التفاؤل والأمل - الرائعة : 007 - رضا العبد بكل أحواله

2020-09-05

رضا العبد بكل أحواله
أيها الإخوة الكرام:
أنت تعامل الله؛ أخذت قرار مصيري أنت مؤمن؛ في السراء طائعٌ، في الضراء طائعٌ وراضٍ، قبل الزواج طائعٌ وراضٍ، بعد الزواج طائعٌ وراضٍ، في حالة الغنى شاكرٌ وراضٍ، في حالة الفقر راضٍ، في الصحة راضٍ، في المرض راضٍ، هذا المؤمن.

(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)

(سورة الأحزاب: الآية 23)