الحلقة - 21 - غض البصر وسيلة الإسلام الراقية في الحفاظ على طهارة المجتمع ونظافته . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠14برنامج ربيع الإيمان - قناة اليرموك
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الحلقة - 21 - غض البصر وسيلة الإسلام الراقية في الحفاظ على طهارة المجتمع ونظافته .


2015-07-08

مقدمة :

المذيع :
أعزائي المشاهدين ؛ مرحباً بكم إلى حديقة ربيع الإيمان ، مع فضيلة أستاذنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، في حلقة جديدة ، أهلاً وسهلاً فضيلة الشيخ ، سنتحدث في هذه الحلقة كيف حفظ الإسلام أزهار ربيع الإيمان ألا تمسها الأيدي والوحوش البشرية التي تعبث بها؟ أرحب باسمكم مرة أخرى بالدكتور محمد راتب النابلسي .
الدكتور راتب :
بارك الله بك .
المذيع :
سنتكلم اليوم عن غض البصر ، وغض البصر وسيلة الإسلام الراقية في الحفاظ على طهارة هذا المجتمع ونظافته ، أولاً : يقول الله عز وجل :

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

[ سورة النور: 30]

وفي المقابل يقول بعدها بآية :

﴿ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ﴾

[ سورة النور: 31]

كيف نفهم هذه الآيات ؟

 

الإنسان هو المخلوق الأول وله صانع حكيم :

الدكتور راتب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد ، وعلى آله وأصحابه الطيّبين الطاهرين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوِيَتِه ، وارضَ عنّا وعنهم يا ربّ العالمين ، ندعو الله فنقول : اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات .
بارك الله بكم أستاذنا الجليل ، الحقيقة هذا الموضوع دقيق جداً ، يكفي أنه ورد في القرآن الكريم ، هذا القرآن الكريم كلام خالق الأكوان ، فضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه ، كأن الكون قرآن صامت ، والقرآن كون ناطق ، والنبي عليه الصلاة والسلام قرآن يمشي ، فهذا القرآن الكريم فيه افعل ولا تفعل ، لماذا ؟ لأنه من عند الصانع ، والصانع هو الجهة الوحيدة التي معها أسباب السلامة والسعادة ، وأنت دون أن تشعر حينما تقتني آلة غالية بالغة التعقيد عظيمة النفع تصاب بعطب أو خلل تأخذها إلى المعمل ، إلى الجهة التي صنعتها، فأنت أيها الإنسان كائن أنا أقول : أعظم كائن ، قال تعالى :

﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ﴾

[ سورة الأحزاب : 72 ]

فالإنسان هو المخلوق الأول وله صانع حكيم ، ولهذا الصانع الحكيم تعليمات التشغيل والصيانة ، فكأن الصانع هو الله ، معه تعليمات التشغيل والصيانة ، وانطلاقاً من حرصنا على سلامتنا ، ومن حرصنا على سعادتنا ، ينبغي أن نتبع تعليمات الصانع ، من هذه التعليمات ، بالمناسبة المؤمن الصادق حينما يقرأ آيات تزيد عن ثلاثمئة آية ، تبدأ بيا أيها الذين آمنوا ، يشعر من أعماق نفسه أنه معني بهذه الآيات ، فإذا عددنا الإنسان الآلة بالغة التعقيد تعقيد إعجاز لا تعقيد عجز في الكون ، بل إذا قلنا : إن الإنسان هو المخلوق الأول ، هذا الإنسان الذي هو المخلوق الأول له صانع حكيم ، وصانع عليم ، وصانع خبير ، ولهذا الصانع تعليمات التشغيل والصيانة أي افعل ولا تفعل ، فانطلاقاً من حرص هذا الإنسان على سلامته ، وعلى سعادته ، ينبغي أن يتبع تعليمات الصانع ، ولعلي أقول مرة ثانية : انطلاقاً من أنانيته ، ينبغي أن يطيع ربه ، لأنك إذا أطعت الله عز وجل أطعت تعليمات الصانع ، ودائماً وأبداً الأمر الإلهي علاقته بالنتيجة ، علاقة السبب بالنتيجة علاقة علمية منطقية ، أي الطاعة نفسها فيها بذور نتائجها ، والمعصية نفسها فيها بذور نتائجها ، وكأن العلاقة بين الطاعة ونتائجها علاقة سبب بنتيجة ، وبين المعصية ونتيجتها علاقة سبب بنتيجة ، فمن تعليمات الصانع موضوع هذا اللقاء الطيب .

 

غض البصر :

قال تعالى :

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

[ سورة النور: 30]

والحقيقة الإنسان له عين وعن طريق الجفون يتحكم بهذه العين ، لكنه لا يستطيع أن يضبط أذنه ، هناك فرق ، الصوت يأتيك قصراً منك ، أما النظر فباختيارك ، فجاء التوجيه الإلهي :

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

[ سورة النور: 30]

لم يقل : قل يغضوا أبصارهم ، جاءت كلمة من ، ومن من معانيها التبعيض ، أي غض بصرك عن بعض النساء ليس عن كل النساء ، أو غض بعض بصرك طبعاً لها معنيان دقيقان ، لا تدقق بالتفاصيل ، لا تدقق في خطوط الجسم ، لك أن تنظر إلى امرأة قريبة من محارمك نظرة شمولية ، ولك أن تدقق في تفاصيل الجسم في الخطوط ، هذه نظرة وتلك نظرة ، فالإنسان من طبيعته كمؤمن إذا التقى مع محارمه ، ينظر إليهن نظرة شمولية دون تدقيق ، وينبغي أن يكون هؤلاء النساء في المستوى الراقي بحيث المفاتن التي كرّم الله بها المرأة كي تكون مسعدة لزوجها ، هذه المفاتن ليست مشاعة بين كل الناس ، هذه المفاتن خاصة بالزوج ، عندنا ثياب يقتضي أن ترتديها المرأة أمام محارمها ، أمام أبيها وأخيها وأبنائها ، قال بعض العلماء : إن هذه الثياب سميت في الفقه الإسلامي ثياب الخدمة . أي إن صح التعبير يجب ألا ترتفع عن الركبتين ، وألا ترتفع عن مفصل اليد- المرفق - وألا تنزاح كثيراً عن الصدر ، أي الصدر مرتفع ، والكم إلى الوسط ، هذه ثياب الخدمة ، ثياب ترتديها المرأة أمام أخيها ، أمام أبيها ، أمام ابنها ، أي هناك ثياب ضمن البيت ، أما هذا الإطلاق المتفلت لها أن تلبس ثياب شفافة أمام أبنائها فهذا خطأ كبير ، حتى أنا مضطر إلى أن أقول : إن هناك ظاهرة غريبة وخطيرة جداً ومؤلمة جداً جاءتنا من الغرب ، أنا أسميها زنا المحارم ، والعلماء المتخصصون يؤكدون أن أحد أكبر أسباب زنا المحارم التفلت في اللباس ضمن البيت ، وإذا أخي !! هذا أخ ، أي بشكل أو بآخر مفاتن جسم المرأة يتأثر بها الأخ والأب والابن ، فهذه المفاتن هي خاصة للزوج .
المذيع :
دكتور قضية الاستئذان التي أمر الله بها حتى على الأمهات والأخوات والبنات ، جاء صحابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : أستأذن على أمي ؟ قال : نعم ، قال : كيف وهي أمي ؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أتحب أن يقع بصرك على شيء تكرهه أو على ما تكره ؟

 

أهمية غض البصر في المجتمع :

الدكتور راتب :
بارك الله ، حتى ضمن البيت يوجد ضوابط ، الحقيقة عظمة هذا الدين ، الإنسان أودع الله فيه الشهوات ، هذه الشهوات ماذا أقول ؟ حينما نتحرك من خلالها وفق منهج الله نقطف ثمارها الإيجابية ، أما إذا تحركنا من خلال شهواتنا ومن خلال عدم انضباطنا ، كنا في مشكلة كبيرة اتباع الشهوة وفق منهج الله سبب للتوفيق الإلهي
وذكرت لك فيما أذكر من قبل ، أن لي جاراً عالماً جليلاً من علماء القرآن الكريم مرة زرته ، قال لي : عندي ثمانية وثلاثون حفيداً ، معظمهم من حفّاظ القرآن الكريم ، وأطباء ، فلما خرجت من عنده قلت : إنسان تزوج امرأة أي جرى بينهما علاقة جنسية ، الشهوات سلم نرقى به إلى أعلى عليين ، أو دركات نهوي بها إلى أسفل سافلين ، قال لي : تزوجت امرأة وأنجبت منها أولاداً وبنات ، والآن عندي ثمانية وثلاثون حفيداً ، معظمهم أطباء وحفّاظ لكتاب الله ، معنى هذا الهرم المقدس المبارك سبب- بالتعبير المعاصر- علاقة جنسية ، كيف أن هذه الشهوة تمت بين زوجين فكان هذا الإنجاز الطاهر وهذه الذرية الصالحة فإذا تمّ خارج الزواج كان الزنا ، وكانت الفضائح ، وكان السقوط ، فهذه الشهوة سلم نرقى بها أو دركات نهوي بها ، هي وسيلة حيادية قد نرقى بها ، لي رأي أقوله دائماً : ما أودع الله بنا الشهوات إلا لنرقى بها إلى رب الأرض والسموات ، أنت بالشهوة ترقى عند الله ، كيف تتقرب إلى الله ؟ إن ملأت عينيك من محاسن زوجتك التي أكرمك الله بها ، الزوجة هدية من الله إن ملأت عينك من محاسن زوجتك الذي أكرمك الله بها ترقى إلى الله شاكراً ، وإن غضضت البصر عن امرأة لا تحل لك ترقى عند الله صابراً ، فأنت ترقى مع المرأة مرتين ، مرة إذا أكرمك الله بزوجة صالحة ومرة إذا غضضت بصرك عن امرأة لا تحل لك .
المذيع :
أحسن الله إليك دكتور ، فاصل ونعود ...
أعزائي المشاهدين ، مرحباً بكم مرة أخرى كنا قد وقفنا قبل الفاصل عند الحديث عن غض البصر وأهميته في المجتمع ، وأن الله عز وجل جعل ذلك وسيلة لطهارة أزهار ربيع الإيمان ، دكتور المرأة في الإسلام كيان صانه الله عز وجل ، بغض البصر يصان طرفي المجتمع الرجل والمرأة كيف ذلك ؟

غض البصر صون للمرأة و الرجل معاً :

الدكتور راتب :
كنت مرة في أمريكا ، وألقيت محاضرة في جمع غفير من الجالية الإسلامية في ديترويت ، في القسم الخلفي جلست نساؤهم ، فامرأة طبيبة قالت لي هذا السؤال ، قالت لي : أنا أعمل في مستشفى في أمريكا وأعاني من مشكلة خطيرة أنني لا أصافح الرجال ، وهذا الطبيب الأمريكي عندما لا أصافحه يتوهم أن هذا الموقف فيه جفاء فماذا أفعل ؟ فقلت لها : إن المكلة إليزابيث ملكة بريطانيا لا يصافحها إلا سبعة رجال من محارمها لعلو مقامها في مجتمعها ، والمرأة المسلمة ملكة أيضاً لا يصافحها إلا نخبة من محارمها ، كان الجواب مريحاً .
الخلوة وإطلاق البصر سبب للفتنة والفساد
على كل المرأة حينما نمتنع عن مصافحتها هذا تكريم لها ، الله عز وجل أودع في الإنسان شهوة النساء لكن هذه الشهوة منضبطة ، ما أودع شهوة إلا جعل لها قناة نظيفة تسري خلالها ، أنا أكاد أقول لك : من هو المؤمن ؟ هو إنسان منضبط ، للتوضيح أي شهوة أودعها الله فينا تشبه خطاً ، عليه مئة وثمانون درجة ، فكأن الله سمح من هذه الدرجات المئة والثمانين بمئة درجة ، أي شهوة مسموح بها من خلال حيز محدد ، فعلاقتي بالمرأة مع زوجتي ، مع محارمي ، أما المرأة أجنبية فلا تحل لي ، هناك ضوابط في الإسلام ، أما الخلوة وإطلاق البصر والمصافحة والمودة غير المعقولة في العلاقة بالمرأة ، مودة هادفة لأهداف لا ترضي الله عز وجل ، المسلم منضبط ، أذكر مرة أن امرأة بريطانية تمنت أن يكون زوجها مسلماً لأن هذه العفة عند الزوج ، وقصر الطرف على زوجته ، وشيء لطيف بالذكر أن هناك كتاباً فيما علمت طبع منه خمسة ملايين نسخة ، الإنسان ذلك المجهول ديل كارنيجي وفي هذا الكتاب يذكر أن أفضل شيء يفعله الزوج أن يقصر طرفه على زوجته ، وهذا هو الإسلام ، والإسلام إما أن تصل إليه من خلال الكتاب والسنة أو من خلال التجارب والمنطق ، فغض البصر منهج إلهي، هذا الغض يعطيك وسائل قرب من الله ، أنت تصلي في اليوم خمس مرات ، إذا سرت في الطريق ينبغي أن تغض بصرك عن أي امرأة لا تحل لك ، هذا غض البصر فيه عفة ، فيه مكانة للمؤمن ، المؤمن منضبط ليست حركاته عشوائية ، على كل الآية الكريمة :

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

[ سورة النور: 30]

لكن النقطة الدقيقة في الآية ويحفظوا فروجهم ، فكأن الله عز وجل يقول لنا : إن حفظ الفرج طريقته غض البصر .
المذيع :
دكتور قبل أن نصل إلى حفظ الفرج ، هناك حديث رائع للنبي يربط بين حلاوة الإيمان وغض البصر يقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(( والنظرة سهم مسموم من سهام إبليس لعنه الله ))

[الحاكم وصحح إسناده من حديث حذيفة ]

تشبيه نبوي جميل ، ولذلك بعض العلماء فسر هذا الحديث أن هذا السهم قد يقع في مقتل ، وكم أسرة تهدمت لأن الرجل أو المرأة أطلق أحدهم بصره في غير الاتجاه الصحيح فوقع سهم إبليس في مقتل . لكن الذي يرد سهم إبليس كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :

(( ... فمن تركها خوفاً من الله آتاه الله عز وجل إيماناً يجد حلاوته في قلبه ))

[الحاكم وصحح إسناده من حديث حذيفة ]

من غضّ بصره عن محارم الله أورثه الله حلاوة في قلبه :

الدكتور راتب :
بارك الله بك على هذا الحديث لكن لعلي سمعت رواية أخرى يقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(( النظرة سهم مسموم .. ))

[الحاكم وصحح إسناده من حديث حذيفة ]

معنى مسموم ، السم سرى في كل الجسد ، والإنسان إذا أطلق بصره هذه الصور التي تتالت على ذهنه من صور النساء هذه تجعله في حالة مشوشة مضطربة ، أخذ من هذه طولها ، ومن هذه لونها ، ومن هذه شعرها ، ركّب بخياله شخصاً غير موجود ، هذا الشخص الغير موجود وازنه مع الذي عنده في البيت ندب حظه كيف اختارها ؟ هناك حالة أتمنى ألا أكلف بتفسيرها التفسير العلمي ، الإنسان إذا غض بصره عن محارم الله له مكافأة من الله في الدنيا قبل الآخرة ، أن يمتعه بزوجته ، وأن يراها أجمل امرأة في الأرض ، وقضية الجمال لها مواصفات موضوعية ، لكن الحقيقة أحياناً هناك شيء لا نعرفه ، مرة قال أحدهم : في فمي شيء لا ندري ما هو ، يخرج على كل قاعدة ، ويهزأ بكل أصول هو الذي يجعل الجميل جميلاً.
أحياناً إنسان عنده زوجة جمالها متوسط ، لأنه غض بصره عن غيرها ، مكافأة له في الدنيا قبل الآخرة يجعل الله لها أثراً طيباً في نفسه يفوق حدّ الخيال ، هناك مكافأة ، أورثه حلاوة في قلبه ، من غضّ بصره عن محارم الله أورثه الله حلاوة في قلبه .
المذيع :
دكتور يقول بعض العلماء : من لم يغض بصره فهو في تعب دائم يلحق هذه وتلك وربما هذا يفسر ارتفاع القلق عند الذين يطلقون أبصارهم .

 

انتهاء إطلاق البصر بأشياء لا ترضي الله عز وجل :

الدكتور راتب :
الحقيقة مع إطلاق البصر تكون هناك موازنات بين هذه التي أعجب بطولها وبين زوجته ، زوجته أم أولاد ، زوجته وفية ، وصادقة ، ومؤمنة ، وطاهرة ، وعفيفة ، وغارقة في خدمة زوجها وأولادها ، معقول أن توازنها مع امرأة ليس معها مسؤولية ومتفرغة للعناية بجسمها؟ لكن هذا لا يعني أن تهمل الزوجات المظهر ، أنا أرى وأرجو أن أكون على صواب ، أن هناك عبادات خاصة بالرجال كالجهاد في سبيل الله ، وأنا أرى أن هناك عبادة خاصة بالنساء هذه العبادة أسميها عبادة إعفاف الشباب ، إذا كان البنت غير متزوجة ، وإعفاف الأزواج إن كانت متزوجة ، حينما تبدو بمظهر أنيق ، تعتني بصحتها ، تعتني بقوامها ، تعتني برشاقتها ، تعتني بثيابها لزوجها ، هو حلالها ، هو لمن ؟ هو لها وهي له ، لكن الذي يؤلم أشدّ الألم أن معظم نساء المسلمين يعتنين بالمظهر إلى درجة غير معقولة في الحفلات ، والاستقبالات ، والعمل ، وأبشع صورة للزوج ، هذا عمل يتنافى مع منهج الله ، ينبغي أن تكون في أجمل صورة للزوج ، من أجل أن تحصنه ، الزواج فيه حصن للإنسان ، حينما تكون المرأة مستهترة بمظهرها أمام زوجها وتعتني بمظهرها لغيره تدفعه إلى إطلاق البصر ، وإطلاق البصر ينتهي بأشياء لا ترضي الله عز وجل .
المذيع :
دكتور حديث طويل يدور في الغرب حول تعظيم دور جسد المرأة واعتبار المرأة كائناً دعائياً مميزاً ، الدعاية التي فيها جسد المرأة دعاية ناجحة وتؤثر كثيراً في الأسواق ، لذلك هل يمكن أن يقال إن غض البصر هو تعظيم للمرأة ورفع لنوعها ؟

 

استخدام الجسم الأنثوي لترويج البضائع إهانة بالغة للمرأة :

الدكتور راتب :
والله أنا أعدّ أن استخدام هذا الجسم الأنثوي لترويج البضائع وقد تكون علبة بويا والله أعتقد أن فيه إهانة للمرأة بالغة جداً ، هذه زوجة ، هذه حبيبة ، هذه شريكة الحياة ، كلمة امرأة يقفز إلى الذهن أم ، الأم مقدسة ، أخت ، بنت ، عمة ، خالة ، نحن في الإسلام لا يوجد عندنا عشيقة ، لا يوجد عندنا خليلة .
المذيع :
دكتور كذلك الرجل في الإسلام والمرأة لا بد أن يكون له ارتباطات قرابة ونسب بآخرين .

رفع شأن المرأة في الإسلام :

الدكتور راتب :
أحياناً يقول لك أوربي : نحن عندنا زوجة واحدة ، عندك مئة تهريب ، نحن عندنا زوجة ، وعند الضرورة لا تنجب نأخذ زوجة ثانية ، ولا نطلق الأولى ، نحن عندنا أربع و لا يوجد عندنا تهريب إطلاقاً .
المذيع :
دكتور في الحديث عن غض البصر ، الشباب يعانون جداً جداً من غض البصر أليس غض البصر رحمة بهؤلاء الشباب ؟

غض البصر عبادة مستمرة و هو أحد ميزات المؤمن :

الدكتور راتب :
والله أنا أرى كل إنسان بحسب هويته وسنه له عبادة تعد الأولى في حياته ، مثلاً الأغنياء العبادة الأولى إنفاق أموالهم ، ما جعل الله الغني غنياً إلا ليكون إنفاق المال بالنسبة إليه أحد أكبر القربات إلى الله ، وما جعل الله القوي قوياً إلا لتكون قوته سبباً لإحقاق الحق وإبطال الباطل ، وما جعل الله العالم عالماً إلا ليكون علمه سبب هداية البشر ، إذاً موضع القوة أحد أسبابها أن تكون مسخرة لخدمة الأمة ، إذاً المرأة حينما تصون جسدها الفتان – تصونه عن غير زوجها - تسهم في إعفاف الشباب المرأة حينما تصون مفاتنها عن غير زوجها تسهم في إعفاف الشباب
أحياناً امرأة تمشي متفلتة تبرز أجمل ما عندها ، هذا الشاب الذي بينه وبين الزواج عشرين عاماً قادمة ، ماذا يفعل بنفسه ؟ تقول : أنا شريفة ، على العين والرأس ، لا أحد يستطيع أن ينالك بكلمة لكن هذه الثياب الفاضحة !!أنا أذكر أن بمحطة اقرأ حدثني أخ أن عرضوا شاباً اغتصب عشر فتيات وذبحهن ، فهناك عالمة اجتماعية في القاهرة طلبت من وزير الداخلية أن تجري معه حواراً ، الحوار بقناة اقرأ أنا ما رأيتها لكن سمعت عنها بالتفصيل ، فلما سألت هذا الشاب عن دراسته قال : أنا أمي لا أقرأ ولا أكتب ، هل تقرأ القرآن ؟ قال : لا ، والأغرب من ذلك هل تحفظ الفاتحة ؟ قال : لا ، جهل مطبق ، فلما سألته لماذا تفعل هذا بالفتيات ؟ تغتصب الفتاة وتذبحها ؟ والله أجاب إجابة أقسم بالله ما صدقت أن يجيبها ، قال : هن السبب من لباسهن . ثم سألته سؤالاً آخر هذه الباحثة لو أنك رأيت فتاة محجبة وقد تحرش بها إنسان ؟ قال : والله أذبحه . هذا التفلت من هذا الشاب قابله تقديس لهذه المرأة . المرأة حينما تصون مفاتنها عن غير زوجها هذا الصون فيه تقديس لها ، أنا أقول لك رأي شخصي كيف أن هناك جمالاً في المرأة هناك جمال حشمتها ، مرة كنت في القاهرة ودخلت إلى المتحف الفرعوني أشهر متحف ، جاء وفد سياحي بريطاني والعياذ بالله شيء غير معقول ، شيء غير مقبول ، شيء يدعو للاشمئزاز ، ثم رأيت فتاة ترتدي معطفاً سابغاً وثياباً محتشمة والله ما وقعت عيني في حياتي على امرأة أجمل من هذه المرأة المحتشمة ، فصار عندي مصطلح اسمه جمال الاحتشام ، فالمرأة المسلمة محتشمة وجميلة بشكل أو بآخر ، فغض البصر هو أحد ميزات المؤمن ، غض البصر عبادة مستمرة ، والإنسان حينما يغض بصره أنا أقول : له مكافأة عند الله ، وهو أثمن شيء أن تكون علاقته بامرأته أعلى علاقة .

خاتمة و توديع :

المذيع :
دكتور نقف عند هذا الحد ، وأعتذر للمقاطعة ، ولكن وقت البرنامج داهمنا ، جزاك الله خيراً ، أسأل الله أن يعفنا ، وأسأل الله أن يحفظ قلوبنا وقلوب السامعين والمشاهدين أجمعين .
أعزائي المشاهدين ؛ نقف عند هذا الحد لهذا اليوم شكراً جزيلاً على حسن متابعتكم، كما أتقدم بالشكر الجزيل إلى فضيلة أستاذنا الدكتور محمد راتب النابلسي الذي أمتعنا بهذا اللقاء وأسأل الله أن يحفظ أعراضنا وقلوبنا ، وأسأل الله لنا ولكم وللمسلمين أجمل حياة بغض البصر مع ربيع الإيمان ، وشكراً لكم ولفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي ، وإلى لقاء آخر ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018