مقتطفات من سواعد الإخاء 3 - الحلقة : 02 - 30 - ومضات عن سيدنا أبي بكر الصديق.

2015-06-19

ومضات عن سيدنا أبي بكر الصديق :

الدكتور عمرو عبد الكافي:
  أبو بكر رضي الله عنه دلائل عظمة وجوانب شخصيته أنه سبحان الله العظيم كان أقل الناس حديثاً
وأنا عن تجربة شخصية جمعت كل ما قاله أبو بكر منذ أن أسلم إلى أن وري الثرى، جمعت أربع عشرة صفحة، سبع ورقات فلوسكاب من الأوراق التي نكتب عليها كل ما خرج من فم أبي بكر، هذا الإنسان العظيم الذي لو وضع إيمانه في كفه لرجح إيمان الأمة كلها، دليل على أن الإنسان أفعال لا أقوال، سبحان الله العظيم نأخذ من جوانبه الأمر العجيب من حروب الردة، نجد قوة شخصية، ودليلاً على صلابة إيمان، ونجد ديناً من عمر رضي الله عنه، يقول لعمر في حدة عجيبة: أأرجو نصرتك فتجيئني بخذلانك؟ أجبار في الجاهلية وخوار في الإسلام؟ هذا الإنسان سبحان الله الوديع الذي كان يحلب لأرملة وبناتها، وتقول يوم أن ولي الخلافة: صار خليفة للمسلمين يا أماه، فيقسم أبو بكر أنه ما دام على قيد الحياة ما يحلب شاتهم أو شياههم إلا الخليفة نفسه رضي الله عنه.

قصيدة في مدح الصديق :

 الدكتور عبد الرحمن العشماوي:

قالوا هو الصديق قلت كفـــــــــــــاه   ما يحفظ التأريخ من ذكــــــــــــــــراه
يكفيه تصديق النبي وإنـــــــــــــــــــــه   في كل موقف همة زكـــــــــــــــــــــــاه
يكفي أبا بكر فخاراً أنـــــــــــــــــــــــــــه   في هجرة المختار قد آخــــــــــــــــاه
قطع الجبال الراسيات مرافقــــــــــــاً   لأعز خلق الله حين دعــــــــــــــــــــاه
تكفي أبــــــا بكر خلافته التــــــــــــي   حفظت من الدين الحنيف عُـــــراه
كـــالليث واجه ردة مشؤومـــــــــــــــة   فأعاد للإســـــــلام مـــــــن جافــــــــــاه
تلميذ مدرسة النبـــوة والهـــــــــــدى   خير الأنام على التقى ربـــــــــــــــــاه
يا رحلة الصديق في درب الهدى   أحييت في قلب المحب رضــــــــــاه
***