الفتوى : 16 - ما الفرق بين السماع والاستماع للأغاني ؟ .

2007-02-25

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أنا فتاة مراهقة عمري 16 سنة تبت عن سماع الأغاني ولكن أخواتي المراهقات دائما يفتحن التلفاز على الأغاني بصوت عالي جدا فماذا افعل هل اخرج من الغرفة الموجود فيها الأغاني مع العلم أن بيتنا صغير مع أنني نصحتهن ودعوتهن إلى التوبة أكثر من مرة ولكن يتكبرن ويسمعاني كلام مزعج ويئست من منهن فلم اعد ادعوهن إلى التوبة وأمي وأبي لا يسألون إذا سمعنا وأخاف غدا أن احن للاغاني وارجع لهن وأنا تبت من شهرين ومصمم ما ارجع في الوقت الحالي ولكن أخاف أن ارجع فماذا افعل ؟ .
وجزاكم الله عنا كل خير

 

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد .
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 حاولي أن تصرفي اهتمامك عما تسمعين، فالعلماء يميزون بين السماع والاستماع، فالأول قهري بلا نية كمن يسير في الطريق ويدخل أذنيه صوت الأغاني وهو يكره، والثاني إرادي بنية وتصميم .
الدكتور محمد راتب النابلسي