المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 10 - الإسراء والمعراج دلالات ومواعظ

1994-01-09

 ماذا يعلمنا الإسراء والمعراج ؟...وقد أنزل فيه قرآن , يتلى إلى يوم القيامة.... إن في الإسراء والمعراج دلالات كبرى , ومنارات جلى , ومواعظ بليغة , أكثر من أن تحصى, ومأجل من أن تستقصى !...
 إنه يعلمنا أن الدنيا دار التواء , لا دار استواء , ومنزل ترح , لا منزل فرح , فمن عرفها لم يفرح لرخاء , ولم يحزن لشقاء , وأن الله قد جعلها دار بلوى , وجعل الآخرة دار عقبى , فجعل بلاء الدنيا , لعطاء الآخرة سببا , , وحعل عطاء الآخرة من بلوى الدنيا عوضا , فيأخذ ليعطي , ويبتلي ليجزي.
 إنه يعلمنا أن للمحن والمصائب , حكما جليلة , منها أنها تسوق أصحابها , إلى باب الله تعالى , وتلبسهم رداء العبودية , وتلجئهم إلى طلب العون من الله .
إنه يعلمنا أنه لا ينبغي أن تصدنا المحن والعقبات , عن متابعة السير , في استقامة وثبات .
إنه يعلمنا أنه مادام الله هو الآمر , فلا شك أنه هو الضامن والحافظ والناصر.
 إنه يعلمنا أنه لولا الجهاد والصبر , ما عبد الله في الأرض , ولا انتشر الإسلام في الخافقين , ولما قمنا في المساجد نوحد الله ونسبحه وندعو إليه.
إنه يعلمنا أن اليسر مع العسر , وأن النصر مع الصبر , وأن الفرج مع الكرب