الدرس : 035 - قال تعالى (( ومن الناس من يتخذ من دون الله ..... )) . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 035 - قال تعالى (( ومن الناس من يتخذ من دون الله ..... )) .


2014-10-04

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، وأمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم ، إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

تفسير قوله تعالى : ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا .....

أيها الأخوة الكرام ؛ يقول الله جل جلاله :

﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً ﴾

[ سورة البقرة الآية:165]

الند هو المثيل .

﴿ يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ ﴾

[ سورة البقرة الآية:165]

من ملامح في هذه الآية ، أقول ، قد يكون في ملمح آخر ، في القرآن الكريم لا يستطيع الإنسان كائن من كان هذا الكلام تفسير هذه الآية ، لأن الله عز وجل يقول :

﴿ قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي ﴾

[ سورة الكهف الآية:109]

فما في إنسان على وجه الأرض يستطيع أن يقول هذا المعنى هو تفسير هذه الآية يقول أرى ، أظن ، يبدو لي ، لذلك أحد كبار العلماء في مصر رحمه الله الشعراوي جمع تفسيره في كتاب سمي خواطر إيمانية ، في أدب مع الله ، خاطرة إيمانية ، لذلك هذه الآية :

﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ ﴾

ما معنى القوة ؟ في سياقها .

 

توضيح :

بالمناسبة للتقريب : إذا قلنا لواحد بالمسبح رشه ، ماذا تعني كلمة رشه ؟ بالماء طبعاً وإذا كان بالمعركة وقلنا لك رش فلان ، قتل ، أرض المعركة لها سياق ، والمسبح له سياق .
ومن يتق الله يجعل له مخرجا
فالكلمة لها سياق ، ولها سباق ، ولها لحاق ، فيجب أن تضع الكلمة ، الكلمة لو نزعت من سياقها لها معنى ، لكن :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

[ سورة الطلاق الآية :2]

الآية نزعت من سياقها ، قانون ، ما في إنسان يتقي الله إلا ويجعل الله له فرجاً ، لكن ضعها في سياقها عن الطلاق فقط ، من يتقي الله في تطليق زوجته ، أي يطلقها طلقة واحدة ، ثم الثانية ، ثم الثالثة ، على مدى تسعة أشهر ، إلا أن الإنسان حينما يطلق امرأته تطليقات ثلاث فوراً منع أن يرجعها.

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾

عند الطلاق يجعل الله لك مخرجاً لإرجاع زوجتك
في تطليق زوجته يجعل الله له مخرجاً إلى إعادتها ، طلق وندم يرجعها ، طلقها طلقة واحدة لأنه ، فإذا ثلاث سد على نفسه طريق إرجاعها ، هذه الآية عن الطلاق ، انزعها عن سياقها قانون يحتاجه كل مؤمن .

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾

في كسب ماله يجعل الله له مخرجاً من إتلافه ، المال لا يتلف ، لأنه جمع من طريقة حلال .

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾

في اختيار زوجته يجعل الله له مخرجاً من تطليقها ، لا يطلقها ، النبي قال :

(( تزوجوا ولا تطلقوا ))

الطلاق مسموح بالقرآن ، ما معنى ولا تطلقوا ؟ يعني تزوج امرأة لا تحتاج أن تطلقها في دراسة طويلة ، دراسة لأهلها ، لبيئتها ، لأخلاقها ، لدينها .

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾

في تطليق زوجته يجعل الله له مخرجاً إلى إرجاعها ، طلاقها طلقة واحدة ، أما بالطلاق بالثلاثة ، طول بالك ، خلص صار في عنا مشكلة .

 

لماذا يعصي الإنسان ربه ؟

لذلك أخوانا الكرام : يعصي الإنسان ربه بدافع حبه للجمال

﴿ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ ﴾

لماذا الإنسان يعصي الله ؟ أقول لكم كلمة دقيقة ؟ بدافع حب الجمال ، قد تستهويه حب امرأة ، لا تحل له ، وقد يقاربها بالحرام ، الأساس هو الجمال ، وقد يسهويه بناء ضخم ، هذا يحتاج إلى أموال طائلة ، فإذا كان موظف وفي مجال أن يأكل مال حرام ، يأكل مال حرام ، يريد أن يشتري هذه الفيلا الجميلة ، الدافع هو الجمال ، إما جمال المسكن ، أو جمال المرأة ، أو جمال المنصب ، أو جمال الجمال ، فأنت عندك حاجة إلى الجمال ، لكن قد يغيب عن الإنسان أن الله جميل ، يعني الإنسان حينما يتصل بالله يشعر بسعادة لو جمعت متع الأرض كلها لا ترقى بهذا المستوى .

فلو شاهدت عيناك من حســــــــــننا الذي رأوه لما وليت عنا لـــــــــــــــــــغيرنا
ولو سمعت أذناك حسن خطابنا خلعت عنك ثياب العجب وجئتنا
ولو ذقت من طعم المــــــــحبة ذرة عذرت الذي أضحى قتيلاً بحبنــــــــا
*****
ولـــــــــــــــو نسمت من قربنا لك نسمة لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمت غريبا واشتياقا لقربنا
وـــــــــــــــــــــــــلو لاح من أنوارنا لك لائح تــــــــــــــــــــــــركت جميع الكائنات لأجلنا
فمــــــــــــــا حبنا سهل وكل من ادعى سهولته قلنا له قد جهلتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
فأيســـر ما في الحب بالصب قتله وأصعب قتل الفتى يوم هجرنـــــــــــــــــــــــا
*****

أقدم لك مثل من واقع : في ببيتك ثلاجة ، ومكرو ويف ، ومكيف ، عدد كل الأدوات الكهربائية عندك ، لكن ما في كهرباء ، كل هذه الأدوات عبء ، قطعة بلاستيك حاجزة مكان ، فإذا سرت الكهرباء فيها كلها كله اشتغل .

 

أي شيء من دون إيمان ملل .

الزواج من دون إيمان ملل ، يقول لك مليت ، فعلاً ، يعني ألفها وألفته ، يعني بدو شيء جديد ، العمل من دون إيمان ملل الحياة من دون إيمان ممللة وهي لن تمدك بسعادة مستمرة
أنا أقسم لكم بالله ما في شيء بالأرض ، مهما كان متألقاً الآن الواحد أيام يشتري بيت ، أول جمعة فرحان فيه كثير ، كل ما جاءه ضيف تعال أوريك البيت له إطلالة ، له شرفات ، غرف واسعة ، فرش جيد ، هذا الإنسان بعد شهر البيت أقل من عادي عنده ، ما كان عنده سيار اشترى سيارة ، أول جمعة لا ينام ، يدور ويفتل ، لكن بعد شهر ، خلص انتهت ، ما سمح الله للدنيا أن تمدك بسعادة مستمرة أبداً ، بل تمدك بسعادة متناقصة ، إلى أن تتلاشى ، فلذلك أنا أقول عن الإنسان الذي ما عرف الله ، وصار معه أموال طائلة ، له عندي وصف دقيق : يقرف ويقرف ، يعني هو آكل أطيب طعام ، راكب أجمل مركبات ، ساكن بأحلى بيت ، فعنده كبر صار ، ويحتقر كل شيء حوله ، يأتي المؤمن يكون موظف بسيط يجمع بعض المال ، يشتري بيت ستين متر يراه جنة ، بقلك هذا ملك ، مثلاً ، فأنت لما ما تعرف الله الدنيا كلها لا تكفيك ، أنت مصمم تصميم لا نهائي ، لأنك مصمم لمعرفة الله ، والله لا نهائي ، فنفسك لا نهائية ، لما أنت تختار هدف نهائي محدود مال ، قبل بلوغه أنت أسعد إنسان ، اسأل واحد اشترى سيارة جديد بعد شهر ، اشترى واحد بيت جميل بعد شهر ، عادي وأقل عادي ، الله ما سمح للدنيا أن تمدنا بسعادة مستمرة ، حتى الزواج بأثناء الخطبة شايف حاله داخل بموضوع الزواج كأن الزواج جنة بعد ما تزوج أقل من عادي ، أقل بكثير ، هكذا ترتيب الله عز وجل ، ما سمح الله لنا أن نسعد بالدنيا ، لأننا لو سعدنا بالدنيا تركنا الآخرة ، الشيء المتنامي هو الله ، بالآخرة سعادتك متنامية .

ماذا تعني القوة هاهنا ؟

إذاً :

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً ﴾

قوة الجمال عند الله ، للجمال قوة ، أيام تلاقي وردة عادية ، لكن في وردة أكبر ، في وردة ألوانها رائعة ، في وردة لها رائحة فواحة ، فإن صح للجمال أن يكون متنامي أعلى جمال عند الله ، هؤلاء الذين عشقوا الله عز وجل ، رابعة العدوية :

فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضى والأنام غضاب
ولـــــــــــــــــــيت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين الــــــــــــعالمين خراب
إذا صح منك الوصل فالكل هين وكــــــــــــــــــــــــــــــــل فوق التراب تراب
*****

السعادة الحقيقية لا يشعر بها إلا من عرف الله
لو قرأت أشعار من عرف الله تجده عايش بجنة ، بجنة عايش ، أقسم لك بالله إن لم تقل ليس في الأرض كلها من هو أسعد مني في عندك بالإيمان مشكلة ، لماذا ؟ أنت عرفت من ؟ عرفت الخالق ، عرفت الأبدي ، الأزلي ، عرفت القوة ، الذات الكاملة ، عرفت الرحيم ، الغني الكبير ، العليم ، الحكيم ، تعرف الله ، فلذلك :

(( إذا رجع العبد إلى الله نادى منادٍ في السماوات والأرض أن هنئوا فلاناً فقد اصطلح مع الله ))

لذلك من أسماء الله الجميلة ، شايف جمال الكون كله والله في أماكن جميلة جداً ، في هذه البلاد المترامية الأطراف ، تجد الجبال الخضراء .
مرة كنت بسويسرا مو معقول ، الجمال فيها غير معقول ، وين ما مشيت جبل شاهق أخضر مكلل بالثلج والبحيرات ، جبال وبحيرات ، لذلك الطرقات بسويسرا لا بد من أنفاق ومن جسور ، لأنه ما في غير جبال وبحيرات ، البحيرة بدها جسر ، والجبل بدو نفق ، جمال غير معقول الطبيعي .
لذلك هي مسحة من جمال الله عز وجل منظر طبيعي جميل إيام طفل شيء لا يصدق الجمال ، هذا من جمال الله عز وجل ، يعني الله منح بعض المخلوقات شيء من جمال تجلى عليه باسم الجميل ، فلذلك بعض العارفين قال :

أطع أمرنا نرفع لأجلك حجبنا فإنا منحنا بالرضا من أحبنــــــــــــــــــــــــــا
ولذ بحمانا واحتمِ بجنابنـــــــــــــــــــــــا لنحميك مما فيه أشرار خلقنــــــــــــــــــــا
وعن ذكرنا لا يشغلنك شاغل وأخلص لنا تلقى المسرة والهنـــــــــــا
****
وسلــــــم لنا الأمر في كل ما يكن فما القرب والإبعاد إلا بأمرنــــــــــــــــــــا
فـــــــــــــلو شاهت عيناك من حسننا الذي راوه لما وليت عنا لغيرنــــــــــا
ولو سمعت أذناك حسن خطابنا خلعت عنك ثياب العجب وجئتنا
****
وـلـــــــــــو ذقت من طعم المحبة ذرة عذرت الذي أضحى قتيلاً بحبنــــــا
ولــــــــــــــــــــو لاح من أنوارنا لك لائح تركت جميع الكائنات لأجلنـــــــــــــــــــــــــا
فـــــــــــــما حبنا سهل وكل من ادعى سهولته قلنا له قد جهلتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
فــــــأيسر ما في الحب بالصب قتله وأصعب من قتل الفتى يوم هجرنا
****

المنظر الطبيعي هو مسحة من جمال الله عز وجل
أنا ما في بحياتي عقاب من الله يفوق أن يحجبك الله عنه .

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴾

[ سورة المطففين الآية :15]

أحد العلماء الكبار أودع في السجن ، لأنه أفتى فتوى العالم الإسلامي بأكمله شرقاً وغرباً ، وشمالاً ، وجنوباً ، يفتي بها ، واحد حلف على زوجته يمين طلاق ، غضبان ، أراد من هذا اليمين على فعل ما ، أو أن يمنعها من فعل ما ، وهو يكره فراقها كفراق دينه من اتقى الله كان أسعد الناس على وجه الأرض
أحد العلماء ابن تيمية قال : هذا الطلاق لا يقع ، هذا طلاق قسمي ، اعتبر هذا الطلاق قسم ، لذلك هذا الطلاق لا يقع ، من حلف على امرأته يمين طلاق ليحملها على فعل ما ، أو يمنعها من فعل ما ، وهو يكره فراقها كفراق دينه ، هذا سماه ابن تيمية الطلاق القسمي ، لا يقع ، والمحاكم في العالم الإسلامي يلوذ به ، وهو قتل من أجل هذه الفتوى ، حوكم ، وقتل من أجل هذه الفتوى ، مع أن العالم الإسلامي اليوم بكل محاكمه يأخذ به .
يعني الخلاصة : إن لم تقل ليس على وجه الأرض من هو أسعد مني .
والله مرة أخ من أخوانا راح على الحج ، رجع ، أنا طبعاً من واجبي أن أهنئه بالحج زرته ، قال لي هذه الكلمة ، وبكى والله ، قال لي : ليس على وجه الأرض أسعد مني ، إلا أن يكون أتقى مني .

 

سعادة الدين لا توصف .

أخوانا الكرام ؛ بالدين في سعادة لا توصف ، لكن ما دام الدين ليس مطبقاً ، مثلاً قبل قليل قلت : بيت فيه ثلاجة ، وغسالة ، ومروحة ، ومكيف ، عدد قد ما بدك لكن ما في كهرباء كل هذه الأدوات لا قيمة لها ، تأتي الكهرباء كله يعمل ، أنت حينما تتصل بالله تسعد بزوجتك أكبر سعادة ، بزوجتك ، ماذا قال النبي :

(( الحمد لله الذي رزقني حب عائشة ))

من علامات الإيمان أن تحب زوجتك ، زوجتك هذه حلالك ، من علامات الإيمان يقول لك : ما عدت التفت لها إطلاقاً ، فعلاً إذا كان همه الجنس فقط يمل منها بعدين ، مهما تكن ، لما الإنسان يترك الآخرة ، الدنيا تشقيه .
إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين
درسنا بعلم النفس مبدأ اللذة ، مبدأ اللذة إذا استهدف ينقلب إلى مبدأ أنا .

((إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين))

[ أخرجه الإمام أحمد عن معاذ بن جبل ]

ما يكون همك الأول التنعم ، الغرب كله في عنده شيئين ، يعيش لحظته ، الآن ، وهمه الرفاه فقط ، لو جبت أوربا بأكملها وأمريكا ، يعيش لحظته ، وهمه الرفاه ، يأتي مؤمن صغير ببلد إسلامي همه الدعوة إلى الله عم يسعى ، عم ينقل العلم لأصدقائه ، لإخوانه ، يشعر أنه قدم شيء للآخرة .
أخوانا الكرام ؛ من دون دين ما في سعادة ، حياة مملة ، فأنت بالصلاة تتعرض لنفحات الله ، فأنت بالبطولة تكون مهيئ لتلقي هذه النفحات ، والنبي الكريم يقول :

(( الصلاة معراج المؤمن ))

أنت بالصلاة تعرج لبها إلى الله ، معراج المؤمن ، أنت حينما تصلي ألا تقول عقب الركوع : سمع الله لمن حمده ، يعني الله ، أنا اسمعك يا عبدي ، لما أنت تقول : يا ربي لك الحمد والشكر والنعمة والرضا حمداً كثيراً طيباً مباركاً ، تشعر نفسك قريب من الله ، لذلك قال تعالى :

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ﴾

[ سورة الشعراء الآية : 88 ]

بآية أخرى :

﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

[ سورة الكهف الآية : 46 ]

المؤمن بالصلاة يتعرض لنفحات الله
واحد معه ملايين مملينة لكن ما عنده أولاد ، أشقى إنسان ، واحد عنده 12 لكن ما معه مال ، أيضاً أشقى إنسان ، ما دقت الآية :

﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

في ملمح بالآية مذهل ، قال :

﴿ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 46 ]

لما الله قال :

﴿ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ﴾

القلب السليم هو الذي لا يشتهي شهوة لا ترضي الله
وصف المال والبنين ، أليس كذلك ؟ يعني زائلات .
مرة قال لي واحد : عند 38 حفيد ، له مكانة كبيرة ، ودخل كبير وفلكي ، ومحترم يموت ، انتهى ، كل شيء ينتهي بالموت هذا من الدنيا ، كل شيء يبدأ بعد الموت هذا من الآخرة كل خصائص المؤمن تبدو جلية بعد الموت ، وكل ملذات الكافر تنتهي بالموت ، ما دام القلب ينبض يتمتع بالحياة ، وقف القلب انتهى كل شيء ، ما هو القلب السليم ؟ هنا الدقة ، قال القلب السليم القلب الذي لا يشتهي شهوة لا ترضي الله ، لا يشتهي المعصية أبداً ، لا يشتهي شهوة لا ترضي الله ، ويصدق خبراً يتناقض مع وحي الله .
مثلاً هذا مالتوس قال في مجاعة بالعالم ، كلام مو صحيح ، أيام الأجانب يبث أغلاط حتى نلتصق بهم ، حتى نعطيهم ثرواتنا كلها ، هذه نظرية مالتوس نظرية مفتعلة .
أنا أذكر مرة شفت حبة قمح ، حاملة 35 سبلة بعيني ، والسبلة فيها خمسين حبة عديتهم ، ضربت خمسين بخمسة وثلاثين ، ألف وسبعمئة حبة من حبة واحدة ، إذا الله أعطى أدهش ، نحن عنا بالحسكة للقمح تقريباً ، أيام يخرج ستة ملايين طن ، وأيام ستمئة ألف ، من ستة ملايين لستمئة ، إذا الله أعطى أدهش .

 

حقيقة الأمن :

فلذلك :

﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 152 ]

حينما تؤتى الحكمة تؤتى كل شيء
إنك إن ذكرت الله أديت واجب العبودية ، لكنه إذا ذكرك منحك نعمة الأمن ، وهذه أثمن نعمة على الإطلاق ، ولا يستحقها إلا المؤمن وحده .

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 81 ـ 82 ]

فإذا كان ذكرته أعطاك الأمن ، فإذا كان ذكرته أعطاك الأمن ، ذا كان ذكرته أعطاك الرضا ـ إذا كان ذكرته أعطاك الحكمة ، والحكمة شيء صعب تصدقوه ، أكبر عطاء إلهي على الإطلاق ، أنت بالحكمة تساوي العدو صديق ، وبالحكمة تسعد بزوجة من الدرجة العاشرة ، ومن دون حكمة تشقى بزوجة من الدرجة الأولى ، أنت بالحكمة تكون أب ناجح ، بلا حكمة بعيد عن النجاح ، يعني الموضوع طويل كثير ، حينما تؤتى الحكمة تؤتى كل شيء ، أكبر عطاء إلهي على الإطلاق . مجرد الذكر يعني أنك شكرت الله

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 269 ]

ما قال يأخذ الحكمة ، الحكمة لا تؤخذ .

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ﴾

ترى في مواقف ، في أيام أحداث عنف ببلد راح فيها أربعمئة ألف ، كان ممكن موقف حكيم للقيادة أن تحقن كل هذه الدماء ، أبداً ، موقف حكيم ، لذلك أكبر عطاء إلهي على الإطلاق الحكمة .
فلذلك :

﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾

إن ذكرك الله عز وجل أعطاك الحكمة ، أعطاك الأمن ، أعطاك السعادة ، أعطاك التوفيق ، شيء لا ينتهي الموضوع ، والنص الآخر :

(( ابن آدم إن ذكرتني شكرتني ))

لما تقول الله أكرمني
بهذا البيت ، الله أكرمني بهذه الزوجة ، مجرد الذكر معنى ذلك أنك شكرت الله .

 

والحمد لله رب العالمين

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، وأمناء دعوته .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018