الحلقة - 20 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر2 - معنى المعروف ووسائله وهو صفة للمؤمنين وليس أمر . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠14برنامج ربيع الإيمان - قناة اليرموك
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الحلقة - 20 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر2 - معنى المعروف ووسائله وهو صفة للمؤمنين وليس أمر .


2015-07-07

مقدمة :

المذيع :
أعزائي المشاهدين ؛ مرحباً بكم إلى حديقة ربيع الإيمان ، مع فضيلة أستاذنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، في حلقة جديدة ، أهلاً وسهلاً فضيلة الشيخ ، سنتحدث في هذه الحلقة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
الدكتور راتب :
بارك الله بكم .
المذيع :
دكتور حديثنا اليوم عن معنى المعروف ، ووسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومظاهر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

 

الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر من خصائص هذه الأمة :

الدكتور راتب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد ، وعلى آله وأصحابه الطيّبين الطاهرين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوِيَتِه ، وارضَ عنّا وعنهم يا ربّ العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات .
في الموضوع لفتة لطيفة وهي أن الله عز وجل لم يأمرنا أن نأمر بالمعروف بل وصفنا أننا نأمر بالمعروف ، والفرق كبير جداً ، طبعاً أستعين بآية أخرى للتوضيح حينما قال الله عز وجل : علىالمسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر في حدود ما يعلم ومع من يعلم

﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ﴾

[ سورة البقرة: 233]

ما قال : يا أيتها الوالدات أرضعن أولادكن ، لأن أي أمر معه تصور عدم تطبيقه ، يحمل خيار عدم التطبيق ، ولأن إرضاع الأولاد شيء لا بد منه ، فقال الله عز وجل من شأن الوالدة أن ترضع وليدها ، وكذلك الأمة التي شرفها الله بهذا القرآن الكريم جعل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصائصها ، أن تكون من خصائصها أبلغ من أن تؤمر بها ، قال تعالى:

﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ﴾

[ سورة آل عمران الآية: 110 ]

من خصائص هذه الأمة تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ، هذه لفتة بيانية دقيقة جداً .
المذيع :
يتأكد المعنى بالرجوع إلى قول الله عز وجل :

﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ﴾

[ سورة آل عمران : 104]

فهنا أمر الفئة ..

 

الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر إما فرض عين أو فرض كفاية :

الدكتور راتب :
هناك لفتة أخرى لما تفضلتم به ، أن هذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو فرض كفاية ، والدليل قوله تعالى :

﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ ﴾

[ سورة آل عمران : 104]

ليكن بعضكم ممن تفرغ للحق وتعمق وتبحر ، فهذا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بأدلة تفصيلية ، وبمنطلقات نظرية ، وتطبيقات عملية وما شاكل ذلك ، أما أي مسلم على وجه الأرض في حدود ما يعلم ينبغي أن يأمر بالمعروف وأن ينهى عن المنكر ، وهناك منكرات من أجل أن تكتشفها تحتاج إلى اختصاص ، هناك منكرات في التعامل المادي في البيع والشراء تحتاج إلى اختصاص وخبرة ، أما هو بالأساس فكل إنسان يأمر في حدود ما يعلم ومع من يعرف وحينما يكون الأمر فرض عين يأخذ الحد الأدنى ، أما إذا كان فرض كفاية فيأخذ الحد الأقصى .
المذيع :
دكتور هل هناك وسائل معينة ؟ هل يشترط بالآمر بالمعروف من حكمة وحلم مثل هذه الشروط الذي ذكرها بعض العلماء ؟

 

الأمة لا تنهض ولا تقوى إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :

الدكتور راتب :
كلما ارتفعت خصائصه ارتفعت رؤيته ، أنا مرة دخلت إلى القطر بطائرة رأيت بعيني طرطوس وصيدا على ارتفاع عشرة آلاف متر ، ترى مسافة مئتين وخمسين كليو متر ، فكلما ارتفعت مكانة الإنسان ارتفعت رؤيته ، الإنسان إذا ارتقى يرى تفاصيل المنكر المنتشرة في البلد، يرى القطاعات جميعاً ، يرى الحيزات التي فيها منكرات ، الحقيقة الإنسان مع ارتقائه يكون أمره بالمعروف بدوائر واسعة جداً .
المذيع :
دكتور إن كافة أجهزة الرقابة في الأمم هي نوع من أنواع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟
الدكتور راتب :
بصيغ ..
المذيع :
ولذلك يعبر عنها بتعبيرات أخرى مثل الأمن الثقافي ، والأمن الاجتماعي ، والأمن الاقتصادي ، وهذا الرقابة جزء أساسي .
الدكتور راتب :
الأمة لا تنهض ولا تقوى ولا تتقدم ولا تزدهر إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أي إلا بسد الثغرات والارتقاء بالمهامات ، ثغرة سدت وارتقينا في المكرمات .
المذيع :
دكتور نتحدث في ربيع الإيمان عن مشهد للصديق رضي الله عنه ، لما سأل الصحابة الكرام عن قول الله عز وجل :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ﴾

[ سورة المائدة : 105 ]

قال الصديق : إنكم تضعون هذه الآية في غير موضعها ، لتأمرن بالمعروف و لتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله عز وجل أن يعمكم بعقاب .
ذكرت مسألة البيان ، وبعد البيان التأديب ، ما هذه المراحل ؟

 

مراحل التأديب الإلهي للإنسان :

1 ـ الهدى البياني :

الدكتور راتب :
موقف المؤمن من الهدى البياني هو الاستجابة
الحقيقة لو أردنا كما يقال أحياناً : تخلقوا بأخلاق الله ، الله عز وجل الإنسان إذا انحرف أو قصر أو ارتكب شيئاً محرماً رحمة الله به هو الرحمن الرحيم يبين له بلقاء ، بخطبة يسمعها ، بمقال يقرؤه ، بكتاب يتصفحه ، بندوة ، بمشهد ، بموعظة ، بنصيحة ، الله عز وجل يسوق لهذا الإنسان المقصر أو المخطئ الرسالة الأولى ، أنا سميته البيان التربوي وأنت معافى صحيح مرتاح في بيتك وعملك وأولادك وزوجتك ودخلك جيد ، تأتيك رسالة من الله إما من قبل خطيب الجمعة ، أو ندوة تشاهدها ، أو كتاب تقرؤه ، أو نصيحة من صديق إلى آخره .. هذه المرحلة اسمها البيان الواضح ، موقف المؤمن من هذا البيان الاستجابة ، والدليل :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكم ﴾

[ سورة الأنفال: 24 ]

إذا لم يستجب الإنسان قرأ هذه الآية ، أو استمع لهذه الآية من خطيب وشرحها له ، أو قرأ كتاباً نصحه به ناصح فلم يستجب ، تماماً كما يقول الطبيب للمريض : المرض التي تعاني منه يعالج بالدواء لكن إن لم تأخذ الدواء لابد من عمل جراحي ، فإن لم تستجب للدواء وأنت معافى تحتاج إلى عمل جراحي ، الله حينما يدعو الإنسان إلى الطاعة ، إلى التوبة ، إلى الاتصال بالله ، إلى إقامة الحق ، إلى ترك المنكر ، إلى فعل الخيرات ، إلى أن يكون أباً ناجحاً، إلى أن يكون صديقاً ناجحاً ، فالإنسان حينما لا يستجيب لله عز وجل رحمة الله لأنه رب العالمين وهو أرحم الراحمين يخضعه لمعالجة من نوع آخر ، يخضعه إلى ما يسمى بالتأديب التربوي .

2 ـ التأديب التربوي :

الأول الهدى البياني ، هداية عن طريق الكلام ، خطبة سمعتها ، ندوة تتابعها وجدت فيها حلاً لمشكلتك ، فإما الهدى البياني هذه مرحلة يفعلها الله مع عباده ، وأنت معافى صحيح في بيتك وأسرتك ودخلك ، لكن يوجد عندك خلل في كسب المال في طريق غير مشروع، أو خلل بالعلاقة بالنساء ، أو خلل بأداء العمل ، يأتي الهدى البياني ، إن لم يستجب هذا الإنسان للهدى البياني يخضعه الله لترتيب آخر أنا أسمية التأديب التربوي .
المذيع :
دكتور نتحدث عن التأديب التربوي بعد فاصل ...
أعزائي المشاهدين ؛ مرحباً بكم مرة أخرى التأديب التربوي دكتور ..
الدكتور راتب :
أولاً : الهدى البياني ، شرح ، بيان ، تفصيل بطريقة أو أخرى ، خطيب مسجد ، ندوة ، قراءة كتاب ، فالإنسان يعاني ما يعاني وجد توجيهاً لمعالجة مشكلته ، البطولة والذكاء والتفوق أن تستجيب لهذه المرحلة ، قال تعالى :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكم ﴾

[ سورة الأنفال: 24 ]

استجب دعوة لطيفة ، والأذكياء دائماً يستجيبون ، والعقلاء يستجيبون ، إما أن تستجيب في الوقت المناسب ، أو أن تستجيب بعد فوات الأوان .

 

خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت فقط :

مثلاً الإنسان مع مليون موضوع عنده خيار قبول أو رفض ، قد تعرض على الإنسان وظيفة ، دخلها قليل وجهدها كبير يرفضها ، يريد أن يتزوج الفتاة غير مناسبة ، مهرها كبير ومكانتها أقل مما ينبغي فرضاً ، إلا أن الإنسان مع الإيمان لا يملك خيار قبول أو رفض ، يملك خيار وقت فقط ، فإما أن نؤمن بالوقت المناسب وننتفع بإيماننا ، أو أنه لا بد من أن نؤمن بعد فوات الأوان ، أول مستوى كما قال فرعون :

﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾

[ سورة القصص : 38 ]

فيها شيء من التحفظ ، لكن بعد ذلك قال :

﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾

[ سورة النازعات : 24]

فرعون حينما أدركه الغرق قال :

﴿ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ﴾

[ سورة يونس : 90 ]

فمعنى ذلك أن خيار فرعون مع الإيمان خيار وقت ، أي إما أن نؤمن بالوقت المناسب في مقتبل حياتنا وننتفع بالإيمان ، ننتفع بالإيمان على مستوى أسرنا ، وعلى مستوى أولادنا ، وعلى مستوى حرفنا ، على مستوى حياتنا الاجتماعية ، ونسعد في الدنيا والآخرة ، وإما أن نؤمن بعد فوات الأوان ، كطالب لم يدرس دخل الامتحان ما عرف شيئاً من الإجابات ، أخذ صفراً ، عاد إلى البيت وفتح الكتاب وقرأ الموضوع وفهمه ، لكن متى فهمه ؟ بعد أداء الامتحان، البطولة ليس أن نؤمن ، بل أن نؤمن في الوقت المناسب هذه نقطة مهمة جداً ، نحن مع الإيمان خيارنا خيار وقت ، لأن أكفر كفار الأرض آمن عند الغرق .
المذيع :
دكتور ما علاقة هذا بالتأديب التربوي ؟
الدكتور راتب :
علاقة هذا بالتأديب التربوي أن كل البشر يوم القيامة يؤمنون بالذي جاء به الأنبياء، لكنهم إن آمنوا بالذي جاء به الأنبياء في الوقت المناسب لانتفعوا بإيمانهم ، معنى هذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أجل أن تعرف الحقيقة قبل فوات الأوان ، أردت من هذه الفكرة أنه في النهاية لا بد من أن تعرف الحقيقة ، والدليل قوله تعالى :

﴿ فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾

[ سورة ق : 22 ]

المذيع :
حديد أي شديد الحدة .
الدكتور راتب :
طبعاً ، ليست المشكلة أن أعرف الحق ، ينبغي أن أعرفه وأنا حي في الوقت المناسب، لكن بعد فوات الأوان كل البشر يعرفون الحق .
المذيع :
دكتور هل بعد التأديب التربوي يوجد مراحل أخرى ؟

3 ـ الإكرام الاستدراجي :

الدكتور راتب :
طبعاً لحكمة بالغة بالغة بالغة الله عز وجل أعطى هذا الإنسان هدى بيانياً ينبغي أن يستجيب ، لم يستجب نقله إلى مرحلة ثانية التأديب التربوي ، ينبغي أن يتوب ، لم يتب ، الآن هناك مرحلة ثالثة الإكرام الاستدراجي ، قال تعالى :

﴿ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

[سورة القلم : 44]

أملي لهم عطاء ، وبلاد خيرة ، وطقساً رائعاً ، وأمطاراً غزيرة ، وإنتاجاً كبيراً ، ومكانة وسيطرة ، ولكن معاصي وآثام ، قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ ﴾

[ سورة الأنعام : 44]

ندقق لم يقل باب ، بل قال تعالى :

﴿ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾

[ سورة الأنعام : 44]

لم يقل شيء قال : أبواب كل شيء ، العبارة دقيقة جداً ؛ الفنون والآداب والعلوم والمتاحف والمتنزهات والاقتصاد ، والثروات الباطنية والرياضة والمهرجانات ، قال تعالى :

﴿ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾

[ سورة الأنعام : 44]

قال تعالى :

﴿ حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ﴾

[ سورة يونس : 25]

4 ـ القصم :

الإنسان بمرحلة هدى بياني ، بمرحلة تأديب تربوي ، بمرحلة خطيرة جداً إكرام استدراجي ، المرحلة الأولى ينبغي أن يستجيب ، والمرحلة الثانية ينبغي أن يتوب ، والثالثة ينبغي أن يشكر ، فإن لم يستجب بالهدى البياني ولم يتب بالتأديب التربوي ولم يشكر بالإكرام الاستدراجي جاءت مرحلة القصم ، قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾

القصم نهاية كل من لم ينتفع بالوسائل التأديبية

 

[ سورة الأنعام : 44]

لمذيع :
قال تعالى :

 

﴿ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ﴾

[ سورة الأنعام : 45 ]

الدكتور راتب :
أنا أقول هذه سياسة الله مع عباده المذنبين ؛ هدى بياني ، تأديب تربوي ، إكرام استدراجي ، قصم .
المذيع :
دكتور ممكن أن يمر المؤمن بهذه المراحل وممكن أن يقصم ؟
الدكتور راتب :
المؤمن له وضع آخر أنا أقول عن إنسان شرد عن الله شرود البعير ، المؤمن خصائصه أنه ينتفع بالمصيبة ولي كلمة دقيقة ، من لم تحدث المصيبة في نفسه موعظة فمصيبته في نفسه أكبر ، الإنسان إن لم يتأثر بالمصيبة فهو نفسه مصيبة ، هو أكبر مصيبة ، كل الوسائل التأديبية تبدأ بضغوط ، بملاحظات ، فإذا إنسان ما انتفع إطلاقاً لا بد له من القصم.
المذيع :
دكتور هذه مظاهر سياسة الله عز وجل في خلقه ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هل يحتاج إلى خصائص معينة ؟

 

حاجة الأمر بالمعروف إلى خصائص معينة :

الدكتور راتب :
أنا أستعير هذه المقولة وإن كان بعضهم يعترض عليها : تخلقوا بأخلاق الله ، إذا إنسان قوي بيده مؤسسة ، دائرة ، وزارة ، فينبغي أن يبدأ بالنصح للمقصر ، ، ما استجاب مرة اثنتين ثلاث ، ممكن أن يؤدبه ، لكن طلب منه هذا الإنسان المقصر شيئاً أحبّ أن يغدق له كل حججه أعطاه الشيء ، بقي مقصراً فصله من العمل .
المذيع :
لا ينفعه الترغيب ولا الترهيب ، لكن الإشكالية إذا كان هذا المسؤول هو الفاسد ، إشكالية كبيرة في الأمة أن يصبح ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي السمة الغالبة .
الدكتور راتب :

إذا كان رب البيت بالطبل ضارباً فشيمة أهل البيت كلهم الرقص
***

أي إذا فسد الملح ، نحن بالملح نلغي فساد الطعام ، فكيف إذا فسد الملح ؟
المذيع :
دكتور نعود إلى قول الصديق : لتأمرن بالمعروف و لتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله عز وجل أن يعمكم بعقاب منه .

 

ترك الأمر بالمعروف يقودنا إلى المهالك والأزمات :

الدكتور راتب :
أنا أقول حديثاً لكنه يلقي ضوءاً على هذا الكلام :

((كيف بكم إذا لمْ تأمروا بالمعروفِ ولم تَنْهَوْا عن المنكر ))

[ ابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي في مسنده عن أبي أمامة]

أقول لك بدقة بالغة ، الصحابة صعقوا ...

((... قالوا : أو كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال : وأشد منه سيكون ، قالوا : وما أشد منه ؟ قال : كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف ؟ قالوا : أو كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال : وأشد منه سيكون ، قالوا : وما أشد منه ؟ قال : كيف بكم إذا أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً ؟ ))

[ ابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي في مسنده عن أبي أمامة]

أنا أقول كلمة هذا البيت من الشعر الذي عدّ عند نقاد الأدب أهجا بيت قالته العرب:

دع المكارم لا ترحل لبغيتها و اقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
***

هذا البيت من الشعر الآن شعار كل إنسان ، همه الدخل أن يكون كبيراً ، والبيت واسعاً، وأن يكون له زوجة رائعة ، وأولاد ، ومركبة فارهة ، و ولائم ، و سهرات ، و نزهات ، و سفر ، و مكانة اجتماعية ، وسيطرة ، انتهى الأمر لا يوجد آخرة ولا طاعة لله ولا أداء صلوات ولا شيء .
المذيع :
دكتور هذا الحديث خطير ، هل معناه إذا تركنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سوف يزداد الأمر سوءاً .
الدكتور راتب :
هناك نقطة لها تفسير علمي لطيف ، الباطل دوائر والحق دوائر ، إذا نحن أمرنا بالمعروف توسعت دوائر الحق ، والمساحة محدودة ، توسع هذه الدوائر قادنا إلى الضغط على دوائر الباطل ، فكلما أمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر ، اتسعت دوائر الحق وضيقت على دوائر الباطل ، أما إذا تركنا الأمر بالمعروف الباطل يزداد ، عفواً ما الذي يعاني منه الناس ؟ فساد كبير ، ما سبب هذا الفساد ؟ السكوت عن هذا الفساد السابق ، فأصبح مؤصلاً في حياتنا عادة .
المذيع :
دكتور يجب ألا ننسى مطلقاً أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يقينا من مراحل أكثر سوءاً .
الدكتور راتب :
دائماً ترك الأمر بالمعروف يقودنا إلى المهالك والأزمات والضعف .
المذيع :
دكتور لا بد للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يكون له أجهزة ولعل من أهم أجهزة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر جهاز العلماء ، مؤسسة العلم والعلماء ما دورها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟

 

تبدل القيم مشكلة كبيرة جداً :

الدكتور راتب :
لكن قبل أن أجيبك عن هذا السؤال في المجتمعات المتخلفة الذي يأكل مالاً حراماً يسمى شاطراً هذه مشكلة كبيرة ، والذي يغير اتجاهه وأفكاره بكل وضع يسمى ذكياً ، هو ليس ذكياً هو منافق ، المنافق صار ذكياً ، والسارق صار شاطراً ، هذا وضع خطير جداً اسمه تبدل القيم ، حينما ندخل في مجال تبدل القيم هناك مشكلة كبيرة جداً ، لأن هناك قيماً ثابتة في الإنسان يجب أن تكون مسيطرة ، فإذا ضعيت الأمانة فانتظر الساعة .

 

خاتمة و توديع :

المذيع :
دكتور جزاك الله خير الجزاء ، أعزائي المشاهدين كالعادة الوقت يمضي سريعاً ، ونحن مع فضيلة الدكتور الوقت يداهمنا دائماً ، وصلنا إلى نهاية حلقتنا لهذا اليوم أسأل الله أن تكون نافعة طيبة .
أعزائي المشاهدين باسمكم أشكر فضيلة أستاذنا الدكتور محمد راتب النابلسي وأسأل الله أن ألقاكم في حلقة مقبلة في ربيع الإيمان إن شاء الله ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018