درس: 004 - سهرة خاصة مع الدكتور عمرو عبد الكافي - كيف أواجه ضغوط الحياة ؟

2020-10-20

مقدمة :

 الدكتور عمرو عبد الكافي :
 أحمد الله رب العالمين ، وأصلي وأسلم على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد : للإنسان معالم في حياته ، ومن المعالم الكبيرة أن نلقى الأحبة العلماء ، الأجلاء ، الأتقياء ، الأصفياء ، الذين بمجالستنا لهم يزداد إيماننا كما كان يقول عمر لأخيه أبي موسى الأشعري : تعال لنؤمن ساعة ، فتعالوا نؤمن ساعة في جلسة خاصة مع أستاذنا وعالمنا الجليل المربي الفاضل الذي نحوم دائماً حول حدائق علمه ، أستاذنا الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي ، السلام عليكم ورحمة الله .
الدكتور محمد راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 الذي ذكرته بعض ما عندكم ، والله لا أبالغ .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 رضي الله عنك ، بارك الله بك .
 يقال مولانا : إن ملكاً من الملوك تاق إلى أن تنجب زوجته ولي عهده ، وانتظر ردحاً من الزمن ، ومع الأدوية والأعشاب ، المهم أنجبت ولداً بأذن واحدة ، حزن الملك ، وقال : إن ولي العهد عندما يكبر سوف يشعر بانكسار في نفسه أنه صاحب أذن واحدة ، له من أتباعه مجرم من المجرمين .

﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا ﴾

[ سورة الأنعام : 123]

 قال له : جلالة الملك عليك أن تصدر أمراً بقطع أذن كل مولود ، بحيث أن كل الشعب ، وكل المواليد بأذن واحدة ، أصدر الملك هذا القرار ، وصار كل المواليد بأذن واحدة فما استشعر ولي العهد بأمر غريب ، دخل القرية طفل بأذنين ، فكل القرية ، أو المملكة أي الإمارة تقول : يا صاحب الأذنين ، أصبح شيئاً غريباً في هذه المملكة ، فلما كثر النقد عليه ذهب إلى الطبيب فقطع له أذنه ، حتى لا يعير بأنه بأذنين .
 هذه القصة عملنا لها إسقاطاً الذي هو الإمعة ، مولانا دائماً الناس تحدثنا عن الإعاقات السلوكية ، هناك مجتمعات عندها إعاقات جماعية ، هذه الإعاقات الجماعية التي يصبح النقص فيها هو الكمال ، والانحراف فيها هو الاستقامة ، فالآن يوجد موجة من اليأس والإحباط نتيجة هذا العمل ، وهذه الجائحة التي انتشرت نسأل الله أن يرفع ابتلاءه عن الناس ، فالناس تأثرت ، تأثرت ، ويبدو أن الناس تتأثر بالسلبية أكثر من الإيجابية ، فنريد من فضيلة مولانا رضي الله عنك جرعة أمل ، تشاركنا بها حتى يستشرف بها الناس أن هذا قضاء الله وقدره ونتعامل معه ؟

تعلق إرادة الله بالحكمة المطلقة :

الدكتور محمد راتب :
 بارك الله بكم ، ونفع بكم ، وأعلى قدركم .
 ما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد ، من مسلمات التوحيد أن كل شيء وقع بالقارات الخمس من آدم ليوم القيامة أراده الله ، معنى أراده لا تعني أنه أمر به ، ولا تعني أنه رضيه ، ولكن سمح به .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 أذن له .
الدكتور محمد راتب :
 نعم ، طبيب متألق جداً تزوج امرأة أحبها كثيراً ما أنجب منها ، بعد عشر سنوات أنجب منها ولداً آية في الجمال ، تعلق به تعلقاً مذهلاً ، ثم اكتشف الأب الطبيب الولهان أن ابنه مصاب بالزائدة الدودية ، فسمح بفتح بطن ابنه مع تخديره واستئصال الزائدة .
 فكل شيء وقع بالقارات الخمس من آدم ليوم القيامة أراده الله ، لا تعني أنه أمر به ولا تعني أنه رضيه ، بل تعني سمح به ، معكوسة ؛ وكل شيء أراده الله وقع .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 لكن له حكمة .
الدكتور محمد راتب :
 والإرادة الإلهية متعلقة بالحكمة المطلقة ، فالذي وقع لو لم يقع لكان الله ملوماً ، والذي وقع لو لم يقع لكان نقصاً في حكمة الله ، والحكمة المطلقة متعلقة بالخير المطلق ، فالشر المطلق لا يمكن أن يكون في الكون ، لأنه يتناقض مع وجود الله ، هذا الشر موظف ، موظف للخير المطلق .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 الشر موظف للخير .
الدكتور محمد راتب :
 أما شر مطلق فلا يوجد ، شر للشر لا يوجد ، لأنه يتناقض مع وجود الله ، ولكن هناك شر موظف للخير .

﴿ وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾

[ سورة السجدة : 21]

 فكل مصيبة أرادها الله ، والمصيبة إذا أردها الله لها أهداف نبيلة ، وسامية ، عرفها من عرفها ، وجهلها من جهلها ، المؤمن يستسلم لقضاء الله وقدره ، والإيمان بالقدر يذهب الهم والحزن .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 الله أكبر ! نسقط هذا على الشهور الماضية إلى الآن ، فهذه الجائحة التي أربكت العالم كله سواء هي حقيقة مئة بالمئة كما نراها ، أو فيها يد من يلعب خلف الستار .

بطولة الإنسان أن يفهم على الله حكمته من كل شيء :

الدكتور محمد راتب :
 فيما أتصور الناس في كل القارات ، في كل أطيافهم ومستوياتهم انشدوا إلى وحل الأرض ، أعرضوا عن وحي السماء ، ارتكسوا ، سقطوا في الشهوات والمصالح ، المنطلق الفكري المصالح ، والسلوكي الشهوات ، غرقوا في المصالح والشهوات ، أراد الله أن يرسل لهم رسالة .
 أحياناً دولة عظمى ، حولها دول تناوئها ، تعمل عرضاً عسكرياً ، طيراناً ، صواريخ، العرض العسكري رسالة .
 الله عز وجل من خلال هذا الفيروس أرسل رسالة إلى كل شعوب الأرض ، إلى كل أطياف البشر ، إلى كل مستوياتهم ، من الخفير إلى الأمير :

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ﴾

[ سورة طه : 14]

 فمن لم تحدث المصيبة في نفسه موعظة فمصيبته في نفسه أكبر ، فالبطولة أن نفهم على الله ، الله عز وجل كل شيء بيده ، إذا أحبّ الله عبده ابتلاه ، فإن صبر اجتباه ، وإن شكر اقتناه .
 مريضان عند طبيب ، الأول معه التهاب معدة حاد ، فالطبيب أخضعه لحمية قاسية جداً لستة أشهر على الحليب فقط ، والثاني معه ورم منتشر بكل جسمه ، الأول سأل الطبيب : ماذا آكل ؟ قال له : حليب فقط لأطول مدة ، الثاني ، قال له : كُلْ ما شئت ، أيهما أفضل ؟

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً﴾

[ سورة الأنعام : 44]

 فحينما يعالج الإنسان هذا وسام شرف له ، هناك أمل بالنجاة ، إذا أحبّ الله عبده ابتلاه ، فإن صبر اجتباه ، وإن شكر اقتناه .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 هو يصبر مولانا ، لأنه فهم الحكمة ، أو لأن يقينه .
الدكتور محمد راتب :
 الحقيقة سيدي يصبر استسلاماً لله أولاً .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 هذا الصبر الحقيقة .
الدكتور محمد راتب :
 نعم ، الأول ، فإذا استسلم لله فتح عليه باب الحكمة ، أي أكرمه الله بعد استسلامه بالحكمة .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 يؤتى الحكمة ، فإذا فهم الحكمة ازداد إيمانه .
 هذا الذي طرد من عمله ، وهذا الآخر الذي فقد أخاه ، أو أباه ، أو ولده في هذه الجائحة ، وهذه التي ضاقت ذرعاً أنه في وجهها أشهراً كاملة حتى ملته ، وملها ، وكان بينهم ملل أساسي ، بنية أساسية ، هذه الابتلاءات علاجها الصبر والاستسلام ؟

المصيبة هي تعريف الإنسان بذنبه :

الدكتور محمد راتب :
 لا ، لِمَ سميت مصيبة ؟ لأنها تصيب الهدف ، إنسان عنده كبر قليل ، يوضع في موقف حرج ، يتضعضع ، عنده إسراف في الإنفاق ، يوضع في مصيبة تناسبه ، تقتير في الدخل ، إنسان أهمل والديه يأتي ابنه يتطاول عليه ، عندما تأتي المصيبة من نوع الذنب نفهم على الله عز وجل .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 فضيلتك تريد أن تقول : إن الابتلاء مفصل على الإنسان تفصيلاً .
الدكتور محمد راتب :
 نعم ، إنسان عليه زكاة مال .
 أذكر تماماً أخاً أعرفه ، زكاته كانت اثني عشر ألفاً وخمسمئة ليرة بالضبط ، فزوجته ضغطت عليه كي يطلي البيت ، فألغى دفع الزكاة وقام بطلاء البيت ، أي استجاب لها بمعصية الله ، بعدم دفع الزكاة .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 أرضاها بسخط الله .
الدكتور محمد راتب :
 عمل حادث سيارة ، كلفه اثني عشر ألفاً وخمسمئة ليرة ، هذه رسالة من الله .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 الإنسان تأتيه مثل هذه الاختبارات القوية فلا يفتح عين قلبه ، ولا عين تدبره ، ولا عين فكره على حقائق الأمور .

على الإنسان معرفة سرّ وجوده وحكمة كل شيء أصابه :

الدكتور محمد راتب :
 هؤلاء وصفهم الله :

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ﴾

[ سورة النحل :21]

 نبضه ثمانين مثالي ، وضغطه 8 ـ 12 مثالي ، عند الله ميت ، لأنه ما عرف الله .
الدكتور عمرو عبد الكافي :

﴿ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ ﴾

[ سورة الأنفال :22]

الدكتور محمد راتب :
 ما فهم سر وجوده ، ما فهم حكمة المصيبة .

﴿ أَمْوَاتٌ ﴾

[ سورة النحل :21]

 شيء ثان :

﴿ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ﴾

[ سورة المنافقون :4]

 خشبة ، نكمل :

﴿ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً ﴾

[ سورة الفرقان : 44]

 ثم :

﴿ كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً ﴾

[ سورة الجمعة : 5]

 فالبطولة أن نتعظ بسلوك الله عز وجل ، بفعله ، فمن لم تحدث المصيبة في نفسه موعظة فمصيبته في نفسه أكبر .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 جاءنا هذا الشاب ، أو هذه الإنسانة ، أو الزوج ، أو إلى آخره ، وهو محبط يائس ، لا يرى إلا من وراء نظارة سوداء ، لا يرى في العالم بارقة أمل ، ماذا يقال له ؟ كيف نصحح اتجاهه ؟

حاجة الدعوة إلى الله إلى حكمة و ممارسة :

الدكتور محمد راتب :
 أنا أولاً لا أقبل العنف في الدعوة إلى الله ، العنف ليس له اثر إيجابي إطلاقاً ، أنا لي اجتهاد متواضع .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 علمنا ؟
الدكتور محمد راتب :
 أستغفر الله ، الإنسان إذا وقع في مخالفة أخفف أحكامها ، إن نوى أن يقع فيها أضخم أحكامها ، إذا وقع فيها أنا أعطيه الشيء الخفيف ، رحمة الله عز وجل .

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ ﴾

[ سورة الزمر : 53]

 أما إذا كان يريد أن يفعلها ، أعطيه أشد أنواع الفتاوى ، الدعوة حكمة ، والدعوة إلى الله تحتاج إلى حكمة ، وإلى تجارب ، وإلى ممارسة ، وإلى قرب من الله عز وجل .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
 الله يجبرك مولانا .
الدكتور محمد راتب :
 بعض ما عندكم .

خاتمة وتوديع :

الدكتور عمرو عبد الكافي :
 جزاكم الله خيراً على هذه الكلمات الذهبية ، ما شاء الله ! تذهبون بالإيمان إلى أبعد الحدود .
الدكتور محمد راتب :
 سيدي إذا كان كلماتي عيار ثمانية عشر ، أنت عيارك أربعة وعشرين .
الدكتور عمرو عبد الكافي :
رضي الله عنك وأعزك .
 شكر الله لك ، وشكر الله بك ، نشكر بالنيابة عنكم مولانا وأستاذنا الفاضل الجليل الدكتور محمد راتب النابلسي ، متعه الله بالصحة والعافية ، ونفعنا ونفع الأمة به .
 نلقاكم إن شاء الله ، ونطمع في أن نستأذنه في مقابلة أخرى إن شاء الله رب العالمين .
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته