أسماء الله الحسنى - إصدار 2008 - الدرس : 031 ب - اسم الله السيد 2 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

أسماء الله الحسنى - إصدار 2008 - الدرس : 031 ب - اسم الله السيد 2


2007-09-16

  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

من أسماء الله الحسنى: ( السيد):

 أيها الأخوة الكرام، لا زلنا في اسم "السيد"، و "السيد" لغة: صفة مشبهة للموصوف بالسيادة، أصله ساد يسود سيّود، قلبت الواو ياءً، وأدغمت في الياء، فأصبحت سيد ، "السيد" على الإطلاق هو الله، لأنه مالك الملك، بل مالك الخلق، ولا مالك للخلق سواه، هو سيد الخلق، لأنه مالك أمرهم بأمره يعملون، وعن قوله يصدرون، يملكهم ملكاً مطلقاً، خلقاً، وتصرفاً، ومصيراً، لكن يمكن أن يوصف الإنسان بأنه سيد، مع الفارق بين الخالق والمخلوق.

السيد من بني البشر الذي تأبى نفسه أن يفعل منكراً  :

 من هو السيد من بني البشر ؟ قال: الشريف، الذي تأبى نفسه أن يفعل منكراً ، الفاضل الذي يتفضل بما عنده على الآخرين، الكريم، المعطاء، الحليم، الصبور، الذي يتحمل أذى قومه، المقدم.
 إذاً يمكن أن يوصف الإنسان بأنه سيد حينما يتحلى بمكارم الأخلاق.
 الآن لا بد من ملاحظة: أن موقع مكارم الأخلاق من الدين كالرأس من الجسد لأن ابن القيم رحمه الله تعالى يقول: الإيمان هو الخلق، فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الإيمان.
  لكن الذي ينبغي أن يكون واضحاً هو أن النجاشي حينما سأل سيدنا جعفر عن الإسلام، الآن دققوا في تعريف الإسلام من صحابي جليل قال:

(( أيها الملك كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار ـ هذه الجاهلية ـ حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه ))

[أخرجه الإمام أحمدعن أم سلمة أم المؤمنين ]

 بماذا وصف النبي عليه الصلاة والسلام ؟ بماذا وصف النبي عليه الصلاة والسلام ؟ بصفات أخلاقية.

(( نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه ونسبه، فَدَعَانَا إِلَى اللَّهِ لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ، وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ الْحِجَارَةِ وَالْأَوْثَانِ، وَأَمَرَنَا بِصِدْقِ الْحَدِيثِ، وَأَدَاءِ الْأَمَانَةِ، وَصِلَةِ الرَّحِمِ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ، وَالْكَفِّ عَنْ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاء..))

 أنا أنقل لكم حديثاً لصحابي جليل، أراد أن يعرف النجاشي بالإسلام.

الإسلام بناء أخلاقي يستند إلى عبادات شعائرية:

 إذاً الإسلام مجموعة قيم أخلاقية، الإسلام بناء أخلاقي يستند إلى عبادات شعائرية.

(( بُنِي الإسلامُ على خَمْسٍ ))

[ أخرجه البخاري وابن خزيمة عن عبد الله بن عمر ]

 الإسلام شيء، والخمس شيء آخر، هذه دعائم، هذه الدعائم لا تسمى بناء هي أساسات بناء، لكن البناء هو الأخلاق.

 

(( بُنِي الإسلامُ على خَمْسٍ ))

 

 من هنا تبين أن قيمة المسلم الأولى في خلقه، وأن الخلق هو الذي يجذب الناس إلى الدين، وأن سوء الخلق يبعد الناس عن الدين، فحينما يتوهم الإنسان أنه إذا صلى، أو إذا صام، أو إذا حج، أو إذا زكى صار مسلماً ؟ نقول له: لا، لا تكون مسلماً حقيقة إلا إذا تحليت بعد أدائك للعبادات بمكارم الأخلاق، فالإيمان هو الخلق، ومن زاد عليك في الإيمان زاد عليك في الخلق.

 

النبي الكريم اتصف بمئات الصفات الرائعة ومع ذلك فقد مدحه الله تعالى بخلقه العظيم:

 الآن النبي عليه الصلاة والسلام، كان نبياً، وكان رسولاً، وكان متكلماً، وكان متحدثاً، وكان حكيماً، مئات الصفات التي وهبه الله إياها، لكن حينما مدحه، مدحه بالخلق العظيم.
  يعني أنت ليس من المعقول أنك إذا أعطيت ابنك سيارة تقيم له حفلاً تكريمياً، السيارة منك، حفل التكريم لا معنى له إطلاقاً، أما إذا نجح في الشهادة الثانوية، ونال الدرجة الأولى شيء طبيعي جداً أن تقيم له حفلاً تكريمياً، أي الأخلاق كسبية.
  لذلك كل الصفات الرائعة التي تحلى بها النبي حينما جاء مكان مدحه، مُدح بخلقه العظيم.

﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾

( سورة القلم )

 وما لم يقتدِ المسلمون بأخلاق نبيهم لن يفلحوا.

 

التقريع والقسوة في الخطاب ليست من صفات الدعاة الصادقين:

 الله عز وجل يقول:

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾

( سورة آل عمران الآية: 159 )

  يعني بسبب رحمة استقرب في قلبك يا محمد كنت ليناً لهم، مع كل خصائصه ، مع أنه أوتي القرآن، مع أنه أوتي وحي السماء، مع أنه كان جميل الصورة، مع أنه كان فصيح اللسان، مع أنه لا ينسى.

﴿ سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى ﴾

( سورة الأعلى )

 مع أنه، مع أنه، لو سردت آلاف الصفات، يقول الله له كتوضيح، أنت أنت أنت يا محمد مع كل هذه الخصائص:

﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

( سورة آل عمران الآية: 159 )

  لو معك علم، لو حافظ آلاف النصوص، لو متبحر بكل الكتب، ما دمت فظاً غليظ القلب ينفض الناس من حولك، هذا الكلام لمن موجه ؟ لا إلينا، لا في وحي، ولا في قرآن، ولا في معجزات، ولا في فصاحة، ولا في جمال، هذا الكلام موجه لسيد الخلق وحبيب الحق، موجه لمن اصطفاه الله على العالمين، قال له أنت، أنت، أنت بالذات:

﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

  أنا أعجب أشد العجب من داعية، ليس نبياً، ولا رسولاً، ولا يوحى إليه، ولا معه القرآن، وليس فصيحاً، وليس جميل الصورة، ومع ذلك قاسٍ جداً في توجيهه، هذا التقريع، والقسوة في الخطاب ليس من صفات الدعاة الصادقين.

 

الإنسان لا يكون سيداً إلا إذا كان أخلاقياً:

 أيها الأخوة، لا بد من أن نفهم متى يكون الإنسان سيداً، إذا كان أخلاقياً، إذا كان كريماً، إذا كان رحيماً، إذا كان حليماً، إذا كان متواضعاً، إذا كان ودوداً، إذا كان صادقاً، إذا كان أميناً، إذا كان رحيماً، عندها يكون سيد، "السيد" المطلق هو الله، لكن يمكن أن يوصف الإنسان بأنه سيد، كما قال عليه الصلاة والسلام للأنصار: قوموا لسيدكم يعني السيادة قمة في الأخلاق، السيادة رحمة، السيادة أن تحمل هموم من حولك.
  بالمناسبة هناك إنسان يهتم بنفسه، الأرقى من هذا من يهتم بأولاده، الأرقى من هذا من يتهم بأقاربه، الأرقى من هذا من يهتم بأهل بلده، لكن النبي عليه الصلاة والسلام كان يحمل همّ البشرية، ويقول:

(( لو تعلمون ما أعلمُ لضَحِكتم قليلاً، ولبَكَيْتمْ كثيراً ))

[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي عن أنس بن مالك ]

 فكلما ارتفع مقامك تزداد، فكلما ارتفع مقامك تزداد وتتسع دائرة اهتمامك، فالذي يخرج من ذاته ليحمل همّ المسلمين، ليخفف عنهم أعباءهم، ليدعوهم إلى الله عز وجل، ليبين لهم هذا الإنسان له عند الله مقام خطير، ولئلا يترسخ في أذهاننا مفهوم ما أراده الله أن الإسلام عبادات، ضُغط الإسلام إلى عبادات.

 

المفارقة الحادة بين هوية المسلم و بين سلوكه:

 والله أيها الأخوة، هناك مفارقات حادة جداً في حياتنا، تجد إنساناً صائماً مصلياً من رواد المساجد، وليس هناك من علاقة بين هويته كمسلم وعقيدته وبين سلوكه، تجده غربياً في احتفالاته، في كسب ماله، في تجارته، مادة محرمة، مشبوهة، يجوز، لا يجوز بفائدة، بغير فائدة، هذا الشرخ العظيم بين حقيقة الدين، وبين واقع المسلمين، شيء مقلق، يعني مليار و خمسمئة مليون مسلم في الأرض ليس أمرهم بيدهم، وللطرف الآخر عليهم ألف سبيل وسبيل، لماذا ؟ لأن أمر الله هان عليهم فهانوا على الله.
 في اللحظة التي تتوهم فيها أن الدين أن تصلي، وأن تصوم، وأن تحج، وأن تزكي، ولا شيء عليك بعد ذلك، افعل في بيتك ما شئت، ولتخرج زوجتك بما يحلو لها من ثياب فاضحة، ولتجعل ابنتك تتابع صرعات الأزياء، وأنت راض عنها، وأن تتعامل بالأمور التجارية تعاملاً غير إسلامي، هنا المشكلة الكبيرة.
  لذلك أنا مضطر أن أبين لكم، وهذه حقيقة صارخة أن العبادات الشعائرية وعلى رأسها الصلاة، والصيام، والحج، والزكاة، والنطق بالشهادة، لا تقبل، ولا تصح، إلا إذا صحت العبادات التعاملية، ويأتي على رأسها الأخلاق.
  وفي الدين دليل، ولولا الدليل لقال من شاء ما شاء، لك أن تقول برأيك في أي موضوع، إلا في الدين.
  إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم.

(( ابن عمر، دينك دِينك، إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا، ولا تأخذ عن الذين مالوا ))

[ كنز العمال عن ابن عمر ]

العبادات الشعائرية لا تقبل ولا تصحّ إلا إذا صحّت العبادات التعاملية:

 والله أيها الأخوة، الأحاديث والآيات التي سوف أضعها بين أيديكم، تقصم الظهر إن وعينا أبعادها، النبي عليه الصلاة والسلام يسأل أصحابه سؤالاً دقيقاً:

(( أتَدْرُونَ ما المُفْلِسُ ؟ قالوا: المفْلسُ فينا من لا درهم له ولا متاع قال: إن المفْلسَ مَنْ يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شَتَمَ هذا، وقذفَ هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فَنيَتْ حَسَناتُهُ قبل أن يُقْضى ما عليه، أُخِذَ من خطاياهم فطُرِحَتْ عليه، ثم يُطْرَحُ في النار ))

[أخرجه مسلم والترمذي عن أبي هريرة ]

 هي انتهت، الصلاة:

﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾

( سورة العنكبوت الآية: 45 )

 إن لم تنهَ الصلاة عن الفحشاء والمنكر لن تستطيع أن تقطف من ثمارها شيئاً إنها حركات وسكنات، وإشارات وتمتمات، وهي أقرب إلى الطقوس منها إلى العبادات حقيقة خطيرة.

 

(( يؤتى برجال يوم القيامة، لهم أعمال كجبال تهامة، يجعلها الله هباء منثورا قيل يا رسول الله جلّهم لنا، قال: إنهم يصلون كما تصلون، ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ))

 

[ سنن ابن ماجه عن ثوبان ]

 الصيام:

 

(( مَن لم يَدَعْ قولَ الزُّورِ والعمَلَ بِهِ، فَليسَ للهِ حاجة فِي أَن يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ ))

 

[أخرجه البخاري وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة ]

(( رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع ))

[أخرجه ابن ماجه عن أبي هريرة]

 صام ثلاثين يوماً ! الحج:

 

(( إذا حج المسلم بمال حرام ـ هناك أموال مغتصبة، هناك حقوق لم تؤدَ، هناك واجبات لم تؤدَ ـ، ووضع رجله في الركاب، وقال: لبيك اللهم لبيك ، ينادى أن لا لبيك ولا سعديك، وحجك مردود عليك ))

 

 

[ ورد في الأثر ]

 الزكاة، إنفاق المال:

 

﴿ قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْماً فَاسِقِينَ ﴾

( سورة التوبة )

 النطق بالشهادة:

 

(( من قال لا إله إلا الله مخلصاً دخل الجنة قيل: وما إخلاصها ؟ قال: أن تحجزه عن محارم الله))

 

[رواه الطبراني عن زيد بن أرقم]

 عن معاصي الله عز وجل.

 

تميز الإنسان بأخلاقه و تواضعه و حلمه سبب تقربه من الله عز وجل:

 أيها الأخوة، الشيء الدقيق جداً من أجل أن نوفر وقتنا، وأن نوفر جهدنا، وأن نكون واعين تماماً لما سوف ينتظرنا، العبادات الشعائرية التي يحرص الناس عليها، لا تقبل، ولا تصح، إلا إذا صحت العبادات التعاملية، من صدق وأمانة، وعفة، وأداء للحقوق، وعفو، وما إلى ذلك.
 لذلك الله عز وجل هو "السيد" لأنه مالك الخلق أجمعين، مالك الملك، والله عز وجل سيد، لأنه مالك ملكاً مطلقاً خلقاً، وتصرفاً، ومصيراً، والإنسان يوصف بأنه سيد إذا كان شريفاً، إذا كان كريماً، إذا كان فاضلاً، إذا حمل همّ أمته، إذا تحمل أذى قومه، إذا كان محسناً.
 فلذلك:

﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾

( سورة الأعراف الآية: 180 )

 تقرب إلى الله، تقرب إلى "السيد" المطلق، تقرب إلى الله "السيد" المطلق الذي ملك كل الخلق بأن تكون سيداً في قومك، يعني متميزاً في أخلاقك، بوفائك، بحلمك، برحمتك، بتواضعك.

 

أقرب شيء تتقرب به إلى الله أن تتخلق بكمالات الله:

 لذلك أقرب شيء تتقرب به إلى الله أن تتخلق بكمالات الله، أقرب وسيلة وأجدى وسيلة في التقرب إلى الله أن تتخلق بكمالات الله، الله سيد، وكن أنت سيداً في قومك.
 بكل مجتمع، أحياناً بأسرة كبيرة، بمجتمع صغير، في شخص كبير، كبير جداً أكبر من أكبر مشكلة، له قلب كبير، يتضاءل أمامه كل عظيم، وفي إنسان صغير جداً له قلب صغير يعظم عليه كل حقير، فلان يقول لك كبير، يعني لا يستفز، كبير لا يخون ، كبير لا يكذب، كبير لا يؤذي، كبير لا يحتال، كبير ! فالله عز وجل سيد من أجل أن تتقرب إليه ينبغي أن تكون أنت أيضاً سيداً في قومك.

الرد عن تساؤل الأخوة الكرام عن أسماء الله الحسنى:

 إخوانا الكرام، هناك تساؤل لابد من أن أجيب عنه: إن الأسماء الحسنى التي أدرجت بعد الحديث النبوي الصحيح الشريف، والذي ورد في الصحيحين، في البخاري ومسلم، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(( إِنَّ للّهِ تِسْعَة وِتِسعِينَ اسما، مَن أحْصَاهَا دَخَلَ الجَنَّةَ ))

[ متفق عليه عن أبي هريرة]

 هذا الحديث من أعلى درجات الصحة، في صحيح البخاري ومسلم، رواه الشيخان، ولكن جاء بعد التسعة و التسعين اسماً هذه الأسماء التي أدرجت بعد هذا الحديث لم يثبت بعضها عن النبي صلى الله عليه وسلم، بل هي من جمع الرواة ولاسيما الوليد بن مسلم، بل هي تفسير شخصي للحديث، وقد أدرجها الوليد بعد الحديث، وألحقها وألصقها به، وظن أغلب الناس أنها نص من كلام النبي.
 ولكن العلماء الراسخين، قديماً وحديثاً لا يخفى عليهم ذلك، وقد أجرى الدكتور محمود عبد الرزاق الرضواني جزاه الله خيراً دراسة علمية استقصائية لما ثبت من الأسماء ، وما لم يثبت اعتمد شروطاً لصحتها، من هذه الشروط:
 أن يرد الاسم نصاً في القرآن الكريم، وفي السنة الصحيحة، وأن تراد به العلنية وأن يكون مطلقاً من كل قيد، وأن يكون وصفاً ودالاً على كمال الوصفية، وقد اعتمدت هذه الدراسة في اختيار الأسماء الثلاثين التي تمّ شرحها حتى الآن، فجزاه الله عنا خيراً ثانية.

 

موقع الأسماء الحسنى من العقيدة موقع خطير جداً لأنه بها تعرف الله وبسببها تدعوه:

 سنتابع إن شاء الله الأسماء الحسنى في الدروس القادمة، ويمكن أن نقول هذه الكلمة الدقيقة: إن أوسع باب نتعرف منه إلى الله، وأن اقصر طريق إلى الله فضلاً عن التفكر في خلق السماوات والأرض، أن نتعرف إلى أسماء الله الحسنى.
  إن أسماء الله الحسنى تقع في صدر معرفة الله عز وجل، ومرة ثانية أنت حينما تعرف أسماء الله الحسنى تتوجه إليه،

﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾

  أنت حينما تتعرف إلى أسماء الله الحسنى تتقرب إلى الله، وأنت حينما تتعرف إلى أسماء الله الحسنى تدعوه بها، وأكمل شيء أن يكون لك نصيب من كل اسم من أسماء الله الحسنى.
  الله رحيم هل ترحم من دونك ؟ الله عز وجل لطيف هل تتلطف بأهلك ؟ الله عز وجل كريم هل أنت جواد ؟ هذه الأسماء الحسنى قمم في الكمال، والله عز وجل لا يمكن أن تنتمي إليه، وأن تكون عبداً من عباده، وأن تكون مسلماً حقيقة إلا إذا تخلقت بهذه الأخلاق.
 فلهذا أيها الأخوة، موقع الأسماء الحسنى من العقيدة موقع خطير جداً، بها تعرف الله، وبسببها تدعوه، وعن طريق التخلق بكمالات الله التي هي من أسمائه الحسنى تتقرب إليه.
 فهذا الموضوع يمكن أن يكون رأساً في موضوعات العقيدة، موضوعات معرفة الله عز وجل ، وأصل الدين معرفته.

 

(( ابن آدم اطلبني تجدني، فإذا وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء ))

 

[من مختصر تفسير ابن كثير]

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018