رمضان 1421 - دراسات قرآنية - الدرس : 39 - من سورة محمد - النجاح ليس بالذكاء ولكن بالتوفيق . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠07رمضان 1421 هـ - دراسات قرآنية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

رمضان 1421 - دراسات قرآنية - الدرس : 39 - من سورة محمد - النجاح ليس بالذكاء ولكن بالتوفيق .


2000-12-18

النجاح ليس بالذكاء ولكن بالتوفيق :

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق
الوعد الأمين.
 أيها الأخوة الكرام ؛ الآية الأولى في سورة محمد صلى الله عليه وسلم :

﴿ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ﴾

[سورة محمد : 1]

 هو كفر ولم يكتفِ أنه كفر ، يريد أن يصدّ عن سبيل الله ، فالكافر فاسد مفسد ، ضال مضل ، شره يتوسع .

﴿ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 1]

 وهذا السوء من أدق ما يكون ، والكافر في أعلى درجات علمه وخبرته وذكائه يُدمر في تدبيره ، يضل عمله إما أنه لا يحقق ، أو يحقق ويذهب ثوابه ، وفي الآخرة لا يجده شيئاً .

﴿ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً ﴾

[سورة الفرقان : 23]

 الملخص : أن النجاح ليس بالذكاء ولكن بالتوفيق ، وقد تجد كافراً في أعلى درجات خبرته وعلمه يؤخذ من مأمنه ، من اختصاصه يؤخذ وهو في قمة النجاح.

﴿ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 1]

 لا يوفقون في الدنيا ولا في الآخرة ، لو حققوا إنجازاً كبيراً في الدنيا لأنهم أرادوا الدنيا لا يجدونه شيئاً في الآخرة ، فمع الله لا يوجد ذكي هذه أهم نقطة ، يعتقد نفسه خبيراً ، ذكياً ، خبرات متراكمة ، اطلاعاً واسعاً ، حكمة بالغة ، وهو في كل هذه التفوقات يرتكب حماقة ما بعدها حماقة ، كأنه لا يرى .

﴿ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ﴾

[سورة الحج : 46]

 يرى شيئاً غير واقع ، ويتوهم شيئاً غير موجود .

﴿ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 1]

 والإنسان له عمل ، يعيش عمراً واحداً بعمل واحد ، فإن وجد ثمرة فهذا يعني أنه نجح، والشعور بالإحباط شعور مدمر ، أحياناً تاجر يستورد بضاعة ، يبيعها بعد جهد سنتين يجد نفسه خسر مليوناً ، يندم ندماً لو جلست بالبيت لكان أفضل ، لو لم أتاجر أفضل لي ، لو لم تتاجر لما خسرت ، فالشعور بالخسارة والإحباط مدمر ، أما الله عز وجل فأي كافر على الإطلاق لابد من أن يحبط عمله ، لا يحقق له نتيجة لا في الدنيا ولا في الآخرة .

صلاح البال و السكينة لأصفياء الله المؤمنين :

 المقابل :

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآَمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 2]

 صلاح البال يا أخوان رفعه الله إلى مستوى الهدى ، قال : سيأتيهم ويصلح بالهم ، مؤمن حقيقي صادق ملتزم ومطبق ، لو شققت عن صدره ترى راحة وطمأنينة يشتريها الملوك بملكهم ، لو يعلم الملوك ما نحن عليه لقاتلونا عليه بالسيوف ، صلاح البال ، إن الله يعطي الصحة والذكاء والمال والجمال للكثيرين من خلقه ، ولكنه يعطي السكينة بقدر لأصفيائه المؤمنين.
 المؤمن قد لا تجد له مظهراً فخماً ، قد يكون متواضعاً ، وحياته خشنة ، وبيته صغيراً، ومركبته متدنية في المجتمع ، لكن في قلبه من الراحة والاستقرار ما لا يقدر ، شعورك أن الله يحبك ، خالق الكون يحبك ، كل شيء بيده ، شعور ابن والده ملك مثلاً كل البلاد ، بأمره كل مال البلاد ، وبيوتها ، ومركباتها ، وكل أجهزتها ، وما فيها بيد والده ، هذا شعور صعب أن يوصف ، شعور المؤمن وهو في ظل الله ، يوم لا ظل إلا ظله .

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآَمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 2]

الإحباط بعد فوات الأوان شيء مؤلم لأن الباطل طريق مسدود :

 العلة :

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ﴾

[سورة محمد : 3]

 الباطل طريق مسدود ، توجه لإنسان ضعيف يتمناه أن يفعل كل شيء ، توجه لشيء تافه ، لدنيا زائلة ، لامرأة قد تكون لئيمة معه ، علّق آماله بشخص مات ، عنده إحباط مستمر ، لأنه لم يتوجه إلى الله ، الأزلي ، الأبدي ، القوي ، توجه لمخلوق والمخلوق ضعيف ، ولحكمة يريدها الله دائماً كلما توجهت إلى ما سوى الله التأديب يقول إنه يخيب ظنك ، أحياناً الإنسان يعلق على أولاده كم من الآمال ، يسافرون ، ويتجنسون ، ويقاطعونه ! أمله في الحياة ابنه ، و ابنه قد تركه ، يعلق على زوجته شيئاً غير معقول تتنكر له في آخر العمر ، ليست متفرغة له ، يعلق على سلوكه أحياناً أملاً يخونه ، كلما توجهت إلى غير الله لا بد من أن يخيب ظنك تأديباً لك ، أما إذا كنت مع الله فيكون كل شيء معك .
 المخلص : إذا كنت معه خدمك عدوك ، وإن لم تكن معه تنكر لك صديقك ، وهذا شيء ليس عفوياً بل مقصوداً من الله عز وجل ، مادام العبد قد توجه لغير الله لابد من أن يدفع ثمن هذا الخطأ الكبير جداً . قال :

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ﴾

[سورة محمد : 3]

 الباطل ما سوى الله ، شخص أو قوة أو دنيا ما سوى الله باطل ، معنى باطل سيزول، لا مستقبل له.

﴿ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴾

[سورة الإسراء: 81]

 سمعت عن رئيس وزارة فرنسي انتحر من أرقى عوالم باريس ، من أسرة محترمة ، ألا يوجد فضيحة ولا مشكلة ؟ كتب مئة صحفي تفسير انتحاره كان يعتنق مذهباً وهو أنه لا إله ! ثم اكتشف أنه سبعين سنة كان على خطأ احتقر نفسه فانتحر ، أما المؤمن فمع الحق ، اتبعت الباطل أصبت بالإحباط ، أخت كريمة تحضر من حوالي ست وعشرين سنة هذا المجلس لها صهر يعتقد أيضاً لا إله ، فببساطة وببراءة دعته إلى حضور الدروس ، دعته سنوات ، استجاب درسين وهو غير قانع لكن مجاملة لها ، بعد درسين أصيب بأزمة قلبية نقل إلى المشفى قال لأولاده وهو في طريقه إلى المشفى : كل شيء سمعتموه مني خطأ ، الحق هو الدين ، متى عرف الحقيقة ؟ قبل أن يموت بأسبوعين ، خرج من المشفى إلى القبر ، هل معقول أن الإنسان بنهاية المطاف يكون على خطأ ؟ بعدما رأى أن المال كل شيء فوجد أنه لا شيء ؟! بعد أن رأى المرأة كل شيء يراها لا شيء ؟! الإحباط بعد فوات الأوان شيء مؤلم ، تكتشف رجلاً بعمر الستين أو السبعين كل أعماله خطأ ، يسير بطريق مسدود وهم ، لذلك من الأدعية الرائعة : اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ، الشهوات وحل والقربات جنة ، القريب من الله فيه جنة ، أحياناً تذهب باتجاه الزبداني تجد المقاهي، الراقصة الفلانية ، والمطرب والمطربة الفلانية ، طبعاً يوجد خمر ولحم مشوي ، هل يوجد غير هذا ؟ تجد مائة سيارة واقفة ، مائة رجل يجد المتعة بالحرام ، هؤلاء ماذا أرادوا من دخولهم المقاهي ؟ انبسطوا ، لو كشفوا أن سعادتهم بربهم والله مليون ضعفة ، تجد المؤمن يجلس مع إخوانه يصبح تجلّ وسرور ويصلي ويقرأ القرآن ، تجد أموره نظيفة واضحة ، وهو مرتاح ، قال: لكنهم لا يعلمون ، ظن أنه باحتساء الخمر وتناول طعام طيب مع سماع الأغاني ومشاهدة راقصة هذا ما يسعده ، لكن هذه كلها معاص .

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 3]

من اتصل بالله وصل لكل شيء :

 شخص فقد حياته ، قتل في سبيل الله ، الله عز وجل قال :

﴿ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 4]

 هذا أعظم عمل ، والجود بالنفس أقصى غاية في الوجود ، أعظم عمل قدمته قال :

﴿ سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 5-6]

 والله أيها الأخوة : أرجو ألا أكون مبالغاً إذا لم تقل : أنا في جنة يكون في إيمانك مشكلة ، أنا في جنة ، بلد فيه رزق قليل ، فرص عمل قليلة جداً ، معاملة صعبة ، مجتمع كله مشكلات ، إذا لم تقل : أنا بجنة فإيمانك فيه خلل ، الدليل الآية :

﴿ سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 5-6]

 عرفها لهم في الدنيا ، هذه جنة القرب ، المؤمن في جنة القرب ، المؤمن مناجاته لربه جنة ، أحد كبار العلماء قال : ماذا يفعل أعدائي بي ؟ إذا أبعدوني فإبعادي سياحة ، وإن حبسوني فحبسي خلوة ، وإن قتلوني فقتلي شهادة ، فماذا يفعل أعدائي بي ؟ قال : هذا العالم في الدنيا جنة ، من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة ، لا أقول لك : المؤمن غني ، لا بل هو فقير ، وعنده علتان أو ثلاث بجسمه ، ومشاكل مع أولاده ، لكن في جنة القرب ، الله أصل الجمال ، الإنسان عندما يأكل طعاماً طيباً يسر ، يرى منظراً جميلاً يسر ، هذه مسحات من جمال الله ، أحياناً يطل جبل أخضر على بحر على هواء عليل يقول : والله شيء مثل الجنة نجلس فيه ، جمال الأرض أو المخلوقات مسحة من جمال الله ، أحياناً طفل صغير بريء يملأ البيت بهجة ، هذه مسحة من جمال الله ، أما المؤمن فاتصل مع أصل الجمال ، وكل إنسان يحلو له أن يتصل بالله اتصالاً حقيقياً يذوب قلبه محبة ، لذلك قال :

﴿ وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 6]

 هو في الدنيا في جنة ، وهو في المرض في جنة ، وهو في بطن الحوت هل يوجد أشد من هذا ؟

﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾

[ سورة الأنبياء: 87]

 في جنة ، وهو في السجن سيدنا يوسف في جنة ، وهم في الكهف في جنة ، وهو في النار سيدنا إبراهيم في جنة ، وهو في الغار ! ظروف نادرة جداً ، غار ، أفاع ، ثعابين ، بالنار ، ببطن الحوت لذلك :

﴿ وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 6]

 يجب أن تسعى إلى درجة أن تتصل بالله ، إذا وصلت إليه وصلت لكل شيء ، وإن فاتك هذا الوصل فاتك كل شيء ، هناك شاعر عبر عن هذه الحقيقة قال :

ليتك تـحـلـــــــــــــو والـحياة مـريــــرة  وليـتك ترضـى والأنـام غضاب
وليت الذي بينــــــي وبينك عـامـــــر  وبيـني وبين العـالمين خــــــراب
وليت شرابي من ودادك سائـــــــــــغ  وشربي من ماء الـفرات سـراب
أقـول لعـزالي مـدى الـدهر اقصروا  فكل الذي يهوى ســــــواه يعاب
***

فرح المؤمن بما أنزل الله :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 8]

 آية واحدة ، والله يا أخوان يوجد آيات لو لم يك في القرآن إلا هذه الآية لكفتكم :

﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾

[سورة طه : 123]

﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ﴾

[سورة محمد : 8-9]

 المؤمن يفرح بما أنزل الله ، الحجاب حق ، والله الحمد لله نحن أهلنا محجبون ، الكافر يثير النكير ، هذا تخلف ، يقول : الحجاب كان على زمن العثمانيين ، يكون في القرآن خمسون آية يعتبر الحجاب بدعة عثمانية ، فالمؤمن علامة إيمانه يفرح بما أنزل إليه ، الله وصف الصحابة الكرام قال :

﴿ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ﴾

[سورة الرعد: 36]

 يفرح ، قد يأتي حكم فيه قيد لحريته يفرح ، هذا هو الحق والصواب ، وقد يرى أمور الدين ثقيلة عليه يراها تخلفاً وتذمراً .

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ * أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا ﴾

[سورة محمد : 9-10]

 آية واحدة ، قل للذين كفروا ستُغلَبون .

المؤمن منضبط و الكافر كالأنعام :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ﴾

[سورة الأنفال: 36]

 مرة خطر في بالي طفل شاذ جنسياً ، مشرد ، ليس له أب ولا أم ، ينام بمدخل البنايات ، يسرق ، يوم بمخفر ، يوم بالأحداث ، يوم يتعذب ، جوعان ، فقير ، وسخ ، تشمئز منه ، انظر لهذا النموذج ، هذا موجود ، وأحياناً تجد ابناً له أب ، ذو مكانة ، علم على فهم على غنى ، وغرفة خاصة ، ومدرس خاص ، أكله منضبط ، ولبسه ، وأناقته ، وضبط لسانه ، في مدرسته درجة أولى ، ليس له كلمة خطأ ، أنيق ، جميل الصورة ، المسافة بين هذين الطفلين من الأرض إلى السماء ، لاحظ الآية :

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 11]

 الطفل المشرد الذي لا أب له ، ولا أم ، ولا رعاية ، جاهل ، يخرّف بالحياة ، والطفل الذي له أب وأم ، وله بيت ، لا نسبة بينهما ، المؤمن الله وليه ، يتابعه إن أخطأ ، عنده مشكلة يجمعه مع أهل الحق يسمعه الحق ، في الصلاة يتجلى على قلبه ، تجد المؤمن منضبطاً .

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 11]

 دابة فلتانة ، قال لي رجل : لدينا مذهب مالكي وشافعي وحنفي وحنبلي ، ثم قال : وهناك مذهب بغّالي أيضاً ! دابة فلتانة يأكل كالحيوانات ، وينام كالأموات ، ويرفس كل الوقت ، وهذا وصف دقيق له .

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ * إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ﴾

[سورة محمد :11- 12]

 كالأنعام تماماً ، يتمتعون بالطعام والشراب والجنس فقط ، اليوم الجنس همّ الناس.

﴿ يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 12]

 وبالآخر إلى جهنم وبئس المصير .
 زرنا بإيران قصر الشاه ، هذا أحد ثمانية وعشرين قصراً ، شيء لا يصدق غرفة نومه مساحتها أربعة بيوت بالشام ، وبطول الغرفة كلها سجادة إيرانية ، وضعوا على كل مدخل غرفة من غرفه إلى جهنم وبئس المصير :

﴿ يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ﴾

[سورة محمد : 12]

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018