجتك وعصيت الله.
 أعرف شخصاً ما كان يصوم أبداً أي لم يكن له علاقة بالدين إطلاقاً، شهر من شهور رمضان صام، كان عمره خمساً وأربعين سنة، أول شهر يصومه، وهو موظف كبير في وزارة، دخل عند الوزير فسأله: هل أنت صائم؟ قال له: لست صائماً سيدي، لم يتحمل ذم الوزير أنه صائم، قال له: لست صائماً.
فلمجرد أن تطيع مخلوقاً وتعصي الله، بينك وبين نفسك كن جريئاً، ولا تواجه المشكلة بسذاجة، قل: أنا إيماني ضعيف، لمجرد أن تطيع مخلوقاً وتعصي الله عز وجل.

 

الحساب الختامي الملزم يوم القيامة :

 لكن هناك ملمحاً أتمنى ألا يفهم فهماً آخر، أصحاب الأخدود قتلوا جميعاً، لست دائماً تنتصر، هناك حالات قليلة، أصحاب الأخدود أحرقوا جميعاً وانتهوا ولم يحققوا النصر، لذلك الله يخاطب النبي الكريم:

﴿وَإِمّا نُرِيَنَّكَ بَعضَ الَّذي نَعِدُهُم أَو نَتَوَفَّيَنَّكَ ﴾

[سورة يونس: ٤٦]

 أي قد لا يتاح للنبي الكريم وهو سيد الخلق وحبيب الحق أن يرى نتائج الظالمين، لذلك ورد في قوله تعالى:

﴿وَإِن مِنكُم إِلّا وارِدُها ﴾

[سورة مريم: ٧١]

 الآية تحير، يا رب حتى المؤمن! قال:

﴿وَإِن مِنكُم إِلّا وارِدُها ﴾

[سورة مريم: ٧١]

 لأن أسماء الله الحسنى كلها محققة في الدنيا إلا اسم العدل محقق جزئياً، لأن الله يعاقب بعض المسيئين ردعاً للباقين، ويكافئ بعض المحسنين تشجيعاً للباقين، لكن الحساب الختامي القطعي الثابت الملزم يوم القيامة:

﴿ وَإِنَّما تُوَفَّونَ أُجورَكُم يَومَ ﴾

[سورة آل عمران: ١٨٥]

 لذلك لا بد من أن تتحقق من عدل الله يوم القيامة فترد النار، ورود النار غير دخولها، يوجد فرق كبير، ورد النار، مثلاً لو أنشؤوا في الأردن سجناً حضارياً، يوجد فيه غرف خاصة، ممكن أن تقرأ الصحف، ممكن أنهم أخذوا حريتك لكن لم يأخذوا نشاطاتك، كان سجناً حضارياً وزارنا وزير من دولة غربية، وأردنا أن نتباهى أمامه بهذا السجن، هل يعد هذا الوزير الضيف سجيناً؟ هذا زائر، فالزيارة شيء والاستحقاق شيء آخر، إذاً ورود النار غير دخولها، من أجل أن تتحقق من عدل الله المطلق، وأسماؤه الحسنى محققة كلها في الدنيا إلا سم العدل فمحقق جزئياً، لذلك:

﴿وَإِن مِنكُم إِلّا وارِدُها كانَ عَلى رَبِّكَ حَتمًا مَقضِيًّا﴾

[سورة مريم: ٧١]

 إذا الذي أود أن أؤكده لكم:

(( الشرك أخفى من دبيب النملة السمراء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء وأدناه أن تحب على جور ))

 إنسان ظالم أعطاك سيارة تحبه، يوجد ملمح دقيق في الأدعية:" اللهم لا تجعل لي خيراً على يد كافر" إذا كافر أعطاك شيئاً أنت تحبه، فصار هناك تمازج نفسي، هذا شيء كبير جداً.
 إذاً حتى كلمة الله أكبر التي نرددها في العيد، إن عصيت خالقك وأطعت مخلوقاً كائناً من كان فأنت في الحقيقة لم تقلها حتى لو رددتها بلسانك ألف مرة.

 

العاقل من يعد للساعة التي لا مفر منها :

 أخواننا الكرام؛ الحقيقة اعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، نحن في الشام يوجد لدينا نعوات تلصق على الجدران، سألت مرة موظفاً بدفن الموتى، قال: يوجد تقريبا مئة وفاة يومياً في الشام، مئة وفاة! أنا ألاحظ حوالي خمسين نعوة تلصق على الأعمدة، على الجدران، فلان عميد أسرتهم، فلان الطبيب، فلان المهندس، فلان ..، وسيشيع إلى مثواه الأخير، فهذه النعوات، فاعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا وسيتخطى غيرنا إلينا، فلنتخذ حذرنا، أي كلنا ندخل إلى البيت قائمين، ونخرج، ندخل ونخرج، ندخل ونخرج، يوجد مرة وحيدة نخرج بشكل أفقي.

(( عبدي رجعوا وتركوك وفي التراب دفنوك، ولو بقوا معك ما نفعوك، ولم يبق لك إلا أنا، وأنا الحي الذي لا يموت ))

 والله يا أخوان ما وجدت على وجه الأرض إنساناً أعقل ولا أذكى ممن يعد لهذه الساعة التي لا مفر منها، أحد الصالحين حفر قبراً ببيته، بيته واسع وفيه حديقة كبيرة، حفر قبراً، وكان يضطجع فيه كل خميس، ويتلو قوله تعالى:

﴿قالَ رَبِّ ارجِعونِ لَعَلّي أَعمَلُ صالِحًا فيما تَرَكتُ ﴾

[سورة المؤمنون: ١٠٠]

 ويخاطب نفسه ويقول: قومي لقد أرجعناك:

﴿َ رَبِّ ارجِعونِ لَعَلّي أَعمَلُ صالِحًا ﴾

[سورة المؤمنون: ١٠٠]

 أي توجد قضايا خطيرة، بتعبير آخر قضايا مصيرية، للتقريب طالب معه توجيهي، يوجد علامات تدخله كلية الطب، توجد علامات أقل تسمح له بطب الأسنان، توجد علامات ثالثة تسمح له بالعلوم، ثم بفرع ليس له أية وظيفة، هناك بعض الأشخاص يحصلون على ليسانس يحصّلون منه مئات الألوف، و قد ينال الشهادة لكن لا يوجد له وظيفة، لذلك وردني في بعض الدول الغربية، إذا الشهادة لم يعد لها رواج في العمل يغلقون الكلية، بهولندا أغلقوا كلية معينة، كلية طب الأسنان، أصبح عدد الخريجين ثلاثة أضعاف حاجة الناس، أي أنت تُخرّج شخصاً بلا عمل، فبعض الجامعات أغلقت لأنه لا يوجد مجال للعمل فيها.
 فأنا أقول القضايا المصيرية، أنا كيف وضعي؟ بيتي إسلامي؟ علاقاتي إسلامية؟ أخلاقي في البيت إسلامية؟ أفراحي إسلامية؟ تجد بيتاً عريقاً في التدين صار عرس ابنهم يأتي النساء بأبهى زينة، والعريس يجلس مع العروس على منصة مرتفعة، وهو ينظر على كل النساء بأبهى زينة.

 

أخطر شيء بحياتنا أن ينقلب الدين إلى عادات وتقاليد :

 أخواننا الكرام؛ أخطر شيء بحياتنا أن ينقلب الدين إلى عادات وتقاليد، عندئذ انتهى الدين، عادات وتقاليد وتراث، الإسلام ليس عادات ولا تقاليد، الإسلام منهج رباني، يبدأ بفراش الزوجية وينتهي بالعلاقات الدولية، منهج كامل، فمن لا يحب ذاته؟ إذا كنت تحب نفسك وكنت حريصاً عليها، وحريصاً على خريف عمرك طبق منهج الله.
 مرة كنا في حلب، زرنا أحد العلماء، والله ما وقعت عيني في حياتي على ملك في مملكته كهذا العالم في بيته، بيت متواضع، بيت صغير، هو عالم من العلماء الكبار والورعين تماماً، فأنت تكون سعيداً عندما تتزوج وتشتري بيتاً وتؤسس البيت:

﴿ وَمَن أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَيرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ ﴾

[سورة القصص: ٥٠]

 يوجد لدينا في علم الأصول المعنى المخالف، المعنى المخالف: الذي يتبع هواه وفق هدى الله لا شيء عليه، الدين لا يوجد فيه حرمان.
 صفيحة البنزين هذه هي الشهوة، إن وضعت في مستودع السيارة وسار البنزين في الأنابيب المحكمة، ولّد حركة نافعة أقلتك في العيد إلى مكان جميل أنت وأهلك، صفيحة البنزين نفسها إذا صبت على المركبة وأصابتها الشرارة أحرقت المركبة ومن فيها.
 فالشهوة إما أنها قوة دافعة، أو قوة مدمرة، لذلك ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا جعل لها قناة نظيفة تسري خلالها، فأنت إن اعتمدت على إنسان، إن توهمت أن مشكلتك عند إنسان تُحل عنده، ونسيت الله عز وجل، يوجد حكمة إلهية: قد يأتيك الألم والضرر من هذا الإنسان تأديباً لك.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018