واضرب لهم مثلا - الحلقة : 04 - أفمن وعدناه وعداً حسنا فهو لاقيه .

2020-04-27

مقدمة :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، نحن مع برنامج جديد : " واضرب لهم مثلاً " ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الحشر : 21]

 
ويقول أيضاً :

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت : 43]

 فضرب المثل منهج قرآني أصيل ، يتبعه القرآن الكريم لإيصال الحقائق إلى الناس .
 أيها الأخوة الأكارم أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، نحن معاً في مستهل حلقة جديد من برنامجنا : " واضرب لهم مثلاً "، رحبوا معي بفضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، السلام عليكم سيدي .
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الدكتور بلال :
 سيدي ؛ آية اليوم من سورة القصص قال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 هذا مثل يضربه الله تعالى ، كيف نوضحه ونضرب من خلاله للمشاهدين مثلاً ؟

استواء المحسن مع المسيء لا يتناقض مع عدل الله فحسب بل مع وجوده :

الدكتور راتب :
 
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .
 بادئ ذي بدء : عند الله أن يستوي المحسن مع المسيء ، الصادق مع الكاذب ، المعطي مع المانع ، المتكبر مع المتواضع ، اذكر من هذه المتناقضات ما شئت ، أن يستوي هؤلاء وهؤلاء عند الله ، هذا لا يتناقض مع عدله فحسب ، بل مع وجوده ، ما دام الله موجوداً ، المحسن مكرم ، والمسيء معاقب ، والمعطي يُرزق ، والمانع يُقتر عليه بالرزق ، لا بد من نتيجة لعمل إنسان ، إذا كان هناك إله إذاً يوجد نتيجة .
الدكتور بلال :
 في الدنيا ، وفي الآخرة .
الدكتور راتب :
 فإذا أنكرنا النتيجة أنكرنا الإله .

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 قطعاً .

 

على الإنسان تحرير عمله من كل ما يشوبه :

 لكن النقطة الدقيقة جداً والتي تلفت النظر :
لو الإنسان أعطى مئة أعطاه الله ألفاً بعد دقيقة ، التغى الاختيار ، يقف الناس في طوابير طويلة جداً للإحسان ، لا ، تعمل عملاً صالحاً ، ترعى يتيماً ، ترعى أرملة ، تكون زوجاً صالحاً والدخل محدوداً ، فإذا علم الله منك الصدق ، والثبات ، والاستمرار كافأك ، لا تأتي المكافأة وراء العمل الطيب ، لو تأتي وراءه ألغي الاختيار أصلاً ، فلك أن تطيعه إلى أمد ليس بالقليل ، ولا تجد شيئاً ، الدخل دخل ، والمشكلة مشكلة ، والصحة صحة ، لكن بعد أن تثبت على هذا العمل ، ويمتحن صدقك ، وثباتك ، وإصرارك ، يأتي العطاء ، هذا الملمح دقيق جداً ، لا تنتظر أن تعمل عملاً ، أن تأخذ الأجر بعد دقيقة ، لا ، أنت عملته لوجه الله ، لا بد من تحرير هذا العمل من كل ما يشوبه ، والله عز وجل قادر أن يجعلك تحرر عملك من كل ما يشوبه .
الدكتور بلال :
 إذاً سيدي :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

[ سورة القصص : 31]

 المؤمن يعاني أيضاً في الدنيا ، يعاني ما يعانيه .

 

الوعد بالجنة يمتص كل متاعب الإنسان في الدنيا :

الدكتور راتب :
 
المؤمن يعاني كما يعاني الآخرون ، يوجد حر ؟ يعاني الحر ، يوجد وباء ؟ يعاني الوباء ، أي كل ما يعانيه البشر يعاني منه المؤمن ، إلا أن المؤمن يتميز أن الله وعده بالجنة ، هذا الوعد يمتص كل متاعبه ، موعود بجنة عرضها السماوات والأرض :

(( فيها ما لا عين رأتْ ، ولا أذن سمعتْ ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ ))

[متفق عليه عن أبي هريرة]

 فالمؤمن ما الذي يمتص كل متاعبه في الدنيا ؟ أن الله وعده بالجنة .
الدكتور بلال :
 لو نضرب المثل سيدي عن هذا الشخص الفقير الذي ورث مبلغاً .
الدكتور راتب :
 الحقيقة هذه قصة واقعية ، إنسان يسكن في غرفة ، عنده خمسة أطفال ، والثمن لا يكفي ثمن خبز ، أي صِف هذه الغرفة بضيقها ، وقلة دخله ما شئت ، هذا فجأة جاءه لسبب أو بآخر ، له قريب ، غني كبير ، مات فجأة بحادث ، وكان هو وريثه الوحيد ، ورث خمسمئة مليون ، لكن حتى يقبضها يحتاج إلى عام بأكمله ، المعاملات ، والأنظمة الحكومية ، والشهادات ، وحصر الإرث ، وما إلى ذلك ، لماذا هو في هذه السنة أسعد إنسان في الأرض مع أنه لم يأكل لقمة زائدة ؟
الدكتور بلال :
 ما زال في بيته القديم .
الدكتور راتب :
 ولم يشترِ دراجة ، ببيته القديم ، فقال الله عز وجل :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 والمؤمن موعود بالجنة .

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً ﴾

[ سورة القصص : 31]

 من الله ، قد يعدك إنسان بوعد ، ثم يعتذر ، والله ما تمكنت ، حاولت لكن لم أستطع، كان هناك شخص هو صاحبي فانتقل ، أي إنسان وعدك قد لا يستطيع تحقيق الوعد ، أما خالق الأكوان :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 حتماً ، أي حتمية الوعد ، تحقيق الوعد مليار بالمئة .

﴿ فَهُوَ لَاقِيهِ ﴾

[ سورة القصص : 31]

المتاع الدنيوي متاع مؤقت :

 دقق ، هذه حالة .

﴿ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

[ سورة القصص : 31]

 أكل ، شرب ، بيت ، لكن كبر في السن ، تعب بصره ، وضع نظارات ، تعبت بعض الأجهزة ، وضع مساعداً له .

﴿ فَهُوَ لَاقِيهِ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 أما المتاع الدنيوي فهو متاع مؤقت .

﴿ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ ﴾

[ سورة النساء : 77]

 الإله قال لك : قليل ، عفواً للتقريب : إذا طفل عقب العيد زاره قريبه ، خاله مثلاً ، قال له : معي مبلغ عظيم ، كم تقدر هذا المبلغ في الأردن ؟ مئة دينار ، فإذا قال موظف كبير في دولة قوية : أعددنا لهذه الحرب مبلغاً عظيماً ، أي مئة مليار ، فإذا قال ملك الملوك وهو الله، ومالك الملوك :

﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ﴾

[ سورة النساء : 113]

 كلمة عظيم من قالها ؟ خالق الأكوان ، الله أعد للمؤمن عطاء عظيماً ، جنة عرضها السماوات والأرض .

(( فيها ما لا عين رأتْ ، ولا أذن سمعتْ ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ ))

[ متفق عليه عن أبي هريرة]

الدكتور بلال :
 أما متاع الدنيا ؟
الدكتور راتب :

﴿ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ ﴾

[ سورة النساء : 77]

الدكتور بلال :
 المصيبة أنه ليس في قِلته ، لكن ثم :

﴿ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾

[ سورة القصص : 61]

الموت ينهي كل شيء :

الدكتور راتب :
 لأن الموت ينهي قوة القوي ، وضعف الضعيف ، وغنى الغني ، وفقر الفقير ، ينهي وسامة الوسيم ، ودمامة الدميم ، ينهي أي منصب ، ينهي أي ثروة ، ينهي أي قصر ، هذا كله ينتهي بالموت .

(( عبدي رجعوا وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبقَ لك إلا أنا ، وأنا الحي الذي لا يموت ))

[ ورد في الأثر ]

الدكتور بلال :
 جلّ جلاله ؛ سيدي :

﴿ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ ﴾

[ سورة القصص : 31]

الدكتور راتب :
 قطعاً ، وحتماً .
الدكتور بلال :
 لذلك نحن نعيش للآخرة ، لكن لا يلغي ذلك أن نعمل في الدنيا .

 

الدنيا مطية الآخرة :

الدكتور راتب :
 نعمل ، لنا حرفة نعيش منها ، نتزوج زوجة صالحة ، ننجب أولاداً ، نربيهم تربية صالحة ، نتقدم بالسن ، أصبحنا بسن هناك قيادة أسرة بأكملها ، فكل مرحلة لها أشياء رائعة جداً.
الدكتور بلال :
 
إذاً سيدي لا يمنع في الدنيا أن يطلب الإنسان المال ، يطلب الرزق ، يسعى ، هذا لا يتناقض مع عمل الآخرة .
الدكتور راتب :
 أبداً ، ضمن وظيفته في الدنيا ، لأن الزواج ضروري ، تحتاج إلى مهر للزوجة ، إلى بيت تسكنه ، إلى أثاث ، هناك حاجات أساسية لابد منها ، أما الذي عزف عن الدنيا ألغى مهمته في الدنيا ، ألغى رسالته في الدنيا ، ألغى سبب الجنة .
 إنسان بعيد عن الدنيا ، لا يوجد معه شيء إطلاقاً ، لا عنده زوجة ، ولا أولاد ، ساكن بغرفة ، هذا كيف يستطيع أن يعمل عملاً صالحاً ؟ لا ، أنجب أولاداً أبراراً ، أولاده صاروا علماء كبار ، هذه الدنيا يجب أن نأخذها كما أراد الله ، لا كما أردناها نحن ، أرادها الله نقلة للآخرة ، أرادها الله مطية للآخرة .
الدكتور بلال :
 ختام الآية سيدي :

﴿ ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾

[ سورة القصص : 31]

 إذاً هو تمتع في الدنيا لكنه نسي أنه سيقف للسؤال .

 

محاسبة كل إنسان يوم القيامة حساباً عسيراً :

الدكتور راتب :
 لو أننا قلنا لإنسان :
افعل ما شئت ، واكسب المال كيفما شئت ، أنفقه كيفما شئت ، التقِ مع من تحب ، مهما يكن نوع اللقاء ، لكن بعدها ستحاسب حساباً عسيراً ، هذه الكلمة تكفي ، المؤمن يعلم ، يحاسب عن كسبه ، عن إنفاقه ، عن علاقته بالمرأة ، زوجته أو أقاربه ، لا يوجد لقاءات جانبية ، ولا أشياء مخالفة للمنهج ، محاسب عن المال ، هناك كسب حلال مئة بالمئة ، والحلال تحلو به النفس ، والحرام تحرم به النفس من السعادة ، فدخله حلال ، إنفاقه حلال ، علاقته بالنساء ، مع زوجته ، محارمه فقط ، لقاءاته كلها لقاءات إيجابية لا يوجد بها اختلاط ، ولا أشياء لا ترضي الله ، ولا لعب بالنرد للساعة الثالثة بالليل مثلاً ، لقاءاته كلها مشروعة ، وكلامه مشروع ، حتى متعه بالحياة مشروعة ، إذا أخذ أهله نزهة أنا أرى أن له أجراً بهذه النزهة ، أخذهم يوم العطلة نزهة ، أطعمهم طعاماً طيباً ، رأوا مناظر جميلة .
 فلذلك أنا أقول كلمة : عادات المؤمن عبادات ، إذا أحضر طعاماً طيباً ، أتى لأولاده بثياب جيدة ، عادات المؤمن عبادات ، وعبادات المنافق سيئات .

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال :
 لأنها ليست لله .
 جزاكم الله خيراً سيدي ، وأحسن إليكم.
 أخوتي الأكارم ؛ في نهاية هذا اللقاء أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ، شاكراً لفضيلة شيخنا ما تفضل به من هذه الكلمات ، والأمثال الطيبة ، إلى أن نلتقيكم في حلقة جديدة نستودعكم الله .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته