الفتوى : 52 - هل يجوز للمسلم الزواج من مسيحية حتى لو بقيت على دينها ؟. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 52 - هل يجوز للمسلم الزواج من مسيحية حتى لو بقيت على دينها ؟.


2011-08-29

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 هل يجوز للمسلم الزواج من مسيحية حتى لو بقيت على دينها، هل هذا جائز في كتاب الله و شرعه ؟؟
 أرجو إيضاح الفكرة و دلائلها في الآيات الكريمة
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد .
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 إن أردت القضية من زاوية الحكم الشرعي فالجواب نعم يجوز نكاح الكتابيات لقوله تعالى (( ونساؤهم حل لكم ...........))
 لكن إن نظرت إلى الأمر من زاوية مقاصد الشريعة في أنه أحل هذا الزواج وجدت انه أحله ليكسب إلى الإسلام أشخاصاً جددا حين تكون القوامة في البيت للرجل حقاً يقيم شرع الله في بيته ويربي أولاده ليكونوا على دينه يوم كان الإسلام هو الدين الأقوى وأتباعه هم أهل الحضارة والأخلاق والرقي.
 أما إن نظرت في واقع المسلمين اليوم وجدت غير ذلك فالأبناء ليسوا على دين أبيهم والقوامة ليست للأب وإنما للام التي تفعل ما يحلو لها، من هنا وجب على من أراد أن يقدم على خطوة كهذه أن يدرس أمره تماماً وليعلم أن الله سائله عن زوجه وأولاده حفظ أم ضيع !!!!

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018