رحلة استراليا 1 - المحاضرة : 06 - موضوعات علمية - مسجد لاكمبا

2001-03-09

 أيها الإخوة المستمعون نبقى الآن مع بث مباشر من مسجد الإمام علي كرم الله وجهه بمسجد لاكمبا بأستراليا لنقل وقائع درس المغرب الذي يلقيه فضيلة الشيخ محمد راتب النابلسي.
 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علماً، و أرنا الحق حقاً و ارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، و أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة الكرام:
 هناك ظاهرة تلفت النظر هي أن النبي صلى الله عليه وسلم حينما دعا إلى الله عز وجل انتشر الإسلام في الآفاق وكان أصحابه بالمستوى اللائق، وقد نجد الآن وسائل اتصال وقوة في النقل، نقل كل شيء الفكر، الصور، ومع ذلك لا نقطف الثمار التي قطفها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أين تكمن هذه المفارقة ؟ لعلها في هذا الجانب، بقي النبي عليه الصلاة والسلام يدعو أصحابه في مكة ثلاثة عشر عاماً بمعرفة الله، فلو قرأت الآيات المكية تجد هذه الآيات بمعظمها تتحدث عن الكون، وفي المرحلة المدنية جاء التشريع فكأن الترتيب الطبيعي أن تعرف الله أولاً ثم تعرف أمره ثانياً، إنك إن عرفت الله أولاً ثم عرفت أمره ثانياً تفانيت في طاعته.
 لعل الدعوات الإسلامية الآن تكتفي بالمرحلة الثانية، مرحلة التشريع فتعلم أحكام الصلاة وأحكام الصيام وأحكام الحج والبيوع وما إلى ذلك ولكن الآمر لا تعرف به لذلك قيمة الأمر من قيمة الآمر، وقيمة الرسالة من قيمة المرسل، فمن عرف الأمر ولم يعرف الآمر بحث عن مخارج يخرج بها من تطبيق الشريعة لذلك تروج في هذه الأيام فتاوى تبث عبر الفضائيات بعضها يبيح الرقص والغناء والطرب والاختلاط وسفر المرأة من دون محرم والربا بنسب قليلة والتعامل المصرفي، تجد أن كل معصية أصبح لها فتوى.
 كان الإسلام مكعباً حديداً صلباً فأصبح كرةً حديدية ذهبت نتوءاتها ثم أصبحت كرةً مطاطية، ثم أصبح سائلاً ثم أصبح غازاً لا شكل له ولا حجم، انتماء فقط، نفعل كل الموبقات ونحن مسلمون، نأكل المال الحرام ونحن مسلمون، نطلق بصرنا في الحرام ونحن مسلمون.
 حينما نريد أن نلخص الفساد في الأرض هو حرية في كسب المال وحرية في اقتناص الشهوات، فإذا تفلت المسلم من ضوابط كسب المال وإذا تفلت المسلم من ضوابط العلاقات الاجتماعية ماذا بقي من دينهم ؟ لم يبقَ شيء فإذا أردنا أن ندعو إلى الله وفق منهج رسول الله هناك آيتان في القرآن توضحان هذا المنهج، قال تعالى:

﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ﴾

[ سورة الجمعة: الآية 2]

 يتلو عليهم آياته التكوينية والكونية ويزكيهم، يطهر نفوسهم من أي درن ويعلمهم المنهج التطبيقي، الكتاب القرآن الكريم، والحكمة كما قال الشافعي: السنة.
 فأي دعوة إلى الله يجب أن تلحظ تعريف الناس بالله أولاً والدعوة إلى تزكية النفس ثانياً، ثم معرفة المنهج التفصيلي ثالثاً في الكتاب والسنة، أية دعوة تفتقر إلى هذه الأشياء الثلاثة لا تنجح، الشيء الذي يلفت النظر هو أن القرآن الكريم ينطوي على ألف وثلاثمئة آية كونية تكاد هذه الآيات تقترب من السدس، سدس القرآن الكريم آيات كونية، لماذا ذكر هذه الآيات ؟ لماذا جعل سدس كتابه آيات كونية ؟ ما جعلها كذلك إلا من أجل أن تجعلها موضوعات للتفكر وهذا الدرس ينطلق من قوله تعالى:

 

﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)﴾

 

[ سورة آل عمران ]

 يتفكرون فعل مضارع يفيد الاستمرار.
 أيها الإخوة:
 أولاً أعطيكم شيئاً من التفكر في خلق السماوات والأرض.
 الأرض تدور حول الشمس في مسار إهليلجي والمسار الإهليلجي على شكل بيضوي له قطران قطر أعظم وقطر أصغر فالأرض في مسارها حول الشمس حينما تقترب من القطر الأصغر تقل المسافة بينها وبين الشمس وبحسب قانون الجاذبية ربما جذبت الشمس الأرض فارتطمت بها وتبخرت في ثانية واحدة، ما الذي يفعله ربنا الحكيم ؟ الأرض تزداد سرعتها لينشأ من ازدياد سرعتها قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة لكن هذا الازدياد في السرعة بتسارع بسيط، لو أن هذه السرعة ارتفعت فجأةً لنهدم كل ما عليها، تزايد السرعة بتسارع بسيط فإذا اقتربت من القطر الأعظم المسافة بعدت فهناك خطر أن تبتعد الأرض عن مسارها حول الشمس لأن السرعة مع المسافة البعيدة يوجد احتمال أن تتفلت الأرض من مسارها حول الشمس في هذه المنطقة تتباطأ سرعة الأرض تباطؤاً بسيطاً، من الذي جعل السرعة تتزايد بتسارع بطيء ومن جعلها تتباطأ بتباطؤ بسيط ؟ إنه الله ولولاها لما كنا في هذا المسجد ولا عقدت هذه الندوة ولا هذه الدروس.
 الشيء الدقيق أيها الإخوة إنه لو فرضنا جدلاً أن الأرض تفلتت من الشمس وسارت في الفضاء الخارجي كيف نعيدها إلى مسارها حول الشمس ؟ قال: نحتاج إلى مليون مليون كبل فولاذي قطر كل كبل خمسة أمتار، أي قوة جذب الشمس إلى الأرض تساوي مليون مليون حبل فولاذي قطر كل حبل خمسة أمتار وكل حبل يقاوم من الشد مليوني طن، يعني مليون مليون ضرب مليوني طن هي قوة جذب الشمس إلى الأرض، لو أردنا أن نزرع هذه الحبال على وجه الأرض المقابل للشمس ما الذي يحصل ؟ لا يبقى مسافة نزرع الأرض بها ولا نبني ينشأ معنا غابة من الحبال بين كل حبلين حبل واحد، الآن اقرأ قوله تعالى:

 

﴿اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا﴾

 

[ سورة الرعد: الآية 2]

 معنى هذه الآية أنه رفعه بعمد لا ترونها، هذه قوى التجاذب كل هذه القوة الجاذبة من أجل أن تحرف الأرض في مسارها حول الشمس ثلاثة ميليمتر كل ثانية، ثلاثة ميليمتر كل ثانية على مسافة ثلاثمئة وخمسة و ستين يوماً تبقى الأرض في مسارها حول الشمس.
 قال تعالى:

 

﴿قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾

 

[ سورة يونس: الآية 101]

 الأرض تدور حول نفسها، لو دارت حول نفسها دورة هكذا والشمس هنا لانعدمت الليل والنهار وهي تدور، إذا دارت على محور موازٍ لمستوى دورانها حول الشمس ينعدم الليل والنهار يصبح بنهار أبدي وليل أبدي، قال تعالى:

 

﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ﴾

 

[ سورة القصص: الآية 71]

 المضيء ثلاثمئة وخمسين درجة فوق الصفر كل شيء ينتهي في الحياة، والمظلم مئتين وسبعين درجة تحت الصفر، الصفر المطلق انتهت الحياة، لو أنها واقفة.
 لو كان محورها عامودياً على مستوى دورانها التغت الفصول صيف أبدي، شتاء أبدي، ربيع أبدي، من جعل محورها مائلاً سبعاً وعشرين درجة ؟ هذه واحدة من آيات الله الدالة على عظمته، قال تعالى:

 

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ ﴾

 

[ سورة فصلت: الآية 37]

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ﴾

[ سورة فصلت: الآية 37]

 الله عز وجل يأمرنا أن نفكر في هذه الآيات كي نعظمه، قال يا رب أي عبادك أحب إليك حتى أحبه بحبك ؟ قال: أحب عبادي إلي تقي القلب نقي اليدين لا يمشي إلى أحد بسوء أحبني وأحب من أحبني وحببني إلى خلقي، قال: يا رب إنك تعلم أنني أحبك وأحب من يحبك فكيف أحببك إلى خلقك، قال: ذكرهم بآلائي ونعمائي وبلائي.إلى الترجمة.
 أيها الأخوة الكرام:
 قبل عام وأكثر عرضت أكبر وكالة فضاء بالعالم صورةً في الإنترنيت هذه الصورة إذا تأملتها لا تشك لحظةً واحدة أنها وردةٌ جورية بأوراقها الحمراء الداكنة و وريقاتها الخضراء الزاهية وكأسها الأزرق في الوسط، هي في الحقيقة نجم اسمه نجم عين القط يبعد عن أرضنا ثلاثة آلاف سنة ضوئية وذكرت اليوم في الخطبة أن أقرب نجم ملتهب إلينا يبعد عنا أربعة سنوات ضوئية لو أردنا أن نصل إليه بمركبة أرضية لاحتجنا لخمسين مليون عام، هذا النجم عين القط يبعد عنا ثلاثة آلاف سنة ضوئية، انفجر فالتقط انفجاره على هذه الصورة وردة جورية فاقرؤوا قوله تعالى:

 

﴿فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37)﴾

 

[ سورة الرحمن: الآية 37]

 لو راجعت كل التفاسير لا يشفى غليلك إلا بهذه الصورة، لأن القرآن الكريم فيه إشارات علمية سمه إعجازاً علمياً أو سمه إشارات علمية، هذه الإشارات النبي لعلة بالغة ولحكمة بالغة أحجم عن تفسيرها، لو أنه فسرها تفسيراً مبسطاً لأنكرنا عليه نحن اليوم، ولو أنه فسرها تفسيراً عميقاً لأنكر عليه أصحابه، إما من عنده اجتهاداً أو بوحي من الله أحجم عن تفسيرها وترك النبي للعلم كلما تقدم خطوةً كشف عن جانب من هذه الآيات الكونية، فقال تعالى:

 

﴿فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37)﴾

 

[ سورة الرحمن: الآية 37]

 معجزات الأنبياء السابقين كعود الثقاب تتألق مرةً واحدة ثم تنطفئ فيبقى خبراً يصدقه من يصدقه ويكذبه من يكذبه أما معجزة القرآن الكريم فهي معجزة مستمرة إلى يوم القيامة.
 اكتشف العلماء من خلال المركبات الفضائية أن خطاً بين كل بحرين، بين البحر الأسود والأبيض، والأبيض والأحمر، والأحمر والعربي، والأبيض والأطلس، خط اكتشفوه بالمركبات الفضائية، بالحقيقة هو ليس خطاً هو تباين لونين فلما حللوا مياه كل بحر وجدوا أن لكل بحر مكونات خاصةً من حيث الملوحة والكثافة والمكونات، ولا يمكن لمياه بحر أن تختلط بمياه بحر آخر، قال تعالى:

 

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21)﴾

 

[ سورة الرحمن ]

 بعد أن اكتشفت أشعة الليزر عرفنا عمق غور فلسطين فإذا هو أعمق نقطة في اليابسة أعمق نقطة في البحر خليج مريانة في المحيط الهادئ عمقه اثني عشر ألف متر، أما أعمق نقطة في اليابسة في غور فلسطين والتاريخ يؤكد أن المعركة الفاصلة بين الروم والفرس تمت في غور فلسطين قال تعالى:

 

﴿غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ﴾

 

[ سورة الروم ]

 وهذه إشارة قبل أن نعرف أن أعمق نقطة في اليابسة هي غور فلسطين، قال تعالى:

 

﴿وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴾

 

[ سورة الحج: الآية 27]

 هي الآية في المنطق بعيد، قال تعالى عميق لأن الكرة كلما ابتعدت عن إحدى نقاطها ينشأ معك عمق لأنها كرة، فالبعد في الكرة يعبر عنه بالقرآن بالعمق، قال تعالى:

 

﴿وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴾

 

[ سورة الحج: الآية 27]

 أما الشيء الذي سأوضحه لكم هو أن آية في القرآن الكريم لا يتصور أحد أن أعظم نظرية معاصرة اكتشفت وتاه بها الغرب هو هذه الآية قال تعالى:

 

﴿وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47)﴾

 

[ سورة الحج: الآية 47]

 حار العلماء بهذه الآية ثم اكتشف أن القمر يدور حول الأرض دورة كل شهر، لو كلفنا طالباً في الصف العاشر أن يأخذ مركز الأرض ومركز القمر وأن يصل بينهما بخط هذا الخط هو نصف قطر الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض من مركز الأرض إلى مركز القمر وصلنا بينهما بخط هذا نصف قطر الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض طبعاً ضرب اثنين القطر، ضرب ب 3.14 المحيط، فالطالب في التعليم الثانوي ببساطة بالغة يحسب لك كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض بشهر، ضرب اثني عشر يكون الناتج في السنة، ضرب ألف بألف سنة، عندي رقم الآن هو المسافة التي يقطعها القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام.
 هذه المسافة إن يوماً عند ربك كألف سنة، ألف سنة هي المسافة واليوم هو الزمن لو أخذنا ثواني اليوم، ستين ضرب أربعة وعشرين لو قسمنا المسافة التي يقطعها القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام على ثواني اليوم النتيجة هي سرعة الضوء الدقيقة مئتان وتسع وتسعين ألفاً وسبع مئة و اثنان وخمسون، هذا الرقم مودع في الأكاديمية العلمية في باريس، لو قسمنا ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام على ثوان اليوم لكان الناتج سرعة الضوء وهي النظرية النسبية التي جاء بها أنشتاين، وهي من أعظم النظريات العلمية، سرعة الضوء هي السرعة المطلقة، أي جسم سار مع الضوء أصبح ضوءاً أصبح حجمه لا نهائياً وكتله صفراً، لو أن جسماً سبق الضوء تراجع الزمن، أرأيتم إلى هذا المكان لو أن موجات ضوئية خرجت نحو الفضاء الخارجي بهذا اللقاء وإنسان بشكل أو بآخر سار معها يرى هذا الدرس إلى أبد الآبدين إذا سار الإنسان مع الضوء توقف الزمن فإذا سبق الضوء تراجع الزمن رأى من كان قبلنا في هذا المكان، نظرياً يمكن أن نرى معركة بدر رأي العين إذا ركبنا مركبةً سارت أسرع من الضوء فأدركنا موجات الضوء التي خرجت من معركة بدر ورأينا المعركة، إن سبقنا الضوء تراجع الزمن إن سرنا مع الضوء توقف الزمن، إن قصرنا عن الضوء تراخى الزمن تصبح الساعة في الفضاء الخارجي كألف سنة في الأرض هذه النظرية العملاقة التي يتيه بها الغربيون وقد وضعت لأنشتاين نصب كبيرة جداً رأيتها بعيني في واشنطن وفي أوربا لأنه كشف هذه الحقيقة التي وردت في القرآن الكريم قبل ألف وأربعمئة عام، قال تعالى:

 

﴿وَإَنَّ يَوْمَّاً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ(47)﴾

 أيها الإخوة:
 يقول الله جل جلاله:

 

 

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ ﴾

 

[ سورة فصلت: الآية 53]

 هناك غدة إلى جانب القلب إلى سنوات عشر يؤكد علماء الطب أن هذه الغدة ليست لها أي وظيفة إنها غدة التيموس، غدة صغيرة جداً تنمو وتضمر بعد سنتين من الولادة، نموها بعد سنتين أوهم العلماء أنه لا وظيفة لها.
 كنت في أمريكا في لوس أنجلوس اطلعت على بحث و ترجمته حول هذه الغدة فإذا هي أخطر غدة في الإنسان على الإطلاق، إنه مدرسة حربية، قبل أن أشرح وظائفها في الإنسان جهاز مناعة مكتسب هذا أخطر جهاز بالإنسان، هو المسؤول عن مكافحة الأمراض، و جهاز المناعة المكتسب شغل العالم اليوم، إن انحراف الناس انحرافاً شاذاً سبب هذا المرض و كأنه عقاب للمنحرفين، جهاز المناعة المكتسب جيش بأعلى درجة من الجاهزية فيه خمس فرق، فرقة استطلاع معلوماتية ـ مخابرات ـ هذه الفرقة إذا دخل جرثوم إلى الجسم تأخذ شيفرته الكيماوية و تعود إلى مراكز القيادة فقط لا تحاربه و لكن تستطلع أخباره، هذه الكريات البيضاء بعضها استطلاعي، و هناك فرقة لتصنيع السلاح في الغدد اللمفاوية، فإذا جاءت هذه الكريات الاستطلاعية بالمعلومات الدقيقة عن هذا الجرثوم تصنع معامل الدفاع أسلحة مضادة لهذا الجرثوم في العقد اللمفاوية، الفرقة الثالثة فرقة القتال ـ مشاة ـ مشاة البحرية الأميركية مثلاً، هذه تحمل السلاح و تتجه لمقاتلة العدو، الفرقة الرابعة فرقة الخدمات ـ سلاح الهندسة لإنشاء الجسور و تطهير أرض المعركة و تمهيد الطرق.......ـ لكن أخطر فرقة لهذا الجيش فرقة المغاوير، هذه فرقة تستطيع اكتشاف الخلية السرطانية في وقت مبكر جداً و تلتهمها، و سلامتنا جميعاً من مرض السرطان بسبب هذه الكريات التي اسمها كريات المغاوير أو الكوماندو، هذا الجيش فيه خمس فرق، يعنيني الفرقة الثالثة فرقة القتال، سلاح المشاة، هذه الكريات البيضاء المقاتلة جاهلة، معها سلاح خطير و جاهلة ينبغي أن تتعرف من هو العدو و من هو الصديق لئلا تحارب الأصدقاء، تدخل هذه الكريات إلى غدة التيموس و تبقى فيها سنتين تتعلم الأصدقاء و الأعداء، هذه الغدة كبرت أربعمئة ألف مرة أو رقم كبير الآن لا أذكره تماماً، كبرت فإذا هي كالمدرج الروماني تجلس عليها الكريات هذه و كأنهن طالبات علم و بطريقة لا نعلمها تتعلم هذه الكريات من هم الأصدقاء ـ بالآلاف الأصدقاء ـ جسم أنسجته، أخلاطه، سوائله، غدده مفرزاته هذه كلها أصدقاء، و من هم الأعداء، لابد من امتحان، لهذه الغدة مخرج امتحاني يقف عليه فاحصان تخرج الكرية الأولى كي تفحص تعطى عنصراً صديقاً إن ساندته تنجح و إن قتلته ترسب، و رسوبها قتلها ثم تعطى عنصراً عدواً إن لم تقتله تقتل، بعد حين تتخرج هذه الكريات البيضاء و قد أصبحت بالاسم التالي ـ تحمل لقب دكتور ـ الكريات المثقفة التائية كانت جاهلة همجية فأصبحت مثقفة تائية، تخرج تتولى الكريات البيضاء تعليم الأجيال الصاعدة و تنتهي مهمة الكلية الحربية و تغلق أبوابها و تضمر، الآن المتخرجات من هذه الكلية مهمتهن أن يعلمنّ الأجيال الصاعدة، و تعلم هذه المتخرجات الأجيال الصاعدة إلى سن متأخرة، العلماء قالوا في سن السبعين ـ ستين، سبعين ـ يضعف التعليم و مع ضعف التعليم ينشأ حالة في الجسم اسمها الخرف المناعي أي جندي معه سلاح فتاك و لكن لا يعرف عدوه من صديقه و قد يهاجم الأصدقاء، سينشأ في الجسم ما يشبه الحرب الأهلية، أحد أسباب التهاب المفاصل مهاجمة كريات الدم البيضاء للسائل بين المفاصل، هناك عدة أمراض تزيد عن عشرة أمراض سببها حرب أهلية داخلية:

 

﴿وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ﴾

 

[ سورة النحل: الآية 70]

 تنشأ مطاحنات في الجسم بين تلك الجنود مع السلاح الفتاك و بين الأصدقاء.
 أيها الإخوة:
 يوجد في الجسم أشياء عجيبة، أنت تمشي في سيارتك أو على الطريق تستمع إلى بوق سيارة تنحرف نحو اليمين ما الذي حدث ؟ لم يحدث شيء، حدث أعظم شيء لك أذنان صوت السيارة دخل إلى الأذنين معاً لكن دخل بتفاوت بين الأذنين السيارة هنا فوصل الصوت إلى هذه ما هي المدة ؟ تفاضل الصوتين واحد على ألف وستمئة وعشرين جزءاً من الثانية لو استمعت إلى بوق سيارة من اليمين لوصل صوتها إلى الأذن اليمين قبل اليسار بواحد على ألف وستمئة وعشرين جزءاً من الثانية. يوجد في الدماغ جهاز يحسب التفاضل ويكتشف الجهة فتنحرف نحو اليسار.
 مرةً كنت أقود سيارتي من حمص إلى الشام وأمامي قطيع غنم فلما أطلقت بوق سيارتي انحرفت إلى الجهة المقابلة، قلت سبحان الله حتى الغنم عنده هذا الجهاز، لو كان لا يوجد جهاز قد تنتقل إلى أمام السيارة لو استمعت إلى بوق سيارة ولا يوجد عندك جهاز التفاضل تنتقل إلى أمام السيارة ويدهس الإنسان، أما هذا من كرم الله عز وجل.
 العين كيف ترى الأشياء بدقة بالغة ؟ كلكم يعلم أن من مبادئ الضوء أن العدسة حينما يأتيها أشعة هذه الأشعة تنكسر في مكان اسمه المحرق فإذا أردت أن تضع شمعة أمام عدسة و امسك ورقة مقوى في مكان دقيق جداً ترتسم الشمعة مقلوبةً على ورقة المقوى، هذا المكان اسمه محرق العدسة، في العين المسافة ثابتة بين الشبكية والعدسة فكيف نحافظ على وضوح الصورة ودقتها دائماً مع أن الأشياء متحركة أمامنا؟ مثلاً ائت بشمعة وعدسة وورق مقوى ثبت الشمعة الآن تحرك المقوى إلى أن يرتسم الخيال عليها، لو حركت مكان الشمعة قليلاً ضاع الخيال.
 العدسة كأن هناك عالماً بالفيزياء يحسب بعد الكرة عن عدسة العين ويضغط على العدسة بخلايا غدية ضغطاً يزيد احتدابها ليقع الخيال على الشبكية، هذه العملية تدعى المطابقة وهي من أعقد ما يجري في العين.
 أيها الإخوة:
 قال تعالى:

 

﴿أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8)﴾

 

[ سورة البلد: الآية 8]

 لو أتينا بلون أخضر ودرَّجناه ثمانمئة ألف درجة لعرفت العين الفرق بين الدرجتين العين، الأنف، الأذن، حتى الآن لا أحد يعلم ما الفرق بين النغم وبين الضجيج ؟ ائت بقطعة بلور وضعها تحت الباب وافتح الباب تشعر كأنك تريد أن تخرج من جلدك، لا تحتمل هذا الضجيج، لكن اسمع صوت البلبل أو خرير المياه تطرب، ما هو الفرق بين الضجيج والنغم ؟ لا أحد يعلم، الأذن من آيات الله قال تعالى:

 

﴿أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ (9) ﴾

 

[ سورة البلد: الآية 8-9 ]

 كل حرف تنطق به يُسهم في صنعه سبع عشرة عضلة، كل حرف تنطق به الحديث عن الجسم حديث يطول، حينما تجد أن قلب الإنسان يضخ في العمر المديد ما يملأ أكبر ناطحة سحاب في العالم، قلب الإنسان يضخ كل يوم ثمانية متر مكعب من الدم يضخها القلب في اليوم الواحد، هذا القلب لا يكل ولا يتعب، منذ أن يولد الطفل وحتى ينتهي أجله ينبض، من خلق هذا القلب ؟
 الشرايين قلوب، الشريان مرن فإذا تلقى نبضة يتسع، فإذا اتسع عاد إلى مرونته فكان قلباً ثانياً، وأكبر مرض يصيب الناس تصلب الشرايين، هذا المرض قاتل، لو نجا الإنسان من أي مرض لا بد أن يموت بتصلب الشرايين، وزيت الزيتون يهيئ مرونة للشرايين لا تُوصف أصبح الآن زيت الزيتون دواءً لا غذاءً، يخفض الضغط، ويخفض الكولسترول ويقي الشرايين من التصلب، قال النبي عليه الصلاة والسلام:

 

(( إِنَّهُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ))

 وقال:

 

 

(( عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كُلُوا الزَّيْتَ وَادَّهِنُوا بِهِ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ ))

 

[ الترمذي، ابن ماجه ]

 العظام كل شيء في جسمك يتبدل بعد خمسة أعوام إلا الدماغ، لو تبدل تقول: والله أنا كنت طبيباً أما الآن فأنا لست كذلك، بعد خمسة أعوام ليس فيك خلية واحدة سابقة، حتى الجهاز العظمي، العضلات، أسرع نسيج للتبدل زغابات الأمعاء تتبدل كل ثمانية وأربعين ساعة وأنت لا تدري، الكبد له خمسة آلاف وظيفة، تقوم كل خلية في الكبد بكل هذه الوظائف، لو أن إنساناً أصيب بتشمع الكبد يمكن أن نزيل أربعة أخماس الكبد بالمبضع وتنمو الكمية المستأصلة بعد أربعة أشهر بالضبط، وتعود كما كانت، فالكبد والبنكرياس، الغدة النخامية وزنها نصف غرام وهي ملكة الغدد، أي إنسان يمشي في الطريق ورأى أفعى فخاف ما الذي يحدث ؟ قال: صورة الأفعى ارتسمت على الشبكية إحساساً، انتقلت إلى الدماغ إدراكاً، الدماغ ملك الجهاز العصبي أعطى أمر إلى ملكة الجهاز الهرموني الغدة النخامية، الغدة النخامية ملكة عندها وزير داخلية هو الكظر، أعطت أمر للكظر أنه يوجد خطر تصرَّف، الكظر يرسل هرموناً يسرِّع القلب، فالخائف يزداد وجيب قلبه، مئة وعشرين، مئة وثلاثين، مئة وثمانين أحياناً، وحتى تتوافق الرئتان مع القلب في تنقية الدم من غاز الفحم يعطي الكظر أمراً ثانياً إلى الرئتين ليزداد وجيبهما، فالخائف يلهث، ترتفع ضربات قلبه و يلهث، الآن الخائف لا يحتاج إلى منظر جميل خد متورد، يحتاج إلى دم في العضلات فيظهر هرموناً ثالثاً يعطي أمراً لكل أوعية الدم المحيطية بالانقباض فيصفر لون الخائف، لماذا اصفر لونه ؟ لأن الأوعية المحيطية ضاقت لمعتها و وفرنا الدم للعضلات، هذه الثالثة، هرموناً رابعاً يذهب إلى الكبد و يحرر كمية سكر استثنائية من أجل وقود للعضلات، هرموناً خامساً لعل هذا الخائف اشتبك مع عدوه فناله جرح لئلا ينزف دمه كله من جرح واحد يعطي أمراً إلى الكبد فيفرز هرمون التجلط، يصبح الدم لزجاً عند الخوف، الذي يدخن عنده حالات الخوف بشكل مستمر، دائماً ضربات قلبه مرتفعة، وجيب رئتيه مرتفع، و عنده تجلط بالدم خفيف، معرض للجلطة دائماً، و عنده كمية سكر إضافية قد تصيبه بمرض السكر بالدم، هذا أنت خفت و رأيت أفعى خلال عشر الثواني كانت كل هذه التبدلات.
 أيها الإخوة الكرام:
 نستخلص من هذه الحقائق أن أرقى أنواع العبادات التفكر في خلق السماوات و الأرض، عود على بدء:

 

﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)﴾

 

[ سورة آل عمران ]

 يمكن أن تعرف الله من خلقه، و يمكن أن تعرفه من أفعاله:

 

﴿قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11)﴾

 

[ سورة الأنعام: الآية 11]

 في رمضان قبل سنتين أراد اليهود أن يأخذوا الغرائم من المساجد في ليلة القدر و هيؤوا خمسة و سبعين ضابط كوماندو يتقنون اللغة العربية و العامية والصراع الياباني و السلاح الأبيض أي كل شخص مكلف خمسة ملايين، طائرتان هيلوكوبتر وقعت الأولى فوق الثانية.
 هنا إذاعة القرآن الكريم من سيدني، كنا إخوة الإيمان و الإسلام في بث مباشر من مسجد الإمام علي كرم الله وجهه بلاكمبا لنقل درس المغرب لفضيلة الشيخ محمد راتب النابلسي.