المؤلفات - كتاب الله أكبر – الفقرة : 16 - فصل لربك وانحر

1993-04-15

الأضحية شعيرة من شعائر المسلمين في عيد الأضحى المبارك
فمشروعيتها أن الإمام أحمد وابن ماجة رويا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا))

، وقد استنبط أبو حنيفة رحمه الله تعالى من هذا الحديث أنها واجبة، فمثل هذا الوعيد لا يلحق بترك غير الواجب، وقال غير الأحناف: إنها سنة مؤكدة، ولهم أدلتهم.
فهي واجبة مرة في كل عام على المسلم الحر البالغ العاقل المقيم الموسر، ومن حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((ما عمل ابن آدم يوم النحر عمــلاً أحب إلى الله تعال من إراقة الدم، إنها - أي الأضحية - لتأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافهـــا، وإن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطيبوا بها نفساً))

ومن حديث أنس رضي الله عنـه قال:

((ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحيــــن أقرنيـن، فرأيته واضعاً قدميه على صِفاحِهما يسمي، ويكبر، فذبحهما بيده الشريفة))