الفتوى : 07 - سؤال حول فتح مقهى للأنترنيت ؟ .

2005-10-18

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 لدي قريب أعطاه الله دينا ومالا لا بأس بهما، وله ولدان أعمارهم فوق أل 25 سنة ولم يجدوا عملاً ( مناسبا) إلى الآن رغب أحد ولديه بفتح مقهى إنترنت( التي أصبحت للألعاب غالبا ) وعندما علم الأب أنها للألعاب غالبا , رفض تبني المشروع وقال له هذا العمل حرام ولا يجوز. أرجو التفضل برأي الدين في هذه المسألة ؟.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 الرأي ما رأى الوالد , فمثل هذه المقهى , إن لم نقل أنها تحرم لذاتها , فإنها تحرم لما يأتي:
 1 ـ لهو لا طائل تحته.
 2 ـ إضاعة أوقات الشباب , واستهلاك طاقاتهم في ما لا غناء فيه.
 3 ـما يرافق اجتماع الشباب من عوائد ضارة كالتدخين وغيره....وأحاديث غير منضبطة , لفقدان الموجه والناصح.
 4 ـ تبديد أموال الشباب دون مردود نافع لهم وللوطن.
الدكتور محمد راتب النابلسي