محاضرة في مدينة الخرطوم ـ قاعة الشارقة : كيف نتدبر القرآن؟ - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠12كيف نتدبر القرآن ؟ - السودان
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

محاضرة في مدينة الخرطوم ـ قاعة الشارقة : كيف نتدبر القرآن؟


2015-10-01

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارض عنا وعنهم يا رب العالمين. اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

فضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه :

أيها الأخوة الكرام؛ أيها الأخوة الأحباب؛ أشكر للقائمين على هذا الملتقى دعوتهم الكريمة التي إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي، وأرجو الله أن أكون عند حسن ظنكم، وإن دلت على شيء آخر فعلى تعلق أهل هذه البلاد الطيبة بالعلم والعلماء وهذا وسام شرف لكم.
أيها الأخوة الكرام؛ المحاضرة عن تدبر القرآن.
بادئ ذي بدء؛ فضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه، إنه كلام الله.
شيء آخر؛ القرآن كون ناطق، والكون قرآن صامت، والنبي عليه الصلاة والسلام قرآن يمشي، هناك تعريف ضروري: الناس يتعلمون بعيونهم لا بآذانهم، سيدنا جعفر رضي الله عنه حينما سأله النجاشي عن الإسلام قال:

(( أيها الملك كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك، حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه، وصدقه، وأمانته، وعفافه.... ))

[ ابن خزيمة عن جعفر بن أبي طالب ]

إذا حدثك فهو صادق، إن عاملك فهو أمين، إن استثيرت شهوته فهو عفيف، وفوق ذلك يأتي النسب كتاج.

(( ... فدعانا إلى الله لتوحيده، ولنعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء ))

[ابن خزيمة عن جعفر بن أبي طالب ]

العبادات الشعائرية لا تقبل ولا تصح إلا إذا صحت العبادة التعاملية :

لا بد من وقفة مهمة؛ هناك عبادة شعائرية كالصلاة، والصوم، والحج، والزكاة، لا تقبل وقد لا تقطف ثمارها إلا إذا صحت العبادة التعاملية، ولولا الدليل لقال من شاء ما شاء، و يجب ألا تقبلوا شيئاً إلا بالدليل، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(( لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا، قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ، وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ، قَالَ: أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا ))

[ سنن ابن ماجه عن ثوبان ]

(( مَن لم يَدَعْ قولَ الزُّورِ والعمَلَ بِهِ، فَليسَ للهِ حاجة فِي أَن يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ))

[أخرجه البخاري وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة ]

من حج بمال حرام ووضع رجله في الركاب ونادى لبيك اللهم لبيك نودي أن لا لبيك ولا سعديك وحجك مردود عليك .
الزكاة:

﴿قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْماً فَاسِقِينَ﴾

[ سورة التوبة: 53]

يتبين من هذه الأدلة النبوية والقرآنية أن العبادات الشعائرية لا تقبل ولا تصح إلا إذا صحت العبادة التعاملية، التعاملية صدق أمانة إخلاص، أداء الواجبات، هذه كلها عبادات تعاملية، لذلك إن صحت العبادات التعاملية قطفنا العبادة الشعائرية، لذلك القرآن كون ناطق، والكون قرآن صامت، والنبي عليه الصلاة والسلام قرآن يمشي، ونرجو الله أن يكون كل طالب علم إسلاماً يمشي، الناس يتعلمون بعيونهم لا بآذانهم.

القرآن الكريم منهج تفصيلي و رباني :

شيء آخر؛ هذا القرآن الكريم هدى من الله قال تعالى:

﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾

[ سورة البقرة : 38]

هذه الآية ترد كثيراً في القرآن الكريم، وهي جامعة مانعة بمعنى لا خوف عليهم في المستقبل ولا هم يحزنون على الماضي، قال تعالى:

﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾

[ سورة طه : 123]

اجمع الآيتين الذي يتبع هدى الله عز وجل لا يضل عقله، ولا تشقى نفسه، ولا يندم على ما فات، ولا يخشى مما هو آت.
إذاً القرآن الكريم منهج تفصيلي، ومنهج رباني، ونتعامل معه تطبيقاً فنقطف ثماره.

آيات الله الكونية و التكوينية و القرآنية طرق سالكة لمعرفته :

أيها الأخوة الكرام؛ هذا القرآن الكريم فيه آيات متنوعة كثيراً؛ أحد هذه الآيات آيات الله في الآفاق، والآية هي العلامة والدليل، والآية تقول:

﴿ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ﴾

[سورة الجاثية: 6]

الطريق السالك، والقناة الطاهرة النقية الرائعة لمعرفة الله آياته الكونية، أي خلقه، وآياته القرآنية كلامه، وآياته التكوينية أفعاله، فالآيات الكونية تحتاج إلى تفكر قال تعالى:

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾

[ سورة آل عمران : 190-191 ]

الآيات الكونية تحتاج إلى تفكر، والآيات التكوينية أفعاله، تحتاج إلى نظر، قال تعالى:

﴿ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

[ سورة النحل : 36]

الآية الثانية :

﴿ قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

[ سورة الأنعام : 11 ]

المكذب أحياناً يعاقب فوراً وفي أحيان كثيرة يعاقب بعد حين، فالفاء تدل على الترتيب مع التعقيب، وثم تدل على الترتيب مع التراخي.

التفكر في خلق السموات والأرض أقصر طريق إلى الله :

أيها الأخوة الكرام؛ الآيات الكونية في القرآن الكريم ألف وثلاثمئة آية، تتحدث عن الكون، فبربكم أنتم إذا قرأتم آية فيها أمر، الأمر ماذا ينتظر من قارئ القرآن الكريم المؤمن؟ أن يأتمر، وإذا آية فيها نهي ماذا تقتضي من قارئ القرآن الكريم المؤمن؟ أن ينتهي، وكل الآيات مصنفة، في القرآن ألف وثلاثمئة آية تتحدث عن الكون، ما موقف المؤمن من هذه الآيات؟ القصص القرآنية تقتضي أن تتعظ، وألف وثلاثمئة آية تتحدث عن الكون والإنسان تقتضي أن تتفكر في خلق السموات والأرض، والتفكر في خلق السموات والأرض هو أقصر طريق إلى الله وأوسع باب ندخل منه على الله، لأنه يضعنا وجهاً لوجه أمام عظمة الله، تقرأ القرآن آيات كونية، تكوينية ألف وثلاثمئة آية، لا بد من تطبيق عملي، لا بد من خطوة فعلية كي تحقق هذه الآية لذلك بعض اللمحات.
الشمس تكبر الأرض بمليون وثلاثمئة ألف مرة، بينهما مئة وستة وخمسون ألف كيلو متر، قال تعالى:

﴿ وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

[ سورة البروج : 1 ]

الأرض في دورتها حول الشمس تمر باثني عشر برجاً، أحد هذه الأبراج برج العقرب، وفي هذا البرج نجم صغير أحمر اللون متألق، اسمه قلب العقرب، هذا النجم يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما، قال تعالى:

﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ﴾

[ سورة لقمان : 11 ]

التدبر أن تقف عند هذه الآيات الكونية لأنها منهج إلهي وضع كي نتفكر في تفاصيل هذه الآيات، وكلما تعرفت إلى الله أكثر كانت الخشية أكبر، إن عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر، أما إذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في التفلت من الأمر، كأنني أضع يدي على مشكلة العالم الإسلامي، الأمر بين أيدينا درسناه في المدارس و والبرامج والواجبات هذه كلها أوامر بين أيدينا، لكن من هو الله؟ من هو الآمر؟
إن عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر، إذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في معصيته، الصحابة الكرام في مكة ثلاث عشرة سنة ماذا فعلوا فيها؟ الآيات المكية آيات كونية، أما التشريع ففي المدينة.
عندنا مرحلة مكية معرفة الآمر، ومرحلة مدنية معرفة الأمر، أنت بالكون تعرفه وبالشرع تعبده، إذاً الآية تقول: " ويتفكرون" فعل مضارع يدل على الاستمرار، لذلك هذا الماء الذي بين أيدينا من يصدق أن له خاصة لولاها لما كان هذا اللقاء، ولما كان أي بلد في الأرض، ما هي هذه الخاصة؟ الأجسام جميعها تتمدد حينما تسخنها، وتنكمش حينما تبردها، هذا قانون، والماء كذلك إلا أن الماء ينفرد بخاصة لولا هذه الخاصة لما كنا هنا، هذا الماء حرارته مثلاً تقدر بأربعين درجة تنخفض للثلاثين ثم للخامسة والعشرين ثم عشر فخمس فأربع، فيتمدد الماء، بهذا التمدد قلت كثافته، فإذا قلت كثافته طفا في الأعلى، وإذا طفا في الأعلى يبقى الماء دافئاً، لولا هذا لتجمدت الطبقة العليا في البحار، والتجمد يزيد الكثافة، فتغوص هذه الطبقة، فتكون طبقة ثانية ثم ثالثة ثم رابعة بعد حين تتجمد جميع البحار، ينعدم التبخر، تنعدم الأمطار، يموت النبات، يموت الحيوان، يموت الإنسان، هل تصدقون أن حياة أهل الأرض تقوم على هذه الخاصة، بالدرجة الرابعة يتمدد بدل أن ينكمش، والدليل املأ قارورة وأحكم إغلاقها لا بد من أن تنفجر تحت الأربع درجات الماء يتمدد فيحطم كل شيء، لا يوجد قوة تقف أمامه، محرك مصنوع من خلائط معدنية مذهلة إذا الماء لم يكن فيه مادة مضادة للتجمد يشق المحرك، هذا الماء من آيات الله الدالة على عظمته.

قراءة القرآن الكريم قراءة إيمانية :

أنا أتمنى من أخوتي طلاب الجامعة أن يقرؤوا في العلوم، وأنواع العلوم، هناك قراءة من أجل الامتحان، وقراءة إيمانية، حبذا أن تضيفوا إلى قراءتكم قراءة إيمانية، فالله عز وجل لا تدركه الأبصار ولكن العقول تصل إليه، والآيات بين أيديكم، إذاً هذا النجم يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما.
بين الأرض وبين أقرب نجم ملتهب أربع سنوات ضوئية، ماذا تعني أربع سنوات ضوئية؟ الضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر، في الدقيقة ضرب ستين، بالساعة ضرب ستين، باليوم ضرب أربع وعشرين، بالسنة ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين، أربع سنوات ضرب أربع، هذا الرقم.
كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام؟ لو قسمنا هذا الرقم على ثواني اليوم، ستون بستين بأربع وعشرين، الناتج سرعة الضوء، قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

أنشتاين جاء بسرعة الضوء واعتبرها السرعة المطلقة، فأي جسم سار بسرعة الضوء أصبح ضوءاً، لذلك هذه النظرية النسبية التي جاء بها أنشتاين مدرجة بآية قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

أي ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد.
أيها الأخوة الكرام؛ شيء آخر كلكم يعلم أن هذه الأرض تدور حول الشمس في مسار إهليلجي، وهذا الشكل له قطر أصغر وقطر أطول، الأرض تتحرك من القطر الطويل إلى القطر الأصغر، حينما تقل المسافة بينها وبين الشمس بحسب قانون الجاذبية تزداد الجاذبية، فإذا قلّت المسافة ازدادت الجاذبية، هناك احتمال أن تنجذب الأرض إلى الشمس، فإذا جُذبت إليها تبخرت في ثانية واحدة، ما الذي يمنع أن تتبخر في ثانية والأرض مادة صلبة غير عاقلة؟ الله عز وجل يرفع سرعة الأرض، فتنشأ قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة، فتبقى في مسارها، قال تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾

[ سورة فاطر : 41 ]

تتابع الأرض سرعتها، فإذا وصلت إلى القطر الأطول، الآن هناك حالة أخرى، المسافة زادت بين الأرض والشمس، وبحسب قانون التجاذب مع ازدياد المسافة تضعف الجاذبية، فلئلا تتفلت من جاذبية الشمس، وتنتهي الحياة كلياً، لأن الحرارة تصبح مئتين وسبعين تحت الصفر، تنخفض سرعتها لينشأ من خفض السرعة قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة، فتبقى في مسارها، قال تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾

[ سورة فاطر : 41 ]

إذاً دورة الأرض حول الشمس آية من آيات الله عز وجل الدالة على عظمته.
أيها الأخوة الكرام؛ آيات الله في الآفاق كثيرة جداً، والقرآن أشار إليها بألف وثلاثمئة آية، ما دور قارئ القرآن الكريم؟ ما دور متدبر القرآن إذا قرأ الآيات الكونية؟ ألا يتفكر فيها؟ أليس الله عز وجل قال:

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

[ سورة آل عمران : 190-191 ]

إذاً التفكر العبادة الأولى لأنه يضعك وجهاً لوجه أمام عظمة الله، لماذا وضعت هذه الآيات الكونية؟ من أجل تدبرها، والتدبر يقتضي أن تتعرف على تفاصيل هذه الآيات، وأنت حينما ترى عظمة خلق الله تخضع لمنهجه، وكل معرفة تزيدك خضوعاً ومعرفة بمنهج الله عز وجل.
أيها الأخوة الكرام؛ بين الأرض وبين أقرب نجم ملتهب عدا الشمس أربع سنوات ضوئية- كما قلت في بداية هذا اللقاء الطيب- ماذا تعني هذه السنوات؟ الضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو، في الدقيقة ضرب ستين، بالساعة ضرب ستين، باليوم ضرب أربع وعشرين، بالسنة ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين، أربع سنوات ضرب أربع، ينتج رقم كبير جداً، هذه المسافة بالكيلو مترات بيننا وبين أقرب نجم ملتهب، لو أردنا أن نصل إليها بسيارة أرضية لاحتجنا إلى خمسين مليون عام، خمسون مليون عام من أجل أن نقطع أربع سنوات ضوئية بمركبة أرضية، بعد الأرض عن نجم القطب أربعة آلاف سنة ضوئية، بعد الأرض عن مجرة المرأة المسلسلة مليونا سنة ضوئية، بعد الأرض عن أحدث مجرة مكتشفة ثلاثة عشر ألف مليون سنة ضوئية، الآن افتح القرآن الكريم:

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ﴾

[سورة الواقعة: 75]

ما معنى مواقع النجوم؟ المسافات بين النجوم، قال تعالى:

﴿ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ﴾

[سورة الواقعة: 76]

إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم، والعلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك، فإذا أعطيته بعضك لم يعطك شيئاً، ويظل المرء عالماً ما طلب العلم، فإذا ظنّ أنه قد علم فقد جهل.
إذاً قلب العقرب الذي يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما آية، نجم القطب آية، والنجم الملتهب، وسرعة الضوء آية، سرعة الضوء بآية واحدة قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

لما قسمنا ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام على ثلاثمئة وخمسة وستين ثم على أربع وعشرين ثم على ستين ثم على ثواني اليوم سرعة الضوء الدقيقة، 299652.

آيات الله في النفس :

أيها الأخوة الكرام؛ قال تعالى:

﴿ سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ﴾

[ سورة فصلت : 53 ]

كما أن هناك آيات في الآفاق هناك آيات في النفس.
هناك غدة صغيرة إلى جانب القلب أخواننا الأطباء يعرفون اسمها التيموس إلى عشرين عام سابقة كان يظن أنها ليس لها وظيفة إطلاقاً لماذا؟ لأنها تضمر بعد سنيتن وانتهت، ما دامت تضمر بعد سنتين ليس لها وظيفة، ثم اكتشف أنها أخطر غدة بالإنسان، ما هي؟ مدرسة حربية، تدخل إليها الكريات البيضاء همجية تتخرج منها مثقفة، تتعلم من هو الصديق ومن هو العدو، ولا تتخرج إلا بامتحان، يعرض عليها عنصر صديق فإن قتلته ترسب وتقتل، اشكروا الله هنا لا يوجد قتل، وتعطى هذه الكرية عنصراً عدواً فإن لم تقتله ترسب وتقتل، الخريجات الناجحات هي جهاز المناعة تعلم الأجيال الصاعدة الخبرات التي ينبغي أن يعرفها، والتعليم يضعف بعد السبعين يصبح حالة اسمها: خرف مناعي، هذه الحالة تظهر في التهاب المفاصل الرثوي، أنت لك جسم معجز، الآيات الكونية المتعلقة بالإنسان والمتعلقة بالأكوان والله أتمنى عليكم وأنتم طلاب الجامعة أن تقفوا عند التفاصيل شيء رائع جداً، وأنا أرى أن القضايا العلمية في القرآن الكريم أكثر الآيات تأثيراً في هذا العصر، وهذا عصر علم، لما قال الله عز وجل:

﴿ غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ ﴾

[ سورة الروم: 2-3]

﴿ أَدْنَى ﴾

بعد اكتشاف أشعة الليزر يتضح أن أخفض مكان في الأرض هو غور فلسطين، قال تعالى:

﴿ غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴾

.
أيها الأخوة الكرام؛ الآن نعود إلى التيموس، هي غدة صغيرة إلى جانب القلب فيها تتلقى الكريات البيضات تعليمات دقيقة حول الصديق والعدو، و هناك امتحان بعد ذلك، عندنا المجهر الإلكتروني يكبر خمسين ألف مرة، بهذا التكبير تبدو الكريات كمدرج جامعة جالسة كل منها في مكانها، وتتلقى التعليمات والتخرج بعد سنتين، هذا الذي يمكن أن يقال عن غدة التيموس التي هي من أدق الغدد في الإنسان، الخريجات الناجحات هي جهاز المناعة تعلم الأجيال الصاعدة، أما هي فقد انتهى دورها فتضمر وتنتهي.
أيها الأخوة الكرام؛ المرأة الحامل عقب الولادة ينزل مع الجنين قرص لحمي، اسمه المشيمة، هذا القرص تجتمع فيه دورة دم الأم مع دورة دم الجنين، ودم الجنين زمرة، ودم الأم زمرة، ولا يختلطان، فلو اختلطا لماتت الأم والجنين معاً، كيف لا يختلطان ؟ قال : بينهما غشاء سماه الأطباء الغشاء العاقل، هذا الغشاء، ماذا يفعل؟ يأخذ من دم الأم الأوكسجين يضعه في دم الجنين، يأخذ من دم الأم السكر يضعه في دم الجنين، يأخذ من دم الأم الأنسولين يضعه في دم الجنين، يحترق السكر بالأوكسجين عن طريق الأنسولين، تتولد الطاقة، الجنين حرارته 37، هذه أول وظيفة.
الغشاء العاقل يأخذ عوامل المناعة من الأم يضعها في دم الجنين، فجميع الأمراض التي أصيبت بها الأم الجنين محصن أن يصاب بها.
الشيء الثالث؛ الغشاء العاقل ينقل من دم الأم حاجات الجنين الغذائية، بروتين، شحوم، سكريات، معادن، أشباه معادن، فيتامينات، مواد بالآلاف، وهذه المواد يختارها بنسب دقيقة جداً، وهذه النسب تتبدل كل ساعة، أي لو كلفنا أطباء الأرض أن يقوموا بمهمة الغشاء العاقل لعجزوا، وهذه من آيات الله عز وجل الدالة على عظمته.
هذا هو التفكر، أنا أتمنى أن تكون هذه الآيات الكونية المتعلقة بالإنسان رؤوس موضوعات للتدبر، أنتم طلاب جامعة، فمن أراد أن يقف عند هذه الآيات الكونية إن كان اختصاصه في الفلك، أو الجيولوجيا، أو الطب، عند اختصاصه يوضح هذه الأدلة، عندئذ يصبح معه أدلة قوية على عظمة الله عز وجل.
أيها الأخوة الكرام؛ الغشاء العاقل يقوم بأعمال يعجز عنها الأطباء.
أما المطابقة في العين فهي شيء لا يصدق، عدسة مرنة، من يقيس المسافة بينك وبين الكرة؟ عضلات هدبية تضغط على الجسم البلوري حتى يأتي الاحتداب الأشدّ فتقع على الشبكية، هذا شيء لا يصدق، أقسم لكم بالله وحده لو أمضينا حياتنا في فهم تفاصيله لما انتهى.

آيات الله الكونية و التكوينية في القرآن الكريم :

أيها الأخوة الكرام؛ الله عز وجل له آيات كونية؛ في القرآن آيات كونية وتكوينية، سيدنا يونس نجا من بطن الحوت، قال تعالى:

﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ﴾

[ سورة الأنبياء: 87-88]

وأروع ما في الآية التعقيب، فقد قلبها من قصة إلى قانون، قال تعالى:

﴿ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنبياء: 88]

هناك إنسان يعاني مشكلة تقترب من أن يرى نفسه في بطن حوت، في ظلمات ثلاث؛ في ظلمة بطن الحوت، وفي ظلمة البحر، وفي ظلمة الليل، قال تعالى:

﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ﴾

[ سورة الأنبياء: 87-88]

الله عز وجل قلب القصة إلى قانون، قال تعالى:

﴿ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنبياء: 88]

في أي زمان، في أي مكان، في أي عصر، في أي مصر، والله هذه الآية تطمئن، إذا دخل إنسان إلى بطن حوت، وبعناية الله خرج منه، لا يوجد مشكلة في الأرض تفوق أن تكون في بطن حوت، حوت أزرق يزن مئة وخمسين طناً، خمسون طناً لحماً، وخمسون طناً دهناً، وخمسون طناً عظماً، وجبته المعتدلة بين الوجبتين أربعة طن، يسمونها عصرونية، يخرج منه تسعون برميل زيت، وهناك مخلوقات لا ترى بالعين.
شيء آخر؛ يوجد باخرة اسمها تيتانيك في عام 1912 وزع على ركابها نشرة: إن القدر لا يستطيع إغراق هذه الباخرة، السبب أن جدارانها بينهما قواطع، لو أن الجدار ثقب الماء لا ينفذ إلى الداخل، فغرقت هذه الباخرة في أول رحلة لها، فقال بعض القساوسة: إن غرق هذه الباخرة درس من السماء للبشر.
فنحن في قبضة الله كلما تواضعنا، الصحابة الكرام هم قمم البشر، وفيهم سيد البشر، في بدر افتقروا فانتصروا هم هم وفيهم النبي صلى الله عليه وسلم، وفي حنين اعتدوا بعددهم فلم ينتصروا.
الملخص تقول: أنا يتخلى الله عنك، تقول: الله يتولاك، أنت بين التولي والتخلي، بالافتقار إلى الله يتولاك، بالاعتداد بعلمك بقوتك يتخلى عنك، فلذلك أنت بين التولي والتخلي دائماً، فإذا عزوت نجاحك لفضل الله عز وجل فأنت مع الله.
عندنا آيات كونية، وعندنا آيات تكوينية، الكونية خلقه والتكوينية أفعاله، وعندنا آيات قرآنية كلامه، الآية قال تعالى:

﴿ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ﴾

[سورة الجاثية: 6]

يوجد آيات كونية تقتضي التفكر، و آيات تكوينية، قال تعالى:

﴿ قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

[ سورة الأنعام : 11 ]

﴿ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

[ سورة النحل : 36]

هذه التكوينية أفعاله، والقرآنية كلامه، الكونية تفكر، والتكوينية نظر، والقرآنية تدبر، وهو موضوع هذا اللقاء الطيب؛ التدبر، أن تقف عند هذه الآية وقفة متأنية، أن تنظر إلى معناها، إلى أبعادها، إلى تطبيقاتها العملية، البعد الاجتماعي الأخلاقي هذا هو الفهم الدقيق لكتاب الله عز وجل، هذا الكتاب هو كتاب الإنسان، هذا الكتاب من عند خالق الإنسان.

حق تلاوة القرآن :

الآن من الآيات القرآنية قال تعالى:

﴿ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ ﴾

[ سورة البقرة : 121 ]

فما حق تلاوة القرآن؟ أنا أرى كما جاء في بعض الكتب أن تقرأه وفق قواعد اللغة العربية الصحيحة والدقيقة أول قراءة، وأن تقرأه مجوداً إن أمكن، وأن تفهمه ثالثاً، وأن تتدبره هذه الرابعة، هو موضوع هذا اللقاء الطيب.
أين أنا من هذه الآية؟ أنت حينما تقرأ: "يا أيها الذين آمنوا" ألا تشعر بأنك معني بهذا الخطاب؟ ما الذي يمنع كلما قرأت آية فيها أمر سجلته عندك، فيها نهي سجلته عندك، معك قائمتان إذا طبقت الأوامر واجتنبت النواهي هذا تدبر للقرآن، القرآن دقيق جداً ينبغي أن ينقلب إلى سلوك، إلى التزام، إلى استقامة، أما العلم من دون تطبيق فلا قيمة له، دائماً وأبداً ما لم تطبق ما تعلم لا قيمة لما تعلم، قال تعالى:

﴿ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ ﴾

[ سورة البقرة : 121 ]

تلاوة القرآن وفق قواعد اللغة العربية ، وأن تقرأه مجوداً، و أن تفهم معناه أي تتدبره.

الحياة الطيبة وعد من الله و زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين :.

الحقيقة هناك شيء دقيق جداً؛ لا يحزن قارئ القرآن، السبب أنت مؤمن قرأت هذه الآية قال تعالى:

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

.

[ سورة النحل : 97 ]

هذا وعد من؟ وعد خالق الكوان، زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين، قال تعالى:

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

.

[ سورة النحل : 97 ]

مرة النبي صلى الله عليه وسلم أردف وراءه سيدنا معاذ، فقال له:

(( أتدري ما حقُّ الله على العباد؟ فقلتُ: الله ورسوله أعلم، قال: فإن حقَّه عليهم أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، قال: فتدري ما حقُّهم على الله إذا فعلوا ذلك؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ألا يعذِّبَهم ))

[ متفق عليه عن معاذ بن جبل ]

أنت حينما تعبد الله العبادة التامة لك حق على الله، أنشأ الله لك حقاً عليه.

((...ما حقُّهم على الله إذا فعلوا ذلك؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ألا يعذِّبَهم))

[ متفق عليه عن معاذ بن جبل ]

هذه بشارة كبيرة جداً؛ الإنسان حينما يعيش في حياة قلقة، في ظروف صعبة، في تطورات فجائية، في نكبات، في مخاوف كبيرة، المؤمن عنده حالة اسمها الأمن، قال تعالى:

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾

[ سورة الأنعام : 81-82]

ما قال: أولئك الأمن لهم، الأمن لهم ولغيرهم، أما عندما قدمنا شبه الجملة الخبر على المبتدأ مثل إياك نعبد، لو أن أحدهم قال: نعبد إياك، نعبد إياك لا تمنع أن نعبد غيرك، أما إياك نعبد فقد قدمنا المفعول به على الفعل صار هناك قصر، قال تعالى:

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

[ سورة النحل : 97 ]

أحياناً يعمل الإنسان أعمالاً طيبة، العمل الذكي يلتقي مع العلم العبادي في النتائج ويختلفان بالبواعث، قد تحصل الدنيا بالعمل الذكي، ولكن لا تحصل الآخرة بالعمل العبادي، قد يقودك ذكاؤك أن تكون مستقيماً في تعاملك مع الناس، تجده شيئاً طيباً في الدنيا، ما أحسن عبدٌ من مسلم أو كافر إلا وقع أجره على الله في الدنيا أو في الآخرة، الشيء الطيب طيب لكن بين أن تكسب الآخرة نعيم مقيم إلى أبد الآبدين وبين أن تكسب الدنيا فقط، أحياناً الإنسان بذكائه ينجح في الدنيا لكن البطولة أن ينجح في الدنيا والآخرة.

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

[ سورة النحل : 97 ]

هذه الحياة الطيبة وعد من الله عز وجل، أي زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين.
آية ثانية:

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

[ سورة الحج : 38 ]

شيء رائع جداً خالق الأكوان يدافع عنك، آية عسكرية قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾

[ سورة الصافات : 173]

إن كانت الجندية لله وحده فالانتصار محقق، الآن قال تعالى:

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً ﴾

[ سورة النور : 55 ]

ثلاثة وعود إن لم تروها محققة آخر كلمة:

﴿ يَعْبُدُونَنِي ﴾

[ سورة النور : 55 ]

فإذا أخلّ الطرف الآخر بما كلف به من عبادة فالله جل جلاله في حلّ من وعوده الثلاثة.

الإعجاز العلمي في القرآن الكريم :

دقائق معدودة للإعجاز العلمي في القرآن الكريم، عندما صعد رائد الفضاء إلى القمر في فلوريدا صاح بأعلى صوته: لقد أصبحنا عمياً لا نرى شيئاً، ما الذي حصل؟ الذي حصل أن هذه المركبة تجاوزت طبقة الهواء، طبقة الهواء التي تبلغ خمسة وستين ألف كيلو متر، فلما تجاوزوا طبقة الهواء ألغي انتثار الضوء، ما انتثار الضوء؟ أشعة الشمس تسلط على ذرات الهواء فيتوزع على مكان آخر، هناك مكان فيه أشعة الشمس ومكان فيه ضوء الشمس، فلما تجاوز رواد الفضاء طبقة الهواء ألغي انتثار الضوء، فقال رائد الفضاء في أول رحلة – أبولو- : لقد أصبحنا عمياً لا نرى شيئاً، افتح القرآن الذي أنزل قبل ألف وأربعمئة عام، قال تعالى:

﴿ وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ * لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ ﴾

[ سورة الحجر: 14-15]

هذه الإعجاز دليل ساطع، هناك دليل مقنع، و دليل مصداقيته ثلاثون بالمئة هذا الوهم، خمسون بالمئة شك، ستون بالمئة ظن، تسعون بالمئة غلبة ظن، مئة بالمئة قطع، هذه الآية تؤكد أن الذي خلق الكوان هو الذي أنزل هذا القرآن، قال تعالى:

﴿ وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ * لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ ﴾

[ سورة الحجر: 14-15]

الآن كما أقول سرعة الضوء، قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

أي ما يقطع القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد، إذاً تستنبط سرعة الضوء من دورة القمر حول الأرض، الآن سأوضحها توضيحاً ثانياً، لو وصلنا خطاً بين مركز الأرض ومركز القمر، هذا الخط هو نصف قطر الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض، لو ضربنا هذا الرقم باثنين لكان القطر، لو ضربنا بالبي 3,14 لكان المحيط، لو ضربناه باثني عشر السنة، ضرب ألف، ألف سنة، نحسب كم هي المسافة التي يقطعها القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام، إذا قسمنا هذه المسافة أي ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام على ثواني اليوم، ثواني اليوم ستون بستين، بأربع وعشرين، هي سرعة الضوء الدقيقة، أدرجت بهذه الآية :

﴿ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

هذا الموضوع عرض في مؤتمر الإعجاز العلمي الإسلامي الذي عقد في موسكو، سرعة الضوء وردت في القرآن الكريم.
قال تعالى:

﴿ غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ ﴾

[ سورة الروم: 2-3]

أعمق نقطة في الأرض غور فلسطين، بعد اكتشاف أشعة الليزر يتضح أن أخفض مكان في الأرض هو غور فلسطين في أدنى الأرض.

قراءة القرآن الكريم قراءة تدبر و تعبد :

أيها الأخوة الكرام؛ الآيات لا تنتهي، الإنسان إذا قرأ القرآن بالتدبر الذي هو موضوع هذا اللقاء الطيب وجد أن الآيات الكونية والتكوينية والقرآنية إذا تدبرناها انتفعنا بها، والإنسان قد يقرأ القرآن الكريم قراءة تعبد، في رمضان أنهى كل يوم جزءاً، وهناك قراءة تدبر لو قرأ في اليوم آيتين يكفي، إذا تعمقت بهذه الآيتين، أنت افعل ختمة تعبد وختمة تدبر، وأرجو الله تعالى أن يحفظ إيمانكم، ومن يلوذ بكم، وبلدكم الطيب، واستقراره، والحمد لله رب العالمين.

الشيخ عبد الغني النابلسي قال:

كن مـع الله ترّ الله معك واتـرك الكل وحاذر طمعك
و إذا أعطـاك من يمنعه ثم من يعطـي إذا ما منعك
* * *

وقال أحدهم :

فـلو شاهدت عيناك من حسننــا الذي رأوه لما وليت عنا لغيرنـــــــا
ولو سمعت أذناك حسن خطاب نا خلعت عنك ثياب العجب وجئتنــــا
ولو ذقت من طعم المحبـــة ذرة عذرت الذي أضحى قتيلاً بحبـنــــا
* * *
ولو نسمت من قربنا لك نسمة لــمت غريباً واشتياقـــــــــــاً لقربنــــــا
ولو لاح مـن أنوارنا لك لائـــح تــركت جميع الكائنــــــــات لأجلنــــــا
* * *
فما حبنا سهل و كل من ادعـى سهولته قلنا له: قـــــــــــد جهلتنـــــــا
فأيسر ما في الحب للصب قتله وأصعب من قتل الفتى يوم هجرنا
***

أيها الأخوة الكرام؛

(( ابن آدم اطلبني تجدني، فإذا وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء ))

[ تفسير ابن كثير]

لذلك أرجو الله لكم التوفيق والنجاح والسداد في معرفة الله عز وجل.

خاتمة و توديع :

جزاكم الله خيراً نود أن نقول كلمة في حق الشيخ الجليل العالم الرباني الشيخ محمد راتب النابلسي، حفيد العالم الرباني الشيخ عبد الغني النابلسي، وقد ورث منبره الذي كان يخطب عليه منذ عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين في دمشق، الشيخ جمع وهو يطوف بنا هذه الآفاق الرحيبة في علم الأكوان وفي خلق الإنسان وفي بناء الإيمان وفي تزكية الوجدان، إنه زاوج بين علوم العربية التي تخصص بها في الآداب وبين علوم التربية التي أيضاً تخصص فيها، وزاوج معها العلوم الشرعية التي تلقاها، وهو سليل أسرة علم وفضل وإيمان، وزاوج بين كل هذه العلوم والمعارف، ومنذ ما يقرب من خمسين عاماً وهو ينتصب لهذه الدعوة، يطوف قارات الدنيا، وقد حدثني أنه السنة الماضية زار آخر بقعة في الأرض وتذكر نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم:

(( ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ))

[ من حديث أبي ثعلبة الخشني مرفوعا أخرجه الحاكم ]

كان في منطقة في أستراليا حيث المساجد والإذاعة الإسلامية وكل المناشط الإسلامية في أسترالية التي وصلت إليها الرسالة المحمدية، وفقه الله أن يصدر موسوعة العلوم الإسلامية وهي شاملة لعلوم التفسير والحديث والقرآن والفقه والشمائل المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم، وكذلك موسوعة أسماء الله الحسنى، وكذلك موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وأبشركم أن موقعه يدخل إليه في اليوم أكثر من مليون شخص بفضل الله تعالى، وأن هذا الموقع بالنسبة لمواقع الأشخاص التي تبلغ أكثر من أربعة مليارات موقع موقعه يحتل الترتيب رقم تسعة وعشرين ألفاً من أكثر من أربعة مليارات موقع شخصي، غداً له محاضرت إن شاء الله في قاعة الشهيد الزبير...
الإمام ابن القيم له تعبير جميل بقوله تعالى:

﴿ وقال الرسول يا رب ان قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا﴾

[سورة الفرقان: 30]

قال: هجر القرآن أنواع؛ ترك تلاوته نوع من هجره، وترك الاستماع إليه نوع من هجره، وترك تدبره نوع من هجره، وعدم الاحتكام إليه نوع من هجره، وعدم تصديق خبره باليقين المطلق نوع من هجره، وعدم الاستشفاء به نوع من هجره ،لأن القرآن شفاء للقلوب وللأبدان، قال تعالى:

﴿ وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الإسراء: 82 ]

من هنا ليست للتبعيض وإنما لبيان الجنس، فجنس القرآن كله شفاء، لذلك نحاول أن نجدد الصلة بكتاب الله عز وجل.
شكر الله سعي الشيخ، وتقبل جهده وجهاده وعلمه، ورفع قدره في الدارين، وشكر الله لكم، وجزاكم الله خيراً، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
وصلى الله على النبي محمد صلى الله عليه.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018