سراييفو : المحاضرة 05 - معرفة الله من خلال آياته الكونية و التكوينية و القرآنية.

2019-11-01

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين.

من عرف الآمر ثم عرف الأمر تفانى في طاعة الآمر :

 أيها الأخوة الكرام، بادئ ذي بدء: أشكر لكم هذه الدعوة، لأنها إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي، وأرجو الله أن أكون عند حسن ظنكم، وإن وجدتم في كلمتي تلك ما كنتم تتوقعون فالفضل لله وحده، وإن لم يكن كذلك فحسبكم الله ونعم الوكيل.
 أولاً الآية تقول:

﴿ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ﴾

[ سورة الجاثية: 6 ]

 معنى ذلك أن الآيات هي القنوات الوحيدة السالكة لمعرفة الله، لأنك إذا عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر، وإن عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في معصيته، وهذا حال بعض البلاد الإسلامية.
 والحقيقة الدقيقة أن المرحلة المكية في الدعوة إلى الله تعريف بالآمر، وباليوم الآخر، وأن المرحلة المدنية تعريف بالأمر، فكل السلبيات في حياة المسلمين نعزوها إلى ضعفنا بمعرفة الآمر، فإذا ضعفت معرفة الآمر ضعف الالتزام بالدين، ضعفت الطاعة، ضعف الإقبال على الله، ضعف التخلق بأخلاق الله، ضعف تماسك المسلمين، ضعفت وحدتهم، قال تعالى:

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ﴾

[ سورة النور: 55]

 هذا قانون ثابت، دائم، وزوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين، إذاً مرة ثانية:

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً ﴾

[ سورة النور: 55]

 وأنا أنطلق من أن الحقيقة المرة أفضل ألف مرة من الوهم المريح.

 

من قصر في عبادة الله فالله في حلّ من وعوده :

 السؤال: هل نحن مستخلفون في الأرض على المستوى العالم كله الإسلامي؟ وهل هذا الدين ممكن؟ وهل نحن آمنون؟ أربع عواصم أو خمس محتلة من فئات منحرفة، المفتاح في كلمة واحدة في آخر الآية:

﴿ يَعْبُدُونَنِي ﴾

[ سورة النور: 55]

 فإذا قصرنا في عبادة الله فالله في حلّ من وعوده الثلاث، قال تعالى:

﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً ﴾

[ سورة مريم: 59]

 وقد لقيت بعض بلاد المسلمين ذلك الغي.

 

آيات الله هي المسار الوحيد لمعرفته سبحانه :

 أيها الأخوة الكرام؛ الآيات التي هي المسار الوحيد إلى معرفة الله أنواع ثلاث، آيات كونية، والموقف الكامل للإنسان التفكر.

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ ﴾

[ سورة البقرة: 191]

 الشاهد:

﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

[ سورة البقرة: 191]

 والفعل المضارع يتفكرون يفيد الاستمرار.
 أما الآيات التكوينية، الكونية؛ فهي خلقه، الموقف الكامل التفكر، التكوينية أفعاله، الموقف الكامل النظر، الآيات هي آياته القرآنية، الموقف الكامل التدبر، الكونية؛ التفكر، التكوينية؛ النظر، القرآنية؛ تدبر، هناك مسلّمة مطلقة، كمال الخلق يدل على كمال التصرف، ومن كمال التصرف ألا يدع ربنا عز وجل عباده من دون منهج يسيرون عليه، لذلك بعث أنبياءه، وبعث رسله، وبعث الدعاة لدعوته.
 ولأن الناس ألفوا أن يتحركوا بلا ضوابط، لأنهم اتخذوا آلهتهم أهواءهم، فلما جاء وحي الله يضبط حركتهم في الحياة وقفوا، قال:

﴿ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً ﴾

[ سورة الرعد: 43]

أمثلة عن آيات الله في الكون :

 لذلك لا بد من أن يشهد الله لعباده أن محمداً رسوله، وأن القرآن كتابه، لذلك معجزات الأنبياء السابقين كانت حسية، والمعجزة الحسية كتألق عود الثقاب، تتألق وتنطفئ، وتبقى خبراً يصدقها من يصدقها، ويكذبها من يكذبها، أما نبينا عليه الصلاة والسلام لأنه آخر الأنبياء والمرسلين، ولأن بعثته آخر البعثات، ولأن رسالته خاتمة الرسالات، فلابد من أن تكون آياته وكلماته مستمرة، ولن تكون مستمرة إلا إذا كانت علمية، لذلك في القرآن الكريم ألف وثلاثمئة آية تتحدث عن الكون والإنسان، فيها آية أمر تقتضي أن تأتمر، تقرأ آية فيها نهي تقتضي أن تنتهي، تقرأ آية فيها قصة تقتضي أن تعتبر، فإذا كان في القرآن ألف وثلاثمئة آية تتحدث عن الكون والإنسان، هذه الآيات ماذا تقتضي؟ أن تتفكر في خلق السماوات والأرض، الآية تقول:

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾

[ سورة البقرة: 191]

 من هذه الآيات الأرض تدور حول الشمس في مسار بيضوي- إهليلجي كالبيضة -وهذا المسار له قطران قطر أطول، وقطر أصغر، فالأرض في دورتها حول الشمس هي في القطر الأطول، وصلت إلى هنا القطر الأصغر، المسافة عن الشمس قلت، فلابد من أن تنجذب إلى الشمس، وإذا انجذبت تتبخر في ثانية واحدة، ما الذي يحدث؟ ترفع الأرض سرعتها لينشأ من رفع السرعة قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة، من هذه القوة الجاذبة تنشأ قوة نابذة.
 لذلك يد من؟ حكمة من؟ رحمة من؟ ترفع سرعة الأرض لينشأ من رفع سرعة الأرض قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة، فتبقى الأرض على مسارها، الآية:

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾

[ سورة فاطر: 41]

 الأرض في دورتها حول الشمس تمر باثني عشر برجاً، قال تعالى:

﴿ وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

[ سورة البروج: 1]

 أحد هذه البروج برج العقرب، في هذا البرج نجم صغير، أحمر اللون، متألق، اسمه قلب العقرب، يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما، وقد رأيت هذا النجم بعيني، قلب العقرب يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما.
 بالمناسبة الشمس تكبر الأرض بمليون وثلاثمئة ألف مرة، أي يدخل بجوف الشمس مليون وثلاثمئة ألف أرض، بينهما مئة وستة وخمسون مليون كيلو متر، وأحد نجوم برج العقرب قلب العقرب يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما.
 هذا الإله يعصى؟ ألا يخطب وده؟ ألا ترجى جنته؟ ألا تخشى ناره؟

تعصي الإله وأنت تظهر حبه  ذاك لعمري في الــــــــــمقال شنيع
لـــــو كان حبك صادق لأطعته  إن المحب لــــــــــــمن يحب يطيع
***

 أنشتاين أكبر عالم فيزياء بالعالم، وصل إلى السرعة المطلقة في الكون، إنها سرعة الضوء، ثلاثمئة ألف كيلو متر بالثانية، والأدق من ذلك مئتان وتسعة وتسعون ألفاً وستة وخمسون هل تصدقون أن آية بكلمات معدودة فيها هذه النظرية؟
 القمر يدور حول الأرض دورة كل شهر، لو أخذنا مركز القمر ومركز الأرض ووصلنا بينهما بخط، هذا الخط نصف قطر الدائرة في مسار القمر حول الأرض، ضرب اثنين القطر، ضرب البي، ثلاثة وأربعة عشر بالمئة، المحيط، هذا بالشهر، ضرب سنة، ضرب اثني عشر، وألف سنة ضرب ألف، معي رقم كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام، إذا قسمت المسافة على الزمن، الناتج السرعة، لو قسمت الرقم على ألف السرعة بالسنة، لو قسمت المسافة على ألف السرعة بالسنة، على ثلاثمئة وخمسة وستين باليوم، على أربع وعشرين، بالساعة، على ستين بالدقيقة، على ستين بالثانية، هي سرعة الضوء، الآية:

﴿ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

[ سورة الحج : 47]

 أي ما يقطعه القمر حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء بيوم واحد، هذه النظرية العملاقة التي جاء بها أنشتاين وقلب مفاهيم الفيزياء بالعالم.
 أنا كنت في أمريكا، دخلت متحفاً فضائياً فيه تمثال لأنشتاين، وقفت إلى جانبه مع صورة فيديو، وقلت: يقول هذا العالم: كل إنسان لا يرى في هذا الكون قوة هي أقوى ما تكون، عظيمة هي أعظم ما تكون، حكيمة هي أحكم ما تكون، رحيمة هي أرحم ما تكون، هو إنسان حي لكنه ميت، آية الحج تقول:

﴿ وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴾

[ سورة الحج: 27]

 الأصل فج بعيد وليس عميقاً، المعنى عميق، عندما قال: عميق، أي الأرض كرة، الخط إذا امتد على الكرة يصبح عميقاً لا بعيداً، إشارة واحدة.
 أخواننا الكرام؛ وهناك إعجاز للنبي اللهم صلِّ عليه:

(( لا تقوم الساعة حتى تعود بلاد العرب مروجاً وأنهاراً ))

 أشد مكان تصحر في الأرض الربع الخالي، الآن سويسرا، خضراء مع أزهار، ماذا قال النبي؟

(( لا تقوم الساعة حتى تعود بلاد العرب مروجاً وأنهاراً ))

﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ ﴾

[ سورة الكهف: 86]

 ذو القرنين.

﴿ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾

[ سورة الكهف : 86]

 ماذا بعد أمريكا؟ هاواي، ماذا بعد هاواي، عيون ترسل حمماً لعشرة أمتار، الآن موجودة وعندي فيديو، حمم بركانية.

﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾

[ سورة الكهف: 86]

آيات الله في النفس :

 شيء ثان، قال تعالى:

﴿ سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ﴾

[ سورة فصلت : 53]

 شعر الإنسان ثلاثمئة ألف شعرة، لكل شعرة وريد، وشريان، وعصب، وعضلة، وغدة دهنية، وغدة صبغية بكل شعرة، قال تعالى:

﴿ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

[ سورة الأنعام: 115]

 أي يا عبادي بيني وبينكم كلمتان، منكم الصدق ومني العدل، تتفاوتون عندي بصدقكم، وأنا أعدل بينكم.

التوحيد نهاية العلم والعبادة نهاية العمل :

 أما الآية الخاتمة، القاطعة، الرائعة، التي لخصت فحوى دعوة الأنبياء جميعاً قال تعالى:

﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ﴾

[ سورة الأنبياء : 25]

 التوحيد نهاية العلم، والعبادة نهاية العمل، وهي علة وجودنا.

﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾

[ سورة الذاريات: 56]

 طاعة طوعية، ممزوجة بمحبة قلبية، أساسها معرفة يقينية، تفضي إلى سعادة أبدية. أشكر لكم حضوركم، وأشكر اهتمامكم، وأشكر لهذا البلد الطيب دعوته لي، وإكرامه لي.

 

الإنسان هو المخلوق الأول المكرم والمكلف عند الله :

 الآن أخواننا الكرام، الإنسان حينما يجهل سرّ وجوده، يخسر خسارة كبيرة، هناك معنى عميق لوجودك.
 والحق هو الله، الحق الشيء الثابت والهادف، والباطل هو الشيء العابث والزائل، الحق الشيء الثابت والهادف، إنشاء جامعة، والباطل الشيء العابث والزائل، إنشاء سيرك، والحق هو الله، والإنسان أودع فيه عقلاً غذاؤه العلم، أودع فيه قلباً غذاؤه الحب، أعطاه جسماً غذاؤه الطعام والشراب، فإذا غذى عقله بالعلم، وقلبه بالحب الذي يسمو به، وجسمه بالطعام والشراب تألق، فإذا اكتفى بواحدة تطرف، والفرق كبير بين التطرف والكمال.
 بارك الله بكم، وأرجو الله من الأخوة المثقفين هؤلاء نخبة الأمة، الأمة بجامعاتها، والجامعة بأفرادها، والأمة بجوامعها، والجوامع بخطبائها، هؤلاء مهمتهم جلب المعرفة، لأن الإنسان عقل يدرك، وقلب يحب، وجسم يتحرك، وهو المخلوق الأول عند الله، لأنه قال:

﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ﴾

[ سورة الأحزاب: 72 ]

 الإنسان المخلوق الأول، والمكرم، والمكلف، لذلك لنا بالحياة مهمة، أي ملخص الملخص ماذا يقول الإنسان إذا أخطأ في حياته؟

﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً ﴾

[ سورة المؤمنون : 99 ـ 100]

 علة وجودك في الدنيا العمل الصالح، لِمَ سميّ صالحاً؟ لأنه يصلح للعرض على الله ومتى يصلح؟ إذا كان خالصاً وصواباً، خالصاً ما ابتغي به وجه الله، وصواباً ما وافق السنة.
 أشكر لكم استماعكم وحضوركم، أرجو لكم من أعماقي أن يحفظ بلادكم، وأهلكم، وأولادكم، وصحتكم، ومالكم، السادسة أهم واحدة؛ واستقرار بلادكم.